بن لادن ارهابي والا .....؟؟ a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  وسّع لصدرك مدامك حي = العمر ياصاحبي مره ( آخر مشاركة : مطول الغيبات    |    مجانا اشترك لتصلك المشاريع الخيرية الرسمية الى جوالك يومياً (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    اكفل يتيم مدى الحياة (صورة) ( آخر مشاركة : جبرين بن سعد الجبرين    |    بعض الطرق بالمذاكرة ( آخر مشاركة : نجم الصحراء    |    إجعل لك سبع سنابل ولوالديك ولكل من يعز عليك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل وأرخص طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في مكة داخل حدود الحرم وانت مرتاح مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

بن لادن ارهابي والا .....؟؟

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 10-02-2004, 06:26 PM
الصورة الرمزية لـ عبدالله العتاني
عبدالله العتاني عبدالله العتاني is offline
عضو نشيط
 





عبدالله العتاني is an unknown quantity at this point
 
بن لادن ارهابي والا .....؟؟

 

--------------------------------------------------------------------------------

صديق بن لادن يروي قصته

08/11/2001 حاورته/ وفاء سعداوي

الأديب والروائي عصام دراز

عصام دراز - ضابط سابق وأديب وروائي، وشاهد عيان على حرب المجاهدين الأفغان ضد الاحتلال السوفيتي، وهو صديق أسامة بن لادن؛ عاش معه ثلاث سنوات في خندق واحد خلال الحرب الأفغانية - السوفيتية، وتعرَّف على شخصيته عن قرب وسجَّل سطورًا من قصة حياته بالقلم والكاميرا. وكان له مقابلات أخرى معه بعد انتهاء الحرب الأفغانية الروسية.. ترى ماذا يحكي عنه؟!

منذ أحداث الثلاثاء 11 سبتمبر الماضي، وأصابع الاتهام تشير إلى أسامة بن لادن، والتساؤلات تدور حول شخصيته: هل هو إرهابي؟! أم هو مجاهد يؤمن بقضيته؟! أم هو باحث عن الشهرة والسلطة؟! وللإجابة على هذه الأسئلة، كان لنا هذا اللقاء مع الأستاذ عصام دراز الذي قرر أن يحمل معدات التصوير إلى أفغانستان (أثناء حربها مع الروس) ليتابع بالكاميرا ما يحدث على أرضها. والتقى بقادة وأعضاء المجموعات العربية التي تقاتل في صفوف القوات الأفغانية.. ولم يكن وقتها أسامة بن لادن مثار اهتمام الصحافة العالمية ولا العربية.. فتعرف على هذا الشاب البسيط الهادئ الطباع - كما يصفه - ولكنه يتمتع بروح قيادية وكاريزما خاصة.

وللتعرف عن قرب على بعض ملامح شخصية بن لادن، كان هذا الحوار مع صديق بن لادن الذي لازمه أربع سنوات وتعرف على أفكاره؛ وفيما يلي تفاصيل الحوار:

من الخيول إلى دعم المجاهدين

* كيف جاء بن لادن إلى أفغانستان؟!

- كان بن لادن شابًّا من أسرة ثرية جدًّا، وقد ذهب في المرة الأولى إلى باكستان لشراء مجموعة من الخيول الأصيلة من مدينة "لاهور"؛ فهو من عشاق شراء الخيول وتربيتها.. وبعد عدة زيارات للمنطقة، سمع عن الحرب الدائرة بين القوات الأفغانية والقوات السوفيتية؛ فقرَّر التبرع بمبلغ ضخم من المال. ووعده أمير الجماعة الإسلامية بباكستان بإيصال هذا المبلغ للمجاهدين. وفي زيارة تالية، أخبره أمير الجماعة بأن المبلغ قد سلم إلى القادة "رباني" و"حكمتيار" وتوالى حضور أسامة بن لادن متبرعًا.. وعندما عرف أماكن تواجد المجاهدين في "بيشاور"، ذهب بنفسه إليهم (وكان العرب في ذلك الوقت يسافرون إلى "بيشاور" فرادى عام 1984).. وقرَّر "بن لادن" أن يكون التواجد العربي منظمًا لكي يكون للعرب دور فعَّال في الجهاد، ولهذا تم فتح مكتب "خدمات المجاهدين".. وكان أسامة بن لادن يدفع شهريًّا حوالي نصف مليون روبية مصاريف الضيافة والمساعدات الطبية، أي حوالي خمسة وعشرين ألف دولار.

