إعترافات رجل: عندما أخجلتني زوجتي !! a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  وسّع لصدرك مدامك حي = العمر ياصاحبي مره ( آخر مشاركة : مطول الغيبات    |    مجانا اشترك لتصلك المشاريع الخيرية الرسمية الى جوالك يومياً (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    اكفل يتيم مدى الحياة (صورة) ( آخر مشاركة : جبرين بن سعد الجبرين    |    بعض الطرق بالمذاكرة ( آخر مشاركة : نجم الصحراء    |    إجعل لك سبع سنابل ولوالديك ولكل من يعز عليك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل وأرخص طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في مكة داخل حدود الحرم وانت مرتاح مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

إعترافات رجل: عندما أخجلتني زوجتي !!

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 24-11-2004, 02:48 PM
الصورة الرمزية لـ قصيمية والنعم
قصيمية والنعم قصيمية والنعم is offline
عضو نشيط
 





قصيمية والنعم is an unknown quantity at this point
 
إعترافات رجل: عندما أخجلتني زوجتي !!

 

عندما أخجلتني زوجتي..
‏مع أنه قد طاف العالم حتى لا يكاد يجد في الخريطة دولة جديدة ، وركب الطائرات حتى عادت كأنها سيارات ، فإن زوجته لم تركب الطائرة إلا تلك الليلة ، وبعد عشرةِ عشرين سنة، ومن أين ؟ وإلى أين ؟ من الظهران إلى الرياض ، ومع من ؟ مع أخيها القروي البسيط الذي أحس أنه يجب أن ينفس عنها بما يستطيع فأخذها بسيارته القديمة من الرياض إلى الدمام .. وفي العودة رجته بكل ما تملك أن تركب الطيارة أن تركب الطيارة قبل أن تموت .. أن تركب الطيارة التي يركبها دائماً خالد زوجها والتي تراها في السماء وفي التلفزيون ، واستجاب أخوها لندائها وقطع لها تذكرة ، وأرفق معها ابنها محرماً لها وعاد هو وحيداً بسيارته القديمة تهتز به المشاعر والسيارة
وفي تلك الليلة لم تنم سارة ، بل أخذت تثرثر مع زوجها خالد ساعة عن الطيارة وتصف له مداخلها ومقاعدها وأضواءها ومباهجها ووجباتها وكيف طارت في الفضاء .. طارت ! تصف له مدهوشة كأنها قادمة من كوكب آخر .. مدهش ! ومزهر ومسكون بالبشر .. وزوجها ينظر إليها متعجباً مستغربا ، ولم تكد تنتهي من وصف الطائرة حتى ابتدأت في وصف الدمام والرحلة إلى الدمام من بدئها لختامها والبحر الذي رأته لأول مرة في حياتها ، والطريق الطويل الجميل بين الرياض والدمام في رحلة الذهاب أما رحلة الإياب فكانت في الطائرة ، الطائرة التي لن تنساها إلى الأبد ، واستقعدت على ركبتيها كأنها طفلة ترى مدن الملاهي الكبرى لأول مرة في حياتها وأخذت تصف لزوجها وعيناها تلمعان دهشة وسعادة ما رأت من شوارع ومن متاجر ومن بشر ومن حجر ومن رمال ومن مطاعم وكيف أن البحر يرغي ويزبد كأنه جمل هائج وكيف أنها وضعت يديها هاتين .. هاتين في ماء البحر، وذاقته فإذا به مالح .. مالح .. وكيف أن البحر في النهار أسود وفي الليل أزرق .. ورأيت السمك يا خالد رأيته بعيني يقترب من الشاطئ ، وصاد لي أخي سمكة ولكنني رحمتها وأطلقتها في الماء مرة ثانية .. كانت سمكة صغيرة وضعيفة .. ورحمت أمها ورحمتها .. ولولا الحياء يا خالد لبنيت لي بيتاً على شاطئ ذاك البحر ؟ رأيت الأطفال يبنون يووووه نسيت يا خالد . ونهضت جذلى فأحضرت حقيبتها ونثرتها وأخرجت منها زجاجة من العطر وقدمتها إليه وكأنها تقدم الدنيا وقالت هذه هديتي إليك وأحضرت لك يا خالد " شبشب " تستخدمه في الحمام وكادت الدمعة تطفر من عين خالد لأول مرة .. لأول مرة في علاقته بها وزواجه منها ، فهو قد طاف الدنيا ولم يحضر لها مرة هدية .. وهو قد ركب معظم خطوط الطيران في العالم ، ولم يأخذها معه مرة لأنها في اعتقاده جاهلة لا تقرأ ولا تكتب فما حاجتها إلى الدنيا وإلى السفر ، ولماذا يأخذها معه ، ونسى .. نسى أنها إنسانة . . إنسانة أولاً وأخيراً .. وانسانيتها الآن تشرق أمامه وتتغلغل في قلبه وهو الذي يراها تحضر له هدية ولا تنساه .. فما أكبر الفرق بين المال الذي يقدمه لها إذا سافر أو عاد وبين الهدية التي قدمتها هي إليه في سفرتها الوحيدة واليتيمة ، إن " الشبشب " الذي قدمته له يساوي كل المال الذي قدمه لها ، فالمال من الزوج واجب والهدية شيء آخر ، وأحس بالشجن يعصر قلبه وهو يرى هذه الصابرة التي تغسل ثيابه وتعد له أطباقه وأنجبت له أولاده وشاركته حياته وسهرت عليه في مرضه ، كأنما ترى الدنيا أول مرة ، ولم يخطر لها يوماً أن تقول له اصحبني معك وأنت مسافر أو حتى لماذا تسافر لأنها المسكينة تراه ( فوق ) .. بتعليمه وثقافته وكرمه المالي الذي يبدو له الآن أجوف .. بدون حس ولا قلب أحس بالألم وبالذنب .. وبأنه سجن إنسانة بريئة لعشرين عاماً ليس فيها يوم يختلف عن يوم .. فرفع يده إلى عينه يواري دمعة لا تكاد تبين .. وقال لها كلمة قالها لأول مرة في حياته ولم يكن يتصور أنه سيقولها لها أبد الآبدين ، قال لها : أحبك .. قالها من قلبه .. وتوقفت يداها عن تقليب الحقيبة وتوقفت شفتاها عن الثرثرة ، وأحست أنها دخلت في رحلة أخرى أعجب من الدمام ومن البحر ومن الطائرة وألذ ، رحلة الحب التي بدأت بعد عشرين عاماً من الزواج ، بدأت بكلمة .. بكلمة صادقة .. فانهارت باكية..

