جميله بو حريد / وصوتٌ لايَموت! a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  مجانا اشترك لتصلك المشاريع الخيرية الرسمية الى جوالك يومياً (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    اكفل يتيم مدى الحياة (صورة) ( آخر مشاركة : جبرين بن سعد الجبرين    |    بعض الطرق بالمذاكرة ( آخر مشاركة : نجم الصحراء    |    إجعل لك سبع سنابل ولوالديك ولكل من يعز عليك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل وأرخص طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في مكة داخل حدود الحرم وانت مرتاح مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

جميله بو حريد / وصوتٌ لايَموت!

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 16-12-2008, 03:08 PM
الصورة الرمزية لـ شَهرزاد بَنيّ زيد
شَهرزاد بَنيّ زيد شَهرزاد بَنيّ زيد is offline
يَمامة
 





شَهرزاد بَنيّ زيد is a jewel in the roughشَهرزاد بَنيّ زيد is a jewel in the roughشَهرزاد بَنيّ زيد is a jewel in the rough
 
جميله بو حريد / وصوتٌ لايَموت!

 

/
ويظل الصوت حياً لا يموت

:
رغم... قلة معلوماتيّ عن جميله إلا انها تستحق ان اكتب ماعرفته عنها!



جميلة بوحيرد هي مناضلة جزائرية تعد الأولى عربياً، إبّان الثورة الجزائرية على الإستعمار الفرنسي لها، في منتصف القرن الماضي.
ولدت في حي القصبة بالجزائر العاصمة عام 1935 كانت البنت الوحيدة بين أفراد أسرتها فقد انجبت والدتها 7 شبان،
واصلت تعليمها المدرسي ومن ثم التحقت بمعهد للخياطة والتفصيل فقد كانت تهوى تصميم الازياء. مارست الرقص الكلاسيكي وكانت بارعة في ركوب الخيل إلى أن اندلعت الثورة الجزائرية. انضمت إلى جبهة التحرير الجزائرية للنضال ضد الاحتلال الفرنسي وهي في العشرين من عمرها ثم التحقت بصفوف الفدائيين وكانت أول المتطوعات لزرع القنابل في طريق الاستعمار الفرنسي، ونظراً لبطولاتها أصبحت المطاردة رقم 1.
علمها الفداء عمها مصطفى،لانه راى حبها لوطنها ورغبتها في ان تؤدي دورا لبلدها الجزائر .وكان عمها مصطفى عضوا بجبهة التحرير الجزائرية . وتم القاء القبض على عمها مصطفى واعدامه ، كما تم القاء القبض على اخيها الذي لم يتجاوز الخامسة عشر سنة وتعذيبه فاستشهد اثناء التعذيب.
كن دور جميلة النضالي يتمثل في كونها حلقة الوصل بين قائد الجبل في جبهة التحرير الجزائرية ومندوب القيادة في المدينة (يوسف السعدي) والذي كانت المنشورات الفرنسية في المدينة تعلن عن مائة الف فرنك ثمنا لرأسه.
تم القبض عليها عام 1957 عندما سقطت على الأرض تنزف دماً بعد إصابتها برصاصة في الكتف والقي القبض عليها وبدأت رحلتها القاسية من التعذيب من صعق كهربائي لمدة ثلاثة أيام بأسلاك كهربائية ربطت على حلمتي الثديين وعلى الانف والاذنين. تحملت التعذيب ولم تعترف على زملائها ثم تقرر محاكمتها صورياً وصدر ضدها حكم بالاعدام وجملتها الشهيرة التي قالتها آنذاك" أعرف إنكم سوف تحكمون علي بالاعدام لكن لا تنسوا إنكم بقتلي تغتالون تقاليد الحرية في بلدكم ولكنكم لن تمنعوا الجزائر من أن تصبح حرة مستقلة". بعد 3 سنوات من السجن تم ترحيلها إلى فرنسا وقضت هناك مدة ثلاث سنوات ليطلق سراحها مع بقية الزملاء سنة 1962 بعد وقف إطلاق النار أي بعد الاستقلال
.
وكانت اعترافات زميلتها (جميلة بو عزة )19 سنة تقول :انه بناء على اشارة من جميلة بوحريد وضعت قنبلة في سلة المهملات يوم 9 نوفمبر 1956 وفي يوم 26 يناير 1957 وضعت قنبلة ثانية انفجرت في مقهى آخر نتج عنه قتل شخصين .
وانتهت المحكمة بتوجيه التهم التالية لجميلة بوحريد (احراز مفرقعات والشروع في القتل والاشتراك في حوادث قتل وفي حوادث شروع في قتل وتدمير مبان بالمفرقعات والاشتراك في حوادث مماثلة والانظمام الى جماعة مسلحة من القتلة )وخمس من هذه التهم عقوبتها الاعدام .(وحكمت بالاعدام )
غير انها وقفت وقالت بثبات (ايها السادة انني اعلم انكم ستحكمون علي بالاعدام ،لان اولئك الذين تخدمونهم يتشوقون لرؤية الدماء وع ذلك فانا بريئة ،ولقد استندتم في ذلك الى اقوال فتاة مريضة وتقصد زميلتها جميلة بو عزة ورفضتم عرضها على طبيب الامراض العقلية بسبب مفهوم والى محضر تحقيق وضعه البوليس ورجال المظلات واخفيتم اصله الحقيقي الى اليوم ،والحقيقة انني احب بلدي واريد له الحرية ولهذا اؤيد كفاح جبهة التحرير الوطني . ..........بعد ذلك خفف الحكم للمؤبد وبعدها اعلن استقلال الجزائر !
/
وذكر البعض /
انه كان الطلاب الجزائريون يرددون في طابور الصباح فرنسا أمناً لكنها كانت تصرخ وتقول: الجزائر أمناً، فأخرجها ناظر المدرسة الفرنسي من طابور الصباح وعاقبها عقاباً شديداً لكنها لم تتراجع وفي هذه اللحظات ولدت لديها الميول النضالية.

