لنرتقي في تعاملنا حضاريا a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  أحفر بئر ب 50 ريال فقط ليكون لك سبيل ماء وصدقة كل يوم ولاتنسى والديك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أجهزة المحمول الصينيه وصحة الانسان ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    توقف رسمي لخدمة فايبر في السعودية ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    ماهي الأسباب المؤديه لبعض الأعضاء ترك منتدياتهم ؟!!! ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أروع وأجمل تموينات ومخبز ممكن أن تراها بعينك (صور) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أجمل وأروع مشروع بريال واحد فقط (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    معركة ( الثنية ) يارم افزعي لشيحان العقيد الشيخ على بن عطية ( آخر مشاركة : الطايل    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص وأجر خمس أوقاف بما فيها بئر للسقيا وجامع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    موبايلي ايقاف مبيعات باقة الانترنت اللامحدود ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

لنرتقي في تعاملنا حضاريا

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 11-08-2004, 11:46 AM
ابن القويعية ابن القويعية is offline
عضو مثالي
 





ابن القويعية is an unknown quantity at this point
 
لنرتقي في تعاملنا حضاريا

 

كثيرة هي الاشياء التي اتساءل حولها والتي تتمحور حول هذا العنوان فبرغم التطور والتقدم الذي نمر به سواء من الناحية التكنولوجية او العلمية وغيرها من مجالات الحياة الا اننا نجد مجتمعاتنا متأخرة في تعاملاتها واسلوب تماشيها مع التقدم وتطبيقها الفعلي للثقافة والحضارة, وكثيرا مانردد بان الغرب خطر على مجتمعاتنا الشرقية واننا شرقيون ولنا ديننا وتعاليمنا ومعتقداتنا الا اننا نجد انفسنا في قمة التأخير في أسلوب تعاملنا وعلاقتنا الاجتماعية في شتى المجالات سواء من الناحية الاسرية حيث اسلوب التربية في تراجع مستمر واسلوب التعامل الاسري يشوبه النزاعات والخلافات أو في علاقتنا الاجتماعية سواء في مجال الدراسة او العمل او المحيط الاجتماعي بشكل عام ومنها علاقتنا مع اقربائنا وصداقاتنا ومعارفنا فنجد التأخر حتى في طريقة تحاورنا مع الاخرين وفي تعاطينا مع من حولنا وفي رؤيتنا لكثير من الامور, نفتقد المحبة في الاخذ والعطاء والجفاء في سائر شئون حياتنا بدءا من الاسرة والمجتمع وانتهاء بعلاقتنا الاخرى كعرب نتمسك بترهات الامور وننسى اهمها نعيش في مجتمع هش لا يعي , يحول حتى برامج التليفزيون التي صنعها الغرب للتسلية الى قضايا فكرية نتبادل حولها الشتائم, كما هو الحاصل في البرامج التلفزيونية غربية الملامح في الآونة الاخيرة والتي استقطبت كافة فئات الاعمار بدءا من تحت العاشرة الى ما فوق الستين حتى حولوها الى قضايا وطنية,وان فوز من يمثلهم انتصار ويوم وطني ثان, وانا لا اخوض هذا الحديث من جانب وعظي فالمسألة يفترض أن تكون تسلية لا اقل ولا اكثر ولكن اتعجب بل واذهل من طريقة اخذ هؤلاء لمثل هذه