قصة حزينة مليئة بالدموع..... a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  أسهل طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في رمضان وانت مرتاح مكانك ( صورة ) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أحفر بئر ب 50 ريال فقط ليكون لك سبيل ماء وصدقة كل يوم ولاتنسى والديك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أجهزة المحمول الصينيه وصحة الانسان ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    توقف رسمي لخدمة فايبر في السعودية ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    ماهي الأسباب المؤديه لبعض الأعضاء ترك منتدياتهم ؟!!! ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أروع وأجمل تموينات ومخبز ممكن أن تراها بعينك (صور) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أجمل وأروع مشروع بريال واحد فقط (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    معركة ( الثنية ) يارم افزعي لشيحان العقيد الشيخ على بن عطية ( آخر مشاركة : الطايل    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص وأجر خمس أوقاف بما فيها بئر للسقيا وجامع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

قصة حزينة مليئة بالدموع.....

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 09-01-2004, 07:32 AM
الخالدي الخالدي is offline
عضو مشارك
 





الخالدي is an unknown quantity at this point
 
قصة حزينة مليئة بالدموع.....

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قرأت هذا القصة المؤثرة جدا فأحببت أن تقرأوها :

استقيظت مبكرة كعادتي .. بالرغم من أن اليوم هو يوم إجازتي ، صغيرتي

ريم كذلك ، اعتادت على الاستيقاظ مبكرا ..

كنت اجلس في مكتبي مشغولة بكتبي وأوراقي..

* ماما ماذا تكتبين ؟

* اكتب رسالة إلى الله .

* هل تسمحين لي بقراءتها ماما ؟؟

* لا حبيبتي , هذه رسائلي الخاصة ولا احب أن يقرأها أحد.

خرجت ريم من مكتبي وهي حزينة, لكنها اعتادت على ذلك .. فرفضي لها كان

باستمرار..

مر على الموضوع عدة أسابيع , ذهبت إلى غرفة ريم و لأول مرة ترتبك ريم

لدخولي ... يا ترى لماذا هي مرتبكة؟

* ريم .. ماذا تكتبين ؟

* زاد ارتباكها .. وردت: لا شئ ماما ، إنها أوراقي الخاصة..

ترى ما الذي تكتبه ابنة التاسعة وتخشى أن أراه؟!!

* اكتب رسائل إلى الله كما تفعلين..

قطعت كلامها فجأة وقالت: ولكن هل يتحقق كل ما نكتبه ماما؟

* طبعا يا ابنتي فإن الله يعلم كل شئ..

لم تسمح لي بقراءة ما كتبت , فخرجت من غرفتها واتجهت إلى راشد كي اقرأ

له الجرائد كالعادة ، كنت اقرأ الجريدة وذهني شارد مع صغيرتي , فلاحظ

راشد شرودي .. ظن بأنه سبب حزني .. فحاول إقناعي بأن اجلب له ممرضة ..

كي تخفف علي هذا العبء..

يا إلهي لم أرد أن يفكر هكذا .. فحضنت رأسه وقبلت جبينه الذي طالما

تعب وعرق من اجلي أنا وابنته ريم .. واليوم يحسبني سأحزن من أجل ذلك

.. وأوضحت له سبب حزني وشرودي...

ذهبت ريم إلى المدرسة ، وعندما عادت كان الطبيب في البيت فهرعت لترى

والدها المقعد وجلست بقربه تواسيه بمداعباتها وهمساتها الحنونة.

وضح لي الطبيب سوء حالة راشد وانصرف ، تناسيت أن ريم ما تزال طفلة ,

ودون رحمة صارحتها أن الطبيب أكد لي أن قلب والدها الكبير الذي يحمل

لها كل هذا الحب بدأ يضعف كثيرا وانه لن يعيش لأكثر من ثلاث أسابيع ،

انهارت ريم ، وظلت تبكي وتردد:

* لماذا يحصل كل هذا لبابا ؟ لماذا؟

* ادعي له بالشفاء يا ريم, يجب أن تتحلي بالشجاعة ، ولا تنسي رحمة

الله ، انه القادر على كل شئ .. فأنت ابنته الكبيرة والوحيدة .. أنصتت

ريم إلى أمها ونسيت حزنها , وداست على ألمها وتشجعت وقالت :

* لن يموت أبي .

