هل يجوز لعن الشيعة ؟؟ a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  أسهل طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في رمضان وانت مرتاح مكانك ( صورة ) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أحفر بئر ب 50 ريال فقط ليكون لك سبيل ماء وصدقة كل يوم ولاتنسى والديك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أجهزة المحمول الصينيه وصحة الانسان ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    توقف رسمي لخدمة فايبر في السعودية ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    ماهي الأسباب المؤديه لبعض الأعضاء ترك منتدياتهم ؟!!! ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أروع وأجمل تموينات ومخبز ممكن أن تراها بعينك (صور) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أجمل وأروع مشروع بريال واحد فقط (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    معركة ( الثنية ) يارم افزعي لشيحان العقيد الشيخ على بن عطية ( آخر مشاركة : الطايل    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص وأجر خمس أوقاف بما فيها بئر للسقيا وجامع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > المنـتـدى الـــشــرعـي
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

هل يجوز لعن الشيعة ؟؟

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 25-08-2005, 03:12 PM
الصورة الرمزية لـ غــ ثهلان ـزلان
غــ ثهلان ـزلان غــ ثهلان ـزلان is offline
عضو دائم
 





غــ ثهلان ـزلان is an unknown quantity at this point
 
هل يجوز لعن الشيعة ؟؟

 

السلام عليكم

هل يجوز لنا لعن الشيعة انا مره قريت في احد المواضيع هينا كلام اقنعني بجواز لعنهم بس للأسف انحذف الموضوع


الاخ اللي جاب لنا فتوى جواز لعنهم الله يجزاه خير يحطها هينا لاني محتاجتها ضروري

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 25-08-2005, 11:06 PM
زيـد رومـا زيـد رومـا is offline
عبدالكريم المهنا ( كاتب وشاعر سعودي)
 





زيـد رومـا is on a distinguished road
 

 

الغالية بنت العم
غزلاااان
الطوائف اعتقد انهم ليسوا سواء دائما ومنهم الشيعة
وكل طائفة بالشيعة تنقسم إلى طوائف ... ويختلفون بالمفاهيم والمعتقدات
لكن اعتقد ان الفتوى لابد ان تؤخذ كماذكرتي من مفتي معروف بعلمه
انا شخصيا اعرف بعض الشيعة منهم من ذكر لي ان والده ووالدته من الشيعة ولكنه لايمشي حسب مسلكهم فهو كما يقول " ليس بسني ولا شيعي " طبعا النقاش في موضوعه يطول ولكنه يصلي معنا ولايتطرق لاي امر سيء في الدين حسب مانراه
وهنا شيعي آخر يسلك طريقا آخر فهو يجاهر بسب الصحابة رضوان الله عليهم وينعتهم بالكفر والنفاق ومنهم معاوية وعمرو بن العاص ...
طبعا هذا الكلاام في بلد اوروبي ...

فمثل هذا الذي يلعن الصحابة ويحكم عليهم بالكفر اعتقد ان اللعنة تجاهه لها فتوى تنطبق عليه .
ولكن الخلاصة التي يجب الوصول إليها انهم أُناسٌ منحرفون


زارني ذات مرة شيعي في منزلي بلندن فقام بحتضان إبني صلاح وهو يسالني ما إسمه
فقلت له " معاوية "
فتغيرت ملامح وجهه
وكان لي إبنة مولود لم يتجاوز عمرها اسبوعان فقام بحملها وتقبيلها وهو يسالني
ما إسم هذا الصغير الجميل
فقلت له
إنه ولد واسمه " يزيد "
فناولني إياه وهو يقول
" خذه مني وإلا اوقعته على الارض "
طبعا كان يمزح , ولكن طبيعتهم هكذا
لقد اشربهم الشيطان كره اصحاب رسول الله

 

الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 25-08-2005, 11:09 PM
الصورة الرمزية لـ أبوالشيخ
أبوالشيخ أبوالشيخ is offline
مبدع منتدى بني زيد
 





أبوالشيخ is on a distinguished road
 

 

غــ ثهلان ـزلان..........أهلاً ومرحباً....

الموضوع كتبته في المنتدى العام ..... فتم حذفه من قبل المشرف .... وأصله موضوع عن استقبال

الرافضة لخبر وفاة الملك رحمه الله.... تلاه تعقيبات ....ثم علقت بكلام حول اللعن وحكمه ...

ثم إن المشرف الكريم حذف الموضوع !!!! بسبب أن الوقت غير مناسب !

المهم .... أعدك بإعادة الكلام إن شاء الله تعالى ...... وليسمح لنا مشرف المنتدى العام الحبيب


في أمان الله

 

الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 25-08-2005, 11:29 PM
الصورة الرمزية لـ أبوالشيخ
أبوالشيخ أبوالشيخ is offline
مبدع منتدى بني زيد
 





أبوالشيخ is on a distinguished road
 

 

الكلام الذي ذكرته هناك فيه تفصيل وتقعيد وكلام عام يدخل فيه الرافضه وغيرهم ....


حول حكم إطلاق اللعن من المسلم إبتداء ............... وفرق بين لعن الجنس ( الوصف )


ولعن (العين ) الشخص ...... أعد....بالكتابة حوله....متى تيسر الوقت

 

الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 27-08-2005, 01:52 AM
الصورة الرمزية لـ بنت آل غيهب
بنت آل غيهب بنت آل غيهب is offline
:: رمز الوفاء ::
 





بنت آل غيهب is on a distinguished road
 

 

اخي ابو الشيخ ..

جزاك الله خير وننتظر موضوعك ..

