ابنتي هل جننتِ؟ سيقتلك السعوديون! a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  وسّع لصدرك مدامك حي = العمر ياصاحبي مره ( آخر مشاركة : مطول الغيبات    |    مجانا اشترك لتصلك المشاريع الخيرية الرسمية الى جوالك يومياً (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    اكفل يتيم مدى الحياة (صورة) ( آخر مشاركة : جبرين بن سعد الجبرين    |    بعض الطرق بالمذاكرة ( آخر مشاركة : نجم الصحراء    |    إجعل لك سبع سنابل ولوالديك ولكل من يعز عليك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل وأرخص طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في مكة داخل حدود الحرم وانت مرتاح مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

ابنتي هل جننتِ؟ سيقتلك السعوديون!

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 03-06-2012, 06:46 PM
الصورة الرمزية لـ عبدالعزيز عبدالله الجبرين
عبدالعزيز عبدالله الجبرين عبدالعزيز عبدالله الجبرين is offline
مشرف القسم العام
 






عبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of light
 
ابنتي هل جننتِ؟ سيقتلك السعوديون!

 

نجيب الزامل
«السفيران أروى وباسل»
.. بقريةٍ صغيرة بإحدى ولايات أمريكا، حلّتْ عائلةٌ سعودية صغيرة مكوّنة من زوجةٍ وزوجها. شابان في مقتبل العمر يتطلعان إلى بناء مستقبل طالما حلما به، وكان الالتحاق ببعثات برنامج الملك عبد الله هو وسيلتهما للتحليق لحلمهما. الفتاةُ اسمها "أروى العمودي"، والفتى اسمه "باسل العمودي".. شابان كوّنا ثنائياً راقياً، ذكياً، مجتهداً، وطموحاً.
تعرفت أروى على شابةٍ أمريكية تقطن مزرعة تبعد عشرات الأميال عن القرية، فاستضافتها لديها بإحدى الليالي التي تعطلت بها وسيلة ركوب الفتاة الأمريكية، وكان لحُسن الحظ لديهم ببيتهم الصغير غرفة منفصلة بمنافعها، استخدمتها الفتاة الأمريكية. في الصباح جاء وقتُ مغادرة الفتاة الأمريكية، وبدت عليها علامات التعب والسهر، وبابتسامةٍ قلبية نقلت الفتاة شكرها وامتنانها لمضيفتها السعودية الشابة، إلا أن المضيفة لم تتركها تذهب قبل أن تعد لها طعام الإفطار، ما وضع الفتاة الأمريكية بدوامة من الامتنان والشكر.. وذهبت.
لاحظت أروى أن الفتاة الأمريكية كانت منهكة مخطوفة البشرة، ولم تفهم سر ذلك الذبول الصباحي، غير أن الفتاة غادرت دون أن تقول شيئاً غير الشكر. والحقيقة أنه جرى شيءٌ بالليل.. ولكن اصبروا معي.
عائلة الفتاة الأمريكية لم تر أجنبياً - غير أمريكي بالمواصفات الكلاسيكية - قط. والقرية بها محافظون مسيحيون شديدو التمسك، وكان القسيس واعظ الكنيسة تدور خطبه كل أحد لمجموعة كنيسته عن الأشرار المسلمين. وهو ما حفظه المحافظون ويردّدونه بعد دورتين من رئاسة جورج بوش الصغير الذي لم يخفِ يمينيته الدينية المعروفة مع طاقم إدارة بمثل تنطّعه، أو أشد.
لذا، لما كلمت الفتاةُ الأمريكية أمَّها تخبرها أنها ستنام بالقرية مع عائلةٍ سعوديةٍ لتوها تعرّفت عليهم، صعقت الأم وجُنّت، وصرخت بها: "أتنامين عند السعوديين؟ ألا تعلمين أنهم سينحرونك من رقبتك لأنك مسيحية؟" وصارت الأم طيلة الليل تتابع ابنتها وتتأكد من سلامتها، وتحثها أن تهرب قبل أن ينتبه لها "السعوديون".. والفتاة تطمئن أمَّها، وهي واثقة أنها بأمان مع هؤلاء الناس. وكان هذا هو السرُّ الذي لم تكشف عنه الفتاةُ الأمريكية وراء ذبولها في الصباح.. فهي لم تنم!
إلا أن الفتاة توثقت علاقتها بأروى، وهنا طلبت الأمُ من ابنتها أن تحضر الفتاة لمزرعتهم.. وبكل حسن ظن طلبت "أروى" من زوجها "باسل" أن يرافقها للمزرعة، حيث استقبلت الأم أروى بشراسةٍ وحقّقتْ معها كأعتى المحقفين عمّا تعرفه عن فظاعة وقسوة الإسلام والمسلمين، وابتسمت أروى بوجهها، وشرحت لها بإنجليزيةٍ ناصعةٍ، وبأسلوبٍ هادئ مقنع عن حقيقة الإسلام والمسلمين. ولما خرجت أروى من بيت العائلة الأمريكية كانت الأم تشيّعها بالابتسامات والإعجاب. في يوم الأحد بعد مقابلة الأم الأمريكية العائلة السعودية، وقفت ثابتة بالكنيسة واعترضت الواعظ، وقالت له: "هل سبق أن قابلت مسلماً؟" قال: "لا!" قالت: "هل سبق أن قابلت سعودياً؟" قال: "لا!" قالت: "أنا رأيتهم وقابلتهم وعرفتهم، إنهم ناس طيبون وتعاملهم جميل.. قبل أن تتكلم عنهم حاول أولاً أن تعرف أحدهم". ثم إن الأم غيّرت الكنيسة. وتغير تعاملُ أهل القرية مع العائلة السعودية الصغيرة وصادقوهم وأحبوهم.. هذا أولاً!
أُسَر الطلبة المبتعثين في الخارج طالما شهدت تجربة أن تتنازل الزوجة عن إكمال بعثتها بعد أن تجد أن أولادها لا يجدون رياضاً أو حضانة مناسبة أو في الغالب لا يستطيعون سداد رسومها، فتبقى الزوجة للعناية بالأطفال.. إلا مع باسل العمودي الذي رأى تفوق زوجته – وهو من المتفوقين أيضاً - وكان يجب لإكمال البعثة أن يتنازل أحدهما عن الابتعاث ليتحوّل إلى مرافق، فتنازل هو لزوجته، ولكنه لم ينقطع عن الدراسة بل أكمل الماجستير بدعم الجامعة لتفوقه، ولأنه يعمل بانتظام بعمل مدفوع الأجر.. هذا ثانياً.
أروى كانت ما زالت طالبة بكالوريوس بالجامعة التي تدرس بها بتخصّص المحاسبة. والمحاسبون هم طرفُ الماليين النقيض، بينما يؤمن المالي بالمغامرة والمتاجرة، يتحفظ المحاسبون على أي ذرة مغامرة ويعتنون بواقع الأداء الحقيقي الحاضر، أو التوقعي المتشائم المستقبلي، ولذا تدور حروبٌ صامتة في المنشآت التجارية بين الفريقين. كانت الجامعة تستثمر أموالها بمحفظةٍ مالية يديرها بروفيسور من أقطاب المال بأمريكا، ومعه فريق من الطلبة المتطوعين من "القسم المالي" بالجامعة يسهمون بتنمية استثمارات محفظة الجامعة المالية. ولما جاء وقت إعلان التطوع تقدمت أروى، وهي من "المحاسبة"، حاول أن يثنيها البروفيسور ولكنها تجاوزت اختباره بتفوق فأعجب بقدرتها العقلية المالية، وأدارت المحفظة بنجاح وجلبت أموالاً من صفقات ناجحة بالتعامل والنقاش مع أساطين المال ما جعل البروفيسور يعتبرها ظله المرافق، وحتى يستشيرها.. هذا ثالثاً.
واللطيف أن "باسل" بنى فرنَ "مندي" بطريقة هندسية بحديقة المنزل الخلفية، ودعا العائلة الأمريكية التي صارت تعد باسل وأروى كابنيهما، وقدّم لهم دجاجَ المندي، لما ذاقه الأبُ وهو طباخٌ محترف، قال: "ألذ لحم دجاجٍ ذقته بحياتي.."، وباسل في طريقه بعد شهادة طباخ أمريكي محترف أن ينشر المندي بولايات أمريكا، وربما خارجها.. هذا رابعاً.
لما نقول إن مبتعثينا يجب أن يكونوا سفراء لبلادهم.. أظن أن هذا هو القصد!

