كل ما يتعلق بحملة ( أنصر نبيك) ..تجده هنا ... شارك .. a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أدخل في 12 مشروع من مشاريع السقيا بأسهل وأسرع طريقة (صورة) ( آخر مشاركة : الجنرال    |    أسهل طريقة لكي لاتفوتك صدقة عشر ذي الحجة خير أيام الدنيا (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أوقف برادة عنك أو عن والديك أو عن متوفى أنقطع عمله لتكون له صدقة جارية لاتنقطع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    وقف رسمي بمكة المكرمة داخل حدود الحرم حيث الحسنة بمائة ألف حسنة (صور ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أرخص كفالة حجاج في السعودية لعام 1440هـ (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    موبايلي ايقاف مبيعات باقة الانترنت اللامحدود ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    ماهي الأسباب المؤديه لبعض الأعضاء ترك منتدياتهم ؟!!! ( آخر مشاركة : ربيع الحق    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > المنـتـدى الـــشــرعـي > نصرة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

كل ما يتعلق بحملة ( أنصر نبيك) ..تجده هنا ... شارك ..

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 26-01-2006, 03:51 PM
الصورة الرمزية لـ أبوالشيخ
أبوالشيخ أبوالشيخ is offline
مبدع منتدى بني زيد
 





أبوالشيخ is on a distinguished road
 
كل ما يتعلق بحملة ( أنصر نبيك) ..تجده هنا ... شارك ..

 

قال أبوالشيخ : حتى البقرات الثلاث ( الدنمرك ) تطاولت على خاتم الرسالات !!! ولكن للأسف

إنتفاضة القوم شعبية !!! كم قتل من المسلمين !!! وانتهك من عرض مسلمة !!!

كم مصحف أهين !!! كم وكم وكم !!!

لم نسمع بسحب سفير!! أو قطع علاقة !!! أو رفع دعوى دولية !!!

ولو نار نفخت بها أضاءت ....... ولكن أنت تنفخ في رماد

لقد أسمعت لو ناديت حيا ......... ولكن لاحياة لمن تنادي


هذه قصيدة للشاعر صالح العمري:








وهذا مقال للشيخ أ.د ناصر العمر



المسلم / الحمد لله وكفى، ثم الصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى، ورسله الذين اجتبى، عد..فإن من سنة الله فيمن يؤذي رسوله، صلى الله عليه وسلم، أنه إن لم يجاز في الدنيا بيد المسلمين، فإن الله سبحانه ينتقم منه ويكفيه إياه، والحوادث التي تشير إلى هذا في السيرة النبوية وبعد عهد النبوة كثيرة، وقد قال الله تعالى: (فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين إنا كفيناك المستهزئين) [الحجر:95].
والقصة في سبب نزول الآية وإهلاك الله لهؤلاء المستهزئين واحدا واحدا معروفة قد ذكرها أهل السير والتفسير وهم على ما قيل نفر من رؤس قريش: منهم الوليد بن المغيرة، والعاص بن وائل، والأسودان ابن المطلب وابن عبد يغوث، والحارث بن قيس.
وقد كتب النبي صلى الله عليه وسلم إلى كسرى وقيصر، وكلاهما لم يسلم، لكن قيصر أكرم كتاب النبي صلى الله عليه وسلم، وأكرم رسوله، فثبت ملكه.
قال ابن تيمية في الصارم: "فيقال: إن الملك باق في ذريته إلى اليوم"، ولا يزال الملك يتوارث في بعض بلادهم.

وأما كسرى فمزق كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، واستهزأ برسول الله صلى الله عليه وسلم، فقتله الله بعد قليل ومزق ملكه كل ممزق، فلم يبق للأكاسرة ملك، وهذا والله أعلم تحقيق لقوله تعالى: (إن شانئك هو الأبتر) [الكوثر: 3]، فكل من شنأه وأبغضه وعاداه، فإن الله يقطع دابره ويمحق عينه وأثره، وقد قيل: إنها نزلت في العاص بن وائل، أو في عقبة بن أبي معيط، أو في كعب بن الأشرف، وجميعهم أخذوا أخذ عزيز مقتدر.
ومن الكلام السائر، الذي صدقه التاريخ والواقع: "لحوم العلماء مسمومة"، فكيف بلحوم الأنبياء عليهم السلام؟
وفي الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "يقول الله تعالى من عادى لي وليا فقد بارزني بالمحاربة" فكيف بمن عادى الأنبياء؟
يا ناطح الجبل العـالي ليثلـمه أشفق على الرأس لا تشفق على الجبل
إن من عقيدة أهل السنة أن من آذى الصحابة ولاسيما من تواتر فضله فإسلامه على شفا جرف هار، يجب ردعه وتأديبه، فكيف بمن آذى نبياً من الأنبياء، فكيف بمن آذى محمداً صلى الله عليه وسلم؟ (إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُهِيناً) [الأحزاب:57].

وإذا استقصيت قصص الأنبياء المذكورة في القرآن تجد أممهم إنما أهلكوا حين آذوا الأنبياء، وقابلوهم بقبيح القول أو العمل، وهكذا بنو إسرائيل إنما ضربت عليهم الذلة وباءوا بغضب من الله ولم يكن لهم نصير لقتلهم الأنبياء بغير حق، مضموماً إلى كفرهم كما ذكر الله ذلك في كتابه، فقال عز شأنه: (ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ) [آل عمران:112]. فحري بمثل هذا المستهزء المستهتر أن يُتمثل له قول الأعشى:
أَلَستَ مُنتَهِياً عَن نَحتِ أَثلَتِنا وَ لَستَ ضائِرَها ما أَطَّتِ الإِبِلُ
كَناطِـحٍ صَخرَةً يَوماً لِيَفلِقَها فَلَم يَضِرها وَأَوهى قَرنَهُ الوَعِلُ

لا تَقعُـدَنَّ وَقَد أَكَّلتَها حَطَباً تَعُوذُ مِـن شَرِّها يَوماً وَتَبتَهِلُ
إن مجرد إخراج النبي رفع للأمان وإيذان بحلول العذاب، ولهذا قال الله تعالى: (وَإِنْ كَادُوا لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنَ الْأَرْضِ لِيُخْرِجُوكَ مِنْهَا وَإِذاً لا يَلْبَثُونَ خِلافَكَ إِلَّا قَلِيلاً) [الاسراء:76]، فإذا كان هذا جزاء الإخراج فكيف بالأذى والسخرية والاستهزاء؟ لعلك لا تجد أحدا آذى نبيا من الأنبياء ثم لم يتب إلا ولابد أن تصيبه قارعة، وقد قال شيخ الإسلام بعد أن ذكر حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: كان رجل نصراني فأسلم وقرأ البقرة وآل عمران وكان يكتب للنبي صلى الله عليه وسلم فعاد نصرانيا وكان يقول لا يدري محمد إلا ما كتبت له فأماته الله فدفنوه فأصبح وقد لفظته الأرض فقالوا هذا فعل محمد وأصحابه لما هرب منهم نبشوا عن صاحبنا فألقوه، فحفروا له فأعمقوا له في الأرض ما استطاعوا فأصبحوا وقد لفظته الأرض فعلموا أنه ليس من الناس فألقوه، وهذا حديث صحيح ثابت عند البخاري وغيره.

ثم قال الإمام ابن تيمية معلقاً: "وهذا أمر خارج عن العادة يدل كل أحد على أن هذه عقوبة لما قاله، وأنه كان كاذباً، إذ كان عامة الموتى لا يصيبهم مثل هذا، وأن هذا الجرم أعظم من مجرد الارتداد إذا كان عامة المرتدين لا يصيبهم مثل هذا، وأن الله منتقم لرسوله ممن طعن عليه وسبه، ومظهر لدينه وكَذِبِ الكاذب إذا لم يمكن الناس أن يقيموا عليه الحد. ونظير هذا ما حدثناه أعداد من المسلمين العدول أهل الفقه والخبرة عما جربوه مرات متعددة في حصر الحصون والمدائن التي بالسواحل الشامية، لما حصر المسلمون فيها بني الأصفر في زماننا قالوا كنا نحن نحصر الحصن أو المدينة الشهر أو أكثر من الشهر وهو ممتنع علينا حتى نكاد نيأس منه، حتى إذا تعرض أهله لسب رسول الله والوقيعة في عرضه تعجلنا فتحة وتيسر ولم يكد يتأخر إلاّ يوماً أو يومين أو نحو ذلك ثم يُفتح المكان عنوة، ويكون فيهم ملحمة عظيمة. قالوا حتى إن كنا لنتباشر بتعجيل الفتح إذا سمعناهم يقعون فيه، مع امتلاء القلوب غيظاً عليهم بما قالوا فيه. وهكذا حدثني بعض أصحابنا الثقات؛ أن المسلمين من أهل المغرب حالهم مع النصارى كذلك، ومن سنة الله أن يعذب أعداءه تارة بعذاب من عنده وتارة بأيدي عباده المؤمنين".

وقال في موضع آخر: وبلغنا مثل ذلك في وقائع متعددة.
وقد قال أصدق القائلين سبحانه مبينا تكفله بكفاية شر هؤلاء: (قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ * فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ مَا آمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) [البقرة: 136-137]. فما أوسع البون بين أهل الإسلام الأتقياء الأنقياء الذين يؤمنون بجميع الرسل ويعظمونهم ويوقرونهم، وبين غيرهم الذين ناصبوا رسلهم العداء قديماً وحديثاً، وورثوه كابراً عن كابر.
ولاشك أن ساسة الدول الذين يغضون الطرف عن سفهائهم الواقعين في أعراض الأنبياء ليسوا عن الذم بمعزل، فإن الله سبحانه تأذن بإهلاك المدن والقرى الظالمة، ولعل من أظلم الظلم الاعتداء على الأنبياء وتنقصهم، فإن ذلك يخالف التشريعات السماوية، كما أنه مخالف للنظم والقوانيين الوضعية الكافرة الأرضية. والدول الغربية إذا لم تقم العدل لم تبق من مقومات بقائها كثير أعمدة.

ولعل وقيعة بعض الغربيين في النبي الكريم مشعر بتهالك حضارتهم وقرب زوالها، فإنهم ما تجرأوا ولا عدلوا إلى الانتقاص وأنواع الشتم إلاّ بعد أن فقدوا المنطق، وأعوزتهم الحجة، بل ظهرت عليهم حجة أهل الإسلام البالغة، وبراهين دينه الساطعة، فلم يجدوا ما يجاروها به غير الخروج إلى حد السب والشتم، تعبيراً عن حنقهم وما قام في نفوسهم تجاه المسلمين من المقت، وغفلوا أن هذا يعبر أيضاً عما قام في نفوسهم من عجز عن إظهار الحجة والبرهان، والرد بمنطق وعلم وإنصاف. فلما انهارت حضارتهم المعنوية أمام حضارة الإسلام عدلوا إلى السخرية والتنقص والشتم.وإنك لتعجب من دول يعتذر حكماؤها لسفهائها بحجة إتاحة الحريات، مع أن شأنهم مع من عادى السامية أو تنقصها يختلف! وحسبك أن تقرير الحريات الأمريكي الأخير أشاد بحادثة تحقيق وإدانة في الدنمارك لمعادات السامية، وببعض جهود الدولة في ذلك، ولامها في بعض التقصير –وفق رؤيتهم- وفي معرض ذلك عرض بالمسلمين، فضلاً عن تغافله عن حوادث السخرية بالإسلام ونبيه صلى الله عليه وسلم المتكررة هناك.