بن لادن في بيشاور

وفي عام 85 - 86 قرَّر أسامة بن لادن أن يسافر ويقيم بشكل دائم في "بيشاور"، ويترك أعماله في السعودية ليتابعها بقية إخوته الأكبر سنًّا.. وفكَّر في عمل مشاريع تنفع المجاهدين الأفغان؛ وذلك بإنشاء طريق في الجبال وحفر الأنفاق والمخابئ؛ وكانت هذه المشروعات بالتنسيق مع أشقائه أصحاب مؤسسة بن لادن الضخمة، الذين ساعدوه بشكل فعَّال بإرسال معدات حفر، وبلدوزرات ضخمة، ومولدات كهرباء إلى داخل أفغانستان.

وكان قد اختار مجموعة من العرب لتدريبهم على هذه الأعمال، واختاروا موقعًا لهم في منطقة "جاجي" أطلقوا عليها "العرين" في البداية.. كان نقطة تجمع الشباب العربي الذي جاء من بلاده للالتحاق بصفوف الجهاد مع الشعب الأفغاني، الذي كان يقاتل بضراوة جيوش السوفيت الشيوعية.

من ملياردير مترف إلى مجاهد

* في رأيك ما الذي دفع هذا الملياردير العربي الشاب لترك كل مظاهر الترف في بلاده، لكي يتحول إلى مجاهد في أفغانستان: هل المغامرة أم البحث عن الزعامة أم البطولة والشهرة؟!

- أعتقد أن نقطة التحول الأولى في شخصية بن لادن جاءت بعد لقائه بالشهيد الشيخ الدكتور "عبد الله عزام" الذي كان أستاذًا في الجامعة الإسلامية في "إسلام آباد"؛ وهو فلسطيني الجنسية. وكان قد ترك الجامعة الإسلامية، وعمل في صفوف الجهاد الأفغاني مشرفًا على العمليات الإنسانية وخاصة التعليم.. وقد اصطحب "عبد الله عزام" أسامة بن لادن إلى بيشاور.. مركز التجمع العربي، وحولها تتناثر مخيمات المهاجرين الأفغان.. ومنها تنطلق إلى داخل أفغانستان. وشهد بن لادن حجم المأساة وما يتعرض له الشعب الأفغاني.. مئات الآلاف من القتلى والجرحى والمشوهين وفاقدي الأطراف.. تحرَّكت مشاعره، وقرَّر أن يترك حياته المترفة وينضم إلى صفوف المقاتلين.. ونظرًا لقدرته المالية ومساهماته الفعَّالة، أصبح محل ثقة من الجميع، فالتفَّ حوله الشباب العرب الذين أتوا في البداية من السعودية واليمن ومصر، ومعظمهم كانوا من عائلات ثرية.

هل هو عميل أمريكي؟!

* هل تعتقد أن بن لادن صنيعة الإعلام الأمريكي أو أنه عميل للمخابرات الأمريكية؟!

- الإعلام الأمريكي اهتم جدًّا بالمجاهدين الأفغان والعرب؛ لأنهم كانوا وقتها يقاتلون عدو أمريكا اللدود الاتحاد السوفيتي، وأوقعوا به هزائم فادحة.. وكان يصوِّرهم كأبطال.. ولكن لا أعتقد أن أسامة بن لادن كانت له علاقة بالمخابرات الأمريكية؛ لأنه كان يؤمن فعلاً بما يفعله، ولم يكن بحاجة لأن يكون عميلاً لأي مخابرات.. فهو واسع الثراء، ومن أسرة عربية عريقة، وكان لا يبحث عن زعامة؛ لأن مكانة أسرته في السعودية كانت تسمح له بمصاهرة أقوى العائلات في العالم العربي والإسلامي.. فلماذا يقبل شخص بهذه المواصفات أن يكون عميلاً؟

* هل كانت أمريكا تمدُّ المجاهدين بالسلاح والذخيرة؟!

- معظم الأسلحة المستخدمة في الحرب الأفغانية كانت الأسلحة الشرقية؛ وكان يجري شراؤها من أسواق باكستان، ومن معظم الدول العربية: وهي عبارة عن كلاشينكوف، وكلافينكوف، وآر.بي.جي.. وكانت تُشترى بأموال عربية خالصة.

* وهل كان بن لادن يموِّل عملياته من تجارة المخدرات؟!

- لم يكن بن لادن بحاجة إلى تجارة المخدرات لتمويل عملياته؛ فأمواله طائلة وكذلك أموال أصدقائه رجال الأعمال مثله، وهم يثقون به ثقة بالغة. وهذه كانت مصادر تمويل عملياته.. كما أن المجاهدين كانوا متدينين، ولا يقبلون تمويل جهادهم بأموال حرام.

