جوال الكاميرا.. ملف..تحقيقات..أخبار ...حوادث ..قصص a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  مجانا اشترك لتصلك المشاريع الخيرية الرسمية الى جوالك يومياً (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    اكفل يتيم مدى الحياة (صورة) ( آخر مشاركة : جبرين بن سعد الجبرين    |    بعض الطرق بالمذاكرة ( آخر مشاركة : نجم الصحراء    |    إجعل لك سبع سنابل ولوالديك ولكل من يعز عليك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل وأرخص طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في مكة داخل حدود الحرم وانت مرتاح مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام التقنية والحاسوبية > الـمـوبـايـل
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

جوال الكاميرا.. ملف..تحقيقات..أخبار ...حوادث ..قصص

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 08-07-2005, 09:28 AM
الصورة الرمزية لـ أبوالشيخ
أبوالشيخ أبوالشيخ is offline
مبدع منتدى بني زيد
 





أبوالشيخ is on a distinguished road
 
جوال الكاميرا.. ملف..تحقيقات..أخبار ...حوادث ..قصص

 

إن النعم قد تحمل في طياتها نقم , الهاتف المحمول قد خدم وقضى حاجة الناس , واستغله بعض ذوي

المروءات قي الخير من صلة قرابة ورسائل دعوية الى غير ذلك , والهاتف للحاجــة وقد توسع الناس

فيه حتى إنك تراه مع الأطفال ؟؟

لكن كل ذلك يهون في مقابل جوال الكاميرا ؟

أطرح سؤالا مالداعي لها؟؟ لاجواب مقنع ؟

قصص مؤلمة , تذكرون قصة برجس؟ البرجسيون كثـر لاكثرهم الله .

قبـــــــــل هذا أقول :

1- الهاتف عموما للحاجة فليفهم ماهو للتشخيص أو مكافأة نجاح تعطى لطالب الاول إبتدائي؟؟

2-الكاميرا وحـــــــــكم التصوير وتساهل الكثير في ذلك حتى إن البعض لايشك في حله لكثرة

المستخدمين , إن التصوير محرم شرعا والادلة عامة ومطلقة ((كل مصور في النار....))

وجمع من أهل العلم أفتى بالتحريم مطلقا , ومن العجب أن البعض يستهجن هذا الرأي للهوى فقط

وما علم انه من حيث النصوص الشرعية أقرب الى الحق . والكلام يطول هنا..

اتركـكم مع الملف والملف مفتوح للإضـــافة والتعليق :

قبيلة بالطائف تمنع نسائها من حضور حفلات الزفاف بسبب جوالات الكاميرا!!
الطائف ( الوفاق ) عبد الله حامد
علمت صحيفة ( الوفاق) ان احدى قبائل قرى الطائف منعت نسائها من حضور حفلات الزفاف نهائياً في هذا العام وذلك على خلفية مشكلة وقعت في احدى حفلات الزفاف العام الماضي عندما قامت سيدة بتصوير النساء الحاضرات في الزفاف عن طريق كاميرا الجوال وذلك بغرض ايصالها الى صديق لها امرها بهذا الامر ولكنه كشف امرها ووقعت مشكلة بين قبيلتين بسبب هذا الامر مما دعى احدى القبائل لمنع نسائهم من حضور حفلات الزفاف لهذا العام خوفاً من وقوع مشكلة مماثلة حيث سيقتصر حضورهن على الحفلات الخاصة جداً لافراد القبيلة!!



تاريخ النشر : 2/6/1426هـ .



معركة نسائية كبيرة في أحد قصور الأفراح بالباحة والسبب دائماً جوال الكاميرا !!
الباحة ( الوفاق ) احمد بن صالح
نشبت معركة نسائية حامية الوطيس في أحد قصور الأفراح بمنطقة الباحة مساء أمس الأول، عندما أقدمت إحدى المدعوات على استخدام جوال كاميرا كان بحوزتها لتصوير بقية المدعوات والعروس.
ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل كاد الأمر أن يتحول إلى معركة رجالية أيضاً بعدما انتشر الخبر في قسم الرجال وأثار بلبلة كبيرة في صفوفهم.
وبدأت القصة عندما لاحظت إحدى النساء أخرى تستخدم جوالاً بطريقة خفية لتصور النساء، فما كان منها إلا أن قفزت من مكانها وأمسكت بملابس المرأة صاحبة الكاميرا وطرحتها أرضاً وسط ذهول النساء الموجودات في القص، فتحول العراك الثنائي بين السيدتين إلى معركة كبيرة بين النساء من قريبات العريس ومن قريبات العروس , واستطاع عدد من النساء الأخريات تهدئة الوضع قبل أن يمتد العراك إلى صالة الرجال. وتم فحص الجوال، حيث وجد أن السيدة صاحبة الجوال صورت نحو ثلاث دقائق مشاهد مختلفة للنساء وكذلك العروس.
يذكر أن هناك العديد من النساء عزفن عن حضور حفلات الزفاف؛ خوفاً من جوالات الكاميرا التي انتشرت وبشكل ملفت بين السيدات.



تاريخ النشر : 1/6/1426هـ .




كاميرا الجوال


مآسي الطلاق وبيع أجساد النساء !!
مجلة الأسرة : عفراء العليان - منى باوزير - عبير الخالدي


زوجتك محتشمة.. لكن صورتها بملابس عارية في أيدي الجميع !! ابنتك المتدينة تنتشر صورتها.. وهي شبه عارية إلا من بعض الملابس!!.. ماذا تفعل..؟! هل بتديُّنها وعفافها خرجت تبيع جسدها ..؟! ليس لها أي رغبة في التنزُّه أو الخروج خارج البيت .. ليس لها تواصل مع صديقات .. من بيتها إلى الجامعة ، ومن الجامعة إلى البيت .. لكن في الجامعة .. كانت المؤامرة .. طالبة شريرة تحمل هاتفاً جوالاً مزوداً بكاميرا التصوير .. بعد المحاضرة .. وفي لحظات استرخاء .. استلقت ابنتك(( هيفاء )) على كرسي مستطيل باستراحة الطالبات.. لا يستدعي الحال أن تغطي جسدها كله.. ربع ساعة استرخاء ثم تعود إلى المحاضرة الأخرى .. وهنا .. في تلك اللحظات صورتها ( الطالبة الشريرة ) بكاميرا الجوال .. وها هي صورتها يتداولها الجميع عبر الإنترنت..!! ماذا يصنع الوالد أو الزوج بعد انتشار صورة ابنته أو زوجته وهي عارية؟ وماذا تصنع البنت أو الزوجة..؟ هل تضمن عدم حدوث (( الفضيحة)) هذه لزوجتك أو أختك أو ابنتك وهي تذهب إلى الجامعة أو بيوت وصالات الأعراس..؟ ما هو الحل لهذه المشكلة الاجتماعية الجديدة ؟ هل يُمنع دخول هذا النوع من الجوالات؟ لكن من يضمن عدم دخوله عبر التهريب؟ هل نلغي أشكال الأفراح وصالات الأعراس ؟ ولكن ماذا نصنع مع الجامعات..؟ هل نلغيها..؟ أم نتركها ونمنع البنات من الذهاب إليها ..!!

لا تتعجلوا في الأحكام
هنوف سلطان – موظفة في الاتصالات بإمارة الشارقة – تستغرب من كل هذه الضجة .. فتقول : هذه التقنية كغيرها .. عندما دخل الإنترنت سلط الجميع الضوء عليه وركزوا على سلبياته .. وبمرور الوقت اعتاد الناس على وجوده ، وها نحن اليوم نعيد القصة نفسها وهذه الهواتف ستصبح في يوم من الأيام شيئاً عادياً وينسى الناس كل هذه الضجة فالمسالة بالنسبة لي مسألة وقت تنتهي معها حكاية كاميرا الجوال هذه . هل القضية بمثل هذه السهولة ؟ .

فكروا في الاستفادة
عبد الله الدوسري – الرياض- يقول : لكل شيء منافع ومضار فابحثوا في المنافع وابحثوا في المضار .. أعتقد – وهذا رأيي الشخصي – أن هذا الهاتف قد يتسبب في بعض المشكلات بغض النظر عن ظروفها ومهما كانت النوايا حسنة أو غير ذلك .
فمثلاً ماذا نعتقد من بعض الشباب الذي سيحرص على استخدامه خلال تجوالهم في الأسواق أو في الحدائق العامة ؟ وما مصير الأسر أو العائلات التي سوف تكون في غفلة عما يحدث حولها – خصوصاً مع الاحتفاظ بأي صورة في ذاكرة الجهاز -؟ أو ماذا نعتقد أنه سوف يحدث عندما تستخدمه إحدى الفتيات مع صديقاتها وتقوم بحفظ صورهن في ذاكرة جهازها ! ترى ماذا سيحدث عندما يقع هذا الجهاز في يد شخص غيرها وما يتبع ذلك من أحداث تحصل بين العائلات حتى ولو كان ذلك من غير أية نية بالسوء .
فما ذنب كل شخصية بريئة – ذكراً أو أنثى – يتم استخدام صورتها استخداماً سيئاً ليس لها أي علاقة به – خصوصاً إذا لاحظنا أن طريقة الاستخدام سوف تكون مختلفة من شخص إلى آخر -؟

أسأل الله الفضيحة لأخواتهم !!
رنا عبدالمحمود – القاهرة – قالت : إنها تابعت أخبار هذه الكارثة – كما أسمتها – وهي تطالب بالدعاء على هؤلاء الشباب الفاسقين بأن يكشف الله أخواتهم مثلما كشفوا بنات الناس !! فتقول : سمعت الكثير عن هذه الأجهزة لكن الذي قرأته في الجرائد أن هناك حملة تفتيش ضد هذه الهواتف الجوالة . الله لا يسامح الشباب الذين يعملون مثل هذه الحركات التافهة فهم في قمة النذالة لكن الله يمهل ولا يهمل ، إن شاء الله غداً تكون لأخواتهم ! أنا ما أتشفى في أحد لكن حتى يكون رادعاً قوياً لهم يفوقهم ويفوق مكرهم .. )) .

أثرتًُ على صديقته دعوياً فوزع صورتي بجسد عار !

هذه المرة داعية مهمتها مكافحة الرذيلة لكن كانت تظن أن الثمن الذي تدفعه هو إنفاق الوقت والمال وإجهاد الذهن والبدن فإذا بها تدفع الثمن أضعاف ذلك بكثير محتسبة الأجر عند الله تعالى .. تقول الداعية م.ح: إنها كثيراً ما تدعو الفتيات لهجر الشباب والحب الخليع والتمسك بالحجاب والمحافظة على الشرف ، فقام أحد ضعفاء النفوس بالإساءة إلي حين أثرت على صديقته وجعلتها تتركه وتتوب إلى الله فما كان منه إلا أن أرسل إلي منْ تصوّرني بالجوال وأنا ألقي أحد دروسي ونشر الصور بالإنترنت مع جسم عاري فانهرت واحتجبت عن الناس لمدة ستة أشهر وعدت حين عرفت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه واجهوا الكثير من الأذى من أقرب الناس إليهم مع ذلك لم يثنهم عن الدعوة إلى الله تعالى .

دفاع المصنعين

حرصت الصحافة اليابانية على متابعة القضايا المثارة عن الهواتف المزودة بكاميرات التصوير وما تحدثه – أو أحدثته – من انتهاك لخصوصيات الآخرين ودافعت هذه الصحف بالقول : إنه لم تقم أي حكومة في آسيا خلال الأشهر الأخيرة بوضع قوانين بشأن الكاميرات في الهواتف النقالة كما أن عدداً من الشركات طلبت من حكوماتها عدم وضع أي تشريعات جديدة لأنها قد تضر بمصالح هذه الشركات . ويقول – دايسوك أوكابي – الأستاذ في جامعة يوكوهاما الوطنية - : إن القوانين يجب أن توضع من قبل المستخدمين أنفسهم بدلاً من الحكومة لأن ذلك هو الرادع الأساس لمثل هذه الأعمال . من جهة أخرى قامت شركات الهواتف النقالة في اليابان بتطوير جهاز إنذار إلكتروني يطلق زنيناً للإنذار حين التقاط صورة ما ، ولا يبدو مقنعاً دفاع هذه الشركات حين قالوا : (( على الرغم من جميع الشكاوى التي تواجه الهواتف النقالة إلا أنها تبقى مصدر أمان بالنسبة للعديد من الأشخاص فقد قامت فتاة تعرضت للتحرش من قبل أحد الأشخاص بتصوير عملية التحرش عن طريق الكاميرا وقدمتها دليلاً على ذلك ليتم إلقاء القبض على الرجل وسجنه .
فما هي الفائدة يا ترى بعد أن وقعت الحادثة .. ووزعت الصورة ؟ هذه الحجة لا تتناسب وخصوصيات المجتمعات الإسلامية ..

ابني أخطأ بتصوير الفتيات

محمد ع.ر- والد أحد الشباب الذين حكم عليهم بسبب التصوير بالجوال – يقول : (( ألوم نفسي بالطبع أن سمحت لابني باقتناء هذا الهاتف ولكن التصرف الأرعن الذي قام به لا يوازي حجم العقوبة التي يستحقها ، تصوير الفتيات في الأسواق تهمة ابني الذي برره بأن عدم احتشام الفتاة هو السبب الأول والأخير في مثل هذه التصرفات الخرقاء وجلوس الفتيات في مقهى السوق بلا رقيب هن من شجعه لاستغلال مثل هذه المواقف .. أعلم أنه أخطأ بفعله هذا ولكن التساهل الذي تعيشه بعض الأسر يشجع على مثل هذه الأخطاء .
بدرية أحمد – أخصائية في إحدى المدارس الثانوية- تقول: انتشرت هذه الهواتف حتى بين الفتيات ولم يقتصر التصوير بدون علم الطرف الآخر على الشباب فقط بل إن الفتيات في المدارس أصبحن ينتقمن من بعضهن بهذه الصورة المزرية ، وتوجد لدي حالة تم تحويلها إلى القضاء بسبب شكوى أحد أولياء الأمور أن إحدى الفتيات قامت بتصوير ابنته وتوزيعها بين الشباب عن طريق أخيها مما وسع دائرة الاتهام على الفتاة التي قامت بالتصوير .. والفتاتان الآن تعانيان الأمرّين بسبب هذه التصرفات غير المسؤولة والتي جرّتها علينا تقنية كنا نتمنى نفعها !! .

