العثور على الطفل أحمد الغامدي مقتولاً بمنزل مهجور a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  مجانا اشترك لتصلك المشاريع الخيرية الرسمية الى جوالك يومياً (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    اكفل يتيم مدى الحياة (صورة) ( آخر مشاركة : جبرين بن سعد الجبرين    |    بعض الطرق بالمذاكرة ( آخر مشاركة : نجم الصحراء    |    إجعل لك سبع سنابل ولوالديك ولكل من يعز عليك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل وأرخص طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في مكة داخل حدود الحرم وانت مرتاح مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

العثور على الطفل أحمد الغامدي مقتولاً بمنزل مهجور

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 29-06-2011, 08:36 PM
المجروح المجروح is offline
عضو دائم
 





المجروح is on a distinguished road
 
العثور على الطفل أحمد الغامدي مقتولاً بمنزل مهجور

 

بعد 9 أيام من البحث عن "أحمد": زوجة والده تعترف بقتله وإخفاء جثته في "كيس نفايات"





نجحت شرطة محافظة الطائف، ممثَّلة في فريق عمل مكوَّن من شعبة التحرّيات والبحث الجنائي ومركز شرطة الفيصلية، في الكشف عن غموض فقدان الطفل "أحمد بن فهد الغامدي"، حيث ثبت ضلوع زوجة والده في قتله وإخفاء جثته في كيس نفايات داخل عمارة مهجورة تمّ الوصول لها عن طريق الفريق الأمني، فيما يجري حالياً استكمال إجراءات نقل الجثة.

وشكل اختفاء الطفل "أحمد" هاجساً لدى المُتابعين، ومن قبلهم الجهات الأمنية بالطائف، منذُ ورود بلاغ والده إلى الأمن بالطائف بفقدانه صباح يوم الثلاثاء من الأسبوع الماضي بعدما أخبرته بذلك زوجته "عمة أحمد"، والتي يعيش معها "أحمد" وشقيقته "ريتاج" (7 سنوات) بعد طلاق والدته من أبيه منذ أن كان عمره ثلاثة أشهر، وأفادت زوجة والد "أحمد" بأنها زارت جارتها وعادت، ولم تجد الطفل "أحمد".

وتبيَّن أن الجريمة البشعة نفَّذتها زوجة والد الطفل قبل البلاغ عن فقدان الطفل بيوم واحد، عندما ضربت رأسه على البلاط لأكثر من مرة، بخلاف ضربات أخرى لحقت بفكّه السُفلي وأجزاء من ظهره؛ حتى سالت دماؤه، ثُم نقلته في كيس نفايات أسود، وربما كان وقتها لا زال على قيد الحياة إلا أنه تُوفِّي في مُنتصف الطريق قبل وصولها مستوصف معشي بالطائف؛ ما دفعها لإدخاله عمارة مهجورة، وصعدت به لسلّم الدرج بالدور الثاني، وتركته ثُم هربت من الموقع.

وبقيت جثة "أحمد" طوال الفترة الماضية، التي تُقدَّر بتسعة أيام، حتى كُشف عنها اليوم عندما تمّ الوصول لها عن طريق الفريق الأمني وفقاً للتحقيقات التي أُجريت مع خادمة الأسرة الموقوفة لدى مركز شرطة الفيصلية بالطائف، والمُشتبه بها في بداية الأمر.

وأفادت الخادمة -عن طريق المُترجم الذي حضر مجريات التحقيق معها- بأنها شاهدت كفيلتها تخرج من دورة المياه الليلة التي تسبق البلاغ، وتحمل شرشفاً، وخرجت به من المنزل.

وعن طريق تلك المعلومة تم استدعاء زوجة الأب الجانية، وخضعت للتحقيق، وقالت في بداية الأمر: إن الطفل سقط عليها في دورة المياه، وأنها أرادت أن تأخذه لمستوصف معشي ولكنه تُوفِّي في الطريق إليها.

وبالضغط عليها اعترفت بقتله عمداً، وأنها هي من ضربته وأصابته في رأسه عن طريق دفعه بقوة في البلاط، ودلّت الفريق الأمني، وعلى رأسهم فرق البحث الجنائي، على موقع جثة الطفل.

