النظرة الشرعيه ونظرة المجتمع ! a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  مجانا اشترك لتصلك المشاريع الخيرية الرسمية الى جوالك يومياً (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    اكفل يتيم مدى الحياة (صورة) ( آخر مشاركة : جبرين بن سعد الجبرين    |    بعض الطرق بالمذاكرة ( آخر مشاركة : نجم الصحراء    |    إجعل لك سبع سنابل ولوالديك ولكل من يعز عليك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل وأرخص طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في مكة داخل حدود الحرم وانت مرتاح مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

النظرة الشرعيه ونظرة المجتمع !

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 31-05-2012, 09:37 PM
الصورة الرمزية لـ جوباح الأسيمر
جوباح الأسيمر جوباح الأسيمر is offline
عضو نشيط جداً
 





جوباح الأسيمر is on a distinguished road
 
02 النظرة الشرعيه ونظرة المجتمع !

 

كل فتاة تنتظر يومًا مميزا في عمرها، حيث تنتقل من عالم البنات.. لعالم (الحريم) بأسراره..

تبدأ بعض القصص باتصال هاتفي، وتحديد موعد للشوفة.. وتجتهد البنت وأهلها لتحقيق أجمل

انطباع ممكن.. ليتركونه على نفس أم الولد، وأخته.. وزوجة أخيه.. وعمته وخالته ووو ..

وتنتهي بالرفض في أحيان كثيرة لأن البنت العروسة لم ترتقِ لذوق والدته، أو أخته، أو أو.
.
وبالقبول في أحيانٍ أخرى..

وهناك بلا شك.. فصول طوييييييييلة من الانتظار.. للنتيجة النهائية..

بين جواز النظرة الشرعية (للولد) وقبولها في الشرع.. ورفض العادات والتقاليد أن تُرى البنت إلا

من أهل الولد، وبعد موافقتهم الأولية يأتي دوره، وبين المواقف المحرجة والدموع والانتظار..

بين رأي المجتمع، وموقف الفتاة، وانتظارها، وانتظار الولد لسنوات طويلة حتى ترضى نساء بيته
تقول احدى الفتيات؛

بصراحة مدري شقول لكن ....

بس بسأل وشلون البنت تدخل على رجل ما تعرفه و يجلس يتفرج عليها ...
انا بصراحة خايفه اخاف ما تقوى رجولي تشيلني لحد المجلس ...

لا و بعد أبشيل معي عصير و إلا قهوة ..
و الله اني خايفه اتخرفع قدامهم عاد فشيييييلة ...
:o

وش الحل ؟؟؟
يا سعد اللي أخوانه يخلونه (يويق) عليه و هي ما تدري ....
أريح له يا ويلي ....


طيب و إذا شاف البنت و قال ما صلحت لي ؟
الله يعينها.......



شاركونا في هالموضوع

مامواقفكم اثناء النظره الشرعيه
ماردة فعلك اذا رأتك ولم توافق
كذالك الصبايا ما ردة فعلك اذا قال لم تعجبني




منقول

 


::: التوقيع :::

جَسَّ الطبيبُ خافقي ‘وقالَ لي: هَلْ ها هُنا الأَلمْ؟ قلتُ له: نَعَمْ
فَشَقَّ بالمِشرَطِ جيبَ مِعْطفي ؛ وأخْرجَ القَلَمْ!
هَزَّ الطبيبُ رأسَهُ.. وَمالَ وابتَسَمْ‘ وَقالَ لي: ليسَ سِوى قَلَمْ
فَقلتُ: لا يا سيّدي‘ هذا يَدٌ.. وَفمْ ‘ رَصاصةٌ.. وَدَمْ
وَتُهمَةٌ سافِرَةٌ.. تَمشي بلا قَدَمْ ( *أحمد مطر )


 
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 31-05-2012, 10:41 PM
صوت الماضي صوت الماضي is offline
عضو دائم
 






صوت الماضي is on a distinguished road
 

 

اشكرك اخي على طرحك لهذا الموضوع الحساس
لانه تبنى عليه أمور مستقبلية تأثر على حياة الشخصين
سواء في حال القبول او الرفض