ومن هنا يتبين أن مسألة الديمقراطية وقضية الحريات وقوانين الأمم المتحدة التي تزعم احترامها وحمايتها وبالأخص الدينية منها، أمور ذات معاير مختلفة عند القوم، والمعتبر عندهم فيها ما وافق اعتقادهم ودينهم وثقافتهم.
وإذا تقرر هذا فليعلم أن من واجب المسلمين أن يذبوا عن عرض رسول الله بما أطاقوا قولاً وعملاً، وأن يسعوا في محاسبة الظالم وفي إنزال العقوبة التي يستحقها به، كما قال الله تعالى: (لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً) [الفتح:9]، وقال: (إِلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ)[التوبة:40]، ومن المفارقات الظاهرة التي وقع فيها بعض المسلمين، تقصيرهم في الذب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، مع أنك ترى الموالد الحاشدة المكتظة بدعوى المحبة، فهل ياترى عبرت تلك الحشود التي ربما رمت غيرها بعدم محبته صلى الله عليه وسلم عن حبها بذبها عن رسولها صلى الله عليه وسلم؟ وهل أنصف النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم أولئك الذين يحاولون تصوير مسألة تنقصه –مجاملة للغرب- على أنها مسألة لاتنبغي لأنها من قبيل الحديث في الأموات؟ هل هذا علاج صحيح للقضية؟ وهل هذا هو حجمها عند المسلمين؟ أرأيتم لو استهزأ بحاكم أو ملك أو رئيس، أوَ تبقي بعدها تلك الدولة المستهزؤ بحاكمها علاقة مع الدولة التي يُستهزؤ فيها تحت سمع وبصر الساسة باسم الحريات؟ أويقبل مسلم أن تقطع دولة إسلامية علاقتها مع دولة غربية لأسباب يسيرة وقضايا هامشية ثم لا تحرك ساكنا تجاه السخرية بنبي الأمة صلى الله عليه وسلم؟

لقد كان الذب عنه صلى الله عليه وسلم، ومجازاة المعتدي وردعه من هدي الصحابة والسلف الكرام، بالعمل والقول وربما بهما جميعاً، وكم جاد إنسان منهم بنفسه في سبيل ذلك، إلاّ أنه لايتوجب على المسلم أن يُعَرِّض نفسه للهلكة في سبيل ذلك، بل له في السكوت رخصة إذا لم تكن له بالإنكار طاقة، وفي خبر عمار –رضي الله عنه- في الإكراه ونزول قول الله تعالى: (إلاّ من أكره) الآية ما يشهد لهذا، وكذلك حديث جابر في قتل محمدُ بن مسلمة كعبَ بن الأشرف، فهو يشهد لهذا المعنى، وغيره مما هو معروف عند أهل العلم.
ومن كان هذا شأنه فلا يقتله الأسى وليعلم أن الله منتقم لنبيه، وأن المجرم إذا تداركته فلتة من فلتات الدهر في الدنيا فلم تمض فيه سنة الله في أمثاله، فإن وراءه:
يوم عبوس قمطرير شـره في الخلق منتشر عظيم الشان
وحسبه من خزي الدنيا أن يهلك وألسنة المليار ومن ينسلون تلعنه إلى يوم الدين، فإن المسلمين قد ينسون أموراً كثيرة ويتجاهلون مثلها، ولكنهم لاينسون ولا يغفرون لمن أساء إلى نبيهم صلى الله عليه وسلم وإن تعلق بأستار الكعبة، وخاصة بعد موته صلى الله عليه وسلم وتاريخهم على هذا شاهد.

هذا والله أسأل أن يعجل بالانتصار لنبيه صلى الله عليه وسلم، وأن يعز الإسلام وأهله إنه على ذلك قدير وبالإجابة جدير، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 26-01-2006, 04:08 PM
الصورة الرمزية لـ أبوالشيخ
أبوالشيخ أبوالشيخ is offline
مبدع منتدى بني زيد
 





أبوالشيخ is on a distinguished road
 

 






بسم الله الرحمن الرحيم

In the name of Allah, the Beneficent, Most Merciful

الانتصار لرسول الله محمد أزكى البشرية

Defending Allah's Messenger , the most pure of all mankind

ماذا تنقم حكومة الدنمرك وصحافتها على محمد خاتم رسل الله عليه الصلاة والسلام؟

Why the Danish government and its media attacks the final Prophet and Messenger of Allah, the Almighty; Mohammed ?

دفاعٌ عن رسول الله محمد من استهزاء صحيفة دنمركية

Defending Allah's Messenger SAAW against the ridiculing remarks of a Danish newspaper

ما موقف المسلمين حكومات ورجال أعمال وشعوباً نحو هذه الإساءة؟

What is the standpoint of the Muslims' governments,
businessmen and people towards such attacks on the Prophet ?

حرره : خالد بن عبدالرحمن الشايع

Prepared by:
Khalid bin AdbulRahman
Al-Shaya
Rendered into English by:
Dr. Mohammed Said Dabas

الحمد لله وحده، وصلى الله وسلم على من لا نبيَّ بعده، نبينا محمد، وعلى إخوانه من النبيين ، وآل كلٍّ، وسائر التابعين إلى يوم الدين، أما بعد :

All praise is due to Allah alone. May Allah's peace and blessings be unto His slave-servant Mohammed and unto all his brethren prophets and messengers of Allah, and unto all their followers to the Day of Judgment, amen

فهذا بيانٌ مِدَادُهُ دَمُ قلبي، ورقعته مُهْجَةُ نفسي، أحرره دفاعاً عن أحبِّ حبيب، وأرقُمه ذوداً عن أزكى مخلوق وأطهر بشر: محمد بن عبدالله، رسول رب العالمين، وخاتم الأنبياء والمرسلين .
فياربِّ تقبَّل مني إنك أنت السميع العليم.

The following manifestation is written with the blood of my heart. It's paper is a piece of my soul. I write it in defense of the most beloved person to my heart, the purest of all mankind and the kindest of all; Mohammed r the son of Abdullah; the Messenger of Allah, the Almighty, the final prophet and messenger to all mankind.
I hope and pray that Allah, the Almighty accepts my humble efforts. He is All-Hearing, All-Knowing.

لقد اطلعت على ما تناقلته بعض وكالات الأنباء من اقتراف الصحيفة الدنمركية (جيلاندز بوستن/Jyllands-Posten,) لخطأ شنيع وانحرافٍ فظيع بنشرها ( 12 ) رسماً ( كاريكاتيرياً ) أو ساخراً يوم الجمعة 26 شعبان 1426هـ / 30 سبتمبر 2005 تصور الرسول في أشكال مختلفة ، وفي أحد الرسوم يظهر مرتدياً عمامة تشبه قنبلة ملفوفة حول رأسه !!.

I have reviewed what some of the news agencies dealt with concerning the Danish news agency Jyllands-Posten had published, which I believe it to be a heinous mistake and dreadful deviation from the path of justice, reverence and equality. The said agency published 12 cartoon caricatures on the 30th of September, 2005, ridiculing Mohammed , the messenger of Islam. One of these cartoons pictures Allah's Messenger PBUH, wearing a turban that resembles a bomb wrapped around his head. What a pathetic projection!

وإمعاناً في غَيِّها طلبت الجريدة من الرسَّامين التقدم بمثل تلك الرسوم لنشرها على صفحاتها.

To deepen the harm, the agency requested other cartoonists to present other drawings of the same theme for publication.

ولما بلغني الخبر كدَّرني كثيراً وأصابني بهمٍّ كبير، وأحزنني حزناً عظيماً، وقد عمدتُ بنفسي للنظر في موقع الصحيفة المذكورة على شبكة المعلومات العالمية (الإنترنت)، حتى وقفت على موقع الجريدة (Jyllands-Posten, ) في صفحاتها الصادرة بتاريخ (30. September 2005 ) فكان الخبر ليس كالمعاينة، حيث هالني ما رأيته، واقشعر جسمي، وبلغ بي ذلك كل مبلغ في النكير والاستهجان والامتعاض.

I was extremely saddened to read such news.
I personally visited the site of the agency on the net.
I examined the size of the blundering scandal it was. On Sept 29th, 2005 issue of , Jyllands-Posten, I saw and read dreadful news and cartoons.
The news and the cartoons were horrifying and extremely disturbing to me.

وهكذا كان الشأن عند عامة أهل الإسلام ممن بلغهم الخبر، حيث كان هذا العمل محل انتقاد واستهجان لديهم، ولدى غيرهم من العقلاء في أرجاء الأرض.

I believe al Muslims who read, viewed or learned about this news were equally saddened, disappointed and disturbed. All criticized such work and felt awful and dismayed about it. Similarly, I do believe that all sane and wise people, I believe, would feel the same about it.

وقد عمد إخواننا المسلمون في الدنمرك، ومعهم غيرهم من المواطنين الدنمركيين، وكذلك غيرهم من المقيمين في الدنمرك إلى إنكار هذه السخرية التي نالت أشرف إنسان في التاريخ.
فكُتبت المقالات ووُجهت الرسائل إلى الحكومة الدنمركية وإلى الصحيفة المعنية، مطالبين بالاعتذار عن هذا العمل والكَفِّ عن مثله مستقبلاً.
وقد تظاهر في شهر أكتوبر الماضي أكثر من (5000 ) مسلم وغيرهم من المتعاطفين معهم في العاصمة كوبنهاجن ضد الصحيفة وطالبوها بالاعتذار.

Our Muslim brethren in Denmark, along with other fair Danish citizens and residents of Denmark criticized this matter strongly. They wonder how such honorable man throughout the history would; i.e. the Prophet of Islam, Mohammed PBUH, would be ridiculed, in such a manner. Several articles were prepared, many letters had been drafted and all sent and directed to both: the Danish government and the concerned news agency.
They all demanded an apology of such a sinful act, and not to repeat it in the future.
Over 5000 people, Muslims and non-Muslims who sympathized with their fair cause demonstrated in Copenhagen; the capital of Denmark against the act of this newspapers demanding an apology from them.

غير أن السلطات الدنمركية ومسئولي الصحيفة رفضوا ذلك بمبررات حرية الإعلام والتعبير، وأنه لا شيء يستثنى من شموليته وحريته!!.

The Danish authorities and the people in-charge of the newspaper refused to apologize claming that that this was a freedom-of-speech-act and we cannot make them apologize!!.

ولا زال مسئولو صحيفة ( جيلاندز بوستن / Jyllands-Posten ) والحزب الحاكم الذي تنتمي إليه يرفضون الاعتذار، وينوون الاستمرار في منهجهم المتهجم على الرسول الكريم الذي قال الله له : ( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ ) [الأنبياء : 107].

The news agency authorities, as well as the ruling party to which the (Jyllands-Posten) belongs, continue to refuse to apologize to Muslims. In fact, they declare that they have the intent to continue on the same path attacking the Messenger of Islam, whom Allah, the Almighty stated on his behalf in the Glorious Quran The Prophets 21:107, 'We have sent you but a Mercy for mankind.'

متجاهلين بذلك المواثيق والأعراف الدولية، غير مبالين بالاعتراضات المقدمة إليهم.
فرأيت أن من الواجب عليَّ، وعلى غيري ممن حمَّلهم الله أمانة البيان والبلاغ البيان في ذلك، خاصةً وأنني أشرُف بالانتساب للمملكة العربية السعودية ، التي فيها قبلة المسلمين، وبها مسجد رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام الشريف، وذلك عملاً بقوله سبحانه : ( وَإِذَ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ )[آل عمران : 187].

They ignored all international bonds, traditions and treaties. They careless for all the objections, which were presented to them.
I felt that it is my duty, and the duty of others like me, who are entrusted with the abilities to write and disseminate the information, especially that I belong to Kingdom of Saudi Arabia, which has the Qiblah-direction of prayers of the entire Muslims all-over-the-world and the Masjed-Mosque of Allah's Messenger PBUH. Our defense is a response to the verse of the Glorious Quran 2:187, 'Remember that Allah took the pledge of allegiance of those who received the Scripture to illustrate it [i.e. its' contents] to people [at large].'

وإذا تأملنا في خلفيات هذه التهجمات فلنا أن نقف الوقفات التالية:

Examining the background of such attacks illustrates the following:

أولاً : محمد أزكى البشرية:

1. Mohammed is the purest of the mankind breed.

أذكِّر الشعب الدنمركي وغيره من الشعوب النصرانية وغيرهم من أمم الأرض أن هذه السخريات ما هي إلا محض افتراء وكذب .
فمحمدٌ رسول الله هو أطهر البشرية جمعاء وأزكاها، ولن تضيره هذه السخرية مهما عظمت أو تكاثرت، كما أخبرنا بذلك ربُّنا في القرآن العظيم.

Danish people, as well as all other peoples on the face of earth, are reminded that such ridiculing acts are mere lies and nonsense.
Mohammed is truly the purest of the mankind breed. Any ridiculing acts, no matter how many in volume and number they are, they would not change this fact that billions of people believe in. Allah, the Almighty reported this in the Glorious Quran.

ونحن نعتقد أن الله سبحانه سيحمي سُمعة رسوله محمد عليه الصلاة والسلام ويصرف عنه أذى الناس وشتمهم بكل طريق، حتى في اللفظ .
ففي " الصحيحين" عن أبي هريرة قال: قال رسول الله : " ألا ترونَ كيف يَصْرِفُ الله عنِّي شَتْمَ قريشٍ ولعنَهم، يشتمون مُذَمَّمَاً، ويلعنون مُذَمَّمَاً، وأنا مُحَمَّدٌ!".