امرهم عجيب وكثير منا يخلط الامور فيما يخص الشيعه ..

 

الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 27-08-2005, 05:26 AM
الصورة الرمزية لـ غــ ثهلان ـزلان
غــ ثهلان ـزلان غــ ثهلان ـزلان is offline
عضو دائم
 





غــ ثهلان ـزلان is an unknown quantity at this point
 

 

الله يباررررك بالشيعه اللي جابوك لموضوعي يازيد روما



انا مااعرف كثير عن دينهم وطوائفهم وبصراحه اللي انا اعرفهم ماعمرهم سبوا الصحابه قدامي


بس انا اعرف غير عن اللي تعرف اعرف مجموعه مايصلون خير شر لا صلاتهم ولا صلاتنا على الاقل قدامي مدري من وراي يصلون او لا


بس القصه اللي قلت غريبه يعني حتتى مثقفينهم عقولهم صغار ليه يكرهون الصحابه بصراحه والله يسامحني على هالكلام انا دايم اتعمد ارفع من شأن عمر وابو بكر على حساب علي

ومااقدر انكر اني اكرره اسم علي بصراحه كرهوني بالاسم ولما القى كتاب عن علي بن ابي طالب ماحب اقراه الله يهديني ويهدي الجميع ودي احد يفيدني بالصراع النفسي اللي اعيشه انا بجد خايفه من هالشي

 

الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 27-08-2005, 05:31 AM
الصورة الرمزية لـ غــ ثهلان ـزلان
غــ ثهلان ـزلان غــ ثهلان ـزلان is offline
عضو دائم
 





غــ ثهلان ـزلان is an unknown quantity at this point
 

 

ابو الشيخ .....

إقتباس
ثم إن المشرف الكريم حذف الموضوع !!!! بسبب أن الوقت غير مناسب !

اي وقت غير مناسب ؟؟؟؟؟؟ شف يحق لك الاعتراض على اي موضوع محذوف لك لان المنتدى للجميع مهوب مثل اي منتدى اخر هذا منتدانا كلنا وكل فرد فيه حاله حال اي احد من مشرف عام الا عضو بمشاركه وحده


<<<< خليك محضر خير


والله لو اني منيب مقتنعه بسبب حذف الموضوع اللي انا اشوفه

ولا كان فزعت معك فيه بس بصراحه انا شفت اكثر من منتدى حاذفين الموضوع لان فيه سب للمرحوم الله يرحمه ويغمد روحه الجنه غير كذا ان حكومتنا الرشيده قفلت مواقع هالشيعه ..


بس اما وقت غير مناسب صباح الخير ياوقت بكل الاوقات هو مهوب مناسب المهم عاد تراني مااقصد احد بعينه بعد تجون تناشبون معي


الله يجزاك خير اخوي جب لي الفتاوي اللي حطيت والمقالات بصراحه حسيتها مره مقنعه وجزاك الله خير مقدما

 

الرد مع إقتباس
  #8  
قديم 27-08-2005, 05:41 AM
الصورة الرمزية لـ غــ ثهلان ـزلان
غــ ثهلان ـزلان غــ ثهلان ـزلان is offline
عضو دائم
 





غــ ثهلان ـزلان is an unknown quantity at this point
 

 

بنت ال غيهب اقعدي عاقله على الكرسي اللي وراي لين يجيبون الفتوى

 

الرد مع إقتباس
  #9  
قديم 27-08-2005, 07:55 AM
زيـد رومـا زيـد رومـا is offline
عبدالكريم المهنا ( كاتب وشاعر سعودي)
 





زيـد رومـا is on a distinguished road
 

 

الغااالية
غزلاااان
لايابنت عمي
هذا اكبر مصيبة إن الواحد يحاول يقلل من قدر على ولو كان قصده إغاضتهم ...
على رضي الله عنه
إبن عم الرسول محمد
وعلى عمره ماسجد امام صنم
وعلى زوج الكاملة فاطمة بنت محمد وقرة عينه
وعلى في الجنة في ارفع مكان ودرجة في عليين
وعلى اول من يُحاكمه الله على قتل عمر بن ود الذي لم يستطع اي من الصحابة مقاتلته
وعلى في منزلة هارون من موسى بالنسبة لمحمد
ومن لم يحب علي فهو لايحب محمد
وعلي لنا وليس للشيعة فنحن من ناصره وهم من خانه
وعلي أفضل من معاوية
وإن تقدم عليه ابوبكر وعمر وعثمان إلا أن مكانته تضل لايمكن الوصول إليها
ولكن
إذا اردتي كما قلتي إغاضتهم فتغني بمكانة علي لدينا وأننا نحبه اكثر منهم ولانصل إلى التراب الذي تقف عليه قدمى الطاهر الشهيد علي بن ابي طالب

اما إذا حاولنا التقليل من مكانته فهذا لايغيضهم بل يجعلهم متاكدون انهم على حق اذا احسوا ان قدر علي عندنا في ادنى المنازل
والتقليل من مكانته رضي الله عنه كفر وفجور
كل التحاايالا لك لاعدمت وجودك وادب سؤالك
اخيك

 

الرد مع إقتباس
  #10  
قديم 27-08-2005, 09:04 AM
زيـد رومـا زيـد رومـا is offline
عبدالكريم المهنا ( كاتب وشاعر سعودي)
 





زيـد رومـا is on a distinguished road
 

 

