((( اللاســـــــــاميـــــــــة ))) a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  أسهل طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في رمضان وانت مرتاح مكانك ( صورة ) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أحفر بئر ب 50 ريال فقط ليكون لك سبيل ماء وصدقة كل يوم ولاتنسى والديك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أجهزة المحمول الصينيه وصحة الانسان ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    توقف رسمي لخدمة فايبر في السعودية ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    ماهي الأسباب المؤديه لبعض الأعضاء ترك منتدياتهم ؟!!! ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أروع وأجمل تموينات ومخبز ممكن أن تراها بعينك (صور) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أجمل وأروع مشروع بريال واحد فقط (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    معركة ( الثنية ) يارم افزعي لشيحان العقيد الشيخ على بن عطية ( آخر مشاركة : الطايل    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص وأجر خمس أوقاف بما فيها بئر للسقيا وجامع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

((( اللاســـــــــاميـــــــــة )))

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 03-01-2004, 05:59 AM
الصورة الرمزية لـ OoO_جــــدل_OoO
OoO_جــــدل_OoO OoO_جــــدل_OoO is offline
عضو مشارك
 





OoO_جــــدل_OoO is an unknown quantity at this point
 
((( اللاســـــــــاميـــــــــة )))

 

بـسم الله الـرحمن الـرحـيـم.

مقدمه:-
الإلحاح على إلقاء قفاز اللاسامية في وجه كل من ينتقد سلوكاً يهودياً أو إسرائيلياً أو يتعرض بالأذى لمصالح ورموز يهودية أو إسرائيلية، بغض النظر عن السياقات المكانية والزمنية، يؤكد مدى عزلة الدوائر الصهيونية، داخل "إسرائيل" وخارجها، عما يتفاعل في المحيط الدولي. فصناعة الصور النمطية والتأثير في ميول هذا المحيط على مستوى الخاصة والعامة، لم تعد حكراً على أدوات الإعلام الدعائي التي خضعت مطولاً لهذه الدوائر وخطابها الزائف، ثم إن المنطق المجرد يقول بأن استخدام المقولة التبريرية ذاتها في كل الأوقات ولكل المناسبات، ربما أدى إلى نتائج عكسية بفعل الملل وما يمكن أن ندعوه "بالقرف الجماعي" من هكذا أسلوب.
فمثلاً، لا يمكن لعاقل أن يستوعب بسهولة، ولا حتى بصعوبة، كيف أصبح 60% في المئة من الأوروبيين «لا ساميين» لأنهم يخشون من سلوك "إسرائيل" على السلام العالمي.. لقد قالوا كلمتهم بصدد"إسرائيل" الدولة. إن الخطاب الصهيوني الذي ينحو للربط التلقائي بين اليهودية العالمية و"إسرائيل"، وكأنهما شيء واحد، هو المسئول عن اعوجاج تفسير هذا الرأي الأوروبي وإحالته إلى اللاسامية

 


::: التوقيع :::





يسئلوني من أنا
فأبحث عني فلا أجدني
أهرب الى محفظتي
أوراقي هويتي
بطاقتي
فأرى وجها شبحيا
اسما جنائزيا
فأقرأ اسمي
وأرى رسمي
فلا أعرفني
فهذا نفســي
فأقتل نفسي
ولازال السؤال
من أنا ؟



 
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 03-01-2004, 06:01 AM
الصورة الرمزية لـ OoO_جــــدل_OoO
OoO_جــــدل_OoO OoO_جــــدل_OoO is offline
عضو مشارك
 





OoO_جــــدل_OoO is an unknown quantity at this point
 

 



