مقال اعجبني فنقلته لكم (يستحق القراءه) a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  مجانا اشترك لتصلك المشاريع الخيرية الرسمية الى جوالك يومياً (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    اكفل يتيم مدى الحياة (صورة) ( آخر مشاركة : جبرين بن سعد الجبرين    |    بعض الطرق بالمذاكرة ( آخر مشاركة : نجم الصحراء    |    إجعل لك سبع سنابل ولوالديك ولكل من يعز عليك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل وأرخص طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في مكة داخل حدود الحرم وانت مرتاح مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

مقال اعجبني فنقلته لكم (يستحق القراءه)

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 15-06-2005, 02:08 PM
الصورة الرمزية لـ جبل شمام
جبل شمام جبل شمام is offline
عضو نشيط
 





جبل شمام is an unknown quantity at this point
 
مقال اعجبني فنقلته لكم (يستحق القراءه)

 

الساحة العربية : الساحات الساحة المفتوحة أبحاث خطيرة ومهمة... تحذر الشباب من الزواج من ((الفتيات العاملات))

محمد غريب الشويعر 09-6-2005 22:53





هذه أبحاث ودراسات واستبيانات جمعتها بنفسي من كتاب ثبت علمياً بأجزائه الأربعة، أهديها لأهل العلمنة علّهم يستفيدون منها، وأما أهل الإسلام واليقين ممن يقولوا سمعنا وأطعنا لأوامر خالقهم فهي لهم من باب قوله تعالى لإبراهيم [قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي] أسأل الله أن ينفع بها الجميع.



الأسرة تستفيد بـ16% فقط من دخل المرأة العاملة:

أكدت دراسة علمية أجرتها الدكتورة (زينت الأشوح) أستاذة الاقتصاد الإسلامي بكلية التجارة بجامعة الأزهر أن عائد عمل المرأة المادي لا يمثل إلا نحو 16% من إجمالي الدّخل للأسر التي تعمل فيها الزوجة، وأن بقية دخلها الظاهر يُصرف على متطلبات خروجها، وتبعات تركها لأولادها في الحضانات، والملابس الخاصة.

وقد توصلت الدراسة إلى هذه النتيجة من خلال أبحاثها على 1000أسرة مصرية متباينة المستويات الاجتماعية والدخول المادية، مشيرة إلى أن هناك رغبة خفيّة عند القطاع الأوسع من السيدات والفتيات للعودة إلى البيت.

(قال أبو غريب: بمعنى آخر فإن خروج المرأة زيادة على إهمالها لبيتها وتضييعها لأبنائها يفقد الأسرة 84% من جهد المرأة ووقتها حسب الدراسة، مع استثناء ما تدعو الحاجة إليه من تعليم البنات والطب حين توفر الدولة الجو الإسلامي للمرأة)



زيادة أمراض القلب عند المرأة:

أحدث دراسة علمية تؤكد أن نسبة إصابة المرأة بأمراض شرايين القلب تكاد تقترب من نسبة إصابة الرجل بها، وأن هذه الأمراض لم تعد أقل شيوعاً كما كانت في الماضي(كانت نسبة الإصابة بأمراض شرايين القلب 9 إلى 1 لصالح المرأة، صارت الآن 4 إلى 1 أي أنها تقترب بذلك من نسبة إصابة الرجل بها) وأن إصابة المرأة بأمراض القلب تجيء نتيجة زيادة التوترات العصبية التي تواجهها المرأة في عالم اليوم، ولا سيما بعد نزولها إلى مجال العمل، فقد أثبتت الدراسة أن المرأة العاملة أكثر تعرضاً بشكل واضح لأمراض القلب عن غيرها من ربات البيوت!

(قلت: على هذا ينبغي أن نركز في خططنا الخمسية المقبلة على زيادة عدد أطباء القلب، وتكثير العيادات الخاصة بالقلب وأمراضه)



حتى زوج المرأة العاملة معرض لأمراض القلب:

أظهرت دراسة علمية نشرتها أخيراً جامعة ( كارولينا ) في الولايات المتحدة، لأن الرجل المتزوج من امرأة ناجحة في مجال عملها معرض للإصابة بأمراض القلب أكثر من الرجل المتزوج من امرأة غير عاملة.