صليت الفجر ورجعت لك ياغزلان
تعرفين شيء ..؟!
موضوعك مرة مهم للجميع خصوصا جيلك ...!!
وانا بصراحة ومن جد والله أعشق علي رضي الله عنه لأنه أسطورة ولكن مايعرفها الا من قراء عن شخصيته
ودوره في دين الاسلام باقي إلى قيام الساعة ...!!
يقول تعالى
" ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما واسيرا , إنما نطعمكم لوجه الله , لانريد منكم جزاءً ولاشُكورا , فوقاهم الله شر ذلك اليوم ولقاهم نظرةً وسرورا "
صدق الله العظيم ...
غزلان هذي نزلت في علي بن ابي طالب نطق بها الله وحملها جبريل والقاها على محمد ...
لقصة حدثت معه وهو صائم ومع زوجته فاطمة
كيف يمكن لاحد ان يقلل من شان من وعده الله بان يقيه "شر يوم القيامة , وان يُلقيه نظرةً وسُرورا " ...؟!
والسبب في هذا أن نُغيض الشيعة ...؟!
لايستحقون أن نقلل من شان حبيبنا من اجلهم ...!!
ثم إن الشيعة لايجب ان نحاول إغاضتهم فهم بشر ضلوا الطريق ولهم علينا حقوق وهي أن ندعوهم باللتي هي احسن
ونحببهم في رسول الله الذي لايحبونه وفي الصحابة الذين لايحبونهم
هم قوم جهلاء وجدوا آبائهم على هذا الحال فسلكوا مسلكهم
والفتاوي لايجب أن تؤخذ بالنت ...!!
هذا امر عظيم ويجب الرجوع دائما الى العلما انفسهم وطرق الاتصال بهم كثيرة ولله الحمد
من كثرة المشادات بين الناس اليوم أن بعض السُنة هداهم الله بداو يُغفلون إنجازات علي ومواقفه ويمتدحون في عمر بن الخطاب رضي الله عنه حتى أن البعض يذكر عمر أكثر من ذكره لأبي بكر ...
وأبي بكر أفضلهم جميعاً حتى أن إيمانه يرجح بإيمانهم وإيمان من بعدهم إلى يوم الدين ...!!
لايجب أن يجرنا الشيعة لننحوا منحاهم ونفضل عمر على ابي بكر ...
كلهم كواكب بالسماء ونحن كاالاحجار فوق الارض ...!!
<<<<<( لاتقولين هالحين ولد عمي شيعي ...الله يستر )
يجب أن نقراء تاريخ علي لنعرف كيف نجادل ...
( أنت في منزلة هارون من موسى لي ...إلاأنه لانبي بعدي )
قالها الرسول عليه السلام لعلي...!!
ويقول علي رضي الله عنه في قوله تعالى
" ونزعنا مافي قلوبهم من غلٍ "
أي يوم القيامة وهم في الجنة
يقول " أرجوا أن تكون فيما بيني وبين عثمان بن عفان وعبدالرحمن بن عوف "
لامورٍ بينهم
وهذا يدل على حبه لهم في الدنيا حتى رغم مابينهم من بعض الامور فهو يتمنى أن يقابلهم في الجنة وقد نزع الله من قلوبهم الغل والكره
عذراً للإطالة
أخيك

 

الرد مع إقتباس
  #11  
قديم 27-08-2005, 03:26 PM
الصورة الرمزية لـ غــ ثهلان ـزلان
غــ ثهلان ـزلان غــ ثهلان ـزلان is offline
عضو دائم
 





غــ ثهلان ـزلان is an unknown quantity at this point
 

 

إقتباس
<<<<<( لاتقولين هالحين ولد عمي شيعي ...الله يستر

)

شكيت بصراحه عايش برا قلت اخاف غرروا فيك

لا أمزح بس تراني مااقل من شأن علي لا مااتكلم فيه قدامهم بس اذا قاموا يمدحون بعلي امدح بالصحابه خاصه ابو بكر وعمر

هم حسبي الله عليهم بمعتقداتهم خلوني مهوب اكره علي لا مااحب اسمه ولا احب اقرا عنه حاولت اغير بنفسي بس ماقدرت لليوم اكره اسم علي

بس حسبي الله على الشيعه وفرقهم الضاله وذنبن برقبتهم

جزاك الله خير يازيد روما وان شاء الله يارب اتعظ من كلامك واستفيد

 

الرد مع إقتباس
  #12  
قديم 27-08-2005, 10:41 PM
الصورة الرمزية لـ المحب لبني زيد
المحب لبني زيد المحب لبني زيد is offline
عضو مثالي
 





المحب لبني زيد is an unknown quantity at this point
 

 

بسم الله الرحمن الرحيم
أختي الغالية غزلان بني زيد ,,, لقد أوقفني كلامك بقولك: أكره أسم علي!!
أولآ: الصراحة مطلوبة وهذا بداية التغيير للأفضل&&
ثانيآ: كماقلتي ( صراع نفسي) فأعلمي بارك الله فيك أن الذي تجدينه من وساوس الشيطان ,, حيث أنه في أي فرصة يجد المدخل للأغواء،،
عليك بكثرة الذكر والأستغفار وعدم الألتفات لأي من هذه الوساوس...

 

الرد مع إقتباس
  #13  
قديم 27-08-2005, 10:45 PM
الصورة الرمزية لـ غــ ثهلان ـزلان
غــ ثهلان ـزلان غــ ثهلان ـزلان is offline
عضو دائم
 





غــ ثهلان ـزلان is an unknown quantity at this point
 

 

الله يجزاك خير يالمحب لبني زيد بس ترى والله انا اتأثر بالفتاوي يعني لو تجيبون لي فتوى او حادثه او كلام مؤثر احس اتغير

 

الرد مع إقتباس
  #14  
قديم 28-08-2005, 03:12 AM
عيسي زيد عيسي زيد is offline
........
 





