«وين بتسافر هالسنة»؟..الحجوزات انتظار! a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أدخل في 12 مشروع من مشاريع السقيا بأسهل وأسرع طريقة (صورة) ( آخر مشاركة : الجنرال    |    أسهل طريقة لكي لاتفوتك صدقة عشر ذي الحجة خير أيام الدنيا (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أوقف برادة عنك أو عن والديك أو عن متوفى أنقطع عمله لتكون له صدقة جارية لاتنقطع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    وقف رسمي بمكة المكرمة داخل حدود الحرم حيث الحسنة بمائة ألف حسنة (صور ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أرخص كفالة حجاج في السعودية لعام 1440هـ (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > مكشات والرحلات السياحية
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

«وين بتسافر هالسنة»؟..الحجوزات انتظار!

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 06-04-2011, 06:46 AM
ابو دنا ابو دنا is offline
عضو نشيط جداً
 





ابو دنا is on a distinguished road
 
«وين بتسافر هالسنة»؟..الحجوزات انتظار!

 

هل تُجبر «الأحداث العربية» المواطنين على خيار السياحة الداخلية؟
«وين بتسافر هالسنة»؟..الحجوزات انتظار!


مع تصاعد الاضطرابات التي تحدث في الدول العربية، واتساع دائرة التغيير في تلك الدول؛ أصبح المواطن يجد نفسه حائراً سياحياً في خياراته، متردداً في تخطيطه لإجازته، حيث الرؤية لديه غير واضحة، فالتوترات كبيرة على مستوى الدول العربية؛ التي كانت تعتبر بالنسبة للسائح خياراً أول للسفر إليها في العطل الرسمية والإجازات غير الرسمية؛ إلاّ أنّ تواتر الأحداث بشكل متسارع جعل السائح يقف ليفكر كثيراً، ويتأمل في نوع الاختيار والمجالات المتاحة بالنسبة إليه للسفر، خاصة بعد دخول بعض الدول التي كانت تمثل الوجهات السياحية الأساسية لدى المواطنين ضمن الاضطرابات وسلسلة التغير، حتى أصبح يسأل كل من أراد السفر للسياحة ..كيف يقرر إجازته؟ ومن أي الخيارات يبدأ؟.


حيرة الإجازة

ويبدو بأن الاضطرابات العربية الجارية لم تؤثر فقط على الناس اجتماعياً وسياسياً، بل كذلك طالت إجازاتهم التي أصبحت لدى البعض مؤجله لغير أجل مسمى، حيث وجد البعض بأن الحيرة أصبحت كبيرة في اختيار البلد التي يسافرون لها، وأصبح الخيار أصعب في ظل ظروف راهنة غير موثوق بها إلى أين تصل، حتى أصبح المواطن يبحث عن الخيار الآمن والجيد، لكنه يعود يجد نفسه في مساحة ضيقة من الاختيار حتى رغب البعض قضاء إجازته في ظل السياحة الداخلية؛ التي ظفرت بالكثير من التفضيل، في حين مازال يصر البعض على البحث عن بلد يسافر إليها دون اضطرابات؛ إلاّ أنّ القرار في ذلك صعب، خاصة في ظل ظروف دولية غير مضمونة سياسياً.

الاختيار صعب

بداية أوضح "عبد الله العنزي" أنّ الاختيار أصبح صعبا فهناك بعض الدول، كانت تتصدر الخيارات العائلية الأولى في السياحة، كمصر وسوريا والبحرين؛ إلا أنّ مايحدث بشكل متسارع وكبير، أحدث وقفة للاختيارات السياحية المتاحة للمواطن،مؤكداً بأنه أصبح يفكر كثيراً قبل أن يقرر، فالأمان أهم الأمور التي لابد أن يوفرها لعائلته في سفره، لذلك التوقف في هذه الفترة عن السفر هو الخيار الأنسب بالنسبة له، مشيراً إلى أنّ الخيارات البسيطة المتاحة والآمنة كالسفر إلى دبي أو بعض الدول التي لم تدخل في إطار السباق السياسي أصبحت أيضا صعبة بسبب إقبال الجميع عليها.

