الشاعر بن شريم ...نبذه عنه ...وقصائده ورثاءاته!! a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أدخل في 12 مشروع من مشاريع السقيا بأسهل وأسرع طريقة (صورة) ( آخر مشاركة : الجنرال    |    أسهل طريقة لكي لاتفوتك صدقة عشر ذي الحجة خير أيام الدنيا (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أوقف برادة عنك أو عن والديك أو عن متوفى أنقطع عمله لتكون له صدقة جارية لاتنقطع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    وقف رسمي بمكة المكرمة داخل حدود الحرم حيث الحسنة بمائة ألف حسنة (صور ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أرخص كفالة حجاج في السعودية لعام 1440هـ (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > قسم قبيلة بني زيد > تـاريـخ وأنسـاب الـقـبيلة
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

الشاعر بن شريم ...نبذه عنه ...وقصائده ورثاءاته!!

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 21-02-2007, 07:34 PM
black 1 black 1 is offline
عضو مستمر
 





black 1 is an unknown quantity at this point
 
الشاعر بن شريم ...نبذه عنه ...وقصائده ورثاءاته!!

 

هو الشاعر الشيخ
.
.
.
v
v
v
v





v


v


سعود بن ابراهيم بن محمد الشريم

امام وخطيب المسجد الحرام
يتميز بصوته الجميل في قراءة القرآن وبأسلوبه القوي المؤثر في الخطابة..




الشيخ سعود الشريم في رثاء فقيد الأمة .. الشيخ عبدالعزيز ابن باز ..