عيسي زيد is an unknown quantity at this point
 

 

من الطبيعي أن تقوم في المجتمعات الإسلامية المحاولات الجادة الصادقة المخلصة لإصلاح كل نزاع أو اختلاف يحدث في المجتمع الإسلامي ، لأن من أصول الإسلام العظيمة الإعتصام بحبل الله وعدم التفرق .

ومما يسعد المسلم المخلص لإسلامه أن يرى جميع المسلمين ، على قلب رجل واحد ، والتقارب المنشود هو وسيلة لجمع الشمل ، ورأب الصدع ، وتبادل حسن الظن من أجل صيانة وحدة الأمة .


والتقارب الذي ننشده هو التقارب الواعي والهادف والمستبصر ، الذي يقوم على الأدلة العلمية والتجربة الميدانية ، وليس التقارب مجرد ندوات واجتماعات تتبادل فيها المجاملات والإبتسامات ؛ ثم لا نجد لها اثر ولا عين في أرض الواقع .


ولذلك أرى شخصيا أن التقارب الصحيح يكون :

باقتراب السنة والشيعة من أصلي الإسلام ( القرآن والسنة ) ، ولا أظن من الصواب أن نطالب الطائفة التي ترى أنها على الحق أن تقترب من الأخرى التي ترى أنها بخلافها ، بل أرى أن يكون التقارب الصحيح بالاقتراب من القرآن والسنة الطاهرة .

 

الرد مع إقتباس
  #15  
قديم 29-08-2005, 03:55 AM
الصورة الرمزية لـ أبوالشيخ
أبوالشيخ أبوالشيخ is offline
مبدع منتدى بني زيد
 





أبوالشيخ is on a distinguished road
 

 

غــ ثهلان ـزلان ............ عذراً على التأخير .... لإنشغالي ..... ولازلت ....

وعلى السريع :

أطلعت على التعليقات ....تعليق زيدروما ... عن الرافضة عموما .....

التشيع لباس تسربلت به طوائف شتى ..... زيدية ..وإثني عشرية وغيرهم ...

والذين ينصرف اليهم اليوم إسم الشيعة هم الرافضة الإثني عشرية وهم الغالب ...

والإثني عشرية ( الرافضة ) انتشارهم في الخليج أكثر ...

وهم طوائف أيضاً شيخية واخباريه وأصولية .... الخ

إن شئتم فصلت القول فيهم ......

مسألة أن لي صديق شيعي وش حليله !!! يفتح كشرته كلما شافني !! ليس لها علاقة علمية .

أما مسألة التقارب :

فلايمكن أبداً..... ومن زعم ذلك .... فهو يجهل حقيقة الخلاف ....

فكيف يمكن التقريب مع من يطعن في كتاب الله ! ويفسره على غير تأويله! ويزعم تنزل كتب إلهية على

أئمته بعد القران الكريم ! ويرى الإمامة نبوة ! والأئمة عنده كالأنبياء أو أفضل ! ويكفر خيار صحابة رسول

الله عليه الصلاة والسلام ! ويحكم بردة جميع الصحابة إلا ثلاثة أو أربعة أوسبعة على إختلاف رواياتهم !

بل ويدين بلعن الصحابة ! وسب أم المؤمنين !!!!!

وغير ذلك من الشذوذات العصمة للأئمة والتقية !! الرجعة والباء على الله !!!


( النقيضان لايجتمعان .... يابن العم )

أبوالسبطين أمير المؤمنين أبوالحسن علي بن أبي طالب رضي الله عنه حبه قربه نتقرب بها الى الله تعالى

وما أُشير في التعليق :

من موقف البعض منه !! فليسوا منا أهل السنة ..... بل أولئك نواصب ... ونحن وسط بين النواصب

والروافض....

والنواصب ردة فعل من الروافض ... كما قال الجاهل :


سبوا علياً كما سبوا عتيقكمُ ............ كفر بكفر وإيمان بإيمان !!!!


بل نقول :

حب الصحابة كلهم لي مذهبُ .......... ومودة القربى بها أتوسلُ

أما التسمية :

فلست ملزم بالتسمية , البعض لايرغب في الإسم فقط للفظه دون إلاتباطه بالصحابي ... مثل من لايحب أن

يسمي إبنه سليمان !! وهو اسم نبي !! لايلزم منه تنقص أو غير ذلك .

