نساء خالدات a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  مجانا اشترك لتصلك المشاريع الخيرية الرسمية الى جوالك يومياً (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    اكفل يتيم مدى الحياة (صورة) ( آخر مشاركة : جبرين بن سعد الجبرين    |    بعض الطرق بالمذاكرة ( آخر مشاركة : نجم الصحراء    |    إجعل لك سبع سنابل ولوالديك ولكل من يعز عليك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل وأرخص طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في مكة داخل حدود الحرم وانت مرتاح مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

نساء خالدات

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 25-11-2004, 09:32 PM
إبراهيم الجبرين إبراهيم الجبرين is offline
عضو نشيط
 





إبراهيم الجبرين is an unknown quantity at this point
 
نساء خالدات

 

السيده خديجة بنت خويلد



حَدَّثَنِي أَحْمَدُ ابْنُ أَبِي رَجَاءٍ حَدَّثَنَا النَّضْرُ عَنْ

هِشَامٍ قَالَ أَخْبَرَنِي أَبِي قَالَ سَمِعْتُ عَبْدَاللَّهِ

بْنَ جَعْفَرٍ قَالَ سَمِعْتُ عَلِيًّا رَضِي اللَّهم عَنْهم

يَقُولُ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ي

َقُولُ خَيْرُ نِسَائِهَا مَرْيَمُ ابْنَةُ عِمْرَانَ وَخَيْرُ نِسَائِهَا خَدِيجَةُ



وحَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ إِسْحَاقَ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ قَالَ

أَخْبَرَنَا مُجَالِدٌ عَنِ الشَّعْبِيِّ عَنْ مَسْرُوقٍ عَنْ

عَائِشَةَ قَالَتْ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ

وَسَلَّمَ إِذَا ذَكَرَ خَدِيجَةَ أَثْنَى عَلَيْهَا فَأَحْسَنَ

الثَّنَاءَ قَالَتْ فَغِرْتُ يَوْمًا فَقُلْتُ مَا أَكْثَرَ مَا تَذْكُرُهَا

حَمْرَاءَ الشِّدْقِ قَدْ أَبْدَلَكَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ بِهَا

خَيْرًا مِنْهَا قَالَ مَا أَبْدَلَنِي اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ خَيْرًا

مِنْهَا قَدْ آمَنَتْ بِي إِذْ كَفَرَ بِي النَّاسُ وَصَدَّقَتْنِي

إِذْ كَذَّبَنِي النَّاسُ وَوَاسَتْنِي بِمَالِهَا إِذْ

حَرَمَنِي النَّاسُ وَرَزَقَنِي اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ وَلَدَهَا

إِذْ حَرَمَنِي أَوْلَادَ النِّسَاءِ



***


هي :


خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى

بن قصي القرشية الأسدية



***


تزوج النبي -صلى الله عليه وسلم- السيدة

خديجة قبل البعثة بخمس عشرة سنة ، -

السيدة خديجة للرسول -صلى الله عليه وسلم-

ولده كلهم إلا إبراهيم ، وولدت (القاسم )-

وبه كان يكنى - وعبد الله ، وزينب ، ورقيـة ،

وأم كلثـوم ، وفاطمـة عليهم السلام . -



***


كانت أول من آمن بالله وبرسوله ، وصدق بما جاء

وفي العام العاشر من البعثة النبوية وقبل الهجرة

بثلاث سنين توفيت السيدة خديجة -رضي الله عنها

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 25-11-2004, 09:34 PM
إبراهيم الجبرين إبراهيم الجبرين is offline
عضو نشيط
 





إبراهيم الجبرين is an unknown quantity at this point
 
نساء خالدات2

 

السيده عائشة بنت أبي بكر



حَدَّثَنَا مُعَلَّى بْنُ أَسَدٍ حَدَّثَنَا عَبْدُالْعَزِيزِ بْنُ الْمُخْتَارِ

قَالَ خَالِدٌ الْحَذَّاءُ حَدَّثَنَا عَنْ أَبِي عُثْمَانَ قَالَ حَدَّثَنِي

عَمْرُو بْنُ الْعَاصِ رَضِي اللَّهم عَنْهم أَنَّ النَّبِيَّ

صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعَثَهُ عَلَى جَيْشِ ذَاتِ السُّلَاسِلِ

فَأَتَيْتُهُ فَقُلْتُ أَيُّ النَّاسِ أَحَبُّ إِلَيْكَ قَالَ عَائِشَةُ فَقُلْتُ

مِنَ الرِّجَالِ فَقَالَ أَبُوهَا قُلْتُ ثُمَّ مَنْ قَالَ ثُمَّ عُمَرُ بْنُ

الْخَطَّابِ فَعَدَّ رِجَالًا


هي :

عائشـة بنت أبي بكر الصديـق ، عبد الله بن أبي

قحافـة عثمان بن عامر من ولد تيـم بن مرة ،

ولدت السيـدة عائشـة بعد البعثة بأربع سنين ،

وعقد عليها رسـول اللـه -صلى الله عليه وسلم-

قبل الهجرة بسنة ، ودخـل عليها بعد الهجرة بسنة

أو سنتيـن000وقُبِضَ عنها الرسول الكريم عشرة سنة

وعاشت ست وستين سنة ، وحفظت القرآن الكريم

في حياة الرسول وهي بنـت ثمان


***

روت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ألفي حديث

ومائي وعشرة أحاديث


***


تفقهها في الدين


حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ أَبِي مَرْيَمَ قَالَ أَخْبَرَنَا نَافِعُ بْنُ عُمَرَ

قَالَ حَدَّثَنِي ابْنُ أَبِي مُلَيْكَةَ أَنَّ عَائِشَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ

صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَتْ لَا تَسْمَعُ شَيْئًا لَا

تَعْرِفُهُ إِلَّا رَاجَعَتْ فِيهِ حَتَّى تَعْرِفَهُ وَأَنَّ النَّبِيَّ

صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ مَنْ حُوسِبَ عُذِّبَ

قَالَتْ عَائِشَةُ فَقُلْتُ أَوَلَيْسَ يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى

( فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا ) قَالَتْ فَقَالَ إِنَّمَا

ذَلِكِ الْعَرْضُ وَلَكِنْ مَنْ نُوقِشَ الْحِسَابَ يَهْلِكْ *


***


وفاة الرسول في بيت عائشة


حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي مَرْيَمَ حَدَّثَنَا نَافِعٌ سَمِعْتُ ابْنَ أَبِي مُلَيْكَةَ

قَالَ قَالَتْ عَائِشَةُ رَضِي اللَّهم عَنْهَا تُوُفِّيَ النَّبِيُّ

صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي بَيْتِي وَفِي نَوْبَتِي

وَبَيْن سَحْرِي وَنَحْرِي وَجَمَعَ اللَّهُ بَيْنَ رِيقِي

وَرِيقِهِ قَالَتْ دَخَلَ عَبْدُالرَّحْمَنِ بِسِوَاكٍ فَضَعُفَ

النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْهُ فَأَخَذْتُهُ

فَمَضَغْتُهُ ثُمَّ سَنَنْتُهُ بِهِ


****

وفاتها


توفيت سنة ثمان وخمسين في شهر رمضان

لسبع عشرة ليلة خلت منه ، ودُفنت في البقيع000

 

الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 25-11-2004, 09:35 PM
إبراهيم الجبرين إبراهيم الجبرين is offline
عضو نشيط
 





إبراهيم الجبرين is an unknown quantity at this point
 
نساء خالدات3

 

السيده حفصة بنت عمر


السيدة حفصة بنت عمر بن الخطاب -رضي الله عنهما- ،

ولدت قبل المبعث بخمسة عـوام ، وتزوّجها النبـي -صلى

اللـه عليه وسلم- سنة ثلاث من الهجرة ، بعد أن

توفي زوجها المهاجر ( خنيـس بن حذافـة السهمـي )

الذي توفي من آثار جراحة أصابته يوم أحـد ،

وكان من السابقين الى الإسـلام هاجر الى الحبشـة

وعاد الى المدينة وشهد بدراً وأحد فترمَّلت

ولها عشرون سنة000



****


الزواج المبارك


تألم عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- لابنته الشابة

كثيراً ، ولألمها وعزلتها ، وبعد انقضاء عدّتها

أخذ يفكر لها بزوج جديد ، ولمّا مرت الأيام ولم

يخطبها أحد قام بعرضها على أبي بكر -رضي الله

عنه- فلم يُجِبّه بشيء ، وعرضها على عثمان

بن عفان -رضي الله عنه- فقال : ( بدا لي اليوم ألا

أتزوج )000فوَجَد عليهما وانكسر ، وشكا حاله

الى الرسول -صلى الله عليه وسلم- فقال له :

( يتزوّج حفصة من هو خير من عثمان ، ويتزوّج

عثمان من هو خير من حفصة )000


****

ومع أن عمر -رضي الله عنه- من الهمّ لم يفهم

معنى كلام الرسـول الكريـم ، إلا أن الرسول -صلى

الله عليه وسلم- خطبها ، ونال عمر شرف مصاهرة

النبي -صلى الله عليه وسلم- وزوَّج النبي عثمان

بابنته ( أم كلثوم ) بعد وفاة أختها ( زينب ) ، وبعد

أن تمّ الزواج لقي أبو بكر عمر -رضي الله عنهما-

فاعتذر له وقال : ( لا تجـدْ عليّ ، فإن رسـول اللـه -

صلى اللـه عليه وسلم- كان قد ذكر حفصة ، فلم

أكن لأفشي سِرّه ، ولو تركها لتزوّجتها )000



****


بيت الزوجية


ودخلت حفصة بيت النبي -صلى الله عليه وسلم-

ثالثة الزوجات في بيوتاته عليه الصلاة والسلام ،

بعد سودة وعائشة ، أما سودة فرحّبت بها راضية ،

وأمّا عائشة فحارت ماذا تصنع بابنة الفاروق عمر ،

وسكتت أمام هذا الزواج المفاجيء ، الذي تقتطع

فيه حفصة ثلث أيامها مع الرسول -صلى الله عليه

وسلم-000 ولكن هذه الغيرة تضاءلت مع قدوم

زوجات أخريات ، فلم يسعها إلا أن تصافيها الودّ ،

وتُسرّ حفصة لودّ ضرتها عائشة ، وعندها حذّر

عمر بن الخطاب ابنته من هذا الحلف الداخلي ،

ومن مسايرة حفصة لعائشة المدللة ، فقال لها :

( يا حفصة ، أين أنت من عائشة ، وأين أبوكِ من أبيها ؟)000


****

وارِثة المصحف

لقد عكِفَـت أم المؤمنين حفصـة على تلاوة المصحف

وتدبُّره والتأمـل فيه ، مما أثار انتباه أمير المؤمنين

عمر -رضي الله عنه- مما جعله يُوصي الى ابنته

( حفصة ) بالمصحف الشريف الذي كُتِبَ في عهد أبي

بكر الصدّيق بعد وفاة النبي -صلى الله عليه وسلم-

وكتابته كانت على العرضة الأخيرة التي عارضها

له جبريل مرتين في شهر رمضان من عام وفاته

-صلى الله عليه وسلم-000ولمّا أجمع الصحابة

على أمر أمير المؤمنين عثمان بن عفان في جمع

الناس على مصحف إمامٍ ينسخون منه مصاحفهم

أرسل أمير المؤمنين عثمان الى أم المؤمنين حفصة

-رضي الله عنها- : ( أن أرسلي إلينا بالصُّحُفِ ننسخها

في المصاحف )000فحفظت أم المؤمنين الوديعة الغالية

بكل أمانة ، وصانتها ورعتها000


****


وفاتها


وبقيت حفصة عاكفة على العبادة ، صوّامة قوّامة إلى

أن توفيت أول ما بويع معاوية سنة إحدى وأربعين ،

وشيّعها أهل المدينة الى مثواها الأخير في البقيع

مع أمهات المؤمنين - رضي الله عنهن-000

 

الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 25-11-2004, 09:37 PM
إبراهيم الجبرين إبراهيم الجبرين is offline
عضو نشيط
 





إبراهيم الجبرين is an unknown quantity at this point
 
نساء خالدات4

 

السيده زينب بنت جحش


زينب بنت جحش بن رئاب بن يعمر بن صيرة

بن مرّة بن كثير بن غنم بن دودان بن أسد بن

خزيمة ، أم المؤمنين وأمُّها أميمة بنت عبد

المطلب عمّـة رسـول الله -صلى الله عليه وسلم-

ولدت بمكة قبل البعثة بسبع عشرة سنة

وكانت من المهاجرات الأول ، أسلمت قديماً



***


زواجها من زيد


كان زيد بن حارثة مولى للسيدة خديجة -رضي

الله عنها- ، فلمّا تزوّجها الرسول -صلى الله

عليه وسلم-وهَبَته له ، وتبناه الرسول -صلى

الله عليه وسلم- فأصبح زيد بن محمد ، وبعد

الإسلام نزل قوله تعالى : ( وادعوهم لآبائهم )

000فعاد من جديد زيد بن حارثة000

وأما قصة زواجه من السيـدة زينـب تعود الى

أن زينب قد خطبها عدّة من قريش فأرسلت أختـها

( حمنة ) الى رسـول الله -صلى الله عليه وسلم-

تستشيره ، فقال الرسـول -صلى الله عليه وسلم- :

( أين هي ممن يُعلّمها كتاب ربّها وسنّة نبيها ؟)

قالت حمنة : ( ومن هو يا رسـول الله ؟)000قال

: ( زيد بن حارثة )000فغضبت ( حمنة ) غضباً

شديداً وقالت : ( يا رسول الله ! أتزوج ابنة عمّتك

مولاك ؟!)000وعادت الى زينب فأخبرتها ،

فغضبت زينب وقالت أشد من قول أختها

فأنزل الله تعالى000

قال تعالى : ( وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا

قضى الله ورسوله أمراً أنْ يكون لهم الخِيرة من أمرهم )000

فأرسلت زينـب الى الرسـول -صلى الله عليه

وسلم- وقالت : ( إني استغفر الله وأطيع الله ورسولـه

افعل يا رسول الله ما رأيت )000فزوّجها الرسول

-صلى الله عليه وسلم- زيداً ، فكانت أزراً عليه ،

وشكاها زيد الى الرسول الكريم ، فعاتبها الرسول

-صلى الله عليه وسلم- وقال لزيد : ( أمسِكْ عليك

زوجك واتّق الله )000فقال زيد : ( أنا أطلقها )000

وطلقها زيد -رضي الله عنه-000


***


الفخر


لقد كانت السيدة زينب تفتخر بزواجها من الرسول

-صلى الله عليه وسلم- وتقول : ( يا رسول الله إني

والله ما أنا كإحدى نسائِكَ ، ليست امرأة من نسائِك

إلا زوّجها أبوها أو أخوها أو أهلها ، غيري زوّجِنيك

الله من السماء )000وقد كانت -رضي الله عنها-

تفتخر على نساء النبي -صلى الله عليه وسلم- فتقول :

