لا سبيل لتحرير الأقصى إلا بالجهاد a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أدخل في 12 مشروع من مشاريع السقيا بأسهل وأسرع طريقة (صورة) ( آخر مشاركة : الجنرال    |    أسهل طريقة لكي لاتفوتك صدقة عشر ذي الحجة خير أيام الدنيا (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أوقف برادة عنك أو عن والديك أو عن متوفى أنقطع عمله لتكون له صدقة جارية لاتنقطع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    وقف رسمي بمكة المكرمة داخل حدود الحرم حيث الحسنة بمائة ألف حسنة (صور ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أرخص كفالة حجاج في السعودية لعام 1440هـ (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > المنـتـدى الـــشــرعـي
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

لا سبيل لتحرير الأقصى إلا بالجهاد

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 27-04-2005, 02:53 PM
الصورة الرمزية لـ الـبـلـيـهـي
الـبـلـيـهـي الـبـلـيـهـي is offline
عضو نشيط جداً
 





الـبـلـيـهـي is an unknown quantity at this point
 
لا سبيل لتحرير الأقصى إلا بالجهاد

 

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


لا سبيل لتحرير الأقصى إلا بالجهاد



يحيى بن موسى الزهراني


الجهاد ، ذلك الجندي المجهول الذي يخيف جميع الشعوب ، والدول الكافرة ، فما إن يسمعوا كلمة الجهاد إلا وتراهم متفرقين تارة ، ومنذهلين تارة أخرى ، إذا سمعوا ذروة سنام الإسلام الجهاد ، لم يعودوا يفكروا ، ولم يُقَدِّروا للأمور قدرها ، فتراهم سكارى وما هم بسكارى ، فلا نامت أعين الجبناء ، ولا قر حال الرعناء ، ولا هدأ بال الأعداء ، الجهاد يا أمة الجهاد ، كلمة محببة لكل مسلم ومسلمة ، كيف لا ومحمد صلى الله عليه وسلم نبي المجاهدين ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " والذي نفسي بيده لولا أن رجالاً من المؤمنين لا تطيب أنفسهم أن يتخلفوا عني ولا أجد ما أحملهم عليه ما تخلفت عن سرية تغزو في سبيل الله ، والذي نفسي بيده لوددت أني أقتل في سبيل الله ثم أحيا ثم أقتل ثم أحيا ثم أقتل ثم أحيا ثم أقتل " [ رواه البخاري ] ، وعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " تضمن الله لمن خرج في سبيله لا يخرجه إلا جهادٌ في سبيلي وإيمانٌ بي وتصديقٌ برسلي فهو علي ضامن أن أدخله الجنة أو أرجعه إلى مسكنه الذي خرج منه نائلاً ما نال من أجر أو غنيمة ، والذي نفس محمد بيده ما من كَلْمٍ يُكْلَمُ في سبيل الله إلا جاء يوم القيامة كهيئته حين كُلِمَ لونه لون دم ، وريحه مسك ، والذي نفس محمد بيده لولا أن أشق على المسلمين ما قعدت خلاف سرية تغزو في سبيل الله أبداً ، ولكن لا أجد سعة فأحملهم ، ولا يجدون سعة ، ويشق عليهم أن يتخلفوا عني ، والذي نفس محمد بيده لوددت أني أغزو في سبيل الله فأقتل ثم أغزو فأقتل ثم أغزو فأقتل " [ رواه مسلم ] ، إنها كلمة من أربعة أحرف أفزعت أمن الدول الكافرة العظمى ، وأقلقت راحتها ، وسلبت النوم من جفونها ، إنها كلمة الجهاد ، فإذا سمعها الأعداء ، سُمع لصوتها دوياً في قلوبهم ، إنها تمزق شملهم ، وتشتت وحدتهم ، وتزعزع كيانهم ، فلماذا نخشى هذه الكلمة ، ولماذا نخاف منها ، ونحن أمة الجهاد والتضحية والفداء ، قال الله تعالى : " لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً " ، لقد كان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، من المجاهدين في سبيل الله ، كان من الأبطال الأفذاذ ، كان شجاعاً مغواراً ، ولقد بدأ صلى الله عليه وسلم الجهاد بغزوة الأبواء في السنة الثانية من الهجرة ، ثم تتابعت السرايا والغزوات ، حتى جاءت غزوة بدر الكبرى ، والتي انتصر فيها المسلمون على المشركين نصراً عزيزاً ، نصراً أعز الله فيه أهل طاعته ، وأذل فيه أهل معصيته ، وهذه سنة الله في خلقه ، ثم تتابعت الغزوات والسرايا في كل سنة ، حتى انتهت غزواته صلى الله عليه وسلم ، بغزوة تبوك في السنة التاسعة من الهجرة ، ثم بعدها قبض صلى الله عليه وسلم ، والتحق بالرفيق الأعلى ، لقد كانت سيرته وسيرة الخلفاء من بعده وصالح سلف هذه الأمة ، حافلة بالفتوحات والقتال والجهاد في سبيل الله ، لإعلاء كلمة التوحيد عالية خفاقة ، فلماذا نخشى كلمة الجهاد ونحن أمة الجهاد ، إن للجهاد طرقاً كثيرة ، وليست محصورة في الجهاد بالنفس فقط ، وإنما هناك جهادٌ عظيمٌ وهو جهاد النفس ، قبل جهاد الأعداء ، وهناك الجهاد بالكلمة الصادقة المخلصة ، وهناك الجهاد بالقلم للذود عن حياض المسلمين ، والدفاع عن بيضتهم ، وهناك الجهاد بالمال ، وهناك جهاد عظيم وهو جهاد وسائل الإعلام ، لبث الخوف والرعب في قلوب الأعداء ، وأعظم ذلك كله الجهاد بالنفس في سبيل الله ، فهي المنزلة التي لا تضاهيها منزلة أبداً ، ولكن لا يكون هذا الجهاد إلا بموافقة ولي الأمر ، وحسب ما تقتضيه الحالة ، فهو أعرف بمصالح المسلمين ، وقد يكون الجهاد فرض عين ، وقد يكون فرض كفاية ، وكل بحسبه ، وأما من لم يجاهد ولم يغزو ، ولم يحدث نفسه بالجهاد والغزو ، فهذا جاهلي منافق والعياذ بالله ، فعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من مات ولم يغزو ولم يحدث نفسه بالغزو مات على شعبة من نفاق " [ رواه مسلم ] .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : أصل الجهاد ، هو جهاد الكفار ، أعداء الله ورسوله ، فكل من بلغته دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إلى دين الله الذي بعثه به فلم يستجب له ، فإنه يجب قتاله ( حتى لا تكون فتنة ، ويكون الدين كله لله ) .
ولأن الله لما بعث نبيه ، وأمره بدعوة الخلق إلى دينه : لم يأذن له في قتل أحد على ذلك ولا قتاله ، حتى هاجر إلى المدينة ، فأذن له وللمسلين بقوله تعالى : ( أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا ، وإن الله على نصرهم لقدير . الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله ، ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيرا ، ولينصرن الله من يصره ، إن الله لقوي عزيز . الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ،و نهوا عن المنكر ، ولله عاقبة الأمور ) .
ثم إنه بعد ذلك أوجب عليهم القتال بقوله تعالى : ( كتب عليكم القتال وهو كره لكم ، وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم ، وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شر لكم ، والله يعلم وأنتم لا تعلمون ).

