الدينار العراقي والمستقبل a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  مجانا اشترك لتصلك المشاريع الخيرية الرسمية الى جوالك يومياً (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    اكفل يتيم مدى الحياة (صورة) ( آخر مشاركة : جبرين بن سعد الجبرين    |    بعض الطرق بالمذاكرة ( آخر مشاركة : نجم الصحراء    |    إجعل لك سبع سنابل ولوالديك ولكل من يعز عليك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل وأرخص طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في مكة داخل حدود الحرم وانت مرتاح مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

الدينار العراقي والمستقبل

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 24-02-2004, 10:02 AM
الصورة الرمزية لـ سعد الحامد
سعد الحامد سعد الحامد is offline
ابو عبدالرحمن
 






سعد الحامد is a jewel in the roughسعد الحامد is a jewel in the roughسعد الحامد is a jewel in the rough
 
الدينار العراقي والمستقبل

 



بعد إعلان السلطات المالية في المملكة السماح بدخول الدينار العراقي الجديد عبر المنافذ السعودية بواقع 10ملايين لكل فرد انهارات أسعار صرف الدينار العراقي في أسواق حفر الباطن وبدأ يسجل انحداراً كبيراً ففي ليلة واحدة انهار سعر صرف الدينار العراقي بصورة غير متوقعة من 4200ريال إلى 3500ريال ليصل مساء أمس إلى 3200ريال مقارنة بالأسعار الكبيرة التي شهدتها أسواق حفر الباطن في السابق حيث تم بيع الدينار في ليلة القبض على الرئيس العراقي السابق صدام حسين بمبلغ 6000- 7000ريال سعودي للمليون الواحد، وهذا السعر أغرى الكثير من الأهالي ومن مناطق أخرى للإقبال على شراء هذا الدينار طمعاً في الأرباح ووصلت حمى الشراء إلى مناطق كثيرة من المملكة العربية السعودية مثل جازان والأحساء وجدة والأفلاج وقد قام العديد من المضاربين في هذا السوق برفع الأسعار من 2000ريال إلى 6000ريال تزيد في حالة نقله إلى منطقة أخرى فقد بيع الدينار العراقي في حفر الباطن يوم 11/29بمبلغ 3200ريال وقام من اشتراه بالسفر إلى الرياض وبيعه في نفس اليوم ب 4000ريال وشخص آخر باع 10ملايين في سوق بريدة ب 4000ريال لكل مليون فيما كان فرق السعر لمواطن آخر اشترى 100ملي
ون دينار من سوق حفر الباطن وتم بيعه في مدينة جدة في نفس اليوم 70ألف ريال سعودي، وهذه الموجة من ارتفاع الأسعار قبل تدخل السلطات المالية بتحديد الكمية المسموح بها للدخول عبر المنافذ السعودية، دفعت الكثير من الأهالي إلى ركوب هذه الموجة فالبعض اشترى سيارات بالتقسيط ليتمكن من شراء الملايين والمضاربة بها والبعض باع ما يملك من عقارات وسيارات والتحول إلى هذه المضاربة طمعاً في الأرباح السريعة والتي كانت تتغير بالساعة وليس في اليوم الواحد بسبب القدرة الكبيرة للمضاربين في هذه العملة على تغيير هذه الأسعار في غياب أي نوع من الرقابة. والكثير من المتعاملين هم من عامة المواطنين ممن دفعوا الغالي والنفيس للشراء والبيع في هذه العملة، غير أنهم الآن يعيشون وضعاً سيئاً مع الهبوط المفاجئ والكبير في الأسعار فمن اشترى ب 4800ريال مضطر للبيع بالسعر الحالي والذي ينقص كثيراً عن السعر السابق، وسط مخاوف وقد تكون مؤكدة من هبوط للأسعار والكثير من المواطنين وقعوا في فخ المضاربين من التأكيد بأن الأسعار سترتفع وقد تصل مع تشكيل الحكومة العراقية وإجراء انتخابات في العراق في ظل مكانة العراق وتنوع ثرواته سيتحسن سعر صرف العملة العراقية إلى 100ألف
