صحافتنا من يديرها؟ وماهي ضوابط الحريه فيها!وماموقع ممدوح المهيني وأشباهه! a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  مجانا اشترك لتصلك المشاريع الخيرية الرسمية الى جوالك يومياً (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    اكفل يتيم مدى الحياة (صورة) ( آخر مشاركة : جبرين بن سعد الجبرين    |    بعض الطرق بالمذاكرة ( آخر مشاركة : نجم الصحراء    |    إجعل لك سبع سنابل ولوالديك ولكل من يعز عليك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل وأرخص طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في مكة داخل حدود الحرم وانت مرتاح مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

صحافتنا من يديرها؟ وماهي ضوابط الحريه فيها!وماموقع ممدوح المهيني وأشباهه!

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 02-02-2008, 04:51 PM
الصورة الرمزية لـ اليمامه
اليمامه اليمامه is offline
سيدة القلم
 





اليمامه is on a distinguished road
 
صحافتنا من يديرها؟ وماهي ضوابط الحريه فيها!وماموقع ممدوح المهيني وأشباهه!

 

فقط سوف أطلعكم على بعض مقالات / ممدوح المهيني وانتم الحكم!!

إقتباس
بنات المملكة والفيصلية

ممدوح المهيني
تعيش المملكة حالياً مرحلة ازدهار اجتماعي. هناك تشكلات كبيرة ومتنوعة للشخصية السعودية المستقبلية، التي يبدو من الصعب تحليلها وقراءة تطوراتها. ولكن مع هذا فمثل هذه التغيرات المهمة تواجه منذ الآن باتهامات استباقية وذلك من أجل تشويهها وردعها.

من هذه الاتهامات هو الحديث المتكرر عن "فتيات المملكة والفيصلية" ويأتي هذا في سياق التحذير من تحول البنات السعوديات إلى هذه النوعية الجديدة من الفتيات. هذه محاولة واضحة ومكشوفة لتحذير النساء السعوديات من اعتماد سلوك نسائي أكثر حداثة وحرية وجرأة ولكن كان ذلك بحاجة لصورة ذهنية تنطبع بالذهن بسرعة، فتم اختيار النساء اللاتي يذهبن لسوق "الفيصلية والمملكة" وذلك من أجل اخافة النساء من هذا النموذج النسائي الجديد الذي لا يجب عليهن اتباعه. ولكن تبدو محاولة الردع والترهيب هذه فاشلة ورديئة جداً. والسبب هو أنهم اختاروا النموذج الذي يمكن الدفاع عنه بسهولة.

المقصود بالحديث عن فتيات "الفيصلية والمملكة" هو الحديث عن الفتيات الأنيقات اللاتي يبدون مستقلات وواثقات ويتحدثن بأصوات فخورة بنفسها وغير خاضعات لأحد. انهن الشخصيات النسائية الجديدة الخارجة عن النظام النسائي التقليدي الذي صممته العقد الرجولية التاريخية. ولكن كل المآخذ النقدية على هؤلاء النساء هي في الحقيقة مزايا. هناك اعتراض يقول: هؤلاء النساء حرات وجريئات. ولكن هذا الوضع الطبيعي الذي يجب أن يكن عليه وإذا كن مقموعات ومضطهدات لسنوات طويلة، فهذا لا يعني أن هذا الوضع هو الصحيح.. كل القوانين الإنسانية والأخلاقية العادلة تقول ان للنساء الحق الكامل في أن يتصرفن بحرية. ما الذي يجعل الرجل يعتقد أن المرأة لا يجب أن تكون حرة مثله؟!. إنها الأوهام القديمة التي تقول ان المرأة أقل منه منزلة وقيمة وكل هذه الأفكار تعتبر مضحكة الآن وقد توصل في بعض الدول إلى السجن.

فتيات "المملكة والفيصلية" يتصرفن بحرية لأنهن لا يؤمن بمثل هذه الأفكار السخيفة.. إنهن يتحدثن بصوت واضح وفخور لأنهن يعتقدن أن لاشيء يوجب عليهن أن يشعرن بالخجل ولا يعانين من أي نقص حتى يظهرن بشخصيات مهزوزة ويتحدثن بصوت مرتجف.. هذه تعتبر مزايا في شخصيتهن وهي مؤشر على تطور عقولهن وقوة شخصيتهن جعلتهن يتخلصن بسهولة من مثل هذه الأفكار التافهة.