انضمت بعد ذلك الي جبهة التحرير الجزائرية للنضال ضد الإستعمار الفرنسي ونتيجة لبطولاتها أصبحت الأولى على قائمة المطاردين حتى أصيبت برصاصة عام 1957 وألقي القبض عليها.

من داخل المستشفى بدأ الفرنسيون بتعذيب المناضلة، وتعرضت للصعق الكهربائي لمدة ثلاثة أيام كي تعترف على زملائها، لكنها تحملت هذا التعذيب، وكانت تغيب عن الوعي وحين تفوق لتقول الجزائر أمناً.

وحين فشل المعذِّبون في انتزاع أي اعتراف منها، تقررت محاكمتها صورياً وصدر بحقها حكم بالاعدام عام 1957م، وتحدد يوم 7 مارس 1958م لتنفيذ الحكم، لكن العالم كله ثار واجتمعت لجنة حقوق الانسان بالأمم المتحدة، بعد أن تلقت الملايين من برقيات الإستنكار من كل أنحاء العالم.

تأجل تنفيذ الحكم، ثم عُدّل إلى السجن مدى الحياة، وبعد تحرير الجزائر، خرجت جميلة بوحيرد من السجن، وتزوجت محاميها الفرنسي بعد أن أشهر إسلامه في ذاك الوقت.

/
بعد الاستقلال، تولت جميلة رئاسة اتحاد المرأة الجزائري، لكنها اضطرت للنضال في سبيل كل قرار وإجراء تتخذه بسبب خلافها مع الرئيس آنذاك، أحمد بن بلة. وقبل مرور عامين، قررت أنها لم تعد قادرة على احتمال المزيد، فاستقالت وأخلت الساحة السياسية. وهي ما تزال تعيش في العاصمة الفرنسية حتى الآن، متوارية عن الأنظار. لكن المرات القليلة التي ظهرت فيها أمام الناس أثبتت أن العالم ما زال يعتبرها رمزاً للتحرر الوطني.

فيعام 2003 كتب احدهم :وقد يكون من السهل علينا أن ندرك أسباب محاولات تجاهلها لو أخذنا في اعتبارنا حجم ما قدمته جميلة للثورة الجزائرية، حتى بعد اعتقالها، أو خلال محاكمتها أو سجنها، ومدى إسهامها في نجاح الثورة، وفي وقت لاحق في ترسيخ أهمية النضال الوطني ضد الاستعمار. لكن ما يحزن في الأمر أن الدوائر الرسمية في البلاد التي قاتلت من أجل تحررها تعتذر، وبأدب مبالغ فيه، عن عدم توفر معلومات عن جميلة بو حيرد، لتعرض بدلاً عنها معلومات عن شخصيات أخرى. وقد زاد الطين بلةً أن مسؤولاً في إحدى سفارات الجزائر أبلغني أن الشيء الوحيد المتوفر عن جميلة هو أن اسمها ورد لديهم في قوائم شهداء الثورة، علماً بأن جميلة بو حيرد مازالت حية ترزق حتى هذه اللحظة!

ومن الروايات التي تبين بشاعة الحدث آنذاك من الفرنسيين، أن عقيداً مسؤولاً عن دفن القتلى تعرض للوم بسبب بطئه في العمل، فأجاب قائلاً "أنتم تقتلون بأسرع من طاقتنا على الدفن."!!
/
يُقال انها توفيت قبل عامين من الآن!

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 17-12-2008, 12:14 AM
الصورة الرمزية لـ أبوكاش
أبوكاش أبوكاش is offline
قلم جميل متذوق
 





أبوكاش has a spectacular aura aboutأبوكاش has a spectacular aura about
 

 


لقد كانت جميلة ولازالت رمزا للمقاومة العربية ضد براثن الأستعمار ورمزا للنضال من أجل الحرية.ولقد كان لدي إعتقاد أنها متوفية منذ عشرات السنين وأن الفيلم السينمائي الذي كان يحمل أسمها أنتج بعد وفاتها .
ولكن بعد قراءتي لموضوعك شدني الفضول المعرفي لمعرفة المزيد عن حياتها.
وأستأذنك بإضافة ماتوفر لدي من معلومات عنها:
فقد لاحظت أن أسمها يذكر مرة بجميلة بوحريد ومرة أخرى بجميلة بوحيرد وأرجح بأن سبب هذا الأختلاف هو ماأشار أليه الشاعر والكاتب السعودي محمد الجلواح حيث ذكرفي إحدى المدونات مايلي:


[ الجزائر .. بلد (المليون شهيد) هكذا تعلمنا في المدرسة والجزائريون يطلبون منك وأنت في بلدهم أن تقول : ( بلد المليون ونصف المليون شهيد )، وبلد(جميلة بو حيرد) التي أشاد بها الشاعر نزار قباني في قصيدة جميلة حين كان عمرها اثنين وعشرين سنة:
(( الاسم :جميلة بوحَيْرَدْ .
رقم الزنزانة :تسعون
في السجن الحربي بوهران ْ
والعمراثنان وعشرون
إلى أن يقول في آخرها :
امرأة دوّّخَتْ الشمسا
جرحت أبعاد الأبعادِ
ثائرة من جبل الأطلس
يذكرها الليلك والنرجس
يذكرها زَهَرُ الكبـّـَـادِ
ما أصغر ( جان دارك) فرنسا .
في جانب ( جان دارك ) بلادي .))

وعلى ذكر جميلة بوحيرد فقد رأينا فيلما سينمائيا مصريا عنها وباسمها في الستينيات الميلادية الماضية شارك فيه الفنان الراحل محمود المليجي .. ،
ولكن للأسف كان هناك خطأ في اسم البطلة في ذلك الفيلم فقد سُمِّيت باسم ( جميلة بو حريد ) وانتشر هذا الإسم بهذا الخطأ في وجدان معظم الناس. وهذا من سلبيات السينما والتلفزيون .. أنها تكرس ما كان مبنيا على خطأ ..]


وهنا وجدت نفسي أمام عدة تساؤلات :
طالما أن هذا الفيلم مثل في حياتها لماذا لم تعترض على مسماه ؟
ولماذا شح المعلومات عن حياتها النضالية ؟
ولماذا التعتيم على حياتها بعد الإستقلال ؟

وقد وجدت في إحدى المدونات مايلامس الإجابة عليها حيث دون مايلي:


07 تشرين ثاني, 2007
من أغتال جميلة بوحريد وهي حية ترزق؟
ولماذا أهملت الجزائر كدولة و هيئات ومؤسسات بطلة ثوراتها لدرجة أنها تعيش في الطابق الثامن وبلامصعد؟
ورفيق لها إختطف المنزل الذي وهبه لها والي المدينة!
ولماذا لا يمثلها الفيلم الذي متلثه ماجدة الصباحي و أخرجه يوسف شاهين؟
وهل أستشيرت؟
لقد صنع منها دمية جميلة و أهملوا معاناتها وماجرى لها من تحرش وتعذيب !
لم يفكر أحد بعلاجها النفسي و الروحي!
هل فقدت طهارة روحها ؟
هل إنكسرت روحها وتطايرت أشلاء الأحلام الوردية؟
لماذا كل هذا الرعب من مواجهة الإعلام؟
هل هو الخوف من حقيقة ماحدث بأنه ليس بطولة ،بل فظاعة وعذاب وحشي لا يطاق؟
وهي لا تستطيع البوح عما جرى لها خلف القضبان لطبيعة النسيج العربي الذي لا يتقبل الخوض في التفاصيل !
هل تشعر بالعار مما حدث؟
ربما لوكانت جميلة بوحريد غربية وليست شرقية لسهل عليها الخروج للعلن و التحدث عن تجربتها بكل إيجابياتها وسلبياتها لتقيمها بموضوعية من دون أي رهاب أو خوف .
وهل يكلل العار الجزائر لإهمالها لمن ضحت بالغالي و النفيس من أجل بلدها؟.

بعد استقلال الجزائر ظلت غالبية الشعب الجزائري تعتقد بأن جميلة من الشهيدات، وحملت مدارس ومنشآت اسمها وفي المناسبات تمثل مسرحيات تنتهي باستشهادها لكن جملية كانت تعيش في صمت وقد تزوجت محاميها جاك فرجيس الذي أنقذها من الإعدام، بعد أن أقنعته باعتناق الدين الإسلامي.