ريال للمليون أو أكثر مما دفع الكثير من المتقاعدين والمعلمين والمعلمات وصغار الموظفين إلى التدافع الشديد للشراء حتى إن الداخل إلى السوق الذي اتخذه المتعاملون في هذه العملة قد ضاق بما فيه من المليارات من الدنانير العراقية، ولا يكاد يخلو بيت أو مجلس أو مكتب أو إدارة حكومية في حفر الباطن من الحديث عن هذه العملة ومتابعة أسعارها والكثير من الأهالي ممن لهم علاقات وقرابة في دولة الكويت فإنهم يزيدون السعر أو ينقصونه حسب سعر البيع في الكويت مع حساب فرق التحويل بين الدينار الكويتي والريال السعودي.
والملفت للنظر قيام الكثير من المتعاملين في هذا السوق إلى بيع مئات الملايين في ليلة واحدة بسعر يقل 200ريال عن سعر الصباح الذي افتتح فيه السوق وهذا التصرف دفع الكثيرين حسب رواية من اشترى في تلك الليلة إلى شراء كميات كبيرة طمعاً في رفع السعر في اليوم التالي، غير أنه ما كاد يستفيق صغار المتعاملين في هذا السوق من هذه النشوة في الشراء بسعر أرخص حتى تأكد في اليوم التالي أن الجمارك السعودية في منفذ الرقعي قد سمحت بدخول الدينار العراقي تنفيذاً للتعليمات لديها وبواقع 10ملايين للفرد وبالتالي هبطت الأسعار بشكل كبير.
وبالتالي وجد الكثير من الأهالي أنهم اصبحوا في وضع سيىء وعلى وشك الافلاس خاصة من اشترى مئات الملايين للادخار طمعاً في ارتفاع سعر الصرف في المستقبل غير أن الواقع الحالي يشير إلى انحدار شديد في السعر.
وأثناء تجولنا في سوق السمن القديم الذي يتخذ منه المتعاملون في الدينار العراقي في محافظة حفر الباطن موقعاً لهم للبيع والشراء شاهدنا الملايين من هذه العملة الجديدة والتي صدرت بعد سقوط بغداد، وتتراوح أسعار البيع لهذه العملة بالريال السعودي وهذه العملة يوجد منها فئات ب 25.000دينار و 10.000دينار و 1000دينار غير أن التعامل بها يكاد يكون معدوماً، وأصبح الكثير من المتسوقين في أسواق محافظة حفر الباطن يتوافدون على هذه السوق لمعرفة الأسعار والشراء أو البيع، ويتواجد في هذا السوق عدد من محلات الصرافة والذين يشترون من السوق ويزيدون المبلغ على المشتري بحجة إعطاء سند على سلامة هذه العملة من التزوير وهذا السند الذي شاهدناه مع أحد المشترين من هؤلاء الصرافين ورقة عادية غير مختومة ولا تحمل أي صفة رسمية ومسجل فيها مبلغ الشراء وأن الأوراق النقدية متسلسلة من رقم إلى رقم. وفي حالة شراء شخص العملة من السوق وطلبه ورقة من البائع والذي بدوره لا يملكها فإنه يقوم بالذهاب معه إلى أحد الصرافيين ودفع مبلغ 5ريالات للصراف لإعطائه السند وهذه الرواية بشهادة شخص اشترى بهذه الطريقة. ويذكر عدد من المتعاملين في هذا السوق أن العملة العراقية الجديدة
، يتم جلبها من العراق، عن طريق تجار كويتيين أو أردنيين، مشيرين إلى تنامي ظاهرة السوق السوداء للعملة العراقية في حفر الباطن قبل قرار السماح بدخول الدينار العراقي. وتشهد محافظة حفر الباطن هذه الأيام توافداً من كافة مناطق ومحافظات المملكة العربية السعودية لشراء هذه العملة وأصبح الكثير من الأهالي يملكها إما للتجارة أو للادخار على أمل ارتفاع الأسعار ليصبح من أصحاب الملايين.

وبالنسبة لحكم التعامل به فقط افتلا مشائخنا بجوازه اذا كان يداً بيد ، ومنهم من تحفظ على المتاجره به ليس لذات التعامل وانما لأن في التعامل به يقويه ويقوي الاحتلال على العراق ويعين الحكومه الامريكية العرايقي ومجلس الحكم على الانتعاش ..


فماهي آرائكم

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 04:23 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www