من مداعبات الأعيان للشعراء والاحتفاء بهم a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أدخل في 12 مشروع من مشاريع السقيا بأسهل وأسرع طريقة (صورة) ( آخر مشاركة : الجنرال    |    أسهل طريقة لكي لاتفوتك صدقة عشر ذي الحجة خير أيام الدنيا (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أوقف برادة عنك أو عن والديك أو عن متوفى أنقطع عمله لتكون له صدقة جارية لاتنقطع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    وقف رسمي بمكة المكرمة داخل حدود الحرم حيث الحسنة بمائة ألف حسنة (صور ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أرخص كفالة حجاج في السعودية لعام 1440هـ (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > القسم الادبي > تراثيات وشعبيات وقصائد منقوله
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

من مداعبات الأعيان للشعراء والاحتفاء بهم

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 23-07-2008, 01:09 PM
الصورة الرمزية لـ شقراء 1
شقراء 1 شقراء 1 is offline
:: عمدة أخبار الجماعة ::
 





شقراء 1 has a spectacular aura aboutشقراء 1 has a spectacular aura about
 
B9 من مداعبات الأعيان للشعراء والاحتفاء بهم

 

أحاديث في الأدب الشعبي
من مداعبات الأعيان للشعراء والاحتفاء بهم







عبدالرحيم الأحمدي
كانت مجالس الحي منتديات ثقافية يرتادها الكبار والصغار، كل منهم يأخذ مكانه المناسب من المجلس، وكانت مجالس الأعيان تتميز بالسماح للنساء بحضور هذه المنتديات من خلال اماكن مخصصة لهن تطل من علو مجالس الرجال، بحيث يسمعن ما يدور في المجلس ولا يراهن الرجال، هذا في منتديات الليل وهي احفل بالاحاديث والمسامرات وطرح القضايا العامة، أما في النهار فإن المجالس لا يرتادها إلا قليل من الرجال أصحاب القضايا الطارئة أو الضيوف القادمين من خارج الحي وقليل ما هم، ومازال مجلس الشيخ ابن جزا الاحمدي ماثلاً بقسميه الرجال والنسائي، وكان بعض النساء يحفظن من الشعر كثيرة وعن الاحداث اطرافاً منها، فيطلب منهن المشاركة للتذكير بما لا يتذكره الجلاس من ذلك.
وكانت الاحداث المثارة يتناقلها الناس لاهتمامهم بردود الفعل وما يتلو ذلك من صدى لدى من يهمهم الأمر، وقد حدث أن قال دخيل الله احد شيوخ القضاة من جهينة: "إن الجمال في نساء جهينة، أما حرب فليس في نسائهم جمال"، وانتقلت هذه العبارة العابرة حتى بلغت أحد شعراء الاحامدة من حرب فاعترض على هذه المقولة بقصيدة دعابية، عبر فيها عن جزعه، مجسداً ذلك تجسيداً إعلامياً بعظم الحدث، ومستنكراً مقولة الشيخ، فاستهل القصيدة قائلاً:


قال الحساني فوق راس الطويلة =
الليلة امسى القلب فاقد دليله =
صاح الحمام ولج كل القبيلة =
يبكي طنا، دمعه ماشلا هليله =
يشكي دخيل الله وينكر فصيله =

ثم يصف الراحلة التي تنقل استنكاره الى الشيخ مادحاً كرمه وشجاعته، ويحييه تحية خاصة ويصف جسامة مقولة الشيخ ومخالفتها للواقع المتمثل في كون نساء الاحامدة كالنجوم الزاهرة ومصونات عن كل عيب، ثم يطلب منه العدول والاعتذار عن مقولته، آملاً منه عدم الاستمرار في اطلاق هذا الرأي فيقول:
وياراكبا حمرا تدل الدليلة =
تنصى دخيل الله عقيد الدبيلة =
البن في المحماس دايم يهيله =
والهيل والمسمار زايد فضيله =
وكم منسف بين اربعة جا يشيله =
خصه برده واخبره بالجليله =
عن الذي مثل النجوم الطليله =
وقل له: يقيل الفصل والا يزيله =

ويسترسل في وصف جمال نساء حرب بمعايير الجمال الرفيعة كما يتضح من الابيات ثم يزيد فيؤكد ان مقولة الشيخ كمن يصرف السيل بأنه يتجه صعوداً. وعندما بلغت القصيدة الشيخ سر بها ودعا الشاعر لزيارته وافاض في تكريمه ومكافأته، فلم تكن القصيدة سوى مداعبة ادبية:
ابو عيون ساهيات عسيلة =
خيطان بردى فوق حاجي الشهيلة =
والخد ياضي مثل برق المخيلة =
انا دخيل الله ينجى دخيله =
عن الذي سيله مقبل مسيله =
اللي بقفو الصاع حبه يكيله =

وهذا ما حدث وفي كل من نساء العرب خير، ولكن الشعراء بل الرجال بعامة يستعذبون الحديث في جمال النساء، والحق ان النفس وما تهوى معيار فاصل في الاجمل.

