«نوم السطوح» ..«البسطاء» يلتحفون «نسيم الليل» و«ضوء القمر» ويحلمون ب«لقمة العيش»! a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  بعض الطرق بالمذاكرة ( آخر مشاركة : نجم الصحراء    |    إجعل لك سبع سنابل ولوالديك ولكل من يعز عليك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    اكفل يتيم مدى الحياة (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل وأرخص طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في مكة داخل حدود الحرم وانت مرتاح مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أدخل في 12 مشروع من مشاريع السقيا بأسهل وأسرع طريقة (صورة) ( آخر مشاركة : الجنرال    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > القسم الادبي > تراثيات وشعبيات وقصائد منقوله
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

«نوم السطوح» ..«البسطاء» يلتحفون «نسيم الليل» و«ضوء القمر» ويحلمون ب«لقمة العيش»!

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 11-03-2011, 02:37 PM
الصورة الرمزية لـ شقراء 1
شقراء 1 شقراء 1 is offline
:: عمدة أخبار الجماعة ::
 





شقراء 1 has a spectacular aura aboutشقراء 1 has a spectacular aura about
 
B9 «نوم السطوح» ..«البسطاء» يلتحفون «نسيم الليل» و«ضوء القمر» ويحلمون ب«لقمة العيش»!

 

«نوم السطوح» ..
«البسطاء» يلتحفون «نسيم الليل» و«ضوء القمر» ويحلمون ب«لقمة العيش»!




صورة تعبيرية لنساء في فناء المنزل ينتظرن لحظات الغروب لتجهيز السطح للنوم
الأسياح - سعود المطيري

من حكايات القرى قصة «الفلاح والطاية»، وهي قصة شاب خرج من إحدى قرى نجد أواخر السبعينات الهجرية متوجها إلى عمه «الطحّان» في الرياض؛ ليلتحق معه عاملاً في طاحونة الحبوب الميكانيكية عله يحقق وعده بتزويجه من ابنته الجميلة التي كان قد وعده بالزواج منها، وتعلق بها رغم كل الفوارق المعيشية بينهما، وفي الليلة التي قدم بها إلى عمه استقبله بكل حفاوة، بل زاد في حفاوته حتى أنه أمر زوجته وأبناءه بما فيهم فتاته بديعة الجمال أن يتركوا له السطح هذه الليلة ويناموا في حوش المنزل، وهذا السلوك غاية التكريم والتقدير والفرحة به، فقد خصه بالهواء النقي، وبراد الليل المنعش، وهدوء المكان وأُلفته الرائعة والمثيرة.


أيام لا تنسى مع «حكايات الجدة» و«ثواليل النجوم» و«سقوة الغزيّل» والتخويف ب «عوافي الله» و«عشق الهواوية» وصوت «الأذان الأول»

بداية محرجة جداً

تمدد الضيف على الفراش الوثير فوق السطح وراح يغط في نومة سرمدية يحلم بالعمل المربح، وفتاته التي شغفت قلبه، والاستقرار الحياتي في منزل جميل تسكنه السعادة والحب والوجد والعواطف التي تجعل الكائن يسبح مع النجوم في فضاءاتها الرحبة، ولم يوقظه من هذا النوم الحالم سوى "زنقة" آخر الليل التي لم يجد مكانا ل"فكها" سوى المثعب (مزراب المطر)، ولم يتنبه لحظتها لمسار المثعب، وأين ينتهي بما يجري داخله، إلاّ على صيحات وشتائم "المعازيب" تحته الذين جاد عليهم المزراب بما جادت به مثانة ضيفهم.

لحظتها ضاق به فضاء المدينة باتساعها، عندها قرر أن يغادرالمكان هذه اللحظة وقبل أن يظهر عليه الفجر فرمى ب"بقشته" إلى الشارع وأنخرط مع الجدار بأثر "بقشته"، ثم غادر المدينة هائماً في صحراء العاصمة إلى أن توقف عند مجموعة من الشبان يصطفون في الصحراء خلف سيارة "لوري " عسكرية، فاصطف معهم دون أن يعلم ما لأمر، وتسلم مثلهم ملابس عسكرية، ثم دُفع بهم إلى ميدان تدريب أُقيم في الصحراء؛ ليجد نفسه بعد أيام جندياً في القوات المسلحة، وشيئاً فشيئاً يثبت كفاءة عالية في التدريب والإنضباط والإستيعاب وعشق العسكرية بكل مافيها من متاعب ورجولة وتضحية وانتماء، ورأى مدربه في كل ذلك أن الشخص مشروع قيادي ناجح، الأمر الذي جعله يرشحه ليتعلم ويلحق بعدد من الدورات التدريبة داخلية وخارجية، وأخذ معها يتدرج في الرتب حتى وصل إلى أعلى الرتب العسكرية وحظي بمكانة اجتماعية متميزة فكان يقول دوماً "لولا ذاك المزراب لبقيت طحاناً حتى اليوم"!.


الأم تربط الصغار بالحبال حتى لا يسقطوا في حوش الجيران!

