لا ننسى أن الاغتسال بالماء البارد هو افضل مخفض لحرارة الجسم من الحميات a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  وسّع لصدرك مدامك حي = العمر ياصاحبي مره ( آخر مشاركة : مطول الغيبات    |    مجانا اشترك لتصلك المشاريع الخيرية الرسمية الى جوالك يومياً (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    اكفل يتيم مدى الحياة (صورة) ( آخر مشاركة : جبرين بن سعد الجبرين    |    بعض الطرق بالمذاكرة ( آخر مشاركة : نجم الصحراء    |    إجعل لك سبع سنابل ولوالديك ولكل من يعز عليك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل وأرخص طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في مكة داخل حدود الحرم وانت مرتاح مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

لا ننسى أن الاغتسال بالماء البارد هو افضل مخفض لحرارة الجسم من الحميات

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 13-03-2011, 08:22 AM
الصورة الرمزية لـ محمد المظبوط
محمد المظبوط محمد المظبوط is offline
عضو دائم
 





محمد المظبوط is on a distinguished road
 
New1 لا ننسى أن الاغتسال بالماء البارد هو افضل مخفض لحرارة الجسم من الحميات

 



افاد باحثون بريطانيون ا
بسم الله الرحمن الرحيم
توجيهات علاجية عامة :-_
لا ننسى أن الاغتسال بالماء البارد هو افضل مخفض لحرارة الجسم من الحميات في حالة تعذر استخدام الأسبرين في الأمراض النزفية والقرحة المعدية أو الباراسيتامول في أمراض الكبد بل هذه الطريقة هي الأسرع في إطفاء الحرارة وتطبق في معظم مشافي العالم وبعضها يستخدم الثلج دون الماء البارد تجاوزا أما الآلية التي يعمل بها الماء البارد فهي أن الحمى تسبب ارتخاء وتوسع في الأوعية الدموية مما يؤدي الى انخفاض خطير في ضغط الدم وزيادة خفقان القلب وقلة التروية الدماغية مما يسبب الصداع والدوخة والإعياء والاغتسال بالماء البارد يعاكس مباشرة اثر الحمى فيسبب انقباض فوري للأوعية الدموية الخارجية مما يعيد الضغط الدموي الى طبيعته ويوفر الدم للدماغ والقلب والكلى فيقل خفقان القلب ويتوقف الصداع والإعياء والدوخة في فترة لا يمكن أن يقوم بها أي علاج آخر بنفس السرعة وقد أرشدنا النبي محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم لعلاج الحمى في قوله ( الحمى من فيح جهنم فأطفئوها بالماء ) وفي لفظ آخر ( فابردوها بالماء ).
وقال تعالى لسيدنا أيوب :-
" اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب "42ص
وهذه توجيهات علاجية إلهية لها ثلاث معان :-
1-الحث على طلب العلاج بالركض وعدم الاستسلام للمرض .
2-الاستشفاء بالعلاج الخارجي والموضعي ولم يذكر لفظ الماء . 3-الاستشفاء بالشراب ولم يذكر لفظ الماء. وهذه التوجيهات الإلهية لعلاج سيدنا أيوب عليه السلام بوسائل مادية واضحة عندما اشتكى إلى ربه معاناته من المرض الذي ألم به ( إذ نادى ربه أني مسني الشيطان بنصب وعذاب )41ص. فقد بين أعراض المرض وهي الإعياء والألم ونسب مرضه إلى أذية الشيطان تأدبا مع الله تعالى على اعتبار أن كل ضرر يصيب الإنسان هو نتيجة غواية الشيطان وتقصير الإنسان كما أن البعد عن أسباب الوقاية من الأمراض يؤدي إلى المرض وعلى اعتبار أن كل نعمة وعافية وسلامة هي نتيجة إتباع توجيهات الرحمن الرحيم سبحانه وتعالى والله أعلم بمراده . فكان الرد الإلهي لعلاج مرض سيدنا أيوب وصفا ماديا صرفا وهديا قرآنيا لبيان وسائل وأسس العلاج الناجح في الطب . وعندما نغوص في أغوار هذه التوجيهات الإلهية بمنظور علمي نجد أن .
