ماذا فعلت الفتاة في المطار؟ a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  معركة ( الثنية ) يارم افزعي لشيحان العقيد الشيخ على بن عطية ( آخر مشاركة : الطايل    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص وأجر خمس أوقاف بما فيها بئر للسقيا وجامع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    موبايلي ايقاف مبيعات باقة الانترنت اللامحدود ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أعظم أوقاف القرن الواحد والعشرين فكرة إبداعية في مكة المكرمة داخل حدود الحرم (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    وسّع لصدرك مدامك حي = العمر ياصاحبي مره ( آخر مشاركة : مطول الغيبات    |    اكفل طفل يتيم ب 5 ريال فقط ( صورة ) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    مجانا اشترك لتصلك المشاريع الخيرية الرسمية الى جوالك يومياً (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    اكفل يتيم مدى الحياة (صورة) ( آخر مشاركة : جبرين بن سعد الجبرين    |    بعض الطرق بالمذاكرة ( آخر مشاركة : نجم الصحراء    |    إجعل لك سبع سنابل ولوالديك ولكل من يعز عليك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

ماذا فعلت الفتاة في المطار؟

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 08-05-2009, 11:15 PM
الصورة الرمزية لـ ذكريات الطفوله
ذكريات الطفوله ذكريات الطفوله is offline
 





ذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of light
 
ماذا فعلت الفتاة في المطار؟

 


هبطت الطائرة بسلام في أرض المطار.. تدافع الركاب في النزول من أجل السبق في عمل إجراءات القدوم ، فتزاحم الركاب في الصالة الداخلية بعد ما عبروا حواجز الجوازات انتظارا لأمتعتهم، وقد تزامن وصول طائرة أخرى مع هذه الطائرة، فاكتظت الصالة بالناس وضاق المكان !

علت الأصوات وتشابكت تحيات القدوم .. والأيدي تلوح بالسلام من بعيد لمن ينتظرون خلف الزجاج، اختلطت صيحات الصغار ما بين الضحك والبكاء ، واختلطت أصوات الرجال ، فصار المكان أشبه بالبحر الذي تتلاطم أمواجه، لا تستطيع أن تميز ما يُقال ....

ترى خطوطاً متباينة على وجوه هؤلاء ـ الرجال والنساء على حدّ سواء ـ تعطيك صورة واضحة عن مدى ما حققوه في رحلتهم، ولو فتشت في دفاترهم لوجدت العجب العجاب، كم من حسنة سجلت لأحدهم؟ وكثير منهم قد وضع على ظهره وزراً أتى يحمله وهو لا يدري.. فإن كان لا يدري فتلك مصيبة.. وإن كان.... ! ترى الكآبة على الوجوه فتعطيك قدراً من سبر ما اقترفت يده وأنامله في الأيام الخالية...

بعض المشاهد تجبرك على التأمل في هذه الصالة، كل له حكاية وهدف ، ويتمايز الناس في ذلك، فبعضهم يحلق في الثريا ، والآخر يأبى إلا النزول في سفح الجبال وموضع الأقدام، والعجيب أنَّ هذا الإنسان قد يجلس عند موضع الأقدام بطوعه واختياره، والأنفس العالية تشدك رغماً عن أنفك لتأملها ..

هذه قادمة من أوربا فتسابق اللحظات لتصل إلى صديقاتها لتروي لهم ما شاهدت هناك، وأخرى تراقب سير الأمتعة وعينها تبحث عن حقيبتها، ففيها تلك الفساتين التي بذلت مجهوداً كبيراً في اختيارها وشرائها مع الهدايا التي أحضرتها، وتلك تحلم بمقدار التميز التي ستحققه في أول مناسبة تحضرها، أما تلك فلها حكاية أخرى..

تأخرت أمتعتي في الخروج وقد حان وقت صلاة العشاء، فقال صاحبي: هيا بنا نؤدي الصلاة في تلك الزاوية المعدة لصلاة المسافر المستعجل ريثما تصل الأمتعة، خرجت من وسط الزحام وأنا أفكر لماذا لم يفطن الناس إلى الصلاة؟ فجاءت الإجابة الفورية لعلهم قد صلوا أو سيصلونها عندما يعودوا إلى منازلهم ـ وهناك فسحة ولله الحمد ـ ولا أكتم سراً أن السعادة قد غمرتني وأحسست بنوع من الطمأنينة لأني سوف أودي الصلاة مع القلة القليلة التي فطنت للصلاة في هذا المكان وهذا الوقت ـ كل ذلك بفضل صاحبي الذي ذكرني....

ولكن ما أقسى أن تذهب أحلامك سراباً وأن يسبقك غيرك إلى ما تنوي عمله.. فكم شدَّني ذلك المنظر المهيب الذي أنساني كل أحلامي وآمالي وحتى متاعبي خلال الرحلة الطويلة في الطائرة، وقفت مندهشاً وتسمَّرت في مكاني وأنا الذي ظننت أني الأول الذي يسبق للمصلى؟؟! فتبخرت السعادة وأحاطت بي الإشادة وتملكتني قشعريرة لم أتمالك نفسي، ولولا الحياء لجثوت على ركبتي المرتجفة التي عجزت أن تحملني، امتدت يدي لوجنتي لتمسح دمعة انسابت من عيني وأردت أن أخفيها حياء من الناس، كيف لمثلي أن يبكي بدون سبب...!!