* وهل كانت هناك تدريبات للمقاتلين العرب على قيادة الطائرات؟

- إطلاقًا، فحرب العصابات لا تحتاج للتدريب على قيادة الطائرات، وإنما استخدام أدوات القتال التقليدية والمناسبة لمثل تلك الحروب في الصحراء.

القضية الفلسطينية

* هل كان أسامة بن لادن مهتمًّا بالقضية الفلسطينية، أم أنه يستغلها لجلب تعاطف الشارع العربي والإسلامي معه؟

- في فترة معرفتي به، لم يكن مشغولاً إلا بالحرب الأفغانية. ولكن بعد عدَّة سنوات، قابلته في جدَّة – وكنت قد ذهبت إلى السعودية لأداء العمرة في عام 1990م – ودعاني لسماع خطبة الجمعة في مسجد بن لادن في جدة. وكانت بداية التحول في اتجاه إلى الكراهية المعلنة على أمريكا.. فقد أعلنت إسرائيل وقتها عن استقدام عشرين ألف مهاجر يهودي من روسيا، وقدمت أمريكا دعمًا بعشرة مليارات دولار لهجرة هؤلاء اليهود. وهذا الموضوع سبَّب ردَّ فعل عنيف في الشارع العربي والإسلامي قبل حرب الخليج. ولكن بن لادن كان طلبه وقتها موضوعيًّا وبسيطًا، فقد دعا العرب لمقاطعة البضائع الأمريكية كنوع من التعبير عن رفضهم؛ وتبنى فكرة إنسانية أخرى: وهي دعوة كل مواطن عربي له أصدقاء في أمريكا أن يرسل له خطابًا للقادة الأمريكان يشرح له القضية العربية. وضرب مثلاً بغاندي في المقاومة السلمية التي جعلته يساهم في القضاء على الاستعمار البريطاني لبلاده.

قصة تحول بن لادن

* هل تعتقد أن بن لادن إرهابي؟!


أسامة بن لادن

- بن لادن الذي عرفته، شاب مسلم ومجاهد يؤمن بقضية. وكان مستعدًّا للدفاع عنها حتى آخر قطرة من دمائه؛ وقد دفع أموالاً طائلة لتدعيم القوات الأفغانية، وشارك في معارك ضارية. كما جمع حوله مئات من الشباب العربي المسلم.. ثم إن بداية ذهابه إلى أفغانستان كانت في عام 83. ولكن هناك إحساسًا بالمرارة انتاب أسامة بن لادن بعد نهاية الحرب الأفغانية، واغتيال أستاذه عبد الله عزام، وبداية الحرب الأهلية بين القوات الأفغانية التي تفرغت بعد الحرب لأعمال العنف ضد بعضها البعض بحثًا عن النفوذ والسلطة.. وأعتقد أن هذا جاء نتيجة لتدخل الغرب، الذي بدأ يخشى تواجد مثل هذه القوات المسلحة المقاتلة، فأراد تصفيتها. وعندما عاد بن لادن إلى بلاده، شعر بنوع من الجحود حيث عامله البعض بنوع من الحذر.. ومنحوه فرصة السفر خارج البلاد بتذكرة بلا عودة.

* وهل تعتقد أن هذه الظروف حولته من مجاهد له قضية إلى إرهابي؟!

- علاقتي بأسامة بن لادن انتهت عام 1987م تقريبًا، ولكنني أتابع أخباره، وقابلته في جدة عام 1990م، وأعتقد أن هناك تحولاً خطيرًا حدث في شخصيته بعد ذهابه إلى السودان ولقائه مع الترابي.

* كان أسامة بن لادن المتهم الأول في أحداث 11 سبتمبر فهل تعتقد أن له علاقة بها؟

- لا أستطيع أن أجزم، وهو أيضًا لم يقدم إجابة قاطعة.. وأغلب الظن أنه أعطى انطباعًا بأنه وراء تلك الأحداث كنوع من الحرب النفسية؛ ولأنه يشعر أن أصابع الاتهام تشير إليه، ودون إبداء أي أسباب منطقية لهذا الاتهام، ولكن بمعرفتي بنوعية المقاتلين الذين يتعامل معهم بن لادن، فهم لا يصلحون لأداء تلك المهمة التي تحتاج إلى تدريب عالٍ، ودقيق ومنظم على قيادة الطائرات المدنية.. والمسألة أكبر من إمكانيات بن لادن.. ولكن الله أعلم.

