ستار أكاديمي (2) الدياثة بثياب عربية a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أدخل في 12 مشروع من مشاريع السقيا بأسهل وأسرع طريقة (صورة) ( آخر مشاركة : الجنرال    |    أسهل طريقة لكي لاتفوتك صدقة عشر ذي الحجة خير أيام الدنيا (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أوقف برادة عنك أو عن والديك أو عن متوفى أنقطع عمله لتكون له صدقة جارية لاتنقطع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    وقف رسمي بمكة المكرمة داخل حدود الحرم حيث الحسنة بمائة ألف حسنة (صور ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أرخص كفالة حجاج في السعودية لعام 1440هـ (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > المنـتـدى الـــشــرعـي
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

ستار أكاديمي (2) الدياثة بثياب عربية

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 25-04-2005, 02:32 PM
الصورة الرمزية لـ الـبـلـيـهـي
الـبـلـيـهـي الـبـلـيـهـي is offline
عضو نشيط جداً
 





الـبـلـيـهـي is an unknown quantity at this point
 
ستار أكاديمي (2) الدياثة بثياب عربية

 

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الدكتور رياض بن محمد المسيميري

فغيرُ غائبٍ عن البال ما كان يعيشهُ العربُ إبّان العصورِ الجاهليةِ الغابرة، من الفسادِ العقدي، والانحلالَ الأخلاقي، والتشتتَ الأسري المُريع!

فعبادةُ الأوثان، وتقديسُ الأصنام، سمةٌ بارزةٌ لعربِ الحجاز والجزيرةِ آنذاك، وتعاطي الفواحش، وشُرب المُسكرِ، كان محلُ حفاوةَ المجتمعِ وترحيبه,

وحسبنا شاهداً لما نقولُ ، ما أخرجهُ البخاري وغيره من حديث عائشة - رضي الله عنها – قالت : (( إنَّ النكاحَ في الجاهليةِ كان على أربعةِ أنحاء، فنكاحٌ منها نكاحُ الناسِ اليوم، يخطبُ الرجلُ إلى الرجلِ وليتهُ أو ابنته فيُصدقها ثمَّ يُنكحها، ونكاحٌ آخرَ كانَ الرجلُ يقولُ لامرأتهِ إذا طهُرت من طمثها، أرسلي إلى فلانٍ فاستبضعي منه، ويعتزلُها زوجها ولا يمسها أبداً حتى يتبين حملُها من ذلك الرجلِ الذي تستبضعُ منه، فإذا تبين حملُها أصابها زوجُها إذا أحب، وإنَّما يفعلُ ذلك رغبةً في نجابةِ الولد، فكان هذا النكاحُ نكاحُ الاستبضاع، ونكاحٌ آخر يجتمعُ الرهطُ ما دون العشرةِ فيدخلون على المرأة كلهم يصيبها، فإذا حملت ووضعت ومرَّ عليها ليالٍ بعد أن تضع حملَها أرسلت إليهم، فلم يستطع رجلٌ منهم أن يمتنعَ حتى يجتمعوا عندها، تقولُ لهم قد عرفتم الذي كان من أمركم وقد ولدت، فهو ابنُك يا فلان، تسمي من أحبت باسمه فيلحق بهِ ولدها، لا يستطيعُ أن يمتنع منهُ الرجل، ونكاحُ الرابع يجتمعُ الناسُ الكثير، فيدخلون على المرأةِ لا تمتنعُ ممن جاءَها، وهُنَّ البغايا كنَّ ينصبنَ على أبوابهنَّ راياتٍ تكونُ علماً، فمن أرادهُنَّ دخل عليهنَّ، فإذا حملت إحداهُنَّ ووضعت حملها جمعوا لها، ودعوا لهم القافة، ثُمَّ ألحقوا ولدها بالذي يرون، فالتاطَ به ودُعي ابنهُ لا يمتنعُ من ذلك، فلمَّا بُعث محمد صلى الله عليه وسلم بالحق، هدمَ نكاحُ الجاهليةِ كلهِ إلا نكاح الناس اليوم )) .