وبالفعل تم الانتقال للعمارة المهجورة بحي معشي، والقريبة من المستوصف، ووجدت الجثة بداخل كيس نفايات على سلم الدرج بالدور الثاني، وبها آثار الدماء التي سالت بكثافة من الإصابات التي وُجِدت برأسه وفكّه السفلي وأجزاء من ظهره، كما وجدت بنفس البيجامة ذات اللون السماوي، والتي ذُكرت ضمن أوصاف البلاغ بعد فقدانه.

وحضرت الأدلة الجنائية وقتها، وعاينت الجثة بحضور الطبيب الشرعي، وجرى نقلها للثلاجة بالمستشفى؛ لاستكمال إجراءات التحقيق وإنهاء ملف القضية.

وذكرت مصادر أمنية لـ "سبق" أن الجانية "عمة الطفل" قالت عند سؤالها عن أسباب قتلها للطفل: "الطفل كان شقي وعذَّبني في المنزل"، مبيّنة أن دوافعها قد تكون انتقامية لوجود معلومات ذكرت أنها كانت تُمارس أنواعاً من العنف معه، ومع شقيقته دون علم والده.

وكانت فرق شعبة التحريات والبحث الجنائي بشرطة الطائف، وبقيادة مديرها العقيد خالد بن خميس النفيعي، قد ترأَّست الفريق الأمني، وبذلت جهوداً في عمليات المتابعة والتحريات حتى شارك معها ضمن الفريق الأمني مركز شرطة الفيصلية، وتوصلوا للمعلومات التي مكَّنتهم من الضغط على "عمة الطفل"، وبدورها أدلت بتفاصيل جريمتها التي ارتكبتها بحقه، فيما أشارت مصادر إلى أنه جرى إحالتها للسجن استكمالاً لإجراءات التحقيق.

وأكَّد شاهد عيان من موقع العمارة المهجورة، التي عُثر بداخلها على جثة الطفل، أنه شاهد والد الطفل واقفاً يبكي ومصدوماً بالفاجعة بعد أن حضر وشاهد جثة ابنه واطَّلع عليها مع الفريق الأمني والجنائي.

وأوضح الناطق الإعلامي المُكلَّف بشرطة الطائف، الملازم أول سليم الربيعي، أن شرطة الطائف بذلت جهودها على مدى تسعة أيام، ووُفِّقت ولله الحمد اليوم الأربعاء في كشف حقيقة تغيُّب الطفل "أحمد فهد الغامدي"، حيث تعرَّفت بتوجيهات مديرها اللواء مسلم بن قبل الرحيلي، ومتابعة كُل من مدير إدارة شؤون الأمن العميد منصور العتيبي، ومدير شعبة التحريات والبحث الجنائي العقيد خالد بن خميس النفيعي، ومدير مركز شرطة الفيصلية العقيد عبد الله بن مسفر النفيعي، على مصير الطفل.

وأضاف أنه ثبت خلال التحقيقات أن زوجة والد الطفل (39 سنة) ضليعة في القضية، وهي سيدة سعودية، وبعد التحقيق معها اعترفت بضربه بعصا، وبضرب جسده بالأرض حتى فارق الحياة، لتضعه بعدها في كيس نفايات وتنقله إلى عمارة تحت الإنشاء في حي آخر .

وأشار إلى أن التحقيق لا زال جارياً، وسيتم تسليم ملف الحادثة لفرع دائرة التحقيق والادعاء العام؛ تمهيداً لاستكمال الإجراءات بحكم الاختصاص، وتقديمها للقضاء لتنال عقابها لقاء جريمتها النكراء.

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 29-06-2011, 09:34 PM
بنت الفوزان بنت الفوزان is offline
مشرفة القسم العام
 





بنت الفوزان is just really niceبنت الفوزان is just really niceبنت الفوزان is just really niceبنت الفوزان is just really niceبنت الفوزان is just really nice
 

 

حسبي الله ونعم الوكيل

قلبها حجر ماخافت ربها كيف يطاوعها قلبها تسوي كذا هذه معدومه الاحساس

مافي قلبها ذره رحمه

حسبي الله عليها

ياربي رحمك

أسأل الله أن يغفر لأحمد ويرحمه ويجعل قبره روضه من رياض الجنه

أسأل الله أن يربط على قلب والده ووالدته ويصبرهم ويجيرهم في مصيبتهم ويخلفهم خيرا

 


::: التوقيع :::

