اشواك الاخرين.............. a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أدخل في 12 مشروع من مشاريع السقيا بأسهل وأسرع طريقة (صورة) ( آخر مشاركة : الجنرال    |    أسهل طريقة لكي لاتفوتك صدقة عشر ذي الحجة خير أيام الدنيا (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أوقف برادة عنك أو عن والديك أو عن متوفى أنقطع عمله لتكون له صدقة جارية لاتنقطع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    وقف رسمي بمكة المكرمة داخل حدود الحرم حيث الحسنة بمائة ألف حسنة (صور ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أرخص كفالة حجاج في السعودية لعام 1440هـ (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

اشواك الاخرين..............

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 06-06-2008, 03:20 PM
الصورة الرمزية لـ ذكريات الطفوله
ذكريات الطفوله ذكريات الطفوله is offline
 





ذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of light
 
اشواك الاخرين..............

 





السلام عليكم اعضاء منتدايا الحبيب


أشواك الأخرين


--------------------------------------------------------------------------------

أشواك الآخرين
أنت حائر دائما ..هل تقترب من الآخرين أم تبتعد عنهم ؟! هل تثق بهم أم تصدق ظنونك فيهم ..؟ هل تبوح لهم بأسرارك أم تكتمها عنهم .. هل تعيش في قلب الدائرة معهم .. أم تنعزل على حافتها كما يعيش الغجر في أطراف المدن و القرى .. منعزلين عنها و منفردين بأنفسهم ؟

و أنا معك في كل هذه التساؤلات أبحث عن إجابات مريحة لها و حائر معها مثلك .


فمنذ قديم الزمان و الإنسان حائر في علاقته بالآخرين يحتاج إليهم و يشكو منهم .. يشقى إذا ابتعد عنهم و يبكي إذا اقترب منهم .. لا يستطيع أن يعيش وحيدا كحيوان اللؤلؤ في قلب محارته .. و لا يستطيع أن يلتصق بالآخرين في كل لحظة من عمره و إن فعل كانت شكواه منهم كشكواه من الوحدة سواء بسواء .. فلا هو ارتاح في القرب منهم و لا هو وجد راحته في البعد عنهم .. لأن حالنا مع الآخرين كحال المتنبي مع الملوك الذين اقترب منهم طلبا للسلطان فقال عنهم :

صحبت ملوك الأرض مغتبطا بهم

و فارقتهم ملآن من ضيق صدرا !

و هذا هو حالنا دائما نحن البشر مع الجميع ! و ذات يوم سألني شاب هذه الأسئلة الحائرة .. فتذكرت فجأة قصة قديمة رواها أحد الأدباء عن مجموعة من " القنافد " اشتد بها البرد ذات ليلة من ليالي الشتاء فاقتربت من بعضها و تلاصقت طلبا للدفء و الأمان ، فآذتها أشواكها فأسرعت تبتعد عن بعضها ففقدت الدفء و الأمان فعادت للاقتراب من جديد بشكل يحقق لها الدفء و يحميها في نفس الوقت من أشواك الآخرين ، و يحمي الآخرين من أشواكها .. فاقتربت و لم تقترب .. و ابتعدت و لم تبتعد .. و هكذا حلت مشكلتها ، و هكذا أيضا ينبغي أن يفعل الإنسان !

فالاقتراب لشديد من الجميع قد يغرس أشوكهم فينا و يغرس أشواكنا فيهم .. و البعد عنهم أيضا يفقدنا الأمان و الدفء و يجعل الحياة قاسية و مريرة لهذا فنحن في حاجة دائما إلى أن نتلامس مع الآخرين .. و لكن بغير اقتراب شديد يفتح أبواب المتاعب ، و يحجب الرؤية و يشوِّش السمع . لأن القرب الشديد يضيّق مدى الرؤية في حين أن الاقتراب عن بعد أو الابتعاد عن قرب يجعل الرؤية أوضح و السمع أصغى .. فأنت إذا اقتربت جدا من الميكروفون و تحدثت فيه خرج صوتك مشوشا غير مفهوم .. و إذا أبعدته قليلا عن فمك خرج صوتك واضحا .. أما إذا ابعدته كثيرا .. جاء صوتك كالفحيح لا يميزه أحد ، فالإنسان في حاجة إلى رفقاء يبثهم شجونه و يهتم بأمرهم و يهتمون بأمره ، لكنه يحتاج أيضا أن تكون له ذاته الخاصة التي لا يقترب منها إلا الأصفياء وحدهم .. و الإنسان أيضا يحتاج أن يحسن الظن بالآخرين لكي تستقيم الحياة لكنه يحتاج أيضا أن يكون حريصا بعض الشئ في علاقته بهم ، فلا يمنح ثقته الكاملة إلا لمن عرفه جيدا و امتحن إخلاصه و صداقته و قيمه الأخلاقية ، لأن الإسراف في الشك خطأ يكشف عن سوء طوية الإنسان وفقا لقول الشاعر : " إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه " ، كما أن الإسراف أيضا في الثقة بالجميع و عن غير خبرة بهم يورد الإنسان موارد التهلكة و دليل على الغفلة وفقا للحكمة العربية القديمة " الشك من حسن الفطن " .. و من هنا جاءت فكرة " الوسط الذهبي " عند فلاسفة اليونان أي فكرة الاعتدال في كل شئ .. في القرب من الناس و في الابتعاد عنهم ، في الثقة فيهم و في سوء الظن بهم و أيضا في كل أمور الحياة ، و هي نفس الفكرة التي تعبر عنها الحكمة المعروفة " خير الأمور الوسط " ، فالعقلاء من البشر هم الذين يحيون الحياة باعتدال في كل شئ .. و شذاذها هم من يقفون دائما على حافة الدائرة من كل أمر و من كل شئ .. و من كل قضية .