المواضيع والتي تكشف جانبا عقليا مترديا وانا لا انتقد المتابعة بحد ذاتها فلكل رأيه ولكن ما توضحه من اتجاهات شبابنا نحو أمور كهذه فما بال الغرب لا يخشون على شبابهم كما نفعل نحن من هذه الامور, الهشاشة عقول شبابنا أم فراغها أم محدودية ثقافتهم حيث تنحصر في ثقافة (الموبايل) و(اللاب توب) أم ان الاسس التي غرست في عقولهم غير راسخة , وهي لم تمس عقول الشباب فقط بل حتى كبار السن, فأصبحوا يتطرقون من خلال الرسائل المرئية الى مواضيع أعمق لا تمت لهدف البرامج بصلة مما يشعرنا بالخجل من اكتشاف عقلية مجتمعاتنا بهذه الصورة, هل هؤلاء نحن؟! هل يمثلوننا؟! لا املك الجواب في الوقت الذي لا نزال نندد فيه بمحاربة التغريب الذي من شأنه اتلاف مجتمعنا والذي هو مشوب بالتلف في اغلب الاحوال.
كما نفتقد فن(الاتيكيت) في التعامل مع كل شيء حتى الجماد فما بال تعاملنا مع البشر, فالكثير وللأسف يعتقد ان قوة الشخصية والعظمة والابهة لن تتحقق الا اذا اخذ نفسا عميقا ونظر حيث لا احد سواه على المدى الذي ينظر اليه وتكلم من أنفه يقولون ينظرون الى الابهة والسمو من الناحية الشكلية حيث يسود الجفاف بين البعض الرئيس والمرؤوس سواء في دور التعليم من جامعات ومدارس أو حتى في بعض اماكن العمل فيتعاملون مع المرؤوس بدونية تامة, وهذا ما لاحظته خلال فترة دراستي من تطبيق لأنظمة بلا هدف يذكر اللهم الا جانب الابهة المصطنعة او كما يعتقد البعض الآخر بان رفض اي شيء لمجرد الرفض ذاته هو اثبات لعظمته المزعومة, كما يفعل بعض الاسر في تطبيق اسلوب التحطيم والقمع لأبنائهم, حيث تخلق عندهم نوعا بل انواعا من ردود الافعال السلبية تجاه ذويهم والتي في كثير من الأحوال لا يلامون عليها لما تلقوه من تربية تفتقد الى الكثير والاكثر من الثقافة التربوية او الثقافة بشكلها العام, والمشكلة العظمى اننا نأخذ من الغرب كل سلبياته ونتجاهل بعض الايجابيات وننسى قبل كل شيء ان لنا عقيدة نستقي منها كل تعاملات اصول وفروع حياتنا, وقبل كل ذلك عرف العرب باخلاقهم, اما الآن ما لنا الا كتب سطرها التاريخ يحكيها آباؤنا لنا لنتلوها بدرونا لأبنائنا لتكامل سلسلة التاريخ.
فأين الثقافة واين الحضارة؟ هل الثقافة في التكنولوجيا والكتب؟ هل هي في معرفتنا بمختلف المجالات حولنا, حتى اذا الممنا بأكثر من جانب اكتفينا, وهل هذا هو الفهم الحاصل للثقافة؟! أم أن الثقافة تبدأ بنا بتعاملنا , فالثقافة العلمية تقود للثقافة الاخلاقية, فقد فضل الادب على العلم وهذا ما لا يعيه اغلب فارغي العقول, واعذروني فهذا ليس تعميما ولكنه خلل اجتماعي يكاد يطغى على الكثير من تعاملاتنا وينبغي أن نقف عنده فماذا سيحدث لو قدمنا الابتسامة في تعاطينا مع الآخرين. وماذا سيحصل لو تحدثنا برقي مع غيرنا. لو استمعنا لو تحضرنا, لو ثقفنا تعاملاتنا, لووعينا ان انتصارات الآخرين لا تعني هزائمنا, وأن نجاحاتهم لا تعني فشلنا وأن صعودهم لا يعني هبوطنا, لو فهمنا ان الرقي لا يعني ان نرقى الأرض نحو الفضاء ولا اعني الفضاء كما فعل روادهم ومكتشفوهم ولكن يرقي العقل وثقافته, وان الرفعة لا تحصل الا بالترفع عن النواقص وارجلنا ثابتة على الارض, اما آن لنا أن نتحضر؟!