مـــ هي ـــا الــسـامـيـة؟

اذا كانت الحضارة الغربية المعاصرة قد ساهمت في ذلك التقدم، فان احدا لا يستطيع ان يتجاهل ما قدمته الامم من عطاء حضاري على مر العصور ولم تكن الحضارة في يوم من الايام مغلقة على نفسها، وانما كانت منفتحة على جميع الشعوب والاقوام.
وعندما تولد حضارة من الحضارات في موقع جغرافي معين، فلا يعني ذلك انها تلغي عطاء آخر وتنهي مكاسب اثرت حقب التاريخ.
واذا رجعنا الى العصور القديمة والوسيطة من تاريخ البشرية وهي عصور استمرت آلاف السنين نجد ان مركز الحضارة هي بلاد الشرق الادنى القديم ذلك ان بلاد الرافدين وبلاد الشام ووادي النيل والجزيرة العربية وما جاورها كانت مهد الحضارة البشرية. بل ان المؤرخين يذهبون الى ابعد من ذلك، فيؤكد بعضهم ان حضارة الشرق القديم اصل كل الحضارات.
واذا كان المؤرخون قسموا التاريخ الى عصور ما قبل التاريخ والعصور التاريخية فإنهم بنوا ذلك على اساس اكتشاف الانسان الكتابة. هذا الحدث المهم في تاريخ البشرية اساسه بلاد الساميين في (الشرق الادنى القديم) فحضارة معين في بلاد العرب باليمن عرفت الكتابة منذ ـ اربعة آلاف عام ـ قبل الميلاد. ثم استطاع الفينيقيون وهم (ساميون) ان يهدوا البشرية الكتابة الابجدية بعد ان كانت النقوش والكتابة المسمارية سائدة، وقد انشقت عن الابجدية الفينيقية ـ بعد تطويرها ـ الابجدية والاغريقية القديمة التي تطورت الى اللاتينية اصل الكتابة باللغات الاوروبية الحديثة. اما الشرق فقد طور كتابته الى النبطية ثم طور الى الخط العربي المعروف.
ثم ان بعض المؤرخين ارجعوا اصل البشرية الى هذه المنطقة حيث رست سفينة نوح ـ عليه الصلاة والسلام ـ وانتشر بنوه من هذه الارض المباركة الى اصقاع الارض وبقى بنو سام بن نوح يعمرون ارض الجزيرة العربية وبلاد الرافدين والشام وامتزجوا مع اخوانهم الحاميين في مصر وبنوا تلك الحضارة العريقة المجيدة، هذا ولم تكن تلك الحضارة مادية فحسب، بل امتزج فيها الدين بالمادة، ولهذا نجد ان الشرائع السماوية المعروفة الان ـ اليهودية والمسيحية والاسلامية ـ ولدت في تلك البلاد وترعرعت ثم انتشرت في سائر الاقطار بل ان المقدسات العظيمة تحتضنها هذه البقاع.
واذا كان بنو سام بن نوح ـ عليه الصلاة والسلام ـ بنوا تلك الحضارة فان العرب شعب سامي انحدر من تلك السلالة، وهم عمدة حضارة الشرق الادنى القديم.
ان العرب لا يحتاجون الى الاستعانة بعلم الجينات الوراثية لاثبات نسبهم السامي المشهور والمؤكد، على رغم اختلافهم في اصل فرعيهم القحطاني والعدناني اللذين يرجعان اصلا الى هود ـ عليه السلام ـ وهو من عاد ـ شعب سامي ـ واسماعيل بن ابراهيم ـ عليهما السلام ـ من العموريين الساميين فان بعضهم يؤكدون اصل العرب ـ القحطانيين والعدنانيين ـ من اولاد اسماعيل بن ابراهيم ـ عليهما السلام ـ فان ما يقره علماء السلالات البشرية ان الساميين لونهم حنطي، هذا اللون السائد بين العرب وان الحاميين لونهم اسمر هذا اللون السائد بين سكان افريقيا الاستوائية وان الآريين يميلون الى اللون الاصفر وهم سكان الشرق الاقصى او اللون الابيض وهم سكان اوروبا.
ولهذا ببساطة لا يستطيع احد ان ينكر الاصل السامي للعرب. ولكن الغريب في حضارة البشر المعاصرة التي يقودها الرجل الابيض لا تكمن فقط في حب السيطرة والاستعمار والتغلب والقهر على الشعوب الاخرى بل في قلب الحقائق ومغالطة التاريخ، ذلك ان حضارة الغرب المادية وصلت الى الفضاء لكنها انتكست الى الحضيض في الاخلاق وقيم الانسان المثلى.