صوَّره من الحمام !

الأخت أحزان – قطر – تروي قصة غريبة فتقول : نعم هناك أناس يسيئون استخدام الهواتف النقالة المزودة بالكاميرا ... إنهم يصطادون في الماء العكر .. يصورون الفتيات في الأعراس .. ويعرضونها في مجالسهم الخاصة أو لابتزازهن .
سمعت بقصة غريبة وهي أن شخصاً دخل الحمام في أحد الأماكن العامة وهذا الحمام فيه فتحة من تحت الباب . صديقه عنده هاتف مزود بكاميرا التقط له صورة من تحت الباب وهو في الحمام (يعني كان عرياناً ) .. وبعد ذلك أخذ يرسل الصورة إلى كل أصحابه وبالطبع فقد أُحرج أمام أصدقائه ( صارت هوشه بينهم ) وبعد ذلك ابتعد عن صديقه الذي كان يعتبره مثل أخيه فقد تلازما منذ أن كانا صغاراً !!

صورت فعاقبها بالحجاب

تقول : نور عبدالعزيز – الكويت – مستخدمو خدمة الكاميرات الهاتفية في محيطي يمتدحونها في تصوير لقطات جميلة للأماكن التي يزورونها على سبيل المثال ولا يستخدمونها في تصوير الناس ولا حتى الأطفال منهم مخافة نشر هذه الصور في الإنترنت . وأتذكر حادثة مضحكة في كليتي عندما كنا ننتظر الامتحان النهائي في مادة الفيزياء كانت إحدى الفتيات تضع على شاشة هاتفها لقطة لكتاب الفيزياء التقطتها بكاميرا الهاتف .. أما حول الاستخدام السيء فهنالك حالات كثيرة وقعت فيها الفتيات في مشكلة كبيرة بالفعل في نشر صورهن في عرس ما أو حفلة ما على الإنترنت مما دعي بعض الآباء لإلزام بناتهم بارتداء الحجاب والملابس طويلة الأكمام في الأعراس والحفلات مخافة الوقوع في هذا الأمر !!
لا أعتبر الجوال خدمة ضرورية ولا أجد لها أهمية فهي كالكأس باستطاعتنا أن نملأه بالبن الصافي وباستطاعتنا كذلك أن نملأه بالخمر .

خدمتني خدمة جليلة

عبدالله محمد العبيدلي – مستشار إحدى الشركات بدبي – يقول : بالنسبة لي فقد نفعتني كاميرا الجوال كثيراً .. نظراً لطبيعة عملي في مكافحة الغش التجاري فكاميرا الهاتف ساعدني في تصوير بعض المنتجات المقلدة في المحلات التجارية وإرسالها مباشرة إلى إخواننا في فرح جدة والرياض أو طباعتها ونقلها على جهاز الحاسوب .. فهي سهلة ولا يستطيع أحد كشفها .. فاستخدمي لها فقط في عملي أما في تصوير الآخرين فلا أسمح لنفسي بذلك .

رأيتها تصوِّر داخل مركز تجميل

ن. م. ع. – جدة – قالت : أنها ذهبت لمركز تجميل مشهور بكثرة الزبائن وإتقان العمل .. وكان المشغل مليئاً بالنساء وهن في كامل زينتهن ، وفي صالة تصفيف الشعر ووضع اللمسات النهائية على المكياج لفت نظري فتاة في كامل أناقتها طوال فترة تواجدها وهي تحمل الجوال بيدها وتتجول من مكان إلى آخر .. أخذت أراقب الجوال الذي بيدها لأنه أثار فضولي وش**** لاسيما في شكله ليس كالجوال العادي المعروف وتأكدت من وجود الكاميرا عند الاقتراب منها ، لكني لم أستطع عمل أي شيء حتى لا أتسبب في إحداث فوضي في المحل ومشاكل .. فحاولت الخروج بعد انتهاء الغرض الذي أتيت من أجله ولم أخبر أحداً بذلك ؛ لأن الأهل لو علموا بذلك لن يسمحوا لي بالذهاب لمثل هذه الأماكن ..

تصويرهن لحظات الوضوء!

تروي فاطمة الدوسري – الدمام – أن ظاهرة تصوير النساء عبر كاميرا الجوال أصبحت منتشرة في الدمام والمنطقة الشرقية بصورة ملفتة – كما يتم تداولها داخل المجتمع – تروي موقفاً حدث لإحدى شقيقاتها أثناء تواجدها في أحد المجتمعات التجارية في مدينة الخبر .. حيث فوجئت بقيام فتاتين بتصوير سيدات أثناء قيامهن بالوضوء .. فما كان منها إلا أن قامت فوراً بتبليغ فرع الحسبة المتواجد بالمجمع عن هاتين الفتاتين ..

ضوابط حفلات الزفاف

كان لابد من مقابلة المشرفين على صالات حفلات الزفاف لأنها من أشهر المناطق التي تتم فيها المؤامرة على أجساد النساء عبر كاميرا الجوال ..
هويشلة عبدالله – إحدى المشرفات على حفلات الزفاف بمدينة الدمام – تقول : بحكم عملي في هذا المجال وجدت أن انتشار كاميرا الجوال بين المدعوات بات في تزايد مستمر .. العديد من الفتيات يغضبن أثناء تفتيشنا لهن ومصادرة أجهزتهن أثناء دخولهن الحفل .. وينسحبن من الحفل فوراً .. بينما تقوم البعض منهن بوضع الجهاز خارجاً والعودة لحضور الحفل بدونه .. وتضيف : مسألة إجراء المراقبة والتفتيش في حفلات الزفاف على الحقائب النسائية بات من أولويات عملنا خاصة بعد انتشار استخدام هذا النوع من الكاميرا ..
وتدعو إلى ضرورة تشديد الرقابة في القطاعات والجهات النسائية مشيرة إلى أن هناك أسر هدمت بسبب توظيف بعض ضعفاء النفوس لتلك التقنية في أغراض خبيثة من أهمها تداول صور الفتيات أثناء تواجدهن في حفلات الزفاف وهن بكامل زينتهن ونشرها على الإنترنت ..

كاميرا جوال في ليلة زفاف واحدة !
أم حمود – مشرفة في حفلات الزفاف – تقول : المشكلة ليست بالأمر السهل .. ومن الضروري توفير رقابة مشددة في كافة الجهات النسائية حماية لأعراض الفتيات وصوناً لها من إيذاء ضعيفات النفوس .. وتقول : في إحدى حفلات الزفاف التي قمت بالإشراف عليها فوجئنا أثناء تفتيش المدعوات بوجود عدد كبير من كاميرات الجوال وصل إلى (55) كاميرا جوال قمنا بمصادرتها جميعاً خلال الحفل ..
وتستطرد في حديثها لتروي قصة شابة تم طلاقها من زوجها حديثاً بعد أن تم تصويرها عبر كاميرا الجوال في إحدى حفلات الزفاف وعلم زوجها بالأمر .. وحالياً تجري وساطات لإعادة المياه إلى مجاريها وإعادتها إلى زوجها .

طلقها وهي بريئة

العديد من حالات الطلاق كان السبب وراءها (( كاميرا الجوال )) ..
تروي نجلاء م. ع. واحدة من قضايا الطلاق وقعت مع معلمة بريئة معروفة بتدينها فتقول : كاميرا الجوال كانت سبباً في هدم أركان أسرة كانت تنعم بالدفء العائلي والاستقرار الأسري .. إحدى الأخوات تعمل معلمة .. الكل يشهد لها بالصلاح والاستقامة .. تزوجت وأنجبت طفلتها الأولى التي لم تكمل عامها الأول في أحد الأيام وبعد عودتها من المدرسة فوجئت بزوجها ثائراً كالبركان وطردها من المنزل وبعد فترة تم الطلاق والانفصال ..
والسبب كاميرا الجوال .. حيث دبرت لها مكيدة متقنة وتم تصويرها دون علمها .. وتم إيصالها ليد الزوج بطريقة مقصودة .. وبعد فترة من الزمن اكتشف الزوج المتسرع حقيقة الأمر وأن زوجته وقعت ضحية .. ولكن بعد فوات الأوان .
تقول ر. ع : لم أكن أعرف أن الجوال المزود بكاميرا سوف يدمر حياتي للأبد وسوف يحرمني من رؤية أطفالي مدى الحياة فقد صورتني صديقتي ووزعت صوري على بقية زميلاتي ووصلت هذه الصورة لأحدهم بالخطأ فاتصل على صديقتي وهددها وطلب منها رقمي فأعطته له وجاء إلى زوجي وأعطاه صورتي بعد أن قام بتحميضها لم يتردد زوجي برمي يمين الطلاق عليّ بالثلاث فور تلقيه الصورة عشت أياماً مريرة ولم أستطع نسيان ما حدث لأني مظلومة .

رفضت الزواج من خطيبها فوزع صورها !

إذا كان (( المجهول )) هو الفاعل في الحالة السابقة فإن (( الخطيب )) هو الفاعل هنا .. فعندما رفضت خطيبته إكمال الزواج ، ما كان منه إلا التشهير بصورتها في (( جوالات إخوانها )) .. تروي ن. ع تفاصيل تلك القصة بقولها : حدث هذا لابنة خالي حين رفضت الزواج من خطيبها فالتقط لها صورة بالجوال وأرسلها على جوال إخوانها الذين لم يدخروا شيئاً من أصناف العذاب إلا وأذاقوها إياه وهي لا حول لها ولا قوة ولا ذنب لها سوى رفضها الزواج منه لاختلاف الطباع .

بإثبات الضرر لاشك أنها حرام

الأستاذ عبدالله عبدالقادر – معلم بالإمارات – يتحدث عن نهي الإسلام عن الضرر ودعوته للنعم فيقول : نعم الله تعالى على الإنسان لا تعد ولا تحصى وقد قال الله تعالى : {وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا } (النحل: من الآية18) ..
والدين الإسلامي دين يحث على المعرفة والعلم والأخذ بالأمور الحديثة النافعة التي فيها نفع للناس ولكن بشرط ألا يكون فيها محذور شرعي ..
وقد تنوعت المخترعات والآلات النافعة في هذا الزمان بل كثرت كثرة كبيرة وهذا من نعم الله تعالى على الإنسان فحري بالمسلم أن يغتنم هذه المخترعات بما يعود عليه بالنفع والفائدة ..
ولكن وللأسف الشديد نجد من بعض المسلمين من استغل هذه الأمور الحديثة فيما يغضب الله تعالى ، ومن أوضح الأمثلة على ذلك ما نراه من بعض الناس من استغلالهم السيء للهاتف الجوال المزوَّد بآلة التصوير ، إذ يقوم بعض الذين لم يخافوا الله تعالى حق الخوف بتصوير النساء وغير ذلك وإرسال هذه الصور إلى الآخرين ..
ولاشك أن هذا الفعل من الأمور المحرمة التي تنبئ عن قلة خوف من الله تعالى فقد قال الله تعالى : {وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِيناً}(الأحزاب:58) ، فمن الذي يرضى أن تصور ابنته أو زوجته أو أخته ثم تنشر هذه الصورة بين الناس مع إضافة تعليق مخل ، ألم يسمح من يفعل هذا قول النبي صلى الله عليه وسلم : (( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه )) وفي حديث آخر في الصحيح مسلم : (( فمن أحب أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة فلتأته منيته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر وليأت إلى الناس الذي يحب أن يؤتى إليه .. )) ومعنى وليأت : أي عامل الناس بمثل ما تحب أن يعاملوك .. وفي نشر الصور السيئة تشجيع للغير على المعصية وتزيينها له والله تعالى يقول : {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ} (النور:19) .
ولا يشك إنسان أن هذا الاستخدام السيء لهذا الجهاز حكمه التحريم ؛ إذ فيه إيذاء للناس والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : (( لا ضرر ولا ضرار )) وفيه نشر للمعاصي والمنكرات ؛ فيكون على الإنسان وزر هذه المعصية ووزر من أرسلت لهم هذه الصورة ...

صورتي عارية في الإنترنت حطمتني !

من حطمها ودمَّر مستقبلها وتعرض لكرامتها وعرضها ..؟ إنه ببساطة محزنة (( مجهول )) ..! تقول :
ن. م (( كنت كأي طالبة جامعية أحلم بالتفوق والزواج والحياة السعيدة وفجأة تحطم كل شيء حين ظهرت صورتي بالإنترنت مع إعلان خليع وذلك لأن إحدى أعداء والدتي التقطت لي صورة بكاميرا الجوال ونشرتها بالإنترنت لتنتقم من أمي فضاع مستقبلي )) .
سعاد الفهيد . دكتوراه علم نفس اجتماعي . تؤكد على المضار القاتلة التي أحدثتها كاميرا الجوال في المجتمع فتقول : كاميرا الجوال من الآثار السلبية التي قدمها التطور التكنولوجي وذلك لما يترتب على إساءة استعمالها من آثار سلبية قد تصل إلى خراب كثير من البيوت لذلك كان جميلاً حين حدَّت وزارة التجارة من بيعها .

