من أعجب الرؤى a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  سقيا مدى الحياة في مكة المكرمة داخل حدود الحرم (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في رمضان وانت مرتاح مكانك ( صورة ) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أحفر بئر ب 50 ريال فقط ليكون لك سبيل ماء وصدقة كل يوم ولاتنسى والديك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أجهزة المحمول الصينيه وصحة الانسان ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    توقف رسمي لخدمة فايبر في السعودية ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    ماهي الأسباب المؤديه لبعض الأعضاء ترك منتدياتهم ؟!!! ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أروع وأجمل تموينات ومخبز ممكن أن تراها بعينك (صور) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أجمل وأروع مشروع بريال واحد فقط (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    معركة ( الثنية ) يارم افزعي لشيحان العقيد الشيخ على بن عطية ( آخر مشاركة : الطايل    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > المنـتـدى الـــشــرعـي
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

من أعجب الرؤى

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 12-08-2008, 02:25 PM
نبع الإحساس نبع الإحساس is offline
عضو نشيط
 





نبع الإحساس is an unknown quantity at this point
 
من أعجب الرؤى

 

قال سمرة بن جندب رضي الله عنه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلّى الغداة أقبل علينا بوجهه فقال: هل رأى أحد منكم الليلة رؤيا؟ فإن كان أحد رأى تلك الليلة رؤيا قصها عليه، فيقول فيها ما شاء الله أن يقول. فسألنا يوما فقال هل رأى أحد منكم الليلة رؤيا؟ فقلنا: لا، قال: لكن أنا رأيت رجلين أتياني فأخذا بيدي، فأخرجاني إلى أرض فضاء، أو أرض مستوية.
فانطلقت معهما وإنا أتينا على رجل مضطجع، وإذا آخر قائم عليه بصخرة، وإذا هو يهوي عليه بالصخرة لرأسه، فيثلغ بها رأسه، فيتدهده الحجر هاهنا، فيتبع الحجر يأخذه، فما يرجع إليه حتى يصح رأسه كما كان، ثم يعود عليه فيفعل به مثل ما فعل المرة الأولى، قلت، سبحان الله!! ما هذان؟! قال: قالا لي: انطلق.. انطلق..
فانطلقنا، فأتينا على رجل مستلق على قفاه، ورجل قائم على رأسه بيده كلوب من حديد، فيدخله في شدقه (جانب فمه) فيشقه حتى يبلغ قفاه، ومنخريه إلى قفاه، وعينيه إلى قفاه، ثم يخرجه فيدخله في شقه الآخر فيفعل به مثل ما فعل بالجانب الأول، فما يفرغ من ذلك الجانب حتى يصح الأول كما كان، ثم يعود فيفعل به مثل ما فعل به المرة الأولى، قلت: سبحان الله!! ما هذان؟! قال: قالا لي: انطلق.. انطلق..
فانطلقنا، فإذا بيت مبني على بناء التنور، أعلاه ضيق وأسفله واسع، وإذا فيه لغط وأصوات، فاطلعت فإذا فيه رجال ونساء عراة، يوقد تحته نار، فإذا أوقدت ارتفعوا حتى يكادوا أن يخرجوا فإذا خمدت رجعوا فيها، فقلت: ما هذا؟! قال: قالا لي: انطلق.. انطلق..
فانطلقنا، فاتينا على نهر أحمر مثل الدم، وإذا في النهر رجل يسبح، وعلى شط النهر رجل بين يديه حجارة، فيقبل الرجل الذي في النهر، فإذا دنا ليخرج، يأتي ذلك الرجل الذي قد جمع الحجارة فيفغر له فاه فيلقمه حجراً حجراً، فينطلق، فيسبح ما يسبح، ثم يرجع إليه، كلما رجع إليه فغر له فاه وألقمه حجراً، قلت: ما هذا؟! قال: قالا لي: انطلق.. انطلق..