وقد سبق اتهام بن لادن في محاولة نسف مركز التجارة العالمي في نيويورك عام 1993؛ وكان المتورط الأول في هذه المحاولة – وفق الاتهامات الأمريكية – مجموعة من العرب معظمهم من السودان.. وهو المكان الذي عاش فيه بن لادن سنوات عديدة، وأعتقد أن هذا ما أدى إلى اتهامه في أحداث الثلاثاء 11 سبتمبر.

أغلقوا في وجهه كل الأبواب

* في رأيك.. لماذا لا يحقن بن لادن دماء الشعب الأفغاني ويسلم نفسه؟

- لأنه لا سبيل للتراجع أمامه.. فقد أغلقوا كل الأبواب في وجهه.. ولم يَعُد هناك أي وسيلة أمامه، فقد اتهموه قبل تقديم الأدلة؛ وهو يعرف أنه لو سلَّم نفسه للأمريكان فلن يلقى أي محاكمة عادلة، وسوف تضيع الحقيقة للأبد؛ وليس أمامه على ما يبدو إلا القتال.

* هل تعتقد أن أسامة بن لادن غادر أفغانستان – كما يقال من حين لآخر - مع تضييق خناق الأمريكان حوله؟

- لا أعتقد ذلك لسببين (الأول): طبيعة الشعب الأفغاني، فالنظام القبلي هناك يجعل رئيس القبيلة يتكفل بحماية أي شخص يحتاج إلى حمايته، و(الثاني) طبيعة الأراضي، الجبال الشامخة، والكهوف الوعرة، والطرق الخاصة بطبيعة الجبال هناك، تسمح بأن يحتمي بها بن لادن، فلا يحتاج إلى الخروج من البلاد.

* هل تشعر بالرثاء لموقف أسامة بن لادن؟

- طبعًا.. فقد عشت معه ثلاث سنوات في ظروف غاية في الصعوبة والخطورة.. وكنا نأكل في صحن صغير، وننام في خندق واحد وسط القصف؛ وكنت أراه نموذجًا فريدًا للمواطن المسلم الذي ضحَّى بالثراء والجاه من أجل قضية يؤمن بها.. والآن هو أمام العالم، نموذج للإرهابي الذي يفسد في الأرض ويقتل الأبرياء

نقل ونبي رايكم في بن لادن...؟؟؟؟؟؟

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 10-02-2004, 08:42 PM
الصورة الرمزية لـ مهنا الغيهب
مهنا الغيهب مهنا الغيهب is offline
حــلم !
 





مهنا الغيهب will become famous soon enough
 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

،،

السلام عليكم

والله ياخي ، انا في نظري وأبان عرض القنوات الفضائية لأحاديثه ، كنت أتعاطف معه من حين إلى آخر ،، إلى ان بدأ الجميع في سلسلة التكفير ،، بدأت اتخذ موقفاً سلبياً منه

لكن ،، لنأخذ الأمور بعقل ومنطقيه !!

الآن ،، وبعد ان عمل بن لادن ماعمل !! ماهي الفائدة التي جناها العرب ؟ هل هي إحتلال العراق ؟؟ أم تفكيك افغانستان ؟ ام ماذا ؟ ام انهيار الإقتصاد الوطني ؟؟

لازلت أبحث عن إجابات لأسئلتي ،، ولم أجد !

 


::: التوقيع :::

كٓانْ هُنا ،، يٓتٓنفسُ الـ هٓذيٓان !

لازال قٓلبُه ، يٓستٓنشِقُ هذيانه !!


 
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 10-02-2004, 10:07 PM
الصورة الرمزية لـ غــ ثهلان ـزلان
غــ ثهلان ـزلان غــ ثهلان ـزلان is offline
عضو دائم
 





غــ ثهلان ـزلان is an unknown quantity at this point
 

 

هلا اخوي والله ابن لادن مجاهد شريف

كل واحد يطلق عليه المسمى اللي هو مقتنع فيه

لكن لا يحق لاي احد تكفيره

الكثير كفروه؟؟؟؟

ومن نحن لنكففر انسان مسلم؟؟؟

ترى الدنيا زائله ولا يحق لاي احد ان يكفر انسان ....!!



ومانحن في هذه الدنيا سوى عابري سبيل.....

الدنيا فانيه
وعلامات الساعه اقتربت .....

ويوم القيامه قريب ونرى الحق من الباطل


ا

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 06:01 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www