فصلٌ أخيرٌ ليس بالآخِرِ جرى أَمام السامع الناظرِ a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  سقيا مدى الحياة في مكة المكرمة داخل حدود الحرم (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في رمضان وانت مرتاح مكانك ( صورة ) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أحفر بئر ب 50 ريال فقط ليكون لك سبيل ماء وصدقة كل يوم ولاتنسى والديك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أجهزة المحمول الصينيه وصحة الانسان ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    توقف رسمي لخدمة فايبر في السعودية ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    ماهي الأسباب المؤديه لبعض الأعضاء ترك منتدياتهم ؟!!! ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أروع وأجمل تموينات ومخبز ممكن أن تراها بعينك (صور) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أجمل وأروع مشروع بريال واحد فقط (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    معركة ( الثنية ) يارم افزعي لشيحان العقيد الشيخ على بن عطية ( آخر مشاركة : الطايل    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > القسم الادبي > الــفصــيح والـفـرائـد الأدبـيـة
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

فصلٌ أخيرٌ ليس بالآخِرِ جرى أَمام السامع الناظرِ

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 13-01-2005, 11:33 AM
أبو يزن أبو يزن is offline
:: مؤسس موقع القويعية ::
 





أبو يزن is on a distinguished road
 
فصلٌ أخيرٌ ليس بالآخِرِ جرى أَمام السامع الناظرِ

 

(((منقول ,وأعتقد أن الكثير منكم قد سمعه ولكنه جميل وعند الإعادة لا يمل )))



هذا الشعر....الذي يذهل العقول....ويرسم الاحداث....كما يرسم الفنان اللوحة...
لمثل هذا الشعر.....فليقف.....الناس....احتراما....وتجبيلا... .

- هذا الشعر الذي يصور....الواقع....كما يصور....المصور.....المناظر...الطبيعية....

فليسكت.....الشعر....بعد هذه القصيدة....فلا مدحا....ولاذما...

- لله درك....ياشاعر الصحوة...ما أروع....وأجمل.....الدرر التي نثرتها...على صفحات واقعنا...المر....

- ما أصدق الحقيقة.....التي كتبتها....في ثنايا.....قوافيك.....المضيئة.....

- لقد....أختزلت......عقودا....من الزمن......في هذه الابيات....القليلة....

الفصل الأخير شعر / عبدالرحمن صالح العشماوي


فصلٌ أخيرٌ ليس بالآخِرِ جرى أَمام السامع الناظرِ

فَصْلٌ رأينا فيه ما صوَّرَتْ لاقطةُ المأمورِ والآمرِ

في مشهدٍ يجري على مسرحٍ يسخر من جمهوره الحاضرِ

وتسخر الأضواءُ مما اختفى خَلْفَ حجابِ المسرح السَّاتر

فلا تَسَلْ عن مسرحٍ، لم يَزَلْ يعرض وجهَ الهازئ السَّاخر

فَصْلٌ تَوارى فيه جَزَّارُه وغابَ نجمُ الخائنِ البائرِ

فصلٌ من المسرح، إخراجُه يُوحي بفنِّ المخرجِ البَاهرِ

أين مَهيبُ الأمسِ، ما بالُه يُرسل طَرْفَ المُتْعَبِ الخائر؟

أين، إلى أين، وكيف الْتَقى في المسرحِ المجبوبُ بالعاقرِ؟!

كم كاسرٍ، طال به عُمره حتى شكا من مخلبٍ كاسرِ

كم جائرٍ بالظلم نال المُنَى حتى اشتكى من صَوْلةِ الجائر أَ

نْسَتْهما زَحمةُ دَرْبِ الهوى صَوْلةَ خلاَّقِ الورى القاهر

واللّهُ من فوقهما غالبٌ يقضي قضاءَ الخالقِ القادر

في سُنَنِ الكونِ لنا عبرةٌ تكشف هَمَّ الخائفِ الحائر

عَدْلٌ من الرَّحمن في حُكمِه جرى على الأوَّلِ والآخِرِ

هل علمتْ بغدادُ عمَّا جرى وكيف أَوْدَى السِّحرُ بالساحرِ؟

وهل رأى دجلةُ وجهَ الذي عَطَّشَهُ في الزمنِ الحاضرِ؟

وهل رأتْ عينُ الفراتِ الذي مدَّ الى الباغي يدَ الصَّاغرِ؟

يا ليتَ آلافَ الضحايا، رأوا آسِرَهم في قَبْضةِ الآسرِ

حَلَبْجَةُ المأساةِ، يا ليتها تقرأ معنى جفنه الغائرِ

أين مَهيبُ الأمسِ، ما بالُه بدا لنا منكسرَ الخاطرِ؟

لو حدَّثتْ بغدادُ، قالتْ لنا: لا تعجبوا من عَثْرةِ العاثرِ

صاحبُكم، صاحبُهم، لم يَغِب يوماً عن المستنقع الدَّائري

كرسيُّه، خَنْدقُه، سجنُه ألعوبةٌ من مُخرجٍ شاطرِ

أكذوبةٌ كُبْرَى على أمةٍ كُبْرى، ترى الثُّعبانَ كالطائرِ

كم لُدِغَتْ من ألفِ جُحرِ وما زالتْ تَمدُّ الكفَّ للغادرِ

كم عِبْرةٍ، لم يتخذْ عِبْرةً منها فؤاد الغافل السادرِ

لو درت الخمرُ بآثارها ما استسلمتْ في قَبضةِ العاصرِ

ولو رأى الباغي خواتيمه ما صَرَفَ السَّمع عن الزَّاجرِ

لو عاد فرعونُ الى رُشْدهِ ما غاص في موج الأسى الهادِرِ

ولو رأى النّمرودُ دربَ الهُدَى ما واجهَ الموتَ بلا ناصرِ

وذو نُواسٍ، لو رعى حَقَّه ما فُجِعَ الأخدودُ بالحافرِ

ولا شوَتْ نيرانُه مؤمناً يرجو ثوابَ المانح الغافرِ

ماجتْ بهم أهواؤهم فانتهوا نهايةَ المنهزمِ الخاسرِ

يا فجرَنا، أَشرِقْ، فإنَّ المُنَى مرسومة في وجهكَ السَّافر

أسرِجْ خيولَ الوعي في أمَّةٍ مشغولة عن روضها الزاهرِ

حرِّكْ لسانَ الصدقِ، حدِّث به من يحسَبُ الباطنَ كالظاهر

ومَنْ يَظنُّ السيفَ مثل العصا والنَّآقة البَكْرَةَ كالفاطرِ

قُلْ قَوْلةَ الحقِّ التي يزدهي لما يَراها، نَظَرُ الناظرِ:

نهايةُ «البَعثيِّ» تَروي لنا نهايةَ المستكبرِ «النَّاصري»

دائرةٌ سوداءُ مرسومةٌ في دفتر المستعمِرِ الجائرِ

مَنْ خادَعَ الأمَّةَ عن نفسها ماتَ بلا خُفّ ولا حافرِ

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 15-01-2005, 04:18 AM
الصورة الرمزية لـ حرقوصي
حرقوصي حرقوصي is offline
عضو مشارك
 





حرقوصي is an unknown quantity at this point
 

 

يعطيك العافية ابو يزن على النقل الجيد للشاعر عبدالرحمن العشماوي

شعر يصور الواقع من زاوية اخرى وبصورة هزلية ,

سلمت يمينك , و في الاعادة افادة ان شاء الله .

 


::: التوقيع :::

"تكلم وأنت غاضب . فستقول اعظم حديث تندم عليه طوال حياتك"


 
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 07:27 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www