درس في الوطنية a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  موبايلي ايقاف مبيعات باقة الانترنت اللامحدود ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    حقيقة مقتل بنيدر الدويش ومن هم الرماة واهل البنادق ( آخر مشاركة : أمل الخير    |    أضِـف بصّـمَـتُـك اليَـوّمِـيّـة ( آخر مشاركة : همس    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : عبدالعزيز عبدالله الجبرين    |    قصة مقتل بندر الدويش. ( آخر مشاركة : محمد بن صقيران    |    من معارك بني زيد (3) معركة عرجا ( آخر مشاركة : محمد بن صقيران    |    جدتي في ذمة الله ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    اعراض كورونا ( آخر مشاركة : مطول الغيبات    |    هل تريد صدقة جارية وحسنات لاتنقضي في الحياة وبعد الممات في مكة المكرمة (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > المنـتـدى الـــشــرعـي
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

درس في الوطنية

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 11-10-2008, 02:11 PM
فتى الاسلام فتى الاسلام is offline
عضو نشيط جداً
 





فتى الاسلام is on a distinguished road
 
02 درس في الوطنية

 

درس في الوطنية



أ.د. ناصر العمر | 6/10/1429

كثر الكلام في السنوات القليلة الماضية عن الوطنية وانقسم الناس حولها؛ فمنهم من يرى التمسك بها والدعوة إليها نوعاً من أنواع الفسق أو الكفر، فيحذر منها ويحاربها، ومنهم من يمجدها ويرفع من شأنها ويجعلها معقد الولاء والبراء حتى تصل به الحال إلى عدها نوعاً من أنواع العبادة، وكلا طرفي قصد الأمور ذميم، فهذا إفراط وذاك تفريط، والحق وسط بينهما.
إن كثيراً مما يقال اليوم وينشر في وسائل الإعلام من التمييز والتفرقة بين المسلمين على أساس الوطن والانتماء إليه، هو من دعاوى الجاهلية التي وضعها الإسلام وقضى عليها، فالعبرة في شرع الله ليست بالجنسية أو الوطن إنما هي بالإيمان، كما قال تعالى:{إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ} [الحجرات/10]، والتمييز بين الناس إنما هو بالتقوى كما قال عليه الصلاة والسلام: "لا فضل لعربي على أعجمي، ولا لعجمي على عربي، ولا لأحمر على أسود، ولا أسود على أحمر إلا بالتقوى"(1).
لكن العلمانيين ومن لف لفهم لا يرضون بذلك، فالأخوة عندهم أخوة الوطن، وابن بلدهم -وإن كان فاسقاً- أفضل من الأجنبي وإن كان تقياً، حتى وصلت بهم الحال في بعض بلاد الله إلى عد اليهودي والنصراني من أهل وطنهم أقرب وأحب إليهم من المسلم غير المواطن، وما هذا إلا تمييع لمبدأ الولاء والبراء الذي هو من أوثق عرى الإيمان!
لقد جُبِل الإنسان على حب المكان الذي نشأ وترعرع فيه، وجبل كذلك على التعاون مع أترابه في الذود عن حياضه ودفع كل ما قد يمسه من مكروه، فإذا كان هذا الحب والتعاون تابعاً لما يحبه الله ويرضاه، وإذا كانت الوطنية تعبيراً عن هذا الحب بأداء كل ما من شأنه رفعة هذا الوطن بما يوافق شرع الله عز وجل و لا يترتب عليه تعد على أي حد من حدوده أو حكم من أحكامه، فهي مشروعة محمودة.
فالصورة الأولى التي يروج لها العلمانيون مرفوضة محرمة، والصورة الثانية مقبولة محترمة؛ وتبقى الصورة الثالثة وهي التي تجعل الوطنية شعارات ومظاهر جوفاء وأناشيد وعرضات، فهذه تجني على الوطنية وتزري بها وتجعلها دعوى فارغة، وهذا رأس مال البطالين.