اللهم اجعلني ممن طاب ذكرها وحسنت سيرتها واستمر اجرها في حياتها وبعد مماتها


 
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 29-06-2011, 10:59 PM
ماجد البلوي ماجد البلوي is offline
عضو دائم
 





ماجد البلوي is on a distinguished road
 

 

لا حولة ولا قوة الا بالله

 

الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 29-06-2011, 11:23 PM
الصورة الرمزية لـ شوق
شوق شوق is offline
عضو نشيط
 





شوق is an unknown quantity at this point
 

 

لا حولة ولا قوة الا بالله


الله هم عافهم ولا تبتلينا

 

الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 30-06-2011, 12:01 AM
الصورة الرمزية لـ ام دانة
ام دانة ام دانة is offline
مشرفة قسم تواصل
 






ام دانة will become famous soon enoughام دانة will become famous soon enough
 

 

حسبنا الله عليها ونعم الوكيل

الله يعذبها ويحرق قلبها مثل مااحرقت قلب امه وابوه

ياااحياتي ياامه

الله يربط على قلبها ويصبرها

يااالله جريمة شنيعة الله ينتقم منها

 

الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 30-06-2011, 12:29 AM
الصورة الرمزية لـ سأمضي ونور الله يكفيني
سأمضي ونور الله يكفيني سأمضي ونور الله يكفيني is offline
عضو متميز
 





سأمضي ونور الله يكفيني is on a distinguished road
 

 

حسبنا الله ونعم الوكيل

 


::: التوقيع :::



 
الرد مع إقتباس
  #7  
قديم 30-06-2011, 01:34 AM
الصورة الرمزية لـ جروح الوفا
جروح الوفا جروح الوفا is offline
عضو دائم
 





جروح الوفا is an unknown quantity at this point
 

 

لا حول ولا قوة الا بالله


حسبي الله ونعم الوكيل

 


::: التوقيع :::



 
الرد مع إقتباس
  #8  
قديم 30-06-2011, 03:36 AM
الصورة الرمزية لـ سعود الصبي
سعود الصبي سعود الصبي is offline
:: نائب المشرف العام ::
 






سعود الصبي is just really niceسعود الصبي is just really niceسعود الصبي is just really niceسعود الصبي is just really nice
 

 

وذكرت مصادر أمنية لـ "سبق" أن الجانية "عمة الطفل" قالت عند سؤالها عن أسباب قتلها للطفل: "الطفل كان شقي وعذَّبني في المنزل"، مبيّنة أن دوافعها قد تكون انتقامية لوجود معلومات ذكرت أنها كانت تُمارس أنواعاً من العنف معه، ومع شقيقته دون علم والده.

لاحول ولاقوة إلا بالله

أجل هذا السبب كافي لإزهاق رووح

لا والله
الكراهية والحقد

لكن

حسبي الله ونعم الوكيل في كل ظالم

 


::: التوقيع :::

أحياناً يكون أبلغ رد هو عدم الرد


 
الرد مع إقتباس
  #9  
قديم 30-06-2011, 12:39 PM
الصورة الرمزية لـ الأترجّة
الأترجّة الأترجّة is offline
عضو متميز
 





الأترجّة is on a distinguished road
 

 

حسبنا الله ونعم الوكيل

هو اتهم والدة الطفل احمد باختطاف الطفل

من زوود الثقه في زوجته كيف يثق في غريبه على عياله ويحرم امهم منهم

هذا لقاء مع الام المكلومه وهي تبكي وتقول لم ار ابني الا هنا في الجرائد بعد اختطافه لقد تغير ابني كثيرا لدرجة انني لم اعرفه


http://alweeam.com/2011/06/28/الوالد...-المختفي«أحمد/

وكيف تقتله زوجة والده

قلبها حجر لاحول ولاقوة الا بالله مهما كان من الغيره مع انه كيف تغار من طفل لكن وين الدين وين القيم الانسانيه ؟؟؟

لاحول ولاقوة الا بالله قصة تدمى لها القلوب

هو لو أن المسلمين طبقو سنة المصطفى في عدم حرمان الام من ابنائها حتى بلوغهم السابعه كان الدنيا بخير لكن اعوذ بالله

والله مدري وشفيني من شفت الخبر وانا اصيح
يا عمري على امه اللي ماشافته حي وميت
حسبنا الله ونعم الوكيل الناس اصبحت قلوبهم حجر بدوافع الانتقام
ياربي رباه بس

