فوبيا مشايخ و سلفية !‎ a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أدخل في 12 مشروع من مشاريع السقيا بأسهل وأسرع طريقة (صورة) ( آخر مشاركة : الجنرال    |    أسهل طريقة لكي لاتفوتك صدقة عشر ذي الحجة خير أيام الدنيا (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أوقف برادة عنك أو عن والديك أو عن متوفى أنقطع عمله لتكون له صدقة جارية لاتنقطع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    وقف رسمي بمكة المكرمة داخل حدود الحرم حيث الحسنة بمائة ألف حسنة (صور ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أرخص كفالة حجاج في السعودية لعام 1440هـ (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

فوبيا مشايخ و سلفية !‎

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 22-06-2011, 12:49 PM
الصورة الرمزية لـ عبدالعزيز عبدالله الجبرين
عبدالعزيز عبدالله الجبرين عبدالعزيز عبدالله الجبرين is offline
مشرف القسم العام
 






عبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of light
 
فوبيا مشايخ و سلفية !‎

 

عندما ينتشر في الغرب الكافر الرعب من الإسلام ، و الترويج لـ ( فوبيا الإسلام ) فإنك تتوقع أن ينعكس هذا على المسلمين جميعا ، أي مسلم كان ، بوقفة مضادة فطرية للدفاع عن دينه الذي يعتنقه ، لكنك تصاب بالإرباك حين ترى من يخرق هذا الأمر !
فترى تزامنا و توافقا و تناغما مدهشا في المواقف بين الخارج الكافر و الداخل المنحرف ، و تسقط الشعارات الزائفة و الدعاوى الرنانة و الأقنعة الكاذبة ، و تظهر الحقيقة و لا شيء سواها .
يروج في الغرب الكافر ( فوبيا إسلام ) و ترى هنا من يروج لـ ( فوبيا مشايخ ) !

فالخطاب المنحرف الليبرالي و العلماني الصرف في الداخل الإسلامي ما فتئ يرعبنا و يهددنا بحالة من الضيق و الضنك حين يتسلم زمام الأمور ( الإسلاميون ) ، و أنهم سيسببون التعاسة و التخلف و الرجعية لمجتمعاتنا العربية والإسلامية .

و تزداد هذه الحملة بعد الثورات العربية ، خوفا من تبدل الحال ، و من تمكن و خروج هؤلاء ( الإسلاميين ) المستضعفين و المضطهدين من واقعهم المحاصر فيما مضى ، حين بكت السجون لأنينهم في عصر ( حرية الرأي ) و ( الانفتاح ) و ( التعددية ) !

في صحفنا السعودية يروج الليبراليون لهذه الفكرة ( فوبيا مشايخ ) و يصرحون بذلك : هؤلاء يريدون العودة بنا للظلام ،يريدون الحكم الطالباني ، صناع كوابيس ، يعيقون التنمية و التطور … الخ .

و في عالمنا العربي تكريس لفكرة ( فوبيا سلفية ) يقوم بترويجها المبتدعة و الاستبداديون ، فالطغاة الظلمة يرعبون الناس بهذا كما حصل أزمانا في مصر و غيرها بالأمس ، وكما يهدد فيه بشار في سوريا اليوم .

و في مطلع هذا الشهر يصدر مفتي مصر الأشعري الصوفي : الدكتور علي جمعة ، كتابه : المتشددون ، و توزعه وزارة الأوقاف المصرية عند بائعي الصحف بجنيه واحد فقط ! و يهاجم فيه بضراوة حال السلفيين في مصر ، و يهجم عليهم هجوما غير مبرر ، متزامنا مع الهجمة التي يشنها الأقباط النصارى على أهل السنة السلفيين ، و ليته إذ لم يحفظ حق الديانة و نصرة المسلم و إن كان مخالفا له ضد الكافر ، ليته حفظ حق منصبه الذي يترأسه .

و لكن مفتي مصر أصابه الهلع و الرعب من بزوغ نجم أهل السنة في مصر بعد ذلك الاضطهاد و القمع ، و أصبح يرى ميل عقول الناس و قلوبهم تجاههم ، و حق له أن يرعب و يهلع ، فإن القمع الذي تعرض له أهل السنة في مصر و التشويه المستمر سنينا ، لو واجهته طائفة أخرى لكانت نسيا منسيا .

و يصرح مفتي مصر بهلعه هذا ، فقد سقط النظام الذي كان يبادله المصالح : ذاك حماية و هذا تشريع ، و لاعزاء للدين الحق الصافي بينهما ، فهو يخشى أن يسقط من على كرسي الإفتاء بأمر الجماهير التي أسقطت الطاغية قبله ، و يخشى أن يسقط الدكتور الطيب شيخ الأزهر الصوفي الأشعري من على كرسي المشيخة أيضا ، فقد سبق لشيخ الأزهر أيضا أن قال عن السلفيين أنهم ( خوارج العصر ) ، و في لقائه في برنامج (واجه الصحافة ) على قناة العربية في أول استلامه للمنصب خرج متسامحا مع الشيعة و النصارى و لكنه هاجم الفكر المتطرف المتزمت القادم من وراء البحر ! و يتم دعمه بالمال ! و لكن ورعه منعه من التسمية حين ألح عليه المذيع : من تقصد ؟

ما هي هذه الفوبيا التي يكرسها هؤلاء ؟
إنها نفس الحماسة التي دفعت شيخ الأزهر السابق طنطاوى ليخلع نقاب طالب مسلمة و يشتمها أمام العالم ، بالتزامن مع حملة فرنسا و تصريحات ساركوزي عن غطاء الوجه ، في حين تظهر أمامه الأفخاذ و الصدور ليل نهار و هو بابتسامة عريضة ملؤها التسامح و المحبة و ( الوسطية ) !