فقد جاء في نتائج هذه الدراسة أن نسبة الإصابة بأمراض القلب بين أزواج الناجحات جداً في أعمالهن تزيد 11 مرة عنها في أزواج غير الناجحات... وأوضح العلماء أن السبب في ذلك يرجع أساساً إلى الحالة النفسية السيئة بحوالي 80% من هؤلاء الأزواج الذين يعانون من إهمال الزوجة أو تهديدها لهم، أو سوء معاملتها بوجه عام.

(قلت: كل نجاح للمرأة خارج بيتها يعتبر فشل ووبال على مجتمعها، فسبحان من خلق وقدّر [ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير]).



المرأة والإجهاد:

أثبتت الاستطلاعات الميدانية التي أجريت حول أوضاع النساء العاملات أنهن بسبب عملهن المزدوج يتعرضن للإجهاد أكثر من الرجال. فقد تبين أن المرأة عندما تكون في وظيفتها تفكر في مسئوليات منزلها وأولادها ومشاكلهم، وهذا ما يسبب لها الإجهاد النفسي والبدني.

ويشير استطلاع بريطاني حول هذا الموضوع إلى أن النساء في سن 35-44 هن أكثر تعرضاً للإجهاد من الفئات الأخرى؛ حيث إن 51% منهن يعانين من الإجهاد في حين أن نسبة الرجال الذين يعانون من الإجهاد وفي نفس العمر لا تتجاوز 31%.

ويؤكد الخبير البريطاني (د.هيوثيلويل جونز) أن شعور المرأة بالإجهاد تكون له تأثيرات ضارة على صحتها على المدى الطويل، فضلاً عن ضعف الجسم وتعرضها للإصابة بالعقم.

(قلت: على الشاب المقبل على الزواج أن يتجنب الفتاة العاملة، وإن حصل فليوقف عملها بعد الزواج مباشرة، وإن اشترطت مواصلة العمل في العقد أن لا يغامر بالاقتران بها فيندم)



المرأة العاملة تقسو على أطفالها:

أكدت الأبحاث الاجتماعية أن المرأة العاملة أكثر قسوة وضرباً لأطفالها؛ حيث إن اضطرار الأم إلى العمل والخروج، ثم عودتها مرهقة إلى المنزل لتواجه أعباء منزلية أو طفلاً لا يكف عن صراخه، أو مشاغبته يجعلها تفقد اتزانها وعواطفها، فتواجه أزمات نفسية حادة قد تؤدي بها إلى ضرب أطفالها ضرباً مبرحاً، قد يفضي إلى جروح أو عاهات.

(قلت: والله الذي لا إله غيره لو أن الشرع أمر المرأة بالخروج من بيتها للعمل والكدح إضافة لعملها في البيت لقال أهل العلمنة إن هذا ظلم للمرأة وتكليف لها فوق طاقتها، فأخزاهم الله ما أشد عدائهم لدين الله وأحكام شرعه)

ثم عللت تلك الأبحاث ذلك بأن مشاعر المرأة عندما لا تستطيع القيام بدورها كأم بسبب انشغالها بالعمل في الخارج تتراوح بين الضيق، وتأنيب الضمير، والشعور بالذنب، والقلق والاكتئاب والحزن، والرغبة في ترك العمل، أو العطف الزائد على الأولاد على سبيل التعويض، أو التفاني في أداء أعمال المنزل والمهارة فيه: حرصاً على إرضاء نفسها وزوجها واسرتها، ولتدلل على أن العمل لم يأخذها من البيت، مما يؤثر على صحتها وحيويتها فيما بعد، فتقع فريسة للإجهاد والإرهاق.

وقد ذكرت إحدى المجلات الدورية البريطانية (مجلة هيكساجين الطبية) أن مستشفيات أوروبا وأمريكا يوجد بها عدد كبير من الأطفال المضروبين ضرباً مبرحاً من أمهاتهم.