طعن بالسكين واعتداء على رجل الأمن بعد تصوير فتاة ..

المجتمع السعودي من أكثر المجتمعات العربية والإسلامية محافظة على قيم وتعاليم الدين الإسلامي .. وفي شأن المرأة خصوصاً بزيادة في الاحتشام .. ولهذا ، فإن ظهور كاميرا الجوال هذا المجتمع لاقي اهتماماً زائداً مقارنة بالمجتمعات الأخرى ، كونه يعمل على احتراق الحصون وكشف المستور في المرأة – إن استخدم كذلك – وجعل الحرام متاحاً .. ولهذا ، فقد كان العقاب قاسياً على عدد من مستخدمي كاميرا الجوال في منطقة تبوك بعد أن استبد بهم العبث فصوروا الفتاة (ب.ع) .. جاء الحكم على المتهم الأول (م.ع) 100 جلدة والسجن شهرين لطعنه بالسكين أحد أقارب الفتاة ، و100 جلدة والسجن شهرين للحق العام ( الحكم الأول للحق الخاص ) . أما المتهم الثاني (ع.م) فقد حكم عليه – لصغر سنه – بـ 30 جلدة فقط وعلى دفعتين ؛ ذلك لقيامه بتصوير الفتاة .. أما المتهم الثالث (ع. ع) فقد حُكم عليه بالجلد 40 جلدة دفعة واحدة لأنه حرَّض الصبي بالتصوير بجواله الخاص .. أما المتهم الرابع (ف.ع) فقد كان جزاؤه الجلد 50 جلدة على دفعتين – والسجن 30 يوماً بسبب تهجمه على أحد أقارب الفتاة .. أما المتهم الخامس (ي.م) فقد تهجم على رجل الأمن فكان الحكم عليه بـ 100 جلدة والسجن 60 يوماً ، مع تعهدهم جميعاً بعدم الرجوع لمثل هذه الأعمال وأن يكون الجلد في مكان عام .. وهذه واقعة واحدة تشابهها وقائع كثيرة – بلا شك – أمام القضاء .. والملاحظ أنهم استخدموا الصبي في التصوير وأن هذا العمل ( المشين ) – كما وصفه القاضي – قادهم لمعارك جانبية ( طعن بالسكين لأقارب الفتاة ) ، ( اعتداء على رجل الأمن ) ، وتبقى الملاحظة الأساسية في الأمر كله وهي أن كل ذلك تم بفعل (( كاميرا الجوال )) .

تصوير النساء بالجوال لا اختلاف في تحريمه
د. إبراهيم بن محمد الفايز أبو ثنين
الخبير في الفقه الجنائي والأستاذ المشارك بكلية الشريعة

لم يخالف أحد من علماء المسلمين في تحريم الاطلاع على عورات الغير سواء بالنظر المباشر ، أو من ثقب الباب ، أو الشباك ، أو من وراء الزجاج ، أو في الماء ، وعدُّوا ذلك من الكبائر .
حتى أنهم منعوا فتح النوافذ التي يطلع منها على عورات الغير ، لأنها تعتبر وسيلة إلى المحرم ، وما كان وسيلة إلى المحرم فهو حرام .
وقضوا بأن يكون الساتر الذي يستر الإنسان ، ويمنع النظر للمار سبعة أشبار ، إذا لم يتطلع ويقصد النظر ؛ لأن في ذلك ضرراً على أصحاب البيوت تجب إزالته . قال بعض الموثقين : (( والضرر الذي يحكم بإزالته هو أن يقف واقف مع الباب ، أو بإزاء الطاق . يرى منها ما في دار المحدث عليه ؛ فإن لم تظهر له الوجوه لم يكن في ذلك ضرر )) .
وبعضهم أفتى بسد الكُوة القديمة التي تكشف منها على الجيران ، أو يطيل الجار بناءه حتى لا يرى من بداخله . كما منعوا من عمل بعض الحواجز الخشبية على الشبابيك ، تمنع الرجل من إخراج رأسه خارج الشباك إلا أنه يستطيع أن يرى ما وراءه ولا يراه أحد ، لاحتمال التلصص من خلاله على حريم الجار .
كما منعوا من صعود المؤذن على المنارة ، إذا ثبت أنه في صعوده يستطيع أن يتكشف على نساء الجيران ، لأن هذا من الضرر وقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الضرر .
إذن نستطيع القول أن الحكم في مسألة تصوير النساء بواسطة كاميرا الجوال أو أي كاميرا أخرى خلسة سواء كُنَّ في الشارع أو في السوق أو في صالة الأفراح أو كنَّ في سيارة أو على شاطئ أو منتزه أو غيره ، وهؤلاء النسوة لسن من محارم الرجل أو المرأة التي قامت بالتصوير ، فحكم ذلك واحد كحكم من نظر من خلل الباب أو الكًوّة من الدار ، أو من وقف في الشارع فنظر إلى حريم غيره أو إلى شيء في دار غيره . بل إن المصيبة في التصوير بواسطة كاميرا الجوال أعظم وأشد ضرراً لأن هذا المصور أو هذه المصورة تأخذ الصورة أو يأخذها هذا الشاب فيدخلها إلى جهاز الكمبيوتر ثم ينشرها عن طريق الإنترنت فبدلاً من أن يراها واحد سوف يراها الملايين من الناس فأصبح هذا أو هذه ممن يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا ، ولا شك أن هذا منكر عظيم وكبيرة من الكبائر وهي سبب في نزول سخط الله وعذابه لأن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول : (( إذا رأى الناس الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك أن يعمَّهم الله بعقاب منه )) وهذا من أبشع الظلم ؛ لأنه من محبة إشاعة الفاحشة وعورات المؤمنين بين الناس .
أما الأصل في هذا الجهاز فهو الإباحة كسائر الأجهزة والآلات المستعملة للمصلحة فإذا انحرف الإنسان في استعماله فيما حرم فهو حرام وما أدى إلى الحرام فهو حرام وحينئذ يكون درء المفاسد مقدم على جلب المصالح ، فمنْ علم منه استعماله فيما أباح الله فهو حلال وهكذا الحكم يدور مع العلة وجوداً وعدماً والله أعلم

تعليق أبوالشيخ : قوله الأصل هذا على القول بجواز التصوير الفوتوغرافي والفيديو وإلا فهناك من خالف لعموم الأدلة فليعلم.


وللحــــــــــــــــــــديث صــــــــــــــــــــــــلة

 


::: التوقيع :::

[/size]


 

آخر تعديل بواسطة أبوالشيخ ، 08-07-2005 الساعة 09:38 AM.
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 08-07-2005, 06:04 PM
الصورة الرمزية لـ أبوالشيخ
أبوالشيخ أبوالشيخ is offline
مبدع منتدى بني زيد
 





أبوالشيخ is on a distinguished road
 

 

وصــــــــــــــــــــــــــــــــلــــــــة ثــانيـــــــــــة :

كاميرا الجوال شر استفحل .. فما دوركم في منع انتشاره ؟

الله الله في محارمكم ..

إنك أخي الكريم تملك أن تقي محارمك من أن يصيبهن الحرق

لا تقل لا أملك ذلك لأن صلة الأرحام تحتم عليّ أن أرضخ ..بل قف وفكر جيداً في هذا المقال :


الجوالات والكاميرات أسلحة التصوير في الحفلات

أقراص ممغنطة تحوي حفلات زواج صورت بطرق سرية

تشكل العطل الصيفية والاجازات وكذلك الإجازات الاسبوعية موسما للأعراس حيث تزدحم الصالات

والاستراحات بهذه الافراح وبينما يستعد الأهالي للفرح فإن هناك من اصبح هاجسه هو الخوف على محارمهم واسرهم من التصرفات الغريبة لهاويات التصوير بالجوال.
مما خلق مشاكل عائلية وأسرية كثيرة , خصوصا بعد نشر بعض الصور على مواقع في شبكة الإنترنت وبعضها بوضعيات غير لائقة بعد تركيبها على صور بنات عاريات.

(اليوم) استطلعت هذه المخاوف:

يقول خالد الضيف:
يجب أن يعلم مثل هذه الأمور من وضع للكاميرات في هذه الأماكن وسط تجمعات المحارم من النساء والدخول من أجل التصوير من اولئك الفتيات أن هذا الامر في غاية الخطورة ، ولا ينم اطلاقا عن إيمان من يقوم بهذا العمل , لانه تعمد كشف عورات الغير وبأساليب بشعة ,فبعد أن يتم التصوير سراً ; يتم وضع هذه الصور على شبكات الإنترنت , وهذا ما هوحاصل الان, وهذه التصرفات الغريبة أكدت أن هناك أشرطة توزع في كل مكان ، وتباع من أجل استغلالها في الأرباح المادية على حساب حرمات الناس .
وللأسف لا نعلم كيف تعمل هذه الأمور دون أن تراعى مشاعر واحساس الاخرين.
ويؤكد على القطان : على ان يكون هناك امانة صادقة من اصحاب الصالات والاستراحات ومراعاة حقوق الناس الذين فضلوا أن تقام افراحهم واهاليهم في اماكن وأياد امينة ، وغير مكشوفة ، وأماكن تكون خاصة بحفظ وستر النساء والمحارم..

وفي الآونة الأخيرة نسمع عن المخاوف من كشف الأهالي في شبكات الإنترنت والأشرطة وكشف للمحارم وكشف العورات بسبب التصرفات الجاهلة من أناس ليس لديهم اي ذمة أو ضمير.

ويطالب محمد العبد القادر :
بضرورة وضع مفتشات تكون من الجهة المسؤولة مزودة باجهزة كاشفة لجوالات الكاميرا تمنع أي امرأة أو فتاة من دخول الصالات والاستراحات إلا بعد إبعاده لكي لا يكون الناس عرضة للتشهير.

ويطالب عبد الرحمن العجمي :
الجهات المسؤولة بضرورة تفقد الصالات والاستراحات للتأكد من عدم وجود أي كاميرات موضوعة في أماكن مختلفة ; سيتم وضعها من قبل البعض، وردع كل من تسول له نفسه العبث بأعراض الناس ، ومعاقبته بأشد العقوبات , حتى يتعظ غيره , ويعرف قيمته , ومعنى الأمانة التي وضعها فيه الناس.

بينما يؤكد محمد الموسى :
على أن يكون هناك توجيهات مستمرة من أولياء الأمور لأبنائهم وبناتهم ولنسائهم بالحذر الشديد من التصوير , وعدم الاستهانة بذلك , والتبليغ مباشرة على الفتيات اللواتي يقمن بالتصوير , حتى لو كان ذلك لسبيل الذكرى مثلا, لأنها ستكون الطريق الى مالا يحمد عقباه .

ويرى أحمد الحسن :
أنه إذا كان مثل هذه التصرفات الغريبة تحدث في مثل هذه الأماكن ; فمن الأفضل أن تقام الأفراح والأعراس في البيوت ، لأنها ستكون أأمن بكثير من الصالات والاستراحات.

بينما تقول أم خالد :
أن الإحتشام أثناء دخول هذه الصالات والاستراحات في غاية الأهمية لقطع كل هذه الشبهات , ومع الأسف أن تتحول الأماكن الخاصة بالنساء إلى أماكن خطرة تهدد مستقبل الأبرياء , الذين لا ذنب لهم سوى أنهم عاشوا فرحتهم.

وأخيرا همومهم الكثير من العوائل التي لا تجد إلا الصالات والاستراحات كبيرة والقلق يحيط بهم , خوفا من خطر الكاميرات المخفية التي تعمل لهم كمائن أو من تلك النساء والفتيات المراهقات , اللائي همهن تشويه صورة الأبرياء.

ويطالب بعض من استطلعنا آراءهم عندما يتم توجيه الدعوات من أن يتم كتابة (ممنوع اصطحاب جوالات الكاميرا ) حتى لا تصبح الأمور فوضى ويترك الحرية لهم.اهـ

وأسوق لكم هذا الخبر يؤكد أهمية تحذري لكم إخوتي الفضلاء :
تعرضت سيدة سعودية في العشرينات من العمر لاعتداء من شابين وهي جالسة داخل سيارة زوجها نهارا بأحد شوارع الدمام.

وبدأت الواقعة أمام مطاعم شارع المزارع ، حينما نزل الزوج من سيارته تاركا الزوجة بمفردها لإحضار الغداء وبعد برهة فوجئت الزوجة الجالسة في المقعد الأمامي بشابين يقتحمان السيارة أحدهما أحاطها بذراعيه من الخلف بهدف شل حركتها والاعتداء عليها أما الآخر فاكتفى بسرقة جوالها, و فرا هاربين بعد تعالي صراخ السيدة وتجمع المارة نحو الصوت بمن فيهم زوجها الذي وجدها في حالة يرثى لها من البكاء والصراخ.

وعلمت (اليوم) من شهود العيان وزوج السيدة ويدعى (سامي . ع):
إن الشابين فرا هاربين بواسطة دراجة نارية بعد فشل الاعتداء على زوجته واكتفيا بسرقة الجوال، أما الزوجة فقد أبدت لـ(اليوم) مخاوفها من نشر صور حفل زفاف إحدى قريباتها على الإنترنت كانت قد صورته بجهاز الجوال المسروق كما يحوي صورا خاصة بالعائلة. وتقدم الزوج بشكوى عاجلة إلى شرطة شمال الدمام التي فتحت ملفا للتحقيق في الواقعة وتشكيل فرق بحث عن المتهمين وتعميم أوصافهما وأوصاف الجوال المسروق على المحال التجارية ) اهـ .

الخبر منقول من جريدة اليوم


--------------------------------------------------------------------------------

ضبط 100 ألف "سي دي" لأعراس سعوديات

الدمام - خالد الجبلي
ضبطت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالدمام 100 ألف نسخة من أشرطة (سي دي) مصورة بها أعراس سعوديات من جميع مناطق المملكة.

