أمك أم ابنك .... أيهما تختار؟؟؟ a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  حقيقة مقتل بنيدر الدويش ومن هم الرماة واهل البنادق ( آخر مشاركة : أمل الخير    |    أضِـف بصّـمَـتُـك اليَـوّمِـيّـة ( آخر مشاركة : همس    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : عبدالعزيز عبدالله الجبرين    |    قصة مقتل بندر الدويش. ( آخر مشاركة : محمد بن صقيران    |    من معارك بني زيد (3) معركة عرجا ( آخر مشاركة : محمد بن صقيران    |    جدتي في ذمة الله ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    اعراض كورونا ( آخر مشاركة : مطول الغيبات    |    هل تريد صدقة جارية وحسنات لاتنقضي في الحياة وبعد الممات في مكة المكرمة (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد صدقة جارية وحسنات لاتنقضي في الحياة وبعد الممات في مكة المكرمة (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في رمضان بمكة المكرمة داخل حدود الحرم(صورة) ( آخر مشاركة : حاص    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

أمك أم ابنك .... أيهما تختار؟؟؟

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 31-12-2008, 11:32 AM
كان كان is offline
عضو مشارك
 





كان is an unknown quantity at this point
 
أمك أم ابنك .... أيهما تختار؟؟؟

 

هذه قصة وردتني فيها حكمة رائعة أحببت أن أشرككم بها ...

أمي أم إبني .. أيهما أختار .. ؟؟؟



عمارة كان أسفلها مستودعات وفي أعلاها شقق سكنية،


وفي إحدى الشقق ترقد في جوف الليل إمرأة غاب عنها زوجها في تلك الليلة ،


وهي تحضن بين يديها طفلها الرضيع وقد نام بجوارها طفلتيها الصغيرتين


وأمـــــــها الطاعنة في السن



وفي جوف الليل تستيقظ تلك المرأة على صياح وضوضاء ،

أبصرت ..



وإذا بحريق شب في أسفل تلك العمارة

وإذا برجال الإطفاء يطلبون من الجميع إخلاء العمارة إلى السطح



قامت تلك المرأة وأيقظت صغيرتيها ،

وصعدت الصغيرتان إلى أعلى العمارة ،


ثم بقيت تلك الأم في موقف لاتحسد عليه ،


لقد بقيت تنظر إلى صغيرها الرضيع الذي لا يستطيع حِراكا ،


والى أمها الطاعنة في السن العاجزة عن الحركة والنيران تضطرب في العمارة ....



وقفت متحيرة ،،،،

أتقدم البر ؟؟؟ أم تقدم الأمومة ؟؟؟


وبسرعة قررت بأن تبدأ بأمها قبل كل شيء وتترك صغيرها ،


حملت أمها وصعدت بها الى سطح العمارة


وما إن سارت في درج تلك العمارة


وإذ بالنيران تداهم شقتها وتدخل على صغيرها وتلتهم تلك الشقة وما فيها .....



تفطر قلبها وسالت مدامعها وصعدت إلى سطح العمارة لتضع أمها ،

وتتجرع غصة ذلك الإبن الذي داهــمته النيران على صغره ..


أصبح الصباح وأخمد الحريق وفرح الجميع إلا تلك الأم المكلومة ،


لكن مع بزوغ الفجر


إذ برجال الانقاذ يعلنون عن طفل حي تحت الانقاض بفضل الله .



إنه البر وإنه عاقبة البـارّين ،

فيا عباد الله أين نحن من بر الآباء والامهات ؟؟؟


أين نحن من ذلك الباب من ابواب الجنة ؟؟؟

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 31-12-2008, 02:14 PM
علي الشمري علي الشمري is offline
عضو مشارك
 





علي الشمري is an unknown quantity at this point
 

 

كان
بارك الله فيك قصه مؤثره جدا وبنفس الوقت معبره

 

الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 31-12-2008, 02:29 PM
عبدالعليم الزيد عبدالعليم الزيد is offline
ابو عبدالكريم
 





عبدالعليم الزيد is on a distinguished road
 

 

قصة مؤثرة

والحمد لله على سلامتهم

لكن في مثل هذه الحالات الجدة أخذت حقها من الدنياء وتموت شهيدة

والولد أولى يعيش

مشكورة

 

الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 31-12-2008, 04:30 PM
الصورة الرمزية لـ الفارابي
الفارابي الفارابي is offline
عضو مبدع
 





الفارابي is on a distinguished road
 

 

قصة موثره

مشكور على القصه

 

الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 01-01-2009, 03:24 AM
الصورة الرمزية لـ ماشية بعز تميم
ماشية بعز تميم ماشية بعز تميم is offline
عضو v.i.p
 





ماشية بعز تميم is on a distinguished road
 

 

قصة مؤثرة ..
والله لايحطني بنفس هالموقف ..