وعن جميلة بوحريد بعد الاستقلال يؤكد د. عبد الله حمادي الذي تابع قضيتها واهتم بدراسة الأدب المتعلق بها:
إنّ الوثائق تؤكّد أنّ هذه المرأة قرّرت منذ 1963 نكران ذاتها، فكما تنازلت عن حقّها المشروع في كرسيّ النّيابة، تنازلت أيضا عن حقّها في الاستحواذ على أملاك الجزائريين.
وقد ذكر لي مرّة المجاهد عبد الرزّاق بوحارة أنّه حظي باستقبالها لمّا كان واليا (محافظا) للجزائر العاصمة وطلبت منه أن يمنحها مسكنا يأويها فعمل جهده وأكرم مسعاها ببيت في أعالي العاصمة، وهو أقلّ ما يمكن أن يمنح لمثيلاتها. لكن من حسن حظها أنّها أبطأت في تسلّم البيت، واحتلّه كما جرت العادة، أحد رفاقها في النضال. فما إن وصلها الخبر حتّى بادرت بالتنازل له عن طيب خاطر وآثرته على نفسها.
وآخر أخبارها الشحيحة هو انها تسكن إحدى عمارات حي حيدرة، ومن سوء حظها أنّ نصيبها كان في الدّور الثامن، وربّما مثل هذا الجزاء هو ضريبة سموّ النّفس والعزّة والكبرياء الحقيقية.
والمحزن أن العمارة التي تسكنها جميلة في سن الـ72 ليس فيها مصعد كهربائي. وجميلة تعيش حياة بسيطة جدا، ولا تكلم الصحافة وتحرص على ألا تظهر صورتها. ومن المرات القليلة جدا التي ظهرت فيها، منذ حوالي أربع سنوات على هامش صالون الجزائر الدولي للكتاب، عندما حرصت الروائية أحلام مستغانمي على حضورها معها. ( وكانت مستغانمي تقول بأنها التقتها بمحض الصدفة عندما كانتا في طائرة واحدة. وكانت جميلة في الدرجة الاقتصادية، بينما أحلام في الدرجة الأولى.)

كانت جميلة تجلس في الكراسي الخلفية ولا أحد يهتم بها، فلم يكن أحد يعرفها. وعندما تكلمت مستغانمي «فضحتها» والتفتت إليها الكاميرات لكنها عملت على تغطية وجهها بمجلة كانت تحملها، ورجت الجميع ألا يصورها أحد. وعند نهاية المؤتمر الصحافي الذي أقامته مستغانمي كانت جميلة تبدو بسيطة جدا في زيها وكلامها والتف حولها جمع من الكتّاب والصحافيين ترجتهم ألا يكلموها في ماضيها الثوري أو السياسي. وكانت تقول أريد أن أتكلم مثل الأم مع أبنائها، وعندما سألتها عن الانطباع الذي تكوّن عنها من خلال فيلم جميلة قالت بتلقائية: «ذلك الفيلم لا يمثلني في شيء ولا يشبهني في شيء».

وبعيدا عن حياة جميلة الحقيقية التي يكتنفها الغموض، يؤكد عبد الله حمادي انه لا يوجد في تاريخ الجزائر رمزاً احتفى به الشعر العربي مثل جميلة بوحريد. وربّما يأتي بعد هذا الرّمز في التّرتيب «الأوراس» ورموز أخرى مثل «وهران» وغيرها.
ومع عرض «اسمي جميلة»، في احتفالات ذكرى ثورة الجزائر، أثير نقاش واسع حول أسطورة جميلة في الأدب والسينما والمسرح، لكنه نقاش بقي فنياً، وجميلة ما زالت تعيش عزلتها في الطابق الثامن من عمارة بوسط العاصمة ولا تهتم كثيرا بتلك النقاشات التي استثمرت اسمها
.

وما (يُقال انها توفيت قبل عامين من الآن! ) فلم أجد مايؤكده بل أني وجدت ماينفيه .
حيث وجدت خبرا في صحيفة الأهرام الألكترونية تضمن مايلي :


44523 ‏السنة 133-العدد 2008 اكتوبر 30 ‏30 من شوال 1429 هـ الخميس
جميلة بوحريد تدافع عن أدونيس
الجزائر‏:‏ أشرف العشري
تسارعت أمس من جديد في الجزائر أزمة الشاعر أدونيس بسبب تصريحاته الأخيرة خلال زيارته للجزائر عن تخلف أحوال العرب والمسلمين‏,‏ وما استتبعها من إقالة وزيرة الثقافة خليدة تومي بقرار سيادي للروائي أمين الزاوي مدير المكتبة الوطنية وأبرز أدباء الجزائر حاليا بحجة أنه من استضاف وأحضر ادونيس للجزائر لالقاء محاضراته التي أشعلت جذوة النار في الشارع الجزائري‏,‏ ووصلت تداعياتها السلبية للبرلمان‏.‏
فقد تحرك عدد كبير من السياسيين والكتاب والمثقفين والصحفيين في الجزائر أمس وتقدموا بعريضة موقعة من العشرات من هؤلاء للرئيس بوتفليقة بالتدخل لوقف أصوات الارهاب الفكري.
جاء في مقدمة الموقعين علي وثيقة الدعوي للرئيس بوتفليقة للتدخل ورفض فكر قطع الألسنة في الجزائر والتمسك بعودة الزاوي إلي منصبه جميلة بوحريد زعيمة المقاومة الجزائرية أيام الاحتلال الفرنسي والتي مازالت تحظي بشعبية كبيرة في الجزائر رغم حالة الاعتكاف والاقامة الجبرية التي تفرضها علي نفسها‏,‏ طالبت بوتفليقة بضرورة التحقق من مدي نزاهة رافعي التقارير إليه بشأن أزمة أدونيس والزاوي‏.‏


شهرزاد وآمل تقبل مروري,,,

 

الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 17-12-2008, 10:58 PM
الصورة الرمزية لـ شَهرزاد بَنيّ زيد
شَهرزاد بَنيّ زيد شَهرزاد بَنيّ زيد is offline
يَمامة
 





شَهرزاد بَنيّ زيد is a jewel in the roughشَهرزاد بَنيّ زيد is a jewel in the roughشَهرزاد بَنيّ زيد is a jewel in the rough
 

 

حَيّ الكَرم ياأبو كاش


أكرمَتنيّ حقاً ..فـ مجيئُكَ إنسِكَابُ عطرٌ لاَيُملّ !

