كلما فاضت الهموم بكأسى a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  أسهل طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في رمضان وانت مرتاح مكانك ( صورة ) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أحفر بئر ب 50 ريال فقط ليكون لك سبيل ماء وصدقة كل يوم ولاتنسى والديك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أجهزة المحمول الصينيه وصحة الانسان ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    توقف رسمي لخدمة فايبر في السعودية ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    ماهي الأسباب المؤديه لبعض الأعضاء ترك منتدياتهم ؟!!! ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أروع وأجمل تموينات ومخبز ممكن أن تراها بعينك (صور) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أجمل وأروع مشروع بريال واحد فقط (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    معركة ( الثنية ) يارم افزعي لشيحان العقيد الشيخ على بن عطية ( آخر مشاركة : الطايل    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص وأجر خمس أوقاف بما فيها بئر للسقيا وجامع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > القسم الادبي > الــفصــيح والـفـرائـد الأدبـيـة
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

كلما فاضت الهموم بكأسى

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 30-10-2003, 09:28 PM
سعدالسيف سعدالسيف is offline
كاتب مميز
 





سعدالسيف is an unknown quantity at this point
 
كلما فاضت الهموم بكأسى

 

الأستاذ والأديب / سعد بن إبراهيم أبو معطي

وُلد في بلدة الشعراء عام 1348 هـ والتحق بمدرسة شقراء الأولي وأنهي دراسته الإبتدائية عام 1364هـ التحق بدار التوحيد عام 1365 هـ ودرس سنواتها الأولي والرابعة والخامسة فقط وانقطع عن الدراسة سنتي 1366 هـ - 1367 هـ إلا أنه عاد للدراسه حتي أكمل المرحلة الثانويه رغم تقطعها والتحق بكلية الشريعه عام 1370هـ وأنى دراستها عام 1373هـ
تعيّن بعد تخرجه مباشره مديراً لمعهد عنيزه العلمي وبقي فيه عامي 1374 هـ - 1375 هـ ثم تعين في عام 1376 هـ مديراً للتعليم بمنطقة نجد واشتغل فيها عامي 1376 هـ- 1377 هـ وفي عام 1378 هـ نقل إلي إدرارة التعليم المتوسط بوزارة المعارف واستمر يتقلب في المناصب التعليميه العليا إلي أن أصبح وكيلاً لوزارة المعارف قبل أن يُحال علىالتقاعد توفي رحمه الله رحمةً واسعة في يوم 16 شعبان 1413 هـ ودفن في مدينة الرياض .
إلي رحمة الله يا إبا إبراهيم .

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 31-10-2003, 09:31 AM
الصورة الرمزية لـ سعد الحامد
سعد الحامد سعد الحامد is offline
ابو عبدالرحمن
 






سعد الحامد is a jewel in the roughسعد الحامد is a jewel in the roughسعد الحامد is a jewel in the rough
 

 

رحمه الله واسكنه فسيح جناته

اخوي سعد شكراً على القصيدة وشكراً على الترعيف بالشاعر

تحياتي لك

 

الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 04-11-2003, 02:55 PM
الصورة الرمزية لـ زكي بن سعد أبومعطي
زكي بن سعد أبومعطي زكي بن سعد أبومعطي is offline
فتى بني زيد
:: الإدارة ::
 






زكي بن سعد أبومعطي has a spectacular aura aboutزكي بن سعد أبومعطي has a spectacular aura about
 

 

السلام عليكم


بارك الله فيك أخي سعد


ورحم الله أبا إبراهيم وأسكنه فسيح جناته ، كان شاعراً مكثرا لكن للأسف ضاع أكثر شعره ولم يبق منه إلا القليل جدا ، ومن أروع مابقي منه هذه القصيدة

 


::: التوقيع :::

منقــطع مــؤقــــتاً عــن الدخــول للمنتـــدى


 
الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 04-11-2003, 08:44 PM
سعدالسيف سعدالسيف is offline
كاتب مميز
 





سعدالسيف is an unknown quantity at this point
 

 

مرحبا بكم احبتي وشكرا على مروركم الجميل .

 

الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 21-11-2003, 09:11 PM
الصورة الرمزية لـ عميد بني زيد
عميد بني زيد عميد بني زيد is offline
مشرف سابق
 





عميد بني زيد is an unknown quantity at this point
 

 

رحمه الله وأسكنه فسيح جناته

قصيدة رائعه

الله يعطيك العافيه أخوي سعدالسيف على التعريف بالشاعر

تحياتي لك

 

الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 21-11-2003, 09:14 PM
الصورة الرمزية لـ عميد بني زيد
عميد بني زيد عميد بني زيد is offline
مشرف سابق
 





عميد بني زيد is an unknown quantity at this point
 
سيرة عطرة لراحل عزيز

 