اعتراض آخر: إنهن غير ملتزمات أخلاقياً وذلك واضح من عباءاتهن التي يرتدينها والطريقة التي يغطين بها وجوههن.. هذا أكثر نقد يتكرر وهو أكبر نقد سخيف يمكن أن تسمعه.. العباءات التي ترتديها هؤلاء النسوة هي أنيقة وحديثة.. من الطبيعي جداً خصوصاً با لنسبة للمرأة أن تحدّث من أزيائها وملابسها ومن غير المنطقي أن تبقى على شكل واحد في اللبس. لماذا يسخر مجتمع الرجال من الرجل الذي يلبس أزياء قديمة، ويطلب من المرأة أن تظل على زي العباءة القديم، فقط لكي يحافظ على مشاعره الفحولية وعقده الخاصة.

ولكن الأمر الأهم هو ربط الملابس والشكل بالأخلاق.. هذا منطق في غاية السطحية.. من المضحك جداً أن يكون شكل العباءة وطولها هو ما يشكل شخصية المرأة ويتم تجاهل كل قيمها الفكرية ومبادئها الأخلاقية.. هناك الكثير من النساء لا يمكن أن ترى حتى عينيها ومع ذلك لا تتوقف عن الكذب والخداع وكذلك يمكن أن يحدث ذات الأمر مع امرأة تكشف وجهها..

لو ارتدت امرأة نبيلة عباءة حديثة لا يعني هذا انها ستتحول في اليوم الثاني إلى امرأة دنيئة والعكس صحيح.. الزي الذي نلبسه لا يعبر عن أخلاقنا وأفكارنا وهو يتعلق بالذوق الشخصي فقط. ولكن عندما ترتدي هؤلاء الفتيات العباءات الجديدة فهن يستجبن لرغبتهن الإنسانية الطبيعية التي ترغب دائماً بالجديد والجميل وهذا لا يمسهن أخلاقياً أبداً بل على العكس.. ان اصرارهن على هذا الأمر يدل على ثقتهن بأنفسهن واحترامهن لشخصياتهن الذي لا يجعلهن خاضعات لتصنيفات الغير الذي تخصه. هناك كثير من النقد الذي يطال هؤلاء الفتيات ولكن كله من هذا النوع الرديء الذي يمتدحهن ويدفعهن للأمام في الوقت الذي يريد منهن التراجع.. هذا الخوف والتشويه هو خليط من المخاوف الآيديولوجية والاجتماعية أفزعها مثل هذه الشخصية النسائية الجديدة التي أفلتت من قبضتها وبامكانها أن تمثل ثورة لدى الفتيات الأخريات.

هذه الشخصية النسائية تهدم كل النظام الذي تكون فيه المرأة خاضعة للرجل وأقل قيمة إنسانية منه ويجب عليها أن تطيع تعليماته وتنفذ أوامره وأن تلبس وتتحدث وتخرج وتعمل متى ما أراد هو.

النموذج النسائي القديم حزين في أعماقه. لا يمكن أن تكون سعيداً بدون أن تشعر بأنك حر ومسؤول عن تصرفاتك وحتى أخطائك.. جزء مهم من قيمة الإنسان يكمن في كرامته الشخصية وعندما تتعرض هذه الكرامة إلى الانتقاص بسبب السيطرة والخضوع والتبعية لشخص آخر فإنه سيشعر حتماً بالتعاسة.

لعقود طويلة عاشت النساء السعوديات بمثل هذا الوضع التعيس بدون أن يكون لديهن أي نموذج واضح يمكن لهن الاقتداء به لكي يستعدن كرامتهن وحريتهن وسعادتهن. ولكن نموذج بنات "الفيصلية والمملكة" (ليس المقصود به هؤلاء البنات تحديداً ولكن كل الفتيات اللاتي يتحلين بالثقة والشجاعة) مناسب جداً لهن لكي يكن سعيدات وفخورات بأنفسهن.. الأعمال الغبية تقوم بالعادة بتوجيه رسالة معاكسة لأهدافها.. وهذا ما يجعلنا نعتقد أن محاولة تشويه "بنات الفيصلية والمملكة" أصبحت دعوة صريحة للأخريات لتبني أفكارهن.