( زوّجكُنّ أهاليكنّ ، وزوّجني الله تعالى من فوق

سبع سموات )000فلمّا سمعتها السيدة عائشة -

رضي الله عنها- قالت : ( أنا التي نزل عذري من السماء )

فاعترفت لها زينب -رضي الله عنها-000


***


السخاء والجود

لقد سميت السيد زينب بأم المؤمنين ومفزع اليتامى

وملجأ الأرامل ، وقد اكتسبت تلك المكانة بكثرة

سخائها وعظيم جودها ، وقد قال الرسول -صلى

الله عليه وسلم- لنسائه : ( أسْرعكُنّ لحاقاً بي أطوَلَكُنّ

يداً )000تقول السيدة عائشة : ( كنا إذا اجتمعنا

في بيت إحدانا بعد وفاة رسول الله -صلى الله

عليه وسلم- نمدُّ أيدينا في الجدار نتطاول ، فلم

نَزَل نفعل ذلك حتى توفيت زينب بنت جحش ،

ولم تكن بأطولنا ، فعرفنا حينئذٍ أن النبي -

صلى الله عليه وسلم- إنما أراد طولَ اليدِ

بالصدقة ، وكانت زينب امرأةً صناعَ اليد ،

فكانت تَدْبَغُ وتخرزُ وتتصدق به في سبيل الله تعالى )000

وبعد وفاة الرسول -صلى الله عليه وسلم- كان

عطاؤها اثني عشر ألفاً ، لم تأخذه إلا عاماً واحداً

فجعلت تقول : ( اللهم لا يدركني هذا المالُ من قابل ،

فإنه فتنة )000ثم قسّمته في أهل رَحِمِها وفي

أهل الحاجة ، فبلغ عمر فقال : ( هذه امرأة يُرادُ

بها خيراً )000فوقف عليها وأرسل بالسلام ،

وقال : ( بلغني ما فرّقت ، فأرسل بألف درهم تستبقيها )

فسلكت به ذلك المسلك000


****


وفاتها


توفيـت السيـدة زينـب سنـة عشريـن من الهجـرة

وهي بنـت خمسيـن ، وصلّى عليهـا عمـر بـن

الخطـاب أميـر المؤمنيـن ، ودُفنـت في البقيـع

-رضـي اللـه عنها-000

قالت السيدة عائشة : ( رحِمَ الله زينب ، لقد نالت

في الدنيا الشرف الذي لا يبلغه شرف ، إن

الله زوّجها ، ونطق به القرآن ، وإن رسول

الله -صلى الله عليه وسلم- قال لنا : ( وأسْرَعَكُنّ

بي لُحوقاً أطولكُنَّ باعاً )000فبشَّرها بسرعة

لحوقها به ، وهي زوجته في الجنة )000

 

الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 25-11-2004, 09:39 PM
إبراهيم الجبرين إبراهيم الجبرين is offline
عضو نشيط
 





إبراهيم الجبرين is an unknown quantity at this point
 
نساء خالدات5

 

السيده أم سلمة هند بنت أبي أمية


أم سلمـة هي هند بنت أبي أمية بن المغيرة بن

عبد الله بن عمر بن مخزوم بن يقظـة بن مرّة

المخزومية ، بنت عم خالد بن الوليد وبنت عم

أبي جهل عدو الله أبـوها يلقب بـ( زاد الراكب )

فكل من يسافر معه يكفيـه المؤن ويغنيه000

ولِدت في مكة قبل البعثة بنحو سبعة عشر سنة ،

وكانت من أجمل النسـاء و أشرفهن نسبا ،

وكانت قريباً من خمس وثلاثين سنة عندما

تزوّجها النبي الكريم سنة أربع للهجرة وكانت

قبل الرسول -صلى الله عليه وسلم- عند أخيـه

من الرضاعة أبي سلمة بن عبد الأسد

المخزومي الرجل الصالح000



***


وفاة أبو سلمة


ويشهد أبو سلمة غزوة أحد ، ويصاب بسهم في عضده ،

ومع أنه ظنّ أنه التأم ، عاد وانفض جرحه فأخلد الى

فراشه ، تمرضه أم سلمة الى أن حضره الأجل

وتوفاه الله000وقد قال عند وفاته : ( اللهم اخلفني

في أهلي بخير )000فأخلفه الله تعالى رسوله -صلى

الله عليه وسلم- على زوجته أم سلمة بعد انقضاء

عدّتها حيث خطبها وتزوجها ، فصارت أماً للمؤمنين ،

وصار الرسول -صلى الله عليه وسلم- ربيب بنيه

( عمر وسلمة وزينب )000


***


المشاركة في الغزوات


لقد صحبت أم المؤمنين أم سلمة الرسول -صلى

الله عليه وسلم- في غزوات كثيرة ، فكانت معه

في غزوة خيبر وفي فتح مكة وفي حصاره

للطائف ، وفي غزو هوازن وثقيف ، ثم صحبتْهُ

في حجة الوداع000


ففي السنة السادسة للهجرة صحبت أم سلمة -رضي

الله عنها- النبي -صلى الله عليه وسلم- في غزوة

الحديبية ، وكان لها مشورة لرسول الله أنجت بها

أصحابه من غضب اللـه ورسولـه ، وذلك حين أعرضوا

عن امتثال أمره ، فعندما فرغ الرسـول -صلى اللـه

عليه وسلم- من قضية الصلـح قال لأصحابه : ( قوموا

فانحروا ثم احلقوا )000فوالله ما قام منهم رجل حتى

قال ذلك ثلاث مرات ، فلمّا لم يقم منهم أحد دخل الرسول

-صلى الله عليه وسلم- على أم سلمة فذكر لها ما لقي

من عدم استجابة الناس ، وما في هذا من غضب

لله ولرسوله ، ومن تشفي قريش بهم ، فألهم الله

أم سلمة -رضي الله عنها- لتنقذ الموقف فقالت :

( يا نبي الله ، أتُحبُّ ذلك ؟) -أي يطيعك الصحابة-

فأومأ لها بنعم ، فقالت : ( اخرج ثم لا تكلّمْ أحداً

منهم كلمةً حتى تنحر بُدْنَكَ وتدعو حالِقكَ فيحلقُكَ )000

فخرج الرسول -صلى الله عليه وسلم- فلم يُكلّم أحداً

ونحر بُدْنَهُ ، ودعا حالِقَهُ فحلقه ، فلما رأى الصحابة

ذلك قاموا فنحروا ، وجعل بعضهم يحلق بعضاً ،

حتى كاد بعضهم يقتل بعضاً غمّاً ، وبذلك نجا

الصحابة من خطر مخالفة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-000


****


وفاتها


كانت أم سلمة -رضي الله عنها- أخر من مات من

أمهات المؤمنين ، فتوفيت سنة إحدى وستين من

الهجرة وعاشت نحواً من تسعين سنة000

 

الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 25-11-2004, 09:41 PM
إبراهيم الجبرين إبراهيم الجبرين is offline
عضو نشيط
 





إبراهيم الجبرين is an unknown quantity at this point
 
نساء خالدات6

 

السيده أم حبيبة بنت أبي سفيان


هي رملـة بنت أبي سفيان بن حرب بن أمية

بن عبد شمس بن عبد مناف وُلِدَت قبل البعثة

بسبعـة عشر عاماً ، أسلمت قديماً وهاجرت

الى الحبشة مع عبيد الله بن جحش ، تُكنّى أم

حبيبة ، تزوّجها رسول الله -صلى الله عليه

وسلم- وهي في الحبشة ، وقدمت عليه سنة سبع000


****


الهجرة والمحنة


لمّا اشتد الأذى من المشركين على الصحابة

في مكة ، وأذن الرسول -صلى الله عليه وسلم-

للمستضعفين بالهجرة بدينهم الى الحبشة ،

هاجرت أم حبيبة مع زوجها عُبيد الله بن جحش

معَ من هاجر من الصحابة إلى الحبشة ، لقد

تحمّلت أم حبيبة أذى قومها ، وهجر أهلها ،

والغربة عن وطنها وديارها من أجل دينها

وإسلامها000وبعد أن استقرت في الحبشة

جاءتها محنة أشد وأقوى ، فقد ارتـد زوجها عن

الإسـلام وتنصّر ، تقول أم حبيبـة -رضي الله عنها- :

( رأيت في المنام كأن زوجي عُبيد الله بن

جحش بأسود صورة ففزعت ، فأصبحت فإذا به

قد تنصّر ، فأخبرته بالمنام فلم يحفل به ،

وأكبّ على الخمر حتى مات000


****

عودة المهاجرة


لقد كانت عـودة المهاجـرة ( أم حبيبة ) عقب فتح

النبـي -صلى اللـه عليه وسلم- خيبر ، عادت

مع جعفر بن أبي طالب ومن معه من المهاجرين

الى الحبشة ، وقد سُرَّ الرسـول -صلى الله

عليه وسلـم- أيّما سرور لمجـيء هؤلاء

الصحابـة بعد غياب طويل ، ومعهم الزوجة

الصابرة الطاهرة000وقد قال الرسـول -صلى

اللـه عليه وسلم- : ( والله ما أدري بأيّهما أفرحُ ؟

بفتح خيبر ؟ أم بقدوم جعفر )000


****


الزفاف المبارك

وما أن وصلت أم حبيبة -رضي الله عنها- الى

المدينة ، حتى استقبلها الرسول -صلى الله

عليه وسلم- بالسرور والبهجة ، وأنزلها إحدى

حجراته بجوار زوجاته الأخريات ، واحتفلت

نساء المدينة بدخول أم حبيبة بيت رسول الله -

صلى الله عليه وسلم- وهن يحملن لها إليها

التحيات والتبريكات ، وقد أولم خالها عثمان بن

عفان وليمة حافلة ، نحر فيها الذبائح وأطعم الناس اللحم000

واستقبلت أمهات المؤمنين هذه الشريكة الكريمة

بالإكرام والترحاب ، ومن بينهن العروس الجديدة

( صفية ) التي لم يمض على عرسها سوى أيام

معدودات ، وقد أبدت السيدة عائشة استعدادا لقبول

الزوجة الجديدة التي لم تُثر فيها حفيظة الغيرة حين

رأتها وقد قاربت سن الأربعين ، وعاشت أم حبيبة

بجوار صواحبها الضرائر مع الرسول -صلى الله

عليه وسلم- بكل أمان وسعادة000

****


إسلام أبو سفيان


وبعد فتح مكة أسلم أبو سفيان ، وأكرمه الرسول

-صلى الله عليه وسلم- فقال : ( من دخل دار أبي سفيان

فهو آمن ، من أغلق بابه فهو آمن ، ومن دخل المسجد

الحرام فهو آمن )000ووصل هذا الحدث المبارك الى

أم المؤمنين ( أم حبيبة ) ففرحت بذلك فرحاً شديداً ،

وشكرت الله تعالى أن حقَّق لها أمنيتها ورجاءَها

في إسلام أبيها وقومها000


***


وفاتها

وقبل وفاتها -رضي الله عنها- أرسلت في طلب السيدة

عائشة وقالت : ( قد كان يكون بيننا ما يكون بين

الضرائر ، فتحلَّليني من ذلك )000فحلّلتها واستغفرت

لها ، فقالت : ( سررتني سرّك الله )000وأرسلت

بمثل ذلك الى باقي الضرائر000وتوفيت أم حبيبة

-رضي الله عنها- سنة أربع وأربعين من الهجرة ،

ودفنت بالبقيع000

 

الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 25-11-2004, 09:43 PM
إبراهيم الجبرين إبراهيم الجبرين is offline
عضو نشيط
 





إبراهيم الجبرين is an unknown quantity at this point
 
نساء خالدات7

 

السيده سودة بنت زمعة


سودة بنت زمعـة بن قيس بن عبد شمس بن

عبد ودّ بن نصر بن مالك بن حسل ابن عامر

بن لؤي القرشيـة ، أم المؤمنيـن ، تزوّجها الرسول

-صلى الله عليه وسلم- بعد خديجة وقبل عائشة000

أسلمت بمكة وهاجرت هي وزوجها الى الحبشة

في الهجرة الثانية ومات زوجها هناك


****


سودة والنبي


كانت السيدة سودة مصبية ، فقد كان لها خمس صبية

أو ست من بعلها مات ( السكران بن عمرو )000فقال

الرسول -صلى الله عليه وسلم- : ( ما يمنعُك مني ؟)

قالت : ( والله يا نبي الله ما يمنعني منك أن لا تكون

أحبَّ البرية إلي ، لكني أكرمك ، أن يمنعوا هؤلاء الصبية

عند رأسك بُكرة وعشية )000فقال -صلى الله عليه

وسلم- : ( فهل منعك مني غير ذلك ؟)000قالت : ( لا والله )

قال لها الرسول -صلى الله عليه وسلم- : ( يرحمك الله

إن خيرَ نساءٍ ركبنَ أعجاز الإبل ، صالحُ نساءِ قريشِ

أحناه على ولده في صغره ، وأرعاه على بعل بذات يده )000


****

سودة الزوجة

أرضى الزواج السيدة سودة -رضي الله عنها- ،

وأخذت مكانها الرفيع في بيت الرسول -صلى الله

عليه وسلم- وحرصت على خدمة بناته الكريمات

سعيدة يملأ نفسها الرضا والسرور000وكان يسعدها

أن ترى الرسول -صلى الله عليه وسلم- يبتسم من

مشيتها المتمايلة من ثِقَل جسمها ، الى جانب

ملاحة نفسها وخفّة ظلها000


****


التسريح

عندما بدأت السيدة سودة تشعر بالشيخوخة تدب في

جسدها الكليل ، وأنها تأخذ ما لا حق لها فيه في ليلة

تنتزعها من بين زوجات الرسول -صلى الله عليه

وسلم- وأنها غير قادرة على القيام بواجب الزوجية

سرّحها الرسول -صلى الله عليه وسلم- ولكنها لم تقبل

بأن تعيش بعيدا عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

فجمعت ثيابها وجلست في طريقه الذي يخرج منه

للصلاة ، فلما دنا بكت وقالت : ( يا رسول الله ،

هل غمصتَ عليَّ في الإسلام ؟)000فقال : ( اللهم لا )