أزمة حجوزات

وأشار إلى أزمة الحجوزات التي طالت "دبي" في فترة الإجازة المدرسية القصيرة، حيث لم يتمكن من إيجاد حجز له في إحدى فنادقها؛ بسبب التوافر السياحي الكبير على المنطقة، حيث تعددت خيارات السياحة الداخلية واتسعت مجالاتها؛ لتستوعب المواطنين الذين أصبحوا يجدون أنفسهم أمام خيار واحد ولا بديل عنه هو السياحة الداخلية وقضاء العطل داخل البلد، خاصة أصحاب الدخول المتوسطة، وذلك يتطلب إيجاد تنوع وخيارات متعددة لاستيعاب المرحلة الجديدة، مؤكداً على أنها فرصة لا بد أن تغتنمها هيئة السياحة حتى تظفر بالأموال التي تصرف سنوياً على السياحة الخارجية، وذلك بأن تخلق لها منافذ جديدة يشعر من خلالها المواطن بأنه أمام خيار سياحي داخلي جيد عوضا عما يفتقده من سياحة راقية ومنظمة خارج ارض الوطن.

ظروف السفر

وتتفق معه "أم خالد النجدي" التي تتحدث عن معاناتهم في اختيار وجه للسفر لقضاء العطل الصيفية، حيث تتوقع أن يقل السفر للسياحة خارج المملكة في ظل الظروف الدولية الراهنة، وعلى الرغم من أنّ شرق آسيا هو الخيار الكبير والمفضل لدى البعض في هذه الفترة الحالية، إلاّ أنها ترى بأن البعض يفضل البقاء في الوطن تحسباً لأي طارئ أو حدث مفاجئ، مشيرةً إلى أنّ السياحة الداخلية خياراتها ضيقة جداً إذا ماقورنت بالخيارات المتعددة في الخارج، مؤكدة على أن الرهان سيكون في صالح بعض الدول الخليجية القريبة كدولة الإمارات على سبيل المثال وربما تظفر الدول الآسيوية بشيء من غنيمة السياحة الكبرى في العطلة الصيفية.

التخطيط الجيد

وترى "سمر عبدالرحمن" أنّ القضية أكبر من مجرد قرار لكيفية تخطيط لإجازة لأفراد الأسرة، فالمواطن أصبح يشعر بضيق المساحة ليست السياحة فقط، بل على صعيد أبعد وهو الصعيد النفسي، فالأحداث العربية غيّرت في نفوس المواطنين الصغير منهم قبل الكبير وقد أوجدت شعوراً دائما بعدم الاستقرار النفسي، وذلك سبب في تعطيل شعور اللذة والاستمتاع لديه بسفر يفكر أن يخطط له، أو سياحة سواء كانت داخلية أو خارجية، فالإشكالية الكبيرة أصبحت موجودة في عدم إيجاد التخطيط الجيد والمنظم للنفس من الداخل؛ بسبب الظروف السياسية المتسارعة التي جعلت المرء يشعر بأنه في حالة من الانقسام الدائم.

قلق دائم

وأضافت: وحتى إن وجد بلد سياحي آمن في هذه الفترة وسافر إليها في إجازة سياحية فإنه حتى مع وجود المتعة يشعر بأن قلقا دائما موجود بالداخل، وذلك أمر طبيعي مع وجود الشعور بالوحدة الوطنية؛ التي لا يمكن أن تنفصل لدى من يشعر بالانتماء ليس فقط لموطنه، بل لكل وطن عربي يقع تحت ظروف صعبة، ومحنة كبيرة، موضحة بأن العرب جميعاً يحتاجون إلى إجازة لفض نزاعاتهم، وفي النهاية التخطيط لإجازة سياحية لابد أن تبدأ من قدرة المرء على قراءة خارطة العالم بعيون واسعة، واعية، وقد يسهل اختيار بلد آمن للسفر إليها كخيار جيد لطلب المتعة والسياحة، لكن من الصعب أن يكون هناك سلام داخلي تصطحبه معك في سفرك حتى إن كانت تلك البلد سياحية وجميلة وآمنة، فالتخطيط لابد أن يبدأ أولا من الداخل.

مؤشرات سياحية

وأوضح "عبدالله بوخمسين" -الخبير السياحي والمدير العام والتنفيذي لسفريات كانوا في المملكة والخليج- بأن هناك ماعوض المواطن فقدان السياحة الخارجية في بعض الدول العربية التي شابها الاضطراب فعلى سبيل المثال دولة "مصر" توقفت الحركة في الثلاثة الأشهر الماضية، إلاّ أنّ هناك مؤشرات لعودة السياحة والسفر إليها بشكل إلى حد ما طبيعي، موضحا أن هناك دولا قريبة أصبحت الخيار الأنسب ليتجه لها المواطنون رغبة في السياحة كتركيا واليونان وشرق آسيا التي أصبحت تستوعب الكثير من السائحين، كذلك دبي التي تجاوزت في العطل نسبة عالية في حجوزات الفنادق بها، مشيراً إلى أنّ هناك دراسات أكدت اتجاه الكثير من المواطنين لدبي بعد أن كان وجهتها إلى بعض الدول المجاورة التي شابها الاضطراب.