ومداعبات الاعيان للشعراء والاحتفاء بهم مما كان سائداً في مجتمعات القرية والمدينة والبادية، فإلى جانب الابداع الشعري كان الشعراء يروون القصص والاشعار ويشعلون المجالس بالحواريات والمرويات التي يستمتع بها الجلاس في منتدياتهم والنساء من وراء الحجب، ومما يروى ان احد أمراء ينبع فيما قبل العهد السعودي الزاهر وكان من الاشراف استضاف رجلا من البادية فاستحسن حديثه، ثم تكررت زيارات الرجل له، وكانا يتبادلان الهدايا هذا يقدم السمن والزبد والاقط والعسل، والأمير يقدم التمر والأرز والأقمشة ونحوها مما لا يوجد في البادية، وانتهى الأمر ان تزوج الشريف كبرى بنات البدوي وعندما تقدمت بها السن وبدت ملامح اختها التي تليها تفوق الزوجة جمالاً طلقها وتزوج الاخت، وعندما حان قطاف الاخت الثالثة طلق الثانية وخطب الثالثة، ولم يمانع الاب أو الأم أو الاخوات، لأن معايير الزواج وكانت تختلف عنها اليوم، ولأن ظروف الحياة وقسوتها وثقافة الناس الاجتماعية كانت - ايضاً - غيرها اليوم.

وعندما دخل الرجل بالثالثة احسنت كل شيء في شؤون المنزل صنعاً، إلا أنها امتنعت عن فراش الزوجية، ورغم محاولاته لم يتمكن منها، واستمر ذلك حولاً كاملاً.

وفي ليلة ممطرة طرق الباب عابر سبيل فأدخل الى مجلس الضيوف، وكان قادماً من نواحي "الفقرة" تحمل إبله العسل والسمن والحبوب والاقط، خاف أن يتلفها المطر فلجأ إلى هذه الدار العامرة، وكان هذا العابر سبيل أو الضيف شاعراً ذائع الصيت لطيف المعشر، والاعيان يحبون الشعراء لما يضيفون الى المجالس من حيوية يعمرون بها ليل المجالس وينقلون عنها الكرم والحفاوة ومفاخر اصحابها، فما ان تعرف صاحب الدار على ضيفه حتى ربحب به واكرم وفادته، ثم سامره بعد ان غادر المجلس رواده، واسر إليه بأبيات يود سماع رأي الشاعر فيها، قال الشاعر: هاتها، فقال:

لي سيد انا احبه وماضي منه عند =
وهو ملك لحيان واقفى على الهند =

وهو بذلك يمتدح زوجته بعد أن اشار الى عنادها الذي يبرره بالدلال او الطبيعة البدوية:

قال الشاعر:
انت ارتجه مثل الذي يشعب الصمد =
ان كان هي فلة تنثر من الورد =
وان كان هي عنده وظلت على العند =
والزاد لو انه رمى به على الجمد =

ثم غادر الشريف المجلس، وعندما دخل على الزوجة قال لها: اسمعت كلام الشاعر؟ قالت: نعم، قال: ماذا؟ قالت: انا لن اجد خيراً منك ولكن كما تعلم فأختي الرابعة شارفت على سن الزوجية واقترب قطافها، واخشى ان يحصل منك ما حصل في الماضي، قال لها: اعدك بألا يحصل ما تخشين حدوثه، قالت: ادن المصحف والسيف واحلف بالله وعاهدني على صدق هذا القول، فعاهدها وامضيا ليلتهما سعيدين سعادة الأرض بذلك المطر الذي شهد انفراج ازمة دامت حولاً.

وفي الصباح طلبت من زوجها ادخال البضاعة التي ينوي الشاعر بيعها في سوق "ينبع" فأدخلت وامرت بأن يخرج من المخازن من المؤن والملابس ما تزيد قيمته عن قيمة بضاعة الشاعر وان يعطى مالاً من النقود، وعندما لم يجد الشاعر حاجة لمواصلة السير الى ينبع فكل ما كان يود الحصول عليه منها تحقق من هذه الليلة ذات المطر العميم فعاد إلى دياره.

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 27-07-2008, 03:28 AM
الصورة الرمزية لـ سعود الصبي
سعود الصبي سعود الصبي is offline
:: نائب المشرف العام ::
 






سعود الصبي is just really niceسعود الصبي is just really niceسعود الصبي is just really niceسعود الصبي is just really nice
 

 

بيّض الله وجهك يا شقراء 1
موضوع ولا أروع منه

دمت مبدعا ً

 


::: التوقيع :::

أحياناً يكون أبلغ رد هو عدم الرد


 
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 08:11 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www