قالت : ( فإني أسألك لما راجعتني )000فراجعها ،

وعندما حققت مطلبها قالت : ( يا رسول الله ، يومي

لعائشة في رضاك ، لأنظر الى وجهك ، فوالله ما بي

ما تريد النساء ، ولكني أحب أن يبعثني الله في نسائك

يوم القيامة )000وهكذا حافظت على صحبة الرسول

-صلى الله عليه وسلم- في الدنيا والآخرة000


****

وفاتها


توفيـت -رضي الله عنها- في آخر زمان عمـر بن

الخطـاب000وبقيت السيدة عائشـة تذكرها وتؤثرها

بجميل الوفاء والثناء الحسن في حياتها

وبعد مماتها -رضي الله عنهما-000

 

الرد مع إقتباس
  #8  
قديم 25-11-2004, 09:45 PM
إبراهيم الجبرين إبراهيم الجبرين is offline
عضو نشيط
 





إبراهيم الجبرين is an unknown quantity at this point
 
نساء خالدات8

 

السيده صفية بنت حيي


هي صفيـة بنت حُيَيِّ بن أخطب بن سعيد ، من

ذرية نبي الله هارون عليه السلام من سبط اللاوي

بن يعقوب -نبي الله إسرائيل- بن اسحاق بن إبراهيم

عليه السـلام ، ولِدَت -رضي اللـه عنها- بعد البعثة

بثلاثة أعوام ، وكانت شريفـة عاقلة ، ذات حسبٍ

وجمالٍ ، ودين وتقوى ، وذات حِلْم ووقار000


***


فتح خيبر


لمّا انتهت السنة السادسة للهجرة ، وأقبل هلال

المحرم من أول السنة السابعة تهيأ الرسول -صلى

الله عليه وسلم- لمعركة حاسمة تقطع دابر المكر

اليهودي من أرض الحجاز ، فخرج -صلى الله

عليه وسلم- مع ألف وأربعمائة مقاتل في النصف

الثاني من المحرّم الى خيبر ( معقل اليهود )000

و سار يفتح حصون خيبر ومعاقلها واحداً إثر واحد ،

حتى أتى القموص ( حصن بني أبي الحُقين ) ففتحه

وجيء بسبايا الحصن ومنهنّ صفية ومعها ابنة

عمّ لها ، جاء بهما بلال -رضي الله عنه- ، فمرّ

بهما على قتلى يهود الحصن ، فلما رأتهم المرأة

التي مع صفية صكّت وجْهها وصاحت ، وحثت

التراب على وجهها ، فقال الرسول -صلى الله

عليه وسلم- : ( أغربوا هذه الشيطانة عني )000

وصفية ثابتة الجأش رزينة ، فأمر بصفية فجُعِلت

خلفه ، وغطى عليها ثوبه ، فعرف الناس أنه اصطفاها

لنفسه ، وقال لبلال : ( أنُزِعَت الرحمة من قلبك

حين تَمُرُّ بالمرأتين على قتلاهما ؟)000



*****


الزواج المبارك

ولما أعرس الرسول -صلى الله عليه وسلم- بصفية

بخيبر أو ببعض الطريق ، وكانت التي جمّلتها لرسول

الله -صلى الله عليه وسلم- ومشّطتها وأصلحت

من أمرها ، أم سليم بنت مِلحان أم أنس بن مالك

فبات بها الرسول -صلى الله عليه وسلم- في قبة

له ، وبات أبو أيوب خالد بن زيد متوشحاً سيفه

يحرس رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ويطيف

بالقبة حتى أصبح رسول الله ، فلما رأى مكانه

قال : ( مالك يا أبا أيوب ؟)000قال : ( يا رسول

اللـه ، خفت عليك من هذه المـرأة ، وكانت امرأة

قد قتلـت أباها وزوجها وقومها ، وكانت حديثة

عهد بكفر ، فخفتها عليك )000فزعموا أن رسـول

الله -صلى الله عليه وسلم- قال : ( اللهم احفظ أبا

أيوب كما بات يحفظني )000



****


بيت النبوة


وما أن حلّت صفية -رضي الله عنها- بين أمهات

المؤمنين شريكة لهن برسول الله -صلى الله عليه

وسلم- ، حتى أثارت حفيظة بعضهن ، وقد لاحظت

هي ذلك ، فقدمت لهنّ بعض الحلي من الذهب كرمز

لمودتها لهن ، كما قدمت أيضاُ لفاطمة -رضي الله عنها-000

ومن بعض المواقف التي حصلت بين الضرائر ، بلغ

صفية أن حفصة قالت لها : ( بنت يهودي )000فبكت

فدخل النبي -صلى الله عليه وسلم- وهي تبكي فقال :

( ما شأنك ؟)000قالت : ( قالت لي حفصة إني بنت

يهودي )000فقال لها النبي : (إنك لبنتُ نبيّ ، وإنّ

عمّك لنبيّ ، وإنّك لتحت نبيّ ، فبِمَ تفخرُ عليكِ )000

ثم قال : ( اتق الله يا حفصة )000



****


محنة عثمان


لقد شاركت صفية -رضي الله عنها- في محنة

عثمان بن عفان -رضي الله عنه- فقد قَدِمت على

بغلةٍ مع كنانة مولاها لترد عن عثمان ، فلقيهم

الأشتر النخعي ، فضرب وجْه البغلة ، فلما رأت

فظاظته ووحشيته قالت : ( رُدّوني لا يفضحني )

ثم وضعت حسناً -رضي الله عنه- بين منزلها ومنزل

عثمان ، فكانت تنقل إليه الطعام والماء000


****



وفاتها


توفيت -رضي الله عنها- حوالي سنة خمسين

للهجرة ، والأمر مستتب لمعاوية بن أبي سفيان ،

ودفنت في البقيع مع أمهات المؤمنين000

 

الرد مع إقتباس
  #9  
قديم 25-11-2004, 09:49 PM
إبراهيم الجبرين إبراهيم الجبرين is offline
عضو نشيط
 





إبراهيم الجبرين is an unknown quantity at this point
 
نساء خالدات9

 