We Muslims believe that Allah, the Almighty will Himself protect His Prophet and Messenger's reputation and fame against such fallible attacks. He will cause such attackers and ridiculers to be beat and defeated.
Even Mohammed himself is reported to have said, as reported in both Bukhari and Muslim: "Don't you see how Allah, the Almighty purifies me against all the cussing and cursing of the Korishites? They cuss and curse a "praiseless" person, but my name is "The Praiseworthy one".

فنَزَّه الله اسمَه ونَعْتَه عن الأذى، وصرف ذلك إلى من هو مُذَمَّم، وإن كان المؤذِي إنما قصد عينه".

As such, we notice how his own name carries praise and demonstrates that he is praiseworthy, and not otherwise.

قال الإمام العالم الحافظ ابن حجر رحمه الله:
قوله : " يشتمون مُذَمَّمَاً " : كان الكفار من قريش من شدة كراهتهم في النبي لا يسمونه باسمه الدال على المدح، فيعدِلُون إلى ضده، فيقولون : مُذَمَّم، وإذا ذكروه بسوء قالوا : فَعَلَ الله بِمُذَمَّم.

The renowned scholar in Islam; al-Hafez Ibn Hajar, may Allah shower his with His Mercy, interpreting that Hadith, statement of Allah's Messenger SAAW, saying, 'The unbelieving Korishites used to call Mohammed as "Motham-mam"; the praiseless person, whenever they wanted to attack him or ridicule him, thus they would not call or ridicule his real given name.

ومُذَمَّم ليس هو اسمه عليه الصلاة والسلام، ولا يُعرف به، فكان الذي يقع منهم في ذلك مصروفاً إلى غيره.

Therefore, all attacks and ridiculing remarks went to someone else.

أقول : وهكذا تلك الرسوم التي دعت الجريدة الرسامين لرسمها ونشرتها على صفحاتها، إنها قطعاً لا تمثل رسول الله محمداً ، لا في رسمها، ولا في رمزها:

Therefore, whatever cartoons and drawings the newspaper asked cartoonists to prepare against Mohammed definitely do not represent Allah's Messenger SAAW, neither by reality or symbolically.

لا في رسمها: أي ملامح الوجه، فوجه محمد هو الضياء والطهر والقداسة والبهاء، وجهه أعظم استنارةً وضياءً من القمر المسفر ليلة البدر، وجه محمد يفيض سماحةً وبِشْراً وسروراً، وجه محمد له طلعةٌ آسِرَةٌ، تأخذ بلب كل من رآه إجلالاً وإعجاباً وتقديراً.

The face of Allah's Messenger SAAW represents purity, holiness and glory. His face is more lit than the full-moon itself. His face beams generosity, glory, happiness, optimism and attraction to all those who saw him. Everyone who looked at the face of Mohammed was attracted to his glory, even his enemies.

ولا في رمزها: فمحمد ما كان عابساً ، ولا مكشراً، وما ضرب أحداً في حياته، لا امرأة ولا غيرها.
تقول عائشة زوج رسول الله ، ورضي الله عنها: ما خُيِّرَ رسول الله بين أمرين إلا أخذ أيسرهما، ما لم يكن إثماً، فإن كان إثماً كان أبعد الناس منه، وما انتقم رسول الله لنفسه، إلا أن تُنْتَهَكَ حُرمة الله فينتقم لله بها " رواه البخاري ومسلم

Symbolically, Mohammed was never reported to be a frowner or with fierce facial features. He had never beaten a person throughout his honorable life; a woman, a child a man or else.
Aieshah , is reported to have said, 'Allah's Messenger SAAW was never given a choice between two items but he chose the easier one, unless the easier choice is a sin. If so, he would be the farthest from such a sinful act. Moreover, Allah's Messenger SAAW had never taken a revenge for his own. But, if one of the commandments of Allah, the Almighty is breached or broken, he would take revenge [from the broker or the breaching person].' This Hadith is

وإنه لمن الحسرة والبؤس على الصحيفة الدنمركية وعلى حكومة الدنمرك أن يكون مجرد علمهم عن محمد رسول الله هو ما استهزؤوا به، مما أوحت به إليهم الأنفس الشريرة، وصدق الله : ( يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون ) [يس : 30].

It is rather extremely disappointing and depressing for the Danish newspaper itself and its' editors and editor-in-chief, and also for the entire Danish government that the only information they have about Mohammed is the bit they ridiculed him for. Allah, the Almighty told the truth saying in the Glorious Quran 36:30, 'Woe be to mankind! Never a messenger was

وأدعو هؤلاء المستهزئين برسول الله محمد عليه الصلاة والسلام، وأدعو غير المسلمين لأن يشرفوا أنفسهم بالاطلاع على سيرته عليه الصلاة والسلام، ليطلعوا على كمال الإنسانية في شخصه عليه الصلاة والسلام.
وهناك آلاف المراجع والمواقع الإلكترونية في هذا المجال، ومنها على سبيل المثال :

I call upon these ridiculing people, who ridiculed Allah's Messenger SAAW, and I call upon the non-Muslims to do-themselves-a-favor, to read the noble biography of the honorable Prophet and Messenger of Allah, the Almighty. They will be doing themselves a favor by reading the best biography of a man on-the-face-of-earth ever. He is the perfect man, the perfect leader, the perfect teacher, the perfect human being, the perfect father and the perfect all-in-all man.
There are thousands of sites on the net that easily testify to that and support this fact. The following sites are some examples:

1) http://www.islamweb.net/ver2/archive...no=1&thelang=E
2) http://www.islamonline.net/English/I...rticle01.shtml

وقد شرفني الله بالتأليف في هذا المجال، ومن ذلك:
كتابي " نفح العبير من شمائل البشير النذير ".
وكتابي: "مواقف من بيت النبوة

In fact, I am humbled and honored to state here that I had the privilege of writing a book in Arabic in this field and on the same subject, entitled, 'The Blow of Scent, from the Characteristics of the Glad-tiding-bringer and the Warner', and my other book, also in Arabic, 'Glimpses from the House of the Prophet Mohammed '

وقد شهد لمحمد عقلاءُ البشر ومثقفوهم، حتى من أهل الملل الأخرى، شهدوا له بالنُّبل والطهر والفضائل الجمَّة، وسأورد طرفاً من تلك الشهادات في آخر هذا البيان.

Many renowned men of fame, education, high caliper and letter and wisdom of the non-Muslims bore witness to the nobility, honor, reverence, many great virtues and purity of Mohammed . I will state some of their testimonies herein later in this ********.

ثانياً: السخرية بالأنبياء لن تزيد العالم إلا شقاءً:

2. Ridiculing the Prophets and Messengers of Allah, the Almighty would add to the misery of this world, rather than eliminating it.

لا يخفى أن العالم اليوم يشهد اضطرابات عديدة، أريقت فيها الدماء وأزهقت الأرواح، بغياً وعدواناً، بما يجعلنا أحوج ما نكون لنشر أسباب السلم والعدل، وخاصةً احترام الشرائع السماوية واحترام الأنبياء والمرسلين.
فهذا المسلك يتحقق به حفظ ضرورات البشر في أرواحهم وأعراضهم وأموالهم، وغير ذلك من حقوقهم ومقومات عيشهم الكريم.

The contemporary world is witnessing today great much confusion all over. Innocent blood is being shed. Innocent lives are being harvested by oppression and transgression. We are in utmost need to spread peace, justice and love all over the world. We need to call for the respect and reverence of all Divine and heavenly Messages and Scriptures. By doing so, we would be able to preserve the divine messages and demonstrate love, appreciation and reverence to the Prophets and Messengers of Allah, the Almighty to this world.
We would further help to preserve the souls, honor and belongings of all mankind all-over-the-world. We would further demonstrate the respect and honor of the human rights all over the world.

وإن مثل هذه الأطروحات العدائية والاستفزازية لن تزيد العالم إلا شقاءً وبؤساً، ذلك أننا جميعاً بحاجة لمصادر الرحمة والهدى، والتي يسَّرها رب العالمين على يدي رسوله محمد ، فكان المستهزئون به عليه الصلاة والسلام، المشوهون لحقيقة حياته ورسالته ممن يَصُدُّ الناس عن الخير ويمنع من استقرار العالم وطمأنينته.
وهذا الصنف من الناس توعده الله في كتابه ونَدَّدَ بسوء فعالهم: ( الَّذِينَ يَسْتَحِبُّونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الآخِرَةِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً أُوْلَـئِكَ فِي ضَلاَلٍ بَعِيدٍ ) [إبراهيم : 3].

Furthermore, such instigating and harmful calls, i.e. the ridiculing of Prophet Mohammed , will only pour oil on the fire and increase the misery of the world. We are all in need for the source of Mercy and Guidance in the person and the Call of Prophet Mohammed . We believe that the ridiculers and defamers of the personality of Mohammed , his lie, his mission and his biography block people and prevent them from approaching such source of mercy and guidance. This act will add to the instability of the international community all over the world. People will lack peace and tranquility and even social stability when they feel threatened with their figures and spiritual leaders.
We believe that such people i.e. who block people from getting the mercy and guidance, would be punished in a suitable manner. Allah, the Almighty stated in the Glorious Quran Ibrahim: 3,

وإنَّه لمن المؤسف لحال البشرية اليوم، مع ما وصلت إليه من التقدم في مجالات عديدة من علوم الدنيا، بما تتضمنه من الاكتشافات المبهرة، ثم يأتي في هذا الخضم من العواصم التي تدَّعي التحضر أصواتٌ مبحوحة وكتابات ساقطة تتردى معها تلك المجتمعات بسبب إسقاطات أخلاقية نحو المقدسات.

It is saddening and disappointing to see the bad situation of human society nowadays. In spite of all technological advancements in various branches of science and amazing worldly discoveries, we could hear hoarse voices and writings from some world-class capitals that have poor projections of holy and virtuous people.

ثالثاً: دعوى حرية التعبير لا تجيز الإساءة لأحد:

3. The claim of "freedom-of-speech" does not entitle anyone to attack others and harms them

إن ادعاء صحيفة ( Jyllands-Posten ) حرية التعبير في نشرها لتلك الرسوم الساخرة من محمد رسول الله ، ادعاءٌ غير مسلَّم ولا مقنع، لأن جميع دساتير العالم ومنظماته تؤكد على احترام الرسل، وعلى احترام الشرائع السماوية، واحترام الآخرين وعدم الطعن فيهم بلا بينة.

The claim of Jyllands-Posten newspaper that they allow, promote and practice freedom-of-speech, by publishing cartoons ridiculing Mohammed the Prophet of Islam, is a non-convincing claim. All worlds' constitutions and international organizations insist on and demand to respect all the Prophets and Messengers of Allah, the Almighty. Moreover, they confirm the necessity to respect the Divine Messages, respect others and do not attack the privacy, dignity and honor and principles of others.

وقد جاء في ميثاق شرف المجلس العالمي للفيدرالية الدولية للصحفيين ما نصه:

In the International World Federation Council of media and press people, it is stated:

( على الصحفي التنبه للمخاطر التي قد تنجم عن التمييز والتفرقة اللذين قد يدعو إليهما الإعلام، وسيبذل كل ما بوسعه لتجنب القيام بتسهيل مثل هذه الدعوات التي قد تكون مبنية على أساس عنصري أو الجنس أو اللغة أو الدين أو المعتقدات السياسية وغيرها من المعتقدات أو الجنسية أو الأصل الاجتماعي.

Media people must be ***** of risks that may arise as a result of prejudice and discrimination implied by the media. The Council would exert every possible effort to avoid being involved in such calls, which are based on prejudice and religion, *** or other social differences discrimination

• سيقوم الصحفي باعتبار ما سيأتي على ذكره على أنه تجاوز مهني خطير: الانتحال، التفسير بنية السوء، الافتراء، الطعن، القذف، الاتهام على غير أساس، قبول الرشوة سواء من أجل النشر أو لإخفاء المعلومات.

• A media man may commit a dangerous professional deviation such as: claiming other's work, ill-interpretation of facts, false accusations of others, condemning others for no basis, accusing others with their integrity and honor for no sound basis or accepting bribes to either publish or prevent the publishing of specific materials.

• على الصحافيين الجديرين بصفتهم هذه أن يؤمنوا أن من واجبهم المراعاة الأمينة للمبادئ التي تم ذكرها. ومن خلال الإطار العام للقانون في كل دولة).

