إصلاح الذات, قبل الذوات لعلي محمد العيسى a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أدخل في 12 مشروع من مشاريع السقيا بأسهل وأسرع طريقة (صورة) ( آخر مشاركة : الجنرال    |    أسهل طريقة لكي لاتفوتك صدقة عشر ذي الحجة خير أيام الدنيا (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أوقف برادة عنك أو عن والديك أو عن متوفى أنقطع عمله لتكون له صدقة جارية لاتنقطع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    وقف رسمي بمكة المكرمة داخل حدود الحرم حيث الحسنة بمائة ألف حسنة (صور ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أرخص كفالة حجاج في السعودية لعام 1440هـ (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    موبايلي ايقاف مبيعات باقة الانترنت اللامحدود ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    ماهي الأسباب المؤديه لبعض الأعضاء ترك منتدياتهم ؟!!! ( آخر مشاركة : ربيع الحق    |    أضِـف بصّـمَـتُـك اليَـوّمِـيّـة ( آخر مشاركة : سعود الصبي    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > القسم الادبي > الــفصــيح والـفـرائـد الأدبـيـة
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

إصلاح الذات, قبل الذوات لعلي محمد العيسى

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 01-02-2011, 08:33 PM
صفاء نجد صفاء نجد is offline
عضو جديد
 





صفاء نجد is an unknown quantity at this point
 
إصلاح الذات, قبل الذوات لعلي محمد العيسى

 

بسم الله الرحمن الرحيم
إصلاح الذات, قبل الذوات

المنطلق والدافع :
حديث المصطفى "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" وأعظم مدحٍ لقُدوتنا من ربنا وربه "وإنك لعلى خلــــق عظيـم".
والهفــوة الهفــوة انعدام القدوة إلا بالادعاء المموّه الذي لا يحقق السعادة المرجوة, ولن يجلب الســرور مـثل يقظة الضمير.
ومـــن تشرّب معــــــاني القيم, واستلذ بها, وتشبّع بالأخلاق, واستوطنت المُثُل قلبه وعقله ووجدانه باحتساب وإيمان واطمئنان لازمته السعــادة الغامرة التي لا تتحقق بعمقٍ - جودةً ودواماً- بالمال والصحة والجـــاه, وإن كانت هذه وسائل إسعاد لكنها ليست كل شيء, وكم مـن معافى, وكم من ثري, وكم من وجيـــه, لــــــم يحققوا من السعادة ما يشعرهم بها باطنًا كما هو الظاهر, وهكذا كل وسائل السعادة المتعارف عليهــا عنـد العوام وشبه العوام, ومنظـري العوام الذين يزِنون ويثمِّنون المرء بماله لا بما ينفقه فيه, ولا يقيمـونه بأخلاقه وتعامله.
المعاصي والذنوب والآثام والخطايا والجرائم وبالأخـص السرقات والرشاوي وانعدام الإتقان والإخلاص, ما قــد يتحقق من خلالهـــــا من "سعادة" سطحية وهمية وقتية ما هي - في الحقيقة- سوى الشقاء والقلق والكآبــــــة والاضطراب ووخــــز الضمير لمن له ضميـــر, أو "ما لجرحٍ بميت إيلام" و "رب عيشٍ أخفّ منه الحِمام" و "ذلّ مـن يغبط الذليل بعيشٍ..." لذا أعينوا المرء على نفسه بحيث:


حاسبوا اللص كي تكف الأيادي=كل مـن عاث فليواجه حسابه
لا تـقــيـمــوا لأيِّ لـصٍّ مـقاما=موقـف الناس رادع ذو مهابه
احترمـــوا النظيف العفيــــــف. وإذْ ذاك سيعتز سوق النظافة والعفة.
إذا كان خوف الإنسان من السلطة والرقابة الخارجية فقط, ولم يُقِم سلطة ردعٍ في داخله ورقابة تمنعه مبكـراً من مدمرات سعادته سوى البرّاقة الجذابة, فقل على سعادته الحقة السلام, السعادة الزائفــــة كالعملة المزورة خاتمتها التعاسة بعكــس ما يرام والأحلام.
لا يحطم الأمم مثل الكيل بمكيالين مما يقدم الظلم والجور والسوء على العدل والإنصاف وإنكـــار الذات الذي يعـلـي شأنها, وإذا اختلط النقي بالملوث لم يبق للنقاء بقاء. هل قسنا الفارق والمسافـــة بيننا وبين مرشدنا ومعـلمـنا في المعاملات والأخـــلاق والسلوك الاجتماعي, وهل بالإمكـان ذلك؟ لا أعني العبادات والشعائر والأذكار.
غرْس مكارم الأخلاق في سلوك ونفوس البراعـــــــم والناشئة زرعٌ وعملٌ إنساني إسلامـــي رفيع المقام يقضي بصورة سلمية عفوية أخوية على مختلف سلبيات الحياة الاجتمـاعية.
الفساد بكل ضرره وصوره: مخاتلة الدنيا بالـــدين، الحقد، الحســد، الجشــع والطمــع، عبادة المادة، الأنانيــــة والأثرة,"من قنــــــع شبع", الغش والرياء والخداع والزور والتزوير ســـوء الآداب، التخفي بالفساد – فقط- عن أعين الناس إن أمكن, استمراء الكذب وتبريره, التعصب الأعمى, تأليه الهوى, التباهي بالمكر والخداع, الكبرياء التي تدل على خواء العـقـل أو فقدانه. فقــدان المؤاخاة النقية الصافية التي تملأ النفس حبوراً و بهجــــة وتجدّد نشاطٍ وتفاؤلٍ ومتعة، والتــعـــاون والأمــانة فعلاً لا قولاً فقــــــط، والرفـــق بالضعيف, ورعاية اليتيم والفقير والمحتاج للمساعدة, وهلم جرّا.
أن يكون الإنسان قدوة سامية لنفسه.. نعم لنفسه بصدق، ثُم بلا كبير جهد وكثيره إذ ذاك يُضــــحي قدوة مُثـلى لمن حوله ولمجتمعه بجهادٍ لا صراع ولا حرب فيه، ثم يتلذذ ويستمتع بما لم يكن يستمتع به أو يعــرف مقــداره ومـــداه من قبل، يتلذذ بمحبة محيطه النزيهة الصافية التي فيها جمال المروج ونعيم النسيم. مع إنعاش الاحترام والتقدير والتوقير دون غرض دنيء، كمــــا يجد متعة لا تنقطع من خلال ما ينجـــــــزه بعطاء غير ممنون, وبذلٍ لا بذخ فيه ولا تبذير, لنفسه ولمن حوله ولمجتمعه الذي يمــتد إلى حد شمــوله الإنسانية بما لا يحدّ ولا يُعـد.
تربية البراعم إذا سُقيت ورُعيت لن تلبث أن تُنتج من هم أفضل منا بكثير ودون عناء وعنــف فـــي التغيير حيث التحـول اختياري انسيابي فيه تبادل الإقناع والاقتناع مما يحقق الرسوخ وحماية النبات.
علـى الإنسان ألا ينشغل بالفساد وأهله كباراً وصغاراً, وإنما يصلح ذاته, ثُم ومن هذه الأهلية غير المضنية إذا تجــــــذرت يعكس بخلق قويم مستقيم سليم ويعمل على التأثير العملي التطبيقي الفعلي السلوكــــي في الناشئة مـــــن حوله: الأهل، الجيران، الأصدقاء، الزملاء، تحفيظ القرآن بالمسجد، المراكز الصيفية، المدارس, المنتديات، الكشافة، النوادي الرياضية وغيرها, المستشفيات وحتى الأسواق بـــــأدب ولطف وصبر ورفق. وبهذا ترقى الأمم وتعتز ويعلو شأن الحضارة.
ليكن المرء في حالة سلام وابتسام مع الآخرين، لكن شغـله الشاغـل أوّلا إصلاح الذات الذي لـــه فعـل السحر, وسريان المياه في الجداول والأنهار في إصلاح ذوات الآخـــرين, وهي بدورها تصلح غيرهـــا سلمياً, وهكذا بهدوء - كسباق التتابع والشعلة- ينتشر المنشود بلا حدود بعد أن أصلحت النفــــوس وصلحت بدون وجهين ظاهر وباطن ممن لم يصلح ذاته أولاً, ولم يستجب للمـــــرشد الهادي الرائد القائد الأسوة الحسنة في إتمام مكارم الأخلاق, حتى لو أوهم نفسه بأنه بمجرد أنه صلى عليه وسلم قد اتبعه فيـما بعث بهِ وله حصراً "إنما بعثت ...", "قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني" ، اتبعوني ، اتبعوني اقتفوا اثري فبهـذا تتحقق السعادة للجميع.