المقال الآخر
إقتباس
سعوديات في الفنادق

ممدوح المهيني
القرار الذي صدر مؤخراً عن السماح للسعوديات بالإقامة في الفنادق هو قرار رائع جداً. وهو خطوة مهمة في طريق إعادتنا لطبيعتنا الحقيقية التي يبدو أننا، وبسبب موجات كاسحة من البرمجة العقلية والشحن النفسي، أضعناها ولكننا لم نخسرها. الإنسان مهما بدا قاسيا ومتطرفا وعنيفا فإنه لا يفقد تماما حقيقته الطيبة والمتسامحة. هذا القرار سيساهم في إعادتنا لحقيقتنا الطيبة ولأخلاقنا غير المتشككة وسيساعدنا أن نعمل على إعادة بعض الحقوق للنساء السعوديات ويجدد الثقة بهن ويعيد لهن الاحترام وهذا أقل شيء نفعله لهن.

إنه قرار صحيح على العديد من المستويات. الأمنية، حيث سمعنا العديد من القصص المحزنة التي تجد فيها النساء بلا بيوت بسبب ظرف معين كما حدث مع المرأة التي نامت في السيارة.أو عندما تطرد المرأة السعودية من بيتها بعد خلاف مع زوجها و تتحول بسرعة من امرأة محترمة إلى امرأة متسولة تبحث عن مجرد مكان للنوم.

وهو صحيح أيضا على مستوى إنساني. فمن حق المرأة السعودية التي تتمتع بإنسانية كاملة وعقل إنساني كامل وعواطف إنسانية كاملة أن تحصل على كل ما تحصل عليه جميع النساء في العالم.

القرار أيضا مهم من ناحية ثقافية لأنه سيحدث تغييراً إجبارياً في الثقافة السائدة التي أقصت المرأة وجعلتها تابعة.

ومن المؤكد أن مثل هذا القرار سيثير غضب الكثير من الأشخاص الذين يريدون أن يحتفظوا بالوضع السابق للمرأة السعودية وعلى الرغم من كل الأخطاء التي يشاهدونها ويتابعونها في الصحف إلا أن كل هذا غير مهم بالنسبة لهم إذا كانت أفكارهم المغلقة هي التي ستنفذ في نهاية الأمر. اعتراضاتهم تأتي في كل القرارات التي تمنح النساء السعوديات بعض حقوقهن الطبيعية تأتي على شكل حماية لهن وفي الحقيقة هو تشكيك مهين في أخلاقهن.

إنهم يعترضون على سفر المرأة وعلى خروجها وحيدة وعلى سكنها في الفندق، وغيرها من المواقف، وكلها بحجة الخوف عليها من الأخطاء الأخلاقية. هذه الحجة متكررة جدا لدرجة الابتذال ، ويتم ترديدها مع كل تطور جديد يطرأ على المجتمع النسائي، ومع ذلك ربما هي تحقق بعض النجاح لأن الكثير من الناس ربما لم يسمعوا غيرها.

هذه الحجة التي تدعي الحماية هي تقول في الحقيقة إن المرأة السعودية تفتقد للصلابة الأخلاقية التي تجعلها تنزلق بسرعة في الخطأ بمجرد أن تسافر لوحدها أو تسكن في فندق. ولأنها كذلك يجب أن نقيدها في أوضاع معينة وتحت رقابتنا الذاتية حتى لا تقع في المشاكل. مثل هذه النظرة التي تشكك بشكل واضح في أخلاقيات نسائنا سخيفة جدا. المرأة التي تلتزم بأخلاقيات نظيفة ومبادئ عقلية عميقة لن تجعلها الإضاءة الخافتة في غرفتها بالفندق أو رحلة جوية خارج الحدود أن تتخلى عن كل مبادئها وأخلاقها. إن ذلك يعني أن نساءنا رخوات أخلاقيا وهن بحاجة فقط لمثل هذه الظروف لكي يعبرن عن أعماقهن ويظهرن على حقيقتهن وإنهن طوال هذه الفترة التي يعشنها معنا ويظهرن كملتزمات بالأخلاق وفاضلات كن يمثلن مسلسلاً طويلاً من الكذب المتواصل علينا في انتظار الفرصة السانحة فقط.

