حوار مع علاَّمة الجزيرة العربية -ينشر اول مره a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أدخل في 12 مشروع من مشاريع السقيا بأسهل وأسرع طريقة (صورة) ( آخر مشاركة : الجنرال    |    أسهل طريقة لكي لاتفوتك صدقة عشر ذي الحجة خير أيام الدنيا (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أوقف برادة عنك أو عن والديك أو عن متوفى أنقطع عمله لتكون له صدقة جارية لاتنقطع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    وقف رسمي بمكة المكرمة داخل حدود الحرم حيث الحسنة بمائة ألف حسنة (صور ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أرخص كفالة حجاج في السعودية لعام 1440هـ (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

حوار مع علاَّمة الجزيرة العربية -ينشر اول مره

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 07-01-2005, 05:08 PM
الصورة الرمزية لـ محمد بن عبدالله بن جثلان
محمد بن عبدالله بن جثلان محمد بن عبدالله بن جثلان is offline
رميزان
باحث في الأنساب
 





محمد بن عبدالله بن جثلان is on a distinguished road
 
حوار مع علاَّمة الجزيرة العربية -ينشر اول مره

 

علاَّمة الجزيرة العربية يتحدث عن مشواره المعرفي وآرائه في قضايا مجتمعه

حوار: نجم عبد الكريم

هذا الحوار مع علاَّمة الجزيرة العربية هو من سلسلة لقاءات وحوارات مع مفكرين وباحثين وأدباء وفنانين أجريت في حقب مختلفة على أربعة عقود وهي تنشر للمرة الأولى
منذ ما يزيد على الربع قرن، التقيته في بيته بمدينة الرياض، وكان الدكتور عبد الرحمن الضويحي، الذي سبق ان التقيته في أميركا حاضراً في تلك الجلسة، وكان الحوار بيننا يدور حول عدم اهتمام الشباب بالأدب الجاد، وانصرافهم نحو وسائل الاعلام كالإذاعة والتلفزيون والصحف السيارة، فقلت للاستاذ الجاسر: لعل هذه الفرصة تكون لها جدوى وفائدة، لو أنك أتحت لي مجالاً للتحاور معك عن مسيرتك الثقافية والفكرية؟! فوجدت لديه استعداداً طيباً، ورحب بالفكرة أيما ترحيب.