وكانت معلومات قد وردت إلى هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر عن وجود محلات تصوير وإخراج حفلات بالدمام تتاجر في أشرطة (سي دي) عليها حفلات أعراس نسائية للسعوديات بجميع المناطق وأنها تشهد ازدحاما من الشباب .

وعلمت (اليوم) أن رجال الهيئة قاموا بإحكام مراقبة العمالة الوافدة التي تعمل بهذه المحلات وبعد التأكد من صحة المعلومات تم مداهمة الأماكن المشبوهة وضبط 100 ألف نسخة من شرائط (سي دي) المصورة وعليها حفلات أفراح للسعوديات وتباع بثمن زهيد وبشكل سري .

وقال مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالدمام الشيخ عمر الدويش ان المتهمين يروجون الأشرطة المصورة والتي تكشف عورات السعوديات من جميع المناطق حيث تم العثور على 100 ألف شريط مدمج قادمة من الدمام والقصيم والرياض وجدة وعدة مناطق أخرى حسب العناوين المدونة عليها .

وعن كيفية وصول هذه الشرائط قال الشيخ الدويش : يتم ذلك بعد قيام أصحاب الحفلات بالتوجه إلى هذه المحلات لعمل إعادة إخراج ومونتاج لها ، إلا أن العمالة الوافدة من أصحاب الضمائر الميتة تقوم بعمل نسخة إضافية دون علم الزبائن ويقومون بتسويقها بثمن رخيص بقصد التربح وكشف العورات .
ودعا الشيخ الدويش العوائل إلى توخي الحرص في حفلات الأعراس وعدم تصويرها حماية لأعراض النساء.

مصدر الخبر : موقع اليوم الالكتروني

هل من متعظ ؟
هل ستسمح بعد اليوم لأهل بيتك بحضور الأعراس وأنت لا تدري من يحضرها ؟
هل لديك حل لهذه القضية الخطيرة ؟


--------------------------------------------------------------------------------

خبير الكتروني يحذِّر: جوال "الكاميرا" يحتفظ بالصور الممسوحة

كتب - خالد العوفي:

كشف خبير في الهندسة الالكترونية ان اجهزة الهاتف الجوال التي يوجد بها خاصية التصوير "الباندا" بأنها غير مأمونة السرية.. في حفظ الصور التي يمكن استعادتها مرة اخرى.. حتى وان مسحت من الجهاز فهناك طرق فنية تقنية تمكن المقتدرين هندسياً من استعادة أية صورة تخزنها.. وهذا ما يخفى على الكثير من مستخدمي هذا الجهاز.. الذين يظنون انهم عند مسحهم للصور انها -الصور- قد مسحت فيما الحقيقة خلاف ذلك فهي - الصور - تكون في الذاكرة الخفية.. وهذا ما يجعل الكثير من محترفي الهندسة الالكترونية من الاجانب يستغلون هذه الخاصية.
واضاف الخبير بأن هناك طريقة تمنع ضعاف النفوس من استرجاع الصور او مقاطع الفيديو الخاصة وهذه الموجودة سابقاً بالجهاز وتتمثل هذه الطريقة بالتالي:
الدخول على القائمة ثم اختيار الزيادات بعد ذلك الذهاب الى الذاكرة والضغط على زر الخيارات ثم اختيار تهيئة بطاقة الذاكرة وتظهر بعدها على الشاشة العبارة الاتية:
تهيئة بطاقة الذاكرة؟
بعد ذلك سوف يتم مسح البيانات اثناء التهيئة ثم الضغط على "نعم" وبعدها يقوم الجهاز بمسح الذاكرة بعد ذلك الانتظار حتى يظهر على الشاشة تمت التهيئة وبعدها يمكن تداول الجهاز ببيعه او اهدائه. وهذه الطريقة قد تكون الاسلم.. لمن اراد ان يحفظ خصوصيته العائلية.

المصدر : جريدة الرياض .. العدد 13186


--------------------------------------------------------------------------------

لم يعد ظهور المشاكل والتبعات من جراء استخدام الجوال الكاميرا متقصراً على مجتمعنا في الجزيرة ..
بل إنها مشكلة نالت كل مجتمع إسلامي ما زال الغالب من أفراده يحافظون على دينهم ، ويبحثون عن السبل التي تحقق لمحارمهم الستر المطلوب ..

أقتطف لكم هذه الفقرة من إحدى المقالات التي توضح تفاقم المشكلة في المجتمع المصري المسلم :

كاميرا الجوال تثير قلق الأسرة المصرية
والخبراء يطالبون بالتقنين خوفا من سوء الاستخدام

السبت 26 يونيو 2004
القاهرة من ممدوح عبدالرؤوف:

لم تعد عبارة ممنوع الاقتراب أو التصوير والتي طالما تعودنا عليها بخاصة الأماكن العسكرية والأماكن الخاصة في مصر تحمل نفس الأهمية، خاصة بعد انتشار تقنية كاميرا الجوال والتي يستطيع مقتنيها التقاط ما يرغب من صور سواء كانت ثابتة أو متحركة وإرسالها إلى من يريد في لحظات معدودة ودون أن ينتبه إليه أحد، ويبدو أن الأمر لم يتوقف على تلك الأماكن فقط، حيث بدأ القلق يتسرب إلى نفوس الكثير من الأسر المصرية خاصة بعد انتشار العديد من الرسائل المصورة الطائشة والتي قد تتسبب في تدمير حياة إنسانة بريئة عندما تلتقط لها صورة دون علمها بأحد الأماكن الخاصة بالنساء، ثم يتم تراسلها بين الشباب أو توضع على الإنترنت، الأمر الذي يجعلها عرضة للتشهير بها.

اختلف رأي الخبراء والجمهور والمصنعون حول جدوى اقتناء جوال بكاميرا ولكل وجهة نظره التي يدعمها،
حيث يؤكد يحيى عبد الله " طالب جامعي " على :
أنه لا يرى أي ميزة لوجود الكاميرا في الجوال فيكفي أن يستخدم الجوال في الاتصال وتحقيق الهدف الجدي منه، أما الصور فلا فائدة جدية منها، مبينا أن هذه الخاصية قد تكون نوعا من الرفاهية لدى الغرب ولكنه يرى أنها لا تناسب المجتمع المصري الذي يعاني الكثير من الأزمات الاقتصادية.

وتقول ليلى عبد المعبود «ربة منزل» :
إن كثيرا من الأسر المصرية باتت قلقة إزاء تلك التقنيات الغريبة التي دمرت حياتنا، فلم نكد نسلم من أخطار الدش والإنترنت حتى ظهرت لنا كاميرا الجوال، مشددة على أنها كثيرا ما تفاجئ أبنائها برؤية الرسائل الموجودة على أجهزتهم نظرا لانتشار الرسائل التي تحمل صورا فاضحة بين الشباب.

أما ميرفت عبد القادر " مديرة أحد مراكز التخسيس النسائية " فترى :
أنها تحرص دائما على أن تكفل الحماية والآمان لكل زبائنها عن طريق وجود متخصصين للأمن يقومون بالتفتيش ومنع دخول أي كاميرا عادية لمثل هذه الأماكن، مستدركة أنها لا تستطيع أن تمنع رواد المركز من اصطحاب الجوال سواء الملحق بكاميرا أو غيره، وأشارت إلى أنها تتحرك بنفسها دائما داخل المركز لضبط أي حركة غير عادية لتوفير مزيد من الآمان.

الواقع أن المجتمع المصري يحتاج إلى مزيد من التهيئة والتثقيف لكي يتمكن من استخدام كاميرا الجوال بالشكل السليم ..
هذا ما يؤكده وليد عبد الفتاح" مدرس الاجتماع بآداب عين شمس " ،
محذرا النساء من تلك العادات الغربية التي ظهرت بصورة جلية في الملابس والإكسسوارات والتي أصبحت تثير الغرائز لدى الشباب وتدفعهم إلى ارتكاب أفعال مشينة، ونبه عبد الفتاح إلى أن خطورة كاميرا الجوال تبدو أكثر في الأماكن السرية والعسكرية والخاصة التي يمكن التقاط الصور فيها وإرسالها فورا، مطالبا بوضع مزيد من الضوابط لتقنين الاستخدام، وسن تشريع يغلظ عقوبة من يقوم بهذا العمل الذي يهدف إلى انتهاك أعراض الناس وحياتهم الشخصية.

ويبين طارق السيد " محام " أن :
القانون يعاقب على جريمة التشهير بالأشخاص بالسجن حتى 3 سنوات في حالة ثبوت حادثة التشهير على المتهم، موضحا أن تصوير الأشخاص بدون علمهم وبث هذه الصور بهدف التشهير سواء على الإنترنت أو على الجوال يندرج تحت بند التشهير ويعاقب مرتكبه بنفس العقوبة، وطالب السيد بضرورة إعطاء تصريح لاستخدام الجوال الملحق بكاميرا للأشخاص الذين يرغبون في اقتنائه للرجوع إليهم في حالة سوء الاستخدام.

انتهى النقل .. رحمه .. شبكة أنا المسلم


--------------------------------------------------------------------------------

أسر تهدد بمقاطعتها
بعد تزايد (فضائحها) داخل قاعات المناسبات
الجوالات المصورة تضع قصور الأفراح في (ورطة) !


تحقيق عبدالرحمن أبو رياح -أمين الحميدي - فهد الحسني - جوهرة الغامدي

هدد العديد من المواطنين والمواطنات بقطع علاقاتهم بقاعات الأفراح وعدم حضور المناسبات التي تشهدها هذه القاعات خلال فصل الصيف الحالي، نظرا لخوفهم الشديد من انتشار الهواتف النقالة المزودة بكاميرات رقمية بين أيدي الفتيات والسيدات ، مطالبين بأن يتم سحب تلك الهواتف من أيدي النساء عند مدخل القصر ، واتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من انتشارها.

وطالب هؤلاء بمنع بيع هذه الجوالات من خلال مراقبة المنافذ خاصة أنها تأتي من دول خليجية مجاورة وليس من خلال فرض الرقابة على المحلات الصغيرة التي لا حول لها ولا قوة ، مؤكدين ان الشركات الكبيرة هي التي توزع هذه الجوالات في الخفاء .
(المدينة) استطلعت آراء العديد من المواطنين والمواطنات والمسؤولين حول هذه الجوالات .

يقول الداعية علي بن ملحة:
* إن الوضع الآن مع وجود هذه الجوالات المزودة بكاميرات مختلف تماما من حيث النساء ، وأصبح لزاما على المرأة أن تتجنب حضور المناسبات. واذا كان عليها أن تحضر لأن الفرح لأحد أقربائها فعليها أن تحرص الحرص الشديد على أن تدخل قاعة الفرح وهي في حال يقظة تامة ، وعند ملاحظتها هذا النوع من الجوالات عليها أن تكون فاعلة في المجتمع لأن المسؤولية واحدة والأمانة عظيمة فلا بد أن تبلغ في الحال المسؤولين عن القصر عن هذه الظاهرة.

* كما أنني أؤكد على المسؤولين أن يتابعوا قصور الأفراح ويبلغوهم خطيا بأن يراقبوا الله في هذا ، وأن هذه أمانة عظيمة ، وقد دفع الناس بنسائهم وعوائلهم بين أيديهم .

* وأتمنى أن يكون هناك جهاز إداري نسائي في هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لمكافحة المنكرات في قصور الأفراح .

* كما أنني أهيب بجميع أخواني الأئمة والخطباء في الجوامع والمساجد أن يقوموا أيضا بدور فعال في توعية الناس بخطورة هذا الجهاز أو أي أجهزة أخرى تؤدي نفس الغرض ، ولا أحد ينتبه لها .
سائلا الله العلي القدير أن يحفظ بناتنا وزوجاتنا وقريباتنا وجميع المسلمات من كل سوء ومكروه.

أما الشيخ محمد بن عبدالله غنام مساعد رئيس مجلس إدارة الجمعيات الخيرية في المنطقة فيقول:
أولا: لم أكن لأعلم أن هذا الجوال به مثل هذه الكاميرا الخطيرة فعلا ،
وهذا بلا شك سيبعث الريبة في نفوس الآباء حتى يحرموا بناتهم من المدارس وعوائلهم من حضور حفلات الزفاف في قصور الأفراح ، ويتسبب ذلك مع الأسف الشديد في قطيعة الرحم التي نهى الله عز وجل أن تقطع الأرحام.

إنها بالفعل فتن عظيمة كقطع الليل المظلم يصبح الحليم فيها حيرانا. لأن هناك نساء مؤمنات غافلات ولا يعلمن بهذا الشر الذي يداهمهن في قصور الأفراح و لا يعملن عن ذلك شيئا أبدا.

نحن نريد مواقف فعالة وقوية من قبل المسؤولين تجاه ذلك ، وأن يكون للخطباء دور فعال في هذا ، فالعرض يغار عليه البر والفاجر ، لهذا يجب التصدي لهذه الظاهرة ما أمكن للحد منها.

فيما يقول سعيد بن محمد عثمان :
إن وجود مثل هذه الأجهزة الحساسة المزودة بالكاميرات أمرها خطير ، ولهذا فإنني أرى أن يوضع إعلان عند باب كل قصر بأن على كل امرأة تدخل القصر يجب أن تكون محتشمة هذا من ناحية ، ومن ناحية أخرى يجب أن تستنفر جميع الجهات الرسمية ويركز على صالات الأفراح في هذا الصدد حتى يتم منع ذلك نهائيا.

