كـيف تعيـش هـانـىء الـبـال وغــرير الـعـين ؟!!! a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  أسهل طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في رمضان وانت مرتاح مكانك ( صورة ) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أحفر بئر ب 50 ريال فقط ليكون لك سبيل ماء وصدقة كل يوم ولاتنسى والديك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أجهزة المحمول الصينيه وصحة الانسان ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    توقف رسمي لخدمة فايبر في السعودية ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    ماهي الأسباب المؤديه لبعض الأعضاء ترك منتدياتهم ؟!!! ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أروع وأجمل تموينات ومخبز ممكن أن تراها بعينك (صور) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أجمل وأروع مشروع بريال واحد فقط (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    معركة ( الثنية ) يارم افزعي لشيحان العقيد الشيخ على بن عطية ( آخر مشاركة : الطايل    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص وأجر خمس أوقاف بما فيها بئر للسقيا وجامع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

كـيف تعيـش هـانـىء الـبـال وغــرير الـعـين ؟!!!

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 11-05-2004, 04:36 PM
الصورة الرمزية لـ فتى الحراقيص
فتى الحراقيص فتى الحراقيص is offline
عضو مستمر
 





فتى الحراقيص is an unknown quantity at this point
 
كـيف تعيـش هـانـىء الـبـال وقـرير الـعـين ؟!!!

 

بسم الله الرحمن الرحيم



أبناء القبيلة الحبيبه ......................... أسعد الله اوقاتهم وملأ بالهناءة ايامهم ولياليهم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ،،، وبـعـــد؛

ابناء قبيلتنا الأمـــاجد ؛

من طبع بني البشر ان يعيش في هذه الحياة في حل وترحال وكــر وفــر من اجل طلب الرزق والمعيشه وهذه سنة الحياة التي فطر الله الأنسان عليها حيث قال عز وجل في محكم كتابه المجيد ؛ << وهو الذي جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا في مناكبها ، وكلوا من رزقه واليه النشور >> صدق الله العظيم ، ولأسباب الرزق والمعيشة تجد الأنسان يعيش في المشرق ولو تتبعت اصله تجده انحدر من اقصى المغرب لكن اليوم ولله الحمد تشاهدني وتسمعني وانا في المشرق وتستطيع ان تقرأ مااريد أن اكتبه لك وانت في اقصى المغرب حتى اصبح العالم قرية صغيرة بسبب تقدم التكنالوجيا فاصبح الأنسان في الظاهر على افتراق ، وفي الباطن على تلاق ، نحن نتناجى بالضمائر ، ونتخاطب بالسرائر ، واذا حصل القرب بالأخلاص ، لم يضر البعد بالأشخاص ، وان غاب شخصي فأنا اناجيكم بقلمي ، فلربما غائب بشخصه حاضر بقلمه ، فليس هناك افضل من القلم في التدوين ، فكل شيء هالك ومصيره للزوال الا ماخطه القلم ، وكل علم ليس في الفرطاس قابل للضياع والنسيان . بل حتى صاحب العلم والمعرفه زائل لامحال ولا يبقى الا ذكره .، << وماالمرء الا ذكره ومآثره >> .

ابناء قبيلتنا المحترمين ؛

قبل ان اتناول القلم انتابتني الحيرة وذهبت اتسأل ماذا عسى ان اكتب وبينما انا افكر في ضالتى المنشودة واذا بناقوس الطيف يسألني ماهو اصعب شيء على المرء في هذه الدنيا ؟ وماهو سـر تعاسته وسعادته ؟!!! فرحت اتسأل في خلدي ماذا ياترى ؟ فلم اجد اصعب من جـهاد النفس وترويضها بالأخلاق الحميدة فهي سر تعاسته وسعادته .

أبناء قبيلتنا الأحباء ؛

نحن في امس الحاجه لجهاد النفس ؛ وفي افتقار عظيم لتقويم معوج الأخلاق واصلاح فاسدها، يكفي كل واحدا منا ان يصقل نفسه ويهذبها من عالم الماديات ويعرج بها الى عالم الصفاء والكمال ويكون محطا للأخلاق الرفيعه ومحلا للتبجيل والأحترام من ثما يكون انسانا رساليا محبا للخير امرا بالمعروف ناهيا عن المنكر مهيئا للأعداد مجتمعنا تتجسد فيه أنبل واروع مكارم الأخلاق حتى يتماشا مع الرقي و الركب الحضاري :

