:: سلامٌ على الفاروق :: a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  مجانا اشترك لتصلك المشاريع الخيرية الرسمية الى جوالك يومياً (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    اكفل يتيم مدى الحياة (صورة) ( آخر مشاركة : جبرين بن سعد الجبرين    |    بعض الطرق بالمذاكرة ( آخر مشاركة : نجم الصحراء    |    إجعل لك سبع سنابل ولوالديك ولكل من يعز عليك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل وأرخص طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في مكة داخل حدود الحرم وانت مرتاح مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > المنـتـدى الـــشــرعـي
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

:: سلامٌ على الفاروق ::

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 09-11-2008, 10:02 PM
الصورة الرمزية لـ المصباح المنير
المصباح المنير المصباح المنير is offline
مشرف القسم الشرعي
 





المصباح المنير will become famous soon enough
 
02 :: سلامٌ على الفاروق ::

 

سلامٌ على الفاروق

الناسُ في مراتع الظُّلم تسير، كَثُرَتْ مظالِمُهم، وزاد تَظالُمُهم، لا يكاد يَمُرُّ من عمر الزمن لحظاتٌ، إلاَّ وتأتيكَ منَ الدَّهشة والنكير ما يُغْرِقُ العاقل في التفكير، والتأمُّل، والتَّعَجُّب، من جَوْدَة سبك الاتِّهام، ومِن حُسن تَدْوِير الكلام، وإشاعة الفِتَن والباطل الصُّراح، حِيَل، ومَكْر، وتخطيط، كَسِحر الحُواة، تعجز عُتاة الشَّياطين أن يأتوا بمثله، ولو كان بعضُهم لبعضٍ ظهيرًا.
الجاني يَرْفُل في النعيم، والمظلوم يُقاسِي أنكاد الأصفاد، وغياهِب السجون، وما أكثرَ الأموالَ التي سُرِقتْ، والنُّفوسَ التي أُزهِقَتْ، والوظائفَ التي ضاعَتْ، والكفاءاتِ التي أُهْدِرَتْ، وغيرها منَ المآسِي، التي ترسم صورةً للمجتمع المسلم - إن وُجِدتْ - وهو أبعد شيء عنِ الإسلام.
عَجَبًا، كيف لا يُعَزُّ الحق بالغَلَبة، وسِيَادة المواقف، وقدِ امتلأتِ البلاد بالأجهزة القضائيَّة المُعَقَّدَة والمُخْتَصَّة، ومعها عبقريات علميَّة فَذَّة، وإمكانات لا يَعْتَوِرُها العجز ولا القِلَّة، على حين عَزَّ مَثِيلاتها في الأحقاب الماضِيات مِن عُمر الأمَّة، ومع ذلك كان الانْتِصارُ للعَدْل على الظُّلْم، وللحَقِّ على الباطِل في سابِق الأزمان، كيف لا يرتفع للعدل الصَّادق شاراتُ التأييد والغَلَبَة، وفينا هذا الكمُّ الهائلُ منَ المساجد، حارسةِ الدِّين في الضمائر والقلوب، ومعها هذه المدارس والمعاهد والجامعات؟
تلك النِّقاط المُضيئة التي تلهم وتعلِّم، للعقلاء أن يَتَصَوَّروا أنَّ القاضي، والمحامي، ووَمُمَثِّلي الاتِّهام، وكَتَبَة المَحَاكِم، وبقيَّة مُوَظِّفي السِّلك القضائي، في أيِّ مجتمع - هم صمامُ أمانٍ لِحِرَاسَة العدل، والذَّود عنه.

هناك دائمًا ميثاق شَرَفٍ وروحٍ لقانون المهنة، أيُّ مهنة، فلماذا يشتكي الناسُ من ندرة العدل، أم تراهم واهمينَ؟

ألا وإن الجوعَ قاتِل، والمرضَ ابتلاءٌ، والغربةَ كُرْبة، والدَّيْنَ همٌّ باللَّيلِ، وذُلٌّ بالنهارِ، وفقْدَ الأحبة يكسر القلوب، لكنَّ الظُّلمَ أدهى وأَمَرُّ، والناس هي التي ترخص العدل بإشاعة الظُّلم، الذي هو مِن أيديهم؛ {إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَكِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ} [يونس: 44].