ان ما طالعتنا به وسائل الاعلام المختلفة يوم الثلاثاء 26/6/2001م من قيام بعض من يعتقدون انهم وصلوا الى القمة في الحضارة في قلب حقائق التاريخ وتظليل الناس في عاصمة تعتبر مركز الحضارة الغربية بل هي مفخرة هذه الحضارة ـ باريس ـ حيث قاطعوا خطاب الرئيس السوري بشار الاسد العربي النسب السامي الاصل، واتهموه بمعاداته للسامية.
والمغالطات التاريخية هنا ذات أبعاد كثيرة:
اولا : انها واقعة شبيهة بمثل حالة الذئب الذي كان يشرب من أعلى النهر والحمل الذي يشرب من أسفله فكيف يتهم انسان بمعاداة اصله وهو لا ينكره، اليس الحقيقة يجب ان تقال ان الشعب الابيض عدو الشعب السامي الحنطى.
ثانيا : ان تجمع اليهود المعاصرين لا دليل لأصلهم السامي، اي انهم ليسوا من احفاد اسرائيل (النبي يعقوب) ابن اسحاق بن ابراهيم ـ عليهم السلام ـ لان اقرب صفة يتصف بها هؤلاء لون بشرتهم البيضاء المخالفة للون الحنطي الذي اتصف به بنو اسرائيل الحقيقيون، وهنا يجب ان نستعين بعلم الجينات الوراثية في اثبات ذلك.
ثالثا : اذا كانت السامية ـ صفة لتجمع اليهود المعاصرين ـ في بقاع مختلفة من المعمورة، لا يشاركهم فيها احد وهي صفة سياسية لا عرقية، فان اول اعداء لهؤلاء الساميين كان الرجل الاوروبي الابيض والادلة ليست محصورة في ـ هتلر وموسيليني ـ بل هي سارية في دماء وعروق اي رجل يناصر تجمع اليهود في فلسطين، ذلك ان مناصرة هؤلاء تدل على رغبة قادة اوروبا واميركا في ابعاد الشر السامي اليهودي عن بلادهم واقصائهم عنها بعد ان عاثوا فيها فسادا.
رابعا : ان واقعة 26/6/2001م في باريس ـ عاصمة الحضارة الغربية ـ تدل على تردي هذه الحضارة وانها ما زالت تتوق الى عصر الاستعمار، فقد تجلى ذلك في اكثر من مظهر، في اتهام رئيس الوزراء الفرنسي (جوسبان) لجهاد حزب الله اللبناني بالارهاب وفي اشعال الحرب الاهلية القبلية في الجزائر، واخيرا اتهام ابناء سام بن نوح بمعاداة اصلهم.
خامسا : ان الدعم غير المحدود والمعلن من القوى العالمية الاوروبية والاميركية للكيان الصهيوني يدخل في هذا الاطار فالنزعة الاستعمارية لا تزال تسيطر على رجل الغرب الذي وصل الفضاء وشق صدور البشر لعلاج القلوب بيولوجيا وفشل في تقويمها انسانيا ـ اخلاقيا وروحيا.
سادسا : ان العرب الذين اورثوا الكتاب المقدس الطاهر الزكي الخالد لهم المسئولون حق المسئولية في رد مثل هذه الشبهات والمغالطات، ذلك ان الدين الاسلامي لم يخصص للعرب، ولم يعتبر العرب أعلى من غيرهم، الا فيما يخص مكارم الاخلاق (يا أيها الناس انا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عندالله اتقاكم ان الله عليم خبير) والرسول الكريم محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول: (لا فرق بين عربي واعجمي الا بالتقوى) ويقول عليه افضل الصلاة والسلام: (انما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق) فالعنصرية مظهر جاهلي لا تليق بحضارة الاسلام الخالدة.
وأخيرا فان على العلماء ومثقفي الامة اليقظة الاخذ بالزمام، وعلى المؤرخين ان يردوا المغالطات والشبهات التي تحاك في تاريخ العرب وتاريخ الحضارة الاسلامية.
والمؤسسات التعليمية والاعلامية المسئولة عن الاجيال الصاعدة في هذا الخضم المتباين عليها ان تصحوا من سبات وان تأخذ بزمام المبادرة في مواجهة صراع العولمة وعصر الانترنت والفضائيات، والا فان الركب سيفوت فلن نحصل على شئ الا بقدر ما قال الشاعر:
غراب تعلم مشي الحجل فلاذا وعاه ولاذل حصل

