الضب وقصة حب مع إبنة عمّه ... وانتهت بمأساة ........ a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  أدخل في 12 مشروع من مشاريع السقيا بأسهل وأسرع طريقة (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل طريقة لكي لاتفوتك صدقة عشر ذي الحجة خير أيام الدنيا (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أوقف برادة عنك أو عن والديك أو عن متوفى أنقطع عمله لتكون له صدقة جارية لاتنقطع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    وقف رسمي بمكة المكرمة داخل حدود الحرم حيث الحسنة بمائة ألف حسنة (صور ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أرخص كفالة حجاج في السعودية لعام 1440هـ (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    موبايلي ايقاف مبيعات باقة الانترنت اللامحدود ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    ماهي الأسباب المؤديه لبعض الأعضاء ترك منتدياتهم ؟!!! ( آخر مشاركة : ربيع الحق    |    أضِـف بصّـمَـتُـك اليَـوّمِـيّـة ( آخر مشاركة : سعود الصبي    |    كل عام وانتم بخير ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > القسم الادبي > تراثيات وشعبيات وقصائد منقوله
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

الضب وقصة حب مع إبنة عمّه ... وانتهت بمأساة ........

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 29-10-2008, 02:23 PM
الصورة الرمزية لـ ذكريات الطفوله
ذكريات الطفوله ذكريات الطفوله is offline
 





ذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of light
 
الضب وقصة حب مع إبنة عمّه ... وانتهت بمأساة ........

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...


الضب وإبنة عمّه الـــ (( مكون )) ...



الشخصيات :



الضب : هو صاحب البطوله وهو الحبيب


الــ(مكون) : هي حبيبة الضب وإبنة عمّه ... والمكون هو إسم لأنثى الضب ...



هذه القصه خياليّه ومحزنه ومضحكه شياً ما ...
وتعبّر عن مدى علاقة الحب ... بين الضب وإبنة عمّه الـــ (( مكون )) ...


(القصه)


ربيا معاً وكَبرا معاً وبدأت تكبر العلاقه بينهما حتى ... بدأت الأعين تسلط عليهم ... وحينها أتفق الأثنين على أن يأتي الضب ويخطبها من والدها ...
وبعد أيام جاء الضب وتقدم لخطبة الــ (( مكون )) من عمة وهو في قمّة الفرح ... ولكنه تفاجأ (بالرفض) من عمّه ... وكاد الضب أن يفقد عقله
وكانت ((المكون)) تستمع لهم من خلف الجحر فبكت بكاءاً شديداً ... وخرج الضب وأعينه تتلامع بالدموع وعندما وصل إلى نهاية الجحر إلتفت وقال هذه الأبيات :



قلبي يحبّ وعن هوى الزين ماتاب *** حب الــ(مكون)بداخل القلب منحوت


يــاللأسف يـاعم فيك الــرجاء خاب *** ما تدري إن الرفض يعني لـي الموت


بـقـولها مـن قلب عـاشق ومنصاب *** مــالي حليلـة غيرهــا وأرفع الصوت



وحين سمعت الــ( المكون ) هذه الأبيات جهشت بالبكاء الشديد وسقطت على الأرض .. وتكّدر خاطر عمّه حين سمع الأبيات وبكاء إبنته ...


فلحق بالضب ومسك يده وهو يقول : هذي إبنت عمّك ومالها إلا أنت ... فما كان من الضب إلا أن قبّل رأس عمّه وهو يمسح دموعة بطرف كمّه >>> والله من المناشق
وفرحت الــ( مكون ) حين عرفت ... أن والدها وافق على الزواج


وفي يوم من الأيام كانا يسيرون بعيداً عن البيوت وكانت ((المكون)) في أسعد لحظات حياتها لقرب موعد زاوجهما ...
وكان معظم كلامهما عن الزواج ماذا سنفعل وأين سنذهب .. واتفقوا على أن يكون شهر العسل في أحد الشعبان المجاورة الذي جملّه الربيع بأزهاره الفاتنة ...
وكانت الــ ( مكون ) تركض وتقفز وهي تغني والضب يقول لها إنتبهي لنفسك لاتسقطين وحينها سمع الضب صوت قوي يقرب منهم
وكانت لحظتها المكون بعيده عنه ... وعندما التفت الضب إذا بسياره قادمه بسرعة جنونيّة ... والضب يصرخ ... المكون إنتبهيييييي إبتعدي السياره قادمة !!!!