حادثة اللقاء بينها وبين أحلامَ استوقفتنيّ كثيراً
وأمر وفاتها كـ تاريخ ثورتها ..غَامض حدّ الإختفاء!

ذُكر أن هروبها وكرهها للصحافه كان نابع بعد رسم كاريكتيري
لهابعدارتباطها بـ مُحامِيها!
فـ جميله تهربْ من الأضواء لأنّها لم تكن هدفاً لها !
قد يكون ..ذلكَ الصمت سبب الغموض الذي يلف
تاريخها
رُبَما لأنها ذاقت الأمرينْ فـ اسلمت أن حُرية البلد كانت الهدف
وخسارة الاهل والدمار النفسيّ خلال فترة سجنها كانت كفيله أن
تزرع تنازلات لأشياء لاتستحق في نظرها !

؛
كُلّ الأمر أنها جميله المناضله / وليست : نوال السعداوي ّ او فيفي عَبده
لـ تشهق وتزفر بها الصحافه العربيه!



أبَو كَاش شُكْرَاً أَنْ مَنَحْتَنِي إِيَّاك قَلِيْلا .

 


::: التوقيع :::

مَا أسهل الكَلام .. !


 
الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 17-12-2008, 11:09 PM
الصورة الرمزية لـ عبدالعزيز عبدالله الجبرين
عبدالعزيز عبدالله الجبرين عبدالعزيز عبدالله الجبرين is offline
مشرف القسم العام
 






عبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of light
 

 

احسنتم الطرح عن صاحبة المليون شهيد بلد النضال ومصنع المناضلين ولاشك ان

بوحريد ومن تبعها من المناضلات والاستشهاديات الفلسطينيات هم من يؤرق نوم


الاعداءالمستعمرون..

 


::: التوقيع :::

اللهم أسالك ان ترحم والدتي وشيخنا ابن جبرين و تغفر لهما ولجميع المسلمين انك سميع مجيب



 
الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 17-12-2008, 11:56 PM
الصورة الرمزية لـ هوتميل
هوتميل هوتميل is offline
 





هوتميل is on a distinguished road
 

 



شهر زاد

موضوع رائع تستحقين كل شكر وتقدير

بارك الله فيك اختي الكريمة : زاد كل الشهور

اخوكمـ/ـهوتميل

 


::: التوقيع :::

سُبْحَآنَكْ اللَهُمَ وبِِحَمْدِك أَشْهَدُ أنْ لاَ إِله إِلا أَنْت أَسْتَغْفِرُكَ وأَتُوبُ إِلَيْك


 
الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 18-12-2008, 03:56 PM
الصورة الرمزية لـ سما نجد
سما نجد سما نجد is offline
عضو نشيط جداً
 





سما نجد is an unknown quantity at this point
 

 


أختي شهر زاد
أبدعتيْ بـ روعـة طرحكَ

جميلة بوحيرد تبعها من المناضلات والاستشهاديات الفلسطينيات الكثير وفلسطين ستضل تخرج الكثير من المناضلات

 


::: التوقيع :::



 
الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 18-12-2008, 05:36 PM
الصورة الرمزية لـ أبوكاش
أبوكاش أبوكاش is offline
قلم جميل متذوق
 





أبوكاش has a spectacular aura aboutأبوكاش has a spectacular aura about
 

 

إقتباس
ذُكر أن هروبها وكرهها للصحافه كان نابع بعد رسم كاريكتيري لهابعدارتباطها بـ مُحامِيها!

لك الحق أن تتعجبي يا أخية مما ذُكر , فجميلة رمز النضال والكفاح, جميلة التي تجرعت شتى أصناف العذاب النفسي والجسدي , جميلة التي علا صوتها الثابت على صوت مطرقة حكم الأعدام المهزوزة ,لايمكن أن تعير رسما كاريكتيريا ساذجا أي إلتفاتة .
وعفوا أيتها الصحافة ! ليس لدينا من الغباء ما يكفي لتقبل ما ذُكر!, فما هذه إلا محاولة يائسة منك للبحث عن ورقة توت توارين بها سوأتك !


إقتباس
كُلّ الأمر أنها جميله المناضله / وليست : نوال السعداوي ّ او فيفي عَبده
لـ تشهق وتزفر بها الصحافه العربيه!

كم هي بليغة هذه العبارة ! التي جمعت بين رمزا لعهر الفكر ورمزا لعهر الجسد . وليست رجاء الضائع عنهما ببعيد ! .
نعم فصحافتنا العربية لايطربها إلا ثغاء الرويبضة .

شهرزااااد , وربي , لقد نكأت جرحا لم يندمل بعد !