السيده جويرية بنت الحارث


جُوَيْرية بنت الحارث بن أبي ضرار بن حبيب

بن جذيمة الخزاعية المصطلقية كان اسمهـا

( برَّة ) فسمّاها الرسول -صلى اللـه عليه وسلم-

( جويرية )0 ولدت فبل البعثـة بنحو ثلاثة أعوام

تقريباً ، وتزوجها الرسول الكريم وهي ابنة عشرين

سنة ، وكان أبوها الحارث سيّداً مطاعاً ، قدم

على النبي -صلى الله عليه وسلم- فأسلم



****


الأسر


وفي السنة السادسة للهجرة ، وبعد غزوة بني

المصطلق أصاب الرسول -صلى الله عليه وسلم-

سبياً كثيراً قسّمه بين المسلمين ، وكان ممن

أصاب يومها من السبايا جويرية بنت الحارث ،

فلما قسّم السبايا وقعت جويرية في السهم لثابت

بن قيس بن الشماس أو لابن عم له ، فكاتبته

على نفسها ، وكانت امرأة حلوة مُلاّحة ، ولا يراها

أحد إلا أخذت بنفسه ، فأتت رسول الله -صلى

الله عليه وسلم- تستعينه في كتابتها ، وقالت له :

( يا رسول الله ، أنا جويرية بنت الحارث بن أبي

ضرار سيد قومه ، وقد أصابني من البلاء ما لم يخف

عليك ، فوقعت في السهم لثابت بن قيس بن

الشماس ، فكاتبته على نفسي ، فجئتك أستعينك

على كتابتي )000قال الرسول -صلى الله عليه وسلم- :

( فهل لك في خير من ذلك ؟)000قالت : ( وما هو يا

رسول الله ؟)000قال : ( أقضي عنك كتابتك وأتزوجك )

قالت : ( نعم يا رسول الله )000قال : ( لقد فعلت )000


****


العتق

وخرج الخبر الى الناس أن رسول الله -صلى الله عليه

وسلم- قد تزوّج جويرية ، فقال الناس : ( أصهار رسول الله )

وأرسلوا ما بأيديهم ، قالت السيدة عائشة : ( فلقد أعتق

بتزويجه إياها مئة أهل بيت من بني المصطلق ، فما أعلم

امرأة كانت أعظم على قومها بركة منها )000



***


بيت النبوة


ولقد عاشت أم المؤمنين ( جويرية ) في بيت رسول الله

-صلى الله عليه وسلم- كزوجة كريمة مُعزّزة ، فكانت

خير مثل يُحتذى في رعايتها لبيتها وزوجها وحسن

عشرتها معه -صلى الله عليه وسلم-000

ولقد كانت كثيرة الإجتهاد بالعبادة لله تعالى ، والإكثار من

ذكره المبارك ، والصوم وفعل الخيرات وكان يحرص

الرسول -صلى الله عليه وسلم- على تعليمهـا أمور دينها


****

وفاتها


توفيت -رضي الله عنها- بالمدينة بعد منتصف القرن

الأول من الهجرة سنة ستٍ وخمسين على الأرجح

وصلى عليها مروان بن الحكم أمير المدينة آنذاك

وقد بلغت سبعين سنة000فرحمها الله000

 

الرد مع إقتباس
  #10  
قديم 25-11-2004, 09:51 PM
إبراهيم الجبرين إبراهيم الجبرين is offline
عضو نشيط
 





إبراهيم الجبرين is an unknown quantity at this point
 
نساء خالدات10

 

السيده مارية القبطية


مولاة الرسول

هي ماريـة بنت شمعون القبطيـة ، أهداها له

المقوقس القبطي صاحب الإسكندرية ومصر

وذلك سنة سبع من الهجرة ، أسلمت على يدي

حاطـب بن أبي بلتعة وهو قادم بها من مصر الى

المدينـة ، وكانت -رضي الله عنها- بيضاء جميلة

وكان الرسول -صلى الله عليه وسلم- يطؤها بملك

اليمين ، وضرب عليها الحجاب ، وفي ذي الحجـة

سنة ثمان ولدت له إبراهيم الذي عاش قرابـة السنتيـن

وكانت أمها روميّة ، ولها أخـت قدمت معها اسمها

سيرين ، أهداها النبـي -صلى اللـه عليه وسلم-

لشاعره حسّان بن ثابت ، وقد أسلمت أيضاً مع أختها


****

هدايا المقوقس


بعد أن استتـب الأمن للمسلميـن ، وقوية هيبتهم

في النفـوس ، أخذ الرسـول -صلى اللـه عليه وسلم-

يوجه الرسل والسفراء لتبليغ رسالة الإسلام ، ومن

أولئك ( المقوقس عظيم القبط ) وقد أرسل حاطب

بن أبي بلتعة رسولاً إليه000وعاد حاطب الى المدينة

مُحَمّلاً بالهدايا ، فقد أرسل المقوقس معه لرسول الله

صلى الله عليه وسلم- أشياء كثيرة : مارية وأختها

سيرين ، وغلاماً خصياً أسوداً اسمه مأبور ، وبغلة

شهباء ، وأهدي إليه حماراً أشهب يقال له يعفور

وفرساً وهو اللزاز ،وأهدى إليه عسلاً من عسل

نبها -قرية من قرى مصر-000

وقبِل الرسول -صلى الله عليه وسلم- الهدايا ، واكتقى

بمارية ، ووهب أختها الى شاعره حسان بن ثابت000

وطار النبأ الى بيوتات الرسول -صلى الله عليه وسلم-

أنه قد اختار مارية المصرية لنفسه ، وكانت شابة

حلوة جذابة ، وأنه أنزلها في منزل الحارث

بن النعمان قرب المسجد000



****


مارية أم إبراهيم


ولقد سعدت مارية أن تهب لرسول الله -صلى الله عليه

وسلم- الولد من بعد خديجة التي لم يبقَ من أولادها

سوى فاطمة -رضي الله عنها- ، ولكن هذه السعادة

لم تُطل سوى أقل من عامين ، حيث قدّر الله تعالى أن

لا يكون رسوله -صلى الله عليه وسلم- أباً لأحد ،

فتوفى الله تعالى إبراهيم ، وبقيت أمه من بعده ثكلى أبَد الحياة000

فقد مَرِض إبراهيم وطار فؤاد أمه ، فأرسلت إلى أختها

لتقوم معها بتمريضه ، وتمضِ الأيام والطفل لم تظهر

عليه بوارق الشفاء ، وأرسلت الى أبيه ، فجاء الرسول

صلى الله عليه وسلم- ليرى ولده ، وجاد إبراهيم

بأنفاسه بين يدي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

فَدَمِعَت عيناه وقال : ( تَدْمَع العين ويحزن القلب ، ولا نقول

إلا ما يُرْضي ربَّنا ، والله يا إبراهيم ، إنا بك لَمَحْزونون )000



***


وصية الرسول


قال الرسـول -صلى اللـه عليه وسلم- : ( إنّكم ستفتحون

مِصـر ، وهي أرض يُسمّى فيها القيـراط ، فإذا فتحتوها

فأحسنوا إلى أهلها ، فإن لهم ذمة ورَحِماً )000وقد

حفظ الصحابة ذلك ، فهاهو الحسن بن علي -رضي الله

عنهما- يكلّم معاوية بن أبي سفيان لأهل ( حفن )

-بلد مارية- فوضع عنهم خراج الأرض000

كما أن عبادة بن الصامت عندما أتى مصر فاتحاً

بحث عن قرية مارية ، وسأل عن موضع بيتها

فبنى به مسجداً000


****

وفاتها


وبعد وفاة الرسول -صلى الله عليه وسلم- بقيت مارية

على العهد إلى أن توفاها الله في عهد عمر بن الخطاب

-رضي الله عنه- في شهر محرم سنة ست عشرة000

رضي الله عنها وأرضاها00

 