وطالب مفرح الزهراني :
بأن يكون هناك نساء مسئولات في كل قصر عند المدخل ويقمن بتفتيش النساء تفتيشا دقيقا ، ويوضح أن التفتيش هو سببه منع دخول الهواتف النقالة التي مزودة بالكاميرات ، وتوضع تلك الهواتف في كبائن مخصصة بأرقام محددة لكل جهاز ، يسلم للمرأة عند الانتهاء من الحفل.

و لا يجب التهاون في هذا الجانب ، لأن وجود الكاميرات هذه في أيدي النساء أمر خطير جدا خصوصا عند من لا يراعي مشاعر الآخرين.

من جانبه سعيد صالح يقول :
أولا : أن أعتب كثير العتب على الرجل الذي يشتري جهاز نقال به كاميرا ثم يسلمه لابنته أو زوجته وهو في نفس الوقت يعلم يقينا أن هذه البنت أو المرأة ستختلط بزميلاتها بالنساء الأخريات ، وعندها ربما تمارس عملية التصوير بحسن نية أو بسوء نية ، وفي هذا فإن الإثم الأكبر والمسؤولية العظمى تقع على ولي الأمر ذلك في هذه المشكلة .
ولو علم الرجل أن هناك نساء يصورن (عاره) لما رضي بذلك مطلقا ، فكيف يرضى بأن تكون ابنته أو زوجته بيدها مثل هذا الهاتف النقال المزود بالكاميرا؟!

لهذا أنا أحمل المسؤولية هذا الرجل بالدرجة الأولى ، ثم أطالب من أصحاب قصور الأفراح أن يمنعوا هذه الجوالات بأي طريقة كانت ، حتى لو تصادر هذه الجوالات عندما يتم العثور عليه.

و فائز الغامدي يقول :
أنا لا زلت مترددا في أن أدع عائلتي تحضر حفلات الزواج سواء في المنطقة أو خارجها.
ليس لشيء في نفسي ولكن لخوفي الشديد من انتشار هذه الجوالات التي أصبحت حديث المجتمع ، وأنا على يقين أن صاحب الفرح سيأخذ موقفا مني تجاه هذا العزوف عن حضور حفلات الزفاف ، وقد تفاهمت مع أسرتي في ذلك ، ولم يبدوا أي اعتراض بل وافقوني الرأي ، ورأوا أن حضورهم في هذه المناسبات يشكل خطرا عليهم ، لأنه لا يوجد هناك ضوابط تم اتخاذها أو سيتم اتخاذها.
وعندما نعلم أن هناك تفتيشا وحرمانا لكل من لديها جوال كاميرا بالدخول سنوافق في الحال في حضور هذه الأفراح.
لأننا لا نرغب والله أن نشذ عن الناس ، ولكن هناك أمرا خطيرا يجب أن يتنبه له الناس وهو وجود هذا الجهاز ، الذي أرى أن بعض أولياء الأمور يتساهل في وجوده بين أيدي النساء والبنات ، وفي هذا سبب وجيه لنا بعدم حضور هذه المناسبات.

ويوافق يوسف الزهراني ما ذهب إليه فائز من منع أفراد أسرته من حضور حفلات الأفراح خصوصا المشتبه فيها على حد قوله حيث يقول:

لا شك أن هناك أناسا لهم مواقف مختلفة ولهم أسلوبهم في حفلات زواجهم سواء من ناحية الانفتاحية أو غيرها ، ولهذا فإننا نعتزم عدم حضور حفلات الزفاف التي يقيمونها لا لشيء ولكن لخوفنا الشديد من هذه الكاميرات التي أصبحت كقاصمة الظهر لنا ، ونطلب منعها بأي وسيلة كانت خصوصا من يدي النساء والبنات عند دخولهن إلى قاعات الاحتفالات لأن في ذلك تشهير بالأعراض وفضح للنساء ، فمعظم النساء بل كلهن عندما يحضرن حفلات الزفاف يلبسن أجمل ما لديهن من حلل وملابس ، ربما لا تلبسها الواحدة لزوجها ، ولكنها تتزين في هذه الحفلات بشكل مثير ..
عندها يصبح وجود مثل هذه الهواتف أمر خطير يجب أن يتم الوقوف عنده وبشكل حازم ويمنع نهائيا بأي طريقة كانت ونسأل الله الحماية والسلامة للجميع.

ويرى خالد الأنصاري :
ان تلك الجوالات أصبحت مظهرا اجتماعيا ويقبل عليها الفتيات وطلاب المدارس والكليات ، وهي تباع بشكل علني ، ومن خلالها يمكن تخزين الافلام المحرمة والاغاني وصور البنات ، ونادرا ما يخلو جوال من تلك الاشياء .

ويؤكد عبد الله العتيبي أن :
انتشار الجوالات المصورة من الأمور الخطيرة ، كونه يجلب العديد من المشاكل الأسرية والاجتماعية لاستخدامه بشكل سئ أو بغرض الانتقام ، فقد قرأت أن إحدى الطالبات صورت معلمتها ووضعت صورتها على منتديات الإنترنت مع إدخال تعديلات عليها مما أوقع المعلمة في مشاكل لا حصر لها.
وتساءل :
أين الجهات المسئولة عن مثل هذه التجاوزات ؟
ولماذا يسمح ببيع هذه الجوالات ؟

رأي النساء حول هذه المشكلة


عائشة الجعيدي (معلمة) تقول :
نعم سمعنا بوجود مثل هذه الجوالات ، والتي وللأسف أصبحت ظاهرة جدا مخيفة .
ولكني أقول إذا لاحظنا أوسمعنا بوجودها في حفلات الزفاف فلن نحضر في هذه الحفلات ، ولكن اذا كان مجرد شك أو ظن فهم من قبل النفوس المريضة التي تصدر الشائعات فلا حرج من الحضور بشرط خلو هذه المناسبة من المنكرات.

وإنني أقترح أن يتم اعتماد من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بإرسال تعاميم تلزم أصحاب قصور الأفراح بعدم السماح للنساء باصطحاب جوال الكاميرا بأي حال .
وتخضع كل حاضرة للتفتيش الدقيق من قبل مختصات يعملن بكل أمانة وصدق بعيدا عن المجاملة ، فأنا أحبذ أن أخضع للتفتيش أسوة بغيري من النساء.

وتقول عائشة بفضل من الله ثم بالجهود الجبارة التي بذلت من أهل الخير والتقوى والصلاح فقد تقرر عندنا في قريتنا (بالعلا) أمور تجعل بإذن الله الكل يحضر هذه المناسبات بارتياح شديد ..

حيث تم الاتفاق من قبل أعيان القرية متمثلة في عريفتها :
* باختصار حفلات الزفاف على الأقارب والأرحام فقط .
* وعدم السماح مطلقا بدخول جوال الكاميرا .
* ومصادرته .. أياً كان نوع الجهاز.
* ومنع التصوير منعا باتا سواء كان فوتوغرافيا او تلفزيونياً .

وتم الاتفاق والتوقيع عليها من قبل كل فرد في القرية .

أما أم ناصر والتي تقتني جوال بكاميرا فتقول:
* بما انني ضامنه نفسي أني لن أستخدمه إلإ بالشكل الصحيح والسليم .
* وبما أني أخاف الله عزوجل وأخاف على أعراض المسلمين ، فلن أستخدمه في شي يغضب الرب عز وجل .
* ولكني عند ذهابي لحضور حفلات سواء كانت زفاف أو غيرها من المناسبات ;فلن آخذه معي منعا للأحراج .
* وأفضل أن يكون في كل منزل جوال عادي حتى لانضع أنفسنا في متاهات نحن في غنى عنها



فتوى العـــــــــــلامة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين نفع الله به

الحمد الله وحده وصلى الله وسلم على محمد وآله وصحبه ..
وبعد ..
فإن هذا النوع من الأجهزة سبب لفساد الكثير من الأسر ، ولنشر الصور الفاضحة بين الناس ، ولخراب الأسر ووقوع الطلاق ، متى رأى الرجل صورة زوجته منشورة أمام الناس ، ولقطيعة الأرحام
حيث أن هذا الجهاز يلتقط الصورة على حين غفلة من المرأة ، ثم ينشرها في الجولات الأخرى وفي المجتمعات .
فعلى هذا ..
يحرم بيع هذه الأجهزة وشراؤها ، ويجب ردها على من صنعها ، وإفسادها وإتلافها متى وجدت بأيدي الشباب والنساء على كل حالة ، ولا عوض لها ولا حرمة لها لما فيها من الفساد الكبير .
فمن سعى في توريدها وبيعها فأنه ممن يسعى في الأرض فسادا.
ومن صنعها ونشرها فهو من الذين يحبون أن تشيع الفاحشة بين المؤمنين .

نسأل الله أن يخذ أعداء الدين وأن يرد كيدهم في نحورهم .
وصلى الله وسلم على محمد وأله وصحبه

قاله وكتبه :
عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين
27/3/1423 هـ


--------------------------------------------------------------------------------

لكي لا نكتفي بالتذمر والتألم لواقع خطير ، ينبغي علينا جميعاً أن نفكر في الوسيلة النافعة لدرئه ما استطعنا ..
وأنقل لكم هنا بعض الأفكار مما كتبه البعض ، لعلها تفتح لنا مجالاً للبحث عن حلول ..

والله المستعان ..

كتب أحدهم يقول :
" هناك فكرة خطرت على بالي وطبقتها في زواج أقارب لي ونالت استحسان الجميع أهل العريس وأهل العروسة وهي كالتالي :

في يوم الزواج وقبل الغداء تكلمت مع النساء المسؤلات عن الزواج قريبات الزوج بالتحذير من الجوال أبو كاميرا ، ومحاولة منعه من الدخول داخل صالة الأفراح ، ولكنهن ترددن في الطريقة وأسلوب التعامل مع هذه المشكلة !!

و لكني في عصر نفس اليوم خطرت لي فكرة وقمت بتنفيذها ..

* ) لقد ذهبت للكمبيوتر وكتبت هذه العبارة :

تحذيــــر إلى أخواتي المحصنات الغافلات الفاضلات
إن مواقع الإنترنت تحوي صور تم التقاطها من داخل صالات الأفراح
تنبيــه من لديها جوال يحوي كاميرا فعليها وضعه في الأمانات لدى / ........
حتى لا تتعرض إلى مصادرته نهائيا قي حال إكتشافه أو طردها خارج الصالة

---------------

وطبعتها على ورق ملون أصفر وأحمر وأخضر ، ولها برواز جميل ، وحجمها صغير مقارب لحجم الرسالة البريدية ، 200 نسخة ..
ووضعت اسم زوجتي أم فلان في المكان المنقط ، وسلمتها الأوراق ، وطلبت وضعها في مكان مناسب وتوزيعها قدر المستطاع ..

تم وضع التحذير وجاءت النتائج مذهلة !

الجميع تفاعل مع التحذير ، والبعض لديهم حفلات أعراس قريبة ، وأخذوا نسخة منه لنسخه وتوزيعه ..
المهم في الموضوع أن التي معها جوال وفيه كاميرا لم تستطع استخدام جوالها والرد على المكالمات .. فعيون النساء جميعهن تراقب الجوالات .. وأصبح الجميع حذر .. وتمت بهذه الطريقة ايصال معلومة وتحذير !

* ) و وصلتني فكرة أخرى من زواج آخر
حيث كتب على كرت الدعوة :
يمنع دخول الجوال بكاميرا للنساء

المصدر من منتدى الساحة
انتهى النقل .. رحمه شبكة انا المسلم


--------------------------------------------------------------------------------

سأحاول هنا صياغة نموذج لبطاقة دعوة لحضور حفل زواج :

بسم الله الرحمن الرحيم

تتشرف حرم ( ....... ) و حرم ( ....... )
بدعوتكِ لحضور حفل زفاف
ابنتنا و ولدنا
وذلك في يوم ...... الموافق .....
في العنوان التالي : .......

تذكير لكِ أختنا الحبيبة
جنة عصافيرنا في أعشاشها
زينة المرأة الصالحة في حشمتها
وسترنا في عدم السماح بالتصوير بجميع أنواعه
فمنعاً للإحراج والشبهات :
نرجو منك أن تتركي جوالك في البيت ونحن نوفر لك خدمة الاتصال إذا احتاج الأمر

قال النبي صلى الله عليه وسلم :
{ من ستر مسلما في الدنيا ستره الله عز وجل في الدنيا والآخرة }

وبحضوركِ تكتمل أفراحنا ..

رحمه - شبكة أنا المسلم

منقول.................... وللحديث صلة إن شاء الله

المجال مفتوح للإضافة.......... ما نيب قايل ماحولي احد......

 


::: التوقيع :::

[/size]


 

آخر تعديل بواسطة أبوالشيخ ، 08-07-2005 الساعة 06:18 PM.
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 08-07-2005, 09:49 PM
الصورة الرمزية لـ dawerd
dawerd dawerd is offline
أبو ثامر
 





dawerd is on a distinguished road
 

 

أبو الشيخ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خير على هذا التحقيق الكافي عن كاميرا الجوال والمشاكل التي تمت عن طريقه
نسأل الله أن يشفي أصحاب العقول السقيمة

 


::: التوقيع :::



 
الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 08-07-2005, 10:40 PM
ولدكم يالخوال ولدكم يالخوال is offline
عضو نشيط
 





ولدكم يالخوال is an unknown quantity at this point
 

 

جزاك الله خير ابو الشيخ

وماقصرت

 

الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 08-07-2005, 11:29 PM
الصورة الرمزية لـ أبوالشيخ
أبوالشيخ أبوالشيخ is offline
مبدع منتدى بني زيد
 





أبوالشيخ is on a distinguished road
 

 

الحبــيــب داورد ....... أشكــــــــرك على المـــرور.....

ولدنا .....ولدكم يالخوال..... يامرحــبــــا......

أشكــركما ......


