شعـــراء على فراش المرض a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أدخل في 12 مشروع من مشاريع السقيا بأسهل وأسرع طريقة (صورة) ( آخر مشاركة : الجنرال    |    أسهل طريقة لكي لاتفوتك صدقة عشر ذي الحجة خير أيام الدنيا (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أوقف برادة عنك أو عن والديك أو عن متوفى أنقطع عمله لتكون له صدقة جارية لاتنقطع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    وقف رسمي بمكة المكرمة داخل حدود الحرم حيث الحسنة بمائة ألف حسنة (صور ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أرخص كفالة حجاج في السعودية لعام 1440هـ (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    موبايلي ايقاف مبيعات باقة الانترنت اللامحدود ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    ماهي الأسباب المؤديه لبعض الأعضاء ترك منتدياتهم ؟!!! ( آخر مشاركة : ربيع الحق    |    أضِـف بصّـمَـتُـك اليَـوّمِـيّـة ( آخر مشاركة : سعود الصبي    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > القسم الادبي > الــفصــيح والـفـرائـد الأدبـيـة
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

شعـــراء على فراش المرض

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 18-02-2011, 12:04 AM
الصورة الرمزية لـ عبدالعزيز عبدالله الجبرين
عبدالعزيز عبدالله الجبرين عبدالعزيز عبدالله الجبرين is offline
مشرف القسم العام
 






عبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of light
 
شعـــراء على فراش المرض

 

--------------------------------------------------------------------------------


كاد المرض يقول شعرا ..



الشعراء مثل كل المخلوقات ، ألم المرض بهم أو بأقربائهم ، فمنهم من تلقاه بالصبر ورحابة الصدر ، ومنهم من حزن وسالت دموعه ، ومنهم من سخر من المرض وتصدى له .


وفي كل هذا وذاك أوحى المرض إليهم شعرا ، وفاضت أنفسهم بشعر نضحت حروفه بالحزن


والمرارة والألم .


وهذا أبو العتاهية في مرضه الأخير ، وقد أحس بقرب الأجل ، ينظم قصيدة رائعة يرجو فيها عفو ربه، ويندم على ما أسرف من عمل في دنياه :


إلهي لا تعذبني فإني
مقر بالذي قد كـان مني


فما لي حيلة إلا رجائي
لعفوك فاحطط الأوزار عني


وكم من زلة لي في الخطايا
وأنت علي ذو فضل ومن


إذا فكرت في ندمي عليها
عضضت أناملي وقرعت سني


ومن الشعراء من سخط على المرض ، ونقم عليه .. فهذا أبو القاسم الشابي وقد أصبح جل شعره مسطرا بالمرض ، فقد راح المرض ينخر في صدره ، وصار شبحا لا يفارقه في ليل أو نهار . وهذه قصيدة قالها قبل وفاته وهو في سن الخامسة والعشرين ، يقول :



سأعيش رغم الداء والأعداء
كالنسر فوق القمة الشماء


أدنو إلى الشمس المضية هازئا
بالسحب والأمطار والأنواء


لا ألمح الظل الكئيب ولا أرى
ما في قرار الهوة السوداء


ولكنه يبدو في النهاية ضعيفا أمام الداء ، إذ يقول :


أما إذا خمدت حياتي وانقضى
عمري وأخرست المنية نائي


وخبا لهيب الكون في قلبي الذي
قد عاش مثل الشعلة الحمراء


فأنا السعيد بأنني متحول
عن عالم الآثام والبــغضاء


ومن الشعراء من أصاب المرض أبناءهم وبناتهم ، فهذه الشاعرة عائشة التيمورية تنسج قصيدة من أجمل قصائدها في بنتها (( توحيدة )) التي بلغت ثماني عشرة سنة فتزوجت . فما مر على عرسها شهر حتى أصابها مرض مفاجئ فماتت .



وروعت الصدمة عائشة وشدهتها ، ونسيت كل شئ إلا ابنتها ، قالت فيها قصائد تبكي الصخر وتحرك الجماد . ومن أروع ما قالت هذه القصيدة التي تصف فيها بنتها وقد رأت عجز الطبيب وتصورت الموت ، وراحت تودع أمها :


لما رأت يأس الطبيب وعجزه
قالت ودمع المقلتين غـزير


أماه قد كل الطبيب وفاتني
مما أؤمل في الحياة نــصير


لو جاء عراف اليمامة يبتغي
برئي لرد الطرف وهو حسير


يا روع روحي حلها نزع الضنى
عما قليل ورقهــا ستطير


أماه قد عز اللقاء وفي غد
سترين نعشي كالعروس يسير


وسينتهي المسعى إلى اللحد الذي
هو منزلي وله الجموع تصير


قولي لرب اللحد رفقا بابنتي
جاءت عروسا ساقها التقدير


وتجلدي بإزاء لحدي برهة
فتراك روح راعها المقـدور


وتصوروا الأم وهي تعود إلى الدار فلا تلقى ابنتها ، وترى جهاز العرس ما زال باقيا ، ويرن في أذنها صوت العروس تقول لها :


صوني جهاز العرس تذكارا فلي
قد كان منه إلى الزفاف سرور


جرت مصائب فرقتي لك بعد ذا
لبس السواد ونفذ المسطـور


أماه لا تنسي بحق بنوتي
قبري لئلا يحزن المقــبـور


فأجابتها أمها بالقول :


فأحببتها والدمع يحبس منطقي
والدهر من بعد الجوار يجـور


لا توص ثكلى قد أذاب فؤادها
حزن عليك وحسرة وزفـير


والله لا أسلو التلاوة والدعا
ما غردت فوق الغصون طيور


أبكيك حتى نلتقي في جنة
برياض خلد زينتها الحــور


وكتب الشاعر السوداني الأستاذ زكي مكي إسماعيل ملحمة حزينة يودع فيها ابنته الصغيرة



( إرهاف ) التي فجر فقدها في أعماقه ينابيع الحزن ، فانطلق يشدو شعرا رقيقا ممتزجا بمرارة الألم ولوعة الفراق :


إرهاف ترقد بالسرير عليلة


" ماما " تشاهدها فتنهمر الدموع


إرهاف تمنع أمها سيل الدموع


" أماه لا تبكي علي .. سأموت إن


تبكي علي " غدا ستنطفئ الشموع


إرهاف أكبر من مدارك طفلة


فاقت حصافتها الجموع


والأم تمسح دمعها وتقول :


" هيا اضحكي حتى أكفكف ذي الدموع "


إرهاف لم تفرح صباح العيد مثل


الآخرين !


حزنا عليك صغيرتي لو تعلمين ‍‍!


إرهاف لم نذبح صباح العيد مثل الآخرين


هي سنة لله نذبحها على مر السنين


واليوم نتركها فداك حبيبتي


لا حلم لا حلوى ولا فستان


أبتاه يا إرهاف يعجز عن شراء


البنسلين !


أين الدراهم تفتديك حبيبتي


لتوفر الترياق للداء المكين ؟


* * *


إرهاف جاء البنسلين


إرهاف نأمل في الشفاء


والكل يرفع .. بالأكف إلى السماء


إرهاف ترتشف الدواء


لكنه مسخ يؤرقها وداء

 


::: التوقيع :::

اللهم أسالك ان ترحم والدتي وشيخنا ابن جبرين و تغفر لهما ولجميع المسلمين انك سميع مجيب



 
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 06:57 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www