جل المصـاب وزاد همـي الخبـر
حل المشيب بنـا والغـم والسهـر
شل القلوب أسـى والبيـن مثلمـة
والأرض مظلمـة يجتاحهـا قتـر
يمضي الزمان علـى هـم أقلبـه
لو صب في جبـل لصـدع الحجـر
تجري السنون ولا شهـر نسائلـه
مضى محرمهـا وقـد بـدا صفـر
أيامهـا دهـر وليلـهـا سـنـة
لم يحيني طـرب فيهـا ولا سمـر
عفا الإمـام ولـم تخبـو مآثـره
عبد العزيز وهل يخفى لنا القمـر؟!
شيخ العلوم أبو الأشيـاخ مجتهـد
فـذّ أريـب نجيـب وصـفـه درر
قطب الحديث وطود يـا أخـا ثقـة
طب القلـوب لـه قـدر ومعتبـر
نـدُّ الزمـان ولا ميـن يكذبـنـي
في الحاضرين ولا ما ادعـي هـذر
لم يثنه ملـل عـن كـل مكرمـة
يدعو بهـا وكـذا لـم يثنـه كبـر
من كان فيه هوى يشنا به علمـا
فهو الصفيق وفـي إيمانـه نظـر
إني لفي كمد ، إنـي لفـي وجـل
الشوق مضطرم والحـزن يستعـر
هل من دليل إلـى شيـخ يشاكلـه
أو من قريب له يبدو لنـا الخبـر؟
رباه يا أملـي قـد هدّنـي حـزن
وضمني قلق واشتـد بـي ضجـر
جسمي لمرتعش والنفـس مكلمـة
والقلب منه دمي يرغـي ويعتصـر
البـال منكسـف والحـال منهكـة
والدمع منحـدر والنفـس تنفطـر
إني لفي عجـب مـن حبـه ثمـل
لو بحت عنه هنا لاستنكـر البشـر
واهـا لطلعتـه واهـا لبسمـتـه
فبحـره غـدق ووجهـه قـمـر
أوقاتـه سنـد يدليـه فـي ثقـة
يروي الحديث ولا يعلـو ويفتخـر
إن جئت مشتكيا أرضاك في عجـل
أو جئت ملتمسـا عونـا فمقتـدر
شجـاع أمتنـا وصدقـه عـلـم
النصح مذهبه لا الجبـن والخـور
أما النحيـب إذا خـاف الإلـه فـذا
لزيـم هيئتـه وهكـذا سـبـروا
كم قالها حكما كـم قالهـا عبـرا
كم قالها ووعى ذا الفـرد والأسـر
ما عاب ملتزما ما اغتاب منحرفـا
تبرى سريرتـه ومـا بـه وحـر
كم كان مطلعه والقلب فـي فـرح
قد غاب مشرقه في الجنـة النظـر
من للبخاري إذا طل الصباح ومـن
يفري الصحيح إذا شيخ الورى قبروا
مـن للبلـوغ وللأوطـار منفـرد
لله مـا ذهبـت أيامـهـا هــدر
من للفتاوى إذا ما غـاب عالمهـا
من للقرآن إذا ما أشكـل السـور
من للغيـور إذا تمضـي متارسـه
من للدعـاة كـذا للحـق ينتصـر
يا طائرا فرحا في الجـو مفترشـا
بلغ مقالة مـن بالخطـب يحتضـر
بلغ مقالـة مـن بالفـال مكتنـف
جفـت مدامعـه أو كـاد ينفـجـر
لا بد مـن أمـل فـي الله مرتقـب
فعهـده بلـج ووعــده سـحـر
إني على ثقـة أن ينجلـي خلـف
إنـي لمرتقـب للصبـح ينتـشـر
لله كم تـرح يمضـي وكـم فـرح
يأتي وكـم سعـد يتلوهمـا كـدر
إن العزاء لنا إيمان مـن علمـوا
أن الإلـه قضـى والنافـذ القـدر
إن الحيـاة لنـا ممـر معـتـرك
فساقـط بشـر وسـالـم نـفـر
كم عالم سلبـت نفسـا لـه غيـر
كم هالك كمدا بالحزن قـد غبـروا
رب العبـاد ألا فاجعـل منـازلـه
علو الجنان لـه قصـر بـه نهـر
واجعـل مقاعـده تـروي مراقـده
ومد ملحده فيمـا حـوى البصـر
إن العزاء لبيت البـاز فـي علـم
عوضتموا خلفـا والله فاصطبـروا
وفي الختام خذوا من حرقتي مثـلا
يمضي الكتاب فلا يبقـى ولا يـذر
لو كان من أحد ينجو علـى حـذر
من موتها لنجا عدنـان أو مضـر
لكنـه أجــل لا بــد مكتـمـل
يصـلاه مختـرم خبـاب أو عمـر
لا تركنن إلـى الأسبـاب معتمـدا
فالاعتماد على الأسبـاب محتقـر
تأتي المنون على أرواحنـا غيـر
والنفس ذائقـة للمـوت يـا بشـر
ثيابهـا كفـن وطيبـهـا حـنـط
وضوءهـا غسـق وبيتهـا حفـر
إما إلى سعـة فـي القبـر باديـة
أو في ثرى حفـر ميعادهـا سقـر
لله كـم ملـك بالسـؤل مؤتـمـر
لله كـم ملـك أعمالنـا خـبـروا
من منكر ونكيـر مـا لنـا هـرب
عمـا يـراد لنـا كــلا ولا وزر
للنـار مؤتمـن فمالـك حــرس
وللجنـان يـرى رضـوان يأتمـر
رباه إن لنـا فـي عفوكـم أمـلا
ما خاب ملتمـس والذنـب يغتفـر
أنت الملاذ لنـا مـن كـل حادثـة
أنت العياذ لنا من كل مـن حقـروا
ثم الصلاة علـى المختـار سيدنـا
ما طاف معتمـر أو حـج مفتقـر