في كل صباح تقبل ريم خد والدها الدافئ , ولكنها اليوم عندما قبلته

نظرت إليه بحنان وتوسل وقالت : ليتك توصلني يوما مثل صديقاتي .. فغمره

حزن شديد فحاول اخفاءة وقال:

* إن شاء الله سيأتي يوم واوصلك فيه يا ريم.. وهو واثق أن أعاقته لن

تكمل فرحة ابنته الصغيرة..

أوصلت ريم إلى المدرسة , وعندما عدت إلى البيت ، غمرني فضول لأرى

الرسائل التي تكتبها ريم إلى الله , بحثت في مكتبها ولم أجد أي شئ ..

وبعد بحث طويل .. لا جدوى .. ترى أين هي ؟!!

ترى هل تمزقها بعد كتابتها؟

ربما يكون هنا .. لطالما أحبت ريم هذا الصندوق, طلبته مني مرارا

فأفرغت ما فيه وأعطيتها الصندوق .. يا الهي انه يحوي رسائل كثيرة ...

وكلها إلى الله!

* يا رب ... يا رب ... يموت كلب جارنا سعيد , لأنه يخيفني!!

* يا رب ... قطتنا تلد قطط كثيرة .. لتعوضها عن قططها التي ماتت !!!

* يا رب ... ينجح ابن خالتي , لاني احبه !!!

* يا رب ... تكبر أزهار بيتنا بسرعة , لأقطف كل يوم زهرة وأعطيها

معلمتي!!!

والكثير من الرسائل الأخرى وكلها بريئة...

من اطرف الرسائل التي قرأتها هي التي تقول فيها :

* يا رب ... يا رب ... كبر عقل خادمتنا , لأنها أرهقت أمي ..

يا الهي كل الرسائل مستجابة , لقد مات كاب جارنا منذ اكثر من أسبوع! ,

قطتنا اصبح لديها صغارا , ونجح احمد بتفوق ، كبرت الأزهار , ريم تأخذ كل يوم

زهرة إلى معلمتها ...

يا الهي لماذا لم تدعوا ريم ليشفى والدها ويرتاح من عاهته ؟؟!! ....

شردت كثيرا ليتها تدعوا له .. ولم يقطع هذا الشرود إلا رنين الهاتف

المزعج , ردت الخادمة ونادتني :

سيدتي .. المدرسة ... * المدرسة !! ... ما بها ريم ؟؟ هل فعلت شئ؟

أخبرتني أن ريم وقعت من الدور الرابع هي في طريقها إلى منزل معلمتها

الغائبة لتعطيها الزهرة .. وهي تطل من الشرفة ... وقعت الزهرة ...

ووقعت ريم ...

كانت الصدمة قوية جدا لم أتحملها أنا ولا راشد... ومن شدة صدمته أصابه

شلل في لسانه فمن يومها لا يستطيع الكلام .

* لماذا ماتت ريم ؟ لا أستطيع استيعاب فكرة وفاة ابنتي الحبيبة...

كنت اخدع نفسي كل يوم بالذهاب إلى مدرستها كأني أوصلها , كنت افعل كل

شئ صغيرتي كانت تحبه , كل زاوية في البيت تذكرني بها , أتذكر رنين

ضحكاتها التي كانت تملأ علينا البيت بالحياة ... مرت سنوات على وفاتها

.. وكأنه اليوم ...

في صباح يوم الجمعة أتت الخادمة وهي فزعة وتقول! أنها سمعت صوت صادر

من غرفة ريم... يا الهي هل يعقل ريم عادت ؟؟ هذا جنون ...

* أنت تتخيلين ... لم تطأ قدم هذه الغرفة منذ أن ماتت ريم..

أصر راشد على أن اذهب وارى ماذا هناك..

وضعت المفتاح في الباب وانقبض قلبي ... فتحت الباب فلم أتمالك نفسي ..

جلست ابكي وابكي ... ورميت نفسي على سريرها , انه يهتز .. آه تذكرت !!

قالت لي مرارا انه يهتز ويصدر صوتا عندما تتحرك , ونسيت أن اجلب

النجار كي يصلحه لها ... ولكن لا فائدة الآن ...

