هل أنت نصف ( بار ) أم نصف ( عاق )...!! a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  مجانا اشترك لتصلك المشاريع الخيرية الرسمية الى جوالك يومياً (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    اكفل يتيم مدى الحياة (صورة) ( آخر مشاركة : جبرين بن سعد الجبرين    |    بعض الطرق بالمذاكرة ( آخر مشاركة : نجم الصحراء    |    إجعل لك سبع سنابل ولوالديك ولكل من يعز عليك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل وأرخص طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في مكة داخل حدود الحرم وانت مرتاح مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

هل أنت نصف ( بار ) أم نصف ( عاق )...!!

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 02-03-2011, 12:29 AM
راعي جدة راعي جدة is offline
عضو مثالي
 





راعي جدة is an unknown quantity at this point
 
Ham هل أنت نصف ( بار ) أم نصف ( عاق )...!!

 

أرسل لي قريبي يوم الاثنين الماضي رسالة يقول فيها (( ماتت أمي اليوم والصلاة في جامع الملك فهد…))

...
تأثرت لهذه الرسالة أشد التأثير لعلمي بعظيم حب قريبي لأمه… وحرصه على برها وطاعتها..

ولأن المرض لم يمهلها كثيراً…..

ذهبت للمقبرة للقيام بالواجب…..( طبعاً هذا الواجب أصبح للأقارب والأصدقاء مع أنه حق عليك لكل مسلم)

كانت الجموع كثيرة…

والحزن قد كسى الوجوه الذاهلة حرقة وألماً…

كان قريبي مع بعض الرجال في وسط القبر…

يجهز المكان لأمه الغالية…

يضع الحجار الكبيرة ويرص الأحجار الصغيرة… في مشهد مؤثر تتفطر له القلوب كمداً

بالأمس القريب كان يدني منها اللحاف الدافئ… ويختار لها الوسادة اللينة..

وهو اليوم يتقرب لله بهذا التراب الذي يجمعه لها… وبهذه الأحجار التي يرصها حول قبرها…

هو الآن…. يقدم لأمه أقصى ما يقدر عليه من صنوف البر…. والطاعة…

لأنه يعلم أنها بعد لحظات يسيرة سوف تغيب عن الأنظار..

سوف يتسابق الناس في إخفائها عنه ...

لن يبقى لذكرى هذه الأم إلا قبراً يتساوى مع مئات القبور التي حوله...


ولن يلمح حين زيارتها يوماً من الأيام سوى هذه المعالم التي سوف تبلى وتزول...

لن يرى كما اعتاد.... وجهً بساما... وعينأ متلهفةً..

لن يسمع دعاءً صادقاً.... وشوقاً عارماً..

وكل الذي سيسمعه عند زيارته صدى دعائه....... السلام عليكم دار قوم مؤمنين...

لن يسمعها تقول له يوماً من الأيام:


ولدي أطالع في جبينك لوعتي

وارى بوجهك شقوتي وعنائي

يا ليت أني قد سبقتك للثرى

ومشيت أنت مع الرجال ورائي

ولدي فقدت به الحياة وطيبها

ومن العجيب فناؤه وبقائي



لن يسمع ذلك... لأن هذه الأمنية قد تحققت...

ومشى خلفها ... بحزنه.. وألمه... وقلبه الذي شعر بغربة

قاسية تقدم عليه من بعيد... تسقيه كأس اليتم والجوى...


لا أخفيكم..... أنني شعرت بألم يطعن قلبي..... حين لمحت الأخ الأصغر لقريبي وهو يبكي....


كان يحاول إخفاء دموعه ( بشماغه) .... لأن من يبكي في المقبرة لابد أن توجه له السهام

ويناله من التوبيخ .. وطلب الصبر...فعلاً أصبح البكاء في المقابر مستغرباً....!!!!


رجعت للحي وقبل أن ادلف للشارع الموصل للبيت توجهت للمطعم القريب من منزلي ..

أبو عبد الله صاحب المطعم سألني عن سبب خروجي المبكر من العمل...

فأخبرته أين كنت... وعن وفاة أم قريبي.... وذهابنا لدفنها....


فقال سبحان الله...... أغلق على أولادها اليوم باب للجنة...!!