المنتج السياحي

أما عن خيار السياحة الداخلية الذي أصبح المواطنون يجدون أنفسهم يقتحمونه بسبب الظروف الراهنة فيرى "البوخمسين" بأنه على الرغم من الجهود الكبيرة التي تبذلها الجهات المعنية في إبراز المكونات السياحة لشد وجذب المواطن؛ إلاّ أن المنتج السياحي مازال يحتاج للكثير من التطوير والتحسين؛ لكي يقتنع المواطن أن يختار السياحة الداخلية، مشيراً إلى أنّ الخدمات الموجودة جيدة لكنها تحتاج للكثير من التحسين الذي لابد أن يبدأ من المواصلات، وينتهي بفعاليات الترفيه التي يطلبها المواطن، والتي تشده ليتمتع بها، متحدثا عن أن العطلات فكرتها قائمة على السياحة العائلية الجميلة، فإذا لم تستمتع الأسرة بهذه التجربة فإنه سيظل هناك شيء ناقص بالنسبة لهم.

الجو السياحي

وأكد على أنّ السياحة الداخلية جزء كبير منها بالنسبة للأسر قائم على الذهاب لمطعم وكذلك مدينة ترفيه فلابد أن تحمل تلك الأمكنة صفة استيعاب جميع أفراد الأسرة من أطفال وشباب ووالدين، بحيث تتسم بالهدوء والراحة والتنسيق والنظافة، وذلك للأسف غير متوفر بشكل كامل فلابد من تحسينها وتطويرها، مضيفا أنه في حالة عدم وجود الجو السياحي الذي يجده المواطن في الخارج في السياحة الداخلية فإنه سيبقى هناك شيء ناقص بالنسبة لطالبي السياحة، وذلك ماسيدفع الراغبين في الاستمتاع من البحث عن المتعة والسياحة خارج الوطن.

التسهيلات الداخلية

أما عن العوامل التي لابد من التركيز عليها لدعم السياحة الداخلية، فيجد "أبوخمسين" بأنها تكمن في التركيز على وسائل المواصلات الآمنة والنظيفة والمنتظمة، وذلك لتسهيل التنقل والتحرك، كذلك إيجاد إرشاد سياحي وسهل الاستيعاب للوصول إليه، فهناك بعض المطارات تضم إرشادات ونشرات سياحية تحمل أهم وأبرز معالم السياحة في تلك المدينة، كذلك يوجد أسطول متناسق من سيارات الأجرة النظيفة والمنظمة ذات المستوى الراقي، وحملها لعدادات برسوم واضحة يدفع أي سائح للاطمئنان لها، وإذا لم يرغب السائح في ركوب سيارات الأجرة فيوجد الباصات المنظمة والتي تحمل أرقاما حددت لكل منطقة.


شبكة تنقلات مريحة

ودعا "أبوخمسين" إلى توفير هذه الشبكة المنظمة من المواصلات داخل المدن لجذب السائحين، مقيماً مستوى الشقق المفروشة التي يصل عددها لأكثر من 120 منشأة إلاّ أنه من النادر جداً الوصول إليها وحجزها عن طريق وكيل سفر في مختلف المناطق، وذلك لعدم وجود آلية اتصال بها؛ فإذا لم يتم معرفة رقم هذه المنشأة من الصعب على السائح حجز الشقق مبدئياً، كذلك خلو المطارات من المكاتب المختصة بكل مايتعلق بالسياحة والتي تمكن المسافر إلى منطقة من وجود فندق بسهولة ويسر، أو عمل حجز له قبل مغادرته للمطار إن رغب، مشيراً إلى معاناة الأسر التي تسافر إلى منطقة داخل إطار السياحة الداخلية فإن تلك الأسرة تتنقل بين الشقق المفروشة تبحث عن حجز مناسب، وقد تستمر في البحث لساعات طويلة دون أن تجد المناسب هذا يحتاج إلى تنسيق من قبل هيئة السياحة والقطاع الخاص، مشدداً على ضرورة أن يكون هناك وضوح فيما يتعلق بالمدن الترفيهية وماهومسموح وغير مسموح به وكذلك ببعض الفعاليات التي تقام، ففي كثير من الأحيان يتدخل السائح في أنظمة وتحديد ضوابط فعالية ما، فيفسد تنظيمه بقلة وعيه وتلك مشكلة، كذلك لابد من توفر صرامة الجهة المعنية في تحقيق مستويات جودة عالية، وعدم التهاون بذلك، مشيراً إلى أنّ هناك الكثير من الشقق المفروشة غير جيدة، وكذلك على مستوى المطاعم فلابد من تكثيف الجهود لمراقبتها حتى يشعر السائح بأنه يحصل على خدمة مميزة.