لكن ما الذي اصدر الصوت .. نعم انه صوت وقوع اللوحة التي زينت بآيات

الكرسي التي كانت تحرص ريم على قراءتها كل يوم حتى حفظتها .. وحين

رفعتها كي أعلقها وجدت ورقة بحجم البرواز وضعت خلفه !!

يا إلهي إنها إحدى الرسائل ..... يا ترى ، ما الذي كان مكتوب في هذه

الرسالة بالذات .. !!؟

ولماذا وضعتها ريم خلف الآية الكريمة .. ؟!؟

إنها إحدى الرسائل التي كانت تكتبها ريم إلى الله وكان مكتوباَ فيها :

يا رب ... يا رب ... أموت أنا ويعيش بابا ... !!

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 10-01-2006, 10:38 PM
اين قلبي ؟؟ اين قلبي ؟؟ is offline
عضو مستمر
 





اين قلبي ؟؟ is an unknown quantity at this point
 
ريم والرسايل الخاصه

 

ريم والرسايل الخاصه


استقيظت مبكرا كعادتي .. بالرغم من ان اليوم هو يوم أجازتي ,صغيرتي ريم كذلك اعتادت على الاستيقاظ
مبكرا, كنت اجلس في مكتبي مشغولة بكتبي واوراقي. ماما ماذا تكتبين ؟ اكتب رسالة الى الله
هل تسمحين لي بقراءتها ماما ؟؟ لا حبيبتي , هذه رسائلي الخاصة ولا احب ان يقرأها احد. خرجت ريم
من مكتبي وهي حزينة, لكنها اعتادت على ذلك , فرفضي لها كان باستمرار.. مر على الموضوع عدة اسابيع ,
ذهبت الى غرفة ريم و لاول مرة ترتبك ريم لدخولي... يا ترى لماذا هي مرتبكة؟ ريم ماذا تكتبين ؟
زاد ارتباكها .. وردت: لا شئ ماما , انها اوراقي الخاصة.. ترى ما الذي تكتبه ابنة التاسعة وتخشى ان اراه؟!! اكتب رسائل الى الله كما تفعلين.. قطعت كلامها فجأة وقالت: ولكن هل يتحقق كل ما نكتبه ماما؟
طبعا يا ابنتي فإن الله يعلم كل شئ.. لم تسمح لي بقراءة ما كتبت , فخرجت من غرفتها واتجهت الى راشد كي اقرأ له الجرائد كالعادة , كنت اقرأ الجريدة وذهني شارد مع صغيرتي فلاحظ راشد شرودي ..
ظن بأنه سبب حزني .. فحاول اقناعي بأن اجلب له ممرضة .. كي تخفف علي هذا العبء يا الهي لم ارد ان يفكر هكذا .. فحضنت رأسه وقبلت جبينه الذي طالما تعب وعرق من اجلي انا وابنته ريم, واليوم يحسبني سأحزن من اجل ذلك.. واوضحت له سبب حزني وشرودي... ذهبت ريم الى المدرسة, وعندما عادت كان الطبيب في البيت فهرعت لترى والدها المقعد وجلست بقربه تواسيه بمداعباتها وهمساتها الحنونة. وضح لي الطبيب سوء حالة راشد وانصرف, تناسيت ان ريم ما تزال طفلة , ودون رحمة صارحتها ان الطبيب اكد لي ان قلب
والدها الكبير الذي يحمل لها كل هذا الحب بدأ يضعف كثيرا وانه لن يعيش لأكثر من ثلاث اسابيع , انهارت ريم وظلت تبكي وتردد: * لماذا يحصل كل هذا لبابا ؟ لماذا؟ ادعي له بالشفاء يا ريم يجب ان تتحلي بالشجاعة , ولا تنسي رحمة الله انه القادر على كل شئ.. فانتي ابنته الكبيرة والوحيدة. أنصتت ريم الى امها ونست حزنها , وداست على ألمها وتشجعت وقالت : لن يموت أبي... في كل صباح تقبل ريم خد والدها الدافئ , ولكنها اليوم عندما قبلته نظرت اليه بحنان وتوسل وقالت : ليتك توصلني يوما مثل صديقاتي . غمرة حزن شديد فحاول اخفاءه وقال: ان شاء الله سيأتي يوما واوصلك فيه يا ريم.. وهو واثق ان اعاقته لن تكمل فرحة ابنته الصغيرة.. اوصلت ريم الى المدرسة , وعندما عدت الى البيت , غمرني فضول لأرى الرسائل التي تكتبها ريم الى الله بحثت في مكتبها ولم اجد اي شئ.. وبعد بحث طويل .. لا جدوى .. ترى اين هي ؟!! ترى هل تمزقها بعد كتابتها؟ ربما تكون هنا .. لطالما احبت ريم هذا الصندوق, طلبته مني مرارا فأفرغت ما فيه واعطيتها الصندوق ..يا الهي انه يحوي رسائل كثيرة ... وكلها الى الله! يارب ..يارب... يموت كلب جارنا سعيد لأنه يخيفني!! يارب ... قطتنا تلد قطط كثيرة .. لتعوضها عن قططها التي ماتت !!! يا رب ... ينجح ابن خالتي , لاني احبه !!! يا رب ... تكبر ازهار بيتنا بسرعة , لأقطف كل يوم زهرة واعطيها معلمتي!!! والكثير من الرسائل الاخرى وكلها بريئة... من اطرف الرسائل التي قرأتها هي التي تقول فيها : يا رب ... يا رب ... كبر عقل خادمتنا , لأنها ارهقت امي .. يا الهي كل الرسائل مستجابة , لقد مات كلب جارنا منذ اكثر من اسبوع , قطتنا اصبح لديها صغارا , ونجح احمد بتفوق, كبرت الازهار ..ريم تاخذ كل يوم زهرة الى معلمتها ... يا الهي لماذا لم تدعوا ريم ليشفى والدها ويرتاح من عاهته ؟؟!! .... شردت كثيرا ليتها تدعوا له .. ولم يقطع هذا الشرود الا رنين الهاتف المزعج ردت الخادمة ونادتني : سيدتي المدرسة ... المدرسة !! ... ما بها ريم ؟؟ هل فعلت شئ؟ اخبرتني ان ريم وقعت من الدور الرابع هي في طريقها الى منزل معلمتها الغائبة لتعطيها الزهرة .. وهي تطل من الشرفة ... وقعت الزهرة ... ووقعت ريم ... كانت الصدمة قوية جدا لم اتحملها انا ولا راشد ... ومن شدة صدمته اصابه شلل في لسانه ..فمن يومها لا يستطيع الكلام .. لماذا ماتت ريم ؟ لا استطيع استيعاب فكرة وفاة ابنتي الحبيبة... كنت اخدع نفسي كل يوم بالذهاب الى مدرستها كأني اوصلها , كنت افعل كل شئ صغيرتي كانت تحبه , كل زاوية في البيت تذكرني بها اتذكر رنين ضحكاتها التي كانت تملأ علينا البيت بالحياة ... مرت سنوات على وفاتها, وكأنه اليوم ... في صباح يوم الجمعة اتت الخادمة وهي فزعة وتقول انها سمعت صوت صادر من غرفة ريم... يا الهي هل يعقل ريم عادت ؟؟ هذا جنون ... انت تتخيلين لم تطأ قدم هذه الغرفة منذ ان ماتت ريم.. اصر راشد على ان اذهب وارى ماذا هناك.. وضعت المفتاح في الباب وانقبض قلبي فتحت الباب فلم اتمالك نفسي .. جلست ابكي وابكي ... ورميت نفسي على سريرها , انه يهتز .. آه تذكرت قالت لي مرارا انه يهتز ويصدر صوتا عندما تتحرك , ونسيت ان اجلب النجار كي يصلحه لها ولكن لا فائدة الآن ... لكن ما الذي اصدر الصوت .. نعم انه صوت وقوع اللوحة التي زينت بآيات الكرسي , والتي كانت تحرص ريم على قراءتها كل يوم حتى حفظتها, وحين رفعتها كي اعلقها وجدت ورقة بحجم البرواز وضعت خلفه يا الهي انها احدى الرسائل
يا ترى , ما الذي كان مكتوب في هذه الرسالة بالذات

ولماذا وضعتها ريم خلف الآية الكريمة

إنها احدى الرسائل التي كانت تكتبها ريم الى الله

كان مكتوب بها,
يا رب ... يا رب ... اموت انا ويعيش بابا

 


::: التوقيع :::