كم من بنت جميلة جداً لم يرضى بها الخاطب والعكس

فهي تعتمد على عدة أمور منها
توفيق الله
النية الحسنة
الوازع الديني
الدعوة الصادقة
التأثيرات الخارجية أياً كانت
تأثير الأخت في حال كون المخطوبة اجمل منها
اختلاف الأذواق
التأثير النفسي

 

الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 01-06-2012, 12:42 AM
الصورة الرمزية لـ جوباح الأسيمر
جوباح الأسيمر جوباح الأسيمر is offline
عضو نشيط جداً
 





جوباح الأسيمر is on a distinguished road
 

 


صوت الماضي


شكرا لمرورك الجميل


وشكرا لاضافتك التي اثرت الموضوع


وسأذكر بعض المواقف الطريفه هنا

 


::: التوقيع :::

جَسَّ الطبيبُ خافقي ‘وقالَ لي: هَلْ ها هُنا الأَلمْ؟ قلتُ له: نَعَمْ
فَشَقَّ بالمِشرَطِ جيبَ مِعْطفي ؛ وأخْرجَ القَلَمْ!
هَزَّ الطبيبُ رأسَهُ.. وَمالَ وابتَسَمْ‘ وَقالَ لي: ليسَ سِوى قَلَمْ
فَقلتُ: لا يا سيّدي‘ هذا يَدٌ.. وَفمْ ‘ رَصاصةٌ.. وَدَمْ
وَتُهمَةٌ سافِرَةٌ.. تَمشي بلا قَدَمْ ( *أحمد مطر )


 
الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 01-06-2012, 12:48 AM
الصورة الرمزية لـ جوباح الأسيمر
جوباح الأسيمر جوباح الأسيمر is offline
عضو نشيط جداً
 





جوباح الأسيمر is on a distinguished road
 

 