نشير إلى ما يجب علينا نحو الصحابة رضي الله عنهم، فالواجب علينا أن نحبهم ونجلهم ونترضى عنهم، وننزلهم المنزلة اللائقة بهم من غير إفراط ولا تفريط، كما ينبغي أن تسلم قلوبنا وألسنتنا نحوهم، وأن نمسك عما شجر بين الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين.
يقول الله تعالى:- {وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} [التوبة، آية 100]
ويقول سبحانه: - {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا} [الفتح، آية 29].
ويقول عز وجل: - {لِلْفُقَرَاء الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ {8} وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [الحشر، آية 8 , 9] وقال صلى الله عليه وسلم: - " لا تسبوا أصحابي، لا تسبوا أصحابي فو الذي نفسي بيده لو أن أحداً أنفق مثل
صـ406
أحد ذهباً ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه (1) "
وقد قرر علماء أهل السنة في مؤلفاتهم – اتباعاً لما جاء في كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم - الواجب نحو الصحابة رضي الله عنهم وإليك أمثلة من تقريراتهم على النحو التالي:-
فذكر الحميدي رحمه الله تعالى أن من السنة: - " الترحم على أصحـاب محمـد صلى الله عليه وسلم كلهم فإن الله عز وجل قــال: - {وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ} [الحشر، آية 10]، فلم نؤمر إلا بالاستغفار لهم، فمن سبهم أو تنقضهم، أو أحداً منهم فليس على السنة، وليس له في الفيء حق، أخبرنا بذلك غير واحد عن مالك بن أنس.(1) "
وقال الطحاوي في عقيدته المشهورة: - " ونحب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا نفرط في حب أحد منهم، ولا نتبرأ من أحد منهم، ونبغض من يبغضهم، وبغير الخير يذكرهم، ولا نذكرهم إلا بالخير، وحبهم دين وإيمان وإحسان، وبغضهم كفر ونفاق وطغيان.(2) "
ويقول ابن بطة – في هذه المسألة: - " ويشهد لجميع المهاجرين والأنصار بالجنة والرضوان والتوبة والرحمة من الله، ويستقر علمك وتوقن بقلبك أن رجلاً رأى النبي صلى الله عليه وسلم وشاهده وآمن به واتبعه ولو ساعة من نهار أفضل ممن لم يره، ولم يشاهده ولو أتى بأعمال الجنة أجمعين، ثم الترحم على جميع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلـم صغيرهم وكبيرهم، وأولهم وآخرهم، وذكر محاسنهم ونشر فضائلهم، والاقتداء بهديهم، والاقتفاء لآثارهم.(3) "
صـ407
ويذكرهم ابن بطة المسلك الصحيح تجاه النزاع بين الصحابة، فيقول: -
" ونكف عما شجر بين أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد شهدوا المشاهد معه وسبقوا الناس بالفضل، فقد غفر الله لهم، وأمرك بالإستغفار لهم والتقرب إليه بمحبتهم، وفرض ذلك على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم.
ولا تنظر في كتاب صفين والجمل، ووقعه الدار وسائر المنازعات التي جرت بينهم، ولا تكتبه لنفسك، ولا لغيرك، ولا تروه عن أحد، ولا تقرأ على غيرك، ولا تسمعه ممن يرويه، فعلى ذلك اتفاق سادات علماء هذه الأمة من النهي عما وصفناه.(4) "
ويقول أبو نعيم (5): " فالواجب على المسلمين في أصحاب رسول صلى الله عليه وسلم إظهار ما مدحهم الله تعالى به وشكرهم عليه من جميل أفعالهم، وجميل سوابقهم، وأن يغضوا عما كان منهم في حال الغضب والإغفال وفرط منهم عند استزلال الشيطان إياهم.
ونأخذ في ذكرهم بما أخبر الله تعالى به فقال تعالى: - {وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ} [الحشـر، آية 10]، فإن الهفوة والزلل والغضب والحدة والإفراط لا يخلو منه أحد، وهو لهم غفور، ولا يوجب ذلك البراءة منهم، ولا العداوة لهم، ولكن يحب على السابقة الحميدة، ويتولى للمنقبة الشريفة.
-إلى أن قال –: فلا يتتبع هفوات أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وزللهم، ويحفظ عليهم ما يكون منهم في حال الغضب والموجدة إلا مفتون القلب في دينه.(1) "
صـ408
ومما سطره شيخ الإسلام أبو عثمان الصابوني (2) في رسالته " عقيدة أصحاب الحديث ":- " ويرون الكف عما شجر بين أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وتطهير الألسنة عن ذكر ما يتضمن عيباً لهم ونقصاً فيهم، ويرون الترحم على جميعهم، والموالاة لكافتهم، وكذلك يرون تعظيم قدر أزواجه رضي الله عنهن والدعاء لهن، ومعرفة فضلهن، والإقرار بأنهن أمهات المؤمنين.(3) "
وجاء في " العقيدة الواسطية " ما يلي:- " ومن أصول أهل السنة والجماعـة سلامة قلوبهم وألسنتهم لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما وصفهم الله به في قوله تعالى: - {وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُـونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِـلاًّ لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ} [الحشر، آية 10]، وطاعة النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: " لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهباً ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه (4) " ويقبلون ما جاء به الكتاب والسنة والإجماع من فضائلهم ومراتبهم.(5) "