لفتح ملف الفلاش - إضغط هنا








عذراً ( نيوتن ) انا سر الجاذبية





-------------------------------------------------------------


 
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 11-01-2006, 12:36 AM
الصورة الرمزية لـ dawerd
dawerd dawerd is offline
أبو ثامر
 





dawerd is on a distinguished road
 

 

هذه قصتي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشكور على هذه القصة الجيدة
بارك الله فيك وجزاك الله خير

 


::: التوقيع :::



 
الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 11-01-2006, 02:56 PM
اين قلبي ؟؟ اين قلبي ؟؟ is offline
عضو مستمر
 





اين قلبي ؟؟ is an unknown quantity at this point
 

 

مشكور اخوي dawerd على طلتك البهية

والف الف شكر


وحياك

 

الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 12-01-2006, 04:56 AM
عنود الصيد عنود الصيد is offline
عضو دائم
 





عنود الصيد is an unknown quantity at this point
 

 

هذه قصتي
ابدعتي بما صطرتي
فسلمتي وسلمت يداك

 


::: التوقيع :::



توديع الأحباب مثل الموت له سكره
أدمى جروحي وشق الصدر منيا
مصير الأحزان تنسانـــي وتفتكــره
ماكل الأيام بيض وسمــحة محـيا
قل غيرها ما أنت لا مجبر ولا مُكره
لا صار ماهي غلا ماأبي لك حميا
ياليتني لا بغيت أكـره قـدرت أكـره
ما كان قلبي ليا جيت أكرهك عيـا


 
الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 12-01-2006, 04:59 PM
اين قلبي ؟؟ اين قلبي ؟؟ is offline
عضو مستمر
 





اين قلبي ؟؟ is an unknown quantity at this point
 

 

اختي عنود الصيد الف الف شكرعلى تواصلك

وعلى فكرة انا اخوك مو اختي


وحياااااااااك

 

الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 13-01-2006, 04:26 PM
sharp sharp is offline
عضو جديد
 





sharp is an unknown quantity at this point
 

 

مشكوره على النقل
القصة هذي قديمة لكنها مؤثره وفيها فائدة وغريبة انها بالمنتدى العام
ما عليش انا جديد وما بعد لفيت على باقي اقسام المنتدى
بس عندي سؤال للادارة ليه ما فيه منتدى للقصة ؟

 

الرد مع إقتباس
  #8  
قديم 16-07-2007, 05:32 AM
الصورة الرمزية لـ a7la_bnt
a7la_bnt a7la_bnt is offline
عضو نشيط
 





a7la_bnt is an unknown quantity at this point
 
ريـــــــــــــــــــــــــم وأمنيتها

 

ريـــــــــــــــــــــــــم وأمنيتها

--------------------------------------------------------------------------------








استيقظتُ مبكرة كعادتي .. صغيرتي ريم كذلك اعتادت على الاستيقاظ مبكرًا .. وحينما كنت جالسة في مكتبي مشغولة بكتبي وأوراقي ..

ـ ماما .. ماذا تكتبين ؟

ـ أكتب أمنيات أحب أن يحققها الله لي ..

- هل تسمحين لي بقراءتها يا ماما ؟؟

- لا يا حبيبتي .. هذه أمنياتي الخاصة .. ولا أحب أن يقرأها أحد .

خرجت ريم من مكتبي وهي حزينة .. لكنها اعتادت على ذلك .. فرفضي لها كان باستمرار ..

مر على ذلك الحوار عدة أسابيع ..

ذهبت إلى غرفة ريم ولأول مرة ترتبك ريم لدخولي .. يا ترى لماذا هي مرتبكة !!

- ريم .. ماذا تكتبين ؟ .. زاد ارتباكها .. !!!

- لا شيء ماما .. اكتب أمنيات أحب أن يحققها الله لي كما تفعلين . . ولكن .. هل يتحقق كل ما نتمناه من الله يا ماما ؟؟

ـ طبعًا يا ابنتي إذا شاء الله ذلك .. فإن الله على كل شيء قدير ..

( لم تسمح لي بقراءة ما كتبت .. ترى ما الذي تكتبه ابنة التاسعة وتخشى أن أراه ؟؟!! )

خرجت من غرفتها واتجهت إلى زوجي كي أقرأ له الجرائد كالعادة ..كنت أقرأ الجريدة وذهني شارد مع صغيرتي .. فلاحظ زوجي شرودي .. فظن بأن سبب شرودي هو حزني على إصابته بالشلل وتعبي في خدمته .. فحاول إقناعي بأن أجلب له ممرضة كي تخفف عني هذا العبء ..