--------------------------------------------------------------------------------


تحت وطأة القلق والارتباك والضغط النفسي
تحصل مواقف كثيرة في يوم الرؤية . تعالوا معنا في هذا التحقيق نطلع على بعض المواقف والطرائف .
كنت أحاول أن أتماسك وأتوقف عن الارتعاش قبل الدخول إلى مجلسنا الكبير..
تنفست بعمق وأنا أرتجف وأحمل بيدي صينية العصير التي بدت لي ثقيلة جداً..
ذكرت الله.. وتقدمت بصعوبة.. ودخلت..
كان أبي يجلس في الواجهة حين رأيته ازددت حياء وخوفاً.ألقيت السلام بصوت خافت
كان يجلس على اليمين. أسرعت أتجاوزه وانطلقت نحو والدي أقدم له العصير..
فتناوله مني ونظر إلي يريدني أن أقدم للرجل الآخر كأسه
ابتلعت ريقي والتفت بسرعة وتوتر لأعطيه الكأس فإذا بي أعثر
وإذا بالكأس يطير ويرتطم بالطاولة ويتناثر في كل مكان..
وضعت الصينية على الطاولة بكل برود
ثم خرجت وكأني لم أفعل شيئاً.!
لقد رأيت والدي جيداً ورأيت العصير وهو يندلق على الطاولة وعلى الأرض..
رأيت ألوان الكنب الذي أحفظه جيداً..
رأيت كل شيء يومها.. إلا الشاب العزيز الذي أصبح زوجي فيما بعد
والذي لم أر منه شيئاً..!!
==================يامنيّره اعقلي .. بشويش
منيرة 23 سنة...
من عاداتنا أن الخاطب لا يرى المخطوبة إلا يوم عقد القران
وعندما خطبني صديق أخي أصر على رؤيتي فأدخله أخي في المجلس
وكانت نافذته تطل على الحوش ووضع المقاضي في الحوش
ونادني "يا منييييرة تعالي شيلي الأغراض" جئت وأنا أرتدي
قميص البيت وشعري منفوش (وحدة في البيت وش شكلها؟؟)
المصيبة ليست في ملابسي المصيبة أني جئت أفحط بالعربة
وأخي يحاول تهدئتي "يا منيّر اعقلي! بشويييش"
المهم الرجل قال لا أريد إلا هذه لأنها مرحة ودمها خفيف!
==================== ======
أخبار العصير " وكبه " فكثيرة ولا حرج..
فهذه قد دلقت العصير على ثوبه من شدة الارتباك،
وأخرى تقول حين جئت لأناوله العصير أعطيته الصينية بكاملها ليمسكها "عجزانة
تدور في الصينية قالت أعطيه وأريح نفسي!!"
والثالثة حين تأخر خطيبها في مد يده ليتناول العصير اعتقدت أنه لا يريد
فسارت مسرعة بالصينية وهو يقول: (لحظة.. لحظة.. أريد واحداً لو سمحت!)..
==================== =======
أما قصة هنادي فمختلفة..
حيث لم يسقط منها العصير.. بل سقطت هي بأكملها:
حاولت والدتي إقناعي قائلة: يا حبيبتي لا ترتدي هذا الكعب العالي
قد يعيق حركتك لكني رددت عليها: أوووه أمي هل تريدين أن يقول عني قصيرة أرجوك دعيني..
ودخلت وكلي حياء ورهبة وقلبي تتضارب به المشاعر من خوف وفرح ولكن..
لم تدم تلك المشاعر طويلا لأني ما إن دخلت حتى اشتبك كعب حذائي في سجادة المجلس
وطرررررربك (طبعا طحت وش تنتظرون؟) في هذه الأثناء تذكرت نصيحة أمي
ولكن بعد ماذا؟؟!! بدأ أبي يلطف الجو ويضحك ويعلق مما زادني حياء
ولكن والحمد لله تمت الخطوبة على خير
==================== =====
حين دخلت صديقتي للمجلس فإذا بخطيبها ووالدها جالسين فبدأت بالسلام على والدها
وقبلت رأسه، وحين وصلت لخطيبها كانت قد "اندمجت" مع الموضوع فأمسكت رأسه
وقبلته بحماس!! ووالدها مستغرب وغاضب من هذا التصرف! وحين استوعبت ما فعلت
كادت تموت خجلاً..