رأيت شيئاً لم أتوقعه.. فما الذي رأيت؟؟ هي يوشحها السواد فلا ترى منها شيئاً والسواد قد أضفى عليها مهابة ووقاراً، تقف بكل خشوع وتذلل وفخر واعتزاز، لم يتسرب إلى قلبها الخجل أو الخوف أو الإحساس بالنقص، مشت بخطوات ثابتة ووقفت بين يدي ربها في زاوية هذه الصالة تؤدي فريضة الصلاة لوحدها، لم تبهر عيونها تلك الأنوار ، أو يشوش على ذهنها الصخب والضوضاء ، أو الخجل والخوف من أن تعير بالتزمت أو التعقيد لصلاتها في مصلى قد أعدّ للرجال، هو الثبات واليقين والهروب من متع الدنيا التي نملكها، حتى في هذه اللحظات التي يسمح بتأجيل الصلاة إلى وقت آخر، ولكن هي الأنفس ذات الهمم العالية التي تعانق الثريا، فوقفنا برهة حتى أتمَّت صلاتها، وانسلت دون أن نشعر بها.

فلماذا هي كذلك ؟! .. ولماذا لم تكن مثل قريناتها؟! .. وما الذي جعلها تفعل ذلك؟! .. وكم هي المسافة بين قناعاتها وقناعات الأخريات، فيما فعلت؟! .. هل تملك شيئاً لا يملكه غيرها ؟! .. كم يوجد مثل هذه الفتاة في هذا الزمن..؟

هذه أسئلة جالت بخاطري وأنا أقف وسط الزحام مندهشاً مما رأيت، فلم أفق إلا على يد صاحبي وهو يجرني وقد أقيمت الصلاة..

فمتى نذهب بتلقائية وعفوية لنؤدي الصلاة بدون أن نحتاج إلى أحد يجرَّنا إليها؟!



مقال اعجبني

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 08-05-2009, 11:32 PM
عبدالعزيزاليعيش عبدالعزيزاليعيش is offline
عضو نشيط جداً
 





عبدالعزيزاليعيش is an unknown quantity at this point
 

 

مؤثر و جميل جدا
شكرا لطرح الموضوع الهادف

 

الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 08-05-2009, 11:34 PM
الصورة الرمزية لـ وليـد الجبيـري
وليـد الجبيـري وليـد الجبيـري is offline
عضو مثالي
 





وليـد الجبيـري is on a distinguished road
 

 

ذكريات الطفوله
جزاتس الله الف خير على هالمقال المفيد
وفعلاً اغلب الناس هدانا الله واياهم في غفله واهم شي الصلاة

 


::: التوقيع :::


يا اللي تبي راحة بدنك وضميرك =عن جملة الخلان خلك حيادي
لا صار ما يعلم بخافيك غيرك =مسرور لو إنك عن الدرب غادي


 
الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 08-05-2009, 11:42 PM
الصورة الرمزية لـ عبدالعزيز عبدالله الجبرين
عبدالعزيز عبدالله الجبرين عبدالعزيز عبدالله الجبرين is offline
مشرف القسم العام
 






عبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of light
 

 

كل الشكر اختى على النقل الطيب

الله يعطيك الف عافية ولك مني اجمل وارق تحيه

 


::: التوقيع :::

اللهم أسالك ان ترحم والدتي وشيخنا ابن جبرين و تغفر لهما ولجميع المسلمين انك سميع مجيب



 
الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 09-05-2009, 01:05 PM
الصورة الرمزية لـ اميره من السند
اميره من السند اميره من السند is offline
عضو نشيط جداً
 





اميره من السند is an unknown quantity at this point
 

 

جزاك الله خير على النقل الرائع

 

الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 09-05-2009, 02:47 PM
الصورة الرمزية لـ عازف
عازف عازف is offline
 






عازف has a spectacular aura aboutعازف has a spectacular aura aboutعازف has a spectacular aura about
 

 

الله يجزاك خير

 


::: التوقيع :::

‪.. ربي إسقي أمي الفرح دون إكتفاء
‪.. ♥ فـ إني أحبها فـلا تــريني فيها بـأسـاً يبكيني


 
الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 11-05-2009, 02:51 AM
الصورة الرمزية لـ ماشية بعز تميم
ماشية بعز تميم ماشية بعز تميم is offline
عضو v.i.p
 





ماشية بعز تميم is on a distinguished road
 

 

جـزاك الله خير الجـزاء على ها المقـال الأكثـر من راااائــع ..

مـوضوع رائــع كــروعــهـ صــاحبـته ,..

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 05:54 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www