مجلة الجندي المسلم تفقد أحد رجالها : a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أدخل في 12 مشروع من مشاريع السقيا بأسهل وأسرع طريقة (صورة) ( آخر مشاركة : الجنرال    |    أسهل طريقة لكي لاتفوتك صدقة عشر ذي الحجة خير أيام الدنيا (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أوقف برادة عنك أو عن والديك أو عن متوفى أنقطع عمله لتكون له صدقة جارية لاتنقطع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    وقف رسمي بمكة المكرمة داخل حدود الحرم حيث الحسنة بمائة ألف حسنة (صور ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أرخص كفالة حجاج في السعودية لعام 1440هـ (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > المنـتـدى الـــشــرعـي
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

مجلة الجندي المسلم تفقد أحد رجالها :

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 22-03-2008, 06:58 PM
الصورة الرمزية لـ عبدالعزيز عبدالله الجبرين
عبدالعزيز عبدالله الجبرين عبدالعزيز عبدالله الجبرين is offline
مشرف القسم العام
 






عبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of light
 
مجلة الجندي المسلم تفقد أحد رجالها :

 

د/عايض بن فدغوش الحارثي- رحمه الله -

--------------------------------------------------------------------------------


مجلة الجندي المسلم تفقد أحد رجالها :
د. عايض بن فدغوش الحارثي - رحمه الله -
صلي عليه المسلمين صلاة الجنازة اليوم الخميس 12 ربيع الأول في جامع الراجحي
ومن كتاباته رحمه الله في مجلة الجندي المسلم