فـأنمـا الأمــم الأخــلاق مـابقيت ****** فأن همو ذهبت اخلاقهم ذهبوا


ومن أهم اسس الأمر بالمعروف عندما يريد المرء ان يقدم نصيحة لأخيه المسلم فعليه ان يعاين نفسه اولا قبل ان يوجه النصيحة لغيره حتى يكون مصداقا للمقوله : << انصح نفسك قبل ان تنصح غيرك>> عندها عندما تجد نفسك الكفء يحق لك ان تعرضها لغيرك وأن تبدأ بالأقرب فالأقرب لقول عز من قال في محكم كتابه ؛ <<والأقربون اولى بالمعروف >> صدق الله العظيم ، وبكون الأكثر مشاركتا في هذا المنتدى المبارك هم من ابناء جلدتي ولحمتي فيحق علي أن ابتداء معهم في هذا الطرح المبارك عارضا عليهم تجربتي في هذه الحياة مستمدا ايها من الواقع مستفيدا انا اولا من باب مراجعة الحساب والأستفاده من اخطاء الماضي وكما يقال : << الحياة مدرسة استاذها الزمن ودروسها التجارب >> وقيل ايضا : <<الحياة مدرسة ولكل مسلم كبوه >> وقد يتصور البعض منكم انني سوف اطرحها على شكل قصص اقدمها على شكل اطباق في صفحات المنتدى ؟!!! لا ليس كذلك كما يتصور البعض ؟! انما سوف اطرح ماذا ينبغي للمرء ان يفعل ؟ وماذا عليه ان يتجنب من اجل كبح مغريات هذه النفس الأماره مستعينا بالله عز وجل وقول الانبياء والرسل عليهم السلام والحكماء .

أبناء قبيلتنا النبلاء ؛

الأنسان يتعلم في هذه الحياة دروس وعبر ، لكن الكيس الفطن من يستفيد من هذه الدروس والعبر لدينه ودنياه فلذا قررت ان اقدم مكتسباتي على شكل حلقات لعلى وعسى استفيد انا اولا والباب مفتوح للغير وخير الأعمال محاسبة النفس وقيل في الحديث عن رسول (صلى الله عليه وسلم) : << حاسبوا انفسكم قبل ان تحاسبوا >> ومن خلال التجربة يتعلم الانسان كيف يهذب نفسه عن طريق جهاد النفس ودروس الأخلاق ، والأن لايسعني الا ان اتناول هذه الحلقات حلقة تلوى آخرى من كشكول المواعظ والـعـبر مبتدأ ؛


بقلم / فتى الحراقيص


كــيـف تـسـعد بلـسـانك ؟!!!


الحلقه (1)