ليل نجد

تلك المرحلة كان السطح أو "الطاية" جزءاً رئيساً لا يتجزأ من البيت النجدي، وتكمن أهميته في ليالي الصيف الملتهبة في ظل انعدام الكهرباء ووسائل التبريد في القرى وأغلب أحياء المدن، حيث تلفظ البيوت كل ما بداخلها من بشر ليلاً إلى تلك السطوح حتى أصبح النوم و"التعاليل" فوق سطوح المنازل طقساً نجدياً تحكمه آداب السطوح التي تعارف عليها المجتمع، والتزموا بها؛ خصوصاً أن أغلب منازل الأحياء كانت متلاصقة وبدون سترة، أو بسترة لا تتجاوز نصف المتر، وهي أيضاً -أي نومة السطوح- عادة منتشرة على مستوى الجزيرة والوطن العربي لكنها تختلف بمختلف عادات وتقاليد المجتمع.




تلاصق المنازل لا يمنح خصوصية للساكنين

الاستعداد مبكراً

يبدأ الاستعداد يومياً بالنسبة للنساء قبيل غياب الشمس بتنظيف السطح والصعود بفرش النوم وفرشها في وقت مبكر حتى تبرد، وذلك وفق تقسيمات مكانية يحكمها الموقع والظروف، حيث ينام الأب والأم غالباً مع أطفالهم الصغار في أقصى السطح، بينما يتوزع بقية أفراد الأسرة على ما تبقى من الفضاء المكاني للسطح، وقد ينام الرجل إلى جوار أبنائه أو إخوانه المتزوجين في سطح واحد لا يفصل بينهم إلاّ عباءة أو رداء ينسف فوق حبل أوعصا، وقبل النوم يقوم الأب والأم بربط أرجل الأطفال الصغار جيداً بالحبال حتى لا يزحفوا ليلاً فيسقطوا في الشارع أو حوش الجيران..!.

الأزواج لا يفصلهم عن الآخرين سوى رداء ينسف فوق حبل أوعصا

فراش الجدة!

إذا كان في الأسرة "جدة "؛ فإنها تأخذ فراشها إلى زاوية بعيدة ويلتحق بها الأطفال الذين يندسون معها مثل جراء قطة، تعبث برؤوسهم بحثاً عن الحشرات التي تستيقظ عندما يستكينوا وهم يتلذذون بدفء أنفاسها وحكاياتها التي ترددها يومياً، مثل تلذذها بروائح أبوالهم المنبعثة من فراشها القطني، وبعد أن تحذرهم من إرتكاب حماقة عدّ النجوم حتى لا تظهر في وجوههم وسيقانهم (الثواليل) بنفس عدد النجوم التي يعدونها؛ تبدأ بسرد حكايات الجن والعفاريت والحواديت المختلفة التي تدعو دائماً إلى الفضائل وسمو الاخلاق، وينام بعضهم قبل أن يستمع إلى بقية الحكاية فيستكملها في الحلم على شكل صور متحركة وفق ما كان يتوقع من أحداث، وقد تكون القصة مفزعة فيظل طوال الليل يبحلق بعينيه في انتظار الصبح، وفي هذه الأثناء من المؤكد أن طفلاً سيرتفع صوته بالبكاء يريد ماءً فتطبطب على ظهره الجدة؛ لتقول ( نم يجيك الغزيّل يسقيك )، ولأن هذه العبارة رددت عليه كثيراً في موقف مثل هذا عندما يصحو كل مرة ليجد نفسه مرتوياً حد "التجشؤ" فلا بد أن ينام حالاً في انتظار (سقوة الغزيّل) اللذيذة، وبعد أن تتأكد أنهم ناموا جميعاً تضفي عليهم غطاء خفيفا لاتقاء "حليب" النجوم، وهي تعتقد أن قطرات الندى الصباحية ينتج عن النجوم الحلابة في فصل معين؛ فيجلب أمراض الزكام ورمد العيون وأوجاع العظام للكبار.

الجدة قد تصحو آخر الليل على بكاء طفل جائع يريد "تمرة" وهي مقدور عليها، ولكن عندما يصرخ طفل آخر يريد شيئاً من "الحبحب" البطيخ الأحمر، أو "شمام" البطيخ الأصفر، أو نحو هذه الطلبات والمتطلبات العصية والباذخة التي لا يطالها إلاّ المترفين من ذوي النعمة في ذلك الوقت، فإن التخويف ب "عوافي الله" التي تأكل أو تخطف كل طفل شقي يزعج أهله بالصياح كفيل بأن يجعل الطفل يكتم رغبته، ويقاوم جوعه، ويسكت لينام.


قبل غروب الشمس تبدأ النساء تنظيف السطح والصعود ب«فرش النوم» حتى تبرد وفق تقسيمات مكانية يحكمها الموقع والظروف!