ثم قال: - " ويمسكون عما شجر بين الصحابة ويقولون إن هذه الآثار المروية في مساويهم، منها ما هو كذب، ومنها ما قد زيد فيه ونقص وغير عن وجهه، والصحيح منه هم فيه معذرون، إما مجتهدون مصيبون، وإما مجتهدون مخطئون. (6) "
-إلى أن قال – " ثم إن القدر الذي ينكر من فعل بعضهم قليل نزر مغفور في جنب فضائل القوم ومحاسنهم من الإيمان بالله ورسوله والجهاد في سبيله والهجرة والنصرة والعلم النافع والعمل الصالح، ومن نظر في سيرة القوم بعلم وبصيرة وما
صـ409
من الله عليهم به من الفضائل علم يقيناً أنهم خير الخلق بعد الأنبياء، لا كان ولا يكون مثلهم، وأنهم الصفوة من قرون هذه الأمة التي هي خير الأمم وأكرمها على الله.(7) "
وبهذا يعلم عظم منزلة الصحابة رضي الله عنهم، وأنه لا يعدلها شيء، وأن حبهم طاعة وإيمان وبغضهم معصية ونفاق، وأن من أصول أهل السنة سلامة قلوبهم وألسنتهم لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفي المقابل فإن بغض الصحابة أو سبهم من صفات المبتدعة كما هو ظاهر – مثلاً – عند الرافضة والخوارج.
2 - وإذا تقرر واجبنا تجاه صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإننا ننتقل إلى الحديث عن حكم سب الصحابة رضي الله عنهم.
وابتداء نذكر بمعنى السب، فهو الشتم وكل كلام قبيح يوجب الإهانة والتنقص والاستخفاف.(1) "
واختلف العلماء فيمن سب الصحابة رضي الله عنهم، وهل يكفر بذلك؟(2)
وذلك أن سب الصحابة ليس على مرتبة واحدة، بل له مراتب متفاوتة، فإن سب الصحابة أنواع ودركات، فمنها سب يطعن في عدالتهم، ومنها سب لا يوجب الطعن في عدالتهم، وقد يكون السب لجميعهم، وأكثرهم وقد يكون لبعضهم، وهناك سب لمن تواترت النصوص بفضله، ومنهم دون ذلك.
وسنورد جملة من أنواع سب الصحابة رضي الله عنهم مما يعد ناقضاً من نواقض الإيمان على النحو التالي:-
أ - إن كان مستحلاً لسب الصحابة رضي الله عنهم فهو كافر (3)، فمن المعلوم أن جميع الصحابة رضي الله عنهم عدول، وقد أجمع العلماء على عدالتهم، لما جاء في الكتاب والسنة من الثناء الحسن عليهم، المدح لهم ونقل هذا الإجماع
صـ410
جمع كثير من العلماء، منهم النووي حيث يقول:-
" وكلهـم عدول رضي الله عنهم، ومتأولون في حروبهم وغيرها، ولم يخرج شيء من ذلك أحداً منهم عن العدالة …
-إلى أن قال – ولهذا اتفق أهل الحق ومن يعتد به في الإجماع على قبول شهاداتهم ورواياتهم، وكمال عدالتهم رضي الله عنهم أجمعين.(4) "
ويقول ابن الصلاح (5) في مقدمته: - " للصحابة بأسرهم خصيصة، وهي أنه لا يسأل عن عدالة أحد منهم، بل ذلك أمـر مفروغ منه، لكونهم على الإطلاق معدلين بنصوص الكتاب والسنة وإجماع من يعتد به في الإجماع من الأمة.
-إلى أن قال – ثم إن الأمة مجمعة على تعديل جميع الصحابة، ومن لابس الفتن منهم فكذلك، بإجماع العلماء الذين يعتد بهم في الإجماع، إحساناً للظن بهم، نظراً إلى ما تمهد لهم من المآثر وكأن الله سبحانه أتاح الإجماع على ذلك، لكونهم نقلة الشريعة والله أعلم.(1) "
ويقول ابن كثير: - " والصحابة كلهم عدول عند أهل السنة والجماعة لما أثنى الله عليهم في كتابه العزيز، وبما نطقت به السنة النبوية في المدح لهم في جميع أخلاقهم وأفعالهم، وما بذلوه من الأموال والأرواح بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، رغبة فيما عند الله من الثواب الجزيل، والجزاء الجميل.(2) "
وقد تقرر أن سب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم حرام بالكتاب والسنة، قال تعالى:- {وَلا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا} [الحجرات، آية 12].
قال ابن تيمية: - " وأدنى أحوال الساب لهم أن يكون مغتاباً.(3) "
وقال عز وجل: - {فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ} [آل عمران، آية 119].
صـ411
قال ابن تيمية: - " ومحبة الشيء كراهته لضده، فيكون الله يكره السب لهم الذي هو ضد الاستغفار، والبغض لهم الذي هو ضد الطهارة.(4) "
وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: - " من سب أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين.(5) "
فسب الصحابة كبيرة من كبائر الذنوب، لما ترتب عليه من الوعيد باللعنة (6)، واستحلال سبهم إنكار لما علم تحريمه من الدين بالضرورة، ومن ثم فهو خروج عن الملة.(7) "
ولذا يقول الشيخ محمد بن عبد الوهاب:-