إن هجرة المسلمين إلى الحبشة ثم هجرتهم إلى المدينة المنورة تعطينا درساً عظيماً في الوطنية كما ينبغي أن تكون؛ لقد كان المهاجرون رضي الله عنهم يحبون وطنهم مكة المكرمة، ولولا أذى أهلها لهم ومنعهم إياهم من إقامة شعائر دينهم فيها ما تركوها ولا هاجروا منها، لا أدل على ذلك من قول النبي صلى الله عليه وسلم وهو يلقي النظرة الأخيرة على مكة يوم هجرته المباركة: "و الله! إني لأعلم أنك خير أرض الله، و أحب أرض الله إلي، ولولا أني أُخرجتُ منك ما خرجتُ"(2).
فها هو خير المهاجرين من الأولين والآخرين يصرح بحبه لوطنه، ويبين مكانته عند الله مما لا يمكن أن يدانيه فيها غيره، ومع ذلك فإنه يترك هذا الوطن ويخرج منه ويأمر أصحابه بتركه والخروج منه، بل ويرجع بعد سنوات ليفتح هذا الوطن بجيش جُلُّ أفراده ليسوا من أبنائه، وينتصر بهم على أهل وطنه مما هو في ميزان أهل الباطل خيانة للوطنية. وفي المقابل، نجد الأنصار رضي الله عنهم يحبون المهاجرين ويفضلونهم على مواطني مدينتهم من غير المسلمين وينصرونهم عليهم، وفي هذا خيانة للوطنية عند أهل الباطل كذلك.
إن الإنسان لا يمكن أن يحكم على الأمور حكماً صائباً إلا إذا علم الغاية التي خلق من أجلها -وهي عبادة الله جل وعلا- وأقر بها وعمل بمقتضاها، فلما كان البقاء في مكة يحقق العبودية لله سبحانه وتعالى بقي عليه السلام فيها، ولما تعذر ذلك وصارت عبوديته لربه تبارك وتعالى تتحقق بالهجرة منها هاجر وتركها، ولما صارت هذه العبودية تتحقق بمقاتلة أهلها ثم بفتحها قاتلهم ثم فتحها.
فتحقيق العبودية لله جل وعلا هو الأصل، ولهذا بين الله سبحانه وتعالى عاقبة من تمسكوا بالأرض والوطن ولم يهاجروا رغم عدم تمكنهم من إقامة دينهم فقال عز من قائل: {إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا} [النساء/97].
إن الهجرة درس عظيم في الوطنية قد لا يفقهه دعاة الوطنية الجاهلية لأنهم جعلوا ولاءهم وانتماءهم للحجارة والطين!
ولو أنهم عقلوا أن النبي عليه الصلاة والسلام لما سمع أنصارياً يقول يا للأنصار ومهاجرياً يقول يا للمهاجرين -لإشكال حصل بينهما- فقال: "ما بال دعوى جاهلية ... دعوها فإنها منتنة"(3) لعلموا أي جرم يجنونه على أنفسهم وعلى وطنهم الذي يريدون العودة به إلى الجاهلية العمياء.
وأخيراً فإن عقيدة الولاء والبراء تقضي بأن يقرب المسلم البر التقي أياً كان وطنه، ويقدم على من دونه ولو كان حسيباً نسيباً، وفي المقابل يجب على هذا الغريب أن يحفظ الولاء لدولة الإسلام التي هاجر إليها، وأن يعلم أن عليه من الحقوق مثل ما له من الواجبات، على حد ما جاء في حديث بريدة عند مسلم في أعراب المسلمين وفيه: ثم ادعهم إلى التحول من دارهم إلى دار المهاجرين، وأخبرهم أنهم إن فعلوا ذلك فلهم ما للمهاجرين، وعليهم ما على المهاجرين... الحديث(4)، والله المستعان.

_______________
(1) مسند الإمام أحمد 5/411 (23536).
(2) المستدرك 3/315 (5220).
(3) صحيح البخاري 4/1861(4622).
(4) صحيح مسلم 3/1357 (1731).

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 11-10-2008, 05:15 PM
الصورة الرمزية لـ المصباح المنير
المصباح المنير المصباح المنير is offline
مشرف القسم الشرعي
 





المصباح المنير will become famous soon enough
 

 

فتى الإسلام

بارك الله فيك ..