Therefore, we also base our opinion and/or statements herein on an honest and sound media proclamation requesting the Danish newspaper to apologize for what they did. The proclamations states: "The media person would exert every possible effort to correct, modify any published information that he/she noticed that they are inaccurate and/or harmful to others

ولا شك أن ما نشرته صحيفة (Jyllands-Posten) الدنماركية مسيءٌ لأكثر من مائتي ألف من مواطني الدنمارك، ومسيءٌ لأكثر من مليار وثلاثمائة مليون شخص، ومعهم غيرهم من المنصفين من أصحاب الملل الأخرى، كلهم يعظمون رسول الله محمد .
وسيبقى ذلك العمل مُسيئاً لكل المسلمين ما بقيت هذه الحياة على وجه الأرض، وستبقى الدنمارك ـ إذا لم تعالج هذه الإساءة ـ مصدر قرف واشمئزاز ، بسبب بعض العقليات التي تقطن فيها،وتعادي الرُّسَلَ والشرائع السماوية وتسخر بها.

Undoubtedly, what the Danis newspaper; Jyllands-Posten published is harmful not only for more than two hundred thousand Danish citizen, but also to more than one-billion-three-hundred-million Muslims along with others who are fair and just people. All these hurt people honor, respect and love Mohammed the Prophet.
This action will continue to hurt and harm all Muslims so long we live on the face-of-this-earth. Denmark, if does not deal with this problem on a fair ground, will also continue to be a source of harm and convulsion to many Muslims.
This is because of the mentality of some Danish individuals who are anti-prophets, messengers and divine messages.

رابعاً: هذا الاستهزاء لا يخدم مصالح الدنمارك ولا مصالح أوروبا :

4. Ridiculing important figures does not serve the interests of Denmark or even Europe.

إنَّ العقلاء في البلاد الغربية النصرانية ينبغي أن يدركوا كم في تلك الكلمات والاستفزاز من الأخطار الكبيرة على رعاياهم ومصالحهم في أقطار الأرض، بل وفي بلدانهم، وأنها قد تؤدي لمزيد التوتر، بما يتعين معه الكف عن هذا الغيِّ والبهتان.

Wise men and women in Christian western countries must learn and realize that instigating others would have great risks on their people as well as their interests in various other countries all over the globe. In fact, this would even have a negative effect on their own country's interest. Such instigating remarks may well lead to more violence and hatred. It is wise to stop issuing such instigating remarks.

فقد تأخذ الحميةُ بعض المتحمسين للثأر ممن وقع في رسول رب العالمين، ومئات الملايين يفرحون أن يموتوا دفاعاً عن نبيهم وعن مكانته الشريفة أن تمتهن.
ولكن من ضمن هؤلاء من لا يَقْدِر أن يصفِّي حسابه مع من استهزأ وقال الإفك والبهتان لبُعده عنه ؛ فيعمد إلى من يراهم يدينون بالنصرانية حوله فينتقم منهم ومن ممتلكاتهم لقربه منهم.

Instigation may lead some motivated individuals to take immediate revenge from those who attacked Allah's Messenger SAAW. In fact, hundreds of millions of people would be glad to sacrifice their lives defending their Prophet and his fame and personality.
Others may not be able to do so, therefore, they attack Christians and their possessions in their areas. Although such act is Islamically neither acceptable nor condoned, but we can still see some individuals do it.

مع أن هذا العمل الأخير لا يجوز، وقد حرمه ومنع منه رسول الله محمد فقال : " مَنْ قَتَلَ معاهداً لم يَرَحْ رائحةَ الجنة " رواه البخاري.

Allah's Messenger SAAW clearly banned negative activities of this nature saying, 'He whosoever kills a man whom Muslims have a pledge of allegiance with him to protect him [in their country] will never smell the scent of Jannah, Paradise.' [This Hadith is reported by Bukhari.]

والمراد بالمعاهد: من له عهد مع المسلمين، سواء كان بعقد جزية أو هُدنة من سلطان، أو أمانٍ من مسلم، ويدخل في ذلك ما له صلةٌ بالأعراف الديبلوماسية التي التزمت بها الدول وتعارفت عليها.

A Pledged person is the person whom Muslims have pledged to protect either due to payment of head-tax [Jizyah] or a truce with the governor. An individual Muslim could also offer a the pledge of allegiance to a non-Muslim individual. Diplomatic missions also are categorized under this category.

وأعمال التحريض والاستفزاز تلك ستؤدي إلى سفك الدماء وإزهاق الأرواح ومزيد الاضطراب والتوتر.

Instigation acts would also lead to blood-shedding, killing and more tension and confusion to all.

ونذكِّر في هذا المقام بالقرار الذي تبنته لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، ( بتاريخ 3/3/1426 هـ - الموافق12/4/2005 م ) الداعي إلى محاربة تشويه الأديان، لاسيما الإسلام، الذي زادت وتيرة تشويهه في الأعوام الأخيرة وللأسف الشديد .

We would like to remind also with the decree which the Human Rights Agency in the United Nations adopted on the 12th of April, 2005. This decree insisted on the ban of distortions and vicious attacks against religions and especially Islam; which had been strongly attacked in the last few years

خامساًً : أين الحكماء من النصارى؟

5. Where are the wise Christians?

أذكِّر الشعب الدنمركي، وغيره من الشعوب النصرانية، وغيرهم من أُمم الأرض، أذكِّرهم جميعاً بالمواقف السابقة لأسلافهم من النصارى، وكيف كان تعاملهم مع رسول الله محمد .
فقد كان موقفهم حضارياً حكيماً متعقلاً، بعيداً عن التشنجات النفسية أو الانحرافات الأخلاقية، فكانت عاقبة أمرهم إلى خير، في الدنيا، أو في الدنيا والآخرة.

I would like to remind the Danish people, as well as all the rest of the nations, with the standpoints of their previous Christian generations and how did they deal with Allah's Messenger SAAW.
The previous Christian generations were civilized when they dealt with Islam and Muslims.
They were wise and straightforward. As such, they benefited, we believe, in both worlds

فقد أرسل رسولُ الله محمدٌ رسائل إلى كِسرى ملك الفرس وإلى قيصر ملك الروم، وكلاهما لم يُسْلِم، لكنَّ قَيصر أكرم كتاب رسول الله ، وأكرم رسوله، فثَبَتَ ملكُه، واستمر في الأجيال اللاحقة، وأما كِسرى فمزَّق كتاب رسول الله ، واستهزأ برسول الله، فقتله الله بعد قليل، ومزَّق مُلكَه كلَّ مُمَزَّق، ولم يبق للأكاسرة ملكٌ.

Allah's Messenger SAAW sent messages to Chesrous; the king of Persia, to Cesar; the king of the Romans, and both did not embrace Islam. Cesar, however, honored and respected the letter that he received from Allah's Messenger SAAW, while Chesrous did not. History relates that Cesar's kingdom continued for quite sometime, while Chesrous's, who tore the letter of Allah's Messenger SAAW, and ridiculed him, was caused to be killed shortly, by Allah, the Almighty and his kingdom was torn into pieces. In fact, no kingship remained for the Chesrouses.

وقد ذكر المؤرخون كيف كانت ملوك النصارى يعظِّمون ذلك الكتاب الذي بعث به النبيُّ .

Historians reported on the reverence of the Christian monarchs of the letter of Allah's Messenger SAAW to them.

وفي هذا يقول الإمام العالم الحافظ ابن حجر:
ذكر السهيليُ أنه بلغه أن هرقل وضع الكتاب في قصبة من ذهب تعظيماً له، وأنهم لم يزالوا يتوارثونه حتى كان عند ملك الفرنج الذي تغلَّب على طُليطلة، ثم كان عند سِبطه، فحدثني بعضُ أصحابنا أن عبد الملك بن سعد أحد قواد المسلمين اجتمع بذلك الملك فأخرج له الكتاب، فلما رآه استعبر، وسأل أن يمكِّنه من تقبيله فامتنع.

A renowned Muslim scholar; Ibn Hajar, stated that, 'Suhailee; the historian, said: 'Hercules placed the letter of Allah's Messenger SAAW in a golden container and they kept inheriting it from father-to-son as a legacy until it reached the Christian king who conquered Toledo. The Prophet's letter then moved to the custody of his grandson. A man called Abdul Malek bin Saad; one of the Muslims' leader met with the king who has the letter of the Prophet. The king showed the leader the letter. The Muslim leader was in tears to see the letter and asked the king to permit him to kiss it, but the king denied his request.

ثم ذكر ابن حجر عن سيف الدين فليح المنصوري أن ملك الفرنج أطلعه على صندوق مُصفَّح بذهب، فأخرج منه مقلمة ذهب، فأخرج منها كتاباً قد زالت أكثر حروفه، وقد التصقت عليه خِرقَة حرير، فقال : هذا كتاب نبيكم إلى جدي قيصر، ما زلنا نتوارثه إلى الآن، وأوصانا آباؤُنا أنه ما دام هذا الكتاب عندنا لا يزال الملك فينا، فنحن نحفظه غاية الحفظ، ونعظمه ونكتمه عن النصارى ليدوم الملك فينا " انتهى.

Ibn Hajar; the renowned scholar reported of Saif-ud-deen Folaih al-Mansooree that the Christian king showed him a gold-plated-box, from which he pulled out a golden-pen-box, which has a letter inside that most of its writing was almost gone. The letter was wrapped with a silk-cloth. The Christian king said, 'Your Prophet had sent this letter to my grandfather, whom we continued to inherit as a part of the legacy of our great-grandfather Cesar. The king added, 'Our forefather commended us to keep this letter as if it remained with us and in our possession, the kingship will continue to be with us. Therefore, we protect it tightly, honor it and do not publicize much information about it among the Christians in order to preserve our kingship.

ثم أَمَا للشعب الدنمركي النصراني وغيرهم من النصارى أسوةٌ بالملك النصراني النجاشي ملك الحبشة، فإنه لما قرأ عليه الصحابي جعفر بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ صدراً من سورة مريم بكى النجاشي حتى أَخْضَلَ لحيته، وبكت أساقفته حتى أخضلوا مصاحفهم، حين سمعوا ما تلا عليهم، ثم قال النجاشي : إن هذا ـ واللهِ ـ والذي جاء به موسى ليخرج من مشكاة واحدة. رواه الإمام أحمد في "المسند

As for the Christian Danish people and other Christians as well, we would like to remind them with the Negus, the king of Abyssinia. When the companion of the Prophet, namely Ja'afar bin Abi Taleb, recited few verses of the Glorious Quran from the chapter entitled Maryam, the Negus wept with tears until his beard was wet. His religious staff also were in tears until their scriptures became wet upon hearing what Jaafar recited unto them from the Glorious Quran. Negus said, 'By Allah! This Scripture and the Scripture which Moses brought forth stem from the same source.' This Hadith is reported in Mosnad Imam Ahmad.

ولقد نقل رسول الله محمد ما أوحاه الله إليه في القرآن الكريم من ثناء الله جل وعلا على أولئك النصارى الذي صدقوا في دينهم وفي أمانتهم، وهو قول الله في القرآن الكريم: ( وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ ) [سورة المائدة : 83].

Allah's Messenger SAAW authentically reported the verses of the Glorious Quran which praised the true Christian believers who were truthful in their faith and committed to their trust. In chapter 5:83, Allah, the Almighty stated in the Glorious Quran, 'Upon hearing what has been sent down to the Prophet, you would see tears rolling from their eyes as they realize its truth. They say: Our Lord! We believed. So write us amongst the witnesses.'

ونذكِّر الشعب الدنمركي وقادة الرأي والمثقفين فيه والقائمين على صحيفة (جيلاندز بوستن) نذكرهم بما قاله أحد علمائنا، وهو الإمام أحمد ابن تيمية ـ رحمه الله ـ قال: "وما زال في النصارى ، من الملوك والقسيسين والرهبان والعامة ، من له مزية على غيره في المعرفة والدين، فيعرف بعض الحق، وينقاد لكثير منه، ويعرف من قَدْرِ الإسلام وأهله ما يجهله غيره، فيعاملهم معاملة تكون نافعةً له في الدنيا والآخرة".

We would like to remind the Danish people, its leaders, the educated class in Denmark and the those in charge of the Jyllands-Posten newspaper with a statement of one of our renowned scholars; Ahmad bin Hanbal may Allah shower his with his mercy, who said, 'There are still amongst the Christians kings, priests and public who has an edge of others in terms of general and religious knowledge as well.
Such people know a portion only of the truth and follow most of what they know. These people know Islam and its benefits to mankind, while others do not. Those learned people would deal with Muslims and treat them in manner that benefits them personally, in the first place, in both worlds.'