الموضــوع لازال وحبـــــــــذا تثبيته لأهميته..... وياليت الربع يتحفونا بما عندهم.....

وإليـــــــكــم زيـــــادة طـــرح:


قصر أفراح يستعين بأجهزة متطورة للكشف عن جوالات الكاميرا


[size=4]القنفذه (الوفاق) غازي الياسين
لجأ قصر الأفراح الوحيد في مدينة القوز التابعة لمحافظة القنفذة ( جنوب غرب السعودية ) إلى الاستعانة بأجهزة متطورة للكشف عن الجولات المزودة بكاميرا تصوير، وذلك في خطوة عدّها كثير من أهالي المدينة بالرائعة، كونها تحسم الأمر قبل الدخول إلى القصر، خاصة بعد كشف حالات تهريب لهذه الجولات عن طريق تخبئتها في أماكن حساسة.
وقد شعر الكثير من مرتادي القصر بالراحة والاطمئنان، بعد جلب هذا الجهاز الذي هو عبارة عن عصا حساسة يتم تمريرها على أجساد النساء، وتصدر صوتاً مع أشعة حمراء فور مرورها على جسم غريب.
يذكر أن هذا القصر هو الوحيد في مدينة القوز التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 40 ألف نسمة وقد وجد إقبالاً منقطع النظير بعد أن قاطع الأهالي الأفراح المقامة داخل المنازل؛ بسبب تفشي ظاهرة التصوير بجوال الكاميرا.
تاريخ النشر : 2/6/1426هـ .




]
خطبة الشيخ محمد المنجد
بعنوان : الاستخدام السيء للتقنية الحديثة
جوّال الكاميرا
تاريخ : 28 / 5 / 1425 هـ


الخطبة الأولى :

بين المدعوات ، وقد امتلئ قلبها حقداً على هذه العائلة المحترمة ، بيدها " الجوال " لتصوّر وتنقل للعروس وغيرها من النساء الحاضرات ، وتنقل الصور وُتوزّع في الاسطوانات ، وفي مواقع الإنترنت ، ليفاجئ هذا بصورة زوجته قد أخذت خلسة ، والآخر بصورة زوجته أو ابنته ، أو أخته ونساء أهل بيته !إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره .. ونعوذ بالله من شرور أنفسنا و سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلاَّ الله وحده شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، أما بعد ،،
فياعباد الله ، إذا كانت أعراض المسلمين في خطر ، إذا كانت الفاحشة تشيع في الذين آمنوا ، إذا كانت التقنية الحديثة تستعمل لمعصية الله ، إذا كانت روائح الفضائح تزكم الأنوف ، إذا هتكت الأعراض ، وعمّت البلايا ، واخترقت الحرمات ،
فمن هو المسؤول ؟!
وماذا نفعل في هذا الحال ؟!! نشكو إلى الله تعالى ظلم الظالمين .
قال الله سبحانه وتعالى : { إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ}.
أن تشيع : أن تظهر وتنتشر ، يحبون ذلك ويعملون له ، ويختارون ويقصدون ظهور القبيح ، ظهور الفاحشة ، يحبون أن يذيع الزنا في المجتمع ، كما قال قتادة رحمه الله : أن يظهر الزنا وفعل القبيح . ومن أعان على نشرها فهو كالذي يقود النساء والصبيان إلى الفاحشة ، وكذلك كل صاحب صنعة تعـين على ذلك .
عباد الله ..
إن الله يغار ، وغيرة الله أن ُتنتهك حرماته ، يحبون أن تشيع ، منه ما يكون بالقول ، ومنه ما يكون بالفعل .
قال شيخ الإسلام رحمه الله : وأما ما يكون من الفعل بالجوارح فكل عمل يتضمن محبة أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا داخلٌ في هذا .
بل يكون عذابه أشد ، فإن الله قد توعّـد بالعذاب على مجرد محبة أن تشيع الفاحشة ! فكيف بالذي يعمل على ذلك ؟ فإذا كان الذي يحب فقط أن تشيع له عذاب أليم في الدنيا وفي الآخره ، وليس فقط في الآخرة ، فكيف إذا اقترن بالمحبة أقوال وأفعال لإشاعة الفاحشة في الذين آمنوا ؟!!
حشر الله امرأة لوط مع قومها في العذاب لأنها رضيت بفعلهم .
عباد الله ..
إن هذه من صفات المنافقين ، ولماذا نهى العلماء ، لماذا نهوا عن الشعر الفاضح والغزل الذي فيه التشبيب بالنساء و وصفهن ، لأنه يثير الغرائز ، ولأنه يدعو إلى إشاعة الفاحشة ، ماذا لهم ؟ عذاب إليم موجعٌ في الدنيا والآخرة ، والله يعلم وأنتم لا تعلمون .
الله يعلم ، ولذلك شرع الأحكام ..
الله يعلم المصلح من المفسد ..
الله يعلم شدّة العذاب .. وأنتم لاتتخيلونه ، ولا تقدرون أن تتصوروا عذاب الله في الآخره .
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ } .
لا لطرُق الشيطان ، لا لخطوات الشيطان التي يُدخل فيها العباد في المعاصي .

عباد الله ..
نحن في زمن إشاعة الفاحشة .. تجارة الجنس في العالم تقدّر بـ 75 دولا رفي العام الماضي ،منها أربع ونصف بليون دولار لتجارة الجنس عبر الهاتف ، وأربعة بلايين عبر الإنترنت وأقراص الحاسوب ، 12 ./. من إجمالي مواقع الشبكة لتجارة الجنس ونشره ، 372 مليون صفحة ، وتحمل حركة البريد الإلكتروني يومياً قرابة 2 بليون ونصف رسالة تتضمن مواضيع وإعلانات جنسية ، لإثارة الشهوات ، ونشر الفاحشة .
25 ./ . من إجمالي عدد طلبات مستخدمي الشبكة في محركات البحث في موضوعات في الفاحشة والحرام والجنس ، وأكثر من 100ألف صفحة صفحة في الإنترنت توفر صوراً فاضحة للأطفال .
وهكذا جاءت جوالات الباندا وغيرها لتعلن انضمامها إلى مسلسل القذارة في نشر هذه الفواحش ، صور ثابتة ، وأخرى متحركة ، وأنواع التصوير من الكاميرات الثابتة ، وتصوير الفيديو ، والتصوير التلفزيوني .
وعندما كانت كاميرا الجوال تنقل خمس عشرة ثانية فقط في التصوير ; ظهرت البرامج التي يصور بها الآن ثلاث ساعات .
وتقنية البلوتوث التي ترسل مقاطع الفيديو والصور إلى أشخاص في محيط هذا الجوال بعشرات الأمتار ، وستمتد هذه المسافة بتقدم هذه التقنية ، ليكون كل من في محيط جوال من هذه الجوالات يلتقط هذه اللقطات المختلفة .
وتقول الأخبار أنتجت " كوداك " طابعة تعمل بتقنية البلوتوث لدى معظم أجهزة الجوالات الحديثة بالتعاون مع شركة " نوكيا " ليصبح بالإمكان تحقيق الاتصال بين الطابعة وأي جوال لديه هذه التقنية ، ليستفيد – بزعمهم – أصحاب أجهزة الجوال ذات الكاميرا المدمجة .
وظهرت لهم مواقع تشجع الإبداع – بزعمهم – في مجال التصوير ، وتمكن صاحب الجوال من حفظ ألبوماً إلكترونياً من الصور الفتوغرافية !

إنتشار عجيب لهذه التقنية التي ظهرت في عام 2001 م ، ثم انتشرت انتشاراً في العالم انتشاراً عجيباً ، إن المبيعات تزداد .
وفي عام 2008م يتوقع أن يكون نصف الجوالات في العالم في الكرة الأرضية مزوّد بهذه الكاميرات ، وربما قبل ذلك !
وبعض الشركات لن تنتج أصلاً في موديلاتها الجديدة جوالات بغير كاميرا .
90 مليون هاتف محمول من هذا النوع في أمريكا الشمالية وحدها .
و60 ./ . من جوالات اليابانيين مزودة بالكاميرا .
وماذا لدينا نحن ؟ ربما نسبة أكبر من هذا !!
فإننا نتسارع ونسارع – بزعمنا – إلى اقتناء التقنية في أحدث صورها تباهياً ، واختيالاً ، وتظاهراً .. وهذه المظهرية التي ذبحت الكثيرين .

عباد الله ..
إن التقينة نعمة ، لكنهم يجعلونها نقمة ، إنها تحول إلى وسيلة اليوم لنشر فاحشة والفضيحة في الذين آمنوا .
وطلعت الأخبار ، وتناقلت المواقع ، وعمّت الصحف ، وساحات الحوار ، تلك الأحداث الأليمة ، التي تحدث لبنات المسلمين في بلدان المسلمين .

لا إله إلا الله .. ويل للعرب .. من شر قد اقترب ..
قالت زينب – رضي الله عنها - : " أنهلك وفينا الصالحون ؟ "
قال : ( نعم ، إذا كثر الخبث ) .

أنهلك وفينا الصالحون ؟ نعم إذا كثر ( الخبث ) ، فسّروه : بالزنا ، وبالفسوق ، وبالفجور ، وهكذا .
أين إقامة دين الله ، والغيرة على حرمات الله ؟

يا عباد الله ..
إن القضية خطيرة جداً ، وإن سفينة المجتمع ستغرق ، إذا لم نقم لله بالحجة ، إذا لم نقم بما أمرنا به .

عباد الله ..
لماذا التساهل في التصوير أيضاً ؟
وماذا قال العلماء في التصوير ؟

إن الذي يتمعّـن في كلام العلماء في التصوير ليجد حكماً عجيبة ، كلما تقدم الوقت تدل الأحداث على أن هذا الحكم جدير بالعناية والاهتمام والحرص .
إن هذا التصوير،هذا التشكيل، جعل الهيئة الإتيان به على صفة معينة ، هذه السمة والعلامة ، هذه الصورة ، سواء كانت مرسومة، أو مطبوعة، أو منقوشة ، منحوتة ، نافرة ، أو مستوية ، سواء كانت بكاميرا عادية ، أوفيديوية ، أو ديجيتالية ، أو تلفزيونية ، ونحو ذلك ; كانت مرسومة ً أو بالآلة ; كلها صور وتصوير في الحقيقة ، وماذا ستقول عنها غير التصوير ؟!

عباد الله ..
إنها كارثة عظمى كبيرة ، عندما ينتشر بحاجة وبغير حاجة .
إن النبي – عليه الصلاة والسلام – قال : إن الذي يصنعون هذه الصور يُعذبون يوم القيامة ، ويُقال لهم أحيوا ما خلقتم . وقال : ( إن أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصوّرون ) متفق عليه .
وقال : ( لعن الله المصورين ) ، وقال : ( كل مصور في النار ) .

وكذلك فإن العلماء قد بيّن كثيرٌ منهم أن ذلك يشمل جميع أنواع الصور ، إلاَّ ما كان لضرورة أو حاجة ، إلاَّ التصوير لغرض التعليم في الحالات الطبيّة وغيرها ، أو لأجل الإثباتات في الأمور الأمنية وغيرها ، أو لأجل التصوير على التدريبات العسكرية والتقاط ما ينفع المسلمين من صور الأعداء ونحوها ، وغير ذلك من أنواع التصوير للحاجة ، أو الضرورة ، كتتبع المجرمين ونحوهم . إن هذا التصوير للحاجة أو للضرورة ; قد بيّن العلماء جوازه .
لكن الآن يتم التصوير لحاجة ، ولغير حاجة ، وتنتشر الصور ، وتنقل الصور ، وعلى من تعرض الصور !!

يا عباد الله ..
صور نسائنا وبناتنا ، وصور الجنس والخلاعة ، وأثر هذه القنوات والمجلات واضح ، وفعل الصورة في النفوس واضح .
إنها ليست صوراً تنقل جراحاتنا ومآسينا لنستعملها في الجهاد الإعلامي ، ولكنها صور تنقل عوراتنا ، إنها صور تنقل أجساد نسائنا .

عباد الله ..
وكم فعلت هذه الصور من الأفاعيل في الوتر، وكم افتري بها على المظلومين والمظلومات ، وحصلت بها أنواع الفتن والويلات ، حتى الداعيات إلى الله لم يسلمن من ذلك ، فتلتقط صورهن في محاضرات النساء لتركـّب في الشبكة .
وتأخذ هذه الصور أيضاً من قِـبل الذين يصطادون البنات في هذه الصور للفتيات في الأعراس ، ليبتزوهن بها بعد ذلك . وهذه أختٌ تتألم من أنها فوجئت بقيام من صوّرها أثناء قيامها بالوضوء في المدرسة ، وأخرى فوجئت بطلاق زوجها ، فإذا هي مكيدة مدبّـرة ، نتيجة صورة التقطت بكاميرا الهاتف المحمول .
خمس وخمسون كاميرا جوال تم ضبطها في ليلة زفاف واحدة !!

عباد الله ..
{ إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } .

ثم بعد ذلك عندما ُتلتقط وتنشر ; فهل يجوز النظر إليها ؟

{ قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغـُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْـنَعُونَ }
يغضوا من أبصارهم عن النظر إلى العورات ، والنساء الأجنبيات ، وكل من لا يجوز النظر إليه ، ويحفظوا فروجهم عن الحرام .
( يا عليّ لا تتبع النظرة النظرة ، فإن لك الأولى – أي نظرة الفجأة - وليست لك الآخرة )

عباد الله ..
حتى النساء لا يجوز لهن النظر إلى الرجال نظر الفتنة ، ولذلك فإن العلماء قد بيّنوا من أحكام النظر ما هو مهم جداً في هذا الباب ، فيقولون :
إن الصورة التي لا يجوز التقاطها ; لا يجوز النظر إليها .