إقتباس
وأخيراً فإن عقيدة الولاء والبراء تقضي بأن يقرب المسلم البر التقي أياً كان وطنه، ويقدم على من دونه ولو كان حسيباً نسيباً، وفي المقابل يجب على هذا الغريب أن يحفظ الولاء لدولة الإسلام التي هاجر إليها، وأن يعلم أن عليه من الحقوق مثل ما له من الواجبات، على حد ما جاء في حديث بريدة عند مسلم في أعراب المسلمين وفيه: ثم ادعهم إلى التحول من دارهم إلى دار المهاجرين، وأخبرهم أنهم إن فعلوا ذلك فلهم ما للمهاجرين، وعليهم ما على المهاجرين...

:: الرابطة الحقة هي الإسلامية ::

 

الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 11-10-2008, 09:06 PM
الصورة الرمزية لـ عبدالله الأصيقع
عبدالله الأصيقع عبدالله الأصيقع is offline
مشرف لجنة المقابلات
 





عبدالله الأصيقع will become famous soon enough
 

 

جزاك الله خير

ننتظر جديدك

 

الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 11-10-2008, 10:05 PM
الصورة الرمزية لـ الساكتون
الساكتون الساكتون is offline
قلم جاد متميز
 





الساكتون is on a distinguished road
 

 

وفق الله الشيخ لنفع الناس

يضع النقاط على الحروف

 

الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 11-10-2008, 10:13 PM
الصورة الرمزية لـ زهـــــور
زهـــــور زهـــــور is offline
عضو ملكي
 





زهـــــور will become famous soon enough
 

 

فتى الاسلام .. جزاك الله الجنه ووفقك لما فيه الخير والصلاح وجميع المسلمين

 

الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 12-10-2008, 10:11 AM
الصورة الرمزية لـ الطارش
الطارش الطارش is offline
عضو مشارك
 





الطارش is an unknown quantity at this point
 

 

 

الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 13-10-2008, 10:54 AM
فتى الاسلام فتى الاسلام is offline
عضو نشيط جداً
 





فتى الاسلام is on a distinguished road
 

 

أبوإبراهيم



أسعدني


مرورك

 

الرد مع إقتباس
  #8  
قديم 13-10-2008, 11:23 AM
الصورة الرمزية لـ عبدالعزيز العماني
عبدالعزيز العماني عبدالعزيز العماني is offline
مدير النشاطات الخارجية
 






عبدالعزيز العماني has a spectacular aura aboutعبدالعزيز العماني has a spectacular aura about
 

 



بسم الله الرحمن الرحيم

موضوعك في الصميم الله يجزاك خير ويبارك فيك وفيما نقلته

 

الرد مع إقتباس
  #9  
قديم 16-10-2008, 01:14 PM
فتى الاسلام فتى الاسلام is offline
عضو نشيط جداً
 





فتى الاسلام is on a distinguished road
 

 

عبدالله الأصيقع


أسعدني


مرورك

 

الرد مع إقتباس
  #10  
قديم 16-10-2008, 02:22 PM
الصورة الرمزية لـ نايف المنقاش
نايف المنقاش نايف المنقاش is offline
عضو متميز
 





نايف المنقاش is on a distinguished road
 

 

جزاك الله خير

الله لايحرمك الاجر

 

الرد مع إقتباس
  #11  
قديم 18-10-2008, 10:37 AM
فتى الاسلام فتى الاسلام is offline
عضو نشيط جداً
 





فتى الاسلام is on a distinguished road
 

 

الساكتون

أسعدني

مرورك

 

الرد مع إقتباس
  #12  
قديم 19-10-2008, 01:49 AM
فتى الاسلام فتى الاسلام is offline
عضو نشيط جداً
 





فتى الاسلام is on a distinguished road
 

 

زهور


مشكورة على المرور

 

الرد مع إقتباس
  #13  
قديم 20-10-2008, 11:13 AM
فتى الاسلام فتى الاسلام is offline
عضو نشيط جداً
 





فتى الاسلام is on a distinguished road
 

 

الطارش

مشكور

على

المرور

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 12:51 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www