محبة النبي


إن محبة النبي ** من الإيمان، بل هي أصل من أصوله، ولن يجد حلاوة الإيمان إلا من كان الله ورسوله أحب إليه ممن سواهما كما قال صلى الله عليه وآله وسلم: "ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا الله، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يُقذَف في النار"(1). وقد قال ** أيضاً: "أوثق عرى الإيمان الموالاة في الله، والمعاداة في الله، والحب في الله، والبغض في الله"(2)، وإذا كان بُغض الأنصار يُعدُّ - بنص كلام الرسول ** -(3) من النفاق، فبغض الرسول ** أشد أنواع النفاق والكفر.
إن محبة النبي ** من مقتضيات شهادة أن محمداً رسول الله، وهذه الشهادة ركن من أركان الإسلام، لا يصح إسلام العبد إلا إذا كان يشهد بذلك، ولا بد في صحة هذه الشهادة من محبته ** محبة عظيمة فوق محبة النفس والمال والوالد والولد والناس أجمعين، كما قال **: "لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده والناس أجمعين"(4) ولما قال له عمر - رضي الله عنه -: يا رسول الله لأنت أحب إليّ من كل شيء إلا من نفسي؟! فقال الرسول **: "والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك"، فقال عمر: فإنه الآن لأنت أحب إليّ من نفسي، فقال رسول الله **: "الآن يا عمر" (5) أي: الآن فقط تم إيمانك.
ومعنى شهادة أن محمداً رسول الله: طاعته فيما أمر ** واجتناب ما نهى عنه وزجر، وتصديقه فيما أخبر، وأن لا يُعبَد الله إلا بما شرع.
وهي بمعنى النصح لنبينا ** الوارد في حديث تميم الداري أن النبي ** قال: "الدين النصيحة، الدين النصيحة، الدين النصيحة"، قلنا: لمن يا رسول الله؟ قال: "لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم"(6). فحصر النبي ** الدين كلّه في ذلك، وهو في الحقيقة يتضمن الدين كله. فالنصيحة لله عز وجل هي معنى شهادة أن لا إله إلا الله.
والنصيحة لرسوله ** هي معنى شهادة أن محمداً رسول الله. وشرح ذلك يطول.
وهذه المحبة له ** أن تضبط بميزان الشرع المطهر الذي جاء به نبينا {، فلا تصل هذه المحبة إلى عبادته ** أو إلى مساواتها بمحبة الله عز وجل، ولهذا قال الله تعالى: ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله والذين آمنوا أشد حبا لله {البقرة: 165}.
فإذا كان من ساوى بين الله وبين غيره في المحبة يكون مشركاً كافراً فكيف بمن كان يحب غير الله أكثر من الله سبحانه؟!
ولهذا يقول المشركون الغاوون عندما يكبهم الله في النار يوم القيامة تالله إن كنا لفي ضلال مبين 97 إذ نسويكم برب العالمين {الشعراء: 97-98}.
وهذه المحبة تقتضي طاعته ** فلا يُعبد الله إلا بما شرع، ولا يعمل عملاً ليس عليه أمره {، بل لا يُحدث في أمره ما ليس منه، إذ لا يقبل العمل، ولا تقبل العبادة، إلا إذا كانت على وفق ما جاء به {، ولهذا يقول الله عز وجل قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم 31 **** عمران: 31} ويقول سبحانه: من يطع الرسول فقد أطاع الله {النساء: 80} وقال جل وعلا: وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد العقاب 7 {الحشر: 7}.
والرسول ** أمرنا باتباع سنته ونهانا عن الابتداع فقال **: "..أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة وإن كان عبداً حبشياً، فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافاً كثيراً فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين، فتمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة"(7)، وقال **: "من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد"(8) وقال أيضاً: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد"(9) أي: مردود عليه غير مقبول منه.
فلا يقبل الله من الأعمال والأقوال إلا ما كان خالصاً لوجهه الكريم، وموافقاً لهدي سيد المرسلين نبينا محمد ** كما قال سبحانه تبارك الذي بيده الملك وهو على" كل شيء قدير (1) الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا {الملك: 1-2}. ولم يقل ليبلوكم أيكم أكثر عملاً، بل قال: أيكم أحسن عملاً، وأحسن العمل ما كان خالصاً صواباً كما قال الفضيل بن عياض رحمه الله: فإذا كان العمل خالصاً ولم يكن صواباً لم يقبل.
وإذا كان صواباً ولم يكن خالصاً لم يقبل، والخالص ما كان لوجه الله سبحانه، والصواب ما كان موافقاً لما جاء به رسول الله **.
قال جل وعلا: وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين {البينة: 5} وقال تعالى: قل إني أمرت أن أعبد الله مخلصا له الدين {الزمر: 11} والآيات في هذا المعنى كثيرة.
وفي ختام هذا المقال لابد من بيان بعض فضائله ** الموجبة لمحبته، فإنه ** رسول رب العالمين إلى الخلق أجمعين، كما قال سبحانه: وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين 107 {الأنبياء: 107} وقال **: "أعطيت خمساً لم يعطهن أحد قبلي: - وذكر منها: وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة، وبعثت إلى الناس عامة"(10) وهو ** خاتم الأنبياء والمرسلين كما قال سبحانه ما كان محمد أبا أحد من رجالكم {الأحزاب: 40} وهو **: سيد الأولين والآخرين، وهو أفضل الأنبياء والمرسلين، بل هو أفضل أولي العزم الخمسة المذكورين في موضعين من كتاب الله عز وجل في سورتي الأحزاب والشورى وهم: (نوح، وإبراهيم، وموسى، وعيسى، ومحمد) صلوات ربي وسلامه عليهم، ونبينا محمد ** هو كليم الرحمن وخليله؛ بل هو أفضل الكليمين والخليلين، وهو أول من ينشق عنه القبر، وهو أول من يجتاز الصراط، وهو أول من يستفتح باب الجنة، وهو صاحب الحوض المورود، والمقام المحمود، والشفاعة العظمى، وفضائله لا تعد ولا تحصى، كيف لا؟ وهو أفضل الخلق على الإطلاق، له الوسيلة والفضيلة والدرجة العالية الرفيعة عند ربه جل وعلا، ففي الجنة درجة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله عز وجل، وهذا العبد ليس إلا هو **.
جزاه الله خير ما جزى نبياً عن أمته، وصلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأزواجه وأصحابه ومن اتبعه واهتدى بهداه إلى يوم الدين، اللهم آمين.
.................................................. .............................. ..............