الشيخ سعود الشريم في رثاء الشيخ محمد ابن عثيمين رحمه الله تعالى


ياعبلُ لا تلومـي إنْ نسينـا
هواكِ حيـن كنـتِ تعذلينـا
ياعبلُ لا مـلامَ فـي جفـاءٍ
ففينـا مايـروّعُ الجنيـنـا
ياعبل لا وصال فـي بـلاء
رزينـاً بالخطـوب سادرينـا
تالله ماطـاب لـنـا مـنـامٌ
يحـقُّ للمـنـام أنْ يبيـنـا
وزهَّد الصفـيَّ فـي تـلاقٍ
نــوازلُ تبـلِّـغُ اليقيـنـا
إنْ تسألـي ياعبـلُ مادهانـا
فلتسمعـي البكـاءَ والأنينـا
ولتبصري العيونَ شاخصاتٍ
حسيـرةً ممـا بـه رُزينـا
كي تعلمي المصابَ في جموعٍ
ولتعذري إن كنـت تعذرينـا
بفقـد شيـخٍ عالـم جليـلٍ
مـوسـداً بقـبـره دفيـنـا
أتـاه مايجـوب كـلَّ حـيٍّ
بالموت حين يقطـعَ الوتينـا
محمـد الصالـح يالقـومـي
لقينافـي المصـاب مالقينـا
لـو أننـا نُقـرُّ فـي فـداء
فيُفتـدى بالمـالِ والبنيـنـا
لكنه الممـات ليـس يُجـدي
فداؤنـا المكفَّـنَ القَطِيـنـا
آل عثيمـيـن ألا فصـبـراً
عزاؤكـم مصابُنـا عِزيـنـا
حبر وبحـرٌ للجميـع رحـبٌ
نـراه إذ نـراه مستبيـنـا
فإن تسل في النحو ذاك طود
والفقهُ صار ثوبَـه المتينـا
يقول بالنصوص فـي ثبـاتٍ
دليلـه أنبـانـا أو رُوِيـنـا
يُدارسُ العلـوم كـلَّ حيـنٍ
ويقهرُ الباطـلَ فينـا حينـا
لم تنثنـي قناتُـه اصطبـاراً
يقيمهـا الدهـورَ والسنينـا
يُجلُّ بالعلـم علـى افتخـارٍ
يُحـبُّ بالألـوفِ والمئيـنـا
يقـوم إنْ جـنَّ بـه ظـلامٌ
لله يقـرأ قـولَـه المُبيـنـا
كتابُنـا سلـتْ بـه قلـوبٌ
مـا آن للقلـوبِ أن تليـنـا
لله يالقـومـي مـادهـاكـم
ألا ترون الخطب حـلَّ فينـا
ألا ترون الأرض بعـد هـذا
تناقصـتْ بمـوتِ عالِمينـا
ويكلـمُ القلـوبَ أن تلاقـي
بموتهم فـي العلـم جاهلينـا
بجهلهـم تساقـط الأناسـي
واستسمنـوا ذا ورمٍ ثخينـا
فلـم يـع لهـازمُ البـرايـا
لم يستبينوا الغثّ والسمينـا
أبـرم لنـا ياربنـا شيوخـا
أمثالَـهُ يـجـدِّدون ديـنـا
كي نستفيق في الورى وهذا
دواؤنا مـن بعـد ماعيينـا
لـن أغفلـنَّ ياأُخـيَّ حتمـا
عن دعوة للشيـخ ماحيينـا
إن قائماً أو قاعداً أو راقـداً
وادعوا لـه ياقـومُ قانتينـا
بمثلـه فلتختـمـوا حـيـاةً
لاتختمـوا بمثـل مطربينـا
شتّان بيـن عـازفٍ بعـودٍ
حياتُـه أهـواكِ لـنْ ألينـا
وبيـن مـن حياتـه جهـادٌ
ويُبصر الطريـقَ إنْ عمينـا
فارحم إله العالميـن شيخـاً
ولتجزهِ فـي العـدن علِّيينـا
بفضلـك العظيـم ياإلـهـي
زوِّجه في الجنةِ حوراً عينـا
واخلف لنا في المسلمين خيراً
بالله قولـوا إخوتـي آمينـا
ثـم الصـلاة بعدهـا ختـام
على الـذي نفديـه والديِنـا