هذه مقاله في الأستاذ والأديب / سعد بن إبراهيم أبو معطي كتبها أ.د. عبدالكريم الأسعد في جريدة الجزيرة العدد 11202:
عرفته قبل خمسين عاماً بالتمام والكمال، كان آنذاك مساعداً لمدير معهد عنيزة العلمي وكنت مدرساً فيه وكان الأستاذ سعد أبو معطي رحمه الله مديراً للمعهد المذكور، ومنذ ذلك الحين وإلى يومنا هذا امتدت صداقتنا ومودتنا بلا انقطاع، لم تنقص قط أو يعلوها الغبار، بل زادها الزمان ثباتاً وقوة وتألقاً وعمقاً وحسن رونق وبهاء، إنه أبو أديب الأستاذ عبدالله الجلهم رحمه الله، رجل ترى فيه كمال الخلق وجمال الفضل وعمق التفكير ورجاحة العقل وصفاء النفس وعفة اللسان وحنان الجنان، كان جاداً شديد الجد، صريحاً كامل الصراحة، صارماً في الحق كل الصرامة، ولكنه كان أيضاً واسع الود رقيق الحاشية ظريف العبارة، يحب الدعابة الراقية ويستملحها في أناة وسكينة ووقار، تشعر معه بالراحة، وترى في جبينه السماحة، إذا تحدث فهو صادق لا يكذب، وإذا تعاطف لا يتلون، وإذا واجه لا يداهن، وإذا صرح فهو أريب، وإذا لمح فبذكاء لا يغيب، وإذا أدلى برأي فهو على الغالب الراجح وغيره المرجوح، دينه استنارة، وقراره استخارة، عمره مديد بالتقوى، وزهده رفيع بالسلوى، وتأملاته رائقة بالصورة والفحوى.
في عصر يوم الاثنين الماضي هاتفني أخو الجميع المقدَّر من الجميع من عرف بأنه لا يألو جهداً في الاستفسار عن أصدقائه ولا يدخر حيلة في الاطمئنان عليهم والسؤال عن أحوالهم الأستاذ الدكتور عبدالله الناصر الوهيبي وألقى عليّ الخبر المشؤوم، في حزن ظاهر معلوم، صعقت للوهلة الأولى وأصابني الذهول ولم أصدق ما أسمع، لقد هاتفت أبا أديب قبل الحادثة المؤلمة بأقل من 48 ساعة، وتحدثنا أكثر من نصف ساعة، صبرني فيها على لأوائي، ومناني بشفائي، وفتح أمامي كوة واسعة من الأمل والرجاء، ونصحني بالصبر والصلاة والدعاء، وهاأنا قد دفنتك وكنت أظن أنك ستدفنني، لم أستطع أن أصلي عليك مع المصلين، ثم أودعك إلى باب قبرك مع المودعين، للسبب الذي تعرف، فمعذرة، لقد حل اليقين بصاحبنا أبي أديب، إنه الحقيقة التي لا مفر منها، والحق الذي لا يتخلف، فكل نفس ذائقة الموت، لقد أصبح صديقنا في رحاب الله يتمتع إن شاء الله بعطف ولطف الخالق عطفاً ولطفاً لا يشاكله مثلهما في دنيانا الفانية من المخلوقين.
لقد كان آخر عمله العبادة، قضى وهو عائد إلى منزله من صلاة الفجر، سقط في حادث مفجع صريع رعونة مؤلمة، سيؤرق هذا الحادث فاعله المجهول إلى يوم يبعثون، حين يسأل كلّ فاعل عما فعل، إنها إرادة الله ولا راد لإرادته، لقد اختاره في الوقت الذي رآه، هو أعطى وهو أخذ، مر أبو أديب في هذه الدنيا مرور الكرام، بمنتهى الانسجام مع الأنام، فذكراه ستبقى خالدة، وقيمه ستظل رفيعة، وتعففه سيبقى مثلاً يحتذى، ورقته ودماثته «وفزعته» لا تنسى ولن تنسى.
يا فقيدنا الراحل: لقد كنت صادق العهد والمودة، وكنت الوفاء يمشي على قدمين، لم تغيرك الأيام والسنون، ولم تبعدك عن أصحابك القدامى المناصب والكراسي، ولم تلهث بخيلك ورسلك غير محمد ولا ممجد أمام متاع الدنيا على نحو لا يستساغ، لقد كفاك المعقول عن المنقول، والزهد عن الرفد، لم تعن بالأثاث والرياض، وعالي البناء، وباذخ الكساء، كنت توطئ أكنافك لمن تعرف ولمن لا تعرف حتى ليحسبك الرائي عين التواضع والسماحة، كنت من رواد التعليم الأوائل في عنيزة إلى جانب كوكبة من قدامى زملائك لا يسعني في هذه العجالة ذكر أسمائهم أجمعين، لما في العجالة من العادة من الاختصار والاقتصار، وخوفاً من أن يتسرب من ثقوب ذاكرة رجل سبعيني مثلي اسم أو أكثر لمن نحب ونحترم ونقدر، وهم جميعاً وأنت فيهم باقة من الورود الفواحة في دنيا التعليم في هذه المدينة الجميلة الأثيرة، لا ينساها ولا ينكر عبقها أبناء هذا الجيل، وسيبقون يذكرونهم بكل محبة وافتخار، في هذا الإطار وغير هذا الإطار.
ثم أصبحت رائداً من رواد العمل الاجتماعي في البلاد وبين العباد، هذا العمل الذي يشهد لك بالعفة والحرص وطول الأناة وواسع الصبر وغزير الإنتاج، بكمال الخواص، على الصعيدين العام والخاص.
حين أذكرك وما أكثر ما أذكرك في هذه الأيام تغلبني الدموع، وتتعتعني الآهات، وتصرخ في مآقيّ الزفرات، وتملأ صدري الأنات.
أذكر فيك الشاعر والناثر، الأديب اللبيب، والفصيح البليغ، عالي الآراء، في أسلوب كله صفاء، لعل الأيام القادمة تمكنني من جمع آثارك من اللونين، ومن طباعتها ونشرها عند من تعودنا الطباعة عنده وألفنا النشر لديه الأستاذ إبراهيم الماجد صاحب دار المعراج في الرياض، لتستفيد منها الأجيال، وينعم بخواطرك ولمحاتك فيها من عليهم تعقد الآمال.
وأذكر فيك أيضاً عالمية تفكيرك وعواطفك، وشمولية إحساسك وشعورك، وهي عندك لا تعرف الحدود ولا القيود والسدود، لا أقول هذا من فراغ، بل من حقائق صادقة، ووقائع بالنور بارقة، لقد كلفني رحمه الله ذات يوم بأن أبحث موضوع إقامة مسجد في دولة عربية لا يعنى فيها واقعياً بالدين وشعائره، وقال لي إن مجموعة من المحسنين هنا سيتولون من حر مالهم تمويل تشييده، فقمت بالتحري في تلك الدولة عن امكانية تحقيق الهدف، فوجدت نفسي أدخل في «سين وجيم» وخذ وهات، وفي سلسلة من التحقيقات والإحالات إلى مختلف الجهات، وبعضها من المخيفات، فدفعتني هذه النذر والمتاعب، إلى الاعتذار بعد عودتي للرياض عن خوض غمار المصاعب، وقمت ببيان ما ينطوي عليه هذا المشروع هناك من الأخطار، ومن و جوب التفرغ لإنجازه في الليل والنهار، وربما في الأسحار، وقلت لفقيدنا العزيز لقد بلغت النية، ولك ولرفاقك أجرها، ولم يبلغ العمل وعلى أولئك وزره، فكان الجواب لا حول ولا قولة إلا بالله.
وأذكر فيك كذلك فكرك الديني المستنير، وثقافتك الشرعية الواسعة، وأفخر بحرصك على الإسلام والمسلمين، وبعنايتك بشؤونهم، وبدفاعك ولو باللسان أضعف الإيمان عن قضاياهم، وكأنها شؤونك وقضاياك الشخصية.
قدس الله روحك، ونور ضريحك، وأسكنك فسيح جناته، ووسع لك آفاق رضوانه، وأحاطك برحمته وحنانه.
حقاً ما قاله كعب بن زهير:




كل ابن أنثى وإن طالت سلامته
يوماً على آله حدباء محمول


وصدقً ما قال حسان بن ثابت:



لكل جديد لذة غير أنني
وجدت جديد الموت غير لذيذ

 

الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 22-11-2003, 11:02 PM
سعدالسيف سعدالسيف is offline
كاتب مميز
 





سعدالسيف is an unknown quantity at this point
 

 

شكرا على المرور

 

الرد مع إقتباس
  #8  
قديم 04-12-2003, 07:12 PM
الصورة الرمزية لـ مهنا الغيهب
مهنا الغيهب مهنا الغيهب is offline
حــلم !
 





مهنا الغيهب will become famous soon enough
 

 

رحمه الله

كان بحراً

رحمه الله

،،

شاعري سيف السيف

لن يفيك الشكر ،، فأختر مافيه اللغة من كلمات الوفاء

وأرسله لك ،، مني

 


::: التوقيع :::

كٓانْ هُنا ،، يٓتٓنفسُ الـ هٓذيٓان !

لازال قٓلبُه ، يٓستٓنشِقُ هذيانه !!


 
الرد مع إقتباس
  #9  
قديم 08-12-2003, 03:15 AM
الصورة الرمزية لـ العســـال
العســـال العســـال is offline
عضو نشيط جداً
 





العســـال is an unknown quantity at this point
 

 

سعد السف...

بارك الله فيك، ولك مني الشكر الجزيل على الموضوع.

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 06:56 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www