" فإذا عرفت أن آيات القرآن تكاثرت في فضلهم والأحاديث المتواترة بمجموعها ناصة على كمالهم … فمن اعتقد حقية سبهم وإباحته، أو سبهم مع اعتقاد حقية سبهم، أو حليته فقد كفر بالله تعالى ورسوله فيما أخبر من فضائلهم …
- إلى أن قال – فإن اعتقد حقية سبه أو إباحته فقد كفر، لتكذيبه ما ثبت قطعاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومكذبه كافر.(8) "
(ب) ومما يناقض الإيمان: - أن يسب جميع الصحابة، أو جمهورهم سباً يقدح في دينهم وعدالتهم، كأن يرميهم بالكفر، أو الفسق، أو الضلال، وبيان ذلك من خلال النقول الآتية:-
يقول القاضي عياض: - " وكذلك نقطع بتكفير كل قائل قولاً يتوصل به إلى
صـ412
تضليل الأمة وتكفير جميع الصحابة، كقول الكميلية (1) من الرافضة بتكفير جميع الأمة بعد النبي صلى الله عليه وسلم … لأنهم أبطلوا الشريعة بأسرها إذ قد انقطع نقلها ونقل القرآن، إذ ناقلوه كفرة على زعمهم، وإلى هذا – والله أعلم – أشار مالك في أحد قوليه بقتل من كفر الصحابة.(2) "
ويقول ابن تيمية: - " وأما من جاوز ذلك إلى أن زعم أنهم ارتدوا بعد رسول الله عليه الصلاة والسلام إلا نفراً قليلاً لا يبلغون بضعة عشر نفساً، أو أنهم فسقوا عامتهم، فهذا لا ريب في كفره؛ لأنه مكذب لما نصه القرآن في غير موضع: من الرضى والثناء عليهم، بل من يشك في كفر مثل هذا فإن كفره متعين، فإن مضمون هذه المقالة أن نقلة الكتـاب والسنة كفار أو فساق، وأن هذه الآية التي هي {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ} [آل عمران، آية 110]، وخيرها هو القرن الأول، كان عامتهم كفاراً أو فساقاً، ومضمونها أن هذه الأمة شر الأمم، وأن سابقي هذه الأمة هم شرارها، وكفر هذا مما يعلم بالاضطرار من دين الإسلام.(3) "
ويقول السبكي: - " إن سب الجميع لا شك أنه كفر … وعلى هذا ينبغي أن يحمل قول الطحاوي: وبغضهم كفر، فإن بغض الصحابة بجملتهم لا شك أنه كفر. (4) "
ويقول ابن كثير: - " ومن ظن بالصحابة رضوان الله عليهم ذلك [أي كتمان الوصية لعلي بالخلافة …] فقد نسبهم بأجمعهم إلى الفجور والتواطؤ على معاندة، رسول الله صلى الله عليه وسلم ومضادته في حكمه ونصه، ومن وصل من الناس إلى هذا المقام فقد خلع ربقة الإسلام، وكفر بإجماع الأئمة الأعلام، وكان إراقة دمه أحل من إراقة المدام …(5) "
صـ413
ويقول ابن حجر الهيتمي: - " إن تكفير جميع الصحابة كفر؛ لأنه صريح في إنكار جميع فروع الشريعة الضرورية فضلاً عن غيرها …(6) "
ويذكر الشيخ محمد بن عبد الوهاب أن القول بارتداد الصحابة عدا خمسة أو ستة نفر هو: " هدم لأساس الدين؛ لأن أساسه القرآن والحديث، فإذا فرض ارتداد من أخذ من النبي صلى الله عليه وسلم إلا النفر الذين لا يبلغ خبرهم التواتر، وقع الشك في القرآن والأحاديث.(1) "
ويقول أيضاً: -: ومن نسب جمهور أصحابه صلى الله عليه وسلم إلى الفسق والظلم، وجعل اجتماعهم على الباطل فقد أزرى بالنبي صلى الله عليه وسلم، وازدراؤه كفر.(2) "
ويقول محمد العربي بن التباني المغربي (3):-
" كيف يؤمن بنصوص القرآن من يكذب بوعده تعالى لهم بالحسنى، وبإعداده لهم المنازل الرفيعة في الجنة، وبرضاه عنهم بزعمه أنهم قد كفروا وارتدوا عن الإسلام، فعقيدة هذه الطائفة [يعني الرافضة] في جل سادات هذه الأمة لا تخرج عن أمرين: - إما نسبة الجهل إليه تعالى، أو العبث في هذه النصوص التي أثنى بها على الصحابة رضوان الله عليهم، تقدس ربنا وتعالى عن ذلك علواً كبيراً … ولا خلاف بين كل من يؤمن بالقرآن وله عقل سليم أن نسبة الجهل أو العبث إليه تعالى كفر بواح.(4) "
ويمكن أن نلحق بهذا النوع من السب – وإن كان أشنع مما سبق – فيما لو سب الصحابة رضي الله عنهم من أجل صحبتهم ونصرتهم لدين تعالى، ولو كان
صـ414
واحداً..، وإليك ما يبين ذلك من كلام أهل العلم.
يقول ابن حزم: - " ومن أبغض الأنصار لأجل نصرتهم للنبي صلى الله عليه وسلم فهو كافر؛ لأنه وجد الحرج في نفسه مما قضى الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم من إظهار الإيمان بأيديهم، ومن عادى علياً لمثل ذلك فهو أيضاً كافر.(5) "
ويقـول السبكي: - " إن سب الجميع بلا شك أنه كفر، وهكذا إذا سب واحداً من الصحابة حيث هو صحابي؛ لأن ذلك استخفاف بحق الصحبة، ففيه تعرض إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فلا شك في كفر الساب.
-إلى أن قال – ولا شك أنه لو أبغض واحداً منهما (أي الشيخين أبي بكر وعمر) لأجل صحبته فهو كفر، بل من دونهما في الصحبة، إذا أبغضه لصحبته كان كافراً قطعاً.(6)
ومما أورده الحافظ ابن حجر عند شرحه لحديث أنس بن مالك رضي الله عنه مرفوعاً: - " آية الإيمان حب الأنصار وآية النفاق بغض الأنصار " (1) حيث قال رحمه الله: - " فمن أبغضهم من جهة هذه الصفة – وهي كونهم نصروا رسول الله صلى الله عليه وسلم - أثر ذلك في تصديقه، فيصح أنه منافق، ويقرب هذا زيادة أبي نعيم في المستخرج في حديـث البراء بن عازب: - " من أحب الأنصار فبحبي أحبهم، ومن أبغض الأنصار فببغضي أبغضهم (2) "، وقد أخرج مسلـم من حديث أبي سعيد رفعه: - " لا يبغـض الأنصار رجل يؤم بالله واليوم الآخر " (3)، (4) "