يا إلهي لم أرد أن يخطر على باله هذا الظن .. قبلت جبينه الذي طالما تعب وعرق من أجلي وابنته ريم .. وأوضحت له سبب حزني وشرودي ..

عندما عادت ريم من المدرسة كان الطبيب في البيت .. فهرعت لترى والدها المقعد وجلست بقربه تواسيه بمداعباتها وهمساتها الحنونة ..

وضّح لي الطبيب سوء حالة زوجي ثم انصرف ..

تناسيت أن ريم ما تزال طفلة .. ودون رحمة صارحتها بأن الطبيب أكد لي أن قلب والدها بدأ يضعف كثيرًا وأنه لن يعيش بعد مشيئة الله أكثر من ثلاثة أسابيع .. فانهارت ريم وظلت تبكي ..

- ادعي له بالشفاء يا ريم .. فأنتي ابنته الكبيرة والوحيدة ..

في كل صباح تقبِّل ريم خدّ والدها .. ولكنها اليوم عندما قبلته نظرت إليه بحنان وقالت : ليتك توصلني مثل صديقاتي ..

غمره حزن شديد فحاول إخفاءه .. وقال : إن شاء الله سيأتي يومٌ أوصلك فيه يا ريم ..

عندما ذهبت ريم إلى المدرسة غمرني فضول لأرى الأمنيات التي كتبتها ..بحثت في مكتبها ولم أجد شيئًا .. وبعد بحث طويل .. وجدت أوراقها .. أمنيات كثيرة .. وكلها أمنيات تريد أن يحققها الله !!

- يا رب .. يا رب .. يموت *** جارنا سعيد .. لأنه يخيفني !!

- يا رب .. قطتنا تلد قططًا كثيرة .. لتعوضها عن قططها التي ماتت !!!

- يا رب .. تكبر أزهار بيتنا بسرعة .. لأقطف كل يوم زهرة وأعطيها معلمتي !!!

والكثير من الأمنيات الأخرى وكلها بريئة ..

من أطرف الأمنيات التي قرأتها هي التي تقول فيها :

- يا رب .. يا رب .. كبِّر عقل خادمتنا .. لأنها أرهقت أمي ..

- كل الأمنيات قد استجيبت ..

- لقد مات *** جارنا منذ أكثر من أسبوع ..قطتنا أصبح لديها صغار .. كبرت الأزهار ..

- ريم تأخذ كل يوم زهرة إلى معلمتها ..

يا إلهي لماذا لم تدع ريم ليشفى والدها ويرتاح من مرضه !! ؟؟ شردت كثيرًا ليتها تدعوا له .. ولم يقطع هذا الشرود إلا رنين الهاتف المزعج ..

إنها مديرة المدرسة !! ابنتك ريم سقطت من الدور الرابع وهي تطل من الشرفة .. حيث كان في يدها زهرة ستعطيها معلمتها الغائبة .. سقطت منها الزهرة ..ثم تبعتها ريم ..

كانت الصدمة قوية جدًا لم أتحملها أنا و زوجي .. حتى إنه شُلَّ لسانه من شدة الصدمة .. فمن يومها وهو لا يستطيع الكلام ..

لم أستطع استيعاب وفاة ابنتي الحبيبة .. كنت أخادع نفسي .. أفعل كل شيء كانت صغيرتي تحبه .. كل زاوية في البيت تذكرني بها .. أتذكر رنين ضحكاتها التي كانت تملأ البيت حياة ..

مرت سنة على وفاتها وكأنها يوم .. في صباح يوم الجمعة صدر صوت من غرفة ريم !!

يا إلهي .. هل يعقل أن ريم قد عادت !!.. لم تطأ قدمي هذه الغرفة منذ أن ماتت ريم !! أصر زوجي على أن أذهب وأرى ما هنالك ..

لما وضعت المفتاح في الباب انقبض قلبي .. فتحت الباب فلم أتمالك نفسي .. جلست أبكي وأبكي .. ورميت نفسي على سريرها .. إنه يهتز ..