وبدون أخلاق ووعي الرقيب الداخلي في النفس, وصحـوة الضمير يصبح المــرء في حالات قد تكثر.. وقد تعم قد يصبح منافقاً في الدرك الأسفل حتى في الدنيا إذا صحا المجتمـــــــــع وأفاق البشر وقُدر كل امرئ حق قدره.
ليس المطلوب من المرء أن يكون نبياً أو معصوماً أو ملكاً, ولكن المطلـــــــوب بذل أقصى جهد لتعهد نفسه بالبعد دائماً عن مصائد شيطانية التوغل ومخادعة النفس كما مخادعة المجتمع, وكلاهمــا حشف وسوء كيل. إذا تحرز الإنسان تصفو له الحياة ولو لم يكمُل عمله, فالكمال لله سبحانه.
لننشط في تحويل المجتمع إلى مزيدٍ من كنوز المحاسن, وتقليصٍ حتى التلاشي ما أمكن للمساوئ، ولـن يتم هذا بفاعلية إلا بإصلاح الذات..الذات.. الذات، قبل الذوات.
قطوف من حـــــروف:
٭بعفوية لنتشرب ونقتفي تعاليم مرشدنا. أن تلقى أخاك بوجه طليق, طلق المحيا. ابتسامتــــــــــك في وجهــــــه لها أجــــــور، إماطة الأذى وكل شر عن سبيل الناس لها أجر، الأمل - حتى مـــــــع ضعـفه- في العـمـــــــل مـــن أجــــــل الآخــرين محبذ محمود: اغرس الفسيلة حتى لو قامت عليك القيامة لعل غيرك يستفيد منها ...الخ
٭"كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون" قرأنا هذا كثيراً ولكن...!
٭"الدين المعاملة" اشرح أخي هذا المعنى لنفسك قبل شرحه للآخرين. وطبّق.
٭ وإنمــا الأمم الأخــلاق ما بـقــيـت=فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا /شوقي(حفظناه وما وعيناه).
٭ وارفعوا دولتي على العلم والأ خلاق=فالعــلـم وحـده ليس يـجــدي /حافظ
هل يسعى الناصحون لإيجاد شتلات ومشاتل توزع نباتاتها على حقول المجتمع, وبعد سنوات قليلة نجد أرضنا الاجتماعية كلها مروجاً خضراء يندر فيها التصحر الأخلاقي, فنمد ونزود الدنيا بكـــــــــل المنتجات الأخلاقية المفيدة التي بُعث حبيبنا من أجلها, وأول الغيث قطر.
الفضل والأجر بإذن الله لمن يشرع ويبدأ في تبني المنهج والتطبيق, فالعمل أجدى بكثير من مجرد الرأي والفكرة والقــول.
٭ بعض القول:
"ما يدخل العقل" عبارة نقولها ونكررها بصدقٍ ردَّا على كثير مما نسمع أو نقرأ كل يوم لأنه – فعلا- لا يعقل, ولذا في كل يوم أصحاب العـقـول ليسوا في راحة.
وصلى الله وبارك على محمد وآله.
۞ سئل عبدالله بن المبارك عن الملوك؟ فقال: الزّهاد, قيل: فمن السفلة؟ قال: الذي يأكل بدينه, (صفة الصفوة لابن الجوزي4/139).





 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 01-02-2011, 10:17 PM
الصورة الرمزية لـ صمتي جرحني
صمتي جرحني صمتي جرحني is offline
عضو نشيط جداً
 





صمتي جرحني is an unknown quantity at this point
 

 

جزآآآآآآآآآآآك الله ألف خييييير صفاآآآء نجد..

 


::: التوقيع :::

يحيط بي آلكثير من أصحآآب آلأقنعه ,
وكم آتمنى أن لاتفضح آلموآقف أقنعتهم
فلم يعد في آلقلب آتسآع لاكتشآف مرير آخر..


 
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 19-02-2011, 01:35 PM
الصورة الرمزية لـ عبدالعزيز عبدالله الجبرين
عبدالعزيز عبدالله الجبرين عبدالعزيز عبدالله الجبرين is offline
مشرف القسم العام
 






عبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of light
 

 

توجيهات في قمة الرووعة


اختي صفاء نجد

الله يعطيك الف عافية

تحياتي

 


::: التوقيع :::

اللهم أسالك ان ترحم والدتي وشيخنا ابن جبرين و تغفر لهما ولجميع المسلمين انك سميع مجيب



 
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 04:51 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www