وأكد الإيجاب ، وعظم أمر الجهاد ، في عامة السور المدنية ، وذم التاركين له ، ووصفهم بالنفاق ومرض القلوب ، فقال تعالى : ( قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم ، وأموال اقترفتموها ،وتجارة تخشون كسادها ،ومساكن ترضونها : أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره ، والله لا يهدي القوم الفاسقين ) . وقال تعالى : ( إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله ، ثم لم يرتابوا ، وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله ، أولئك هم الصادقون ) وقال تعالى ( فإذا أنزلت سورة محكمة ، وذكر فيها القتال ، رأيت الذين في قلوبهم مرض ينظرون إليك نظر المغشي عليه من الموت ، فأولى لهم . طاعة وقول معروف ، فإذا عزم الأمر فلو صدقوا الله لكان خيرا لهم . فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم ) . فهذا كثير في القرآن . وكذلك تعظيمه وتعظيم أهله في " سورة الصف " التي يقول الله فيها : ( يا أيها الذين آمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم تؤمنون بالله ورسوله ، وتجاهدون في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم ، ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون . يغفر لكم ذنوبكم ، ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار ، ومساكن طيبة في جنات عدن ، ذلك الفوز العظيم . وأخرى تحبونها : نصر من الله وفتح قريب ، وبشر المؤمنين ) . وقوله تعالى : ( أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر وجاهد في سبيل الله ، لا يستوون عند الله ، والله لا يهدي القوم الظالمين . الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم أعظم درجة عند الله ، وأولئك هم الفائزون . يبشرهم ربهم برحمة منه ورضوان ، وجنات لهم فيها نعيم مقيم . خالدين فيها أبداً ، إن الله عنده أجر عظيم ) . وقوله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه ، أذلة على المؤمنين ، أعزة على الكافرين ، يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم ، ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ، والله واسع عليم ) . وقال تعالى : ( ذلك بأنهم لا يصيبهم ظمأ ولا نصب ولا مخمصة في سبيل الله ، ولا يطئون موطئا يغيظ الكفار ، ولا ينالون من عدو نيلا إلا كتب لهم به عمل صالح ، إن الله لا يضيع أجر المحسنين . ولا ينفقون نفقة . صغيرة ولا كبيرة ، ولا يقطعون وادياً إلا كتب لهم ، ليجزيهم الله أحسن ما كانوا يعملون ) . والأمر بالجهاد ،وذكر فضائله في الكتاب والسنة : أكثر من أن يحصر .