الهوامش:
(1) البخاري (6790) مسلم (128).
(2) أخرجه الطبراني وصححه الألباني، صحيح الجامع (2539).
(3) كما قال **: "آية الإيمان حب الأنصار وآية النفاق بُغض الأنصار" فمن باب أولى حب المهاجرين من الإيمان، وبغضهم من النفاق، فكيف من أبغض النبي {؟! إن من أبغضه فهو رأس المنافقين.
(4) أخرجه البخاري (15) ومسلم (131) من حديث أنس.
(5) البخاري (6485).
(6) مسلم (159) وأحمد 5-71 واللفظ له.
(7) أحمد 5-109 والترمذي (2746) وأبو داود (4599) قال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح.
(8) مسلم (4447) من حديث عائشة.
(9) صحيح ابن حبان (27).
(10) البخاري (333) ومسلم (1115) من حديث جابر بن عبدالله.

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 22-03-2008, 11:29 PM
الصورة الرمزية لـ سندس
سندس سندس is offline
عضو v.i.p
 





سندس is an unknown quantity at this point
 

 

الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ..

جزاك الله خير أخوي الضباط

 

الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 23-03-2008, 12:09 AM
الصورة الرمزية لـ سعد الحامد
سعد الحامد سعد الحامد is offline
ابو عبدالرحمن
 






سعد الحامد is a jewel in the roughسعد الحامد is a jewel in the roughسعد الحامد is a jewel in the rough
 

 

الله يغفر له

ويتجاوز عنا وعنه

اللهم آمين

شكراً لك ابو ريم

 

الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 23-03-2008, 12:32 AM
الصورة الرمزية لـ عبدالعزيز عبدالله الجبرين
عبدالعزيز عبدالله الجبرين عبدالعزيز عبدالله الجبرين is offline
مشرف القسم العام
 






عبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of light
 

 

سندس 0 سعد الحامد


تسلمون على مروركما والشيخ الحارثي فقيدة على القوات المسلحة ككل وعواوه انتهى اليوم في مقر سكنه

بإسكان القوات البحرية وقد قمت وزملائي اليوم بواجب العزاء وكان المكان ممتلي بثرة المعزين من محبي

هذا الشيخ والذين يسمعون به

 

الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 23-03-2008, 12:43 AM
الصورة الرمزية لـ امطار
امطار امطار is offline
عضو نشيط
 





امطار is an unknown quantity at this point
 

 

الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ..

جزاك الله خير أخوي الضباط الاحرار

 

الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 23-03-2008, 12:47 AM
الصورة الرمزية لـ عبدالعزيز العماني
عبدالعزيز العماني عبدالعزيز العماني is offline
مدير النشاطات الخارجية
 






عبدالعزيز العماني has a spectacular aura aboutعبدالعزيز العماني has a spectacular aura about
 

 



بسم الله الرحمن الرحيم

رحم الله الشيخ وأسكنه فسيح جنانه عزانا للجميع

 

الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 23-03-2008, 01:38 AM
ابو الفوارس ابو الفوارس is offline
عضو مثالي
 





ابو الفوارس is an unknown quantity at this point
 

 

الله يغفر ويرحمه والله يتسامح عناوعنه امين

 

الرد مع إقتباس
  #8  
قديم 24-03-2008, 02:06 PM
ابو يزيد المسهر ابو يزيد المسهر is offline
عضو مثالي
 





ابو يزيد المسهر is an unknown quantity at this point
 

 

انا لله وانا اليه راجعون

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 09:00 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www