صـ415
ويوضح العيني (5) هذا المعنى فيقول: - " المقصود من الحديث الحث على حب الأنصار وبيان فضلهم لما كان منهم من إعزاز الدين، وبذل الأموال والأنفس والإيثار على أنفسهم والإيواء والنصرة، وغير ذلك، وهذا جار في أعيان الصحابة كالخلفاء وبقية العشرة، والمهاجرين، بل في كل الصحابة، إذ كل منهم له سابقة وسالفة وغناء في الدين وأثر حسن فيه، فحبهم لذلك المعنى محض الإيمان، وبغضهم محض النفاق.(6) "
ويقول الصاوي: - " وأما من كفر جميع الصحابة فإنه يكفر باتفاق، كما في الشامل؛ لأنه أنكر معلوماً من الدين بالضرورة، وكذب الله ورسوله.(7) "
(ج) من أنواع سب الصحابة الذي يناقض الإيمان: - " أن يسب صحابياً تواترت النصوص بفضله، فيطعن في دينه وعدالته، وذلك لما فيه من تكذيب لهذه النصوص المتواترة، والإنكار والمخالفة لحكم معلوم من الدين بالضرورة.
وإليك جملة من كلام أهل العلم في تقرير ذلك: -
قال مالك (8) رحمه الله: - " من شتم أحداً من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أبا بكر أو عمر أو عثمان أو معاوية أو عمرو بن العاص، فإن قال كانوا على ضلال وكفر قتل.(8)
صـ416
" وسئل الإمام أحمد عمن يشتم أبا بكر وعمر وعائشة، فقال: ما أراه على الإسلام، وسئل عمن يشتم عثمان، فقال رحمه الله: - هذه زندقة.(1) "
" وقال محمد بن يوسف الفريابي (2) وسئل عمن شتم أبا بكر، فقال: كافر، قيل: فيصلي عليه؟ قال: لا، وسأله: كيف يصـنع به وهـو يقول لا إله إلا الله؟ قال: لا تمسوه بأيديكم، ادفعوه بالخشب حتى تواروه في حفرته.(3) "
وجاء في الفتاوى البزازية: - " ومن أنكر خلافة أبي بكر فهو كافر في الصحيح، ومنكر خلافة عمر رضي الله عنه فهو كافر في الأصح، ويجب إكفار الخوارج بإكفار عثمان وعلي وطلحة والزبير وعائشة رضي الله عنهم.
وفي الخلاصة: الرافضي إذا كان يسب الشيخين ويلعنهما فهو كافر.(4) "
وقال الخرشي:- " إن رمى عائشة بما برأها الله منه بأن قال زنت، أو أنكر صحبة أبي بكر أو إسلام العشرة أو إسلام جميع الصحابة، أو كفر الأربعة، أو واحداً منهم كفر.(5) "
ويقول السبكي: - " احتج المكفرون للشيعة والخوارج بتكفيرهم لأعلام الصحابة رضي الله عنهم، وتكذيب النبي صلى الله عليه وسلم في قطعه لهم بالجنة، وهذا عندي احتجاج صحيح فيمن ثبت عليه تكفير أولئك، وأجاب الآمدي بأنـه إنما يلزم أن لو كان المكفر يعلم بتزكية من كفره قطعاً على الإطلاق إلى مماته بقوله صلى الله عليه وسلم: - أبو بكر في الجنة، وعمر في الجنة، وعثمان
صـ417
في الجنة، وعلي في الجنة(6) إلى آخرهم، وإن كان هذا الخبر ليس متواتراً لكنه مشهود مستفيض، وعضده إجماع الأمة على إمامتهم وعلو قدرهم وتواتر مناقبهم أعظم التواتر الذي يفيد تزكيتهم فبذلك نقطع بتزكيتهم على الإطلاق إلى مماتهم لا يختلجنا شك في ذلك.(7) "
ويقول أيضاً: - " وأما الرافضي فإنه يبغض أبا بكر وعمر رضي الله عنهما لما استقر في ذهنه بجهله وما نشأ عليه من الفساد عن اعتقاد ظلمهما لعلي، وليس كذلك ولا علي يعتقد ذلك، فاعتقاد الرافضي ذلك يعود على الدين بنقض؛ لأن أبا بكر وعمر هما أصل بعد النبي صلى الله عليه وسلم، فهذا مأخذ التكفير ببغض الرافضة لهما، وسبهم لهما.(1) "
ويقول في موضع ثالث:- " وتحريم سب الصديق رضي عنه معلوم من الدين بالضرورة بالنقل المتواتر على حسن إسلامه، وأفعاله الدالة على إيمانه وأنه دام على ذلك إلى أن قبضه الله تعالى هذا لا شك فيه.(2) "
وهذه المسألة فيها خلاف، فهناك من لا يعد هذا السب كفراً، بل يجعله فسقاً، يوجب التأديب والتعزير.
ولا شك أن هذا السب فسق بالاتفاق، بل إن القائلين بعدم تكفير من سب الصحابة مجمعون على ذلك، كما قال السبكي:-
" وأجمع القائلون بعدم تكفير من سب الصحابة أنهم فساق.(3)
ويذكر ابن تيمية أن أقل ما يفعل بشاتم الصحابة: التعزير ويعلل ذلك بقوله: - " لأنه [أي التعزير] [مشروع في كل معصية ليس فيها حد ولا كفارة، وقال صلى الله
صـ418
عليه وسلم:- " انظر أخاك ظالماً أو مظلوماً "(4) وهذا مما لا يعلم فيه خلافاً بين أهل الفقه والعلم من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعين لهم بإحسان، وسائر أهل السنة والجماعة، فإنهم مجمعون على أن الواجب الثناء عليهم، والاستغفار لهم، والترحم عليهم والترضي عنهم، واعتقاد محبتهم، وموالاتهم، وعقوبة من أساء فيهم القول.(5) "

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 10:09 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www