ماذا يقول مفتي مصر في كتابه هذا ؟
يقول : ( أغلب من تسموا بالسلفيين واتجاهاتهم وسلوكهم ومواقفهم وأحكامهم على الأشياء باطلة كما أنهم يتبنون فكرا صداميا يفرض أمورا ثلاثة، أولها: أن العالم يكره الإسلام، والمسلمون يتعرضون لحرب شعواء ضدهم من أجنحة الشر الثلاثة الصهيونية (اليهود) والتبشير (النصارى) والعلمانية (الإلحاد)، وأن هناك مؤامرة تحاك ضد المسلمين مرة فى العلن ومرات فى الخفاء)

هذه الفكرة التي تعارض القرآن الكريم صراحة ، و يرددها العلمانيون ، يقررها الآن هذا المفتي ، في حال تبعث على الأسى و الشفقة لحاله حين يحاول استعداء الجميع على السلفية و كأن لسان الحال : نحن في خندقكم ، و متفقون جميعا على تطرفهم فلنتعاون !

و يقول هذا المفتي : ( لقد أصبح توجه هؤلاء المتشددين عائقا حقيقيا لتقدم المسلمين ولتجديد خطابهم الدينى والتنمية الشاملة التى يحتاجها المجتمع الإسلامى، خاصة مصر، وهذا التوجه المتعصب أصبح تربة صالحة للفكر المتطرف، وأصلا للمشرب المتشدد الذى يدعو الأمة إلى تشرذم المجتمع وإلى انعزال الإنسان عن حركة الحياة وأن يعيش وحده فى خياله الذى غالبا ما يكون مريضا غير قادر على التفاعل مع نفسه أو مع من يحيط به من الناس )


ماذا جلب لنا الطغاة الليبراليون و العلمانيون ؟

و أنا أسألكم بالله : لقد حكم المسلمين اليوم من غربها إلى شرقها أصحابُ أفكار منحرفة ، بعضهم يصرح بكفره و يحاد الله و رسوله ، و يعلن تبعيته الكاملة في عبودية متناهية للغرب و حضارته بعجرها و بجرها ، فماذا جنوا علينا ، و ماذا جلبوا لنا ؟

لقد توقفت حضارتنا منذ سقطت الخلافة ، و أصبحنا عالة على العالم حين تولى الليبراليون و العلمانيون و البعثيون زمام الحكم في البلاد العربية ، لقد كانوا سببا في تخلفنا و رجعيتنا ، لقد أضاعوا ديننا و دنيانا ،لقد فقدنا في عمرنا الحضاري عشرات السنين أو أزيد ، توقفنا فيها عن الحياة ، فقدنا ذواتنا و قيمتنا كبشر ، لم نعرف في عهدهم من التقدم سوى العري على الشواطئ و معاقرة الخمور و العهر في الأفلام و المسلسلات ، لم نصنع طائرة و لا سيارة ، و ضاعت كرامتنا كبشر في عهدهم بظلم لا نظير له ، حولوا بلاد المسلمين لملك خاص ، و الشعوب خدم في هذا الملك ، و الجميع الحاكم و المحكوم خدم لذلك الكافر العربيد المتكئ على أريكته من وراء البحار .

و اليوم حين خرجت تلك الشعوب لتبحث عن حريتها المسلوبة و كرامتها الضائعة : تبددت دعاوى ( الحوار ) و ( الحرية ) و ( التعددية ) و لم نرَ سوى طلق الرصاص و المدفعية ، و لم نسمع سوى طبول الحرب ، من الحاكم ( التقدمي المتفتح ) على الشعب !

بالله عليكم أبعد هذا يمكن أن يأتي دجال من الدجاجلة سواء لبس عمامة أو قبعة ليقنعنا بأن ( الإسلاميين ) سيقودوننا للتخلف و الرجعية !؟

إن الخطأ الاستراتيجي الذي اقترفه المسلمون و لازالوا يدفعون ثمنه : أنهم مكنوا أصحاب الأفكار المنحرفة الوافدة من الحكم ، فعاثوا في البلاد و العباد الفساد ، و هذا الطاغوت الحاكم أصبح إلها يعبد و لصورته يسجد ! و هو مع هذا ( منفتح ليبرالي متحرر يؤمن بحقوق الإنسان و الحضارة و التقدم ، و يمقت الانغلاق و الرجعية و التخلف و الظلامية التي يكرسها الإسلاميون ) !

يا معشر العقلاء :بعد كلام الليبراليين في صحفنا و إعلامنا ، و بعد كتاب المفتي و آراء شيخ الأزهر ، انظروا في الآفاق و قلبوا الأحداق , و لا يعودن البصر إليكم خاسئا و هو حسير ! بل أخبروني و حدثوني عن الطائفية ، حدثوني عن التسامح ، حدثوني عن التعددية و الرأي الآخر ، حدثوني و حدثوني لأمتثل أنا المسلم السلفي !

بدر بن سعيد الغامدي

نقلته بعد ماشاهدت الهجوم على اخواننا السلفين من قبل اعلامنا المنجرف خلف اعداء الدين!

 


::: التوقيع :::

اللهم أسالك ان ترحم والدتي وشيخنا ابن جبرين و تغفر لهما ولجميع المسلمين انك سميع مجيب



 
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 02:55 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www