أخيتي , لاأريد أن أشحذ الذاكرة كثيرا , ولا أن أحث الخطى إلى ماهو بعيد.

فعندما نتذكر الماضي القريب والماضي الأقرب ,
ونتوجه بالسؤال إلى أبناء الأديب عبدالله نور عن حال أبيهم قبل وفاته رحمه الله؟ وعن ماحل به ساعات إحتضاره ؟
ونتوجه أيضا بالسؤال إلى والد هديل عن السنوات الأخيرة لأبنة الخمس وعشرين سنة ؟ وعن أيامها الأخيرة رحمها الله ؟
وبعد ذلك نرهف السمع إلى ماتناقلته منابر الأعلام عنهما بعد وفاتهما رحمهما الله .
فسوف يخالجنا اليقين أن هناك أكثر من جميلة وجميل بيننا.
فقد جبل الإعلام العربي على نعي أمثال هؤلاء وهم أحياء وبموتهم يتم الإحتفاء بما يسمى مجازا بالرثاء .


قال الفصيح :
قالوا سكتّ وقد خوصمت قلت لهم = أن الجواب لباب الشر مفتاح
الصمت عن جاهل أو أحمق شرف = و فيه أيضاً لصون العرض إصلاحُ
أما ترى الأسد تخشى و هي صامتة = و الكلب يخسأ لعمري وهو نبّاحُ

قال العامي :

مات الحيا والمرجلة دمها ساح = كلن كشف عن سوء نية دفنها
دامه زمن حية وعقرب وتمساح = خل الأسود تنام ماهو زمنها..!!


شهرزاد ,,,,,,,,,

 

الرد مع إقتباس
  #8  
قديم 19-12-2008, 09:50 PM
الصورة الرمزية لـ شَهرزاد بَنيّ زيد
شَهرزاد بَنيّ زيد شَهرزاد بَنيّ زيد is offline
يَمامة
 





شَهرزاد بَنيّ زيد is a jewel in the roughشَهرزاد بَنيّ زيد is a jewel in the roughشَهرزاد بَنيّ زيد is a jewel in the rough
 

 

إقتباس
المشاركة الأصلية بواسطة عبدالعزيز عبدالله الجبرين
احسنتم الطرح عن صاحبة المليون شهيد بلد النضال ومصنع المناضلين ولاشك ان

بوحريد ومن تبعها من المناضلات والاستشهاديات الفلسطينيات هم من يؤرق نوم


الاعداءالمستعمرون..

جميله وأمثالها ... يستحقون حقاً ان نقضيّ
لو أقل الوقت لـ تقليب صفحات حياتهن ... !

لمثل هذا المرور يرتديّ المُتصفح حلة الربيع
أشكركَ جمّاً

 


::: التوقيع :::

مَا أسهل الكَلام .. !


 
الرد مع إقتباس
  #9  
قديم 19-12-2008, 10:25 PM
الصورة الرمزية لـ وفاء العيسى
وفاء العيسى وفاء العيسى is offline
قلم يستحق المتابعة
 





وفاء العيسى will become famous soon enoughوفاء العيسى will become famous soon enough
 

 

إن تقليب النظر في تاريخ الشعوب يجد هامات في زمن طغى فيه الأقزام .. تجدين عروق نابضة في ثلاجات الموتى ولا زالت تنبض بالفخر .. من خلال سبر سيرهم تتعرفين على : كيف تتمثّل المباديء في إنسان .. !

حسب معلوماتي الشحيحة حولها فجميلة بوحريد مشهورة بمهارتها في وضع القنابل في طريق القوات الفرنسية وتفجيرها بهم. واستمرت في انجاز هذه العمليات لمدة ثلاث سنوات حتى قبضوا عليها بعد إصابتها بالرصاص في إحدى العمليات ..

أما زوجها فهو المحامي الشهير جاك فيرجيس الفرنسي من ام فيتنامية حيث اعتنق الاسلام ثم تزوجها .

و للعلم فالدوائر الرسمية الجزائرية لا تعرف عنها إلا القليل والدليل تدوين اسمها في قائمة الشهداء وهي حية ترزق ولم أعلم انها توفيت إلا منك ياغالية ..

لا أعلم ما هو توجه جميلة الفكري / المنهجي .. لكني على ثقة ان زينب الغزالي انتهجت طريق الحق وكابدت التعذيب في غرف الكلاب والكهرباء سطرت لنا السيدة زينت بمداد حياتها دروساً في التربية .. وسطرت للتاريخ بدمها دروساً في الجهاد .. وسطرت بحبرها وحرفها مواعظَ وخطب شتّى تقارع في حجتها وبيانها وفصاحتها أجود ما قيل في الدين واللغة .!

تحمّلت في سبيل الدعوة .. ما يعجز عنه الألف من الرجال لو وزّع عذابها بينهم ..!!
وحينما تخاطبك .. فثق أنها لا تخاطب شخصك .. وإنما تخاطب العقيدة داخلك .! لأنها تؤمنُ ب أن العقيدة هي من يزاول قيادة فكر الإنسان وسلوكه .. ولو أنكر المنكرون ذلك .. أن إنكارهم نابع من عقيدتهم أيضاً..!