ولهذا كان أفضل ما تطوع به الإنسان ، وكان باتفاق العلماء أفضل من الحج والعمرة ، ومن صلاة التطوع ، والصوم التطوع . كما دل عليه الكتاب والسنة ، حتى قال النبي صلى الله عليه وسلم : " رأس الأمر الإسلام ، وعموده الصلاة ، وذروة سنامه الجهاد " وقال : " إن في الجنة لمائة درجة ، ما بين الدرجة والدرجة ، كما بين السماء والأرض ، أعدها الله للمجاهدين في سبيله " [ متفق عليه ] ، وقال : " من اغبرت قدماه في سبيل الله حرمه الله على النار " [ رواه البخاري ] ، وقال صلى الله عليه وسلم : " رباط يوم وليلة في سبيل الله خير من صيام شهر وقيامه . وأن مات أجرى عليه عمله الذي كان يعمله ، وأجرى عليه رزقه ، وأمن الفتان " [ رواه مسلم ] ، وفي السنن : " رباط يوم في سبيل الله ، خير من ألف يوم فيما سواه من المنازل " وقال صلى الله عليه وسلم : " عينان لا تمسهما النار : عين بكت من خشية الله ، وعين باتت تحرس في سبيل الله " [ قال الترمذي حديث حسن ] . وفي مسند الإمام أحمد : " حرس ليلة في سبيل الله ، أفضل من ألف ليلة يقام ليلها ، ويصام نهارها " وفي الصحيحين : " أن رجلا قال : يا رسول الله ، أخبرني بشيء يعدل الجهاد في سبيل الله ؟ قال : لا تستطيع . قال : أخبرني به ؟ قال : هل تستطيع إذا خرج المجاهد أن تصوم لا تفطر ، وتقوم لا تفتر ؟ قال لا . قال : فذلك الذي يعدل الجهاد " . وفى السنن أنه صلى الله عليه وسلم قال : " إن لكل أمة سياحة ، وسياحة أمتي الجهاد في سبيل الله " ، وهذا باب واسع ، لم يرد في ثواب الأعمال وفضلها مثل ما ورد فيه .

فان نفع الجهاد عام لفاعله ولغيره في الدين والدنيا ، ومشتمل على جميع أنواع العبادات الباطنة والظاهرة ، فانه مشتمل على محبة الله تعالى ، والإخلاص له ، والتوكل عليه وتسليم النفس والمال له ، والصبر والزهد ، وذكر الله ، وسائر أنواع الأعمال : على ما لا يشتمل عليه عمل آخر . والقائم به من الشخص والأمة بين إحدى الحسنيين دائما ، إما النصر والظفر ، وإما الشهادة والجنة . فان الخلق لا بد لهم من محيا وممات ، ففي الجهاد السعادة في الدنيا والآخر ة ، وفي تركه ذهاب السعادتين أو نقصهما ، فإن من الناس من يرغب في الأعمال الشديدة في الدين أو الدنيا مع قلة منفعتها ، فالجهاد أنفع فيهما من كل عمل شديد ، وقد يرغب في ترفيه نفسه حتى يصادفه الموت ، فموت الشهيد أيسر من كل ميتة ، وهي أفضل الميتات ، وهي موتة واحدة فلتكن في سبيل الله . [ مجموع فتاوى بن تيمية ] .

ــــــــــــــــــــــــ
تحيتي للجميع..........

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 06:05 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www