ويقولون أيضاً :
إن الصور التي ُتعلق حرمتها أشد من الموضوعة في مكان خفي ، وإن الصور على الملابس من صور ذوات الأرواح محرمة كذلك ، بدليل ان النبي صلى الله عليه وسلم لما رأى في بيت عائشة ستاراً فيه تصاوير لم يدخل وقام على الباب، وعُرفت الكراهية في وجهه ، حتى قالت عائشة : يا رسول الله أتوب إلى الله وإلى رسوله ، ماذا أذنبت ؟ فقال : ما بال هذه النمرقة ؟ قلت : اشتريتها لك . قال : إن أصحاب هذه الصور يُعذبون يوم القيامة ، ويُقال لهم أحيوا ما خلقتم ، إن البيت الذي فيه صورلا تدخله الملائكة .

عباد الله ..
إننا نجد اليوم أن من النساء من ُفتنت بالنظر إلى صور الرجال ، ولذلك فإنها إذا كانت تنظر نظراً يفتن فلا يجوز لها ذلك ، وأما الرجل فأمره واضحٌ في هذه القضية .

عباد الله ..
إن التوسع في التصوير قد أدى بنا إلى مآس ٍ أليمة ، وكذلك فإن على المؤمن أن يطهّر نفسه ، وان يحصّن فرجه .

عباد الله ..
إن قضية نشر صور النساء التي تحدث الآن ، وتبادلها في الجوالات واضح التحريم ، ولعلك يا عبد الله تتمعن في هذا الحديث : قال عليه الصلاة والسلام فيما رواه البخاري :
( لا تباشر المرأة المرأة فتنعتها لزوجها كأنه ينظر إليها ) .
ما معنى فتنعتها لزوجها ؟
أي تصفها لزوجها في بدنها ونعومته ، وجسدها أو ليونته ، وما فيها من أنواع الجمال كصفة الوجه والكفين ونحو ذلك ، كأنه ينظر إليها !! الوصف الدقيق .
فما بالكم إذا كانت صورة تنقله بدقته ، وتأخذه بتمامه ،
فإيهما أولى بالتحريم ؟!
إذا كان قال لا تباشر المرأة المرأة فتنعتها لزوجها ، وهو متزوج عنده امرأة ، لا تنعتها كأنه ينظر إليها ، فما بالكم بالصورة التي تغني عن الوصف تماماً ، وتزيد عليه ..
أيهما أولى بالتحريم ؟؟
إذا تناقل صور النساء ولو كانت عما يُسمى بالفضائح أو غيرها أمور محرّمة لا تجوز .

اللهم إنا نبرأ إليك مما فعل السفهاء منا ، ونعوذ بك من هذا الباطل والفحشاء ، ونجأر إليك أن تطهّر قلوبنا وبيوتنا ، ومجتمعاتنا من الرذائل والفواحش يارب العالمين .
أقول قولي هذا ، وأستغفر الله لي ولكم ، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم .



الخطبة الثانية :

الحمد لله ، الحمد لله على كل حال ، أشهد أن لا إله إلاَّ الله ، وأصلي على محمد والآل ..
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، ما ترك خيراً إلاَّ دلنا عليه ، ولا شراً إلاَّ حذرنا منه .
هذه الشرور قد حذرنا منها محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم في هذه (.... انقطاع في المادة المسجلة ... )
وأساليب جذابة في العرض لكي يجمّلها في الأعين ، ثم يتلقف هذه التقنية من الفسقة و الفاسقات ما يريدون به إشاعة الفاحشة بيننا ، وُتبتز النساء .
تصوّر النساء في الأعراس ، والحفلات ، والمدارس ، والكليات ، وتركـّب على صور خليعة من الشبكة ، ثم يحدث الابتزاز ، وإرادة هدم البيوت ، وهذه انتحرت ، وهذه أصيبت بمرض مستمر ، وتلك اعتزلت في بيتها ستة أشهر ، وأخرى طلقها زوجها ، وبعضهن بريئات ، وبعضهن ظالمات مفتريات .
فالبريئة من الذي يصدّق براءتها ؟ .. وأن هذه مركـّبة ؟ وأنها التقطت بغير علمها ! ونحو ذلك .
تخرّب البيوت ، وتعطـّل النساء عن الزواج ، وتحصل الفضائح في المجتمع .
يقوم شباب مسعورون من الذين يريدون أن تشيع الفاحشة ; بالتصوير والنقلِ والفضح ِ ، دون مراعاة لحرمات الله ، إنهم ينتهكون حدود الله ، وقد قال عليه السلام والصلاة :
( إن الله فرض فرائض فلا تضيّعوها ، وحدّ حدوداً فلا تعتدوها وحرّم حرمات فلا تنتهكوها )
لقد كان عليه الصلاة والسلام يبطش ، متى كان يبطش ؟
ما انتقم لنفسه قط ، إنما كان ينتقم عندما ُتنتهك حرمة الله ، لقد أمر بإخراج من كان يصف النساء من البيوت ، وحذر من الدخول ، قال : ( لا يدخلن هذا عليكن ) فحجبه ، مع أنه مريض ليس فيه شهوة النساء أصلاً ، لكن لأنه صار يلتفت إلى معالم الجمال في المرأة ، وينقل ذلك الوصف !
وتأتي الفتاة الخبيثة الموكـّلة بأخذ الصور لتجلس
أسفرت القضية عن قطيعة للأرحام ، أسفرت القضية عن ترك بعض المخلصين لحضور الزواجات !
وفعلاً ، إنه قرار صائب عندما لا تكون هناك الاحتياطات ، فأعرب العدد من الرجال عن اتفاقهم مع نسائهم على عدم حضور حفلات الزفاف مع إنها لأقارب خشية هذه القضية .

وكذلك صارت هناك الحاجة حقيقة للاحتياطات الكثيرة ، إذا كان الكفار يحتاطون ، مخاوف - هم يقولون - : مخاوف لدينا في مراكز اللياقة البدنية من لوس أنجلوس إلى تورنتو من قضية الهاتف المحمول ، وامتدت المخاوف إلى الشركات التي تخشى عملية التجسس الصناعي ، ومنعت شركة " تويوتا " ضيوفها وزائريها من حمل الهواتف ذات الكاميرات !
وكذلك اشترطت حكومة " كوريا الجنوبية " على الشركات أن يصدر الجهاز المزّود بكاميرا صوتاً عالياً عند التقاط أي صورة !
فإذا كان البوذيون عندهم شيئ اسمه الاحتياط ، والعمل على منع ما ينتهك الخصوصية ، نحن عندنا قضية أعلى من الخصوصية ، لأن خصوصيتنا في هذه الشريعة ، في هذه الأحكام ، في هذا الدين ، في الأمانة التي حُملناها .
إن هذا الأمر الذي يخشون منه لأجل السرقات الرقمية ، فنحن عندنا أغلى من الأشياء العلمية والمعلومات والمستندات التي يخشون تصويرها ، عندنا أعراضنا ، إنها أثمن من ذلك .

عندما تقوم جمعية " حاملي أجهزة الإتصالات والنشر " اليابانية بتوزيع 300 ألف ملصق في مكتبات البلاد ، تحذر من القيام بالسرقات الرقمية ، فإن عندنا ما يدعو إلى أكثر من ذلك بكثير ، لأنه أثمن ، وأشد حرمة من تلك الأشياء العلمية .
وإذا كان يساورهم القلق في برك السباحة وأندية اللياقة ، وغرف تبديل الملابس ..
فعندنا القضية شرعية ، دينية ، مرتبطة برب العالمين ، وبكتابه ، وبنبيه ، وبدينه ، مرتبطة بالفضيلة ، مرتبطة بشرف المسلم .

يا عباد الله ..
مطاعم تمنع دخول " جوّالات " لمنع الإزعاج - مطاعم راقية في باريس –
ومساجدنا ُتنتهك حرماتها بـ " الجوالات " الموسيقية !!

عباد الله .. صارت القضية إذاً الآن بحاجة إلى حارسات عند أبواب المدارس ، والكليات ، والصالات ، والاستراحات ، وتفتيش المدارس ، إن القضية حتى في الحرم !
إن مسألة التصوير الذي يقوم به هؤلاء شيئ عجيب !
إن إنساناً في الصلاة لمّا رنَّ جواله وأخرجه ; رأى الذي بجانبه صورة " نانسي مجرم " على الشاشة داخل المسجد !
يضعون صور الفنانات ، وذوات الفسق والفجور لتظهر !
إن ولاؤه لهذه المجرمة ، وذلك الفاسق ، وتلك الداعرة ، وهذا الخبيث .
ولاء شبابنا ، كثير من المراهقين والمراهقات ..
لماذا توضع هذه الصور المحرمة ؟
لماذا توضع في واجهات " الجوالات " ؟!
ومشرفٌ يأخذ " جوالاً " من طالبٍ متهم بالتصوير ; ليرى فيه الويلات من الصور الفاضحات .
وهذا يسرق ، يخطف " جوال " سائق سيارة من يده ويهرب ، فيتصل سائق السيارة على الحرامي ، ويقول : عيب عليك ، صور بناتي في " الجوال " .
قال : تستاهل !

عباد الله ..
المسألة الآن في هؤلاء المتساهلين في التصوير الذين يحتفظون بصور بناتهم ، وزوجاتهم ، وأخواتهم ، لتنقل بعد ذلك ، وُتختلس ، وُتنسخ ، وُترسل !
ثم الفساد الذي انتشر بسبب هذا ، شيئٌ لا يعلمه إلا الله ، القضية خطيرة ، وصلت إلى المجاهرة ، فبعضهم يفعل الفاحشة ويصوّر ، وينشر الصور .
كل أمتي معافى إلا المجاهرين . إلا المجاهرون كما في رواية أخرى .
بلية عمّت ، وفضائحٌ طمّت
ثم بعد ، تنتقل الصور لكي ُتظهر أن المجتمع كله هكذا ! ، مع أن المجتمع فيه أخيار كـُثر، وأفاضل كـُثر ، وأطهار كـُثر ، لكن هكذا يُعمم أن المجتمع كله هكذا ، ليُـقال للذي ليس بفاسد لا لامناص من الفساد !
محاولة إجبار الجميع على أن يكونوا هكذا !

ثم عباد الله .. عندما نسمع أن هناك من خرجت عمداً مع شباب أو شاب ٍ وتم التصوير، فإننا نقول يا عباد الله ..
قووا أنفسكم وأهليكم ناراً .
كلكم راع ٍ ومسؤول عن رعيته .
فتيات في عمر الزهور يخرجن بما حباهنَّ الله به ، يُشاهَدن في الليل من شارع إلى آخر ، وعلى متن الطائرات وفي المطارات من بلدٍ إلى آخر ، قد تزيّن بالملبوسات الشفافة ، و العطورات الجذابة ، التي تريد أن تقول للشاب من أول وهلة مرحبة : " أين أنت تعالى اتبعني وهلمّ " ، والخطوات ، والإلتفات ، والحركات تدعو ، ورمش العين ، والإشارات !
خروج الفتيات ، خروج البنات ، والجوالات ، مع السائقين ، ويريدون الآن سائقات !
وعبارات الإعجاب بعربون الصداقة ، والورقة ، والإشارة ، و" البلوتوث " الذي صار يُغني عن الأوراق !
ثم يقول بعض الناس : نثـق .. نثـق في البنات .. بناتي أثق بهنّ !
تنصحه : يا أخي ، بناتك يخرجنّ - أنت جاري - بمنظر لا يرضاه الله .
قال : أنا واثق !
واثق من ماذا ؟!
واثق من عقوبة الله التي ستنزل عليك لتساهلك ؟!
واثق بماذا ؟!!
أين الآباء ؟؟
أين الإخوة ؟؟
أين العقلاء ؟؟
أين هؤلاء الرجال ؟؟
أين الرجولة ؟؟ ما معنى الرجولة ؟
ياعباد الله ..
كاميرات وجوالات ورسيفرات ودشات ، وفتيات هكذا يخرجنّ متبرجات !!

أين الغيرة ؟!!!
الغيرة : الحمية والغضب لمحارم الله .
الغيرة : تغيّر القلب وهيجانه أنفة و حمية لله .
لا أحد أغير من الله ، ولذلك حرّم الفواحش ما ظهر منها وما بطن ، إن الله يغار ، وغيرة الله أن يأتي المؤمن ما حرم الله ، يغار إذا رأى الناس يعصون الله ، ويغار على بناته وحرماته هو .
لما أرادوا الدخول على " عثمان " لقتله ، وأحاط به أعداؤه ، جاءت امرأته " نائلة " ونشرت شعرها أرادت أن تستره لتحميه ، قال : خذي خمارك ، فلعمري لدخولهم عليّ – يعني لقتلي - أهوّن عليّ من حرمة شعرك .
و " عليّ بن أبي طالب " لما رأى شيئاً من الإختلاط في السوق قال للناس : ألا تستحون ؟ ألا تغارون أن يخرج نساؤكم ؟ فإنه بلغني أن نساؤكم يخرجن في الأسواق ، يزاحمن الرجال والعلوج .
كان فتىً على عهد النبي عليه الصلاة والسلام حديث عهدٍ بعُرس ، يستأذن النبي صلى الله عليه سلم أثناء حفر الخندق في وسط النهار ، ليذهب إلى امرأته ، ثم يرجع إلى الحفر ، فوجدها واقفة بين البابين لما ذهب إليها ، فأهوى إليها بالرمح مباشرة ليطعنها به – أصابته الغيرة على امرأته – قالت : أكفف عليك رمحك ، وادخل البيت لتنظر ما الذي أخرجني .
فدخل ، فإذا هو بحيّة عظيمة منطوية على فراشه . الحديث .
هذا الذي تعلق قلبه بامرأته ، وليطمئن إليها ; ليس عنده مانع أن يخترقها برمح ٍ لأنه رأها بين الباببن !!
فما بالكم الآن ؟!
أين كثير من الفتيات ، في هذه المجمعات التجارية ؟
بين البابين ؟!!!