يتبع..

 


::: التوقيع :::





يسئلوني من أنا
فأبحث عني فلا أجدني
أهرب الى محفظتي
أوراقي هويتي
بطاقتي
فأرى وجها شبحيا
اسما جنائزيا
فأقرأ اسمي
وأرى رسمي
فلا أعرفني
فهذا نفســي
فأقتل نفسي
ولازال السؤال
من أنا ؟



 
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 03-01-2004, 06:02 AM
الصورة الرمزية لـ OoO_جــــدل_OoO
OoO_جــــدل_OoO OoO_جــــدل_OoO is offline
عضو مشارك
 





OoO_جــــدل_OoO is an unknown quantity at this point
 

 


مــن هــم اعـــداء الـســامــيـة؟


سؤال دار في ذهني وانا استمع الى تلك العبارات التي تتردد وراء كل هجوم يتعرض له اليهود في ارجاء العالم حول أعداء السامية ووحشيتهم وارهابهم للبشرية جمعاء ولليهود الآمنين الخاشعين في صلاواتهم على وجه الخصوص!! والامر لايحتاج الى الكثيرمن الذكاء لنعرف انه نحن المقصودون بأعداء السامية هذه، فنحن وبلاشك- واقصد العرب - الارهابيون الأوائل في هذا العالم والذين لم يتورعواعن الاعتداء على اي محرمات حتى يهود يصلون في كنائسهم..؟! والسؤال هنا كيف استطاع هؤلاء الاوغاد ان يكسبوا هذا التعاطف العالمي بأكذوبة اخترعوها وصدقوها ونشروها وهي معاداة السامية. وعلى الرغم من ان السامية ليست هي الكلمة المناسبة لهم، لاننا نحن الساميون أبناء سام بن نوح عليه السلام.. إلاانني أظن أنهم لم يجدوا مصطلحاً عنصرياً يخفون ورأءه صهيونيتهم سوى السامية فأستخدموها وصدقوها ليقنعوا العالم أن أي كراهية موجهة نحوهم إنما هي موجهة للجنس السامي، وبالتالي هي كراهية عنصرية. وهنا نظهر نحن كمتطرفين عنصريين معاديين لمن سوانا من الاجناس بينما يظهرون هم كحمائم سلام مضطهدة ومعذبة من قبل اعداء السلام..!
وبعدان رسخوا الفكرة في اذهان العالم بدأوا يتصرفون تحت هذا الغطاء الواقي فكلما فاحت روائح جرائمهم وازكمت الانوف، وكلما علاغبارهدم المنازل وحرائق المزارع ليعمي العيون ويلهبها، وماأن تحين من هذا العالم (الغارق في نومه حتى الشخير) ادنى التفاتة الى مايجدر من صنائع قبحهم حتى يسارعوا الى احداث تفجير إو أثنين بالقرب من بعض المعابد الخاصة بهم والمنتشرة في انحاء العالم لتتجه الابصار وتتحول اسماع وعقول العالم بل وحتى قلوبهم الى ذلك الحدث وتعلو اصوات الصهاينة بالنحيب والبكاء والدعاء على اعداء السامية الذين لم يتركوهم ينعموا بالسلام أبداً، فيهتز العالم غضباً على هؤلاء المسلمين الإرهابيين الذين لم يحترموا حتى المعابد..! ونسوا ان من دنس حرمة مسجد هونفسه من لايحترم حرمة معبد وان سولت له نفسه القيام بمجزرة في أولى القبلتين وثالث الحرمين الشرفين هونفسه من لايعبأ بذبح المصلين في معبد وهونفسه من انتهك حرمة كنيسة المهد اثناء حصارها!! وغيرها كثيرمن الكنائس والمساجد والمعابدفهو لايعبأ بالمكان ولابالبشر في سبيل تحقيق اهدافه،وكما قتل الصهاينة الاوائل بني جنسهم من يهود أوروبا اثناء مذابح النازية في الحرب العالمية الثانية ليجبروهم على الهجرة الى فلسطين وتكوين وطن قومي لهم؟ هم اليوم يذبحونهم ويهدمون معابد على رؤوسهم فقط ليحصدوا الدعم اللازم كلما انقطع.. والتعاطف الهائل من العالم كلما حاول هذا العالم ان يلتفت عنهم، وماحوادث اسطنبول إلا رد فعل لعدم إستقبال مطارها للإرهابي شارون اثناء عودته من روسياقبل أسابيع. ونحن وبعد هذا كله نقف كالبلهاء ولاندري مانفعل كلما وقع حدث مثل هذا سوى ان نسير في الركب ونبادر لإبداء حسن النية وان نُقسم كلما امكننا ذلك بأننا نحب السامية بل أننانموت في السامية والصهيونية على حدسواء، المهم ان لايفهمونا غلط! وان يرحمنا العالم من تلك النظرات الغاضبة الموجعة، بل قديسارع البعض منا الى دفع تكاليف حملتهم الاعلامية هذه إمعاناً في حسن النية.. وبعد كل هذا اتساءل أليس من حقنا ان نكره السامية كما يسمونهاهم او الصهيونية كما يسميها كل صاحب عقل.. وعلى كل حال نحن لسنا عدوانيين ولاعنصريين كما هوحالهم. لقد علّمنا ديننا كيف نحب الآخرين ونتعامل معهم بصدق وأمانة فلانغش ولانخون ولا نحقد. أمرنا بالعفو والتسامح، وتحت ظلال الدولة الاسلامية عاشت كل الاديان في عز ورضا وأمان ومنهم اليهود حتي في الحروب كان المسلمون قدوة في تعاملهم من خلال الدستور الذي علمهم إياه رسول الله (صلى عليه وسلم) وهويودع أولى كتائب الفتوحات الاسلامية حين إوصاهم بأن لايقتلوا طفلاً ولاإمرأه ولاكهلاً ولاعابداً في محراب، ولايهدموا كنيسة ولامعبداً وألايقطعوا شجرة...الخ.
أما مايحدث اليوم من تفجيرات على غرار احداث بالي والسعودية وتركيا ونيويورك فهو والله من صنائع الموساد وماأختيار المنفذين من المسلمين الا نكاية بالاسلام والعرب والمسلمين، وليظهروا المسلمين على انهم اعداء مرة للحضارة ومرة للسامية ومرة للانسانية، كما يحلوا لوسائل الاعلام التي سيطروا عليها وسخروها لتكون بوقاً لهم ونعيق غراب على الاسلام والمسلمين ..أن تطلق عليها ومن خلال ماأشرت اليه أدعو المحققون في قضايا التفجيرات ان يحاولوا السير الى آخر الخيوط وسيجدون انها في النهاية مرتبطة بعميل موسادي يتخفى تحت ذقنه كثيفه ولسان عربي اما الاسلام فهومنه والله براء وعلى العالم أن يكشف اليد الخفية أن شاء الوصول للحقيقة وحماية نفسه..
==========
أرجو أن أكون وفقت شرح السامية على قدر معرفتي البسيطة لها واعذروني على الاطاله..