* لنفرض ان حمد الجاسر، يتحدث الى حشد من الشباب عن مسيرته، وكيف استطاع ان يتبوأ هذه المكانة الرفيعة التي يحتلها، ليس في المملكة العربية السعودية فحسب، بل في الوطن العربي بأسره، فمن أين تبدأ حديثك؟
ـ أعتقد ان الانسان في هذه الحياة، لا بد ان تكون له دوافع تحفزه للاتجاه الذي يريد السير عليه في حياته.. طبعاً أنا درست في المعهد الاسلامي السعودي، وكان ذلك بين سنتي 1348، و1349 هجرية وما بعدهما.. هذا المعهد أنشئ في أول عهد الملك عبد العزيز عندما استولى على الحجاز، وأريد من هذا المعهد ان يكون مدرسة تُنشر فيها المبادئ والتعاليم الدينية الصحيحة، مضافة إليها العلوم الحديثة.
وكان البعض في ذلك الزمن ينفرون من التعليم الحديث في أول هذا القرن، خاصة في أوساط أهل نجد، وكما هو معلوم ان التعليم الحديث هو الاساس الذي يمكن بواسطته ان نستفيد من الحضارة.. وعندما أقول الحضارة، أقصد حضارة اليوم.
فالملك عبد العزيز، رحمه الله، أمر بإنشاء هذا المعهد، وان يقرر فيه تدريس العلوم الحديثة، التي كانت حلقات التدريس في الرياض وفي غيرها من المدن لا تقبل بهذا النوع من الدروس.. فالتحقت بهذا المعهد، وتخصصت في القضاء الشرعي.
بعد أن أكملت الدراسة الابتدائية والثانوية، ثم القسم العالي الذي هو القضاء الشرعي.. إلا أنني اتجهت بعد التخرج الى مهنة التعليم، وعينت أول ما عينت مدرساً في مدينة ينبع، وكنت أقوم بتدريس اللغة العربية والمحفوظات والانشاء، وكل ما يتعلق بهذه التخصصات.
* لا شك ان تجربة التدريس في ينبع، لها بعض الذكريات في نفسك؟
ـ هذا صحيح.. أنتم تعرفون أن ينبع عبارة عن ميناء يطل على البحر، وأنا أتيت إلى هذه المدينة، وفي صبيحة اليوم التالي ذهبت إلى المدرسة فقال لي المدير: ان طلبة السنة الثالثة الابتدائية عندهم درس في المحفوظات، والمحفوظات ـ كما هو معروف ـ عبارة عن قطع مختارة من الأدب شعراً أو نثراً.. وكانت القطعة المختارة يوم ذاك قصيدة أبي العلاء المعري المعروفة:
ألا في سبيل المجد ما أنا فاعلُ
عفافٌ واقدامٌ وحزمٌ ونائلٌ
أتيت إلى الطلاب فقالوا لي: نحب أن تشرح لنا القصيدة، فشرعت في الشرح، وقلت في اثناء ذلك: (ويثقل رضوى دونما أنا حامل).. ورضوى جبل عظيم سهل المرتقى قريب من المدينة ترقاه الابل (كما درست، وتعلمت) فقال لي الطلاب بصوت واحد: لا.. لا يا أستاذ ـ وكانت النافذة مفتوحة في الفصل ـ واذا بالطلاب جميعا يقولون لي وهم ينظرون من خلال النافذة: انظر إلى هذا الجبل الأسود الشامخ أمامك!! انه هو جبل (رضوى) وليس قريباً من المدينة!
فقلت في نفسي: لا خير في استاذ يكون طلابه أعلم منه بما سيلقيه عليهم في درسه الأول.. واستفدت شيئاً آخر: ان ما في الكتب ليس صحيحاً من كل وجه! لأنني هكذا تعلمت، وهكذا حفظت، وهو موجود في الكتب ان (الرضوى) قريب من المدينة، وانه سهل، وان الابل ترقاه.
فاتجهت بعد هذه الحادثة الى التعمق في معرفة المواضيع التي وردت في الشعر العربي القديم، ووجدت ان دراسة هذا النوع من العلم دراسة ممتعة.
واكتشفت ان الانسان عندما يريد ان يبحث مثلا عن (رضوى) في مختلف المعاجم، يجد أشياء طريفة من ناحية التاريخ. فـ(رضوى) عند الشيعة هو الجبل الذي اختفى فيه الإمام المنتظر، ولذلك ذكره كثير في شعره، و(رضوى) هي التي وردت في الحديث انها من جبال الجنة.
وعندما نطلع على بداية معلقة زهير بن أبي سلمى نجد أن بها الكثير من الأماكن قد ذكرت فهو يقول:
أمن أم أوفى دمنة لم تكلم
بحومانة الدراج فالمتثلم
ودار لها بالرقمتين كأنها
مراجيع وشم في نواشر معصم
فهو يذكر هنا (الدراج) و(المتثلم) و(الرقمتين)، وهناك (السوبان).. وأيضاً (وادي الرس).. الخ..
وعندما يبحث المرء في هذه المواقع، لا يجد البحث جافاً كما يتصور، بل يجد أن فيه شيئاً من النعومة المريحة لذهن الباحث.
* هل اتخذت من ذكر الأماكن في الشعر العربي منطلقاً لبعض دراساتك في الجغرافيا؟
ـ نعم.. ووجدت أن الدراسة في هذا الموضوع مهمة جداً، لأنها تربط حاضر الأمة بماضيها. فإذا أردنا المحافظة على كيانها، يجب أن ننقب، ونبحث، فالقرآن الكريم عندما يذكر: (ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم)، وأنت كمسلم عليك ان تعرف أين يقع (حنين)، ولقد نصركم الله ببدر)، كذلك يجب ان تعرف هذه المواضع لكي تكون لديك صورة كاملة لهذه الواقعة، وان تتصورها. كذلك عندما تقرأ قول امرئ القيس:
غشيت ديار الحيّ بالبكرات
فعارمة فبرقة العبرات
فامرؤ القيس هنا لا يرطن، وانت عليك كقارئ أن تتبين حقيقة هذا الشعر، وتدرس بيئة الشاعر.
* إلى أين قادك البحث في مثل هذه الأمور؟
ـ قادني إلى التأليف، فألفت عدة كتب بعد أن قمت بزيارات كثيرة في داخل الجزيرة، وكان من نتيجتها أن ألفت:
«بلاد ينبع»، «مشاهد وانطباعات»، «مدينة الرياض عبر أطوار التاريخ»، «في شمال غرب الجزيرة»، «غامد وزهران».
ثم اتجهت مع اخوان لي لوضع معجم جغرافي تاريخي شامل للبلاد العربية السعودية، هذا المعجم نذكر فيه ـ مثلا ـ اسم الموضع، ونذكر ما ورد عنه في كتب المتقدمين، ثم نصفه على ما هو عليه في وقته الراهن.. هذا المعجم في الحقيقة لا يزال في مراحله الأولى، وقد صدر منه حتى الآن سبعة عشر مجلداً، لأنني عندما أردت العمل في هذا، وجدت أن من الصعب ان يقوم امرؤ واحد به، فهو عمل جماعي، وكان لا بد من الاستعانة ببعض الاخوان من ذوي الاختصاص، فهذا استاذ من (جيزان) طلبت منه ان يكتب عن بلاده.. ورسمت له الطريقة التي يجب عليه ان يتبعها. وكذلك من بلاد (غامد وزهران)، وثالث من بلاد (القصيم)، ورابع من (عالية نجد). وهكذا استطعنا ان نضع اللبنات الأولى. وأصدرنا هذه المجلدات مبنية على دراسة وعلى مشاهدة.. فالدراسة وحدها لا تكفي، ولكن لا بد ان يقوم الانسان بزيارات ميدانية للمواقع ويشاهدها، لكي يستطيع ان يتكلم بها عن علم وبصيرة، فالدراسة الجغرافية ترتبط بالبشر، وبحياتهم الاجتماعية، والاقتصادية، اضافة الى دراسة حياتهم التراثية القديمة، ومأثوراتهم الشعبية، وكل ما يرتبط بحياتهم.
* لكن القارئ المتتبع لانتاجك يكتشف الى جانب اهتمامك باللغة في مجلة «العرب» التي تصدرها منذ سنوات، انك أوليت اهتماماً كبيراً لدراسة الانساب.
ـ نعم.. هذا صحيح، لقد ألفت ثلاثة كتب: «جمهرة أنساب الأسر المتحضرة في نجد»، صدر في مجلدين، وكتاب «دراسة في أصول الانساب»، وهذا الموضوع، موضوع الانساب، لا يدركه إلا من عاش في هذه البلاد.. موضوع شائك.. هنا في بلادنا توجد عندنا طبقتان من الناس.. طبقة يقال لها «القبيلية»، وطبقة أخرى هي «الخضيرية»، وهاتان الطبقتان لا تتزاوجان.. قد يتزوج القبيلي خضيرية، ولكنه لا يزوج خضيرياً، وتحدث في المجتمع مشاكل كثيرة في هذه الناحية.
* أين «إن أكرمكم عند الله اتقاكم» من هذا النظام أو هذا العرف؟!
ـ في الحقيقة هذه أمور لا يقرها الدين، ولا عرف اجتماعي قديم، والعرب انفسهم لا يقرونها منذ القدم، لأن العرب كانت طبقة واحدة.
والرسول عليه الصلاة والسلام يقول: «إذا أتاكم مَن ترضون دينه، وخلقه، فزوّجوه.. إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير».
وأنا في كتابي الأخير، درست الأنساب على هذا الأساس، وتوصلت إلى شيء خطير جداً هو: أن الأنساب لا تقوم على أساس علمي! نعم، علم الأنساب عند العرب لا يقوم على أساس علمي ثابت، إنما هي أشياء متوارثة، متناقلة.
وإذا كان بعض الباحثين يقول عن التاريخ إنه خرافة، فالأنساب هي خرافة الخرافات، هذا ما وصلت إليه. وأنا درست أو ألّفت في هذا العلم من قبيل الحفاظ على مأثورات شعبية، علماً أنني أنتمي إلى قبيلة من الذين يأبون أن يزوّجوا بناتهم إلا لقبيليين!
لكني يجب أن أؤكد أن هذه الأعراف تتنافى مع تعاليم القرآن الكريم، وقول الرسول عليه الصلاة والسلام، لأن أية نظرية علمية تبحث فيها في هذا الجانب لن تجد نصاً صريحاً يقرّ ما هو سائد، ومن قال سوى ذلك فهو مخطئ، ومخالف للدين.
* الواضح أنك تؤمن بأن العلوم الإنسانية الصالحة والمفيدة لا تتناقض مع الشريعة الإسلامية، فماذا تقول لتلك الأصوات التي ترفع عقيرتها كل يوم لتحرّم هذا، وتكفّر ذاك، وترى أن التعايش مع الحداثة كفر صراح؟
ـ يا سيدي، الإسلام أول من نادى بالجديد والحداثة.. والإسلام، نقل العرب من حياة الفوضى وحياة الخرافات، وجدّدهم، فالإسلام هو وسيلة التجديد، ومن ادّعى أن الإسلام ضد التجديد أو ضد التقدم، أو ضد ما فيه مصلحة للأمة وللمجتمع، فهو مخطئ.. ولن يجد لذلك أي دليل.
الإسلام أجلّ وأسمى من أن يُتّهم بأنه ضد التجديد، ومن يروّجون لمثل هذه الأمور، هم قاصرو النظر!.. فالإسلام ليس معناه التفرغ للعبادة والزهد والتقشف، الإسلام الحقيقي هو العمل.
وأنت إذا قرأت النصوص الدينية: «والعصر. إن الإنسان لفي خسر. إلاّ الذين آمنوا».. ووقفت هنا فقط، فأنت تبتر الأمور، عليك أن تكمل: «وعملوا الصالحات. وتواصوا بالحق. وتواصوا بالصبر».
فالإسلام لا يكتفي منك بالعلم، بل يوجب عليك أن تعمل، وأن تكون عضواً عاملاً في مجتمعك: «المؤمن القوي، خير وأحبّ إلى الله من المؤمن الضعيف».
إذا لم يكن لك منفعة لأمّتك، فلا خير فيك!، «من لم يهتم بأمور المسلمين، فليس منهم».. فأية فكرة تقول: بأن ديننا يحول بيننا وبين القوة، وبين العمل، وبين العِلم، وبين الحياة التي نستطيع فيها أن نحافظ على كياننا، هذه فكرة مخطئة، وقائلها لا يفقه شيئاً في رسالة الدين الإسلامي.

