مقاله لسلمان العوده a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  سقيا مدى الحياة في مكة المكرمة داخل حدود الحرم (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في رمضان وانت مرتاح مكانك ( صورة ) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أحفر بئر ب 50 ريال فقط ليكون لك سبيل ماء وصدقة كل يوم ولاتنسى والديك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أجهزة المحمول الصينيه وصحة الانسان ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    توقف رسمي لخدمة فايبر في السعودية ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    ماهي الأسباب المؤديه لبعض الأعضاء ترك منتدياتهم ؟!!! ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أروع وأجمل تموينات ومخبز ممكن أن تراها بعينك (صور) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أجمل وأروع مشروع بريال واحد فقط (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    معركة ( الثنية ) يارم افزعي لشيحان العقيد الشيخ على بن عطية ( آخر مشاركة : الطايل    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > المنـتـدى الـــشــرعـي
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

مقاله لسلمان العوده

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 01-08-2008, 01:51 AM
بنت الجزيره بنت الجزيره is offline
عضو نشيط جداً
 





بنت الجزيره is on a distinguished road
 
مقاله لسلمان العوده

 

اعجبتني المقاله ونقلتها لكم

.............
مع الله «1-2»
«الله» اسم من أسمائه جل وتعالى، بل هو اسمه الأعظم، وهو أكثر الأسماء ترددًا في القرآن والسنة.
«الله» هو أكثر الأسماء اشتهارًا وترديدًا على ألسنة المخلوقين كلهم بمختلف لغاتهم وألسنتهم.
«الله» هو الاسم الدال على الذات العظيمة الجامعة لصفات الإلهية والربوبية، فهو اسم له وحده لا يتعلق به أحد سواه، ولا يطلق على غيره، ولا يدّعيه أحد من خلقه.
«الله» اسم للرب المعبود المحمود الذي يمجده الخلق، ويسبحونه ويحمدونه، وتسبح له السماوات السبع، والأرضون السبع ومن فيهن، والليل والنهار والإنس والجن، والبر والبحر ((وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا)) [الإسراء:44]
كلُّ جُهْدِي لَيْسَ يُجْدِي
إن أكن يا رب وحدي
كل أفراح حياتي
كل أحزاني وسُهدي
وسكوني وشجوني
واضطرابي حين بُعدي
وصلاتي وحياتي
ومماتي يوم لحدي
كل فكر كل شعر
كل بوح كان عندي
كل هذا يا إلهي
ساجد مذ قلت (عبدي)
«الله» كلمة مكونة من حروف لينة حلقية جوفية سهلة، وهي (اللام والهاء والمد)، ينطقها الطفل الصغير، والأعجمي حديث العهد بالإسلام، والألثغ، وكل حروف هذه الكلمة مهما صرَّفتها وقلَّبتها فهي تعود إلى معنى من معاني الألوهية، فهو «الله»، وهو «إله» لا إله إلا هو.
فلله تعالى هذا الاسم العظيم، وما يلحق به من الأسماء الحسنى، والصفات العليا، فما معنى هذا الاسم؟
«الله» هو الرب الذي تؤلهه القلوب، وتحن إليه النفوس، وتتطلع إليه الأشواق، وتحب وتأنس بذكره وقربه، وتشتاق إليه، وتفتقر إليه المخلوقات كلها، في كل لحظة وومضة، وخطرة وفكرة في أمورها الخاصة والعامة، والصغيرة والكبيرة، والحاضرة والمستقبلة، فهو مبديها ومعيدها، ومنشؤها وباريها، وهي تدين له سبحانه، وتقر وتفتقر إليه في كل شئونها وأمورها.
ما من مخلوق إلا ويشعر بأن الله تعالى طوقه مننًا ونعمًا، وأفاض عليه من آلائه وكرمه وإفضاله وإنعامه بالشيء الكثير؛ فجدير بأن يتوجه قلب الإنسان إلى الله تبارك وتعالى بالحب والتعظيم والحنين.