ولا زال زوجها حتى الآن يقول لها أنا بصراحة وافقت على الزواج منك لأنك قبلت
رأسي راجية أن أرضى بك.. ولولا ذلك لم أوافق فقد "كسرت خاطري"!
==================== =====
وتقول سحر ف. :
لا أنسى يوم رؤيتي الذي كان حافلاً بأنواع الإحراجات ففي البداية دخلت على
العريس "كاشخة" بالبلوزة الجديدة والدليل بطاقة السعر الكبيرة التي تتدلى خلفي
دون أن أشعر!!.. والألطف أني لما دخلت جلست في نفس اتجاهه وكان الوالد في
الطرف الآخر (الجهة المقابلة) فكان العريس متورط وجهه على والدي ولا يستطيع
الالتفات كثيراً! فكان يحاول أن يتحدث معي، فسألني في أي كلية أنتِ؟ قلت كلية
الخدمة الاجتماعية، فقال: في أي تخصص؟ قلت بخجل: (كلنا إخوان واحد!)
أقصد تخصص واحد لأن كلية الخدمة ليس فيها إلا تخصص واحد.
==================== =====
ح.م. تقول:
لا تذكروني بيوم رؤيتي.. لقد كنت طفلة ساذجة تخرجت للتو من الثانوية، ولو عادت
بي الأيام الآن لما رضيت بتلك الإهانة! فقد أتى زوجي مع أمه، وحين دخلت عليهما
كانت معي أمي فسلمت وجلست، وإذا بأمه تأمرني بالوقوف فوقفت ببلاهة فقالت..
امشي قليلاً!! فمشيت.. ثم قالت خلاص اجلسي..!!
كانت تريد أن ترى طولي وعرضي جيداً وأنا أطيعها بكل سذاجة! أما أمي فقد لجمتها
الصدمة وكانت صامتة تماماً!
===================س.ف :
كنت عند صديقتي فإذا هي تقدم حلوى شوكولاته لذيذة أخذت واحدة ثم استحيت..
المهم ما أن خرجت صديقتي من المجلس حتى قفزت على الحلوى أضع بعضها في حقيبتي
لآخذ لأخوتي منها.. بعد ذلك بفترة تزوجت من أخ صديقتي هذه، وفي يوم العرس
سألني عن أخبار الحلوى التي أعجبني ووضعت منها في حقيبتي! تفاجئت وسألته أي
حلى؟! فذكرني بذلك اليوم وقال لي أنه كان قد اتفق مع أخته على أن يراني من حيث
لا أشعر.. يا للاحراااااااااج ..... . كدت أموت من الخجل حتى أخذت أبكي.. وحاولت
فيما بعد ترقيعها لكن دون جدوى!!
==================== =
أسماء ع. تحكي هذه القصة عن خالها فتقول:
حين ذهب خالي لرؤية من خطبناها له دخلت وألقت السلام ثم جلست في مكان قريب
منه، فاستغرب جداً من تصرفها، وقال لنا لا أريدها فهي لم
تستحي مني من أول مرة وجلست بقربي.. فكيف أضمن أخلاقها؟!
حاولنا أن نقنعه ولكن دون جدوى.. وقلنا هداها الله ماذا فعلت؟
مسكينه من الخوف لوووول
==================== =====
أما أم نور فتتذكر وهي تضحك يوم رؤيتها:
قبل أن يخطبني زوجي خطبني شخص، وحين دخلت لرؤيته، فوجئت بصراحة بأني لم أتقبل
شكله أبداً.. فصدمت وكدت أنهار، وبقيت جالسة لا أعرف ماذا أفعل.. وحين سألني
عن سنة دراستي.. لم أستطع الإجابة فأجبته وصوتي يرتعش ثاااالث ثم – لا أعرف
كيف – انهرت بالبكاء (إهئ إهئ) وخرجت مسرعة من الغرفة.. بينما أخذ
هو يضحك علي بروح رياضية.
كان موقفاً محرجاً وشعرت بأني قد جرحت الشاب المسكين لكن الحمد لله
أن الله رزقني فيما بعد من هو خير منه، ورزقه من هي خير مني.
===================
م.ع تحكي هذا الموقف عن أخيها فتقول:
خطبنا لأخي فتاة وحين ذهب لرؤيتها دخلت بكل ثقة ثم جلست أمامه واضعة ساقاً فوق
الأخرى وأخذت تحادثه وتحقق معه وهو يرتعش من الخوف. يقول أخي كان من الممكن أن