1-الأمر بالركض كناية عن الاستعجال لأن النصب وهو الإعياء قد يحصل نتيجة أعراض هبوط ضغط الدم الذي يزيد في خفقان القلب واستمرار الحالة لفترة طويلة قد يتحول إلى هبوط مميت نتيجة الإجهاد على القلب والذي بدوره يؤدي إلى عجز القلب وتوقفه أو يسبب قلة التروية الدموية الدماغية التي تؤدي إلى الدوخة فالغيبوبة فالموت أو فشل الكلى التنخري الناتج عن قلة التروية الدموية الواصلة إليها وأي مريض يشعر بالإعياء الشديد يفيده الاستعجال في طلب العلاج . وفي حالة المعالجة بواسطة البشر أنفسهم فإن إقدام المريض وتوجهه إلى الطبيب يعكس رغبته في التخلص من مرضه فإذا كانت الوسائل العلاجية بعد ذلك هادفة وصحيحة وتعالج بها المريض فإن النتيجة ستكون في النهاية وفقا لسنة الله لصالح المريض شفاء بإذن الله وإن كانت الوسائل والطرق العلاجية غير هادفة وغير صحيحة فإن المرض قد يستمر أو يزداد والنتيجة هي فشل المعالجة وهذا الفشل هو نتيجة لفشل الوسائل والطرق العلاجية الخاطئة التي يمارسها المعالج .
2-المغتسل البارد هو من وسائل العلاج للعديد من الأمراض ومنها أولا الأمراض الجلدية والتي تعالج بالعلاجات الموضعية وذلك بالمنظفات والمطهرات السائلة التي أساسها الماء والمساحات والمراهم وغيرها والبارد منها يخدر( عذاب ) ألم الأضرار الجلدية ثانيا السائل العلاجي البارد يستخدم للحد من توسع العروق ومن ثم إيقاف نضخ القروح فهو علاج للقروح الناضخة ثالثا يستخدم المغتسل البارد لعلاج وذمات الحساسية الناتجة عن توسع تحسسي في العروق الدموية رابعا الإعياء الناتج عن هبوط ضغط الدم يعالج بمغتسل بارد وتعالج حالات الهبوط والارتخاء الوعائي الدموي مثل ضربات الشمس والإغماءات بنضخ الماء البارد عليهم لإثارة توتر الأوعية الدموية لرفع ضغط الدم إلى الحالة الطبيعية كعلاج فوري لأن نضخ الماء البارد على الجسم يحفز منعكسات كثيرة في الجسم مبعدة الجسم عن الشعور بالأعراض المرضية ويلغي المنعكسات المرضية ومنها منعكس الإقياء والغثيان والدوخة الناتجة عن ارتفاع درجة الحرارة و هبوط ضغط الدم خامسا يلاحظ أن نضخ الماء البارد على المريض يحفز منعكس الشهيق أي انه يوسع القصبات الهوائية ويزيد في كفاءة الجهاز التنفسي وقد يستفيد أمراض ضيق التنفس من الاستحمام بالماء أو السباحة الخفيفة ( في معزل عن الريح التي تزيد من برودة الماء كون لفظ مغتسل يفيد أيضا معنى المكان المعزول المخصص للاغتسال ) سادسا يعتبر المغتسل الموضعي بالمطهرات ضرورة أساسية قبيل العلاج الجراحي حيث يقوم الجراح بغسل مكان الجرح من الجراثيم بالمطهرات قبل العملية لضمان سلامة وشفاء الجرح بعد العملية وإن كان هذا المغتسل المطهر باردا فأنه سوف يطيل فترة التخدير الموضعي ويقلل النزيف الدموي عند شق الجلد بسكين الجراح بسبب انقباض وتضيق الأوعية الدموية نتيجة برودة المغتسل كما يتم مسح مواضع وخز الحقن العلاجية بمغتسل مطهر قبل حقن (تشريب) السائل العلاجي إلى الوريد أو العضل..