الحب في الله a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  أسهل طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في رمضان وانت مرتاح مكانك ( صورة ) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أحفر بئر ب 50 ريال فقط ليكون لك سبيل ماء وصدقة كل يوم ولاتنسى والديك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أجهزة المحمول الصينيه وصحة الانسان ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    توقف رسمي لخدمة فايبر في السعودية ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    ماهي الأسباب المؤديه لبعض الأعضاء ترك منتدياتهم ؟!!! ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أروع وأجمل تموينات ومخبز ممكن أن تراها بعينك (صور) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أجمل وأروع مشروع بريال واحد فقط (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    معركة ( الثنية ) يارم افزعي لشيحان العقيد الشيخ على بن عطية ( آخر مشاركة : الطايل    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص وأجر خمس أوقاف بما فيها بئر للسقيا وجامع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > المنـتـدى الـــشــرعـي
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

الحب في الله

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 04-08-2008, 12:32 PM
الصورة الرمزية لـ ذكريات الطفوله
ذكريات الطفوله ذكريات الطفوله is offline
 





ذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of light
 
الحب في الله

 




قبل أن تشرق شمس هذا الدين العظيم على البشرية، كانت الأنفس تعيش في وهدة الأنانيات، فالعلاقات بينها قائمة على أساس مصلحي يخاطب "الأنا" في حدودها الضيقة وإطاراتها المغلقة، فالحب عندها على أساس عصبي أو قبلي أو مادي لا يجاوز منتهاه حدود الذات اللاهثة خلف ما يعود عليها دون اكتراث بالآخرين.

كانت النفوس قبل الإسلام ضيقة العطن، محدودة الاهتمامات، تحب لعصبة وتبغض لعصبة، وتفرح لعصبة وتغضب لعصبة، توالي من أجل المال وتعادي من أجل المنصب، وهكذا تراوح مكانها حتى اختلط الحق بالباطل وظهر الباطل على الحق فلا ترى إلا علاقات ملؤها التجاذب والتنافر على أساس من المصلحة بغيض، فسبحان الله العظيم كيف كانت الشقوة مستحكمة على النفوس قبل انبلاج نور الإسلام؟!

لما جاء هذا الدين العظيم تبسم وجه الكون ضاحكا، وتهلل جبين البشرية من بعد كدرة الجاهلية وظلمة الشرك، وحينها أشرقت الأرض بنور ربها، وحلقت الأنفس إلى فضاء رحب من العلاقات التي لم تعرف البشرية لها نظيرا طوال تاريخها، لقد انتقل البشر إلى معنى جديد وإلى مفهوم جديد في باب العلاقات الإنسانية.

لقد أصبح التجاذب والتنافر على أساس من الدين والتقوى، فلا نقرب إلا من قربه الله ورسوله، ولا نبعد إلا من أبعده الله ورسوله، وأصبحت وشيجة الدين فوق كل الوشائج وعلاقة الإسلام تسمو فوق كل العلائق؛ فصهيب الرومي أخ لبلال الحبشي، وسلمان الفارسي أخ لعمر بن الخطاب القرشي.. وهكذا في صورة إيمانية لم يحققها للبشرية سوى دين الإسلام.

لم يعد مقياس المحبة مقياسا ماديا دنيويا، بل أصبح المقياس مقياسا أخرويا وشرعيا، أس أساسه الدين، ولب لبابه محبة رب العالمين ولهذا تلاقت الأرواح على أساسه لقاءً لا ينزعه نازع ولا يجذبه جاذب لأن القاعدة صلبة ومتجذرة في القلوب.

جاء هذا الدين ليعلم أتباعه أن الحب في الله والبغض في الله من أوثق عرى الإيمان، وأن الألفة التي ألف الله بها بين قلوب عباده هي من أجل النعم التي تستحق من العبد شكرا دائما ومستمرا {وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً مَّا أَلَّفَتْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} (الأنفال آية 63).

إنهم عباد الله عز وجل أهل الإيمان والإسلام والدين والتقوى يجمعهم حب الله عز وجل، وتجمعهم أخوة الدين متمثلين في ذلك وصية نبيهم محمد صلى الله عليه وسلم كما عند البخاري وأبو داوود والترمذي ومالك "وكونوا عباد الله إخوانا".

يقول القرطبي
رحمه الله تعالى تعليقا على هذا الحديث: "أي اكتسبوا ما تصيرون به كإخوان النسب في الشفقة والرحمة والمواساة والمعاونة والنصيحة".

إنه حب سر جماله أنه يرفض الأنانية ويسمو فوق المصالح الشخصية، وكمال إيمان العبد فيه أن يحب لأخيه المسلم ما يحبه لنفسه من الخير كما في الحديث الصحيح "والذي نفسي بيده لا يؤمن عبد حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه من الخير" (صحيح الجامع برقم 7085) فأين مكان الأنانية في قلب عبد يستشعر هذا المعنى السامي من معاني الأخوة في الله ويطبقه في حياته.

