حقيقة تولي القصيبي وزارة المياه a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  حقيقة مقتل بنيدر الدويش ومن هم الرماة واهل البنادق ( آخر مشاركة : أمل الخير    |    أضِـف بصّـمَـتُـك اليَـوّمِـيّـة ( آخر مشاركة : همس    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : عبدالعزيز عبدالله الجبرين    |    قصة مقتل بندر الدويش. ( آخر مشاركة : محمد بن صقيران    |    من معارك بني زيد (3) معركة عرجا ( آخر مشاركة : محمد بن صقيران    |    جدتي في ذمة الله ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    اعراض كورونا ( آخر مشاركة : مطول الغيبات    |    هل تريد صدقة جارية وحسنات لاتنقضي في الحياة وبعد الممات في مكة المكرمة (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد صدقة جارية وحسنات لاتنقضي في الحياة وبعد الممات في مكة المكرمة (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في رمضان بمكة المكرمة داخل حدود الحرم(صورة) ( آخر مشاركة : حاص    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

حقيقة تولي القصيبي وزارة المياه

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 02-02-2004, 06:36 PM
عبدالله العقلا عبدالله العقلا is offline
إعلامي سعودي
 





عبدالله العقلا is an unknown quantity at this point
 
حقيقة تولي القصيبي وزارة المياه

 

منذ تم تعيين معالي د. غازي القصيبي وزيراً للمياه بعد انتقاله من عمله سفيراً للمملكة لدى بريطانيا وهناك عدد من القضايا السياسية والثقافية التي يدور الحوار حولها، مثل سبب انتقاله من بريطانيا إلى المملكة، ومثل تركه للكتابة بعد عمله وزيراً، ومثل أن منصبه الحالي سوف يحد من نشر أعماله الثقافية... إلخ.
وقد أجاب د. القصيبي عن هذه الأسئلة المطروحة بكل صراحة في الحوار الذي أجرته الصحفية بارعة علم الدين في صحيفة «الحياة»

س / يرى بعضهم أن قرار تعيينكم وزيراً للمياه كان مفاجئاً، مما آثار التكهنات والتساؤلات، ما حقيقة الأمر؟
إنشاء وزارة مستقلة للمياه كان موضع بحث جدي على أعلى المستويات في المملكة العربية السعودية منذ سنين طويلة،وانتهى البحث بتوصية محددة صدرت من مجلس الشورى قبل 5 سنوات بتبني هذا الاتجاه، وأحيلت التوصية إلى اللجنة الوزارية لهيكلة مؤسسات الدولة برئاسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز، ودرستها بعناية عبر لجان فرعية، ثم اننتهى الأمر في مجلس الوزراء الذي أصدر قراره بإنشاء الوزارة وتحديد صلاحياتها قبل أكثر من سنة ونصف السنة. أقول من دون مبالغة إنني لا أعتقد بأن إنشاء أي وزارة في العالم العربي قد بحث بهذا القدر من الدقة والتفصيل قبل بدء الوزارة عملها. والبحث عن الوزير الملائم لهذه الوزارة بدأ منذ قرار إنشائها، ولم أكن بطبيعة الحال، بعيداً عن هذا البحث. إن أي قرار يجيء مفاجأة للذين لا يعلمون خلفياته، أما بالنسبة إلى العالمين بهذه الخلفيات فلا توجد أي مفاجأة، وليت الذين يجهلون سألوا الذين يعلمون بدلاً من ضرب الودع والتنجيم.

س/ اعتبرت الأوساط اليهودية انتقالكم من السفارة في لندن إلى الوزارة في السعودية عيداً وانتصاراً لها. وأدلى كثيرون منهم بآراء، محاولين أن يرسخوا في الأذهان أن هذا الأمر كان عقاباً لك بسبب مواقفك القومية وقصيدتك «الشهداء»، فكيف تنظر إلى هذه التفسيرات؟
موقف الأوساط الصهيونية هذا يذكرني بقصة جحا الذي اخترع كذبة ثم ما لبث أن صدق كذبته. قال هؤلاء كلاماً مماثلاً بعد انتقال السفير الفرنسي في لندن إلى موقع آخر حسب العرف الدبلوماسي الفرنسي، وهناك الآن هجوم عنيف على عمدة لندن بسبب انتقاداته لشارون واتهامات قاسية ضده، وهدف الأوساط الصهيونية التي تردد هذه المقولات أن توحي بأن النفوذ الصهيوني يسيطر على كل دولة ويتحكم بكل قرار، ومع تسليمنا بأن لهذا النفوذ الصهيوني تأثيراً لا ينكره أحد إلا أنه من السخف أن يتصور أحد أن المملكة العربية السعودية يمكن أن تتخذ أي قرار مجاراة لضغوط صهيونية ولو أن المملكة جارت هذه الضغوط لما واجهت الحملات الضارية التي تشن عليها حالياً والتي يعرف الجميع مصادرها وأسبابها، وعلى أي حال، إذا كانت خدمة المواطنين في مجال حيوي يمس حاضرهم ومستقبل الأجيال المقبلة عقوبة، فهي عقوبة أفضل من المكافأة.