الشيخ سعود الشريم في رثاء الشيخ عمر السبيل رحمه الله


خبر اتانا قرب جنـح الظـلام
هز الفؤاد فقض فيـه منامـي
مات الخطيب إمام اطهر بقعـة
هـذا قضـاء الواحـد العـلام
عمر السبيل في التراب مجندل
تالله هـذي لوعـة الاقــوام
في الحج اضحى للمخيط مجردا
واليوم امسى شبه ذي الاحرام
يبكيه في كـل البـلاد احبـة
يبكيه جمع من بنـي الاسـلام
فلهنيـه جمـع اتـاه مشيعـا
يدعوا لـه بالعفـو والانعـام
يانفس عزي في المصيبة امة
مملـوكـة بالـحـزن والآلام
عزي وقولي للخليفـة قولـه
ميعادنـا بجنائـز الاعــلام
عهد مضى عشنا صفاء محبة
فكأنه الاضغاث فـي الاحـلام
شيـخ جليـل لااقـول تزلفـا
فالمذاق سوء وهو غير تمـام
ان شئت فقها او اردت تواضعا
او بذل نصحا من شفاه امـام
نفحات عطر فـي فـؤاد نيـر
متوقد يرجـوا بلـوغ مـرام
الفقه في جنبيه مثل صيـارف
ينبيك عن حـل بـه وحـرام
والسمت سمت العرفين تلطفـا
بالحزم يمضي ممسكـا بزمـام
خطب تنكر كـا للالـئ ثـرة
لله در الفـارس الضـرغـام
رأي حصيف يستضـئ بهمـه
أكـرم بهـذا العالـم الهمـام
قلب حوى في كل حقل زهـرة
هذي مأثـره مـدى الاعـوام
تالله ماوفيـت كـل خصـالـه
مهما سكبت السـوق بالاقـلام
ماضيع الاوقات حين اضاعهـا
من قطوعها مثل قطع حسـام
ماهكذا وقت الفتى في عمـره
سهو ولهو ثم فيض غرامـي
فالوقت مثل السيف في طياتـه
معنى يفوز بـه ذوو الافهـام
فالله ندعو ان يثبـت خطيبنـا
خيرا جزيلا وسـط دار سـلام
وزواجه بالحـور فـي جناتـه
امين يـا ذا الجـود والاكـرام
صلى الاله على الحبيب محمد
ما هل قطر إثر ومض غمـام






قصيدة الشيخ سعود الشريم عندما قامت الدنيا على طالبان لعزمها هدم تمثال بوذا


قالوا لمـاذا حطمـوا التمثـالا؟
إنا نرى هـذا الصنيـع خبـالا
قالوا لمن صـان العقيـدة إنكـم
أخلفتـم التـاريـخ والأجـيـال
وتتابعـت أقـلام أمتنـا حمـى
بثقـافـة ممـلـوءة أثـقــالا
زادوا القـروح يعللـون تطببـا
وأذاقنـا المتفيقهـون وبــالا
يسعون في إبقاء بـوذا شامخـاً
نصرواإلـه الآثـار والأطــلالا
والله ماكنـا نـخـال عيونـنـا
يوماً ترى مـن يُعْظـم التمثـالا
هلا تركتم نصـر بـوذا ويحكـم
يكفي اكتتابـاً فيـه واسترسـالا
من كان يسعى جاهداً في كسـره
قالـوا تنكـر للجمـوع ومـالا
أو من يهذّ الشعر مثلي نصـرة
سيقال شـط محملقيـن وغـالا
إني سأعمل في القصيد مشاعري
نصـراً لربـي لا لأرقـب مـالا
ياكاتبين عـن التماثيـل التـي
صال الزمـان بمثلهـن وجـالا
صال الزمـان بمثلهـن وجـالا
تحيي الموات وتوقـظ الجهـالا
باتـت بأفغـان الحيـاة أسيـرة
أطفـال يتـم والنسـاء ثـكـالا
أضحوا يجوب الفقر كل ديارهـم
والجوع يكسو أهلها السر بـالا
باتوا على طوى البطون تصبـرا
ولربمـا فقـدوا الطعـام هـلالا
ولقد رأوا في المسلمين تجاهـلا
فتجرعـوا الإقـلال والإغفـالا
حتى إذا ما مس بـوذا ويحهـم
فاهت لـه الأفـواه قيـل وقـالا
ماذا أقول؟ وفي الرعاع لهـا زم
واخجلتـاه نعـانـق الأغــلالا
واخجلتـاه بمـلء فـيّ أقولهـا
بالشعر أهجـو الخـزي والإذلالا
حتى متى تعطي الدنيـة أمتـي؟
والقيـد فيهـا ماثـل سلسـالا
فلأجل من صرنا قطيـع حظيـرة
ولأجل من نبقى دمـى وعيـالا
هذا مصيـر اللاهثيـن تخبطـا
ما أبقت الأوجـاع بعـد مقـالا
هذا كتاب الله بعـض نصوصـه
ضربت لنا فـي الأنبيـاء مثـالا
قوموا إلى نهـج الخليـل فإنـه
ماكـان يرجـو منحـة ونـوالا
بل حطم الأصنام غيـر كبيرهـم
حتى غـدت أنصابهـم أوصـالا
الرسل تحطم كل نُصب في الورى
صخراً يكون النصب أو صلصالا
يدعو الجميع إلى عبـادة واحـد
ماصدهـم سـوء يكـون مـآلا
ماصدهم كفـر الجميـع وإنهـم
قـد زلزلـوا أصنامهـم زلـزالا
أين الجميع؟ ألا يعـون محمـداً
بالعود جز النُصـب أن تتعالـى
وبهدي أحمد في العباد صحابـة
هدموا منـاة بالسيـوف رجـالا
فاذ كر جريراً إن تريـد وخالـداًَ
واذكـر عليـاً شامخـاً وبـلالا
ماكان فعل الكـل إفكـا مفتـرى
أو كـان طيفـاً عابـراً وخيـالا
بل كان ضرباً من صميم عقيـدة
أضحوا بها فوق الجبـال جبـالا
بذلوا النفيس لنصر شرعة أحمد
والديـن يبقـى للولـي تعالـى