فمن معاني «الله»: الإله الذي تحن إليه القلوب، وتحبه النفوس؛ ولهذا كان الحب معنىً واردًا في علاقة الخالق بالمخلوق، يقول الله سبحانه وتعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ» [المائدة:54]، فالله تعالى يحب عباده الذين يحبونه ويطيعونه، والذين يلتزمون بأمره وشرعه، فيحبهم الله تبارك وتعالى؛ وقد جعل النبي صلى الله عليه وآله وسلم محبة الله عز وجل من أعظم المراتب التي يسعى إليها المؤمن فقال: « ثَلاَثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ وَجَدَ حَلاَوَةَ الإِيمَانِ أَنْ يَكُونَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا ، وَأَنْ يُحِبَّ الْمَرْءَ لاَ يُحِبُّهُ إِلاَّ لِلَّهِ ، وَأَنْ يَكْرَهَ أَنْ يَعُودَ فِى الْكُفْرِ كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُقْذَفَ فِى النَّارِ». فجعل مدار حلاوة الإيمان على معان كلها تتعلق بالحب.. محبة الله عز وجل، والمحبة في الله سبحانه وتعالى، وأن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، والكره مثل ذلك، فهو يكره الكفر الذي هو جحود للخالق العظيم، وتنكر لفضله وإنعامه.
شعور الحب هو شعور خصب دافق فياض يستشعره المؤمن لربه تبارك وتعالى، وهو ينتظر ويرجو من ربه عز وجل أن يحبه، ومن أحبه الله فلا خوف عليه، فسوف تكون الدنيا كلها في حقه أفراحًا وسرورًا، وسعادة وبرًا، وسوف تكون أموره في الموت والدار الآخرة خيرًا وأفضل، فإن الله تعالى إذا أحب العبد رفع منزلته في الجنة، وقَرَّبه وأدناه.
من معاني اسم «الله» أنه العظيم في ذاته وصفاته، وأسمائه وجلاله ومجده؛ فلا تحيط به العقول، ولا تدركه الأفهام، ولا تصل إلى عظمته الظنون؛ ولذلك تتأله العقول في ذلك، أي: تتحير لهذه العظمة، فالله تعالى أول بلا ابتداء، آخر بلا انتهاء، ظاهر ليس فوقه شيء، باطن ليس دونه شيء، له من أنواع العظمة والمجد والكمال ما لا يخطر على بال، ولا يأتي عليه عَدٌّ ولا حساب؛ فلذلك تحار العقول في عظمة الله عز وجل، وإن كانت تستطيع بما منحت من الطوق والقدرة أن تدرك جانبًا من هذه العظمة؛ يمنحها محبة الله سبحانه وتعالى، والقربى منه، والتعبد له بكل ما تستطيع.
لِلهِ فِي الْآفَاقِ آيَاتٌ لَعَل
ل أَقَلَّهَا هُو مَا إِلَيهِ هَدَاكَا
وَلَعَلَّ مَا فِي النَّفْسِ مِنْ آيَاتِه
عَجَبٌ عُجَابٌ لَو تَرى عَيْنَاكَا
وَالْكَونُ مَشْحُونٌ بِأَسْرَارٍ إِذَا
حَاَوَلْتَ تَفْسِيرًا لَهَا أَعْيَاكَا
لو قدّر للإنسان أن ينظر إلى عظمة الله تبارك وتعالى في الآفاق والأفلاك أو في النفس؛ لرأى جوانب من عظمةٍ لا يملك حيالها إلا أن ينطق باسمه العظيم مسبحًا حامدًا، ذاكرًا شاكرًا، سبحان الله والحمد لله، ولا إله إلا الله والله أكبر.
له العظمة التامة، بحيث لا يحيط الخلق به علمًا، مهما حاولوا إلا أنه كما قال الله عز وجل: ((ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ)) [الملك:4]، هذا فيما يتعلق ببعض خلقه سبحانه، فكيف فيما يتعلق بصفاته جل وتعالى.
لا تحيط به العقول؛ ولهذا قال سبحانه: ((وَلا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا)) [طه:110]، وقال: ((وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ)) [البقرة:255]؛ فلذلك كان من معاني هذه الكلمة العظيمة «الله» الذي تحار فيه العقول، وتعجز الأفهام والعلوم عن الوصول إلى عظمته ، أو الإحاطة به.
فيك يَا أُعْجُوبةَ الْكَونِ
غَدَا الفِكْرُ كَلِيلَا
أنت حيَّرت ذوي اللب
وبلبلت العقولا
كلَّما أقدم فكري
فيك شبرًا فرَّ ميلا
ناكصًا يخبط في عمـ
ياء لا يُهدى السبيلا