فانطلقنا، فأتينا على رجل كريه المرآة، كأكره ما أنت راء رجلاً مرآة، فإذا هو عند نار له يحشها ويسعى حولها، قلت لهما: ما هذا ؟! قال: قالا لي: انطلق.. انطلق..
فانطلقنا، فأتينا على روضة معشبة فيها من كل نور الربيع، فيها شجرة عظيمة، وإذا بين ظهراني الروضة رجل قائم طويل لا أكاد أن أرى رأسه طولاً في السماء، وإذا حول الرجل من أكثر ولدان رأيتهم قط وأحسنه، قلت لهما: ما هذا ؟! وما هؤلاء؟! قال: قالا لي: انطلق.. انطلق..
فصعدا بي في الشجرة، فأدخلاني داراً لم أر داراً قط أحسن منها، فإذا فيها رجال شيوخ وشباب، وفيها نساء وصبيان، فأخرجاني منها، فصعدا بي في الشجرة، فأدخلاني داراً هي أحسن وأفضل منها، فيها شيوخ وشباب..
فانطلقنا، فانتهينا إلى دوحة عظيمة، لم أر دوحة قط أعظم منها ولا أحسن، فقالا لي: ارق فيها، فارتقينا فيها، فانتهيت إلى مدينة مبنية بلبن ذهب ولبن فضة، فأتينا باب المدينة، فاستفتحنا، ففتح لنا فدخلنا، فلقينا فيها رجالاً شطر من خلقهم كأحسن ما أنت راء، وشطر كأقبح ما أنت راء، فقالا لهم: اذهبوا فقعوا في ذلك النهر، فإذا نهر صغير معترض يجري كأنما هو المحض في البياض، فذهبوا فوقعوا فيه، ثم رجعوا إلينا وقد ذهب ذلك السوء عنهم وصاروا في أحسن صورة..
قلت: فإني رأيت منذ الليلة عجباً، فما هذا الذي رأيت؟!! قالا لي: أما إنا سنخبرك:
أما الرجل الأول الذي أتيت عليه يثلغ رأسه بالحجر، فإنه رجل يأخذ القرآن فيرفضه، وينام عن الصلوات المكتوبة.
وأما الرجل الذي أتيت عليه يشرشر شدقه إلى قفاه، وعيناه إلى قفاه، ومنخراه إلى قفاه، فإنه الرجل يغدو من بيته فيكذب الكذبة تبلغ الآفاق. وأما الرجال والنساء العراة الذين في بناء مثل التنور فإنهم الزناة والزواني.
وأما الرجل الذي يسبح في النهر ويلقم الحجارة فإنه آكل الربا.
وأما الرجل الكريه المرآة الذي عند النار يحشها فإنه مالك خازن جهنم.
وأما الرجل الطويل الذي رأيت في الروضة فإنه إبراهيم عليه السلام.
وأما الولدان الذين حوله فكل مولود مات على الفطرة، فقال بعض المسلمين: يا رسول الله، وأولاد المشركين؟ فقال: وأولاد المشركين.
وأما القوم الذين كان شطر منهم حسناً وشطر قبيحاً فإنهم خلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً فتجاوز الله عنهم.
وأنا جبريل، وهذا ميكائيل، ثم قالا لي: ارفع رأسك، فرفعت رأسي، فإذا هي كهيئة السحاب، فقالا لي: وتلك دارك، فقلت لهما : دعاني ادخل داري، فقالا لي: إنه قد بقي لك عمل لم تستكمله، فلو استكملته دخلت دارك. (مجموع من روايتي البخاري وأحمد).

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 13-08-2008, 01:34 AM
الصورة الرمزية لـ المصباح المنير
المصباح المنير المصباح المنير is offline
مشرف القسم الشرعي
 





المصباح المنير will become famous soon enough
 

 

نبع الإحساس

بارك الله فيكِ

إقتباس
وأما الرجل الذي أتيت عليه يشرشر شدقه إلى قفاه، وعيناه إلى قفاه، ومنخراه إلى قفاه، فإنه الرجل يغدو من بيته فيكذب الكذبة تبلغ الآفاق.

ربي سلمنا ربي سلمنا ..

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 07:45 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www