والشيخ له قصائد كثيره وكتب توجد بها قصائده

 


آخر تعديل بواسطة black 1 ، 21-02-2007 الساعة 07:44 PM. السبب: خطا
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 22-02-2007, 12:11 AM
العابر العابر is offline
عضو نشيط
 






العابر is an unknown quantity at this point
 

 

الله يعطيك العافية
ويجزا الشيخ بن شريم خير
ومن كتب هالموضوع
ولك الشكر والتقدير

 


::: التوقيع :::


سلمى تقول المودة غرابيل......وانا على سلمى كثير الحسايف


 
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 22-02-2007, 01:08 AM
الصورة الرمزية لـ سعد الحامد
سعد الحامد سعد الحامد is offline
ابو عبدالرحمن
 






سعد الحامد is a jewel in the roughسعد الحامد is a jewel in the roughسعد الحامد is a jewel in the rough
 

 

الله يجزاك خير اخي الفاضل

في ذكر هذا الوجه النير لشيخنا الفاضل سعود الشريم

فالكثير يعرفه كإمام للمسجد الحرام ولكنه يجهله كشاعر عذب

بارك الله فيك ولك خالص التقدير

 

الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 22-02-2007, 02:28 AM
عبدالعزيز عبدالعزيز is offline
:: أبو سعود ::
 





عبدالعزيز is on a distinguished road
 

 

جزاك الله خير
وهذه اضافة بسيطة اتمنى ان تثري القصيدة بجانب ماطرحه الفاضل بلاك



 

الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 22-02-2007, 02:44 AM
الصورة الرمزية لـ رادار
رادار رادار is offline
 





رادار has a spectacular aura aboutرادار has a spectacular aura about
 

 

إقتباس
الله يجزاك خير اخي الفاضل

في ذكر هذا الوجه النير لشيخنا الفاضل سعود الشريم

فالكثير يعرفه كإمام للمسجد الحرام ولكنه يجهله كشاعر عذب

بارك الله فيك ولك خالص التقدير

هذا ما كنت أود أن أقولة بأنني للمرة الأولى أعلم بأنة ايضاً شاعر .

جزيت خيراً

 


::: التوقيع :::

سبحان الله وبحمدة ,, سـبحان الله العظيم
دعواتكم : (


 
الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 22-02-2007, 03:25 AM
الصورة الرمزية لـ زكي بن سعد أبومعطي
زكي بن سعد أبومعطي زكي بن سعد أبومعطي is offline
فتى بني زيد
:: الإدارة ::
 






زكي بن سعد أبومعطي has a spectacular aura aboutزكي بن سعد أبومعطي has a spectacular aura about
 

 

بورك فيك وجزيت خيراً أخي blak 1

فعلا صفحة من صفحات الشيخ يجهلها الكثير عنه

حفظ الله ابن العم الشيخ سعود الشريم وجزاه خير الجزاء

 


::: التوقيع :::

منقــطع مــؤقــــتاً عــن الدخــول للمنتـــدى


 
الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 03-03-2007, 12:43 AM
الحصان الحصان is offline
عضو جديد
 





الحصان is an unknown quantity at this point
 

 

مع الشكر

 


::: التوقيع :::

فواز بن زياد الحصان آل صقيه الوهيبي التميمي


 
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 05:05 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www