سادساً: الاستهزاء بالأنبياء مسلك الأشرار:

6. Ridiculing the Prophets is truly the way of evil-minded people:

إن تلك الإساءة التي نشرتها صحيفة (جيلاندز بوستن) لم تخرج عن طريقة أصحاب المناهج الشريرة، الذين الذي حاربوا الأنبياء والمصلحين.
وهذا ما أخبرنا الله به عنهم في القرآن الكريم : فقال تعالى : ( فَإِن كَذَّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ جَآؤُوا بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَالْكِتَابِ الْمُنِيرِ) [آل عمران : 184].

We believe that the way the Jyllands-Posten presented the Prophet of Islam PBUH is truly the way of evil-minded people who wage wars against the reforms and prophets of Allah.
In fact, Allah, the Almighty stated in the Glorious Quran 2:184, 'If they belied you, other prophets before you were also belied, although they brought clear evidences, the Psalms, and illuminated Scripture.'

وقال سبحانه عن اليهود: (كُلَّمَا جَاءهُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنْفُسُهُمْ فَرِيقاً كَذَّبُواْ وَفَرِيقاً يَقْتُلُونَ ) [المائدة : 70].

Allah talked about the evil-minded people from Jews in the Glorious Quran as follows 5:70, 'Every time a Messenger bring to them what they do not like, they either killed some or belied the other.'

وقال الله عزَّ وجلَّ: ( قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللّهِ يَجْحَدُونَ . وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ فَصَبَرُواْ عَلَى مَا كُذِّبُواْ وَأُوذُواْ حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا وَلاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ وَلَقدْ جَاءكَ مِن نَّبَإِ الْمُرْسَلِينَ ) [الأنعام : 33 و 34].

Allah, the Almighty also stated in the Glorious Quran 6:33-34, 'We [i.e. Allah] know that what they say saddens you, but they do not [truly] belie you, but rather the oppressing ones deny the clear proofs of Allah. Messengers before you were also belied, but they demonstrated patience. They were hurt until Our victory arrived. There is no one who would be able to change the words of Allah. The news of previous prophets and messengers were brought to you

سابعاً: الذين يؤذون الأنبياء توعدهم الله بالانتقام:

7. Those who attempt to harm the Prophets are promised with Allah's revenge:

لقد كانت صحيفة (Jyllands-Posten) ومحرروها في عافية من دنياهم وانهماك في شهواتهم قبل أن يتعمدوا الاستهزاء بالرسول ، ولكنهم بما نشروه وكتبته أيديهم قد أدخلوا أنفسهم ومن تواطأ معهم في الوعيد الإلهي المسطر في القرآن الكريم : (إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ) [الكوثر : 3] أي : إنَّ مبغضك يا محمد، ومبغض ما جئتَ به من الهدى والحق والبرهان الساطع والنور المبين (هُوَ الأَبْتَرُ ) : الأقل الأذل المنقطع كل ذِكرٍ له.

The Jyllands-Posten and its editors are truly enjoying their lives and they are also indulged in all types of temptations.
After their acts of ridiculing the Prophet Mohammed they had exposed them, along with those who supported them in their cause, to the threatening issued by Allah, the Almighty. Allah, the Almighty stated in the Glorious Quran 108:3, 'truly the one who hates and the guidance you had brought will have no progeny

فهذه الآية تعم جميع من اتصف بهذه الصفة ، من معاداة النبي ، أو سعى لإلصاق التُّهَم الباطلة به، ممن كان في زمانه، ومن جاء بعده إلى يوم القيامة.

Any person who attacks Allah's Messenger SAAW, ridicule him or hate him for any reason, will exposed himself to such severe penalty. Those who falsify or falsely accuse Allah's Messenger SAAW with anything, they will expose themselves to such penalty.

وفي هذا يقول أحد علمائنا وهو شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "إنَّ الله منتقمٌ لرسوله ممن طعن عليه وسَبَّه، ومُظْهِرٌ لِدِينِهِ ولِكَذِبِ الكاذب إذا لم يمكن الناس أن يقيموا عليه الحد.
ونظير هذا ما حَدَّثَنَاه أعدادٌ من المسلمين العُدُول، أهل الفقه والخبرة، عمَّا جربوه مراتٍ متعددةٍ في حَصْرِ الحصون والمدائن التي بالسواحل الشامية، لما حصر المسلمون فيها بني الأصفر في زماننا، قالوا: كنا نحن نَحْصُرُ الحِصْنَ أو المدينة الشهر أو أكثر من الشهر وهو ممتنعٌ علينا حتى نكاد نيأس منه، حتى إذا تعرض أهلُهُ لِسَبِّ رسولِ الله والوقيعةِ في عرضِه تَعَجَّلنا فتحه وتيَسَّر، ولم يكد يتأخر إلا يوماً أو يومين أو نحو ذلك،ثم يفتح المكان عنوة، ويكون فيهم ملحمة عظيمة، قالوا :حتى إن كنا لَنَتَبَاشَرُ بتعجيل الفتح إذا سمعناهم يقعون فيه، مع امتلاء القلوب غيظاً عليهم بما قالوا فيه" انتهى.

Ibn Taymiyah, a renowned Muslim scholar says, 'Verily Allah, the Almighty will revenge for His Prophet from all those who attacked His Prophet, for sure. Allah will manifest His religion. Allah will unveil the lies of the liars on His Prophet, for sure, if the people in-charge could not punish them appropriately.
Many trustworthy Muslims reported that they have tested this principle and found it to be true.
In fact, it is reported that once Muslims besieged a Roman fort for over a month. The fort would be extremely fortified and we can not conquer it.
When we become almost desperate and about to leave the siege, some of the dwellers of the fort will begin cursing Allah's Messenger SAAW and talk ill about him. At that point, Allah would make ways and we would be able of conquering the fort and overtake it by force in a day or two of their cursing.

والأيام بيننا وبين أولئك المبطلين المستهزئين، لننظر من تكون له العاقبة، ومن الذي يضل سعيه، ويكذب كلامه، وتظهر للعالمين أباطيله وافتراءاته، فقد قالها أمثالهم، فلمن كانت العاقبة؟ وأين آثارهم وأين مثواهم؟ قال الله جل شأنه في القرآن الكريم : ( وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) [التوبة : 61]، وقال الله سبحانه : ( إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِيناً ) [الأحزاب : 57].

We shall wait and see what would happen to the Danish ridiculers of the Allah's Messenger SAAW.
Allah, the Almighty stated in the Glorious Quran 9:61, 'Those who harm Allah's Messenger will deserve a severe punishment.'
Also, Allah, the Almighty stated in the Glorious Quran 33:57, 'Truly, those who harm Allah and His Messenger Allah curses them in this world and in the Hereafter and He prepared for hem a humiliating punishment.'

وقال الإمام العالم شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ :

Imam Ibn taimiyah may Allah shower his with his mercy, is reported to have said

"ومن سُنة الله أن من لم يُمكن المؤمنين أن يعذبوه من الذين يؤذون الله ورسوله فإنَّ الله سبحانه ينتقم منه لرسوله ويكفيه إياه، كما قال الله سبحانه : ( فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ . إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ ) [الحجر : 94 و 95].

'It is the Will of Allah, the Almighty that when Muslims are not capable of punishing those who ridicule and harm Allah's Messenger SAAW, Allah, the Almighty Himself will take care of that. Allah, the Almighty stated in the Glorious Quran 15:94-95, 'Declare what you have been commanded to declare. Leave the pagans alone. We [Allah, the Almighty] have sufficed you [the problems of] the ridiculers.'

والقصة في إهلاك الله المستهزئين واحداً واحداً معروفة، قد ذكرها أهلُ السِّيَر والتفسير.

All those who ridiculed Allah's Messenger SAAW were killed, one-at-a-time. The event is historically ********ed and authenticated.

وهذا والله أعلم تحقيق قوله تعالى : (إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ) [الكوثر : 3] ؛فكُلُّ من شَنَأَهُ أو أبغضه وعاداه فإنَّ الله تعالى يقطع دابره، ويمحق عينه وأثره.

وفي الصحيح عن النبي : قال: " يقول الله تعالى: من عادى لي ولياً، فقد بارزني بالمحاربة ".
فكيف بمن عادى الأنبياء؟.
ومن حَارَبَ الله تعالى حُرِبَ

It is also reported in Hadith; traditions of Allah's Messenger SAAW that Allah said, 'He whosoever become an enemy for a person who befriended me is waging war against me directly.'
Therefore, if a person wages war against Allah's Prophets PBUT, his punishment is much too strict.

وإذا استقصيت قصص الأنبياء المذكورة في القرآن تجد أنَّ أُمَمَهم إنما أُهلكوا حين آذوا الأنبياء وقابلوهم بقبيح القول، أو العمل.

The Israelites were subjected to tremendous humiliation and they deserved the Wrath of Allah, the Almighty due to the fact that they killed their prophets without any legitimate reason.ولعلك لا تجد أحداً آذى نبياً من الأنبياء ثم لم يَتُبْ إلا ولا بد أن يصيبه الله بقارعة.

It is rare to hear of a person who hurt Allah's messengers and to be punished, unless otherwise he repented of his shameful act.

ثامناً: هذه أقوال المنصفين في رسول الله محمد :

8. The following is a list of fair and impartial contemporary scholars' testimonies about Mohammed :

إن المنصفين من المشاهير المعاصرين عندما اطلعوا على سيرة رسول الله محمد لم يملكوا إلا الاعتراف له بالفضل والنبل والسيادة، وهذا طرفٌ من أقوال بعضهم :

Fair contemporary celebrities, upon reviewing and reading the biography of Allah's Messenger SAAW fully admitted his honor, nobility and leadership. The following are dome of their testimonies

1/ يقول ( مهاتما غاندي ) في حديث لجريدة "ينج إنديا" : " أردتُ أن أعرف صفات الرجل الذي يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر.. لقد أصبحت مقتنعاً كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته، بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول، مع دقته وصدقه في الوعود، وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه، وشجاعته مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته.
هذه الصفات هي التي مهدت الطريق، وتخطت المصاعب وليس السيف. بعد انتهائي من قراءة الجزء الثاني من حياة الرسول وجدت نفسي أسِفاً لعدم وجود المزيد للتعرف أكثر على حياته العظيمة".

1. Mahatma Gandhi, in an interview with Young India Newspaper, said, 'I wanted to know the characteristics of the man who possesses the hears of millions of people, without any doubt. I became fully convinced that the sword was not the mean by which Islam gain it positions and grounds. It was rather the simplicity of the Prophet, his truthfulness, promptness, dedication, and devotion to his companions and followers, besides his unmatched courage and his unparalleled trust and confidence in His Lord; Allah, the Almighty, in addition to his full belief in his Mission and Message of Islam.
These matters were the qualities and descriptions that paved the way and eased the difficulties, and not the sword. After completing the second volume of the biography of Mohammed, I felt sorry that there wan not enough materials to learn more about his life.'

2/ يقول البروفيسور ( راما كريشنا راو ) في كتابه " محمد النبيّ " : " لا يمكن معرفة شخصية محمد بكل جوانبها. ولكن كل ما في استطاعتي أن أقدمه هو نبذة عن حياته من صور متتابعة جميلة.

2. Professor Rama Chrishna Raw, in his book entitled, 'Mohammed, the Prophet', says: 'We can not know the entire personality of Mohammed, but all what I can present of his life is fantastic scenes…

فهناك محمد النبيّ، ومحمد المحارب، ومحمد رجل الأعمال، ومحمد رجل السياسة، ومحمد الخطيب، ومحمد المصلح، ومحمد ملاذ اليتامى، وحامي العبيد، ومحمد محرر النساء، ومحمد القاضي، كل هذه الأدوار الرائعة في كل دروب الحياة الإنسانية تؤهله لأن يكون بطلا ".

There is Mohammed, the Prophet and messenger, Mohammed the fighter, the businessman, the spokesman, the reformer, the orphans' guardian, the slaves' protector, the women's liberator, the judge, and all these roles were enough to qualify him to be a hero.'

3/ يقول المستشرق الكندي الدكتور ( زويمر ) في كتابه " الشرق وعاداته " : إن محمداً كان ولا شك من أعظم القواد المسلمين الدينيين، ويصدق عليه القول أيضاً بأنه كان مصلحاً قديراً وبليغاً فصيحاً وجريئاً مغواراً، ومفكراً عظيماً، ولا يجوز أن ننسب إليه ما ينافي هذه الصفات، وهذا قرآنه الذي جاء به وتاريخه يشهدان بصحة هذا الادعاء.