 


آخر تعديل بواسطة الأترجّة ، 30-06-2011 الساعة 12:49 PM.
الرد مع إقتباس
  #10  
قديم 30-06-2011, 11:25 PM
الصورة الرمزية لـ عزكم دايم
عزكم دايم عزكم دايم is offline
عضو نشيط جداً
 





عزكم دايم is an unknown quantity at this point
 

 

حسبهاالله ونعم الوكيل الله يصبر اميمته ويربط على قلبها ويعوضها باخير منه وجعله شفيع لوالديه يوم القيامه ...آآآمين

 


::: التوقيع :::

[img][/img]


 
الرد مع إقتباس
  #11  
قديم 01-07-2011, 12:30 AM
المنشد أبوسلمان المنشد أبوسلمان is offline
مشرف قسم الصوتيات
 






المنشد أبوسلمان will become famous soon enough
 

 

(( حسبُنا الله ونِعم الوكيل ))

سبحان الله .. هل يُعقَل أن يُوجد أناسٌ بهذه القسوة وهذه الوحشيّة ( حتّى مع الأطفال ) ؟


للأسف .. دائماً ما يكون الصغار هم الضحيّة لخلافات الكبار !!

أسأل الله سبحانه أن يصبّر والدة ( أحمد ) ؛ وأن يربط على قلبها .. كما أسأله سبحانه أن يجعل ( أحمد ) فَرَطاً وذُخراً لوالديه ؛ وشفيعاً مُجاباً لهما .. آميـــن

 

الرد مع إقتباس
  #12  
قديم 01-07-2011, 01:12 AM
الصورة الرمزية لـ [بنت بني زيد]
[بنت بني زيد] [بنت بني زيد] is offline
عضو نشيط جداً
 





[بنت بني زيد] is on a distinguished road
 

 

يَ حيآتي

حسبي الله ونعم الوكيييل

الله يغفر له ويرحمه يَ رب ويصبر آهله

 


::: التوقيع :::

أستغفر الله العظيم وأتوب إليه


 
الرد مع إقتباس
  #13  
قديم 01-07-2011, 08:45 PM
المجروح المجروح is offline
عضو دائم
 





المجروح is on a distinguished road
 

 

"سبق" تنشر تفاصيل مقتل "أحمد" : "الجانية" تجولت بالجثة لمدة ساعة في الحي



اعتبر والد الطفل المقتول "أحمد بن فهد الغامدي" أن الثقة العمياء التي كان يشعر بها اتجاه "زوجته" أغفلت عنه الكثير من الأخطاء التي ارتكبتها بحق طفليه "ريتاج 7 سنوات و أحمد 4 سنوات" ومن أهمها مُمارسة العنف معهما تحديداً من دون أن يُصدق بأن تكون هي من أقدمت على ذلك كونها هي من تولت رعايتهما بعد تطليقه لوالدتهما.

وتُعدُ القاتلة (39 عاماً) الزوجة الثانية لوالد الطفل بعد أن كان متزوجاً من امرأة تُدعى "أ ب" أنجب منها الطفلين "ريتاج وأحمد" ثُم طلقها ليتزوج من "القاتلة" بعد أن كانت متزوجة وطلقت بعد إنجابها لطفلة بقيت مع طليقها.

ويشير والد أحمد إلى أنه اختارها كونها كبيرة في العمر إضافة أن رعاية طفليه من زوجته الأولى كان يحتم عليه الأمر، وبالفعل تولت رعايتهما عندما كان الطفل الضحية "أحمد" عمره ثلاثة أشهر فيما كانت شقيقته ريتاج في سن الثلاث سنوات ، حيث استمرت في تربيتهما مدة أربعة أعوام، لحين أن أنجبت منه "بنت وولد" يُعتبران أخوان غير أشقاء للطفلين "ريتاج وأحمد".

وفي تفاصيل جديدة تنفرد بها "سبق" حول كيفية تنفيذ الجريمة من قبلها في الطفل "أحمد" إضافة إلى كيف نقله للعمارة المهجورة وما تخلل ذلك من عمل وصفته القاتلة بـ"صعب وشاق".