من القصص التي تحكى والتي قد تكون من أرض الواقع ولربما تكون من نسج الخيال لكنها في الحقيقة تنسجم مع الواقع والتى قد يجزم الأنسان العارف بصحتها ، مما لها من اثرا على النفس : يحكى ياسادة ياكرام ذات مره ارادا لصا أن يسرق حائك وهو منهمكا أثناء عمله في مصنعه ، فتسلل السارق الى مصنع الحياكة ، وعندما هما ذلك اللص متسللا بالدخول بادرته الدهشه عندما سمع ذلك الحائك الماهر وهو يردد ويخاطب لسانه قائلا : كل حذري منك ايها المارد أني اسهر الليالي واقضي الايام في سبيل لقمة العيش ، لكن هل لي أن ارجو ذلك وانت في فمي ؟ فنشغل المتسلل عما جاء من اجله واخذ متعجبا يستمع الى لحايك ومايردده ويخاطب به نفسه ، عندها تخلا السارق عن قصده ومراده فعزم على متابعة حياة هذا الحايك العجيبة ليري نهايتها فاخذ يراقبه كل ليلة حتى اتم الحائك تلك السجادة الفاخرة ، التي طالما سهر و قضى عليها جل وقته ، وفي الغد اخذ الحائك تلك السجادة الثمينه الى الملك كهدية قيمة فرحب الملك به وبهديته القيمة واعجب بفنها ورونقها المبدع وقدر مساعيه وجهودة الطيبه اتجاه ، والمتسلل عازما في مرقبته من اجل معرفة ســر مخاطبتة ومناجاتة لنفسه ، فقرار ملاحقته حتى الى بلاط الملك بنفسه ليراقب الوضع عن قرب وكثب وليشاهد بنفسه ماهي النهاية لهذا الحائك وما هو سر كل هذه المخاطبة لنفسه و مناجاتها ؟ وبينما الملك يتأمل في تلك السجادة وزخارفها المبدعة ورونقها المميز ، والملك في حشد من حاشيته ، صاح احد رجال الملك قائلا : ايها الملك المعظم لدي سؤل ؟ اود ان اطرحه على جنابكم المعظم ، فقال : الملك هات ماعندك ياهذا فقال : ماهو احسن شيء يناسب هذه السجادة الفاخرة فأجابه الملك بكل هدوء لاباس ان نسمع أجابه سؤلك من لسان الحائك الذي هو قام بصناعتها وتزين زخارفها المبدعة فأجابه الحائك وهو متحمس بالرد على صاحب السؤل ومن دون ان يحاسب لكلامه : في نظري ان احسن شيء يناسبها هو ان تطرح على جنازة الملك ، واذا بالملك اشتاطا غضبا و انتفخت اوداجه وصاح ايها السياف عليك بقطع لسان هذا الحائك وجتزاز راسه لسوء لفظه وتجرئه وحتى يكون عبره لأمثاله عندها ادرك المتسلل سر تلك المناجات العجيبة لذلك الحائك المسكين طوال تلك الليالي التي سهر عليها في انجاز تلك السجادة الفاخرة وانه مدرك ان بلائه من وراء لسانه ، عندها صاح ذلك المتسلل قائلا : ايها الملك المعظم ، جعلت فداك لأبأس عليك لو اعطيتني برهه من الزمن حتى اشرح لك قصة ملابسات هذا الحائك وعن قصده ومراده فاجابه الملك لابأس عليك هات بها قبل ان تجترّ انفاسه من جسده ، عندها قام المتسلل بسرد قصة الليالي لذلك الحائك المسكين ومناجاته العجيبة مع نفسه في كل ليلة سهر فيها على تلك السجادة الثمينه وقدم اعتذر عن ذلك الحائك المسكين وخبره بأن لسانه يقول بخلاف مافي قلبه من قول وأن التعبير ليخونه اثناء الحديث في بعض الاحيان وهذا كل مافي الامر عندها قبل الملك الأعتذار واصفح عنه والفضل يرجع لله ثم لذلك المتسلل ، لكن هنا اريد ان انووه : ليس كل مرة تسلم الجرة كما يقول المثل السائد . ومن هنا ياساده ياكرام ندرك قول ذلك الحكيم : (ان الندامة على طول الصمت مرة واحدة خير من الندامة على كثرة الكلام مرات ) الكلمة الواحدة تكفي لشقاء عمر كامل ، وللقضاء على عمر كامل ، فلماذا لا الاحظ ماتفوه به ؟ وازن ما اريد ان اقوله ؟ ولا اكون وراء فلتات لساني ، يجرني الى ماتحمد عقباه ، ان اللسان مارد يجب ان يحبس قبل ان يلقي بصاحبه ، ويجب ان يلجم قبل ان يكبل صاحبه ، كم كلمتة قالت لصاحبه دعني ، وكم كلمة اهوت بصاحبه سبعون خريف و يقول الشاعر :

يــمــوت الـفتى مــن عثــرة بلسانه ****** وليس يموت المرء من عثرة الرجل


ان ابا ذر رضي الله عنة كان من اصدق الناس ، ولكنه حينما يستنصح الرسول (ص) بشيء يقول له النبي (ص) الا اعلمك بعمل خفيف على البدن ثقيل في الميزان ؟ قال : بلى يارسول الله قال : هو الصمت ، وحسن الخلق ، وترك ملا يعنيك ) .

اتدري ماكان خلق صحابة الرسول (ص) الذين اعجب بهم العالم مدى التاريخ : ( كانوا كما قالا احدهم ان الرجل منا ليكلمن بالكلام وجوابه اشهى الي من الماء البارد على الظمأ ، فاتركه خيفة ان يكون فضولا ) كان قد ادبهم النبي (ص) بذلك حينما قال لهم (طوبى لمن امسك الفضل من لسانه وانفق الفضل من ماله). وحينما قال لهم من تكفل لي بما بين لحيته ورجليه اتكفل له بالجنه ، وحينما سألوه ماالنجات ، اجابهم املك عليك لسانك) وحينما اكثر من تلاوة آيات النار يوم القيامة واهوالها المخيغة و المرعبة : فارادوا ان يعرفوا ماهو السبب الرئيسي في دخوا الناس الى النار قاللهم : (وهل يكب الناس على مناخرهم في النار الا حصائد السنتهم ).

