جارتنا ام دحيم وديكها ..؟؟ a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أدخل في 12 مشروع من مشاريع السقيا بأسهل وأسرع طريقة (صورة) ( آخر مشاركة : الجنرال    |    أسهل طريقة لكي لاتفوتك صدقة عشر ذي الحجة خير أيام الدنيا (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أوقف برادة عنك أو عن والديك أو عن متوفى أنقطع عمله لتكون له صدقة جارية لاتنقطع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    وقف رسمي بمكة المكرمة داخل حدود الحرم حيث الحسنة بمائة ألف حسنة (صور ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أرخص كفالة حجاج في السعودية لعام 1440هـ (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    موبايلي ايقاف مبيعات باقة الانترنت اللامحدود ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    ماهي الأسباب المؤديه لبعض الأعضاء ترك منتدياتهم ؟!!! ( آخر مشاركة : ربيع الحق    |    أضِـف بصّـمَـتُـك اليَـوّمِـيّـة ( آخر مشاركة : سعود الصبي    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > القسم الادبي > الــفصــيح والـفـرائـد الأدبـيـة
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

جارتنا ام دحيم وديكها ..؟؟

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 18-03-2011, 12:20 AM
ماجد البلوي ماجد البلوي is offline
عضو دائم
 





ماجد البلوي is on a distinguished road
 
جارتنا ام دحيم وديكها ..؟؟

 

