لنكن إلى الله أقرب بالدعاء a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  أسهل طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في رمضان وانت مرتاح مكانك ( صورة ) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أحفر بئر ب 50 ريال فقط ليكون لك سبيل ماء وصدقة كل يوم ولاتنسى والديك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أجهزة المحمول الصينيه وصحة الانسان ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    توقف رسمي لخدمة فايبر في السعودية ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    ماهي الأسباب المؤديه لبعض الأعضاء ترك منتدياتهم ؟!!! ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أروع وأجمل تموينات ومخبز ممكن أن تراها بعينك (صور) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أجمل وأروع مشروع بريال واحد فقط (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    معركة ( الثنية ) يارم افزعي لشيحان العقيد الشيخ على بن عطية ( آخر مشاركة : الطايل    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص وأجر خمس أوقاف بما فيها بئر للسقيا وجامع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > المنـتـدى الـــشــرعـي
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

لنكن إلى الله أقرب بالدعاء

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 24-07-2008, 08:06 PM
الصورة الرمزية لـ ذكريات الطفوله
ذكريات الطفوله ذكريات الطفوله is offline
 





ذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of light
 
لنكن إلى الله أقرب بالدعاء

 

السلام عليكم ورحمة الله



يقول الحق تبارك وتعالى في كتابه الكريم: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ} (غافر:60).أحببت أن أكتب هذاالموضوع لأذكر نفسي وإخواني بأهمية الدعاء وقوة تأثيره، لئلا نغفل عنه ولو للحظة واحدة، وليكن السلاح الذي نواجه به النوازل، لأنه سبحانه وتعالى هو الذي يجيب المضطر ويكشف السوء، قال تعالى: {أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ} (النمل:62).

ما هي حقيقة الدعاء؟


هي إظهار الافتقار إلى الله تعالى، والتبرؤ من الحول والقوة إلا به سبحانه، وهو سمة العبودية، واستشعار الذلة البشرية، فعندما يرفع العبد يديه ويلجأ إلى الله بالدعاء فقد أقر بضعفه أمام قوة الله وذله أمام عزة الله دون أن يتلفظ بذلك، وأعلن ضمنا أنه في احتياج دائم للحق سبحانه وتعالى، وفيه معنى الثناء على الله عز وجل، وإضافة الجود والكرم إليه، ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم: "الدعاء هو العبادة".

لكن قد يقول قائل: ما فائدة الدعاء وقد سبق القضاء؟ الجواب: أن الله تعالى شرع الدعاء لتكون المعاملة فيه على معنى الترجي والتعلق بالطمع، الباعثين على الطلب، دون اليقين الذي يقع معه طمأنينة النفس، فيفضي بصاحبه إلى ترك العمل والإخلادِ إلى دعة العطلة.

عن معاذ بن جبل، رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لن ينفع حذر من قدر ولكن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، فعليكم بالدعاء عباد الله".

وتتمثل فوائد الدعاء فيما يلي:


1ـ طمأنينة القلب وانشراح الصدر والشعور بالسعادة لأن الدعاء هو العبادة، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: الدعاء هو العبادة وقرأ قول الله تعالى: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ} (غافر:60).

2ـ الفلاح والرشاد، كما قال الله تعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} {البقرة:186}.



3ـ ذهاب الهم والغم وحلول الفرج مكانهما، فعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أصاب أحداً قط هم ولا حزن فقال: اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو علمته أحداً من خلقك أو أنزلته في كتابك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي إلا أذهب الله همه وحزنه وأبدله مكانه فرجاً، قال: فقيل: يا رسول الله ألا نتعلمها، فقال: بلى، ينبغي لمن سمعها أن يتعلمها".

وروى الترمذي وغيره عن سعد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: دعوة ذي النون إذ دعا وهو في بطن الحوت: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، فإنه لم يدع بها رجل مسلم في شيء قط إلا استجاب الله له.

4ـ دفع البلاء، فقد روى الترمذي أيضاً عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من فتح له منكم باب الدعاء فتحت له أبواب الرحمة، وما سئل الله شيئاً يعني أحب إليه من أن يسأل العافية.

أما أفضل الدعاء فما كان مأخوذا من القرآن، لأنه تتوفر فيه كل معاني البلاغة والحكمة والفصاحة، فمثلا عندما تقول: "ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار"، فإنك تكون بذلك قد جمعت خيري الدنيا والآخرة وما بينهما في كلمات قليلة، وفيما يتعلق بهذا الدعاء تحديدا فإن سيدنا انس بن مالك جاءه عدد من الناس فجلسوا معه في بيته، وفي نهاية المجلس قال بعضهم يا أبا حمزة إن إخوانك يريدونك أن تدعو لهم بدعاء، فقال {رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} (البقرة:201). ثم قال أحدهم إن إخوانك يريدونك أن تدعو لهم بدعاء، فقال لهم أتريدون أن أشقق لكم الحديث، إذا آتاكم الله في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة ووقاكم عذاب النار فماذا تريدون".