نقل رميزان

المصدر ارشيف الشرق الاوسط الاكتروني

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 07-01-2005, 09:48 PM
الصورة الرمزية لـ dawerd
dawerd dawerd is offline
أبو ثامر
 





dawerd is on a distinguished road
 

 

رميزان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خير على هذا الموضوع الرائع
وهذا النقل الجيد لحدبث لعلامة الجزيرة العربية رحمه الله

 


::: التوقيع :::



 
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 07-01-2005, 11:24 PM
الصورة الرمزية لـ عميد بني زيد
عميد بني زيد عميد بني زيد is offline
مشرف سابق
 





عميد بني زيد is an unknown quantity at this point
 

 


الله يعطيك العافية أخي الكريم رميزان على هذا الحوار الشيق مع علاَّمة الجزيرة العربية حمد الجاسر رحمه الله وأسكنه فسيح جناته

وهو علامة بارزة في ثقافتنا وتاريخنا
وقد اثرى المكتبه العربية بالكثير من الكتب التاريخية والجغرافية وكتب الانساب ...وغيرها

جزاك الله خير أخوي رميزان

 

الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 08-01-2005, 02:52 AM
العنا العنا is offline
عضو مشارك
 





العنا is an unknown quantity at this point
 

 

جزاك الله خير على لنقل الموفق

 

الرد مع إقتباس
  #5  
قديم 08-01-2005, 09:40 AM
الصورة الرمزية لـ محمد بن عبدالله بن جثلان
محمد بن عبدالله بن جثلان محمد بن عبدالله بن جثلان is offline
رميزان
باحث في الأنساب
 





محمد بن عبدالله بن جثلان is on a distinguished road
 

 

اشكر كل من قراء هذا الموضوع
وكل من شرفنى بتوقيعه
وفقكم الله
رميزان

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 10:03 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www