كم نحن مقصرين مع امهاتنا قبل زوجاتنا ؟؟

رحماك يارب..

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 24-11-2004, 03:00 PM
الصورة الرمزية لـ بائعة الورد
بائعة الورد بائعة الورد is offline
عضو متميز
 





بائعة الورد is an unknown quantity at this point
 

 

يوووووووه

القصه رهيبه مررررررره

اندمجت معها


يا مال الثينكيوا اختي ..

 


::: التوقيع :::



 
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 24-11-2004, 04:06 PM
الصورة الرمزية لـ dawerd
dawerd dawerd is offline
أبو ثامر
 





dawerd is on a distinguished road
 

 

قصيمية والنعم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خير على هذاالموضوع
والحقيقة يجب على الزوج عدم إهمال زوجته في رحلاته وأن لا ينساها بالهدايا ولو بسيطة

 


::: التوقيع :::



 
الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 24-11-2004, 04:44 PM
الصورة الرمزية لـ قصيمية والنعم
قصيمية والنعم قصيمية والنعم is offline
عضو نشيط
 





قصيمية والنعم is an unknown quantity at this point
 

 

بائعة الورد

يا بعد الولكموووووووووووو كلهن

والله أنتي الرهيبة مير عساااااه يبين بعيون بعض ناس..

 

الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 24-11-2004, 04:47 PM
الصورة الرمزية لـ قصيمية والنعم
قصيمية والنعم قصيمية والنعم is offline
عضو نشيط
 





قصيمية والنعم is an unknown quantity at this point
 

 

dawerd

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

جزاك الله بالخير أكثر مما دعيت..

ونسأل الله أن يهدي رجال هذه الأمه أجمع ونساءهم..


مشكور أخوي على المرور..

 

الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 26-11-2004, 01:20 AM
الصورة الرمزية لـ قصيمية والنعم
قصيمية والنعم قصيمية والنعم is offline
عضو نشيط
 





قصيمية والنعم is an unknown quantity at this point
 

 

 

الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 15-03-2008, 03:37 PM
الصورة الرمزية لـ ـآلكادي
ـآلكادي ـآلكادي is offline
عضو مثالي
 





ـآلكادي is on a distinguished road
 
عندما اخجلتني زوجتي...(ابكتني هذه القصه)..