لننتقل للحديث عن مفاتيح الإجابة، لكل عمل تود أن تفعله مقدمات، أو لنقل مفاتيح، لابد أن تكون بحوزتك حتى يستجاب الدعاء بإذن الله سبحانه وتعالى، وتتمثل في:

1ـ المسارعة في الخيرات: يستفاد هذا المعنى من قول الله تعالى في سورة الأنبياء {إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ}.

2ـ الدعاء بطمع وخوف، وهذا المعنى أيضا نتعلمه من نفس السورة {وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً}.

3ـ الخشوع لله تعالى، {وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ}، وقد قال تعالى: {ادْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ} (الأعراف:55).

هذه الشروط الثلاثة وردت في سورة الأنبياء بعد أن تحدث الله سبحانه وتعالى عن دعاء أنبيائه الكرام: نوح، وأيوب، ويونس، وزكريا عليهم الصلاة والسلام وكيف استجاب لهم وأعطى كل واحد من هؤلاء الأنبياء الكرام مسألته. قال تعالى: {إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ} (الأنبياء:90).

4ـ الولاية لله سبحانه وتعالى، وهذه المنزلة العظيمة لن تتأتى إلا بالتقرب لله بالطاعات واجتناب المحرمات، ثم التقرب إليه بالنوافل. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله تعالى قال: من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب، وما تقرّب إليّ عبدي بشيء أحبّ إليّ مما افترضته عليه، وما يزال عبدي يتقرّب إليّ بالنوافل حتى أُحبّه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينّه، ولئن استعاذني لأعيذنّه".

هذا الحديث بين قاعدة ذهبية، وهي: أن المسلم إذا حقق أمرين، هما: المداومة على أداء الفرائض، والإكثار من النوافل، نال حب الحق تبارك وتعالى، ومستحقات هذه المحبة، التي يمن الله بها على أحبابه، هي:

ـ الإلهام في كل الأعمال، فلا يسمع هذا الولي إلا ذكرا، ولا يبصر إلا خيرا، ولا تتحرك يداه ورجلاه إلا بطاعة.

ـ ثم من تبعات هذه الدرجة الرفيعة التي حازها هذا السعيد، إجابة الدعاء، بمنحه خيري الدنيا والآخرة، وصرف كل سوء عنه.

ـ إعلان الحرب على من ناصب هؤلاء الأولياء العداء.


 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 25-07-2008, 01:18 AM
الصورة الرمزية لـ مستشارك
مستشارك مستشارك is offline
نبض المنتدى
 





مستشارك is on a distinguished road
 

 

الدعاء مخ العبادة ( وقال ربكم ادعوني استجب لكم ) فادعوا الله مخلصين له الدين )
وفق الله الجميع للاخذ بذلك وعدم اغفال الدعاء 00شكرا اختي 0

 

الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 25-07-2008, 01:49 AM
الصورة الرمزية لـ أحلى بنوتهـ
أحلى بنوتهـ أحلى بنوتهـ is offline
عضو دائم
 





أحلى بنوتهـ is on a distinguished road
 

 



..|{ ..ذكريآت آلطفوله.. }|..
.
.
..{..

الله يـ ع ]ـطيک إألف عآفيـہ ,,
على { ...آلموضوع آلمفيد^_^ ,,
لاعدمنا موآضيعكـ,,الحلوة ... }
دمتِ بـ [ كـل الــود
أختک,,
آحـ[ ..بنوته]ـلى
.
.
..}..



 

الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 25-07-2008, 12:59 PM
الصورة الرمزية لـ المصباح المنير
المصباح المنير المصباح المنير is offline
مشرف القسم الشرعي
 





المصباح المنير will become famous soon enough
 

 

ذكريات

نقل رائع

إقتباس
ـ المسارعة في الخيرات: يستفاد هذا المعنى من قول الله تعالى في سورة الأنبياء {إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ}.

 

الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 25-07-2008, 02:11 PM
الصورة الرمزية لـ زهـــــور
زهـــــور زهـــــور is offline
عضو ملكي
 





زهـــــور will become famous soon enough
 

 

اختي ذكريات جزاك الله الجنه وجعلها الله في موازين حسناتك ونفعك بها واثابك عليها

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 08:23 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www