ولكن للأسف قدّر الله أن السياره ........... دهــــســــت الـــ( المكون ) ...


7
7
7
7



وحين سكن الصوت وزال الغبار قرب منها الضب خطوةً خطوه وهو فاتح فمه من شدة الصدمة
كأن هذه اللحظة حلمٌ بالنسبة له



ثم صرخ صرخةً قويّه وهو يقول ( ياقلبييييييييييييييييييي ) وكأنه يمّتص هذه الكلمة من أقصى جوفه ...





وعندما رأى رأس حبيبته متهشّم فرّ هارباً فزعاً من أثر الموقف وترك عقله مكانه ... وكان يون ويصرخ بشدّة ...





ودخل في جحرة ومكث فيه عدّة أيام وكانت عيناه مليئة بالدموع والألم ...







وكان يردد هذين البيتين وهو يون ويبكي ...




عهدن علي لأبكيك بالصبح والليل *** لين الدموع تـوقّف الـعين يـازين


ذقت الكدر والهم والحزن والــويل *** ليتك تجيني يا (مكوني ) تراعين



وأخيراً خرج الضب من جحرة ولكن كانت حالته سيئة جداً ... وقد فقد بصره من شدة البكاء ... على محبوبته الـ(مكون) ...


وجلس قريبٌ من جحره والدموع تنهمر من عينيه ...





وتمثل بهذه الأيبات ...




وش عــاد لو عيني تلاشى نظرها *** وش لي بشوف العين دام الغضي راح


المشـكـله بـالــروح أعــاني كدرها *** ليلي عـذاب ومــا أهـتـنـي فيـه بمراح






وتمثل أيضاً بقوله :




تحـرم علـي كل البنــات الـمزايين *** عقب الــ(مكون) وعقب هذيك الأيام


عقب المكون العرس ماعاد يعنين *** لا والــذي نــزّل تـبـارك والأنــعــام




وبعدها بفتره طويلة فقده إبن جاره الصغير الذي كان يحبه و يمازحه كثيراً قبل أن تحدث هذه الكارثه والمصيبة ..
وبدأ البحث عنه ...






وعندما يأس الصغير من البحث عن صديقه الضب ... همّ بالإتصال بالأمن ليطلب المساعده





وبعدها بلحظات حظر ضب ( دفع رباعي ) ... للبحث البري








وبعد الخطه المتفق عليها للبحث عن الضب تم الإنطلاق في جميع الإتجاهات
مع التدقيق والأستمرار بالبحث ... مع أخذ الحيطه والحذر ...






وتم الإتفاق مع الـ مرقاب .. ليرقب من أعالي الصخور >>>> ماخذينه قطوعه هههه






وأيضاً هذا مرقاب ثاني ولكنه يرقب من أعالي الشجر ...


ويقال أنه يرى مالا يراه غيره ... ولذلك تم الإتفاق معه ليرقب من أعلى الشجر لعل وعسى أن يرى الضب






وأخيراً وجدوه
7
7
ولكن كيف وأين ؟؟؟
7
7
7


لقد وجدوه ميتاً قرب جحر وقبر محبوبتة الــ( مكون ) ... وبنفس المكان الذي كانا يلتقيان به ...


7
7
7










بلا شك أن (( قلبه )) هو من قاده إلى المجيئ إلى هنا ... إلى قبر وجحر محبوبته ...