عباد الله ..
حتى الكفرة الذين عندهم شيئاً من سلامة الفطرة ; عندهم غيرة ! فما بال أهل الإسلام ؟!!

نحن لا نوافق على فعل بعض الكوبيين الذين تم الإبلاغ في بلادهم عن اثني عشرة هجوماً بحمض الكبريتيك على بعض الأجساد التي تعرّت في الشارع غيّـرة !
لكن عندنا غيـّرة إيمانية أقوى من هذا يا عباد الله ، ونرى الطرق الشرعية من النصيحة ، و الموعظة ، وإنكار المنكر ، والقيام لله بالحجة .
الله يغار ، والأنبياء يغارون ، والمؤمنون يغارون ، ومن عنده شهمة وغـّيرة يغار ، بل حتى ذكور الماعز تغار ، والديكة ، والإبل والقرود يغارون ، فلو جعلت اثنين من الديكة بين الدجاج لرأيت قتالاً شنيعاً تدمي منه الريش ، فكيف بالحال بين البشر ؟!!

يا عباد الله ..
البخاري روى في صحيحه حديثاً عجيباً يبيـّن حتى الغيّرة بين القرود ، عندما روى عمرو بن ابن ميمون الأزدي - والحديث في صحيح البخاري – عن قردٍ جاء بقردة ٍ فاضطجعَ ، ثم مدّ يده لها ، فاضطجعت بجانبهِ ، فلما نام ; انسلت ، وجاء قرد آخر فذهب معها - إذاً الأول الزوج ، والثاني هو الغريب - ثم شعر زوجها ، فانتفض ، وأزعجه ، ثم صارت المطاردة ، واجتمعت القردة ، فتجمّعت ، وقاموا برجمها .
قال عمرو بن ميمون الأزدي - من كبار التابعين ، من تلاميذ عبدالله بن مسعود الثقة الصادق - يقول : " وكنت ممن رجمها " . والحادثة وقعت في اليمن في زمن النبوة .
إذا كان هذا القرد عنده غيّرة ، فما بال أهل الإيمان ؟!!

أين ذهبت غيرتك عندما تأمر امرأتك أن تصافح أقارب من الرجال ، وأن تجلس مع الرجال سواء كانوا من إخوانك أم لا ; وهي كاشفة ، ينظر إليها هذا وهذا ؟ ثم يدلي هذا بنظارته لينظر إليها ضحكت من نكتة فلان أم لا ؟
لماذا تجعلها أصلاً في مجلس الاختلاط ؟!!
يا أخي .. يا عباد الله ..
هؤلاء الذين يرضون لنسائهم أن يخرجن بالعباءات المزخرفة ، المزيّـنة ، المطيّـبة ; هؤلاء أين الغيرة ؟
هل يريدون أن يجعلوا من نسائهم لوحات فنـيّة ينظر إليها الغادي والرائح ، يستمتع بمنظرها غيرك؟
أين ذهبت الغيّرة من الرجال الذين يسافرون بنسائهم إلى خارج البلاد إلى أماكن السفور والتعريّ والتبرّج ؟!
أين الغيّرة عند الذين يتركون بناتهم يسافرّن إلى بلاد بعيدة من أجل الدراسة والتعليم كما يُقال ، لا محرم ، ولا حسيب، ولا رقيب ؟!
أين الغيّرة من الذين يتركون بناتهم وأخواتهم يسافرّن المسافات الطويلة بلا محرم ؟!
أين الغيّرة من أولئك الرجال الذين تتكلم نساؤهم مع اللاعبين و المطربين والفنانين على القنوات الفضائية أمام الله وخلقه ; لإبداء الإعجاب بالفنان والمطرب ، والمشاركة في برامج الواقع ، والتصويت بالصوت المباشر لملكات الجمال، وما يسمى بهذا من القبح والخلاعة ؟!
أين الغيّرة ممن يسمح لامرأته أن تداخل مداخلة على الهواء مباشرة وتكلم المذيع لأجل ساقطٍ من الساقطين ؟!
والذي يأخذها إلى السوق متبرّجة ، عباءة مخصّرة ضيّـقة جداً ، وغطاء شفاف ، وعندما يناصحه مناصح يقول : أنا ما وضعتها لك ، الذي يريد أن ينظر ينظر !!
رجلٌ يجيئ مع أخته في غاية التبرّج بهذه الأصباغ ، وعندما يُنكر عليه يقول :
يا أخي لا تنظر أنت ، لماذا تنظرون !!
الوقح الذي جاء بها الآن ، ثم يُنكر على غيره النظر .

أعرابي من الأعراب في القديم لما رأى رجلاً ينظر إلى زوجته ، ويقلب نظره فيها ; طلقها !
ونحن لا نقول طلقها لأنه لا ذنب لها ، لكن الأعرابي طلقها ، ولما عُتب في ذلك قال :
وأترك حبها من غير بغض ٍ ××× وذلك لكثـرة الشـركاء فيه
إذا وقـع الذبـاب على طعـام ٍ ××× رفعت يدي ونفسي تشتهيه
وتجتـنب الأسـود ورود مـاءٍ ××× إذا رأت الكلاب ولغن فيه

هكذا ، يؤتى إلى أب يُقال له هناك فتاتان تمشيان تعاكسان في المنتزه ، يقول :
أنا قلت لهم لا تروحوا بعيد !!

عباد الله ..
عندما نسمع هذا التساهل الفاضح ، وقلة الغيّرة ، عندما نسمع اللامبالاة ، والله القلب يحترق .
ثم بعد ذلك يُقال :
كيف ضبطت فلانة مع فلان في استراحة !!
كيف ظهرت صورة فلانة مع فلان في كاميرا !! في الجوّالات !! في المواقع !!

مررت على المروءة وهي تبكي ××× فقلت لها : لمَ تبـكي الفتـاة ُ
فقالت : كـيف لا أبـكي ؟ وأهـلي ××× جميعاً دون خلق الله ماتوا

عباد الله ..
مشية الرجل مطأطأ الرأس ، وامرأته بغاية التبرّج ، وعندما تنكر عليه يقول :
أنا كلمتها يا شيخ ، كلمها أنت !!
ماهذا الضعف ؟!
ماهذا الخوَر ؟!

أين الرجولة عندما يترك الرجل زوجته تعرض لون الجلد على الصائغ ، وعلى غيره من صاحب الإكسسوارات والملابس ; ليختار اللون المناسب لبشرتها ؟!
إذا كان زوج وزوجه في العصر العباسي لما تقدّم للشكاية ، طالبته بخمس مئة دينار من صداقها ، فانكر الزوج ، فجاءت الشهود ، فطلب القاضي من المرأة أن تكشف وجهها للشهود ليعرفوا أنها فلانة ، فقال لها فقط : كفى يا شيخ ، أعطيها المهر كله !
لأنه غار أن تكشف المرأة للشهود في مجلس القضاء ، في شيئ يجوز النظر إليه ، في حال الاضطرار !! .

لماذا يحدث هذا ؟
كثرة الذنوب والمعاصي :
قال ابن القيّم : من عواقب المعاصي أن تطفئ في القلب نار الغيّرة .
لماذا يحدث هذا ؟
انسياق وراء العواطف :
فإذا عرف ، وقيل له أو رأى من بعض أهل بيته ما لا يرضاه الشرع ; لان ، والتمس الأعذار ، و التمس المخارج ، وغضّ الطرف .
لماذا قلة الغيّرة وانتشار المنكرات ؟
سوء التربية :
يتربى الصغير وينشأ وهو يرى أمه تخرج بلا ضوابط شرعية ، وأبوه لا يغـّير ! ، وأخته تفعل ما شاءت ، وأبوه لا يمنع ! .
وتأثر بحياة الغرب ، ونقدم اليوم سيدات المجتمع اللاتي يقلنّ :
نحن من المهتمات بالسفر والتنقل من بلد وآخر للتعرف على الشعوب ، وعاداتهم وتقاليدهم .

والبرامج ما قصّرت ، والقنوات الفضائحية .
ومناظر العريّ ، ودعاة الفتنة ، وأعداء الفضيلة .

إلى من نشكو ؟؟ إلى من نلجأ ؟؟
والله لا ملجأ إلاَّ الله .. لا ملجأ إلاَّ إلى الله .. هذه أعراض ، هذا دين ، وهذه أعراضنا .

اللهم إنا نسألك أن تردّنا إلى الحق رداً جميلاً .
اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا .
اللهم إنا نسألك أن تطهّر قلوبنا ، وأن تحصّن فروجنا .
اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى .
اللهم إنا نسألك أن تحارب من حارب الفضيلة .
اللهم كفّ أيديهم ، وشرّد بهم ، واقطع دابرهم ، وأخرس ألسنتهم ، وشلّ أيديهم ، الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في عبادك ، يارب العالمين .
اللهم إنا نسألك الأمن والإيمان في بلادنا وبلاد المسلمين .
من أراد بلدنا هذا بسوء فأشغله في نفسه ، وردّ كيده في نحره .
اللهم إنا نسألك الأمن والإيمان والسلامة والثبات على الإسلام .
يا رحيم ، يا رحمن .
سبحان ربك رب العزة عما يصفون ، وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين



أكتــفي بهذا وللحديث بـــقــــيـــة .........


من عنده زيادة فليتحفنا بها

 


::: التوقيع :::

[/size]


 

آخر تعديل بواسطة أبوالشيخ ، 08-07-2005 الساعة 11:37 PM.
الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 09-07-2005, 05:23 PM
الصورة الرمزية لـ أبوالشيخ
أبوالشيخ أبوالشيخ is offline
مبدع منتدى بني زيد
 





أبوالشيخ is on a distinguished road
 

 

أبوالشـــــيــــــخ ....طـــــــــــرح الموضــــــــوع في مثل هـــــذا الوقت مناسب جـــدا


فنحن في إجازة , وتكثر فيها الزيجات وفق الله شباب المسلمين , ولكن هناك طائفة من

مرضى القلوب .

الناس قدروهم فأحسنوا بدعوتهم فقابلوا التقدير بالإساءة ؟؟؟

لهذه العلة احجم عـدد ليس بالقليل من النساء عن إجابة الدعوة . واقتصر في بعض الزيجات على

على دعوة الرجال .

إذ أصبحت أعراس المسلمين تتداول ليس في المملكة فحسب ؟ سيديهات , بلوتوث , مواقع انترنت ؟

وياغافــــــــــــــــــــل لك الله .......

غفـــر الله لك ......وواصــــــل الكتابة لإهمية الموضوع ,,,,,,,,

أبا الشيخ


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،

قـال أبو الشيخ.... :

حياك الله أبا الشيخ أشكرك على المرور والتعليق

واليك : -

( إضافة اليوم ),,,,,,,


جـــــــــــــــــريدة الرياض


الجمعة 24 جمادى الأولى 1426هـ - 1 يوليو 2005م - العدد 13521



جوال الكاميرا يهدد الأفراح



صالح العميريني
في هذه الأيام تكثر مناسبات الزواج والحمد لله والتي غالبا ما يتوافق معها استئجار قاعات الأفراح والاستراحات الخاصة بهذه المناسبة وتطبع لذلك رقاع الدعوة بأشكالها الفاخرة وأسعارها الباهظة وما تلبث ان يكون مآل هذه البطاقات سلة المهملات اوإحدى زوايا المنزل.
انني اتساءل ويتساءل غيري متى يفعّل دور هذه البطاقات! بحيث لا يسمح لمن هب ودب لحضور هذه المناسبة إلا باصطحابه لهذه البطاقة وخاصة النساء فكم حدث من المآسي في هذه المناسبات.

ومنها ان امرأة تدخل احدى هذه القاعات وتحمل في شنطة يدها جوال الكاميرا والذي عملت بداخل الشنطة مخبئا سريا له وفتحت لعدسة الكاميرا ثقبا بحيث يتم التصوير دون ان يشك احد بذلك وهي تضع هذه الشنطة على الطاولة التي امامها وتصور كيفما شاءت ولا يخفى علينا الزي الخاص بهذه المناسبات ولكن وبفضل الله تم كشفها واتضح انها ليست من المدعوات بل انها تتبع لعصابة مؤجرة لهذا الغرض وتتقاضي عليه اجرا.

فلا حول ولا قوة الا بالله.

انني اناشد المسؤولين والقائمين على هذه القاعات وأصحاب المناسبات بضرورة التأكيد على المدعوين باصطحاب هذه البطاقة ولا يسمح بالدخول الا بها وخاصة بعد ظهور هذه الجوالات وخدمة ما يسمى بالوسائط التي تبث هذه الوقائع بالصوت والصورة.


في الجعبة مزيــد,,,,,,

الموضــــــــــوع لم يغـــــــلـــق .......... مع السلامة

 


::: التوقيع :::

[/size]


 

آخر تعديل بواسطة أبوالشيخ ، 09-07-2005 الساعة 05:27 PM.
الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 10-07-2005, 09:54 PM
الصورة الرمزية لـ أبوالشيخ
أبوالشيخ أبوالشيخ is offline
مبدع منتدى بني زيد
 





أبوالشيخ is on a distinguished road
 

 

لازال الموضوع محــــــــــل زيــادة ............

المرجــو من الإخوة .... المشاركة والإضافة

لا أريد الإستئثار ... أحب أن أرى مشاركات الأحباب.......

وإلا عاودت الكرة ... والله المستعان .


في أمان الله


محبكم أبوالشيخ

 


::: التوقيع :::

[/size]


 
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 06:04 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www