 


::: التوقيع :::



 
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 14-08-2004, 04:40 PM
الصورة الرمزية لـ dawerd
dawerd dawerd is offline
أبو ثامر
 





dawerd is on a distinguished road
 

 

ابن القويعية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خير على هذا الموضوع
بارك الله فيك وأثابك الله الأجر

 


::: التوقيع :::



 
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 18-08-2004, 03:19 PM
سويره سويره is offline
عضو مشارك
 





سويره is an unknown quantity at this point
 

 

ملامستك للمشكلة العميقة أخي ابن القويعية كانت رائعة

واسمح لي اخي الفاضل أن أتحدث في هذا الموضوع من جوانبه المختلفه وإن خرجت عن نقاطك التي أثرت حيث اني ساتطرق لبعض المسببات
اعتقد اننا بحاجة ماسة الى إدراك اهمية العلم ، ودوره الكبير في الارتقاء التوعوي
فالبرغم من أن أمم اخرى لم تحظى بما حظينا به من امكانات مادية وثقافية ،وبرغم أن هذه الأمم والشعوب والدول أدمتها المصائب؛ من استعمار وحروب وتخلف وشتات وفرقة , إلاّ أنها نهضت بعد تعثر , وانتصرت بعد هزيمه , وتعلمت بعد جهل, وتوحدت بعد فرقه , واجتمعت بعد شتات
مع أننا نملك اوسع المساحات الجغرافية وفي أقدس الاماكن ونملك اقوى الامكانيات المادية، ولدينا المحفز الثقافي للانطلاق؛ من تراث، ودين، وتاريخ مجيد إلا أننا تخلفنا

لماذا أصبح مجتمعنا الأكثر تخلفاً؟؟ فما إن تحط طائرتك على أرض الوطن حتى تلحظ الهجميه في التصرفات التي تثبت لك أنك وصلت سالماً إلى وطنك!! تعامل موظفين المطار نموذج لما ستلقاه في هذا البلد ، تصرفات المسافرين من أهل البلد نموذج على طريقة الشعب في العيش.. هواش، أصوات عاليه، فوضى، عدم التزام، عدام احترام، عدم التقيد بالأنظمه والمواعيد حتى الطابور يعجزون عن اتمامه يتحايلون عليك بحركات سقيمه ليسبقوك كما هو حالهم في الشوارع وعند الاشارات!!

ماالذي يمنعنا من أن نتكون ونتشكل كأمة ذات حضارة في وقت تتسابق في الأمم الأخرى لتتشكل كذلك بينما لانزال في ماضينا نعيد النقاش ؟
هل كُتب في صحائف أقدارنا أن نكون أقرب للفشل الحضاري؟


إقتباس
بدءا من الاسرة والمجتمع وانتهاء بعلاقتنا الاخرى كعرب نتمسك بترهات الامور وننسى اهمها نعيش في مجتمع هش لا يعي


إقتباس
أم ان الاسس التي غرست في عقولهم غير راسخة , وهي لم تمس عقول الشباب فقط بل حتى كبار السن

لن يكون هنالك أساس إذا تركنا الأصل وهو الدين وقدسنا الفروع (العادات)، وإذا لم يتمكن الدين (الصحيح) من الأنفس لن يصلح الحال ولن تستيقظ الضمائر!
مجتعمنا يحتاج إلى شركات صيانة متخصصة في تفكيك العقول وتنظيف جزيئاته كل واحدة على حدة ولا ضير في تبديل ما خرب منها بجديد، فعندما لا يُؤخذ من الدين الا اسمه تظهر المصائب
فلم يات الاسلام لنؤدي النافلة قبل الفريضة...
لم يات لنقيم الصلاة ونؤدي الزكاة قبل ان نسلم ونسلم لرب العالمين ..
لم يأت لنعفي لحانا او نلتزم بالعباءة المحتشمة قبل ان نغض ابصارنا ونحفظ فروجنا ...
لم يأت لنقابل الحسنه بالاساءة....
هنا انقلاب في فهمنا للاسلام الذي هو حياة متكاملة
انقلاب مثير للسخرية يصبح فيه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر اغلاق المحلات للصلاة ومطاردة المعاكسين في الطرقات..بينما تظل الأمة في اخر الركب دون ان تجد من ينكر عليها...
يستمر الحش وكثره القيل والقال والوقاحه والهمجية والسخريه والحسد ووو.. ومع ذلك ندّعي الكمال وتطبيقنا للدين متناسين أن الدين المعاملة