اخترقت هذه الكلمات كل حواجز الغفلة ..و استقرت في قلبي...


وجدت لها رغم بساطتها مكاناً خالياً... فاستوطنت فيه..


قبل لحظات إذن أغلق باب للجنة.....


كان مشرعاً مفتوحاً ينادي العابرين..... هو الآن مغلق!!


خلقت عبارات ( أبو عبد الله ) في داخلي عشرات الأسئلة.... التي سبحت في فضائي ولم تجد لها أجوبة...


يا ترى هل استمعت لنداء هذا الباب...


الذي ظل يناديني عشرات السنين..

هل أنا من الذين بروا أمهاتهم....هل أنا من الذين قدموا رغبات الأم على ما سواها...


هل أنا من الذين استشعروا هذه المنة من الله تعالى ...

هل أغضبتها في يوم من الأيام...؟؟

هل نامت في يوم من الأيام وهي ساخطة علي؟؟

ثم ما هو تقييم الناس لي..... هل أنا بار...أم أنا عاق...؟؟


ويحك يا أبا عبد الله ماذا صنعت بي..؟؟


عصفت بي هذه الأسئلة طوال يومي ذاك...


وخرجت بتقييم لبعض أحوالنا..... أسأل الله لنا التوبة...


مشكلتنا أننا ...إما نصف بار... أو نصف عاق...


لا نرفض طلبات الأم والأب.... ولكن نقدم لهم( بعض) الذي يريدون...


لا نقول لهم ( أف) ... ولكن نقول لهم..... ( طيب)...( بعدين)...عندما يطلبون منا شيئاً


لا نسهر على راحتهم.... ولكن إذا طلبوا المستشفى أوصلناهم...

لا نسخر من آرائهم.... ولكن نقدم رأينا على رأيهم....


وهكذا .....


أشعرنا أنفسنا أننا بارين بهم....

وفي نفس الوقت....أبعدنا الهاجس الذي يطاردنا بأننا عاقين بهم...


وهكذا عشنا... في منطقة ليست خضراء مورقة...

وليست كالحة معتمة....


ولن ندرك هذا الخطأ الفادح....



إلا بكلمات تشبه كلمات ( أبو عبد الله)


أغلق اليوم باب للجنة.... لن يفتح بعد ذلك أبداً....!

 


::: التوقيع :::



 
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 02-03-2011, 02:21 AM
الاتريك الاتريك is offline
عضو دائم
 





الاتريك is an unknown quantity at this point
 

 

الحمد لله الوالدين عايشين وبخير الله يرزقنا برهم ورضاهم
يقول الرسول -صلى الله عليه وسلم - (( الجنة تحت اقدام الامهات ))
الله يطول عمارهم ويعافيهم ويرزقنا رد ولو بعض الجميل لهم ويجمعنا بهم في جنات النعيم ويمتعنا بمتعة النظر الى جهه الكريم
والله ان الحياة بعدهم احس ان مالها طعم

 

الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 02-03-2011, 03:07 AM
الصورة الرمزية لـ عبدالعزيز عبدالله الجبرين
عبدالعزيز عبدالله الجبرين عبدالعزيز عبدالله الجبرين is offline
مشرف القسم العام
 






عبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of light
 

 

((رغم أنف كل من لحق والديه ولم يرضيا عنه ))


كل شي يتعوض بهالدنيا الأخ الأخت الزوج الزوجه الإبن الابنه كائن من كان يتعوض

الا الوالدين أبد ما يتعوضون اللهم اغفر لهم وارحمهم



راعي جدة

جزاك الله خيرا

 


::: التوقيع :::

اللهم أسالك ان ترحم والدتي وشيخنا ابن جبرين و تغفر لهما ولجميع المسلمين انك سميع مجيب



 
الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 02-03-2011, 07:12 AM
الصورة الرمزية لـ ذكريات الطفوله
ذكريات الطفوله ذكريات الطفوله is offline
 





ذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of lightذكريات الطفوله is a glorious beacon of light
 

 

جزاك الله خير على ما نقلت ..
موضوع مهم جعله في ميزان حسناتك وحسنات كاتبه ..

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 04:23 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www