إنَّ هذه الروايةَ الدقيقة، لتصورُ بجلاءٍ الحالَ المزرية، وطبيعةُ الإسفافِ التي آل إليها أمرُ القومِ في جاهليتهم البغيضةِ المنتنة !!

فهل بعد هذه الدياثةِ والزنا الجماعي من شيءٍ يمكنُ أن يُفخر به في منظومةِ الأخلاق والصيانة الأدبية ؟!

وحتى لو سجّل لنا التاريخُ في المقابلِ غيرةَ بعض العرب على بناتهم، لدرجةِ ( الوأد ) الشهير، فإنّ تيارَ الإباحيةِ والمجون، ظلَّ هادراً مرعباً، لا يقومُ له شيء!

حتى إذا ما أشرق الإسلامُ بسراجه الوهّاج فوق جبال مكة والحجاز، وفاضت أنوارهُ على جزيرةِ الإسلام، إذا بتيار الرذيلةِ يتوارى سريعاً، وينقلبُ خاسئاً وهو حسير.

فكان البديلُ المنطقي، والوريثُ الشرعي لتلك الحالةِ النشاز، من الخلاعةِ والمجون، هو بساطُ الفضيلةِ والحشمةِ، الذي ملأ أرجاءَ الأرضِ العربيةِ الأصلية، والمفتوحةِ معاً.

وإذا بالعربي الذي كان يبعثُ بامرأته إلى رجلٍ أجنبي، تستبضعُ منهُ بكلِّ صفاقةِ وجهٍ ودياثة، ينتفضُ غيرةً وحمية، حين تخيَّلَ امرأتهُ تحت رجلٍ ماجنٍ خائن، يمارسُ معها السفاحُ والفجور.

فهذا سعدُ بن عبادة – رضي الله عنه – يقولُ : يا رسول الله ، لو رأيتُ رجلاً مع أهلي، لا أمسّه حتى انطلق فآتي بأربعةِ شهود ؟

قال : نعم ، قال : لا والذي بعثك بالحق إن كنت لآخذُ به بالسيف غير مصفح!!

فقال : عليه الصلاة والسلام : ( أتعجبونَ من غيرةِ سعد ؟ إنَّه لغيور، وأنا أغيرُ منه, واللهُ أغيرُ منّي !! ) متفق عليه .

الله أكبر!! ما أروعَ الإيمانَ ! وما أجملهُ! حين يلامسُ شغافَ القلوب، ويسكنُ أعماقَ الضمائرِ الحيَة، فيصنع من الإنسانِ كائناً فريداً في أخلاقهِ وقيمه، وعظيماً في مبادئهِ وعقائده، فيمتلئُ غيرةً وأنفةً، من رأسهِ حتى أُخمص قدميه، لا على أهلهِ ومحارمهِ فحسب، بل على كلِّ امرأةٍ مسلمة، وإن نأت بها الديارُ، أو بعدت بها البلاد !

ولقد حولَّ الإسلامُ العربَ، إلى أمةٍ ذات وزنٍ وقيمة، وذات سيادةٍ وريادة، بين الأممِ قاطبةً، بل أمةً متميزةً، عقيدةً وأخلاقاً وقيماً، يندرُ مجاراتُها بتميزها ذاك!

ويخطئُ من يتصورُ أنّ للعربِ قبلَ الإسلامِ مجداً ذا بال، أو حضارةٍ ذات معنى، بل العكسُ هو الصحيحُ، فقد كانوا محلّ ازدراءٍ، وامتهان أممِ الأرض، وتربعوا بجدارةٍ في أدنى مراتبَ السُلّمَ الحضاري والمدني !

واليومَ حين تخلَّى العربُ عن الإسلامِ عقيدةً ومنهجاً وأخلاقاً، عادَ الفجورُ عربياً كما بدأ، وأطلَّت الدياثةُ بوجهها القبيحِ عربيةُ الملامح، عربيةَ اللغةِ، عربيةَ السوأةِ !!