ط¬ط±ظٹط¯ط© ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶ : آ«ظˆظٹظ† ط¨طھط³ط§ظپط± ظ‡ط§ظ„ط³ظ†ط©آ»طں..ط§ظ„ط*ط¬ظˆط²ط§طھ ط§ظ†طھط¸ط§ط±!

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 06-04-2011, 03:20 PM
الصورة الرمزية لـ عبدالعزيز عبدالله الجبرين
عبدالعزيز عبدالله الجبرين عبدالعزيز عبدالله الجبرين is offline
مشرف القسم العام
 






عبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of light
 

 

الله يعينا على الزحمة

 


::: التوقيع :::

اللهم أسالك ان ترحم والدتي وشيخنا ابن جبرين و تغفر لهما ولجميع المسلمين انك سميع مجيب



 
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 07-04-2011, 08:44 PM
احساس الجوري احساس الجوري is offline
عضو نشيط جداً
 





احساس الجوري is on a distinguished road
 

 

صيفنا فييييييييييييييييييييييييييييي بيتنا احللللللللللللللللللللللللللللللى
لا شيل ولا حط ولا انتظار اموووووووووووووووووووت فيك يالرياااااااااااااااااض

 

الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 07-04-2011, 09:02 PM
الصورة الرمزية لـ المحبه لبني زيد
المحبه لبني زيد المحبه لبني زيد is offline
:: بـنـت الـقـصيـم ::
 





المحبه لبني زيد is on a distinguished road
 

 

الله يديم علينا نعمة الامن والامان وغيرة مايهم
هذا اهم شي
اللهم ادمها من نعمة واحفظها من الزوال ياحي ياقيوم

 


::: التوقيع :::

سبحـــــــــــــان الله العظيم ,, سبحــــــــــان الله وبحمده

ربي اغفرلي وثبتني على دينك مادمت حيا" ,, واغفرلي واحسن خاتمتي ونور علي قبري..
واصفحوووا عني ولاتنسوني من صالح دعاائكم وسامحووني ....يوم اودعكم واودع دنيتي وكل أحبتي ...



عدد زوار مواضيعي من 28/4/28


محبتـــــــكــــــــم


 
الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 07-04-2011, 09:15 PM
الصورة الرمزية لـ ملكةالورد
ملكةالورد ملكةالورد is offline
عضو دائم
 





ملكةالورد is an unknown quantity at this point
 

 

تحت المكيف أفضل

 


::: التوقيع :::

[img][/img]


أستغفرالله...أستغفرالله...أستغفرالله


 
الرد مع إقتباس
  #6  
قديم 13-04-2011, 02:26 PM
شمروح نار شمروح نار is offline
عضو جديد
 





شمروح نار is an unknown quantity at this point
 

 

إقتباس
المشاركة الأصلية بواسطة ابو دنا
هل تُجبر «الأحداث العربية» المواطنين على خيار السياحة الداخلية؟
«وين بتسافر هالسنة»؟..الحجوزات انتظار!


مع تصاعد الاضطرابات التي تحدث في الدول العربية، واتساع دائرة التغيير في تلك الدول؛ أصبح المواطن يجد نفسه حائراً سياحياً في خياراته، متردداً في تخطيطه لإجازته، حيث الرؤية لديه غير واضحة، فالتوترات كبيرة على مستوى الدول العربية؛ التي كانت تعتبر بالنسبة للسائح خياراً أول للسفر إليها في العطل الرسمية والإجازات غير الرسمية؛ إلاّ أنّ تواتر الأحداث بشكل متسارع جعل السائح يقف ليفكر كثيراً، ويتأمل في نوع الاختيار والمجالات المتاحة بالنسبة إليه للسفر، خاصة بعد دخول بعض الدول التي كانت تمثل الوجهات السياحية الأساسية لدى المواطنين ضمن الاضطرابات وسلسلة التغير، حتى أصبح يسأل كل من أراد السفر للسياحة ..كيف يقرر إجازته؟ ومن أي الخيارات يبدأ؟.