س/ ما صحة ما نشر أن ضغوطاً رسمية أمريكية وبريطانية مورست على السعودية لإبعادكم من السفارة في لندن؟
لم يكن هناك أي ضغط لا من بريطانيا ولا من الولايات المتحدة، ولو كان هناك أي ضغط لما استجابت له المملكة العربية السعودية، وكل ما تردد في هذا المجال مجرد إشاعات كاذبة، وكل ما قيل عن علاقتي بوزارة الخارجية البريطانية وقصص التوبيخ والاستدعاء محض اختلاق، من صنع خيال مغرض، علاقتي بالمسؤولين في هذه الوزارة وبالمسؤولين خارجها كانت، ولاتزال، قوية ووثيقة.

س / أثارت قصيدتك «الشهداء» ضجة في الأوساط الصهيونية ولدى المتعاطفين مع إسرائيل وكتبت إلى مجلس المفوضين اليهود في بريطانيا أنك لن تتراجع عما قلته فيها، هل يمكن التوفيق بين العمل الدبلوماسي والكتابة السياسية ؟
لا أحد باستثناء المتخلفين عقلياً يعجز عن التفرقة بين إنتاج أدب شخصي، وبين موقف رسمي سياسي، وعلاقتي بالوظائف الحكومية بدأت منذ أكثر من ثلث قرن، وكان من الواضح على الدوام أنني عندما أكتب شعراً أو عملاً روائياً أو أدباً من أي نوع أعبّر عن تجربة شخصية وعن موقف شخصي، أما المواقف الرسمية فلا يعبّر عنها أحد شعراً أو عبر رواية أو مسرحية، والذين أثاروا الضجة يعرفون هذه الحقيقة جيداً، ولكنهم يتجاهلونها لأنهم يحاولون أن يسكتوا كل صوت يرتفع ضد الممارسات القمعية الشارونية ويدافع عن الحقوق الفلسطينية، ولكن كيف لهم أن يسكتوا ألف مليون عربي ومسلم؟ ليس في وسعنا، في هذه المرحلة أن نحارب بالأسلحة ولكن في وسعنا أن نحارب بالأقلام، وهذا أضعف الإيمان.

س / هل صحيح ما نشر في إحدى الصحف الإسرائيلية أن الرئيس جورج بوش قال لنائب خادم الحرمين الشريفين: «لديكم سفير جيد في واشنطن وآخر سيء في لندن» ؟
الصحيفة (الإسرائيلية) التي زعمت هذا قالت إنه كان هناك «فريق» كامل نقل أشيائي الشخصية من مكتبي في السفارة في يوم واحد، وأن سيارة أسرعت بي إلى المطار، كما ذكرت أنني كنت ذات يوم وزيراً للزراعة، وأنني دخلت معركة للحصول على مركز الأمين العام للأمم المتحدة ضد الدكتور بطرس بطرس غالي ومعركة أخرى للحصول على مركز الأمين العام للجامعة العربية ضد عمرو موسى. والمقال، بأكمله، سلسلة من الأكاذيب، وما جاء فيه نقلاً عن لسان بوش ليس له أي أساس من الصحة. إنني لا أستغرب أن تكذب صحيفة إسرائيلية ولكنني أستغرب جداً حين أجد أن هناك عربياً واحداً صدّق هذه الأكاذيب.

س / أمضيت عشر سنوات سفيراً لدى بريطانيا في قلب الأحداث وتطوراتها، فما انطباعك عن موقع القضايا العربية في الغرب وما المطلوب لتفعيل هذا الموقع؟
كنت، ولاأزال، أعتقد أن الاهتمام بتحسين «الأصل في الداخل» أهم بمراحل من تحسين «الصورة» في الخارج، والأوضاع العربية في مجملها، قاتمة ولا تدعو إلى التفاؤل وتتميز بالشرذمة والتفكك والخلافات المزمنة. مع أوضاع كهذه يصعب، إن لم يستحل، أن نستطيع إعطاء انطباع ممتاز عن قضايانا في الغرب أو في الشرق. عندما يتحسن الوضع العربي على نحو ملموس فسيتحسن وضع القضايا العربية في الغرب، على نحو ملموس، وبصورة تكاد تكون تلقائية.

س / دورك «الإعلامي» في كل الظروف يكاد يطغى على الدور الدبلوماسي ، فلِمَ ابتعدت عن ميدانك في الحكومة السعودية وأسندت إليك وزارة المياه؟
خدمت في كل موقع تطلب واجبي الوطني أن أخدم فيه، عملت في الجامعة، وعملت في السكك الحديد، وعملت في الصناعة والكهرباء، وعملت في الصحة، وعملت في الدبلوماسية. إن خدمة الوطن والمواطنين شرف أعتز به أياً كان مكان الخدمة، وبصرف النظر عن موقعي فقد كنت في الماضي، وسأظل في المستقبل، بعون الله، حريصاً على القيام بدوري في المجال الإعلامي كلما أتيحت لي الفرصة.