3. The Canadian orientlist Dr. Zuwaimer, in his book entitled, 'The East and its customs', says, 'Undoubtedly, Mohammed was on of the greatest Muslim religious leaders. We can rightly say that he was a super efficient reformer, eloquent, brave, courageous, great thinker whom we should not attribute to him any description that contradicts the above qualities. The Glorious Quran, which he brought forth for humanity, is a great testimony for this claim.

4/ يقول المستشرق الألماني (برتلي سانت هيلر) في كتابه "الشرقيون وعقائدهم" : كان محمد رئيساً للدولة وساهراً على حياة الشعب وحريته، وكان يعاقب الأشخاص الذين يجترحون الجنايات حسب أحوال زمانه وأحوال تلك الجماعات الوحشية التي كان يعيش النبيُّ بين ظهرانيها، فكان النبيُّ داعياً إلى ديانة الإله الواحد، وكان في دعوته هذه لطيفاً ورحيماً ، حتى مع أعدائه.
وإن في شخصيته صفتين هما من أجلّ الصفات التي تحملها النفس البشرية، وهما : العدالة والرحمة.

4. The German orientlist Britly Saint Heller, in his book entitled, 'The Orientlists and their creeds', says, ' Mohammed was the head-of-the-state, who looked out for the life of his people and their freedom.
He punished those who committed crimes and felonies during his lifetime. He called for the worship of One God; monotheism.
He was extremely kind in his call to his religion, even with his enemies.
He possessed two characteristics in his personality amongst the highest qualities: justice and mercy

5/ ويقول الانجليزي ( برناردشو ) في كتابه "محمد"، والذي أحرقته السلطة البريطانية: إن العالم أحوج ما يكون إلى رجلٍ في تفكير محمد.
هذا النبيُّ الذي وضع دينه دائماً موضع الاحترام والإجلال، فإنه أقوى دين على هضم جميع المدنيات، خالداً خلود الأبد.
وإني أرى كثيراً من بني قومي قد دخلوا هذا الدين على بينة، وسيجد هذا الدين مجاله الفسيح في هذه القارة (يعني أوروبا).

5. The British writer and critique, Bernard Show, in his book Mohammed, which was ordered to be burnt by the British authorities, says, 'This world is in a bad need for a man with the thinking style and ability of that of Mohammed. This Prophet who always placed his religion in a respectable and honorable position.
This religion is the strongest to digest all civilizations and be an eternal religion.
I notice that many British citizens embraced Islam rightfully. This religion will find great accommodation in Europe.

إنّ رجال الدين في القرون الوسطى، ونتيجةً للجهل أو التعصّب، قد رسموا لدين محمدٍ صورةً قاتمةً، لقد كانوا يعتبرونه عدوًّا للمسيحية!.
لكنّني اطّلعت على أمر هذا الرجل، فوجدته أعجوبةً خارقةً، وتوصلت إلى أنّه لم يكن عدوًّا للمسيحية، بل يجب أنْ يسمَّى منقذ البشرية.
وفي رأيي أنّه لو تولّى أمر العالم اليوم، لَوُفِّقَ في حلّ مشكلاتنا ، بما يُؤَمِّنُ السلام والسعادة التي يرنو البشر إليها.

The clergy men in the middle ages, as a result of discrimination and ignorance, had painted a dim picture for Mohammed. They considered him an enemy for Christianity!.
However, after researching his personality, I discovered that he was a great man. I concluded that he was never an enemy for Christianity; rather he should be called the savior of the humanity.
In fact, if he is given the leadership in our world today, he will resolve the entire world problems in a manner that secure peace and prosperity for the entire humanity.

 

الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 26-01-2006, 04:11 PM
الصورة الرمزية لـ أبوالشيخ
أبوالشيخ أبوالشيخ is offline
مبدع منتدى بني زيد
 





أبوالشيخ is on a distinguished road
 

 

تابع

6/ ويقول ( سنرستن الآسوجي ) أستاذ اللغات السامية، في كتابه "تاريخ حياة محمد" : إننا لم ننصف محمداً إذا أنكرنا ما هو عليه من عظيم الصفات وحميد المزايا.
فلقد خاض محمدٌ معركة الحياة الصحيحة في وجه الجهل والهمجية، مُصِرَّاً على مبدئه، وما زال يحارب الطغاة حتى انتهى به المطاف إلى النصر المبين، فأصبحت شريعته أكمل الشرائع، وهو فوق عظماء التاريخ.

6. Senrasten Asoji; Semitic ********s professor says in his book, 'The history of Mohammed's life', 'We would not be fair to Mohammed if we denied his great qualities and characteristics.
Mohammed led a real battle against ignorance and barbarism insisting on his principles.
He continued to fight against the oppressors until he reached a clear victory.
His religion is the greatest religion and he is above all great people in history.'

7/ ويقول المستشرق الأمريكي ( سنكس ) في كتابه "ديانة العرب" : ظهر محمد بعد المسيح بخمسمائة وسبعين سنة، وكانت وظيفته ترقية عقول البشر، بإشرابها الأصول الأولية للأخلاق الفاضلة، وبإرجاعها إلى الاعتقاد بإله واحد، وبحياة بعد هذه الحياة.

7. Senex, the American orientlist in his book, "The Arabs' Creed', says, ' Mohammed appeared after five-hundred-and-seventy years of Jesus . His mission was to promote and improve the human minds by introducing the best ethics and morals to them and teaching them monotheism, and informing them about the Hereafter, or life-after-death.'

8/ ويقول (مايكل هارت) في كتابه "مائة رجل في التاريخ" : إن اختياري محمداً، ليكون الأول في أهم وأعظم رجال التاريخ، قد يدهش القراء، ولكنه الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي نجح أعلى نجاح على المستويين: الديني والدنيوي.

8. Michael Hearts, in his book, 'The 100 most influential people in history', 'Choosing Mohammed to be the first, most important and greatest men in history may surprise the readers, but he is the only man throughout the history who succeeded on the religious and worldly affairs levels.

فهناك رُسل وأنبياء وحكماء بدءوا رسالات عظيمة، ولكنهم ماتوا دون إتمامها، كالمسيح في المسيحية، أو شاركهم فيها غيرهم، أو سبقهم إليهم سواهم، كموسى في اليهودية.
ولكن محمداً هو الوحيد الذي أتم رسالته الدينية، وتحددت أحكامها، وآمنت بها شعوب بأسرها في حياته.
ولأنه أقام جانب الدين دولة جديدة، فإنه في هذا المجال الدنيوي أيضاً، وحّد القبائل في شعـب، والشعوب في أمة، ووضع لها كل أسس حياتها، ورسم أمور دنياها، ووضعها في موضع الانطلاق إلى العالم. أيضاً في حياته، فهو الذي بدأ الرسالة الدينية والدنيوية، وأتمها.

There are messengers, prophets and wise men who started great missions, but they died before completing them, such as the Messiah in Christianity, Moses in Judaism.
But Mohammed is the only messenger who completed his religious message and all it rulings were complete. Complete nations and peoples followed the religion of Mohammed during his lifetime.
Besides, he established a government and a state, which is considered as a worldly affair as well. Mohammed united all the tribes and clans in one people and established laws-of-life. He set his nation to preach the religion to the rest of the world. Therefore, he is the only man throughout the history who succeeded on the religious and worldly affairs levels

9/ ويقول الأديب العالمي (ليف تولستوي) الذي يعد أدبه من أمتع ما كتب في التراث الإنساني قاطبة عن النفس البشرية : يكفي محمداً فخراً أنّه خلّص أمةً ذليلةً دمويةً من مخالب شياطين العادات الذميمة، وفتح على وجوههم طريقَ الرُّقي والتقدم، وأنّ شريعةَ محمدٍ، ستسودُ العالم لانسجامها مع العقل والحكمة.

9. The Russian writers; Tolstoy, whose literature and writings are considered to be on the best international literature: 'It suffice Mohammed that he salvaged a humiliated bloody nation from the grip of Satanic customs and put them on the road of development and progress. The Shariah laws of Mohammed shall spread all over the world because it agrees with the common sense and wisdom.

10/ ويقول الدكتور (شبرك) النمساوي: إنّ البشرية لتفتخر بانتساب رجل كمحمد إليها، إذ إنّه رغم أُمّيته، استطاع قبل بضعة عشر قرنًا أنْ يأتي بتشريع، سنكونُ نحنُ الأوروبيين أسعد ما نكون، إذا توصلنا إلى قمّته.

10. Dr. Shperk, the Austrian says, 'The entire humanity should be proud that a man like Mohammed belongs to it.
Despite his being unlettered man he was able to bring about a legislation system that we will be the happiest people is if we reached its peak and the maximum of that legal system.'

11/ ويقول الفيلسوف الإنجليزي ( توماس كارليل) الحائز على جائزة نوبل يقول في كتابه الأبطال : " لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد متحدث هذا العصر أن يصغي إلى ما يقال من أن دين الإسلام كذب، وأن محمداً خدّاع مزوِّر.

11. The English philosopher, Thomas Carlyle, the Nobel Prize winner says in his book, 'The Heroes', 'It is extremely shameful to anyone to believe that Islam is nothing but a bunch of lies. And, it is equally shameful to believe that Mohammed is a liar and cheater.'

وإن لنا أن نحارب ما يشاع من مثل هذه الأقوال السخيفة المخجلة ؛ فإن الرسالة التي أدَّاها ذلك الرسول ما زالت السراج المنير مدة اثني عشر قرناً لنحو مائتي مليون من الناس.
أفكان أحدكم يظن أن هذه الرسالة التي عاش بها ومات عليها هذه الملايين الفائقة الحصر والإحصاء أكذوبة وخدعة؟ !.

We must fight such shameful rumors. The mission that Mohammed achieved and fulfilled is still the lit candle for the past twelve centuries for approximately two-hundred-million people.
How would one believe that the principles, which this huge number of people lived and died by were a mere lie and trick!?

12/ جوتة الأديب الألماني : " "إننا أهل أوربة بجميع مفاهيمنا، لم نصل بعد إلى ما وصل إليه محمد، وسوف لا يتقدم عليه أحد، ولقد بحثت في التاريخ عن مثل أعلى لهذا الإنسان، فوجدته في النبي محمد … وهكذا وجب أن يظهر الحق ويعلو، كما نجح محمد الذي أخضع العالم كله بكلمة التوحيد".

12. Ghotte; the German writer also says, 'We, the European people, with all our thoughts and concepts, did not reach yet what Mohammed had achieved. There will be no one to beat Mohammed and his principles that he called for. I have searched the history for the best example, and found it to be in the personality of Mohammed.
Truth must prevail as Mohammed was able to subject the entire world by the pure words of monotheism.

'تلكم بعض أقوال مشاهير العالم، في محمد نبي الرحمة عليه الصلاة والسلام،
فلماذا المزايدات التي تضر ولا تنفع، وتهدم ولا تبني ؟!.

These were some excerpts of the some of the renowned international scholars of the world concerning Prophet Mohammed .
Why then to say, write or publish harmful items that destroy and harm instead of construct and benefit

وختام هذا البيان موجه لإخواني المسلمين في أقطار الأرض :

At the end of this declaration, I would like to address our Muslim brethren all over the world:

أولاً: اعلموا أن سمعة الإسلام وسمعة النبي مسئولية كل واحدٍ منكم، ذكوراً وإناثاً .
فينبغي على كل أحد أن يكون سفير خير ومنبر هدى في بيان حقيقة دين الإسلام، وحقيقة دعوة نبينا محمد عليه الصلاة والسلام.

1. Everyone should know that the reputation of Islam and the Prophet Mohammed is the responsibility of everyone of you, male and female.
Every Muslim must be an ambassador for Islam carrying the best information to all in terms of guidance and blessings to deliver the message of our beloved prophet Mohammed .

ثانياً: أتوجه للتجار ورجال الأعمال أن يكون لهم موقفهم الحازم غيرة على نبيهم محمد ، فينبغي أن يوقفوا كل التعاملات التجارية مع الدنمارك، حتى يتم الاعتذار وبشكل علنيٍّ ورسميٍّ من ذلك العمل الذي أقدمت عليه صحيفة (Jyllands-Posten, ).
وليتذكروا أن المال زائل، لكن المآثر باقية مشكورة في الدنيا والآخرة، وأعظمها حُبُّ رسول الله والانتصار له، ولهم أسوة في الصحابي الجليل عبدالله بن عبدالله بن أبي سلول، في موقفه الحازم من أبيه، عندما آذى رسول الله ، وكيف أنه أجبر أباه على الاعتذار من رسول الله ، وإلا منعه من دخول المدينة، في الحادثة التي سجلها القرآن الكريم : ( يَقُولُونَ لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الأَذَلَّ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ) [المنافقون : 8].