 

الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 01-01-2009, 04:39 AM
زيـد رومـا زيـد رومـا is offline
عبدالكريم المهنا ( كاتب وشاعر سعودي)
 





زيـد رومـا is on a distinguished road
 

 

إقتباس
المشاركة الأصلية بواسطة عبدالعليم الزيد
قصة مؤثرة

والحمد لله على سلامتهم

لكن في مثل هذه الحالات الجدة أخذت حقها من الدنياء وتموت شهيدة

والولد أولى يعيش

مشكورة


هههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه ههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

 

الرد مع إقتباس
  #8  
قديم 01-01-2009, 05:12 AM
الصورة الرمزية لـ الأمـــــــــل
الأمـــــــــل الأمـــــــــل is offline
عضو نشيط جداً
 





الأمـــــــــل is on a distinguished road
 

 

جزاك الله خير على القصة المعبرة

 

الرد مع إقتباس
  #9  
قديم 01-01-2009, 12:09 PM
الصورة الرمزية لـ بنت الشرف
بنت الشرف بنت الشرف is offline
عضو مشارك
 





بنت الشرف is an unknown quantity at this point
 

 

مشكور على القصه المؤثره

 

الرد مع إقتباس
  #10  
قديم 02-01-2009, 12:50 AM
الصورة الرمزية لـ ج ــــــووووووري
ج ــــــووووووري ج ــــــووووووري is offline
عضو ذهبي
 





ج ــــــووووووري will become famous soon enoughج ــــــووووووري will become famous soon enough
 

 

قصــة جــدا مؤثــرة

الله يعطيكـ العافيــهــ

 


::: التوقيع :::

يا رب ّ

سترك و عفوك و عافيتك يا أرحم الراحمين ..


 
الرد مع إقتباس
  #11  
قديم 02-01-2009, 01:00 AM
بنت السويد بنت السويد is offline
عضو مستمر
 





بنت السويد is an unknown quantity at this point
 

 

جدا مؤثرة

سبحان الله حمى وليدها من النار بسبب برها بوالدتها ..

اللهم اجعلنا من البارين بوالدينا ..

جزاك الله خير على هالقصة المعبرة والحكمة الرائعة..

 


::: التوقيع :::



 
الرد مع إقتباس
  #12  
قديم 26-01-2011, 09:45 PM
الصورة الرمزية لـ سحآب
سحآب سحآب is offline
عضو دائم
 





سحآب is an unknown quantity at this point
 
أمي أم إبنــي ..أيهما تختار؟؟؟‎

 

حط نفسك في نفس الموقف أيهما كنت ستختار؟؟؟؟؟؟؟؟





أمي أم ابني

---

أيهما أختار



عمارة كان أسفلها مستودعات وفي أعلاها شقق سكنية



وفي إحدى الشقق ترقد في جوف الليل إمرأة غاب عنها زوجها في تلك الليلة ،




وهي تحضن بين يديها طفلها الرضيع وقد نام بجوارها طفلتيها الصغيرتين

وأمـــــــها الطاعنة في السن
وفي جوف الليل تستيقظ تلك المرأة على صياح وضوضاء ،

أبصرت ..
وإذا بحريق شب في أسفل تلك العمارة




وإذا برجال الإطفاء يطلبون من الجميع إخلاء العمارة إلى السطح




قامت تلك المرأة وأيقظت صغيرتيها ،

وصعدت الصغيرتان إلى أعلى العمارة ،

ثم بقيت تلك الأم في موقف لاتحسد عليه ،

لقد بقيت تنظر إلى صغيرها الرضيع الذي لا يستطيع حِراكا ،

والى أمها الطاعنة في السن العاجزة عن الحركة والنيران تضطرب في العمارة ....
وقفت متحيرة ،،،،



وبسرعة قررت بأن تبدأ بأمها قبل كل شيء وتترك صغيرها ،






حملت امها وصعدت بها الى سطح العمارة

وما إن سارت في درج تلك العمارة

إلاوإذا بالنيران تداهم شقتها وتدخل على صغيرها وتلتهم تلك الشقة وما فيها .....
تفطر قلبها وسالت مدامعها وصعدت إلى سطح العمارة لتضع أمها ،

وتتجرع غصص ذلك الإبن الذي داهــمته النيران على صغره .

أصبح الصباح وأخمد الحريق وفرح الجميع إلا تلك الأم المكلومة ،




الأم الحنون.



لكن مع بزوغ الفجر

إذ برجال الانقاذ يعلنون عن طفل حي تحت الانقاض بفضل الله .









إنه البر وإنه عاقبة البـارين ،

فيا عباد الله أين نحن من بر الآباء والامهات ؟؟؟




أين نحن من ذلك الباب من أبواب الجنة

منقول للفائده

 

الرد مع إقتباس
  #13  
قديم 26-01-2011, 10:12 PM
الصورة الرمزية لـ علي الجلال
علي الجلال علي الجلال is offline
قاريء واعي متميز
 





علي الجلال is on a distinguished road
 

 

شكراً سحآب

ما شاء الله عليها

تستاهل كل خير

الولد بداله ولد لكن الأم .. !!

الله يرزقنا بر والدينا ويرحمنا برحمته

 

الرد مع إقتباس
  #14  
قديم 26-01-2011, 11:09 PM
الصورة الرمزية لـ عاتكة
عاتكة عاتكة is offline
عضو دائم
 





عاتكة is on a distinguished road
 

 

فعلا موقف صعب للغاية ان تختار بين امها وابنها !!

لكنها حملت امها برا وايثار فحفظ الله لها ابنها - سبحان الله

قصة ذات عبر

سحاب بارك الله فيك

 


::: التوقيع :::

اللهم ابرم لأمة محمد أمرا رشدا يعز فيه اهل طاعتك ويذل فيه أهل معصيتك , اللهم جنبنا الفتن ماظهر منها ومابطن - اللهم انصر اخواننا في ليبيا وكن معهم مؤيدا ونصير -اللهم ولي عليهم خيارهم


 
الرد مع إقتباس
  #15  
قديم 26-01-2011, 11:13 PM
الصورة الرمزية لـ خجوول الوورد
خجوول الوورد خجوول الوورد is offline
عضو v.i.p
 





خجوول الوورد is on a distinguished road
 

 

قصة روووعه

يعطيك العافيه

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 02:00 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www