فها هي القنواتُ العربيةُ الفضائية، تُمطرنا أربعاً وعشرين ساعةً، طوالَ العامِ، ببرامجَ الرذيلةِ والمجون، ومسلسلاتِ الخنا والفحش، وأغاني العُهرِ والفساد.

مكمِّلةً بذلك الدورُ الذي ابتدأتهُ القنواتُ الأرضية، لعُقودٍ طويلةٍ من الزمن بمشاركة المسرحُ والإذاعات، والمجلةُ والرواية !!

حتى كانت ثالثةَ الأثافي، وقاصمةَ الظهرِ، ذلك البرنامجُ الدياثيُّ الماجن " ستار أكاديمي " الذي عرُض قبلَ أشهُرٍ، ويُعادُ عرضهُ هذه الأيام، في حلقته الثانية.

وهو برنامجٌ يفوقُ في خستهِ وفُحشه، وجرأتهِ البالغة على اللهِ والدينِ والقيم، جرأةَ الديوثين الجاهليين، الأنفَ ذكرُهم في حديثِ عائشة .

ففي " ستار أكاديمي " يجتمعُ شرذمةٌ من الزناةِ والزواني، في بيتٍ واحدٍ، وتحت سقفٍ واحد، ويُصورُونَ على الهواءِ مباشرةً، ويطالعُهم ملايينَ المفتونين والفارغين، ومحبي الفاحشةِ وعديمي الخوفِ من الله .

في هذا البرنامجِ الخليع ، يرتدَّ العربي إلى أسفلَ سافلين، ويعودُ عربياً فاجراً، بعد أن رفعهُ الإسلامُ لأعلى عليين، وصورَهُ ربَهُ في أحسن تقويم !

يرتدَّ العربيُّ وينتكس، ويفقدَ كرامتهُ حين تخلى عن سرّ تفوقه، ومبعثَ عزَّته، وأساسَ مجدهِ، وهو الإيمانُ الراسخُ، والعقيدةُ الصافيةُ النقية !

وهو إن دلَّ على شيءٍ فإنَّما يدلُّ على أنَّ العربي لا يقلُّ خُبثاً ولا شراً عن غيرهِ من البشر، حين يتجردَ من إسلامهِ ومبادئهِ السامية، وهو ما نلمسهُ بجلاءٍ في هذه الدعارةِ الفضائية، التي تُقدمُها بكلِّ وقاحةٍ وسفاهة، قنواتُ البثِّ العربيةِ، والتي تُعدُّ بالمئات، وتتسابقُ في إغواءِ المشاهد المسلم، وتأجيجَ الشهوةِ في صدورِ المراهقين، وقتلَ الغيرةِ والشهامةِ في نفوسِ الجماهير المُضللة المستغفلة .

إنَّ أفلامَ الدعارةِ والجنس، المنتجةِ في أوربا وأمريكا، والتي أغرقتِ العالم، وأفسدت الدنيا، وتدهدهت من هولها الجبالُ والشجرُ والدواب، قابلةً لأن تُقدمَ هذهِ المرةِ بثيابٍ عربية – استغفر الله – أقصدُ بأجسادٍ عربيةٍ عاريةٍ من الثياب، والقيمِ والأخلاق، وهكذا كانَ في " ستار أكاديمي " الذي ما أظُنُهُ إلاَّ المرحلةَ الأخيرةِ قبل إتمامِ تصويرَ الفاحشةِ الكُبرى، بأجسادٍ عربيةٍ- عياذاً بالله .

ولسنا نعجبُ في الواقعِ من جرأةِ القائمين والمشاركين، في هذا البرنامج الخسيس الخليع، فلستُ أشكُ بأنَّهم حُفنةً من الماسونيين العرب، وفي أحسنِ أحوالهم شرذمةٌ من الإباحيين الشهوانيين، الحاقدين على أخلاقِ الأمةِ وشبابها، المتاجرين بقيمها ومبادئها العليا.