الخ وإن كان المغتسل باردا لمكان الوخز فإنه يخدر ألم الوخز سابعا تستخدم الكمادات الباردة لتخدير آلام الكدمات والرضوض ولإيقاف نزيفها الداخلي ثامنا تساهم الكمادات الباردة على الفتاق المختنق (بواسطة كيس من القطن به جليد) في المساعدة على فك الأمعاء المختنقة داخل فتاقات جدار البطن وإذا تم هذا الإجراء مبكرا قبل تنخر الأمعاء تتحول العملية الجراحية للفتاق والأمعاء من عملية أسعافية إلى عملية انتخابية في أي وقت للفتاق وحده لأنها أقل مأساوية وخطر على المريض تاسعا تستخدم الكمادات الباردة على مواضع لدغات الهوام لتخفيف شدة امتصاص السم ولتسكين الآلام عاشرا كما تعالج الجروح المقيحة بسائل عالي التركيز ( به مواد قابضة للماء ) فتقوم بسحب الماء وإماتة الجراثيم ومن ثم شفاء الجرح والبارد منه أفضل لتخدير الآلام. ومما سبق عرفنا أن للمغتسل البارد استخدامات عامة في الطب ولا ننسى أن كل ما زاد عن حده يتحول إلى ضده ومعاملة الشيء بما يستحقه وعدم الإسراف قاعدة في الإسلام والإسراف في استخدام المغتسل البارد على القدر العلاجي قد يسبب الهبوط الحراري.
3- الاستشفاء عبر الشراب ولم يذكر الله سبحانه وتعالى لفظ الماء في الآية الكريمة والشراب الدوائي مركب من الماء إضافة إلى المادة المراد الاستشفاء بها. لما يتمتع به الماء من خاصية إذابة الدواء ويساعد على بلعه وحمله إلى الدم وإيصاله إلى مكان الألم ويستحيل امتصاص أي مادة من الأمعاء إلى الدورة الدموية إلا بحالة سائلة ولا يمكن تشريب الدواء عبر الوريد وغيره إلى الجسم إلا بحالة سائلة وحتى الحقن والمغذيات لا يمكن إيصال موادها إلى الجسم إلا بحالة سائلة وحسب قابليتها الذوبانية بالماء أو الزيت فتخلط العلاجات للحقن العضلي بالماء أو بزيت الزيتون أو زيت السمسم حتى يتشربها الجسم وتصل إلى مكان المرض والشراب هو المادة المخالطة لغيرها أو القابلة للدخول والاختلاط مع غيرها ويوضح ذلك قوله تعالى ( وأشربوا في قلوبهم العجل ) البقرة 93. أي اختلط حب عبادة العجل في قلوبهم وبهذا نعلم أن الشراب العلاجي هو السائل الذي يمكنه مخالطة مكان المرض في الجسم ولا يهم كيفية دخول الشراب إلى الجسم حيث يمكن دهنه عبر الجلد أو بلعه أو حقنه أو استنشاقه…الخ ولأهم فيه هو مخالطته لموضع المرض في الجسم بتراكيز كافية لإحداث الأثر العلاجي المطلوب من تخدير أو قتل جراثيم أو معاكسة أضرار المرض أو رفع مقاومة ومناعة الجسم. ولعلاج حمى الملاريا أو أي حمى ذات سبب يتطلب اتخاذ الأمرين ( الاغتسال بالماء لمعاكسة أعراض الحمى ثم تشريب الدواء المعالج لسببها ) وتعالج الأضرار الجلدية المنتشرة بالوسيلتين علاج موضعي مع شرب أو تشريب علاج داعم وفي الأمراض الأخرى إذا لم تستدعي الحالة للمغتسل البارد فتظل الحاجة لارتشاف أو تشريب العلاج وفقا للحالة المرضية كما يتم تشريب أدوية التخدير موضعيا أو عبر الوريد أو استنشاقا ..الخ قبل أجراء أي عملية جراحية مع ضرورة أن تكون العملية مسبوقة بمغتسل لموضع العملية وتشريب السوائل الوريدية أثناء وبعد العمليات الجراحية الكبرى حسب حاجة الجسم إلى السوائل والعلاج كما علينا أن ندرك أخيرا انه ولحكمة إلهية لم يحدد محتوى المغتسل البارد ولم تحدد مادة الشراب وأن صفة البارد للمغتسل والمغتسل البارد للعلاج الهادف فقط وليس للعادة حتى لا نقع في التطبيق الخطأ وقد ورد في الحديث " ان رجلا اغتسل فكز فمات " ومعنى كز ارتعد من شدة البرد حتى مات وكان مصابا وذلك عندما احتلم واجنب نصحه اصحابه بالاغتسال فكز فمات ولما بلغ خبره الى رسول الله عليه الصلاة والسلام قال عنه" قتلوه قتلهم الله الم يكن شفاء العي السؤال " وبما ان القران الكريم كتاب هداية للجميع فالتفاصيل العلاجية يعرفها أصحاب الخبرة والمعرفة الطبية ونستوحي مما سبق أهمية الاستشارة العلاجية والاستطباب وقت الحاجة فقط .
_أساس التعقيم وقتل الجراثيم :-