كشفت المصادر ذكر القاتلة أثناء تسجيل اعترافاتها وتوثيقها بأنها ضربت الطفل ضرباً شديداً بدفع رأسه نحو الأرض ثم همت عليه بعصا حتى نزفت دمائه حيث لم تشفع صيحاته أن تعطف عليه باعتبار كانت تنوي قتله.
وتقول القاتلة إنها أدخلته دورة المياه بعد ان كانت خلعت كامل ملابسه التي تلطخت بالدماء نتيجة الإصابات التي لحقته وهو فيما يبدو على قيد الحياة وبعد أن انتهت من غسله وإخفاء معالم الدماء التي توقفت عن النزف ألبسته ملابس جديدة ذاتها التي ذُكرت بالبلاغ "بيجامة لونها سماوي" وغطته بشرشف ثم حملته متوجهة به للمستوصف بحي معشي، رغبة منها في تركه عند باب المستوصف والهروب.

وتتابع المصادر القول إن القاتلة ركبت "تاكسي أجرة" حيث توجهت بالجثة للمستوصف حاملة الطفل معها كذلك أخذت معها "كيس نفايات" بهدف وضع ملابس الطفل فيها وتركها معه أمام المستوصف حتى تتضح إصاباته ويتم إدخاله للعلاج من دون أن يكون بملابسه الجديدة معتقدين "أنه نائم ولا يلتفتون له" بحسب قولها، على أن تضع الملابس في داخل الكيس الأسود.

إلا أن تخطيطها فشل بوفاة الطفل حيث علمت بعد وصولها للمستوصف ما دفعها لتغيير خطتها البشعة حيث حملت الطفل على أكتافها وظلت تتجول بالحي لقرابة الساعة والنصف حتى وجدت تلك العمارة المهجورة ودخلتها ووضعت الطفل بداخل كيس النفايات الأسود وتركته على سلم الدرج بالدور الثاني هاربة من الموقع.

بعدها، بدأت القاتلة تُمارس حياتها وكأن شيئاً لم يكُن عندما عادت للمنزل وادعت في صبيحة اليوم التالي بأنها خرجت لزيارة جارتها ما أدى إلى خروج الطفل "أحمد" ليتم عندها الإعلان عن اختفائه وبدء عمليات البحث المتواصل من قبل الجهات الأمنية بالطائف والتعامل مع الحدث وكأنه اختطاف في ظل ما كانت تُمليه هي على زوجها والرسائل التي كانت تبعث بها بأنها "حزينة على فراقه"، مظهرة عاطفتها نحوه حتى ظن المُتابعين أنها "والدته الحقيقية" وليست من ربته ثم قتلته بعد 9 أيام ظللت بها لإبعاد الشُبهة عنها.

وأشارت معلومات بأن سؤالاً وجه لوالد الطفل عن أسباب توجه "زوجته" لمستوصف معشي تحديداً باعتبار أنه بعيد عن مسكنهم مفيداً بأنه سبق وأن راجع بابنته لدى طبيب الأطفال أكثر من مرة وهي بذلك لا تعرف إلا ذلك المستوصف، مشيرا إلى أنهم دائماً ما يقصدون الحديقة المُقابلة للعمارة المهجورة ويمضون بها وقتاً للترفيه والنزهة بأطفالهم ما يعني أن تلك المواقع ترسخت بذهنها وقصدتها تحديداً لحظة إخفائها لجثة الطفل.

وذكرت مصادر من موقع الحدث إبان مرافقة الجانية للفرق الأمنية عند ارشادها للعمارة التي أخفت بها جثة الطفل بعد أن كانت أوصلتهم لكيس النفايات الذي يضم جثة الطفل وأثناء مشاهدتها له قالت وهي تبكي "سامحني .. سامحني يا أحمد".

وكانت شُرطة محافظة الطائف سلمت أمس هيئة التحقيق والإدعاء العام "الجانية" قاتلة الطفل مع الخادمة التي اعتبرت ضمن سير القضية ومجرياتها مُتسترة على الجريمة ، حيث ظللت الجهات الأمنية لتسعة أيام منذُ استيقافها لدى مركز الشرطة لحين أن أدلت بالمعلومة التي تتعلق برؤيتها لكفيلتها وهي تحمل الطفل بداخل شرشف وتخرج به من المنزل ما دفع الجهات الامنية لاستدعاء "زوجة والد الطفل" والتحقيق معها ومن ثم اعترافها.