 


::: التوقيع :::

اللهم أسالك ان ترحم والدتي وشيخنا ابن جبرين و تغفر لهما ولجميع المسلمين انك سميع مجيب



 
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 03-06-2012, 10:51 PM
الصورة الرمزية لـ بدرالبلوي
بدرالبلوي بدرالبلوي is offline
كاتب يحتفى به
 






بدرالبلوي is on a distinguished road
 

 



قصة رائعه لشابين نموذج ناجح .

هذا مانتمناه من سفرانا الطلااااب والطالبات في الخارج

شكرآ أبو الريم

بارك الله فيكـ

 


::: التوقيع :::

لاحول ولاقوة الابالله


 
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 04-06-2012, 12:35 AM
الصورة الرمزية لـ أميرة ببسمتي
أميرة ببسمتي أميرة ببسمتي is offline
عضو مثالي
 





أميرة ببسمتي is on a distinguished road
 

 

قصة جميله ورائعه ..
واتمنى ان يكون المبتعثين والمبتعثات سفراء لبلدهم ..
مشكور اخوي الجبرين على هذا النقل الممتاز

 

الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 04-06-2012, 12:49 AM
شاطي الراحة شاطي الراحة is offline
عضو v.i.p
 





شاطي الراحة has a spectacular aura aboutشاطي الراحة has a spectacular aura about
 

 

مشكلة السعودي ماكول مذموم

 

الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 04-06-2012, 12:42 PM
الصورة الرمزية لـ ناصر النواصر
ناصر النواصر ناصر النواصر is offline
عضو v.i.p
 






ناصر النواصر will become famous soon enough
 

 

قصة جميلة ومعبرة لمن يفهمها
شكرا عبد العزيز الجبرين

 

الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 04-06-2012, 07:49 PM
الصورة الرمزية لـ محمد السعدان
محمد السعدان محمد السعدان is offline
مشرف قسم ضوء
 





محمد السعدان has a spectacular aura aboutمحمد السعدان has a spectacular aura about
 

 

جميل جميل

بارك الله بك

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 03:26 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www