أبناء قبيلتنا الأعزاء :

اتدري ما أقرب الخطوط بين نقطتين ؟. انه من البديهي الخط المستقيم وكذلك كلما في الحياة اقرب الطرف التي تؤدي الى اهدافك هو الصرط المستقيم ، ولا اظنك ترضى عن الطريق القريب بالبعيد ، فلماذا اذن كل هذا الأعوجاج ؟ وتصمم بكل أرادة وقوه وأن تجاهد نفسك الأمارة على ان تسلك دائما الطريق المستقيم , ان الاستقامة اية الطبع السليم المعتدل , وهي تظهر في اللسان صدقا , وفي العيش صراحة , وفي الحياة عقيدة تحيى ولا تموت , والالتواء يموت ولا يحيى . والمستقيم هو اللأنسان الطبيعي المعتدل الذي لم تؤثر فيه عاقبة من هنا تعوجه ولا مصلحة من هناك تلويه . وقد يحسب بعض الناس ان الأستقامة تجر عليهم الويلات والدمار ويحتجون لذلك بان صاحب المصنع الذي يصارح زبائنه وصاحب الدكان الذي يصدق لمشتريه , وبصورة خاصه المحامي الذي يحاول الا يكذب في كل مايسئل , والموظف الذي يجب ان لا يصارح مراجعيه بكل امر , ان هولاء هم اناس فاشلون في الحياة اليومية. ولربما كان هذا بالفعل في بعض الظروف أو في بعض القطعات , ولكننا نسئل هل من المستحيل ان يجد الفرد مهنة لا تتطلب منه الالتواء , وحتى لو كان من الصعب عليه ذلك فهل من الاصلح للاسرة البشرية ان تعيش في حالة الالتواء الى الأبد ؟ او هل للأنسان ان يعتقد ان افضل احتمالات السعادة هذه الحياة الملتوية ؟ فلنجرب حياة مستقيمة خالية من حالة الالتواء ولو بقليل من مرارة المبتدأ - ان كانت هناك مرارة - فعسانا نفوز بمنتهى حلو , وليبتدأ كل فرد يخلق حياة مستقيمة لكي ننتهي الى مجتمع مستقيم خالي من الالتوء .

يقول الكاتب والفيلسوف الانجليزي (برتراند رسل) : اننا نحيا في دنيا خداع ورياء , والصدق حقبة في سبيل صاحبه في مجتمع بوده النفاق , ولكن هذه الحقبة يرجحها ويفوقها فوائد عدم التهيب الذي بدونه لاياتي للأنسان ان يكون صادقا , اننا نحب لأبنائنا ان يكونوا مستقيمين بعيدين عن الانحرفات , صرحاء يحترمون انفسهم , وانني شخصيا اوثر ان يفشل اولادي لاتصافهم على ان ينجحوا بأساليب العبيد . في صالحك ان تدفع خمسة عشر الاف ريال لتشتري سيارة صفيرة تقلك عندانتقالك منزلك الى مقر عملك , ولكن هل في صالحك ان تدفع مائة الف ريال للغاية نفسها ؟ طبعا لا لماذا ؟ لان هذا المبلغ احب اليك من سيارة صغيرة . ان الأستقامة اغلى بكثير من النجاح مع الألتواء اذ ليس لنا ان ندفعها ..........


للموضوع تتمه سوف اتناوله لاحقا ان شاء الله مع المعذره

 


آخر تعديل بواسطة فتى الحراقيص ، 14-05-2004 الساعة 06:06 PM.
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 11-05-2004, 07:58 PM
الصورة الرمزية لـ dawerd
dawerd dawerd is offline
أبو ثامر
 





dawerd is on a distinguished road
 

 

أخي فتى الحراقيص
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فكرة طيبة وجزاك الله خير وأتمنى لك التوفيق في عرض فكرتك وموضوعك
وبالإنتظار

 


::: التوقيع :::



 
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 13-05-2004, 03:34 AM
هويمل هويمل is offline
عضو نشيط جداً
 





هويمل is an unknown quantity at this point
 

 

اخوي حنى في انتظارك

وفكره طيبه

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 01:51 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www