وفي زَمَن عطالة القِيَم، ونُدرة القدوات، يسرح التَّصَوُّر، ويستريح الخاطر، لحظات سعيدة في دوحةِ أليف العدل، وشهيد المحراب، أميرِ المؤمنين الفاروق عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - أمَّة منَ العدل والتُّقَى، ومعلمٌ مسفرٌ منَ الهداية الحقَّة الصافية، التي صاغَهَا القرآن العظيم.

ماذا لو رأى وسَمِع الفاروقُ مَن يشهد زورًا، بعد أن يُقسِمَ بالله العظيم؟ ومَن يبيع ضميره، فيَقْبَل الرِّشوة، قاضيًا كان، أم مُوَظَّفًا، أم شاهِد زُور؟ ومَن يكيد للشُّرَفاء بسطوة منصبِه أو ماله، فيذلّهم بقبضة القضاء، الذي أملى عليه القضية في قالبها المغلوط، فيَخْرُج الحكمُ كَطَلَقَات نارٍ، أصابت كرامة مظلوم، فَدَنَّسَت قيمته، ونزلَتْ بقدره بين الناس إلى أسفل سافِلينَ؟ ماذا سيفعل أمير العدل، وحامي حماه، حينما يرى على جلاء بغير خفاء: أنَّ الشريف والعظيم غير مُتَّهَم، وإن كانت أدلَّة الإدانة تُحاصِره، وأن الفقيرَ والضعيفَ والمدفوع بالأبواب دائمًا تُصيبُه سهام الاتِّهام في مقتلٍ، وإن لَمْ يَكُن مُخطئًا، ولا مُدانًا؟
لا بدَّ أنه سيُذَكِّرُنا بحديث النبي - صلى الله عليه وسلم -: أنَّ قريشًا أَهَمَّهُم شأن المرأة المخزوميَّة التي سَرَقَتْ، فقالوا: ومَن يُكَلِّم فيها رسول الله - صلى الله عليه وسلم؟ فقالوا: ومَن يَجْترئ عليه إلاَّ أسامة بن زيد، حِب رسول الله - صلى الله عليه وسلم؟ فَكَلَّمَهُ أسامة، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((أَتَشْفع في حدٍّ مِن حُدُود الله؟!))، ثم قام فاختطب، ثم قال: ((إنما أَهلَكَ الذين قبلكم، أنهم كانوا إذا سَرَقَ فيهمُ الشريف تَرَكُوه، وإذا سرق فيهمُ الضعيف أقاموا عليه الحد، وَايْمُ الله، لو أن فاطمة بنت محمد سَرَقَتْ لقطعتُ يدَها))؛ البخاري 3475 في "الجامع الصحيح"، عن عائشة بسند صحيح.
وماذا لو ذكَّرَنَا؟ هل سيعيد التذكير وحده مجرى هذا النهر الجارف إلى وجهة أخرى؟ أو أننا نحتاج إلى ملمح آخر من بطولات الفاروق؟

ذلك الذي لا يقدر عليه إلا عُمَر، نعم، ذلك الذي لا يقدر عليه إلا عُمر، وقدِ اشْتَقْنا إلى هذا الملمح كثيرًا، فوق حُدُود التَّصَوُّر.

فسلامٌ عامرٌ بالحبِّ والتقدير إلى رمز العدل في زمن افتِقادِه، وإلى مَن أَرْهَب الشيطانَ بقوَّة الإيمان، فلم يَعُد له عليه أدنى سبيل.
سَلاَمٌ عَلَى الفَارُوقِ يَوْمَ أَنِ اهْتَدَى وَسَارَ عَلَى نَهْجِ النُّبُوَّةِ وَاقْتَدَى
أَذَلَّ رُؤُوسَ الطَّامِعِينَ بِعَدْلِهِ فَعَزَّ بِهِ الإِسْلاَمُ وَانْتَشَرَ الهُدَى
أَتَتْهُ كُنُوزُ الأَرْضِ مَالاً وَعِزَّةً فَكَانَ أَعَفَّ النَّاسِ عَنْهَا وَأَزْهَدَا
فَمَوْعِدُهُ الحُسْنَى إِمَامًا وَصَاحِبًا وَأَكْرِمْ بِهِ يَوْمَ القِيَامَةِ مَوْعِدًا

الشيخ حسين شعبان محمد وهدان

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 05:26 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www