حيرة الإجازة

ويبدو بأن الاضطرابات العربية الجارية لم تؤثر فقط على الناس اجتماعياً وسياسياً، بل كذلك طالت إجازاتهم التي أصبحت لدى البعض مؤجله لغير أجل مسمى، حيث وجد البعض بأن الحيرة أصبحت كبيرة في اختيار البلد التي يسافرون لها، وأصبح الخيار أصعب في ظل ظروف راهنة غير موثوق بها إلى أين تصل، حتى أصبح المواطن يبحث عن الخيار الآمن والجيد، لكنه يعود يجد نفسه في مساحة ضيقة من الاختيار حتى رغب البعض قضاء إجازته في ظل السياحة الداخلية؛ التي ظفرت بالكثير من التفضيل، في حين مازال يصر البعض على البحث عن بلد يسافر إليها دون اضطرابات؛ إلاّ أنّ القرار في ذلك صعب، خاصة في ظل ظروف دولية غير مضمونة سياسياً.

الاختيار صعب

بداية أوضح "عبد الله العنزي" أنّ الاختيار أصبح صعبا فهناك بعض الدول، كانت تتصدر الخيارات العائلية الأولى في السياحة، كمصر وسوريا والبحرين؛ إلا أنّ مايحدث بشكل متسارع وكبير، أحدث وقفة للاختيارات السياحية المتاحة للمواطن،مؤكداً بأنه أصبح يفكر كثيراً قبل أن يقرر، فالأمان أهم الأمور التي لابد أن يوفرها لعائلته في سفره، لذلك التوقف في هذه الفترة عن السفر هو الخيار الأنسب بالنسبة له، مشيراً إلى أنّ الخيارات البسيطة المتاحة والآمنة كالسفر إلى دبي أو بعض الدول التي لم تدخل في إطار السباق السياسي أصبحت أيضا صعبة بسبب إقبال الجميع عليها.

أزمة حجوزات

وأشار إلى أزمة الحجوزات التي طالت "دبي" في فترة الإجازة المدرسية القصيرة، حيث لم يتمكن من إيجاد حجز له في إحدى فنادقها؛ بسبب التوافر السياحي الكبير على المنطقة، حيث تعددت خيارات السياحة الداخلية واتسعت مجالاتها؛ لتستوعب المواطنين الذين أصبحوا يجدون أنفسهم أمام خيار واحد ولا بديل عنه هو السياحة الداخلية وقضاء العطل داخل البلد، خاصة أصحاب الدخول المتوسطة، وذلك يتطلب إيجاد تنوع وخيارات متعددة لاستيعاب المرحلة الجديدة، مؤكداً على أنها فرصة لا بد أن تغتنمها هيئة السياحة حتى تظفر بالأموال التي تصرف سنوياً على السياحة الخارجية، وذلك بأن تخلق لها منافذ جديدة يشعر من خلالها المواطن بأنه أمام خيار سياحي داخلي جيد عوضا عما يفتقده من سياحة راقية ومنظمة خارج ارض الوطن.

ظروف السفر

وتتفق معه "أم خالد النجدي" التي تتحدث عن معاناتهم في اختيار وجه للسفر لقضاء العطل الصيفية، حيث تتوقع أن يقل السفر للسياحة خارج المملكة في ظل الظروف الدولية الراهنة، وعلى الرغم من أنّ شرق آسيا هو الخيار الكبير والمفضل لدى البعض في هذه الفترة الحالية، إلاّ أنها ترى بأن البعض يفضل البقاء في الوطن تحسباً لأي طارئ أو حدث مفاجئ، مشيرةً إلى أنّ السياحة الداخلية خياراتها ضيقة جداً إذا ماقورنت بالخيارات المتعددة في الخارج، مؤكدة على أن الرهان سيكون في صالح بعض الدول الخليجية القريبة كدولة الإمارات على سبيل المثال وربما تظفر الدول الآسيوية بشيء من غنيمة السياحة الكبرى في العطلة الصيفية.