إقتباس
وماذا سيحصل لو تحدثنا برقي مع غيرنا. لو استمعنا لو تحضرنا, لو ثقفنا تعاملاتنا, لووعينا ان انتصارات الآخرين لا تعني هزائمنا, وأن نجاحاتهم لا تعني فشلنا وأن صعودهم لا يعني هبوطنا, لو فهمنا ان الرقي لا يعني ان نرقى الأرض نحو الفضاء ولا اعني الفضاء كما فعل روادهم ومكتشفوهم ولكن يرقي العقل وثقافته, وان الرفعة لا تحصل الا بالترفع عن النواقص وارجلنا ثابتة على الارض, اما آن لنا أن نتحضر؟!

ماذا سيحصل؟؟ سنتهم بالعلمانيه فكل من تثقف ووعى هو في مجتمعنا نتاج ليبرالي، وكل من ترفع عن سفاسف الأمور اتهم بالغرور، فالتدين والتواضع _بنظرة المجتمع_ تكون في الهمجيه والجهل، فبعض عاداتنا تؤيد اللامبالة وتسميها شجاعة، والمواطن الذي يتشاجر مع رجل الأمن ينقال عنه قوي و( مهوب هيّن ).
الله يصلح الحال..فنحن شعب لايكل الكسل ولايشمئز منه ، شعب لايعرف التعاون وحياة النمل ولا يعرف الكد والعمل وحياة النحل، وفوق هذا وذاك نرف في أسمال بالية من التخلف والدماء!!

وكما تفضلت وقلت في حديثك

إقتباس
واعذروني فهذا ليس تعميما ولكنه خلل اجتماعي يكاد يطغى على الكثير من تعاملاتنا وينبغي أن نقف عنده

فالحديث ليس عن المجتمع بكافة افراده وانما عن الاغلبيه

أثابك الله ابن القويعيه،،، بنت نوره

 


::: التوقيع :::

ومثلكَ يؤتى من بلادٍ بعيدة *** ليُضحك ربات الحداد البواكيا


 
الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 19-08-2004, 05:07 AM
الصورة الرمزية لـ الضامي
الضامي الضامي is offline
عضو دائم
 





الضامي is an unknown quantity at this point
 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

نعم أصبح هناك أنقلاب في المعايير والمفاهيم والمبادء والقيم

وإنحلال في الفكر والثقافه والعلم

وذوبان المخ وختلاطه معا الكبد

أصبحنا نرى الرجال كتله من اللحم فقط

وإن تكلم وددت أن لم يتكلم من تظارب في المنطق و تخلف في الفكر

وإتباع أعمى للغير وسطحيه في الأدب والأخلاق

والهمجيه هي المرجله والأدب والفكر هي الجهل

والإهتمام بالمظاهر وترك السرائر

نعم من أمن العقوبه أساء الأدب

كقطيع الغنم بلا راعي يحده يتشتت

حينما نرى الغرب في أدبه وثقافته وفكره ونظامه

من أين لهم هذا ؟!!

كله من نظام وضعي وقانون من صنع البشر

وأصحاب القانون الإلهي نحن المسملون نسبح في مستنقعات التخلف والوقاحه

لأننا أنسلخنا من الثقافه الإسلاميه والدين الحق

وأصبح الإسلام حلال وحرام فقط وبذلك يتم تحجيم الدين لمصالح العولمة

وحينما تجد شخص يخلط كلامه باللغه النجليزيه

تلقائياً تستشف أنه شخص يشعر بالعار لنتمائه للعرب

وأقول كما قال أحد علماء المسلمين حينما ذهب للغرب قال

( رأية أسلام بلا مسلمين ) وحينما رجع قال ( رأية مسلمين بلا إسلام )

هل من الممكن أن أسأل نفسي لماذا ؟؟؟!!!!!!!