2. I request the businessmen to have a united and strict standpoint to defend their Prophet Mohammed .
They should stop their commercial business dealing with Denmark until they openly and officially apologize for the shameful attack to the person of Allah's Messenger SAAW by Jyllands-Posten newspaper.
They should remember that the wealth would vanish sooner or later, but the virtues would remain in this world and the next world to come.
The best of these virtues is the love of Allah and his messenger. They should remember the event of Abdullah bin Abi Salool with his own father, and the son forced his own father to apologize from Allah's Messenger SAAW when the latter harmed the Prophet. The son even prevented his father to enter the city of Madinah until the Prophet pardons him. The event was recorded in the Glorious Quran.

فهل يستجيب رجال الأعمال المسلمين لهذا الواجب في الغيرة على نبيهم عليه الصلاة والسلام، وهل يكفُّون عن التعمل التجاري مع الدنمارك حتى يتم تقديم الاعتذار الرسمي، واشتراط عدم تكرار هذه الجريمة.

Would the Muslim businessmen respond to this call? Would they stop their commercial deals with Denmark until an official apology is received and they should stipulate that such an act would not be repeated again?

ثالثاً: أدعو إخواني المسلمين في كل مكان إلى إرسال استنكارهم والمطالبة بالاعتذار إلى الجريدة على عناوينها التالية:

3. I call upon my Muslim brethren all over the world to send a letter renouncing the act of Jyllands-Posten newspaper and request a formal apology. The address of the newspaper is as follows:

ـ مملكة الدنمرك، صحيفة (Jyllands - Posten ).

Kingdom of Denmark
Jyllands-Posten newspaper

ـ الهاتف والفاكس : ( +45 87 38 38 38 ) و ( +45 33 30 30 30 ).

( +45 87 38 38 38 ) Tel. Fax.
( +45 33 30 30 30 ).

ـ البريد الإلكتروني : ( jp@jp.dk ).

Email: jp@jp.dk

رابعاً: يجدر التواصل من قبل الشعوب الإسلامية مع وزارة الخارجية الدنمركية لإشعارها بالامتعاض والاستنكار لمساس الصحيفة المذكورة بمقدساتنا. وبيان أن ذلك لن يخدم تطور العلاقات القائمة على الاحترام فيما بين الشعوب الإسلامية والشعب الدنمركي.

4. Muslim people should contact the Danish ministry of foreign affairs expressing heir dismay with the attitudes and actions of Jyllands-Posten newspaper. They should stress that such actins do not serve the bilateral relations between their countries.

خامساً : لما كان المسئولون بالدنمارك غير مبالين بدعوات السلام والبيان التي وجهت إليهم، وبالنظر للإصرار على الحرية المزعومة في الاستهزاء والإساءة برسول الله محمد ، أو بأي من إخوانه النبيين، عليهم الصلاة والسلام، فأرى أنه من غير اللائق أن يتوجه الناس لاقتناء أي سلعة منشأها الدنمرك، وهم يجدون بديلاً آخر، حتى يكُفُّوا عن هذه السخرية ويعتذروا منها علناً، ويتعهدوا بعدم تكرارها.

5. Since the Danish officials showed carelessness and indifference about this issue, I believe it is not-befitting to buy any of the Danish products until and unless the Jyllands-Posten newspaper apologize openly and officially for their ill act

وهذا هو العنوان البريدي والإلكتروني للخارجية الدنمركية على شبكة المعلومات العالمية (الإنترنت):

The following is the address of the Danish MOFA

Ministry of Foreign Affairs of

Denmark (www.um.dk)

Ministry of Foreign Affairs of Denmark (www.um.dk)

2, Asiatisk Plads
DK-1448 Copenhagen K

Tel. +45 33 92 00 00
Fax +45 32 54 05 33
E-mail um@um.dk


وبعد :

Finally,

فياربِّ هذا جهدي القليل، في الدفاع والانتصار لخاتم رسلك محمد عليه الصلاة والسلام، لا تؤاخذني بما فيه من خلل أو تقصير. وبارك فيه بفضلك ومَنِّك ليكون نافعاً للناس، وليكون مقرباً لي لمرضاتك، وسبباً في صحبة نبيك يوم القيامة.

I ask Allah, the Almighty to bless and accept this humble effort defending Allah's Messenger SAAW.
I pray that it would beneficial to all parties concerned.
I pray Allah, the Almighty that He would accept and reward and enable me to be in the close company of Allah's Messenger SAAW on the Day of Judgment.

وياربِّ لا تعاقبنا بتقصيرنا في حق خليلك ورسولك محمد، عليه الصلاة والسلام ، ووفِّقنا للإيمان به والعمل بما دلَّنا عليه، وإلى الذود عنه وعن شريعته.

I ask Allah, the Almighty not to punish us for being negligent concerning the rights of our beloved Prophet and Messenger.

اللهم وصلِّ وسلِّم على عبدك ورسولك محمد ما تعاقب الليل والنهار، وصلِّ اللهم عليه وسلِّم كلما ذكره الذاكرون الأبرار، بمنك وكرمك.
وآخر دعوانا أنِ الحمد لله رب العالمين.

May Allah's peace and blessings be unto his slave-servant Mohammed so long as the day and the night rotate and so long as people all over the world mention him.
We trust our Lord, Allah, the Almighty with all of our affairs.

حرر بمدينة الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية حرسها الله
ص.ب/ 57242

Riyadh, Kingdom of Saudi Arabia
P.O.Box 57242

في 5 ذو القعدة 1426هـ

Dec 7th, 2005

KHALIDSHAYA@HOTMAIL.COM

Rendered into English by:
drdabas@gmail.com

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ

المصدر : http://www.saaid.net/Doat/shaya/14.htm

 

الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 26-01-2006, 04:15 PM
الصورة الرمزية لـ أبوالشيخ
أبوالشيخ أبوالشيخ is offline
مبدع منتدى بني زيد
 





أبوالشيخ is on a distinguished road
 

 

وهذا مقال جميل لكاتب الساحات المبدع فتى الأدغال :


زمانُكَ بُستانٌ وروضُكَ أخضرُ ********* وذكراكَ عصفورٌ من القلبِ ينقرُ

دخلتَ على تاريخنا ذاتَ ليلةٍ ********** فرائحةُ التاريخِ مسكٌ وعنبرُ

أتسألُ عن أعمارنا ؟ أنتَ عمرنا ********* أنتَ لنا التاريخُ أنتَ المُحرّرُ

تناديكَ من شوقٍ مآذنُ مكّةٍ ********* وتبكيكَ بدرٌ – يا حبيبي وخيبرُ


السلامُ عليكَ يا رسولَ اللهِ ورحمةُ اللهِ وبركاتهُ .

اللهمَّ إنّكَ تعلمُ مدى ضعفنا ، وعظيمَ إساءتنا ، وبالغَ تفريطِنا ، إلا أنَّ لنا خبيئاً من عملٍ صالحٍ نتقرّبُ بهِ إليكَ ، ونسعى بتمسّكنا بهِ سعياً حثيثاً إليكَ ، اللهمَّ فإنّا وإن عظمتْ منّا الذنوبُ وتقادمتْ بنا الإساءةُ ، إلا أنّا نُحبُّ حبيبكَ وخليلكَ وصفيّكَ محمّداً – صلّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلّمَ – حبّاً قد ملكَ شِغافَ قلوبنا ، وأحاطَ بمنتهى تفكيرنا ، ولنفدينّهُ ودينهُ بالنفسِ والمالِ والولدِ ، فاجمعْنا بهِ اللهمَّ في دارِ الكرامةِ ومحطِّ النّعيمِ ، ولا تفرّقْ بيننا وبينهُ يومَ العرضِ عليكَ .

أيّها السادةُ الكِرامُ :

أثبتتْ هذه الحادثةُ الدنيئةُ من دويلةِ الدنمركِ الآثمةِ ، أنَّ أمّتنا أمّةٌ عظيمةٌ ، وفيها وفي جنباتِها رجالٌ يذودونَ بكلِّ ما أوتوا من عدّةٍ وعتادٍ دونَ نبيّهم الكريمِ – صلّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلّمَ - ، وما هذه الحملةُ الميمونةُ على كافّةِ الأصعدةِ : رسمياً ، وشعبيّاً ، إلا دليلٌ على بلوغِ وعدِ اللهِ لنا بالتمكينِ والنصرِ ، مهما كانتْ قوّةُ العدوِّ وما يملكُها من التقدّمِ .

إنَّ المسلمينَ اليومَ وقفوا متوحّدينَ ، وهو مشهدٌ يُذكّرنا بالتوحّدِ الأعظم ِ في مواجهةِ خطرِ الصليبيينَ على الأمّةِ فيما لو فكّروا برهةً من الزمانِ أن يمحو نورَ اللهِ من هذه الأرضِ .

واليومَ : نرى قوافلِ الخيرِ تترى في دفاعِها عن نبيّها – صلّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلّمَ - ، ابتداءً من الصعيدِ الرسميِّ عندما قامَ مجلسُ الوزراءِ مشكوراً مأجوراً باستنكارِ الحادثةِ واستنكارِ تباطؤِ الجهاتِ المعنيّةِ في متابعةِ القضيّةِ ، ومروراً بمجلسِ الشورى الذي قدّمَ وقفةً صادقةً شُجاعةً لدعمِ القضيّةِ ، وعلى رأسِ أولئكَ جاءَ رئيسُها الشيخُ صالح بن حميدٍ – متّعهُ اللهُ بالعافيةِ - ، وانتهاءً بسراةِ المُجتمعِ من التجّارِ ورجالِ الأعمالِ .

ومن بابِ التعاونِ على الخيرِ ، ودلالةِ بقيّةِ التجّارِ على طريقِ إخوانهم المُحسنينَ ، فقد قمتُ بجمعِ من وقفتُ عليهِ من أسماءِ التجارِ الذين أعلنوا دعمهم للقضيّةِ إمّا بالمالِ ، أو بقرارِ المُقاطعةِ للبضائعِ الدنمركيّةِ .

وهم الآتيةُ أسماؤهم :

الأخُ الكريمُ حسن آل مهدي – باركَ اللهُ جهودهُ - ، وقد تبرعَ بدعمِ المرافعةِ ومقاضاةِ المجلّةِ الأثيمةِ ، وقد كانَ صاحبَ يدٍ طولى في التصدّي لمواقعِ الرذيلةِ والفكرِ المُتعفّنِ .

مجموعةُ أسواقِ العثيمِ التجاريّةِ ، إذ أعلنَ مالكُها الشيخُ عبدُ اللهِ بن صالح العثيمِ – متّعهُ اللهُ بالعافيةِ - إيقافَ التعاملِ مع البضائعِ الدنمركيّةِ ، وذلك في جميعِ فروعِها المنتشرةِ في مناطقِ المملكةِ .

وأسواقُ العثيمِ – كما هو معروفٌ – لا تبيعُ الدخانَ أو المجلاّتِ الساقطةِ ، هذا عدا عن مشاريعها الخيريّةِ المعروفةِ للجميعِ ، فهم سبّاقونَ لجميعِ مناشطِ البرِّ ، ولا تكادُ تمرُّ بأحدِ أسواقِهم إلا وتجدُ لوحاتِ الجمعياتِ الخيريّةِ ومُساهمتهم فيها .

وهذهُ معلوماتُ أسواقِ العثيمِ :

فاكس رقم : 4933264/01

بريد الشيخ عبد الله العثيمِ الالكتروني : abdullah@othaim.com

ص.ب: 41700 الرياض 11531

شركةُ القلزمِ للمأكولاتِ المتميّزةِ ، فقد أعلنَ مديرُها العامُ الأخُ الكريمُ خالدٌ الغامديُّ مُقاطعةَ جميعِ المنتجاتِ الدنمركيّةِ في فروعِ شركتهم وما يتبعها .

كما أنّهُ – جزاهُ اللهُ خيراً – قامَ بالتبرّعِ بمبلغِ 40 ألف ريالٍ تُدفعُ مناصرةً للنبيِّ – صلّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلّمَ - ، والمبلغُ سوفَ يُستثمرُ في دعمِ الحملةِ ، وقد قمتُ بالتنسيقِ مع بعضِ الجهاتِ لتفعيلهِ بطريقةٍ مُناسبةٍ .