جارتنا ام دحيم وديكها ..؟؟

--------------------------------------------------------------------------------





كان لجارتنا ام دحيم رحمها الله تعالى واسكنها فسيح جناته مجموعة من الدجاج، وكنا نسكن في بيوت الشعر زمان .. وكان للدجاج ديك كبير الحجم لونه في غاية من الجمال، حيث امتزجت ألوان الديك الزاهية وكأنها قوس قزح في ذروة انطلاقه, كان عُرف الديك أحمر وشديد الاحمرار حتى يُخيّل لمن يشاهده بأنه تاج أحد الملوك، وألوان ريشه ناصعة منها الأبيض وهو الأكثر والأحمر وكذلك الأسود, وكانت جارتنا أم دحيم رحمها الله تحب دجاجاتها كثيراً ولكنها كانت أكثر ما تحب في الدجاج ديكها الجميل, فكانت تعتقد أنه ملاك إذ كان يوقظها على صلاة الفجر وهو يصيح ويصدح بصوته العذب ويطرد الأرواح الشريرة والشياطين بآذانه في الفجر، ولذلك دأبت الجارة على الحفاظ عليه وتوخت الحيطة والحذر بالاّ يمسسه مكروه.
ومن شدة محبتها لديكها كان الديك الجميل ينعم بألذ وأطيب وافخر الحبوب وأشكال الطعام،كان الديك مدللاً دلالاً لا مثيل له، فكانت الجارة تطرد وبعنفٍ شديد بقية دجاج الجيران، بل وتذيقهن أقسى أنواع العذاب كما أن الحيوانات الأليفة تخشى من النظر صوب بيت الجارة ام دحيم وذلك من شدة ما ذاقته من ضربات وصفعات وويلات الجارة التي تحرس جيداً على ديكها وزوجاته من الدجاج.
كانت الجارة رحمها الله "شرانية" قاسية فكانت النساء والأطفال يخشونها من شدة خشونتها، ثم الويل والويل لمن تجده قرب "الخم" أو "المقر"،او قن الدجاج ..؟؟ وكان كلبنا المسكين قد مر من هناك صدفة فلمحته بعينها ومن "رواق بيت الشعر" فهجمت على كلبنا بعصا غليظة وانهالت عليه بالضرب مع الشتم لأهله والصراخ فهرب كلبنا المسكين وهو يصرخ بشدة ويلعق ذيله من شدة الضربات التي تلقاها حتى إنه غاب عن "دحوه" ثلاثة أيام لا نعرف أين قضاها، ولم يهمنا الأمر فمن يجرؤ أن يسأل الجارة ام دحيم عن ضربها للكلب.
وحدث أن أحد الأولاد قد ظن أن الجارة الطيبة غير موجودة في بيتها فذهب لهناك يريد السطو على خم الدجاج، ليسرق له كم بيضه ..؟؟ فكانت الجارة هناك قد كمنت له فأمسكت به وبعد تحقيق بسيط اعترف الولد بالجريمة وسوء نيته فإذاقته ألوان وأصناف العقاب ما لم يذقه معتقل مسلم في غوانتانامو، وخرج الصبي من عندها وهو يتلوى من شدة الضربات "والقرص" والعض ..؟؟ بعد أن أقسم لها أنه لن يعود لفعلته أو التفكير بالأمر مرة أخرى..
وآخر يبدو أنه اقترب من الخم ولكن من شدة حرارة الشمس،قعد في الظل وغلبه النعاس ونام على بجانب الخم وأمسكت به متلبساً فذاق من الضرب ما لم يذقه آخر في حياته. وحدث أنها تعاركت مع إحدى النساء فأخذت تضرب المرأة المسكينة بعنف وقد مزقت شعرها إلى ولم يجرؤ أحد على فكّ العراك لأن الدور سيكون عليه.
كان ممنوع أن تنظر إلى الدجاج مجرد نظرة، كل ما عليك فعله أثناء مرورك من جانب الديك وزوجاته هو الالتفات إلى مكان آخر كي لا تلحظك بعينيها المراقبتين لكل أمر ولكل شاردة وواردة، وكان الديك وزوجاته وربما بفطرة الطيور يشعرون بالعزة والكبرياء وكأنه في مارش عسكري أمام جمهور كبير ويصفق له زعماء العالم، كان متبختراً في مشيته ويشبه قائد كتيبة في عرض عسكري كبير.
ومن شدة الإعجاب بديكها أصرت الجارة على أن يربط الجميع كلابهم وأن يقصروا رباطها لكي لا تسبب الأذى إلى ديكها الإمبراطور الكبير.
كان الخم أشبه بقصر من قصور كسرى فكان واسعاً وله عدة أبواب، وكان الخم نظيفاً تنقصه فقط المكيفات الكبرى فكانت تنظف الخم يومياً وكان الديك له غرفة كبيرة في الخم ينام فيها نهاراً وأثناء الليل لينهض باكراً ليصدح بصوته العذب ليوقظ الجارة من نومها للصلاة.
كانت الحبوب الدسمة تنهال على الديك وزوجاته من الجارة وكذلك الماء العذب وقطع الثمر العذبة كالتمر ، وكان الخم بمثابة خمس نجوم ..؟؟أما دجاجنا المسكين وديوكنا الحزينة فقد كانت تشاهد كل هذا الدلال والعزة التي ينعم بها ديك الجارة المقدس وهي تبكي بصمت قاتل فهي لا تحصل إلا على القليل القليل.