التخطيط الجيد

وترى "سمر عبدالرحمن" أنّ القضية أكبر من مجرد قرار لكيفية تخطيط لإجازة لأفراد الأسرة، فالمواطن أصبح يشعر بضيق المساحة ليست السياحة فقط، بل على صعيد أبعد وهو الصعيد النفسي، فالأحداث العربية غيّرت في نفوس المواطنين الصغير منهم قبل الكبير وقد أوجدت شعوراً دائما بعدم الاستقرار النفسي، وذلك سبب في تعطيل شعور اللذة والاستمتاع لديه بسفر يفكر أن يخطط له، أو سياحة سواء كانت داخلية أو خارجية، فالإشكالية الكبيرة أصبحت موجودة في عدم إيجاد التخطيط الجيد والمنظم للنفس من الداخل؛ بسبب الظروف السياسية المتسارعة التي جعلت المرء يشعر بأنه في حالة من الانقسام الدائم.

قلق دائم

وأضافت: وحتى إن وجد بلد سياحي آمن في هذه الفترة وسافر إليها في إجازة سياحية فإنه حتى مع وجود المتعة يشعر بأن قلقا دائما موجود بالداخل، وذلك أمر طبيعي مع وجود الشعور بالوحدة الوطنية؛ التي لا يمكن أن تنفصل لدى من يشعر بالانتماء ليس فقط لموطنه، بل لكل وطن عربي يقع تحت ظروف صعبة، ومحنة كبيرة، موضحة بأن العرب جميعاً يحتاجون إلى إجازة لفض نزاعاتهم، وفي النهاية التخطيط لإجازة سياحية لابد أن تبدأ من قدرة المرء على قراءة خارطة العالم بعيون واسعة، واعية، وقد يسهل اختيار بلد آمن للسفر إليها كخيار جيد لطلب المتعة والسياحة، لكن من الصعب أن يكون هناك سلام داخلي تصطحبه معك في سفرك حتى إن كانت تلك البلد سياحية وجميلة وآمنة، فالتخطيط لابد أن يبدأ أولا من الداخل.

مؤشرات سياحية

وأوضح "عبدالله بوخمسين" -الخبير السياحي والمدير العام والتنفيذي لسفريات كانوا في المملكة والخليج- بأن هناك ماعوض المواطن فقدان السياحة الخارجية في بعض الدول العربية التي شابها الاضطراب فعلى سبيل المثال دولة "مصر" توقفت الحركة في الثلاثة الأشهر الماضية، إلاّ أنّ هناك مؤشرات لعودة السياحة والسفر إليها بشكل إلى حد ما طبيعي، موضحا أن هناك دولا قريبة أصبحت الخيار الأنسب ليتجه لها المواطنون رغبة في السياحة كتركيا واليونان وشرق آسيا التي أصبحت تستوعب الكثير من السائحين، كذلك دبي التي تجاوزت في العطل نسبة عالية في حجوزات الفنادق بها، مشيراً إلى أنّ هناك دراسات أكدت اتجاه الكثير من المواطنين لدبي بعد أن كان وجهتها إلى بعض الدول المجاورة التي شابها الاضطراب.

المنتج السياحي

أما عن خيار السياحة الداخلية الذي أصبح المواطنون يجدون أنفسهم يقتحمونه بسبب الظروف الراهنة فيرى "البوخمسين" بأنه على الرغم من الجهود الكبيرة التي تبذلها الجهات المعنية في إبراز المكونات السياحة لشد وجذب المواطن؛ إلاّ أن المنتج السياحي مازال يحتاج للكثير من التطوير والتحسين؛ لكي يقتنع المواطن أن يختار السياحة الداخلية، مشيراً إلى أنّ الخدمات الموجودة جيدة لكنها تحتاج للكثير من التحسين الذي لابد أن يبدأ من المواصلات، وينتهي بفعاليات الترفيه التي يطلبها المواطن، والتي تشده ليتمتع بها، متحدثا عن أن العطلات فكرتها قائمة على السياحة العائلية الجميلة، فإذا لم تستمتع الأسرة بهذه التجربة فإنه سيظل هناك شيء ناقص بالنسبة لهم.