(قلت: كان الله في عونكم يا أجيال الصحابة، خصوصاً بعد القرار الجائر الذي أطلقه مجلس الوزراء والذي اغتصب به الكثير من وظائف الشباب لتعطى للمرأة بدعوى البطالة التي لا وجود لها في حياة المسلمة)



المرأة لا تفضل الرئيسة:

أثبتت الدراسات النفسية والاجتماعية أن المرأة لا تفضل أبداً أن يكون رئيسها في العمل امرأة، في حين أن الرجل يقبل على مضض أن تكون رئيسته امرأة، ولو إلى حين.

وفي دراسة نشرتها إحدى المجلات الفرنسية (مجلة هي Elle الفرنسية) أوضحت أن المرأة في محاولاتها لإثبات قدرتها على العمل كرئيسة أو مديرة تدقق أكثر، وتتأخر في اتخاذ القرارات، وتتصور أحياناً أن سبب فشلها أو إخفاقها في أي مشروع هم المرؤوسون والمرؤوسات وتكون النتيجة أنها لخوفها هذا وقلقها تكون أكثر قسوة وأقل عطفاً ورحمة، فتعاقب بشدة ويعلو صوتها في العمل كثيراً.

(قلت: وها هو العالم يشهد بأن المرأة لا تصلح للرئاسة فـ[لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة] وها هم ينادون بعودة المرأة للبيت، فهل يعي ذلك أذنابهم؟! أم أنهم سيبقون على حماقتهم ويبدأون من حيث بدأ غيرهم ثم لا تكون عبرتهم إلا بأنفسهم؟!)



الاكتئاب.. واستعراض الأنوثة:

في الدراسات النفسية التي أجريت على المرأة التي تظهر في الإعلانات أو تعمل في أعمال من المفترض فيها أن تستعرض أنوثتها كالمضيفات في الطائرات، أو في محلات بيع الملابس، أو ما شابه ذلك ثبت أن هذه المرأة المبتسمة والتي تستخدم أنوثتها في زيادة نسبة المبيعات تشكو من الاكتئاب والبرود العاطفي والجسدي مع الزوج، وعدم الصبر والقدرة على منح الحنان لأفراد الأسرة.

(قلت: استغل اليهود المرأة منذ القدم لفتنة غيرهم وأقتفى أثرهم الكثير من أتباعهم وعلى رأسهم خضراء الدمن (الشرق الأوسط) ولا حياء (الحياة) والباقي في الأثر، فأخذوا على كاهلهم أن يظهروا في صفحتهم الأخيرة صورة امرأة، حتى صارت سنّة لا تقبل المساومة، فعلى أصحابها من الله ما يستحون وأسأل الله أن يعاملهم بعدله).



جمال المرأة والعمل:

أثبتت الدراسات النفسية الحديثة أن جمال المرأة يُشعرها بالنفوذ والعظمة، فسريعاً ما تحتل المراكز المرموقة، أو على الأقل تجد فرصة للعمل بسرعة، فضلاً عن أنها تكون محور اهتمام أشخاص ورجال كثيرين، غير أنها على الجانب الآخر تشعر بعدم الأمان، فلقد أثبتت الدراسات أن المرأة الجميلة بشكل لافت للانتباه غالباً ما تكون شخصية تعاني من القلق وحالة من الخوف والحرص على جمالها من الاضمحلال والزوال.

(قلت: فاحذر أيها الغيور ولا تغتر بقبول موليتك في أي عمل له احتكاك بالرجال فضلاً عن اختلاطها بهم، وتذكر قوله تعالى [قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة] وصدق الشاعر حين قال:

أصون عرضي بمالي لا أدنسه ** لا بارك الله بعد العرض بالمالِ).



الفتاة المتدينة متفوقة في الحب:

أثبتت دراسة حديثة أن الفتاة المتدينة لا تستخدم الحب سلعة تتاجر بها، ولكنها تدخره عاطفة طاهرة في علاقاتها بزوجها فيما بعد..

في فترة حساسة تحتاج إلى مزيد من العواطف لتوثيق الروابط وبناء الأسرة.