الرد مع إقتباس
  #11  
قديم 25-11-2004, 09:52 PM
إبراهيم الجبرين إبراهيم الجبرين is offline
عضو نشيط
 





إبراهيم الجبرين is an unknown quantity at this point
 
نساء خالدات11

 

السيده ميمونة بنت الحارث


ميمونة بنت الحارث بن حَزْنِ بن بُجير بن الهُزم

بن روبية بن عبد الله بن هلال بن عامر بن صعصعة

الهلالية ، أخت أم الفضل زوجة العباس ، وخالة

عبـد اللـه بن العباس ، وخالة خالـد بن الوليد ،

وكان اسمها برّة فسمـاها الرسول -صلى الله عليه

وسلم- ميمونة ، تزوجها الرسول الكريم في ذي القعدة

سنة سبع لمّا اعتمر عمرة القضاء



****

عمرة القضاء


بعد أن عاد المسلمون الى مكة وأدوا العمرة كما

تم الإتفاق عليه في صلح الحديبية ، أقام الرسول

-صلى الله عليه وسلم- في مكة ثلاثة أيام بعد العمرة

وكان العباس -رضي الله عنه- قد زوّجه ميمونة بمكة

وكان لها من العمر ست وعشرون عاماً ، فعقد

عليها بمكة بعد تحلله من العمرة ، وبنى بها في سَرِف

من عودته الى المدينة000


****


بيت النبوة

وعند وصول ميمونة -رضي الله عنها- الى المدينة

استقبلتها النسوة بالترحاب والتبريكات ، واسمها

ميمونة أصبح من تلك المناسبة الميمونة التي دخل

فيها المسلمون مكة معتمرين000وبقيت -رضي الله

عنها- تلقى كل البركات والخيرات كباقي نساء النبي

-صلى الله عليه وسلم- ، ولمّا اشتد المرض برسول

الله وهو في بيتها ، استأذنت منها السيدة عائشة لينتقل

النبي الى بيتها ليُمرّض حيث أحب بيت عائشة000

وبعد وفاته -صلى الله عليه وسلم- عاشت ميمونة

-رضي الله عنها- في نشر سنته بين الصحابة والتابعين000


***


وفاتها


توفيت -رضي الله عنها- في عام إحدى وخمسين

ولها ثمانون عاماً ، يقول عطاء : ( توفيت ميمونة بسَرف )

وهو المكان الذي بنى بها رسول الله -صلى الله عليه

وسلم- ، فخرج هو وابن عباس إليها ، فدفنوها في

موضع قبتها الذي كان فيه عرسها )000

رضي الله عنها وأرضاها000

 

الرد مع إقتباس
  #12  
قديم 25-11-2004, 09:54 PM
إبراهيم الجبرين إبراهيم الجبرين is offline
عضو نشيط
 





إبراهيم الجبرين is an unknown quantity at this point
 
نساء خالدات12

 

السيده زينب بنت خزيمة



هي زينب بنت خزيمة بن عبد الله بن عمر بن عبد

مناف بن هلال بن عامر بن صعصعة الهلاليـة ، أم

المؤمنين زوج الرسول -صلى الله عليه وسلم-

وكانت أخت أم المؤمنيـن ( ميمونة بنت الحارث )

لأمها ، ولِدَت قبل البعثـة في مكة بثلاث عشرة سنة

تقريباً ، كانت زوجة عبد الله بن جحش فاستشهد

بأحد فخطبها الرسـول -صلى الله عليه وسلم- بعد

انقضاء عدّتها الى نفسها ، فجعلت أمرها إليه

تزوجها في السنة الثالثـة للهجرة بعد حفصـة ،

وأقامت عند الرسول ثمانية أشهر

وتوفيت في سنة أربع للهجرة000


****

الزواج المبارك


أرسل الرسول -صلى الله عليه وسلم- الى ( زينب

بنت خزيمة ) يخطبها الى نفسه ، وما أن يصل الخبر

الى المهاجرة الصابرة التي أفجعها فراق زوجها

الشهيد عبد الله بن جحش في غزوة أحد ، امتلأت

نفسها سعادة ورضا من التكريم النبوي لها ،

فهي ستكون إحدى زوجاته -عليه أفضل الصلاة

والسلام- فما كان منها إلا أن أرسلت الى الرسول

-صلى الله عليه وسلم- : ( أني جعلت أمر نفسي إليك )

وتزوجها الرسول الكريم في شهر رمضان من

السنة الثالثة للهجرة ولم تمكث عنده إلا أشهراً

وتوفيت -رضي الله عنها-000


****

أم المساكين


لقد أقلّت كتب السيرة والتراجم من ذكر أخبار السيدة

زينب لقصر فترة اقامتها عند رسول الله -صلى الله

عليه وسلم- ، ولكنها كانت أفضل أمهات المؤمنين

في حب المساكين والإحسان إليهم ، لتكون حقاً

( أم المساكين )000فقد كانت تطعمهم وتتصدق

عليهم000


****


وفاتها


توفيت في شهر ربيع الآخر سنة أربع ، وعاشت

ثلاثين سنة ، رضي الله عنها وأرضاها000

 

الرد مع إقتباس
  #13  
قديم 25-11-2004, 09:55 PM
إبراهيم الجبرين إبراهيم الجبرين is offline
عضو نشيط
 





إبراهيم الجبرين is an unknown quantity at this point
 
نساء خالدات13

 

السيده فاطمة بنت محمد

صلى الله عليه وسلم



فاطمة الزهراء أم الحسنين ، هي فاطمة بنت

رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، أمها السيدة

خديجة ، وهي أصغر بنات النبي الكريم ، ولِدَت قبل

البعثة بقليل ، تزوّجها الإمام علي بن أبي طالب بعد

غزوة بدر ، لهما من الأولاد الحسن والحسين والمحسن

وأم كلثوم وزينب ، كان الرسول -صلى الله عليه وسلم

يُحبّها ويكرمها ويُسرّ لها ، ومناقبها كثيرة000


****


غضب النبي لفاطمة


لقد غضب النبي -صلى الله عليه وسلم- لفاطمة

لمّا بلغه أن أبا الحسن همَّ بما رآه سائغاً من خِطبة

بنت أبي جهل ، فقال : ( والله لا تجتمع بنت نبيّ الله

وبنت عدو الله ، وإنما فاطمة بضعة مني ، يريبُني ما رَابَها

ويؤذيني ما آذاها )000فترك علي الخطبة رعاية لها000



****


فضلها


لقد جلّل النبي -صلى الله عليه وسلم- فاطمة وزوجها

وابنيْها الحسن والحسين بكساءٍ وقال : ( اللهم هؤلاء أهل

بيتي ، اللهم فأذْهب عنهم الرّجس وطهّرهم تطهيراً )

كما قال لها : ( يا فاطمة : ألا ترضين أن تكوني سيدة نساء

المؤمنين )000كما قال الرسول -صلى الله عليه وسلم- :

( سيدات نساء أهل الجنة بعد مريم بنت عمران فاطمة

وخديجة وآسيا بنت مزاحم امرأة فرعون )000

 