وبالمناسبةِ فمنتزهُ القلزمِ يُقاطعُ الشيشةَ والمُعسّلَ وجميعَ القنواتِ الماجنةِ ، ولأصحابهِ يدٌ بيضاءُ في رعايةِ كثيرٍ من الأنشطةِ الخيريّةِ والاجتماعيّةِ في المنطقةِ ، ومن عرفَ مدينةَ جدّةَ ومدى ما فيها من انفتاحٍ علمَ حقيقةً دورَ الإخوةِ في منتزهِ القلزمِ وبذلِهم ما يستطيعونَ من الجهودِ للحدِّ من مظاهرِ التحرّرِ والانفتاحِ المذمومِ ، وهو أمرٌ يُشكرونَ عليهِ ويُشدُّ على يدهم في استمرارهم على نفسِ النهجِ .

وهذه معلوماتُ شركةُ القلزمُ المتميّزةِ للمأكولاتِ المحدودةِ :

هاتف : 2341000/02

فاكس رقم : 2341118/02

بريد الكتروني : inf@alqalzam.com

أسواقُ السدحانِ ، فبحسبِ ما أوردهُ موقعِ الوفاقِ الالكترونيِّ فقد قامتْ إدارةُ السوقِ بمقاطعةِ جميعِ البضائعِ الدنمركيّةِ ، وذلك انتصاراً منهُ للنبيِّ الكريمِ – صلّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلّمَ - ، وتفعيلاً لدورِ المُقاطعةِ الجوهريِّ في مثلِ هذه القضايا .

مجموعةُ صيدلياتِ النحّاسِ ، فقد كتبَ الأخُ حمد ناصرَ موضوعاً مفادهُ أنَّ مالكَ هذه الصيدليّاتِ قرّرَ فوراً وقفَ التعاملِ مع المنتجاتِ الدنمركيّةِ ، وذلك عبرَ خطابٍ عمّمهُ إلى جميعِ فروعِ الصيدليّةِ .

صحابُ بقّالةٍ ، لا نعرفُ عنهُ شيئاً ، لكنَّ اللهُ يعرفهُ ، بعثَ برسالةٍ إلى أخينا الكتابِ الكبيرِ أبي لُجينٍ ، يذكرُ فيها أنّهُ قامَ بمُقاطعةِ البضائعِ والمنتجاتِ الدنمركيةِ تضامناً مع النبيِّ الكريمِ – صلّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلّمَ - .

هذا ما وصلني إلى الآن من الأخبارِ ، منها شيءٌ وقفتْ عليهِ بنفسي ، وشيءٌ نشرهُ الإخوةُ الثقاتُ ، وهناكَ جهودٌ بذلها الإخوةُ في مخاطبةِ بعضِ المتاجرِ لحثّها على المقاطعةِ ومن هذه المتاجرِ والأسواقِ : أسواق بلشرف ، أسواق الدانوب ، مجموعة صيدليّاتِ النهدي ، مجموعة صيدليّاتِ السقّافِ ، وإلى الآن لم يصلْ شيءٌ ، وقد قمتُ شخصيّاً بالاتصالِ ببعضِ هذه المراكزِ ونبهتهم إلى ضرورةِ التفاعلِ العاجلِ مع القضيّةِ ، فوعدوا خيراً .

باركَ اللهُ في مالِ من قاطعَ وساهمَ في نصرةِ نبيّهِ – صلّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلّمَ - ، وخلفَ عليهِ خيراً في كلِّ ريالٍ ينفقهُ أو يفقدهُ ، وهذا أقلُّ القليلِ نقومُ بهِ تِجاهَ نبيّنا الكريمِ – صلّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلّمَ - .

أخي الكريم تاجراً كنتَ أو مُستهلكاً : هذه مساحةٌ مفتوحةٌ للجميعِ بالمساهمةِ ، ولا تستقلَّ جهداً أو تستصغرَ عملاً : (( فمن يعملْ مثقالَ ذرّةٍ خيراً يرهُ ، ومن يعملْ مثالَ ذرّةٍ شرّاً يرهُ )) .

ولا تنسوا يا سادة أن تقدّموا شُكراً ولو بكلمةٍ عابرةٍ لجميعِ من ساهمَ وفعّلَ دورَ المُقاطعةِ من التُجّارِ ، فاستقطعْ من وقتكَ دقيقةً واحدةً وأرسلْ كلمةَ شكرٍ ، أو دعاءً عابراً ، لعلّها تكونُ حافزاً لرجالِ الأعمالِ في بذلِ المزيدِ من الدعمِ لاحقاً لقضايا الإسلامِ والمسلمينَ عامّةً

 

الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 26-01-2006, 04:21 PM
الصورة الرمزية لـ أبوالشيخ
أبوالشيخ أبوالشيخ is offline
مبدع منتدى بني زيد
 





أبوالشيخ is on a distinguished road
 

 

ردود فعل



الإسلام اليوم / تفاعلت قضية الإساءة للرسول عليه الصلاة والسلام في بعض الدول العربية وبشكل غير مسبوق.
ففي الأردن أكد الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية ناصر جودة خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي أن الأردن لا يقبل الإساءة لشخص الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.
فيما ندد مجلس النواب الأردني بهذه الإساءة مطالبا الحكومة الأردنية عبر عريضة تم التوقيع عليها التحرك للرد على هذه الإساءات في وقت نفى فيه السفير النرويجي في الأردن سفير ستوب هذه الإساءات، قائلاً إن المجلة التي نشرت الإساءات هي مجلة صغيرة ومحدودة الانتشار لدرجة أنه لم يسمع بها من قبل".
وعلى الصعيد الجماهيري تستعد هيئات شعبية أردنية من بينها لجان المقاطعة لتنظيم حملة مقاطعة للمنتجات الدنماركية ، والنوريجية للرد على الإساءات بحق النبي الكريم صلى الله عليه وسلم

إسلام أون لاين نت / تواصلت الإدانات العربية لحملة الإساءة إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم في صحف بالدانمارك والنرويج حيث انتقدت جمعية "العلماء المسلمين الجزائريين" صمت السلطات في البلدين عن تلك الحملة بدعوى حماية حرية التعبير، فيما شهدت العاصمة الموريتانية نواكشوط مظاهرات طلابية غاضبة على مدى عدة أيام طالبت بمقاطعة حكومتي البلدين الأوربيين إذا لم تقدما اعتذارا عن تلك الإساءات.



 

الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 26-01-2006, 04:30 PM
الصورة الرمزية لـ أبوالشيخ
أبوالشيخ أبوالشيخ is offline
مبدع منتدى بني زيد
 





أبوالشيخ is on a distinguished road
 

 

أوردت قناة التلفزة الدانمركية الأولى خبراً مفاده أن المستهلكين السعوديين بدؤوا بمقاطعة البضائع الدانمركية كردة فعل غاضبة على الرسومات المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم


بينما يسعى السفير الدانمركي في الرياض للتقليل من المضار المترتبة على هذه المقاطعة وينفي أن تكون الصادرات الدانماركية إلى السعودية والتي تتجاوز المليار كرون دانمركي سنوياً كونها في خطر.

أما بالنسبة للشركة فالخوف والقلق هو سيد الموقف، حيث صرحت مسؤولة العلاقات الخارجية لدى الشركة (Astrid Nielsen) أن السعوديين قد بدؤوا فعلاً بمقاطعة بضائعنا وهذا أمر نأخذه على محمل الجد حيث أن السعودية تعتبر من أكبر أسواقنا في الشرق الأوسط.

علما أنه قد أوردت وسائل الإعلام الدانمركية في كلام سابق عن مقاطعة يدعى لها في الأردن.

 

الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 26-01-2006, 07:31 PM
الصورة الرمزية لـ محمد سعد العويس
محمد سعد العويس محمد سعد العويس is offline
عضو نشيط
 





محمد سعد العويس is an unknown quantity at this point
 

 

عليهم لعنة الله

 

الرد مع إقتباس
  #8  
قديم 27-01-2006, 05:21 AM
الصورة الرمزية لـ مذنب هالي
مذنب هالي مذنب هالي is offline
عضو دائم
 





مذنب هالي is an unknown quantity at this point
 

 

.. منذ فتره قصيرة حوالي 3 أشهر نشرت جريده ذات شعبيه كبيره لدى الشعب الدنمركي مسابقة لرسم أحسن كاركتير للرسول محمد صلى الله عليه وسلم وبالفعل أرسل القراء أكثر من مائة صورة....
وتم نشر حوالي 12 كاريكتير كلها تصور الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في أوضاع مهينه للغاية ولقد تم نشر الصور علنا وبمعرفة وموافقة بل بتأييد الحكومة وتفاعل الرأي العام الدنمركي معهم ولقد حاولت الجاليات الاسلاميه هناك الدفاع عن الإسلام ومقدساته وذلك بوقف نشر تلك الصور كما رفض رئيس التحرير حتى مجرد مقابلتهم وتضامنت كل الهيئات الحكومية مع الجريدة ورفضت كل محاولات الجالية الاسلاميه ...
فقاموا بعمل بعثه إسلاميه للقيام بجولة في العالم العربي للتضامن معهم عن طريق فرض حصار اقتصادي بمقاطعة كل المنتجات الدنمركية ومنع استيرادها

بعض المنتجات الدنمركية هيا
(زبده واجبان)
زبدة لوربك
جبنة البقرات الثلاث
جبنة الدنمركيه البيضا
جبنةالموزريلا
جبنة بوك
جبنة او اجبان فيتا السعوديه

(المشروبات)
شراب ماجستيك
شراب السعوديه
عصائر السعوديه
عصير فيفيير
عصير سن توب
مياه السعوديه
حليب نيدو
حليب انكور
حليب السعوديه
حليب دانو
ماجستيك (مشروبات غازيه فواره )

(المأكولات)

ماركة كريسبي
صلصة معجون طماطم السعوديه
كريسبي رقائق بطاطس وفول سوداني

(الايسكريم)
ايسكريم موفنبيك
بريمو السعوديه
ومور
ويوفو
موفنبيك
بابو

(التجميل)
رغوة شامبو HAZA
كريم وصابون ومزيل للعرق
جل للشعر ZATA
ملمع شفاة شازاد

ضوابط حراره Thermostats
ضواغط للثلاجات Refrigerator Compressors
مفاتيح تلامس Contactors
مرحلات Relays
وحدات شحن الثلاجات بخط و الانتاج Charging Boards


(الشركات)
KDD قشطه حليب زيت زيتون عصائر معجون طماطم
اسهم سدافكو السعوديه (شركة سدافكو )
جميع منتجات مخابز صوفي دي فرانس لصنع الفطائر و المعجنات
شركة بيزون في عالم التجميل
شركة كارو لين
شركة دانفوس Danfoss

كلمه تخيل احد سب أمك أو أختك أو أبوك أو قبيلتك ماذا ستفعل

عَنْ ‏عَبْدَ اللَّهِ بْنَ هِشَامٍ ‏‏قَالَ ‏: ‏كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ،‏ ‏وَهُوَ آخِذٌ بِيَدِ ‏‏عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ ‏، ‏فَقَالَ لَهُ ‏ ‏عُمَرُ : "‏ ‏يَا رَسُولَ اللَّهِ لَأَنْتَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِلَّا مِنْ نَفْسِي " ، فَقَالَ النَّبِيُّ ‏‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "‏ ‏لَا وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ‏؛ ‏حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْكَ مِنْ نَفْسِكَ " ، فَقَالَ لَهُ ‏‏عُمَرُ : "‏ ‏فَإِنَّهُ الْآنَ وَاللَّهِ لَأَنْتَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ نَفْسِي " ، فَقَالَ النَّبِيُّ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏: " ‏الْآنَ يَا ‏ ‏عُمَرُ "

 

الرد مع إقتباس
  #9  
قديم 28-01-2006, 08:55 PM
الصورة الرمزية لـ مذنب هالي
مذنب هالي مذنب هالي is offline
عضو دائم
 





مذنب هالي is an unknown quantity at this point
 

 

الله أكبر واصلوا النصرة قال الشيخ أحمد الحواشي في درس الجمعة:أن اثنان من المشائخ رأيا في المنام أن حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم يبتسم وانه راضي عن أمته من نصرتهم له

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 03:55 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www