جميلة وزينب وقبلهما آسية زوجة فرعون ومريم ابنة عمران وفاطمة بنت محمد وخديجة و لا زالت القافلة تنجب الكثير بيد أن الإعلام مكمم الأفواه و موثق الأيدي ..


شهرزاد

مازلت أمرغ كفي في متصفحك .. حتى الثمالة لأن حرفك / فكرك ، مطر ..
فاعذري خربشتي ..

خطواتك .. ضوء .. /.. ضوء

 


::: التوقيع :::

إذا أردت أن تبقى حيا بعد أن تموت .. فاكتب شيا يستحق أن يـُـقرأ .. أو افعل شيئا يستحق أن يـُـكتـَـب عـنـه .


 

آخر تعديل بواسطة وفاء العيسى ، 19-12-2008 الساعة 10:35 PM.
الرد مع إقتباس
  #10  
قديم 20-12-2008, 09:44 PM
الصورة الرمزية لـ شَهرزاد بَنيّ زيد
شَهرزاد بَنيّ زيد شَهرزاد بَنيّ زيد is offline
يَمامة
 





شَهرزاد بَنيّ زيد is a jewel in the roughشَهرزاد بَنيّ زيد is a jewel in the roughشَهرزاد بَنيّ زيد is a jewel in the rough
 

 

إقتباس
المشاركة الأصلية بواسطة هوتميل

شهر زاد

موضوع رائع تستحقين كل شكر وتقدير

بارك الله فيك اختي الكريمة : زاد كل الشهور

اخوكمـ/ـهوتميل

هوتميل: مجيئُكَ فرح يسْتنهِض البَهجَه
لك جُلّ شُكريّ

 

الرد مع إقتباس
  #11  
قديم 21-12-2008, 09:56 AM
الصورة الرمزية لـ شَهرزاد بَنيّ زيد
شَهرزاد بَنيّ زيد شَهرزاد بَنيّ زيد is offline
يَمامة
 





شَهرزاد بَنيّ زيد is a jewel in the roughشَهرزاد بَنيّ زيد is a jewel in the roughشَهرزاد بَنيّ زيد is a jewel in the rough
 

 

إقتباس
المشاركة الأصلية بواسطة سما نجد

أختي شهر زاد
أبدعتيْ بـ روعـة طرحكَ

جميلة بوحيرد تبعها من المناضلات والاستشهاديات الفلسطينيات الكثير وفلسطين ستضل تخرج الكثير من المناضلات



والكثير كذلك من مناضليّ الجزائر الذين وأدت تواريخهم ..بـ موتهم والإستقلال
الذيّ كان !

سما نجد / كان الإبداع حين مررت .

 


::: التوقيع :::

مَا أسهل الكَلام .. !


 
الرد مع إقتباس
  #12  
قديم 22-12-2008, 09:23 PM
الصورة الرمزية لـ شَهرزاد بَنيّ زيد
شَهرزاد بَنيّ زيد شَهرزاد بَنيّ زيد is offline
يَمامة
 





شَهرزاد بَنيّ زيد is a jewel in the roughشَهرزاد بَنيّ زيد is a jewel in the roughشَهرزاد بَنيّ زيد is a jewel in the rough
 

 

إقتباس
المشاركة الأصلية بواسطة أبوكاش


لك الحق أن تتعجبي يا أخية مما ذُكر , فجميلة رمز النضال والكفاح, جميلة التي تجرعت شتى أصناف العذاب النفسي والجسدي , جميلة التي علا صوتها الثابت على صوت مطرقة حكم الأعدام المهزوزة ,لايمكن أن تعير رسما كاريكتيريا ساذجا أي إلتفاتة .
وعفوا أيتها الصحافة ! ليس لدينا من الغباء ما يكفي لتقبل ما ذُكر!, فما هذه إلا محاولة يائسة منك للبحث عن ورقة توت توارين بها سوأتك !




كم هي بليغة هذه العبارة ! التي جمعت بين رمزا لعهر الفكر ورمزا لعهر الجسد . وليست رجاء الضائع عنهما ببعيد ! .
نعم فصحافتنا العربية لايطربها إلا ثغاء الرويبضة .

شهرزااااد , وربي , لقد نكأت جرحا لم يندمل بعد !

أخيتي , لاأريد أن أشحذ الذاكرة كثيرا , ولا أن أحث الخطى إلى ماهو بعيد.

فعندما نتذكر الماضي القريب والماضي الأقرب ,
ونتوجه بالسؤال إلى أبناء الأديب عبدالله نور عن حال أبيهم قبل وفاته رحمه الله؟ وعن ماحل به ساعات إحتضاره ؟
ونتوجه أيضا بالسؤال إلى والد هديل عن السنوات الأخيرة لأبنة الخمس وعشرين سنة ؟ وعن أيامها الأخيرة رحمها الله ؟
وبعد ذلك نرهف السمع إلى ماتناقلته منابر الأعلام عنهما بعد وفاتهما رحمهما الله .
فسوف يخالجنا اليقين أن هناك أكثر من جميلة وجميل بيننا.
فقد جبل الإعلام العربي على نعي أمثال هؤلاء وهم أحياء وبموتهم يتم الإحتفاء بما يسمى مجازا بالرثاء .