الرد مع إقتباس
  #14  
قديم 25-11-2004, 09:57 PM
إبراهيم الجبرين إبراهيم الجبرين is offline
عضو نشيط
 





إبراهيم الجبرين is an unknown quantity at this point
 
نساء خالدات14

 

زينب بنت محمد

صلى الله عليه وسلم


هي زينـب بن محمد بن عبد الله بن عبد المطلب

بن هاشم القرشيـة تزوّجها ابن خالتها أبو العاص

بن ربيع بن عبد العزى بن عبد شمس قبل الإسلام

وفي حياة أمها ، وولدت له أمامة التي تزوجها علي

بن أبي طالب بعد فاطمة ، كما ولدت له علي بن أبي

العاص الذي مات صبياً ، فلما كان الإسلام فُرِّق

بين أبي العاص وبين زينب فلمّا أسلم أبو العاص

ردّها الرسول -صلى الله عليه وسلم -

عليه بالنكاح الأول


****


هجرتها


خرجت زينب -رضي الله عنها- من مكة مع كنانة ،

أو ابن كنانة ،فخرجوا في طلبها ، فأدركها هبّار بن

الأسود ، فلم يزل يطعن بعيرها برمحه حتى صرعها

وألقت ما في بطنها ، وهريقت دماً فتخلت ، واشتجر

فيها بنو هاشم وبنو أمية فقال بنو أمية : ( نحن أحق بها )

وكانت تحت ابن عمهم أبي العاص ، وكانت عند هند

بنت عتبة بن ربيعة ، وكانت تقول : ( هذا في سبب أبيك )

فقال الرسـول -صلى اللـه عليه وسلم- لزيد بن حارثة

( ألا تنطلق فتجيء بزينب ؟)000قال : ( بلى يا رسـول

اللـه )000قال : ( فخذ خاتمي فأعطها إياه )

فانطلق زيد فلم يزل يتلطّف فلقي راعياً فقال :

( لمن ترعى ؟)000قال : ( لأبي العاص )

فقال : ( لمن هذه الغنم ؟)000قال : ( لزينب بنت محمد )

فسار معه شيئاً ثم قال : ( هل لك أن أعطيك شيئاً

تعطيها إياه ولا تذكر لأحد ؟)000قال : ( نعم )

فأعطاه الخاتم ، وانطلق الراعي وأدخل غنمه وأعطاها

الخاتم فعرفته ، فقالت : ( من أعطاك هذا ؟)000 قال :

( رجل )000قالت : ( فأين تركته ؟)000قال :

( بمكان كذا وكذا )000فسكتت ، حتى إذا كان الليل

خرجت إليه ، فلما جاءته قال لها : ( اركبي بين يديّ )

على بعيره قالت : ( لا ، ولكن اركب أنت بين يديّ )

فركب وركبت وراءه حتى أتت ، فكان رسول الله -صلى

الله عليه وسلم- يقول : ( هي خير بناتي أصيبت فيّ )000


****

إجارة زوجها

خرج أبو العاص الى الشام في عيرٍ لقريش ، فانتُدِبَ

لها زيد في سبعين ومئة راكب من الصحابة ، فلَقوا

العير في سنة ست فأخذوها وأسروا أناساً منهم أبو

العاص ، فأرسل أبو العاص إلى زينب بنت رسول الله

صلى الله عليه وسلم- أن خذي أماناً من أبيك ، فخرجت

فأطلعت رأسها من باب حجرتها والنبي -صلى الله عليه

وسلم- في الصبح يصلي بالناس ، فقالت : ( أيّها الناس

أنا زينب بنت رسول الله وإني قد أجرت أبا العاص )

فلمّا فرغ الرسول -صلى الله عليه وسلم- من الصلاة

قال : ( أيها الناس إنه لا علم لي بهذا حتى سمعتموه

ألا وإنه يُجير على المسلمين أدناهم )000فلما أجارته

سألت أباها أن يرد عليه متاعه ففعل ، وأمرها ألا

يقربها ما دام مشركاً ، فرجع الى مكة فأدّى إلى كل

ذي حقّ حقّه ، ثم رجع مسلماً مهاجراً في المحرم

سنة سبع ، فردّ عليه رسول الله -صلى الله عليه

وسلم- زوجته بذاك النكاح الأول000


****


وفاتها


ولقد بقيت زينـب -رضي اللـه عنها- مريضة من تلك

الدفعـة التي دفعها هبّار بن الأسـود حتى ماتت من ذلك

الوجع ، وكانوا يرونها شهيدة ، توفيت -رضي الله

عنها- في أوّل سنة ثمان للهجرة ، وقالت أم عطية :

( لمّا ماتت زينب بنت رسول الله -صلى الله عليه

وسلم- قال : ( اغسِلْنَها وِتراً ، ثلاثاً أو خمساً ،

واجعلن في الآخرة كافوراً أو شيئاُ من الكافور

فإذا غسلْتُنّها فأعلمنني )000فلما غسلناها أعطانا

حقْوَه فقال : ( أشْعِرْنَها إيّاها )000وكان هذا منه

صلى الله عليه وسلم- تعبيراً عن كبير محبته

لها وشديد حزنه عليها000

 

الرد مع إقتباس
  #15  
قديم 25-11-2004, 10:00 PM
إبراهيم الجبرين إبراهيم الجبرين is offline
عضو نشيط
 





إبراهيم الجبرين is an unknown quantity at this point
 
نساء خالدات15

 

أم كلثوم بنت محمد

صلى الله عليه وسلم


أم كلثـوم بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

أمها السيدة خديجة قيل أنها ولِدَت بعد رقية ،

وأسلمت مع أمها وأخواتها ، تزوّجها عتيبة بن

أبي لهب قبل البعثة ولم يدخل عليها ، كما تزوّج

أخاه عتبة رقيـة بعد البعثة ولم يدخل عليها أيضاً000



****


قدوم المدينة


استقبل الرسول -صلى الله عليه وسلم- ابنتيه

أم كلثوم وفاطمة وزوجه سودة بنت زمعة بكل

شوق وحنان ، ويأتي بهنّ إلى داره التي أعدّها

لأهله بعد بناء المسجد النبوي الشريف ، ويمضي

على أم كلثوم في بيت أبيها عامان حافلان بالأحداث000



****

الزواج


بعد أن توفيت رقيـة بنت رسـول اللـه -صلى اللـه

عليه وسلم- ومضت الأحزان والهموم ، يزوّج

رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عثمان بن عفان

من أم كلثـوم فيتبدل الحال وتمضي سنة الحياة000

وقد روي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه

قال : أتاني جبريل فقال : (إن الله يأمرك أن تزوج عثمان

أم كلثوم على مثل صداق رقية وعلى مثل صحبتها )000

وأصبح عثمان ذا النورين ، وكان هذا الزواج في ربيع

الأول سنة ثلاث من الهجرة000وعاشت أم كلثوم

عند عثمان ولكن لم تلد له000


****


وفاتها


توفيت أم كلثوم -رضي الله عنها- في شهر شعبان

سنة تسع من الهجرة000وقد جلس الرسول -صلى

الله عليه وسلم- على قبرها وعيناه تدمعان حُزناً

على ابنته الغالية000فرضي الله عنها000

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 04:43 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www