لكنَّ العجبُ لا ينقضي من أُسرٍ مسلمةٍ، ذاتَ شرفٍ وسُمعة، يأذنونَ لقنواتٍ إباحيةٍ كهذه، بالدخولِ إلى منازلهم، ويتحلقُ حولَ عُروضها الماجنةِ، ذواتُ الخدور، وشبابُ الأمةِ المجبولِ على الدين والعفة .

ولسنا نرى كبيرَ فرقٍ بين من علمَ مقاصدَ وأهدافَ هذا البرنامجُ وأمثاله، من برامجِ الخنا والفاحشة، ثمَّ أصّر على مطالعةِ أهلهِ وأولاده وبناته لهذه الفواحشِ، وبين من قامَ بإنشاءِ محطةَ البثِّ نفسها، ونفَّذَ البرنامجَ وموّله، حتى أطلَّ بوجههِ القبيحِ، وسوءَتهِ المشبوّهة.

كما أننا لا نرى أيُّ حرجٍ حين نَصمُ كلّ من رضي لأهلهِ ومحارمه بمطالعة " ستار أكاديمي " وأشباههِ بالدياثةِ وذهابَ الغيرةِ، إلى درجةٍ فاقت الخنازير، في ذوبانِ الغيرةِ واضمحلالها- فإنَّا لله وإنَّا إليه راجعون .

إننا ندعو الجميعَ إلى التوبةِ من مطالعةِ هذه الفضائياتِ المُدمرة، وهذه البرامجُ على وجهِ الخصوصِ، وإلاَّ فليتربصَ الجميعُ بعقوبةٍ لا تُبقي ولا تذر

((وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ)) (لأنفال:25).

وعلى من ولاهُ اللهُ أمراً من أمورِ المسلمين، أن يقومَ بدورهِ المُمكن، وواجبهِ المشروع، في كفِّ هذا البلاءِ عمن يستطيعُ ممن استرعاهُ الله أمره، ولنكن على ذكرٍ، بأنَّ اللهَ تعالى يغارُ، وغيرتُه أن يأتي المؤمنُ ما حرمَ اللهُ عليه.

ألا ما أهونَ الخلقِ على الخالقِ إذا هم عصوا أمره.
منقوووول
ــــــــــــــــــــــــ
تحيتي للجميع..........

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 26-04-2005, 09:52 AM
الصورة الرمزية لـ aziz
aziz aziz is offline
عضو نشيط
 





aziz is an unknown quantity at this point
 

 

أخي البليهي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيراً على هذا الموضوع ووفقك إلى كل خير
نسأل الله العافية ،وأن يرد ضال المسلمين إلى طريق الحق والصواب
(( ربنا لاتؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ))

 

الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 26-04-2005, 11:02 PM
الصورة الرمزية لـ الـبـلـيـهـي
الـبـلـيـهـي الـبـلـيـهـي is offline
عضو نشيط جداً
 





الـبـلـيـهـي is an unknown quantity at this point
 

 

بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أهلا وسهلا بك أخي aziz
والله أسأل أن يتقبل دعائك


وجزاك الله خيرا


تحيتي لك

 

الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 27-04-2005, 12:06 AM
الصورة الرمزية لـ أبو جهاد
أبو جهاد أبو جهاد is offline
عضو نشيط
 





أبو جهاد is an unknown quantity at this point
 

 

نسأل الله أن يحفظنا من شر الفتن ماظهر منها ومابطن

 

الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 27-04-2005, 01:55 PM
الصورة الرمزية لـ سعود بن عبدالعزيز
سعود بن عبدالعزيز سعود بن عبدالعزيز is offline
عضو متميز
 





سعود بن عبدالعزيز is an unknown quantity at this point
 

 

 

الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 27-04-2005, 02:49 PM
الصورة الرمزية لـ الـبـلـيـهـي
الـبـلـيـهـي الـبـلـيـهـي is offline
عضو نشيط جداً
 





الـبـلـيـهـي is an unknown quantity at this point
 

 

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكرك أخي أبــــو جـــهـــاد وأنت أيضا قيصر بني زيد على مروركما

وفيكما بارك الله

وجزاكما الله خيرا


تحيتي لكما

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 03:46 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www