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 01-08-2008, 02:05 AM
الصورة الرمزية لـ فهده ال زيد
فهده ال زيد فهده ال زيد is offline
عضو مثالي
 





فهده ال زيد is an unknown quantity at this point
 

 

الله يجزاك خير

 

الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 01-08-2008, 02:23 AM
بنت الجزيره بنت الجزيره is offline
عضو نشيط جداً
 





بنت الجزيره is on a distinguished road
 

 

هلا فهدة اشكرك على ردك
اسمك مره يعجبني ..

 

الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 01-08-2008, 09:04 AM
الصاطي الصاطي is offline
عضو مثالي
 





الصاطي is on a distinguished road
 

 

الله يجزاك خير اختي ويثيبك

شكرآآآ كثيرآآآ

 

الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 01-08-2008, 01:19 PM
الصورة الرمزية لـ المصباح المنير
المصباح المنير المصباح المنير is offline
مشرف القسم الشرعي
 





المصباح المنير will become famous soon enough
 

 

بنت الجزيرة

نقل مميز

إقتباس
كلُّ جُهْدِي لَيْسَ يُجْدِي
إن أكن يا رب وحدي
كل أفراح حياتي
كل أحزاني وسُهدي
وسكوني وشجوني
واضطرابي حين بُعدي
وصلاتي وحياتي
ومماتي يوم لحدي
كل فكر كل شعر
كل بوح كان عندي
كل هذا يا إلهي
ساجد مذ قلت (عبدي)

 

الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 02-08-2008, 01:03 AM
بنت الجزيره بنت الجزيره is offline
عضو نشيط جداً
 





بنت الجزيره is on a distinguished road
 

 

الصاطي أشكرك على المرور والرد

أ عبدالله أشكرك على المرور والرد

 

الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 02-08-2008, 06:08 PM
الصورة الرمزية لـ ذكريات الطفوله
ذكريات الطفوله ذكريات الطفوله is offline
 





ذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of light
 

 

جزاك الله خير

 

الرد مع إقتباس
  #8  
قديم 03-08-2008, 01:10 AM
الصورة الرمزية لـ يازمان العجايب
يازمان العجايب يازمان العجايب is offline
عضو نشيط جداً
 





يازمان العجايب is an unknown quantity at this point
 

 

الله

ما اعظمك
ما ارحمك
ما اكرمك

اللهم اجعلنا ممن يخشاك حق خشيتك

لك منا الشكر والدعاء يا بنت الجزيره على هذا النقل المميز

 

الرد مع إقتباس
  #9  
قديم 03-08-2008, 01:14 AM
بنت الجزيره بنت الجزيره is offline
عضو نشيط جداً
 





بنت الجزيره is on a distinguished road
 

 

1طؤيات الطفوله
زمان العجايب

اشكركم على الرد

 

الرد مع إقتباس
  #10  
قديم 03-08-2008, 06:11 AM
الصورة الرمزية لـ راجية الجنان
راجية الجنان راجية الجنان is offline
 





راجية الجنان will become famous soon enough
 

 

بنت الجزيره الله لا يحرمك اجر ماكتبتيه

 

الرد مع إقتباس
  #11  
قديم 03-08-2008, 12:00 PM
العيبان العيبان is offline
عضو جديد
 





العيبان is an unknown quantity at this point
 

 

جزاك الله خيراً

 

الرد مع إقتباس
  #12  
قديم 03-08-2008, 12:23 PM
art art is offline
عضو مستمر
 





art is an unknown quantity at this point
 

 

جزاك الله كل خير على النقل الطيب ..

بارك الله فيك

 

الرد مع إقتباس
  #13  
قديم 04-08-2008, 12:56 AM
بنت الجزيره بنت الجزيره is offline
عضو نشيط جداً
 





بنت الجزيره is on a distinguished road
 

 

العيبان
art
شكرا على مروركم الكريم

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 08:53 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www