التعقيم هو تطهير المواد والأشياء من الجراثيم المسببة للأمراض والمواد المطهرة أو المعقمة هي المواد التي تجعل الجراثيم عقيمة لا تستطيع التكاثر ومن ثم تموت وينتهي ضررها وحسب ما هو معروف أن الجراثيم كائنات حية تعتمد على الماء عمد الأطباء على ابتكار وسائل التعقيم وكانت افضل وسيلة هي إزالة أسباب معيشة وحياة الجراثيم وهو الماء عن طريق تبخير الماء من الجراثيم بالحرارة العالية التي تخثر بروتين الجراثيم وهذا الأجراء يتم لكافة أدوات العمليات الجراحية في حاويات مؤصدة ( محكمة الإغلاق ) لأن حبس الحرارة يزيد من تأثيرها سلبا على الكائن الحي وتستخدم المؤصدة ( الأوتوكلاف ) في جناح العمليات بالمستشفيات لأغراض التعقيم وقتل الجراثيم لأن زيادة الضغط يزيد في أثر النار ويقلل الفترة اللازمة لإحداث الأثر المطلوب كما هو الحال في قدور الضغط التي تنضج اللحم في وقت أسرع من القدور العادية وحبس الحرارة هو منطق علمي أثبته القرآن بزيادة تأثيرها الملحوظ قال تعالى في وصف النار المضغوطة على من فيها لتخويف عباده منها ( والذين كفروا بآياتنا هم أصحاب المشئمة عليهم نار مؤصدة ) البلد 20,19. وفي توضيح أثر النار في اختراق جسم الكائن الحي بسرعة لتطلع على الأفئدة لأنها محكمة الإغلاق قال تعالى ( نار الله الموقدة التي تطلع على الأفئدة إنها عليهم مؤصدة ) الهمزة 6-8 . وأثبت القرآن الكريم أن الماء هو سبب حياة كل الكائنات الحية وسحب الماء من الكائنات الحية بالتبخير هو السبيل إلى إبادتها وقتلها ولأنه يوجد جراثيم تعيش في معزل عن الهواء وتسمى الجراثيم اللاهوائيه ولكن لا توجد جراثيم تتكاثر أو تعيش بدون ماء قال تعالى ( وجعلنا من الماء كل شئ حي أفلا يؤمنون )30 الأنبياء. ويعتبر الجفاف أهم الوسائل التي تؤدي إلى إبادة الكائنات الحية على الإطلاق وفي التطبيقات الطبية تعالج الجروح السطحية المقيحة بغسلها بالسوائل العلاجية الحاوية على المواد القابضة للماء والتي تسحب الماء من الجرح ومن الجراثيم التي عليه فتساعد على الشفاء السريع للجروح وتعالج جروح بعد الولادة جروح الفرج والمنطقة التناسلية الخارجية بالتيارات الحارة بواسطة مجفف الشعر توجه على الجرح فيجف سريعاً من البلل ويشفى سريعاً بعد أن تموت الجراثيم بالجفاف والحروق المكشوفة والنظيفة الجافة تلتئم أسرع من الحروق المضمدة بأقوى المضادات الحيوية. وصدق الله العظيم سبحانه وتعالى القائل ( إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ) الإسراء 9.
علاج إرهاق ما بعد المخاض والوقاية من خثار الأوردة العميق:-
عند الولادة يحدث للأم الحامل الواهنة إرهاق إضافي فتضع حملها كرها نتيجة آلام المخاض والنزيف الدموي التالى لخروج المشيمة وهي بعد ذلك بحاجة إلى معالجة وضعها الذي يرثى له فأي غذاء يعيد لها قوتها حتى تصبح قادرة على الاعتناء بوليدها وإرضاعه ويعيض جسدها نقائصه الغذائية وبالعودة إلى القرآن الكريم نجد أن الله سبحانه وتعالى قد ذكر الرطب وهو التمر لعلاج هذه الحالة وبالرجوع إلى التركيب الغذائي للتمر فهو يتكون من 70% سكريات منها سكر العنب وسكر الفواكه الأحادية التي لا تحتاج إلى هضم ولا ترهق الجهاز الهضمي سريعة الامتصاص تمد الجسم بالطاقة بعد تناولها بوقت قصير كما يحوي التمر على نسبة داعمة للجسم من البروتين والدهون ومن الفيتامينات فيتامين ( أ ),( د ),( ب1 ),( ب2 ),( ب ب ) ومن المعدن الفسفور المنشط للدماغ والكالسيوم المقوي للعظام والحديد المقوي للدم وبقية المعادن من صوديوم وماغنسيوم وبوتاسيوم مع العلم أن بضع تمرات تزيد في