 


::: التوقيع :::

﴿203﴾ وَمِنَ النَّاسِ مَن یُعْجِبُکَ قَوْلُهُ فِی الْحَیَاةِ الدُّنْیَا وَیُشْهِدُ اللّهَ عَلَی مَا فِی قَلْبِهِ وَهُوَ اَلَدُّ الْخِصَامِ ﴿204﴾ وَاِذَا تَوَلَّی سَعَی فِی الاَرْضِ لِیُفْسِدَ فِیِهَا وَیُهْلِکَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ یُحِبُّ الفَسَادَ ﴿205﴾ وَاِذَا قِیلَ لَهُ اتَّقِ اللّهَ اَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالاِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ ﴿206﴾


 
الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 20-08-2004, 01:18 PM
ابن القويعية ابن القويعية is offline
عضو مثالي
 





ابن القويعية is an unknown quantity at this point
 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاخوة والاخوات الكرام :

dawerd

سويره

الضامي

اشكركم على مشاركاتكم وردودكم القيمه التي اضفت على الموضوع رونقاً وبعداً اخر

والله يعطيكم العافية

 


::: التوقيع :::



 
الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 20-08-2004, 01:19 PM
ابن القويعية ابن القويعية is offline
عضو مثالي
 





ابن القويعية is an unknown quantity at this point
 
لماذا لا يتقدمون؟

 

تساءل مسؤول مهم في الأمم المتحدة عقب صدور تقرير عن أحوال التنمية في العالم أخيرا: لماذا وحدهم العرب لا يتقدمون؟
تساؤل الرجل يحمل في طياته ولا ريب إدانة فاضحة للأوضاع في البلدان العربية كافة، فقد لاحظ أن ثمة تقدما - ولو بطيئا - في بلدان عدة من العالم، وحتى تلك التي نظر لها دوما باعتبارها في ذيل القائمة طالتها التنمية وأصابتها عدوى التقدم، أما نحن فبرغم كل الطنطنة والصياح عن معدلات التنمية العالية ومستويات الرفاهية التي تنعم بها الشعوب العربية، فإننا بعد ما زلنا "محلك سر"، وهو ما يعني أننا في الحقيقة نتراجع، فالمراوحة في المكان ليست استقرارا كما تزعم فضائياتنا المجيدة، وإنما هي نكوص وهروب إلى أزمنة ولت وغابت شموسها .
تقرير الأمم المتحدة الذي يتناول التنمية، لا يعني فقط بمستويات الأداء الاقتصادي، ولا بمعدلات النمو وأرقام الدخل الفردي، وإنما أيضا بمستوى التعليم ونسبة الأمية والخدمات الصحية ونسب المواليد والوفيات، أي إنه ينظر للمجتمعات في صورتها الأشمل، فإذا علمنا أن نصف سكان الوطن العربي أميون، غابت دهشتنا من تساؤل مسؤول الأمم المتحدة: لماذا لا يتقدمون؟

 


::: التوقيع :::



 
الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 22-08-2004, 05:56 AM
الصورة الرمزية لـ الضامي
الضامي الضامي is offline
عضو دائم
 





الضامي is an unknown quantity at this point
 

 

لماذا علماء المسلمون يذهبون للغرب؟

 


::: التوقيع :::

﴿203﴾ وَمِنَ النَّاسِ مَن یُعْجِبُکَ قَوْلُهُ فِی الْحَیَاةِ الدُّنْیَا وَیُشْهِدُ اللّهَ عَلَی مَا فِی قَلْبِهِ وَهُوَ اَلَدُّ الْخِصَامِ ﴿204﴾ وَاِذَا تَوَلَّی سَعَی فِی الاَرْضِ لِیُفْسِدَ فِیِهَا وَیُهْلِکَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ یُحِبُّ الفَسَادَ ﴿205﴾ وَاِذَا قِیلَ لَهُ اتَّقِ اللّهَ اَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالاِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ ﴿206﴾


 
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 11:27 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www