و أنت قد تشكو مثلا ممن تأتمنه على أسرارك .. فيبوح لسانه بها و لو بعد حين لكنك تعفي نفسك من اللوم لأنك كنت أول من أفشى سرك هذا حين بحت به لمن ائتمنته عليه ! و السر إذا عرفه اثنان لم يعد سرا كما يقولون ، و لا لوم على الآخرين إذا ضاقت صدورهم به فقد ضاق صدرك أنت أولا به لهذا فليس من حقك أن تغضب ممن أفشى سرك و أن تعتبرها خيانة عظمى .. و أن تفقد صديقا لهذا السبب وحده .. و أن تبتعد عن الآخرين بسبب ذلك .. فالأمر قد لا يكون خيانة و إنما مجرد عجز بشري عن حفظ الأسرار .. لأنه ليس كل الناس قادرين على الكتمان ، و الدليل هو أنت شخصيا الذي يسألك الشاعر و معه الحق :

تبوح بسرك ضيقا به ..و تبغي لسرك من يكتم ؟

و أنت ترى أن من حقك أن تنتقد الآخرين و أن تذكر معايبهم لكنك تتألم كثيرا إذا مارسوا معك نفس الهواية فآذوك بألسنتهم و ذكروا معايبك ، .. و أنت قد لا تستطيع دائما أن تكف ألسنة الآخرين عنك لكنك تستطيع على الأقل أن تتجنب الكثير منها إذا التزمت في حياتك الشخصية بالتعفف عن ذكر عيوب الآخرين و عوراتهم و إذا صنت عينك عن عيوب الآخرين كما يطالبك الإمام الشافعي و قلت معه دائما : " يا عين للناس أعين " ! . أي لهم أعين ترى يا عين عيوبي فلا تري عيوبهم لكيلا يروا عيوبي .. و هذه و تلك بعض مشاكلنا مع الآخرين و بعض مشاكل الآخرين معنا .. و مع كل ذلك فالحياة جديرة دائما بأن نحياها .. و نحن الذين نستطيع أن نجعل منها رحلة هادئة مأمونة من الخوف و الألم و العذاب .

و كل رحلة تحتاج إلى رفاق سفر نستعين بهم ( بعد الله سبحانه ) على وحشة الطريق و نلتمس لديهم الدفء و الأنس و الصحبة .. و علينا أن نفعل ذلك دائما و لكن بشرط أن نتعلم الحكمة من القنافد في اقترابها من الآخرين ..

أعجبني أتمنى أن ينال أعجابكم




 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 06-06-2008, 03:40 PM
الصورة الرمزية لـ الجنرال
الجنرال الجنرال is offline
 






الجنرال will become famous soon enough
 

 

كل ماقرأته..هنا..مليئ بالمبادئ الإنسانية المفتقدة حاليا بيننا..والأجمل ..أنه مدعم

موضوع جميل ورائع

استمتعت بقرائته

يعطيك الف عاافيه

دمتي بكل الحب

 


::: التوقيع :::



 
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 06-06-2008, 04:30 PM
الصورة الرمزية لـ ذكريات الطفوله
ذكريات الطفوله ذكريات الطفوله is offline
 





ذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of light
 

 

استمتعت بقرائته
هذا ما اتمناه لك جنرال ولجميع من قرا الموضوع

مشكور اخوي

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 02:16 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www