هذا كلام سخيف جدا وقد أثبتت الكثير من التجارب البسيطة أنه كذلك. فقد أثبتت النساء السعوديات في الداخل والخارج أنهن ملتزمات أخلاقيا ولسن بحاجة إلى رجل كي يضبط تحركاتهن ويقوم سلوكهن ويقودهن بعيدا عن المنزلقات الروحية. من القضية الشهيرة لتعليم البنات والغزو الفضائي وحتى سكن الفنادق هذه، كانت تتكرر مثل هذه التحذيرات المرعبة عن انحراف النساء السعوديات، ولكننا تجاوزنا كل ذلك، ولا نرى أننا أصبحنا مجتمعاً من المنحلين أخلاقيا. مازال النساء يتزوجن وينجبن الأولاد ويقمن بتربيتهم ويعملن ويصرفن على المنزل ويساعدن إخوتهن وأزواجهن، ومن الغريب جداً والمحزن رغم ذلك أن نعتبر هؤلاء النساء غير جديرات بالثقة بهن وأن غرفة فندق قادرة على تحويلهن إلى نساء مشكوك في أمرهن. ومن المحزن جدا أن هؤلاء الرجال الذين تلقوا كل هذا الاهتمام والحب والرعاية والإخلاص وهم صغار وحتى بعد أن كبروا هم من يطبقون مثل هذه النظرة المتشككة وعديمة الأخلاق على النساء.

زرت جميع الدول الخليجية المتقاربة معنا ثقافيا واجتماعيا ولم أجد مثل هذه النبرة المتشككة بالنساء مثل ما أسمعها وأراها لدينا. ويحق لنا أن نتساءل : لماذا نفعل ذلك؟!. لم تظهر المرأة السعودية طوال تاريخها أي سبب أو تصرف يجعلنا نحاصرها بمثل هذه الرؤية المريضة والمتشككة. نسائنا مثل جميع نساء العالم ولكن بأساليب المراقبة والخوف والشك الذي نستخدمها معها نؤكد عنها الصورة بأنها ستكون منفلتة لو وجدت الظروف الملائمة ونشوه صورتها خارجيا ونحن نعتقد أننا ندافع عنها.

عندما يسأل أحدنا عن ماذا تعني له المرأة، يجيب بتلك الإجابة التقليدية المعروفة: "هي الأم والأخت والزوجة". كم هي إجابة كاذبة ومنافقة. الذي يحب أمه أو زوجته أوأخته لا يتعامل معها وكأنها خائنة في أعماقها.



هل أصبحت صحافتنا تفتح ذراعيها لأمثال ممدوح ,,,! فقط!

هل هذه حريه جديده أم ماذا !
اذا بدأت الحريه في صحفنا نريدها ان تكون عامه وليست محصوره!

على اشخاص معيينين واهداف معينه أم أن المقالات عندما تعجب صاحب الجريده أو ماذا !
وين الحرية عن أنهيار سوق الاسهم 2006



وين الحرية عن معناة المواطنين بالحصول على سرير بمستشفى حكومي

وين الحرية عن أمتلاء الاسرة بالمستشفيات الحكومية للاجانب

وين الحرية عن طريقة أختيار الطلاب المبتعثين للخارج وممارساتهم وسلوكياتهم ومصائبهم هناك

وين الحرية عن فضيحة الاتصالات السعودية وموبايلي ب سرعة 7.5 ميقا بايت

وين الحرية عن أرتفاع الاسعار ..

وين الحرية عن ال 5 % الزيادة

أكثر من 30 أيميل تهكمي جاني علشان الزيادة
وأكثر من 60 رسالة جوال تهكمية برضوا علشان الزيادة تصلنا

ليش صارت الايملات الشخصية و رسائل الجوال .. هي متنفسنا الوحيد

لأن معنا حق وممدوح وأمثاله يصفق لهم وتنشر مقالاتهم في الصفحات الولى وبألوان زاهيه وعمود مخصص




فنادق _ عبايات_ فيصلية _ حرية شخصية _ ستار أكاديمي

هل هذا المهم!!

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 06-02-2008, 08:45 AM
الصورة الرمزية لـ رادار
رادار رادار is offline
 





رادار has a spectacular aura aboutرادار has a spectacular aura about
 

 

الله يهدى ضال المسلمين يا هيونة ,, و يجب اختيار ما يستحق النشر ,, و ليس لمن له يد في الصحيفة ,,

 


::: التوقيع :::

سبحان الله وبحمدة ,, سـبحان الله العظيم
دعواتكم : (


 
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 08-02-2008, 05:49 PM
الصورة الرمزية لـ اليمامه
اليمامه اليمامه is offline
سيدة القلم
 





اليمامه is on a distinguished road
 

 

اسعدك المولى اخي / رادار

المفروض والواجب فقط في نجده كلام مكتوب على ورق
لكن الواقع هو العكس

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 02:26 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www