 

عندما اخجلتني زوجتي
مع أنه قد طاف العالم حتى لا يكاد يجد في الخريطة دولة جديدة ، وركب الطائرات حتى عادت كأنها سيارات ، فإن زوجته لم تركب الطائرة إلا تلك الليلة ، وبعد عشرةِ عشرين سنة، ومن أين ؟ وإلى أين؟ من الظهران إلى الرياض ، ومع من؟ مع أخيها القروي البسيط الذي أحس أنه يجب أن ينفس عنها بما يستطيع فأخذها بسيارته القديمة من الرياض إلى الدمام .. وفي العودة رجته بكل ما تملك أن تركب الطيارة .. أن تركب الطيارة قبل أن تموت .. أن تركب الطيارة التي يركبها دائماً خالد زوجها والتي تراها في السماء وفي التلفزيون ، واستجاب أخوها لندائها وقطع لها تذكرة ، وأرفق معها ابنها محرماً لها وعاد هو وحيداً بسيارته القديمة تهتز به المشاعر والسيارة ، وفي تلك الليلة لم تنم سارة ، بل أخذت تثرثر مع زوجها خالد ساعة عن الطيارة وتصف له مداخلها ومقاعدها وأضواءها ومباهجها ووجباتها وكيف طارت في الفضاء .. طارت! تصف له مدهوشة كأنها قادمة من كوكب آخر .. مدهش! ومزهر ومسكون بالبشر وزوجها ينظر إليها متعجباً مستغربا ، ولم تكد تنتهي من وصف الطائرة حتى ابتدأت في وصف الدمام والرحلة إلى الدمام من بدئها لختامها والبحر الذي رأته لأول مرة في حياتها ، والطريق الطويل الجميل بين الرياض والدمام في رحلة الذهاب أما رحلة الإياب فكانت في الطائرة ، الطائرة التي لن تنساها إلى الأبد ، واستقعدت على ركبتيها كأنها طفلة ترى مدن الملاهي الكبرى لأول مرة في حياتها وأخذت تصف لزوجها وعيناها تلمعان دهشة وسعادة مارأت من شوارع ومن متاجر ومن بشر ومن حجر ومن رمال ومن مطاعم وكيف أن البحر يرغي ويزبد كأنه جمل هائج وكيف أنها وضعت يديها هاتين .. هاتين في ماء البحر، وذاقته فإذا به مالح .. مالح .. وكيف أن البحر في النهار أسود وفي الليل أزرق ورأيت السمك يا خالد رأيته بعيني يقترب من الشاطئ ، وصاد لي أخي سمكة ولكنني رحمتها وأطلقتها في الماء مرة ثانية .. كانت سمكة صغيرة وضعيفة .. ورحمت أمها ورحمتها .. ولولا الحياء يا خالد لبنيت لي بيتاً على شاطئ ذاك البحر؟ رأيت الأطفال يبنون ، يووووه نسيت يا خالد ونهضت جذلى فأحضرت حقيبتها ونثرتها وأخرجت منها زجاجة من العطر وقدمتها إليه وكأنها تقدم الدنيا وقالت هذه هديتي إليك وأحضرت لك يا خالد " شبشب " تستخدمه في الحمام .. وكادت الدمعة تطفر من عين خالد لأول مرة .. لأول مرة في علاقته بها وزواجه منها ، فهو قد طاف الدنيا ولم يحضر لها مرة هدية .. وهو قد ركب معظم خطوط الطيران في العالم ، ولم يأخذها معه مرة لأنها في اعتقاده جاهلة لا تقرأ ولا تكتب فما حاجتها إلى الدنيا وإلى السفر ، ولماذا يأخذها معه ، ونسى .. نسى أنها إنسانة .. إنسانة أولاً وأخيراً .. وانسانيتها الآن تشرق أمامه وتتغلغل في قلبه وهو الذي يراها تحضر له هدية ولا تنساه .. فما أكبر الفرق بين المال الذي يقدمه لها إذا سافر أو عاد وبين الهدية التي قدمتها هي إليه في سفرتها الوحيدة واليتيمة ، إن " الشبشب " الذي قدمته له يساوي كل المال الذي قدمه لها ، فالمال من الزوج واجب والهدية شيء آخر ، وأحس بالشجن يعصر قلبه وهو يرى هذه الصابرة التي تغسل ثيابه وتعد له أطباقه وأنجبت له أولاده وشاركته حياته وسهرت عليه في مرضه ، كأنما ترى الدنيا أول مرة ، ولم يخطر لها يوماً أن تقول له اصحبني معك وأنت مسافر أو حتى لماذا تسافر لأنهاالمسكينة تراه (فوق) .. بتعليمه وثقافته وكرمه المالي الذي يبدو له الآن أجوف .. بدون حس ولاقلب .. أحس بالألم وبالذنب .. وبأنه سجن إنسانة بريئة لعشرين عاماً ليس فيها يوم يختلف عن يوم .. فرفع يده إلى عينه يواري دمعة لاتكاد تبين .. وقال لها كلمة قالها لأول مرة في حياته ولم يكن يتصور أنه سيقولها لها أبد الآبدين ، قال لها : أحبك .. قالها من قلبه .. وتوقفت يداها عن تقليب الحقيبة وتوقفت شفتاها عن الثرثرة ، وأحست أنها دخلت في رحلة أخرى أعجب من الدمام ومن البحر ومن الطائرة وألذ ، رحلة الحب التي بدأت بعد عشرين عاماً من الزواج ، بدأت بكلمة .. بكلمة صادقة .. فانهارت باكية !! منقووول