أتقبل ما فعلته لكن حين وصلت لمسألة السؤال حول عملي وراتبي بلا تردد شعرت أني
أمام شرطي قوي وليست فتاة، ولم يوافق عليها.
============== ==
وكتبت ع.ع تقول:
دخلت عليه ومعه أمه ولم يكن أحد من عائلتي موجود (يعني استفردوا فيني) وأخذوا
يسألوني سين وجيم كأني في تحقيق وفي النهاية رمى علي كتكات وقال وهو يستخف دمه
"كليه ابشوف شكلك وأنتي تأكلين!" . هنا طفح الكيل من استهتارهم فرميت بالكت
كات على الأرض وخرجت.. وبالطبع رفضتهم.
==================
أما م. فخاطبها كان بطريقة مختلفة تماماً وتقول عنه باختصار:
خطبني شخص وحين رأيته كان مسترخياً على الكنبة، بهدوء عجيب بل وتثاءب عدة
مرات!! فشعرت بثقل دمه وأنه غير مهتم تماماً فرفضته.
وقال أهله بأنه قد أعجب بي لكنه أراد أن يبدو طبيعياً! إلا أني لم أشعر بذلك
فقد بدا وكأنهم أيقظوه للتو وسحبوه من سريره!!
============== =====
وتقول منيرة:
كنت أرتدي غطاء على رأسي ودخلت وسلمت على العريس وعندما خرجت فإذا بأمه تقول
بصوت عال "لماذا تغطين شعرك؟!" وتقوم وتسحب الطرحة من على رأسي وتصرخ بابنها
"شف شعرها وش زينة"..
طبعاً أنا اختفيت من الوجود وخرجت وأنا أبكي ليس على كشف شعري ولكن على أسلوب
الخالة الجديدة!
=============== =======
أما نورة ع. فتحكي عن "لقافة" جدها الذي أحرجها قائلة:
يوم "الشوفة" كانت العائلة كلها حاضرة أبي وأخي وعمي وحتى جدي كان حاضراً!
المهم دخلت وجلست وعم الهدوء والعيون كلها تراقبني، فقال لي جدي قومي يا نورة
"خذي لفة" علشان يشوفك زين!! في هذه اللحظة تمنيت لو أن الأرض تنشق وتبتلعني!
هداك الله يا جدي..
============== ====
دخلت وسلمت بصوت منخفض وجلست، وأراد الخاطب أن يسمع صوتي فسألني (وليته لم
يسأل): "ما تعرفنا الاسم الكريم؟؟".. ذهلت وغضبت في نفس الوقت.. كيف يتقدم
لفتاة لا يعرف اسمها!
لكن الوالد بحنكته قال لي: " ردي عليه يا بنيتي ".. رددت عليه وأنا غير راضية
وخرجت فوراً..... لكنه كان جالس ينتظر أن أرجع مرة أخرى..!
تأكدوا أولاً.. أرجوكم.
================= ==
تحكي أم علي هذه القصة والدموع تترقرق في عينيها:
أود أن أذكر قصتي حتى أؤكد على الآباء ألا يسمحوا بالرؤية إلا بعد الموافقة
على الخاطب نهائياً..
فقد خطبني شاب، ووافق أهلي عليه بسرعة، وفي يوم الرؤية وجدته شاباً خلوقآ
رقيقاً وكان حديثه عذب وجذاب جداً، كان كل ما فيه يجذب النظر فهو وسيم أنيق
واثق وابتسامته لا تفارق محياه.. وقد تعلقت به جداً..
وبعد فترة فوجئت بأهلي يرفضونه بسبب لا دخل له فيه، فقد وجدوا
اختلافاً في طبقات النسب بيننا منعت إتمام الزواج.
وقد صدمت بذلك جداً بل كدت أنهار لولا أني حاولت أن أبدي تماسكي أمام أهلي.
وحتى هو حاول جاهداً إنقاذ الزواج دون جدوى، بل أخبر أخي بصراحة أنه قد تعلق
بي ولا يريد التفريط بي مهما حصل لكن أهلي أصروا على موقفهم.
وبعد سنوات معدودة.. خطبت لوالد أبنائي وتزوجته، لكني لم أشعر بالحب تجاهه لأن
قلبي لا يزال معلقاً بذلك الشاب بصراحة.
أنا أخاف الله ولا أفكر بالتواصل معه.. لكني لا أستطيع منع قلبي عن التعلق به
مهما حاولت أسأل الله أن يعينني على نسيانه.