قال الفصيح :
قالوا سكتّ وقد خوصمت قلت لهم = أن الجواب لباب الشر مفتاح
الصمت عن جاهل أو أحمق شرف = و فيه أيضاً لصون العرض إصلاحُ
أما ترى الأسد تخشى و هي صامتة = و الكلب يخسأ لعمري وهو نبّاحُ

قال العامي :

مات الحيا والمرجلة دمها ساح = كلن كشف عن سوء نية دفنها
دامه زمن حية وعقرب وتمساح = خل الأسود تنام ماهو زمنها..!!


شهرزاد ,,,,,,,,,


حتى ذكراهم لها لحن ورائحه متفردّه!

جميله وامثال كُثر ... يُنتشى لقراءة سيرهم وحياتهم
حين نقرأ لهم ونرى ..عطاءاتهم الغدقه بعد رحيلهم وحين وجودهم!
نُدركُ حقاً طعم الحياة ,,,والعطاء !

سياسة الصحافه ...تنتصر لما يُريد المسؤول فقط !
تنتصر لمن يبحث عن الشُهره ... !
واللجج بـ القراء في ترهات يتقيء العقل الصدئ منها !



ابو كاش ..بـ / مجيئك :تهلل المُتَصفح باسماً .. و تراقصت خلاخل البـِشر فيّ.

لكَ وابلَ امتنان .

 


::: التوقيع :::

مَا أسهل الكَلام .. !


 
الرد مع إقتباس
  #13  
قديم 24-12-2008, 03:11 PM
الصورة الرمزية لـ شَهرزاد بَنيّ زيد
شَهرزاد بَنيّ زيد شَهرزاد بَنيّ زيد is offline
يَمامة
 





شَهرزاد بَنيّ زيد is a jewel in the roughشَهرزاد بَنيّ زيد is a jewel in the roughشَهرزاد بَنيّ زيد is a jewel in the rough
 

 

إقتباس
المشاركة الأصلية بواسطة وفاء العيسى
إن تقليب النظر في تاريخ الشعوب يجد هامات في زمن طغى فيه الأقزام .. تجدين عروق نابضة في ثلاجات الموتى ولا زالت تنبض بالفخر .. من خلال سبر سيرهم تتعرفين على : كيف تتمثّل المباديء في إنسان .. !

حسب معلوماتي الشحيحة حولها فجميلة بوحريد مشهورة بمهارتها في وضع القنابل في طريق القوات الفرنسية وتفجيرها بهم. واستمرت في انجاز هذه العمليات لمدة ثلاث سنوات حتى قبضوا عليها بعد إصابتها بالرصاص في إحدى العمليات ..

أما زوجها فهو المحامي الشهير جاك فيرجيس الفرنسي من ام فيتنامية حيث اعتنق الاسلام ثم تزوجها .

و للعلم فالدوائر الرسمية الجزائرية لا تعرف عنها إلا القليل والدليل تدوين اسمها في قائمة الشهداء وهي حية ترزق ولم أعلم انها توفيت إلا منك ياغالية ..

لا أعلم ما هو توجه جميلة الفكري / المنهجي .. لكني على ثقة ان زينب الغزالي انتهجت طريق الحق وكابدت التعذيب في غرف الكلاب والكهرباء سطرت لنا السيدة زينت بمداد حياتها دروساً في التربية .. وسطرت للتاريخ بدمها دروساً في الجهاد .. وسطرت بحبرها وحرفها مواعظَ وخطب شتّى تقارع في حجتها وبيانها وفصاحتها أجود ما قيل في الدين واللغة .!

تحمّلت في سبيل الدعوة .. ما يعجز عنه الألف من الرجال لو وزّع عذابها بينهم ..!!
وحينما تخاطبك .. فثق أنها لا تخاطب شخصك .. وإنما تخاطب العقيدة داخلك .! لأنها تؤمنُ ب أن العقيدة هي من يزاول قيادة فكر الإنسان وسلوكه .. ولو أنكر المنكرون ذلك .. أن إنكارهم نابع من عقيدتهم أيضاً..!

جميلة وزينب وقبلهما آسية زوجة فرعون ومريم ابنة عمران وفاطمة بنت محمد وخديجة و لا زالت القافلة تنجب الكثير بيد أن الإعلام مكمم الأفواه و موثق الأيدي ..


شهرزاد

مازلت أمرغ كفي في متصفحك .. حتى الثمالة لأن حرفك / فكرك ، مطر ..
فاعذري خربشتي ..

خطواتك .. ضوء .. /.. ضوء


تقوقعت كثيراً وانا اقرأ ردك ياوفاء

اثراءٌ ...

مسافات أقطعها .. لأجمع شتات جميله فأجدني أذوب في هكذا
مُناضله وهكذا عطاء وحياة




زارنيّ بهاء وزهاء بكِ ياقمر

 


::: التوقيع :::

مَا أسهل الكَلام .. !


 
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 06:19 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www