آه تذكرت بأنها قالت لي مرارًا بأنه يهتز ويصدر صوتًا عندما تتحرك .. ونسيت أن أحضر النجار لكي يصلحه لها .. ولكن لا فائدة الآن .. لكن ما الذي أصدر الصوت !!؟؟

نعم .. إنه صوت وقوع اللوحة التي كتب فيها آية الكرسي .. التي كانت تحرص ريم على قراءتها كل يوم حتى حفظتها .. وحين رفعتها كي أعلقها .. وجدت ورقة وضعت خلفه !!

يا إلهي إنها إحدى الأمنيات .. يا ترى .. ما الذي كان مكتوبًا في هذه الأمنية بالذات !!؟؟

ولماذا وضعتها ريم خلف الآية الكريمة !! ؟؟

إنها إحدى الأمنيات التي كانت تكتبها ريم ليحققها لها الله عز وجل ..

كان مكتوب فيها .. : يا رب .. يا رب .. أموت أنا ويعيش بابا ..

 

الرد مع إقتباس
  #9  
قديم 16-07-2007, 12:03 PM
تركي القويز تركي القويز is offline
عضو نشيط
 






تركي القويز is an unknown quantity at this point
 

 

يا الله قصه رائعه وأمنيه أروع

والله أني أنسجمت معها من جد

تقبلي مروري أحلى بنت

أخوكم:

تركي القويز

 

الرد مع إقتباس
  #10  
قديم 16-07-2007, 12:11 PM
الصورة الرمزية لـ عبدالعزيز العماني
عبدالعزيز العماني عبدالعزيز العماني is offline
مدير النشاطات الخارجية
 






عبدالعزيز العماني has a spectacular aura aboutعبدالعزيز العماني has a spectacular aura about
 

 



بسم الله الرحمن الرحيم

يعطيك العافيه وكل شئ بمشيئة الله عز وجل قصه فيها عظه وعبره بارك الله فيك

 


::: التوقيع :::





 
الرد مع إقتباس
  #11  
قديم 16-07-2007, 12:36 PM
الصورة الرمزية لـ موج الغلا
موج الغلا موج الغلا is offline
عضو مجلس الإدارة
 






موج الغلا is a glorious beacon of lightموج الغلا is a glorious beacon of lightموج الغلا is a glorious beacon of lightموج الغلا is a glorious beacon of lightموج الغلا is a glorious beacon of light
 

 

يالله


كم هي محزنه تلك القصة

وماتت ريم وعاش والدها

يارب يحقق لي كل امنياتي مثل ريم

احلا قصة من احلا بنت

تسلمين يالغاليه

 

الرد مع إقتباس
  #12  
قديم 16-07-2007, 12:53 PM
الصورة الرمزية لـ دانية
دانية دانية is offline
تتوشحُ الصمتَ عطاءً
 





دانية will become famous soon enough
 

 

قصة رائعة ومؤلمة


قال تعالى { وقال ربكم إدعوني أستجب لكم }

 


::: التوقيع :::

اللهم إجمعنا في الجنة


 
الرد مع إقتباس
  #13  
قديم 16-07-2007, 01:19 PM
الصورة الرمزية لـ TuRkI(الرايق)TuRkI
TuRkI(الرايق)TuRkI TuRkI(الرايق)TuRkI is offline
عضو متميز
 





TuRkI(الرايق)TuRkI is on a distinguished road
 

 

قصة رائعة

الله يعطيك العافية

 


::: التوقيع :::





أنت الزائر رقم:

من تاريخ: 10/05/2007
لمواضيعي ومشاركاتي.


 
الرد مع إقتباس
  #14  
قديم 16-07-2007, 01:31 PM
الصورة الرمزية لـ رادار
رادار رادار is offline
 





رادار has a spectacular aura aboutرادار has a spectacular aura about
 

 

مشكور يا أحـلا بنت ,,

وفــعــلاً دعوة الأطفال مستجابة بأذن الله ,,

مشكورة ,,

 


::: التوقيع :::

سبحان الله وبحمدة ,, سـبحان الله العظيم
دعواتكم : (


 
الرد مع إقتباس
  #15  
قديم 16-07-2007, 02:46 PM
خواطر فتاه خواطر فتاه is offline
عضو متميز
 





خواطر فتاه is on a distinguished road
 

 

جزاك الله خير

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 01:18 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www