وقال أحد الباحثين عنه ... أنه وجد ورقه صغيرة وقد نشبت بشجرة الرمث وحين قرأها إذ بها قصيده قد كتبها الضب قبل وفاته



قالها الضب وهو يتذكر ماجرى بهذا المكان ... الذي أعطاه ... وأخذ منه ... أعز ماكان يملك وهو... محبوبته الــ( مكون ) ...
هــنا إلتقينا يــابعـد عمـري صغار *** وهــنا إعتراف الحب بين الحبايب


وهــنا إنتظرتـك لا بغيتـك على نار *** وهــنا كبرنـا لـيـن صـرنا خـطايب


وهــنا دفـنـّا جثتك فـي قفـى الدار *** وهــنا عـيـوني شاخَصت للنصايب


وهنا إنتهى ضبٍ عليه الزمن جار *** رحـتـي وخليتـي دمـوعه صـبايب


يــامـوت تكـفـى لاتـهـاون وتـحتار *** أرجوك خذني وإن بـغيت بـطلايب


ودّي بشوفه وأحكي إهمومٍ كــبار *** وأروي ظمـا قلبن كـوته اللـهايب


أنا أشهد إن الموت خــاين وغـدّار *** وشـلــون يــاخـذها بـلـيّـا سبايب





(((( إنتهت ))))


أحبائي الكرام



أتمنى أن تكون هذه القصه قد حازت على رضاكم وإستحسانكم بإذن الله ...




منقول

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 29-10-2008, 04:16 PM
الصورة الرمزية لـ بيزان
بيزان بيزان is offline
عضو مثالي
 





بيزان will become famous soon enough
 

 

ماشاء الله عليك هذي قصة وابيات

 


::: التوقيع :::

ان اصبت فمن الله وان اخطأت فمن نفسي والشيطان


 
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 29-10-2008, 06:00 PM
الصورة الرمزية لـ حـــ(الصمت)ـــديث
حـــ(الصمت)ـــديث حـــ(الصمت)ـــديث is offline
عضو دائم
 





حـــ(الصمت)ـــديث will become famous soon enough
 

 

(( يامال فرقا العين ))


صراحة القصة تقطع القلب




مؤثرة كثييييييييييير

ذكريات
من وين جبتيها
صراحة
المخرج اللي سواها حاكرها حكر

يعطيك العافية اختي
لكن في الاخير مانقول الا

(( اطع الحب شو بيذل ))

 


::: التوقيع :::

إضغط على الصورة لمشاهدتها بالحجم العادي


 
الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 29-10-2008, 06:37 PM
الصورة الرمزية لـ عبدالرحمن الزيد
عبدالرحمن الزيد عبدالرحمن الزيد is offline
 






عبدالرحمن الزيد will become famous soon enough
 

 

هذا المفروض أنه من مجموعة العشاق قيص وعنترة
والله حلوووه ذكريات لكن حزنتني نهاية الضب ومِن الحب ماقتل
ياليت العمام كلهم مثل عم المكون
تحيتي

 

الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 30-10-2008, 01:24 PM
الصورة الرمزية لـ ذكريات الطفوله
ذكريات الطفوله ذكريات الطفوله is offline
 





ذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of light
 

 

هلا وغلا

ان شاء الله اعجبتكم

حبيت انزلها من باب الترفيه

شاكره لكم

 

الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 30-10-2008, 07:04 PM
الصورة الرمزية لـ عبيدالعتيبي
عبيدالعتيبي عبيدالعتيبي is offline
عضو دائم
 





عبيدالعتيبي will become famous soon enough
 

 

لقد وجدوه ميتاً قرب جحر وقبر محبوبتة الــ( مكون ) ... وبنفس المكان الذي كانا يلتقيان به ...


(ومن الحب ماذبح)


هذي نهايت العشق

ذكرني بمجنون ليلى

امر على الديار ديار ليلى

اقبل ذ الجدار وذا الجداراء

نهايه مؤلمه ولكن هو مات من الحب ولاكنه ليس الاول ولا الاخير

بقية القصه والحب تتناقلها الاجياااااااااااااااااااااااااااااااااااال

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 03:25 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www