الجو السياحي

وأكد على أنّ السياحة الداخلية جزء كبير منها بالنسبة للأسر قائم على الذهاب لمطعم وكذلك مدينة ترفيه فلابد أن تحمل تلك الأمكنة صفة استيعاب جميع أفراد الأسرة من أطفال وشباب ووالدين، بحيث تتسم بالهدوء والراحة والتنسيق والنظافة، وذلك للأسف غير متوفر بشكل كامل فلابد من تحسينها وتطويرها، مضيفا أنه في حالة عدم وجود الجو السياحي الذي يجده المواطن في الخارج في السياحة الداخلية فإنه سيبقى هناك شيء ناقص بالنسبة لطالبي السياحة، وذلك ماسيدفع الراغبين في الاستمتاع من البحث عن المتعة والسياحة خارج الوطن.

التسهيلات الداخلية

أما عن العوامل التي لابد من التركيز عليها لدعم السياحة الداخلية، فيجد "أبوخمسين" بأنها تكمن في التركيز على وسائل المواصلات الآمنة والنظيفة والمنتظمة، وذلك لتسهيل التنقل والتحرك، كذلك إيجاد إرشاد سياحي وسهل الاستيعاب للوصول إليه، فهناك بعض المطارات تضم إرشادات ونشرات سياحية تحمل أهم وأبرز معالم السياحة في تلك المدينة، كذلك يوجد أسطول متناسق من سيارات الأجرة النظيفة والمنظمة ذات المستوى الراقي، وحملها لعدادات برسوم واضحة يدفع أي سائح للاطمئنان لها، وإذا لم يرغب السائح في ركوب سيارات الأجرة فيوجد الباصات المنظمة والتي تحمل أرقاما حددت لكل منطقة.


شبكة تنقلات مريحة

ودعا "أبوخمسين" إلى توفير هذه الشبكة المنظمة من المواصلات داخل المدن لجذب السائحين، مقيماً مستوى الشقق المفروشة التي يصل عددها لأكثر من 120 منشأة إلاّ أنه من النادر جداً الوصول إليها وحجزها عن طريق وكيل سفر في مختلف المناطق، وذلك لعدم وجود آلية اتصال بها؛ فإذا لم يتم معرفة رقم هذه المنشأة من الصعب على السائح حجز الشقق مبدئياً، كذلك خلو المطارات من المكاتب المختصة بكل مايتعلق بالسياحة والتي تمكن المسافر إلى منطقة من وجود فندق بسهولة ويسر، أو عمل حجز له قبل مغادرته للمطار إن رغب، مشيراً إلى معاناة الأسر التي تسافر إلى منطقة داخل إطار السياحة الداخلية فإن تلك الأسرة تتنقل بين الشقق المفروشة تبحث عن حجز مناسب، وقد تستمر في البحث لساعات طويلة دون أن تجد المناسب هذا يحتاج إلى تنسيق من قبل هيئة السياحة والقطاع الخاص، مشدداً على ضرورة أن يكون هناك وضوح فيما يتعلق بالمدن الترفيهية وماهومسموح وغير مسموح به وكذلك ببعض الفعاليات التي تقام، ففي كثير من الأحيان يتدخل السائح في أنظمة وتحديد ضوابط فعالية ما، فيفسد تنظيمه بقلة وعيه وتلك مشكلة، كذلك لابد من توفر صرامة الجهة المعنية في تحقيق مستويات جودة عالية، وعدم التهاون بذلك، مشيراً إلى أنّ هناك الكثير من الشقق المفروشة غير جيدة، وكذلك على مستوى المطاعم فلابد من تكثيف الجهود لمراقبتها حتى يشعر السائح بأنه يحصل على خدمة مميزة.

ط¬ط±ظٹط¯ط© ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶ : آ«ظˆظٹظ† ط¨طھط³ط§ظپط± ظ‡ط§ظ„ط³ظ†ط©آ»طں..ط§ظ„ط*@ط¬ظˆط²ط§طھ ط§ظ†طھط¸ط§ط±!

©§¤°يسلموو°¤§©¤ مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووور ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ مشكووووووووووووووووووووووووووووووور ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ مشكوووووووووووووووووووووووووور ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ مشكوووووووووووووووووووور ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ مشكووووووووووووور ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ مشكووووور ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ مشكووور ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤magic¤©§¤°حلوو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ مشكووور ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ مشكووووور ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ مشكووووووووووووور ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ مشكوووووووووووووووووووور ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ مشكوووووووووووووووووووووووووور ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ مشكووووووووووووووووووووووووووووووور ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووور ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور ¤©§¤°حلوووو°¤§©

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 01:46 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www