ولذلك فهي أبعد الناس عن حب الاستعراض الذي يعرض لكل من ((هب ودب)) والذي ينتهي غالباً بالاستهلاك والبحث عن جديد!.

كما تبين أن تفوقها في الحب كعاطفة سامية يجعلها تخشى أن تتعثر في تجربة تسيء إلى أخلاقها ودينها، ومن ثم عواطفها التي تحرص على أن تصونها من نزوات العبث وخيالات المراهقة الجامحة في الإباحة.

من هنا أثبتت الفتاة الملتزمة المتدينة أنها أستاذة في الحب تعرف متى تحب.. وكيف تحب.. فضلاًًًًًًًًًًً عمن تحب.

(قلت: نسأل الله من فضله، وصدق الشاعر حين قال:

سأترك ماءكم من غير ورد * وذاك لكثرة الورّاد فيه
إذا سقط الذباب على طعام * رفعت يدي ونفسي تشتهيه
وتجتنب الأسود ورود ماء * إذا كان الكلاب ولغن فيه
ويرتجع الكريم خميص بطن * ولا يرضى مساهمة السفيه)



الزوجة المطيعة أكثر الزوجات سعادة:

أكدت الدراسات العلمية أن الزوجة المطيعة هي أكثر الزوجات سعادة وأسرعهن وصولاً إلى قلب الرجل، ووصولاً لتحقيق رغباتها عن الزوجة المسيطرة أو المتجردة.

(قلت: صدق عليه الصلاة والسلام (الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة) ولذلك فإن أكثر المشاكل الأسرية في المحاكم كما صرح بعض القضاة كانت بأسباب راتب المرأة، والمرأة العاملة في الغالب عندها شيء من علو النفس على الزوج والأنفة يحس بها كل رجل حصيف)



نتيجة الاختلاط:

أوضحت اللجنة الفرنسية للتعليم والصحة أن أكثر من 40% من المراهقين لديهم علاقات جنسية وأن حوالي 65% من الفتيات قد تعرضن للحمل، هذا وقد قامت 72% منهن بعملية إجهاض، في حين احتفظت بقية الحوامل بأجنّتهن! ولذا نصحت الدراسة التي قدمتها هذه اللجنة بضرورة إبعاد كلّ جنس عن الآخر، ولا سيما فترة المراهقة. مجلة أكتوبر عدد29/9/1996م.

(قلت: وهذه هدية متواضعة لأدعياء الاختلاط من بلاد الحرية الزائفة)



أخوكم / أبو غريب... محمد غريب الشويعر،،،

 


::: التوقيع :::











 
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 16-06-2005, 07:23 PM
ولدكم يالخوال ولدكم يالخوال is offline
عضو نشيط
 





ولدكم يالخوال is an unknown quantity at this point
 

 

الله يجزاك خير على ذالمعلومات القيمه يالجبل الشمام

 

الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 17-06-2005, 12:14 AM
الصورة الرمزية لـ سعد الحامد
سعد الحامد سعد الحامد is offline
ابو عبدالرحمن
 






سعد الحامد is a jewel in the roughسعد الحامد is a jewel in the roughسعد الحامد is a jewel in the rough
 

 

كما ان لها مساوء فلها محاسن

ولكن الافضل حقيقة ان تكون متفرغه لبيتها واولادها

موضوع في قمة الروعة

 

الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 17-06-2005, 09:03 PM
الصورة الرمزية لـ جبل شمام
جبل شمام جبل شمام is offline
عضو نشيط
 





جبل شمام is an unknown quantity at this point
 

 

الاخ ولدكم يالخوال
حياك الله وجزاك الله خير
وشكرا لمرورك

 


::: التوقيع :::











 
الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 19-06-2005, 04:01 PM
الصورة الرمزية لـ جبل شمام
جبل شمام جبل شمام is offline
عضو نشيط
 





جبل شمام is an unknown quantity at this point
 

 

الاخ سعد الحامد
اهلا بك وتشريفك لموضوعي بالرد
اسال الله ان ينفع به الجميع
وتقبل تحياتي

 


::: التوقيع :::











 
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 03:15 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www