ذكرى الحبيب

في أحد زوايا السطح البعيدة قد تجد شاباً متيماً طواه الغرام، وأضناه الوجد، يتقلب على فراشه كما موجوع، ويقلب عينيه في النجوم وفضاء السماء، يطل في وجه القمر ليرى فيه وجه محبوبته التي لا يفصل بينها وبينه سوى خطوات قليلة، أونصف ذراع من السترة التي وضعت فقط لحجز مياه المطر، ولو فرد قامته وأطل برأسه لشاهدها على ضوء القمر تتمدد في منامها في سطح البيت المجاور؛ كما تمثال رخامي متناسق ومبهر، أو مرج زهور فواح بالروائح المنعشة، والامتداد المثير والمغري، لكن تربيته وأخلاقه ترفض المساس بحقوق وقداسة الجيرة، وليس أمامه هنا إلاّ الصبر والاستسلام لأحلام اليقظة ولا يستيقظ منها إلاّ على صوت (المؤذن الأول)، وخلال هذه الحالة من الإرهاق والتعب الفكري والخيال الطامح يتمنى لها ما تمناه لمحبوبته المبدع خالد الجش:
نوم العوافي يا بعد من عشقني
وخل السهر لي يا بعد من عشقته
مادام ربي في غرامك رزقني
الضيق عن حدب الحنايا فهقته
طير الهيام اللي لوصلك سبقني
فكيت سبقه في فضاك وعتقته
واصل مطيره ثم حام وسرقني
وتليت سبق الشوق عجل ولحقته
الصبر صابر لين مل وزهقني
ولاراق باله لين للحلم سقته
جيتك ببوح بسرعقبك خنقني
وافج لك صدرٍ لغيرك غلقته
أقسم قسم باللي خلقك وخلقني
غلاك عن باقي العذارى فرقته
أبشتعل لمحبتك واحترقني
وغصن الغلا تكفى لاتذبل ورقته
أبيك لاجار الزمان ودرقني
كفٍ يمسح عن جبيني عرقته
وأنا وربي لو زماني صفقني
مالي بغيرك يا بعد من عشقته



رسم توضيحي للمبيت في "الهواء الطلق"

مجتمع مثاليات
هذا العاشق لا يختلف عن أي فرد ضمن نسيج مجتمعه المحكوم بالمثاليات العالية والقيم الرفيعة، والتي تحذر على الرجال والشباب البالغين صعود الدرج إلى السطوح إلاّ في وقت متأخر من الليل، وعند مغادرتهم لأداء صلاة الفجر مع الجماعة بالمسجد لا يعودون مرة أخرى للسطوح خشية أن يظهر عليهم النور قبل نزول جاراتهم من النساء، والفتيات في السطوح المجاورة، ولكن لو غالب أحد منهم النوم وأدركه النور قبل أن يستيقظ؛ فإنه في هذه الحالة سيضطر إلى التوجه إلى الدرج زحفاً ووجهه إلى الأمام، أو يغطي عينيه بشماغه ويتلمس الطريق إلى الدرج حتى لا يقع نظره على أي من أسطح بيوت جيرانه.

وقتها كان الضابط الحقيقي لهذه المثاليات المجتمع نفسه؛ فكان من النادر أن يضطر جار إلى اللجوء للشرطة أو الإمارة لتقديم شكوى أو استدعاء ضد أحد أبناء الجيران في أي جنحة أو مخالفة تمس قدسية الجيرة؛ لأن جاره والد الشاب المذنب هو من سيتولى تأديب ابنه أوطرده هذا اذا لم يبع منزله ويرحل.

نوم السطوح وان انقطعت الأسباب الداعية إلى اللجوء إليها، إلاّ أنها لا تزال موجودة في بعض مناطق الريف مرتبطة بقناعات وتجارب يؤكد مؤيدوها أن النوم كل ما كان بعيداً عن الأماكن المغلقة -الخاضع هواؤها للتدوير بفعل وسائل التكييف ومسببات التلوث- كل ما كنت بعيداً عنها ملأت رئتيك بهواء وأكسجين نقي، واستمتعت بنوم أكثر عمقاً، واذا طلبت مبرراً قالوا: جرب المبيت في الصحراء النقية أو أي مكان هادئ ومفتوح بعيداً عن مصادر التلوث وستجد انك تحتاج إلى "نصف ساعات" نومك المعتادة، حيث تستيقظ بعدها وقد أخذت القسط الكافي من نومك، وانت بكامل نشاطك الذي يستمر طوال يومك.



رجل فضّل النوم في "سطح الملحق"



حياة بيوت الطين مليئة بالبساطة وتآلف القلوب




أسطح بيوت الطين مغرية للنوم




عشق وحب بين أطلال البيوت

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 11-03-2011, 03:28 PM
احساس الجوري احساس الجوري is offline
عضو نشيط جداً
 





احساس الجوري is on a distinguished road
 

 

يالله يازينها من بساطه وهدوء وراحه نفسيه بس اللي يخربها اهلنا يخوفونا بخروف السله ومسدد عيونه بالخرق حاولت استخدمها مع ابنائي اول صدقوا وناموا بعدين قاموا يضحكون علي ياحليلنا على نياتنا

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 05:15 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www