ان لله تسعة وتسعين اسما a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  أسهل طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في رمضان وانت مرتاح مكانك ( صورة ) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أحفر بئر ب 50 ريال فقط ليكون لك سبيل ماء وصدقة كل يوم ولاتنسى والديك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أجهزة المحمول الصينيه وصحة الانسان ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    توقف رسمي لخدمة فايبر في السعودية ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    ماهي الأسباب المؤديه لبعض الأعضاء ترك منتدياتهم ؟!!! ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أروع وأجمل تموينات ومخبز ممكن أن تراها بعينك (صور) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أجمل وأروع مشروع بريال واحد فقط (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    معركة ( الثنية ) يارم افزعي لشيحان العقيد الشيخ على بن عطية ( آخر مشاركة : الطايل    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص وأجر خمس أوقاف بما فيها بئر للسقيا وجامع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > المنـتـدى الـــشــرعـي
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

ان لله تسعة وتسعين اسما

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 03-10-2011, 09:38 PM
اوسم اوسم is offline
عضو مثالي
 





اوسم is an unknown quantity at this point
 
ان لله تسعة وتسعين اسما

 

أسماء الله وصفاته :
في الصحيحين عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ان لله تسعة وتسعين اسما ، مائة إلا واحدا ، من أحصاها دخل الجنة »
ومعنى أحصاها حفظها ورعاها وعَبَدَ الله بمقتضاها .
ولكن أسماء الله ليست محصورة بهذا العد ، بل لله أسماء استأثر بعلمها غير ما وردت به النصوص ، فقد أخرج الإمام أحمد وابن حبان وغيرهما عن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « . . . اللهم أسألك بكل اسم هو لك ، سميت به نفسك ، أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحدا من خلقك ، أو استأثرت به في علم الغيب عندك . . »
الى اخر الحديث.
وأسماء الله جل وعلا كثيرة ، وهي أسماء وأوصاف ، فهي أسماء باعتبار دلالتها على ذاته سبحانه ، وأوصاف باعتبار ما دلت عليه من صفات كماله .
ونذكر هنا بعضا من أسمائه وصفاته .
فمن أسمائه :
الله ، الرب ، الرحمن ، الرحيم ، قال تعالى في سورة الفاتحة : { الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }{ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ } ( الفاتحة الآية : 2 - 3 ) .
والله : هو المألوه المعبود .
والرب : هو الخالق والرزاق والمالك والمتصرف ، ومربي جميع الخلق بالنعم .
والرحمن الرحيم : اسمان يدلان على الرحمة ، والرحمن دال على الصفة القائمة به ، والرحيم دال على تعلقها بالمرحوم .
والرحمة قسمان : عامة لكل أحد ، كما قال تعالى : { إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ } ( الحج الآية : 65 ) وخاصة بالمؤمنين ، كما قال تعالى : { وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا } ( الأحزاب الآية : 43 ) .
الأحد ، الصمد : قال تعالى في سورة الإخلاص ، وهي تعدل ثلث القرآن : { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ }{ اللَّهُ الصَّمَدُ } ( الإخلاص الآية : 1 - 2 ) .
والأحد : هو المنفرد بالكمال الذي لا نظير له ولا مثيل ولا شريك .
والصمد : الكامل في أوصافه ، الذي تصمد إليه الخلائق وتقصده في حوائجها .
والله : هو المألوه المعبود . الحي ، القيوم ، العلي ، العظيم ، قال تعالى في آية الكرسي ، وهي أعظم آية ، وقد أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم أن من قرأها في ليلة لم يزل عليه من الله حافظ ، ولا يقربه شيطان حتى يصبح : { اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ } ( البقرة الآية : 255 ) .
والحي : ذو الحياة الباقية الكاملة من جميع الوجوه فلا يأخذه نعاس ولا نوم ولا موت ، قال تعالى : { وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ } ( الفرقان الآية : 58 ) .
والقيوم : القائم بنفسه المقيم لغيره ، فهو الغني عن غيره ، ولا قيام لغيره إلا به .
والعلي : الذي له العلو المطلق من جميع الوجوه ، علو القدر ، وعلو القهر ، وعلو الذات .
علو القدر : فله صفات الكمال ونعوت الجلال .
وعلو القهر : فهو القاهر لجميع المخلوقات المتصرف فيها .
وعلو الذات : فهو فوق جميع المخلوقات على العرش استوى .
قال تعالى : { سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى } ( الأعلى الآية : 1 ) ، وقال : { إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ } ( آل عمران الآية : 55 ) ، وقال : { أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ }{ أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ } ( الملك الآية : 16 - 17 ) ، والسماء يراد بها العلو ، وإن أريد بها السماء المخلوقة فهو عليها أي فوقها .
والعظيم : الجامع صفات العظمة والجلال والكبرياء .
* الأول ، الآخر ، الظاهر ، الباطن ، العليم ، قال تعالى : { هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } ( الحديد الآية : 3 ) .
وقد فسر الرسول صلى الله عليه وسلم الأسماء الأربعة بقوله : « اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء ، وأنت الآخر فليس بعدك شيء ، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء ، وأنت الباطن فليس دونك شيء » رواه مسلم .
والعليم : الذي أحاط علمه بكل شيء ، كما قال تعالى : { وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ } ( الأنعام الآية : 59 ) .
* السميع البصير : قال تعالى : { وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ } ( الشورى الآية : 11 ) .
فهو السميع ، والسمع صفته ، وهو البصير ، والبصر صفته ، يسمع كل الأصوات ويرى كل الأشياء ، لا تخفى عليه خافية .
* الحكيم ، الخبير ، قال تعالى : { وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ } ( سبأ الآية : 1 ) .
الحكيم : هو الحاكم بين خلقه بأمره الكوني وأمره الشرعي في الدنيا والآخرة يحكم بما يشاء لا معقب لحكمه ، وهو ذو الحكمة فأمره وخلقه في غاية الإحكام والإتقان والحسن .
والخبير : المحيط ببواطن الأشياء وظواهرها .
ومن صفاته أيضا بالإضافة إلى ما تضمنته الأسماء السابقة :
* الوجه : قال تعالى : { وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ } ( الرحمن الآية : 27 ) .
* اليدان : قال تعالى : { بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ } ( المائدة الآية : 64 ) .
* العينان : قال تعالى : { وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا } ( الطور الآية : 48 ) ، وقال تعالى : { وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي } ( طه الآية : 39 ) ، والجمع لإضافتها إلى ضمير الجمع ، والإفراد لإضافتها إلى ضمير المفرد ، وإلا فهما عينان ، ولذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم « إن ربكم ليس بأعور » .
وهذه الصفات الثلاث صفات ذاتية .

من كتاب رسالة في أسس العقيدة

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 04-10-2011, 06:43 AM
الصورة الرمزية لـ سأمضي ونور الله يكفيني
سأمضي ونور الله يكفيني سأمضي ونور الله يكفيني is offline
عضو متميز
 





سأمضي ونور الله يكفيني is on a distinguished road
 

 

الله ينفع بك
ويجزاك كل خير

 

الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 06-10-2011, 08:51 PM
اوسم اوسم is offline
عضو مثالي
 





اوسم is an unknown quantity at this point
 

 

سأمضي ونور الله يكفيني

عبدالعزيز عبدالله الجبرين

جزاكم الله خيرا ...... شكرا لمروركم

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 08:59 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www