فائدتها عن زجاجة كاملة من شراب الحديد وتزيد عن فائدة حقنة من الكالسيوم لأن حديد وكالسيوم التمر محلولان في التمر وفق صنع ألهي يمتصهما الجسم بسهولة بينما شراب الحديد والكالسيوم المصنعة بواسطة البشر من برادة الحديد والكالسيوم فهي مواد تخرش المعدة ولا يهضم الجسم إلا بعضها بدليل تصبغ الغائط باللون الأسود لمن يتناولون أدوية الحديد كما أن في التمر خاصية تهدئة النفس وتخفيف القلق قال تعالى ( وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا فكلي واشربي وقري عينا ) مريم 25 ونعرف من الآية الكريمة إضافة إلى أهمية التمر كغذاء ودواء أنه على الأم الوالدة عدم الركود في سريرها بلا حراك نظرا لخطورة إصابة بعض الأمهات الخاملات بمرض احتقان وتركد الدم في الرجلين وتكون الجلطات في أوردة الفخذ والمسمى خثار الأوردة العميق والتي تسد العروق وتسبب الدوالي وتشوه جمال قوام المرأة وقد تنزلق الخثرة إلى الرئة فتصاب الأم باللهاث التنفسي وقد تنتهي الحالة بالموت وعلى الوالدات الإقتداء بأم عيسى عليهما السلام قدر المستطاع وعدم الركود بلا حراك فقد تحركت بعد الولادة مباشرة فهزت بجذع النخلة وأكلت الرطب وشربت ثم حملت وليدها وأتت به إلى قومها وفي كل الحركات وقاية من إمكانية احتقان الدم وتكون الجلطات قال تعالى ( فأتت به قومها تحمله ) مريم 27.
غذاء القوة والحيوية:-
علينا أن لا نفهم أن في التمر فائدة للنفاس فقط فهو الغذاء الذي يوفر الطاقة الحرارية اللازمة للنشاط والقوة ويوفر الحاجة الغذائية للجسم والذي كانت تأكله جيوشنا الأوائل والذين قاموا بفتح مشارق الأرض ومغاربها لنشر دين الله وجاهدوا وكافحوا وحطموا جيوشا أكثر منهم عددا وعدة ولم يكن غذاؤهم الرئيسي سوى التمر ومن الدلائل على ذلك أن منهم من ترك تناول تمرات بيده قبيل المعركة حتى لا تفوته الشهادة في سبيل الله ولأهمية ومكانة التمر الغذائية والدوائية فقد ذكر الله تعالى شجرته وهي النخل في القرآن الكريم عشرين مرة في الوقت الذي ذكر الله الزرع مصدر الحبوب 13 مرة والزيتون سبع مرات واللحم لفظا كغذاء أربع مرات وذكر ما تنبت الأرض مباشرة كالبصل والفوم والقثاء بالانتقاص في وصفها بـ ( الذي هو أدنى ) ويكفي تأكيدا على أهمية التمر أن شجرته ذكرت في القرآن الكريم أكثر من غيرها وقد وجد أن سكان الواحات من الفقراء الذي يقتصر طعامهم في الغالب على التمر لا يوجد فيهم مرض السرطان أو بالأحرى لا يعرف السرطان طريقه إليهم وقد روى ( أبو داود والترمذي وبن ماجه ) ما نقلوه عن الرسول الكريم صلى الله علية وآله وسلم قوله ( بيت لا تمر فيه جياع أهله ).
علاج المــقعدين في الفراش :-
للوقاية من تقرحات الجلد التي تصيب الأمراض المقعدين وتصيب المريض الذي لا يتقلب ولا يتم تقليبه على الفراش حيث يضغط المريض بفعل وزنه على الجلد النائم علية فتقل التروية الدموية ويحصل موت للجلد الأمر الذي يؤدي إلى ما يسمى بالتقرحات الجلدية السريرية. والتقليب هنا عامل وقائي لسلامة جلد المريض المقعد ينصح به الأطباء وقولة تعالى ( ونقلبهم ذات اليمين وذات الشمال ) 18 الكهف. في نيام أهل الكهف حتى لا تتقرح جلودهم حسب المفهوم الطبي والله اعلم بمراده فيهم.
وللرجوع الى المواضيع المشار اليها ولمزيد من التفاصيل
والدلائل القرانية في الطب الوقائي
كل ذلك تجده عبر الرابط التالي
http://file9.9q9q.net/Download/56921642/a2s3d4.zip.html
في كتاب مختصر دلائل الطب الوقائى في القران الكريم تاليف الدكتور احمد محمد الجلال