 


::: التوقيع :::



 

آخر تعديل بواسطة ـآلكادي ، 15-03-2008 الساعة 03:39 PM. السبب: العنوان
الرد مع إقتباس
  #8  
قديم 15-03-2008, 07:15 PM
سيمون سيمون is offline
عضو نشيط
 





سيمون is an unknown quantity at this point
 

 

ام الورد .. مشكورة ع النقل
وإن كنت اشك في هذا الحب
بعد هذه السنين .. ! فهو أقرب
الى العطف والشفقة منه الى
الحب .. لكن أن تصل متأخراً
خيراً من الا تصل ........
دمت بخير ..

 

الرد مع إقتباس
  #9  
قديم 15-03-2008, 08:20 PM
الصورة الرمزية لـ ـآلكادي
ـآلكادي ـآلكادي is offline
عضو مثالي
 





ـآلكادي is on a distinguished road
 

 

إقتباس
المشاركة الأصلية بواسطة سيمون
ام الورد .. مشكورة ع النقل
وإن كنت اشك في هذا الحب
بعد هذه السنين .. ! فهو أقرب
الى العطف والشفقة منه الى
الحب .. لكن أن تصل متأخراً
خيراً من الا تصل ........
دمت بخير ..

شكرا على المرور

 


::: التوقيع :::



 
الرد مع إقتباس
  #10  
قديم 15-03-2008, 08:22 PM
الصورة الرمزية لـ ,,,شموخ أنثى,,,
,,,شموخ أنثى,,, ,,,شموخ أنثى,,, is offline
عضو ماسي
 





,,,شموخ أنثى,,, has a spectacular aura about,,,شموخ أنثى,,, has a spectacular aura about,,,شموخ أنثى,,, has a spectacular aura about
 

 

مشكوررررررررررررررررررره على النقل أم الورود على هذي القصه الرائعه



تقبلي مروري
تحياتووووووووووو

 

الرد مع إقتباس
  #11  
قديم 15-03-2008, 09:03 PM
الصورة الرمزية لـ الصاروخ
الصاروخ الصاروخ is offline
:: أبو عبد العزيز ::
 





الصاروخ is on a distinguished road
 

 

مشكوره على النقل والقصه الجميله

وهذ يدل على الا تتجاهل المراءه الاميه

 


::: التوقيع :::

التوقيع


 

آخر تعديل بواسطة الصاروخ ، 15-03-2008 الساعة 09:09 PM.
الرد مع إقتباس
  #12  
قديم 15-03-2008, 09:25 PM
الصورة الرمزية لـ الجنرال
الجنرال الجنرال is offline
 






الجنرال will become famous soon enough
 

 

القصه فووووق الروعه تسلمين على هذي القصه


هذي القصه تدل على ان بعض الرجال لاهين وما يدروون عن مشاعر واحساس زوجاتهم لهم

 


::: التوقيع :::



 
الرد مع إقتباس
  #14  
قديم 15-03-2008, 09:42 PM
الصورة الرمزية لـ ـآلكادي
ـآلكادي ـآلكادي is offline
عضو مثالي
 





ـآلكادي is on a distinguished road
 

 

مشكوريييين على المرور
وهذا من ذوقكم

 


::: التوقيع :::



 
الرد مع إقتباس
  #15  
قديم 15-03-2008, 09:44 PM
الصورة الرمزية لـ سيف شامان
سيف شامان سيف شامان is offline
 






سيف شامان is a jewel in the roughسيف شامان is a jewel in the roughسيف شامان is a jewel in the rough
 

 

قصه رائع ومؤثره

يعطيك العافيه

 


::: التوقيع :::

أنت الزائر رقم


لمواضيعي ومشاركاتي ..


 
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 12:53 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www