س/ يقول بعضهم إن إسناد حقيبة وزارة المياه إليك في بلد يشكو من قلة المياه هو تهميش لدورك، كيف تنظر إلى هذه المهمة فيما المنطقة مقبلة على ما يسمى حرب المياه؟
لا أود أن أتحدث عن أهمية وزارة المياه بالذات أو أن أقارنها بغيرها من الوزارات، ولكنني أقول إن كل خدمة عامة ترتبط بالحياة اليومية للمواطن، سواء كانت في مجال الكهرباء أو التعليم أو الصحة أو العمل أو الماء، هي خدمة أساسية وضرورية، وهي تكليف وطني في عنق كل من يقوم بها، سواء كان وزيراً أو موظفاً بسيطاً. وأنا بطبيعتي أعتبر كل عمل أخدم من خلاله الوطن في غاية الأهمية، بصرف النظر عن الألقاب أو المسميات.

س / هل تعتقد بعدما أصبحت عضواً في الحكومية السعودية أنك ستظل قادراً على اتخاذ مواقف سياسية خاصة، وبالطريقة التي كنت تعتمدها وأنت في بريطانيا؟
كنت عضواً في مجلس الوزراء السعودي من قبل، وخلال تلك الفترة أصدرت عدداً كبيراً من الكتب والدواوين، ولم يتغير شيء، ولم أتغير أنا إذا استثنينا شعرة بيضاء هنا أو هناك.

س / من خلال خبرتك ومعايشتك حقائق الوضع السياسي البريطاني، هل تعتقد أنه يمكن أن تحصل القضية الفلسطينية يوما على شيء من العدالة التي تحقق لأهلها أهدافهم وبأي أسلوب؟ وأي دور للجانب العربي؟
العدالة في عالم اليوم للأسف الشديد، لا تتحقق إلا بالقوة، ولا تنبع لا من التصريحات المعسولة ولا من القرارات الدولية، وما دام الضعف العربي موجوداً فلا أرى أن من الممكن أن تولد من ضعف سياسي وعسكري واقتصادي قوة إعلامية تؤثر في الغرب.

س / كيف تنظر إلى مستقبل المنطقة بعد أن أصبح موضوع ضرب العراق أمراً حتمياً؟ وإلى أين تسير مشاريع التقسيم الجغرافي وتغيير الأنظمة؟
مرت على المنطقة أحداث خطيرة وأهوال وحروب في الماضي، ولا أستبعد أن تمر بها أحداث وأهوال مماثلة في المستقبل، لكنني لا أظن أن مشاريع التقسيم الجغرافي ستحظى بأي نجاح، فهناك حرص على الوحدة الإقليمية في كل مكان، وهناك إدراك للثمن الباهظ الذي سيدفع لو تفككت الوحدة الإقليمية لأي دولة في المنطقة. إن فتح باب الفوضى الشاملة سهل، ولكن إغلاقه في غاية الصعوبة.

س / ما رأيك في ما يشيعه بعض الأوساط عن تخطيط يضع السعودية على جدول الدول المهددة؟
تعرضت المملكة العربية السعودية من قبل لتهديدات كثيرة وخطيرة، ولكن صلابة شعبها القائمة على الإيمان بالله ثم الحرص على الكيان الوحدوي الشامخ، أحبطا كل المحاولات، ولا شك لدي أن الشعب السعودي سيستمر مستقبلاً في إحباط أي محاولة تستهدف المس بالكيان. أما أقاويل الصحف المغرضة فلا تذكرني إلا بقول المتنبي:
«كم ذا نعيت وكم مت عندك***ثم انتفضت فزال الموت والكفن»

س / ومن يقف وراء الحملة على السعودية؟
أعتقد أنه أصبح واضحاً للجميع، فضلاً عن الساسة أو المحللين السياسيين أن الحملة على المملكة منبعها تحالف دنس غير مقدس بين أصولية مسيحية متطرفة وصهيونية أصولية متطرفة، ومرة أخرى أعود إلى المتنبي : ((وليس يصح في الأذهان شيء))

 


آخر تعديل بواسطة عبدالله العقلا ، 03-02-2004 الساعة 02:10 PM.
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 03-02-2004, 02:35 AM
الصورة الرمزية لـ مهنا الغيهب
مهنا الغيهب مهنا الغيهب is offline
حــلم !
 





مهنا الغيهب will become famous soon enough
 

 

اخوي عبدالله

ياكثر الكلام وياكثر الحكي الغير مستند الا على كلمه واحد فقط

وهي

يقولون

لو الله يفكنا من شرها كان حنا بخير

 


::: التوقيع :::

كٓانْ هُنا ،، يٓتٓنفسُ الـ هٓذيٓان !

لازال قٓلبُه ، يٓستٓنشِقُ هذيانه !!


 
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 03-02-2004, 02:14 PM
عبدالله العقلا عبدالله العقلا is offline
إعلامي سعودي
 





عبدالله العقلا is an unknown quantity at this point
 

 

أخوي المبدع راعي الحمية ياليت توضح ردك لأنه حدث عندي لبس فيه ولم أفهمه جيداً ؟

محبك / عبدالله العقلا

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 12:49 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www