ن اخذ حمام بارد في الصباح الباكر يساعد في تقليل مستويات التوتر والضغط النفسي لدى الموظفين والعاملين . وقال الخبراء في جامعة هال ان الحمام البارد يعتبر جزءا مهما من نمط الحياة الصحي عند الرياضيين رجالا ونساءا ويمكن استغلال هذه الفكرة في عالم المال والاعمال للتخلص من التوترات والمؤثرات الحياتية الضارة بالصحة . واوضح العلماء ان الموظفين والعاملين المصابين بالتوتر والطباع الحادة غالبا ما يصبحون اكثر تاثرا بالحرارة العالية ويصابون بتعرق مستمر الا ان بامكانهم التخلص من هذه الحالة باخذ حمام بارد في الصباح قبل الذهاب الى اعمالهم .




وقام الباحثون بمتابعة مجموعة من طلاب الجامعات البريطانية بهدف تحديد الطرق التي تزيد درجات الواقعية والوعي والتفكير والتحمل النفسي حيث طلب منهم وضع ايديهم في ماء بارد اثناء اجاباتهم على عدد من الاسئلة ثم وجدوا ان هذا التدريب زاد درجات التحمل النفسي لدى الطلاب ورفع من قدرتهم على مواجهة المواقف

 


::: التوقيع :::

C:\Users\malessa\Pictures\TRv02135.gif


 
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 13-03-2011, 02:34 PM
الصورة الرمزية لـ عبدالعزيز عبدالله الجبرين
عبدالعزيز عبدالله الجبرين عبدالعزيز عبدالله الجبرين is offline
مشرف القسم العام
 






عبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of light
 

 

محمد المظبوط

جزاك الله خير
وأجزل لك الثواب والمغفرهـ
وبارك في علمك وعملك وجعلها خالصة لوجهه
دمت في طاعة الله

 


::: التوقيع :::

اللهم أسالك ان ترحم والدتي وشيخنا ابن جبرين و تغفر لهما ولجميع المسلمين انك سميع مجيب



 
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 04:19 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www