إن الرسول صلى الله عليه وسلم وهو يشيع معنى الحب في الله بين صحابته يربي الأمة من بعدهم على أن هذا الحب لا مكان فيه للأثرة الضيقة، ومما يجسد ذلك المعنى هذا الدعاء الذي دعا به نبينا صلى الله عليه وسلم ورواه لنا الإمام مسلم في صحيحه: " أللهم أبغني حبيبا هو أحب إلي من نفسي " الله أكبر الرسول صلى الله عليه وسلم يطلب حبيبا يكون أحب إليه من نفسه ؟ .لاشك أن حلاوة الإيمان لا تكتمل لعبد إلا بتحقيق هذه الخصلة الحميدة ففي الحديث يقول عليه الصلاة والسلام : " ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله وأن يكره أن يعود في الكفر بعد إذ أنقذه الله منه كما يكره أن يلقى في النار" رواه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي.

لقد فهم الصحابة رضوان الله عليهم جميعا هذا المعنى فهما دقيقا فسعوا إلى تحقيقه بكل ما يملكون من وسيلة وذلك لما يرون فيه من الأجر العظيم الذي يحتسبونه عند الله عز وجل، ولهذا نجد صحابيا كأبي هريرة مثلا يطلب من رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يدعو له بأن يحبب الله إليه المؤمنين ويحبب المؤمنين فيه وفي أمه، فيجيبه رسول الله صلى الله عليه وسلم لذلك ويهتف داعيا "اللهم حبب عبيدك هذا وأمه إلى عبادك المؤمنين وحبب إليهم المؤمنين" (رواه الإمام مسلم).

والله إننا محتاجون إلى التنافس في هذا الباب العظيم ومحتاجون إلى تصحيح أوضاعنا مع مسألة الأخوة في الله ذلك؛ لأن أعداء الدين يعلمون جيدا أن هذه القضية سر من أسرار قوة المسلمين، ولهذا فهم يحرصون على طمس معالمها بين المؤمنين ونشر ضدها من العلاقات الإقليمية والوطنية والجغرافية والعشائرية بعيدا عن روح الدين التي تجعل المسلم في أقصى الشرق يتألم لما يحصل لإخوانه في أقصى الغرب... ودمتم بخير

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 04-08-2008, 05:39 PM
الصورة الرمزية لـ المصباح المنير
المصباح المنير المصباح المنير is offline
مشرف القسم الشرعي
 





المصباح المنير will become famous soon enough
 

 

ذكريات

نفع الله بكِ

إقتباس
ولهذا نجد صحابيا كأبي هريرة مثلا يطلب من رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يدعو له بأن يحبب الله إليه المؤمنين ويحبب المؤمنين فيه وفي أمه، فيجيبه رسول الله صلى الله عليه وسلم لذلك ويهتف داعيا "اللهم حبب عبيدك هذا وأمه إلى عبادك المؤمنين وحبب إليهم المؤمنين" (رواه الإمام مسلم).

 

الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 04-08-2008, 11:59 PM
الصورة الرمزية لـ ذكريات الطفوله
ذكريات الطفوله ذكريات الطفوله is offline
 





ذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of light
 

 

مشكور ما قصرت

 

الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 05-08-2008, 05:25 AM
الصورة الرمزية لـ راجية الجنان
راجية الجنان راجية الجنان is offline
 





راجية الجنان will become famous soon enough
 

 

الله يجزاء ك خير ذكريات والله يديم الحب فى الله

 

الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 05-08-2008, 05:27 AM
الصورة الرمزية لـ ملاعب الصيد
ملاعب الصيد ملاعب الصيد is offline
مشرف قسم مكشات
 





ملاعب الصيد will become famous soon enough
 

 

الله يجزاك خير ويرحم والدينك

والله اني احبكم بالله كلكم

مشكورة يا الغالية

 

الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 05-08-2008, 05:35 PM
الصورة الرمزية لـ صفاء
صفاء صفاء is offline
عضو v.i.p
 





صفاء is on a distinguished road
 

 

اللهم الف بين قلوب المسلمين ووحد صفوفهم 0

مجهود تشكرين عليه 00جزيت خيرا 0

 

الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 05-08-2008, 10:04 PM
الصورة الرمزية لـ ذكريات الطفوله
ذكريات الطفوله ذكريات الطفوله is offline
 





ذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of light
 

 

هلا و غلا

لا هنتوا

 

الرد مع إقتباس
  #8  
قديم 05-08-2008, 10:36 PM
الصورة الرمزية لـ Tulip
Tulip Tulip is offline
عضو v.i.p
 





Tulip is on a distinguished road
 

 

مشكووووووووره
الله يعطيتسس العافيه ...

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 07:36 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www