 


::: التوقيع :::

جَسَّ الطبيبُ خافقي ‘وقالَ لي: هَلْ ها هُنا الأَلمْ؟ قلتُ له: نَعَمْ
فَشَقَّ بالمِشرَطِ جيبَ مِعْطفي ؛ وأخْرجَ القَلَمْ!
هَزَّ الطبيبُ رأسَهُ.. وَمالَ وابتَسَمْ‘ وَقالَ لي: ليسَ سِوى قَلَمْ
فَقلتُ: لا يا سيّدي‘ هذا يَدٌ.. وَفمْ ‘ رَصاصةٌ.. وَدَمْ
وَتُهمَةٌ سافِرَةٌ.. تَمشي بلا قَدَمْ ( *أحمد مطر )


 
الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 01-06-2012, 02:12 AM
الصورة الرمزية لـ الخيّالة
الخيّالة الخيّالة is offline
مشرفة قسم مـالذ وطـاب
 






الخيّالة has a spectacular aura aboutالخيّالة has a spectacular aura about
 

 

مشكلتنا اننا تحكمنا عادات اكثر من العبادات
يعني من اسمها ( نظرة شرعيه ) ليه البعض يمنعها في الاخير هي شرع امر بها الرسول صلى الله عليه وسلم وقال لاحد صحابته : ( اذهب وانظر اليها فإنه احرى ان يؤدم بينكما )
و النظره المقصوده هي التآلف بين الشخصين وهو الاهم ارتياح الشخص لشريك حياته ، موب السالفه سالفة شكل وبس
وغير كذا نظرة الرجل " الخاطب " غير عن نظرة امه وخواته !!!
يعني ما ينفع امه توصف وخلاص .. بالاخير له نظرة

هذا ماعندي

 


::: التوقيع :::

" اللّهم لك الحمد حتى ترضى "



 
الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 01-06-2012, 03:42 AM
الصورة الرمزية لـ بدرالبلوي
بدرالبلوي بدرالبلوي is offline
كاتب يحتفى به
 






بدرالبلوي is on a distinguished road
 

 

بعطيك وجهة نظري الي أنا أشوفها.

ماقلنا شي بالنظر الشرعيه رغم انها حساسه لحد كبير .
لكن كي يتم تجنب الأحراج أنا أشوووف أنو الشخص اذا حدد البنت الي يبي ينظرها
يكون عنده معلومات عنها من خواته مثلآ خاصه اذا خواته بسن الشباب أقصد تجي اخته وتقول ترا شكلها كيت وكيت يعني تعطيه توصيف 70% اذا رغب واذا حس برتياح يروح يخطب ويطلب النظره الشرعيه وقتها أعتقد انه راح يرتاح أكثر

الجمال مو كل شي صدقوني الجمال مع الوقت يذبل وتبق الروح الطيبه الأخلاق الي تربت عليها البنت ايش فايدت الجمال اذا كانت اخلاقها صفر

فليتقي الله ربه ومايكون هدفه يتسلا أو يلعب وأن يكون أمين حتى لو ماتم الزواج مايتكلم عنها ولايقول فيها ومافيها فليكن رجل حقآ

موضوع مهم بارك الله فيك أخووووي

 


::: التوقيع :::

لاحول ولاقوة الابالله


 
الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 01-06-2012, 05:55 AM
الصورة الرمزية لـ النآيفه
النآيفه النآيفه is offline
عضو دائم
 






النآيفه has a spectacular aura aboutالنآيفه has a spectacular aura about
 

 

خلاصة الموضوع

تحكي أم علي هذه القصة والدموع تترقرق في عينيها:
أود أن أذكر قصتي حتى أؤكد على الآباء ألا يسمحوا بالرؤية إلا بعد الموافقة
على الخاطب نهائياً..


حديث : عن المغيرة بن شعبة أنه خطب امرأة فقال النبي صلى الله عليه وسلم انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما

شكراً اخوي

 


آخر تعديل بواسطة النآيفه ، 01-06-2012 الساعة 06:03 AM.
الرد مع إقتباس
  #8  
قديم 02-06-2012, 12:16 AM
صوت الماضي صوت الماضي is offline
عضو دائم
 






صوت الماضي is on a distinguished road
 

 

اشكرك اخي جوباح الأسيمر
من خلال قراءتي للمواقف لاحظت من وجهة نظري
اولا : كما قالت ام علي .....
ثانيا : عدم وجود ام الخاطب او أخته
فقط يكتفى بوجود الخاطب والمخطوبة ووالدها ( وليّها )
ثالثا : عدم الإطالة في الجلوس معه
بالتوفيق للجميع

 

الرد مع إقتباس
  #9  
قديم 02-06-2012, 12:45 AM
الصورة الرمزية لـ أميرة ببسمتي
أميرة ببسمتي أميرة ببسمتي is offline
عضو مثالي
 





أميرة ببسمتي is on a distinguished road
 

 

مشكور اخوي جوباح الاسيمر على الموضوع
انا مع اخوي صوت الماضي ،،
والمهم " ان البنت يكون معها وليها فقط لاغير "
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
*

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 03:27 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www