وجاء ذلك اليوم الذي لم يتمناه أحد، ذلك اليوم الذي لم يكن في البال ولا في الخاطر، فقد هجعت يومها القبيلة في سبات عميق وكان نومهم طويلاً وساكتاً ولم يسمع يومها صياح وصداح ديك جارتنا الطيبة، ولم تستفق على أذان الديك فقد غطت يومها في سبات عميق، وتركت للأحلام الطفولية أن ترافقها في نومها الطويل، فزعت من نومها وكانت الشمس قد بدأت بالشروق، نهضت من نومها العميق وهي تتمتم وتتعوذ وتستغفر الله على تأخرها في النوم وكيف أن صلاة الصبح قد مرت دون أن تصليها، وكان قلبها على ديكها وبعد الصلاة هجم الصباح على مضربنا، وهجمت هي على خم الدجاج لتطعم إمبراطور الديكة وزوجاته فتوقف قلبها وأخذ يخفق بسرعة شديدة إنها ترى الدجاج ولا ترى الديك ففزعت وأصابها الذعر الشديد فلا أثر للديك، أخذت تنظر لكل صوب فلم تقع عيناها على شيء، هل غادر مبكراً اليوم أم خطفه أحد وأراد به سوءاً ؟ كل هذه الأفكار خالجت مخيلتها وقامت وأخذت تتفحص وتدور بقية بيوت الشعر، وشاهدها الكبار والصغار وبقوا حبيسي بيوتهم إذ كان هذا اليوم بمثابة حظر للتجوال فالكابتن أو القائد الديك اختفى والقوة الخارقة التي يخشاها الجميع تبحث عنه، بقينا في بيوتنا وكانت تحمل عصا طويلة ومرعبة الشكل والحجم فلم تعثر له على أثر، كانت تتوعد وتشتم، تتوعد الجميع واستمرت بالبحث حتى أيقنت أنه ليس في العرب.
نادت علينا نحن الصغار وطلبت منا البحث عنه في الأودية والسهول ومن يأتيها بمعلومات قيمة عن الديك المقدس فله "فراحة" كبيرة، وبيضتين ,, فانطلق الصبية الكل نحو مراده يبحث ويبحث حتى أن أحدهم جاء مسرعاً ووصل إليها وأخبرها أنه عثر على ريش الديك الملون جنب السدرة فبكت حزناً عليه وسارت نحو السدرة وتعرفت على ريش ديكها والألم والحزن يعتصران قلبها حزناً عليه وسالت دموعها وطردت الصبية من المكان وبقيت للحظات طويلة تودع ديكها بعبارات الحزن والأسى وجمعت ريشه ووضعته في خرقة بيضاء وهي تبكي بدموع وقلب حزين، وبعد فحص الأمر اتضح أن ثعلباً هو الذي قتل وفتك بالديك ويتّم صيصانها ورمّل دجاجاتها المسكينات اللواتي تحولن إلى أرامل يواجهن مشاق الحياة بعد وفاة زوجهن الإمبراطور.
قررت ام دحيم الثأر والانتقام من الثعلب فأخذت معها بعض الشباب وأخذت تراقبه من بعيد وأعدت للغدار الماكر خطة ومصيدة لكنه لم يظهر إلا في اليوم الرابع لأنه شبعان من ديك ام دحيم ..؟؟ بعد انقضاء فترة الحداد عند ام دحيم ولعلها تنسى الديك ..؟؟، كان الثعلب الماكر يختبئ في ساعات الغروب وراء "الهضب" وبها شجيرات متوسطة الطول يراقب ام دحيم ..؟؟ وما إن هجم الليل على قبيلتنا حتى اقترب الخداع الغدار وأخذ يقترب ويدنو لعله يظفر بديك أو دجاجة من دجاجاتها، وقد شعر بالأمان وهرب الخوف منه فدخل الخم وهو آمن، وبعد أن تيقنت ام دحم التي كانت تراقبه بدخوله أقفلت مع الشباب الباب عليه بقوة وأخذ الثعلب يصرخ ويصرخ ويركض بسرعة داخل الخم لكن دون جدوى، تظاهر الثعلب بالموت وأخرج الزبد من فمه لكن من يضحك على جارتنا ام دحيم ؟ الثعلب؟ غير ممكن ابدآ ..؟؟ فأمرتهم بإخراجه من الخم، وأخرجوه وربطوه وبطحوه أرضاً وهو يتظاهر بالموت، فقال لها أحدهم إنه ميت فصفعته وقالت له: اسكت أنا أخبر منك .. أنه مكار وخداع، فشدوا وثاقه ومن ثم أخذت تنهال عليه بعصاها القاتلة ويبدو أن الثعلب قد أدرك أن جارتنا جدية في ضربها فأخذ يصرخ ويصرخ وهي تردد: اليوم خلاصك ..يا داشّر ..وين الديك يا مكار.. من وده يصحيني لصلاة الفجر أنت يا خداع!، وما هي إلا لحظات حتى صمت صوت الثعلب إلى الأبد وقامت ولكي تتأكد من موته فأشعلت ناراً كبيرة وأحرقته فلم يبق من الثعلب أي شيء، وكان الشباب يشجعونها على فعلتها خوفاً منها وليس حباً في الانتقام من الثعلب، وعادت لبيتها وإشارات النصر مرسومة على جبينها فارتاحت هي من الثعلب وارتاح الناس من مصائبها ومصائب ديكها.
تحياتي /ماجد البلوي

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 31-03-2011, 06:47 AM
الصورة الرمزية لـ صاحبة القرار
صاحبة القرار صاحبة القرار is offline
عضو نشيط
 





صاحبة القرار is on a distinguished road
 

 

ماشاءالله تبارك الله , الله يرحم ام دحيم ويسكنها الفردوس الأعلى

ووالدي ووالديهم خاصه وجميع المسلمين عامه , آمين

الله يرحم الديك والله يرحم الثعلب كمان

( لي ديتسن ضبطن توقيته ..... يوَعي النايم تصويته
لولا طيبه ما شريته ...... بريال وقرش الدَلالي...)

هذي القصيده تنسب لهالقصه ؟؟

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 05:13 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www