 


::: التوقيع :::





يسئلوني من أنا
فأبحث عني فلا أجدني
أهرب الى محفظتي
أوراقي هويتي
بطاقتي
فأرى وجها شبحيا
اسما جنائزيا
فأقرأ اسمي
وأرى رسمي
فلا أعرفني
فهذا نفســي
فأقتل نفسي
ولازال السؤال
من أنا ؟



 
الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 04-01-2004, 01:17 PM
الصورة الرمزية لـ ظمـــ ثهلان ــأ
ظمـــ ثهلان ــأ ظمـــ ثهلان ــأ is offline
راعية محل
 





ظمـــ ثهلان ــأ is an unknown quantity at this point
 

 

إقتباس
على العلماء ومثقفي الامة اليقظة الاخذ بالزمام، وعلى المؤرخين ان يردوا المغالطات والشبهات التي تحاك في تاريخ العرب وتاريخ الحضارة الاسلامية.
والمؤسسات التعليمية والاعلامية المسئولة عن الاجيال الصاعدة في هذا الخضم المتباين عليها ان تصحوا من سبات وان تأخذ بزمام المبادرة في مواجهة صراع العولمة وعصر الانترنت والفضائيات، والا فان الركب سيفوت فلن نحصل على شئ الا بقدر ما قال الشاعر:
غراب تعلم مشي الحجل فلاذا وعاه ولاذل حصل

لافض فوك اخي الكريم

 

الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 05-01-2004, 09:29 PM
الصورة الرمزية لـ مهنا الغيهب
مهنا الغيهب مهنا الغيهب is offline
حــلم !
 





مهنا الغيهب will become famous soon enough
 

 

السلام عليكم

تسلم ياغالي ،، موضوع يستحق أن يكون موضوع مميز ومرجع لمثل هذه الأمور التي يحتاجها الكثير منّا


سلمت

لك فائق التحية

 


::: التوقيع :::

كٓانْ هُنا ،، يٓتٓنفسُ الـ هٓذيٓان !

لازال قٓلبُه ، يٓستٓنشِقُ هذيانه !!


 
الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 05-01-2004, 10:24 PM
الصورة الرمزية لـ فتـ شمالات ـى
فتـ شمالات ـى فتـ شمالات ـى is offline
:: ابو سعد ::
 





فتـ شمالات ـى is an unknown quantity at this point
 

 

مشكوور

اخوي الاجدل



ما قصرت

افدت واجدت

 

الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 06-01-2004, 05:57 AM
الصورة الرمزية لـ OoO_جــــدل_OoO
OoO_جــــدل_OoO OoO_جــــدل_OoO is offline
عضو مشارك
 





OoO_جــــدل_OoO is an unknown quantity at this point
 

 

أشكركم .. على مروركم المميز والرائع


تقبلووو خالص التحايا

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 09:43 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www