يذكر أن الجانية والخادمة سيخضعان للتحقيق لكشف العديد من الملابسات حول القضية وإغلاق ملفها ومن ثم اتخاذ الإجراءات حيالهن .

 

الرد مع إقتباس
  #14  
قديم 02-07-2011, 11:10 PM
المجروح المجروح is offline
عضو دائم
 





المجروح is on a distinguished road
 

 

الطب الشرعي يشرح الجثة، وإيداع الخادمة المتسترة عن الجريمة في السجن
هيئة التحقيق تشرع في كشف ملابسات مقتل الطفل (الغامدي)

الطائف- هلال الحارثي:
شرع فرع هيئة التحقيق والإدعاء العام بالطائف في التحقيق لكشف ملابسات جريمة اغتيال الطفل (أحمد الغامدي) الذي لقي مصرعه على يد زوجة والده بالطائف، ذلك بعد أن أحالت شرطة الطائف ملف القضية للهيئة إثر اعترافها بالقتل، وتمثيلها الجريمة على أرض الواقع، في ما تم إيداعها وخادمتها الإندونيسية التي تسترت على الجريمة، ولم تفصح بها للجهات الأمنية طيلة أيام التحقيق لسجن النساء بالطائف.

هذا وكان الطبيب الشرعي قد قام بتشريح الجثة، ومن المقرر أن يصدر تقريره النهائي اليوم، في ما لا تزال جثة الطفل بثلاجة مستشفى الملك فيصل بالطائف، في ظل وجود كدمات قوية في منطقة الرأس، والفك السفلي، وبعض مواقع الجسد.

وأفادت معطيات أمنية من ملف التحقيق أن الجانية قد قامت بتنفيذ جريمتها الشنعاء في داخل منزلهم، ذلك في غياب الأب بعد منتصف ليل الاثنين الماضي عندما قامت بإدخاله دورة المياه ثم قامت بأخذ عصا غليظة وضربته على راسه ووجهه، وكان يحاول الاحتماء من جبروتها وضربها بيده البريئة التي كان يضعها على وجهه حتى لا تصيبه العصا في وجهه، ولم تشفع له كلماته البرئية ( يا ماما .. يا ماما ) من هذا الجبروت، حيث استمرت في ضربه في أجزاء متفرقة من جسده خاصة ظهره حتى فارق الحياة، ثم قامت بتقطيعه بالسكين، ولفه في داخل شرشف قماشي، ووضعته داخل كيس نفايات أسود ومن ثم وضعه داخل كرتون ونقله إلى غرفته، وقامت بتشغيل مكيف التبريد حتى لا تفوح رائحة الموت من الغرفة فينكشف أمرها.

وفي الصباح يوم الثلاثاء الماضي قامت بحمله ونقله عبر سيارة من نوع دباب إلى حي معشي ( 3 كلم عن منزل الأسرة) وألقت به في درج عمارة مهجورة يتداول الأهالي أنها مسكونة بالجن، ثم ولت هاربة، ولم تعد له إلا بعد أن انكشف أمرها، وكانت مع رجال الأمن، حيث انهارت بالبكاء عندما دخلت العمارة المهجورة وصعدت للدور الثاني، قائلة (سامحني يا أحمد)، ومشيرة إلى كيس نفايات لونه أسود، وجد رجال الأمن بداخله جثة الطفل المغدور.

تجدر الإشارة إلى أن الجانية حاولت تظليل رجال الأمن، ولم تفصح عن الأسباب والدوافع التي دفعتها لارتكاب هذه الجريمة، ولا تزال أقوالها غير متوافقة مع بعضها، وسيتم عرضها على مستشفى الصحة النفسية للتأكد من سلامة قواها العقلية، ومن ثم تصديق اعترافاتها شرعاً لدى المحكمة الشرعية.

 

الرد مع إقتباس
  #15  
قديم 02-07-2011, 11:53 PM
المطر المطر is offline
عضو مشارك
 





المطر is an unknown quantity at this point
 

 

حسبي الله عليها
اقول هذي مو مريضة نفسية لان المريض النفسي مستحيل يحكم جريمة بهذا النوع
اتمنى يحكم عليها بالقتل تعزيرا عشان تكون درس لكل من يفكر ان يعتدى على هؤلاء الاطفال
والله حرااااااااااااااام تكون هذي انسانة. وانا اقراء القصة اتخيل هالانسانة من شيكاغو مو من عندنا

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 06:05 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www