" الرياض " تنقل معاناة البسطاء على "رصيف الفقر" a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  حقيقة مقتل بنيدر الدويش ومن هم الرماة واهل البنادق ( آخر مشاركة : أمل الخير    |    أضِـف بصّـمَـتُـك اليَـوّمِـيّـة ( آخر مشاركة : همس    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : عبدالعزيز عبدالله الجبرين    |    قصة مقتل بندر الدويش. ( آخر مشاركة : محمد بن صقيران    |    من معارك بني زيد (3) معركة عرجا ( آخر مشاركة : محمد بن صقيران    |    جدتي في ذمة الله ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    اعراض كورونا ( آخر مشاركة : مطول الغيبات    |    هل تريد صدقة جارية وحسنات لاتنقضي في الحياة وبعد الممات في مكة المكرمة (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد صدقة جارية وحسنات لاتنقضي في الحياة وبعد الممات في مكة المكرمة (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في رمضان بمكة المكرمة داخل حدود الحرم(صورة) ( آخر مشاركة : حاص    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

" الرياض " تنقل معاناة البسطاء على "رصيف الفقر"

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 25-10-2010, 11:37 AM
الصورة الرمزية لـ شقراء 1
شقراء 1 شقراء 1 is offline
:: عمدة أخبار الجماعة ::
 





شقراء 1 has a spectacular aura aboutشقراء 1 has a spectacular aura about
 
B9 " الرياض " تنقل معاناة البسطاء على "رصيف الفقر"

 

" الرياض " تنقل معاناة البسطاء على "رصيف الفقر"
لقمة العيش صعبة..





عبدالوهاب يبيع قوارير الماء لسد جوع أولاده الثمانية و يحيى يتجول بملابسه البالية بحثاً عن زبائن
الرياض، تحقيق- مناحي الشيباني

"لقمة العيش صعبة".. كلمات تختصر معاناة البسطاء على "رصيف الفقر"..كلمات تحمل معها واقعاً مؤلماً لفئة بقيت بعيدة عن أنظار مؤسسات المجتمع، وسلّمت نفسها مجبرة لقسوة الحياة، ومشقة البحث عن "مصروف يومي" تسد حاجتها، وتكفيها مذلة السؤال.. "فئة معدمة" تخرج من بيوتها المتهالكة كل صباح، وهي تحمل جراحها وآهاتها بحثاً عن "أي شيء" يشعرها أنها باقية على قيد الحياة، وأنها ماضية لتعود، وبعيدة لتقترب من الفقر أخاً وصديقاً يواسيها بآلامه، وقسوته، وحرمانه، ثم تبقى مع كل ذلك تنتظر "لحظة التغيير" التي غابت عن الوجود، والوجوه، والظهور، وكأن الزمن يدور بعقارب صامتة، ومحزنة، وربما مخجلة.. وأن العمر يمضي بهم وسط رصيف يواسي فيه كل واحد منهم الآخر، ويبكيهم لحظة ما يغيب أحدهم عن مكانه مودعاً حياته دون أن ينصفه زمن المصالح والأنانية.

"الرياض" زارت "رصيف الفقر" وعاشت مع ساكنيه لحظات صعبة من حياتهم، والتقت بهم عن قرب، ونقلت معاناتهم، وصراعهم مع الحياة؛ من أجل توفير لقمة عيش كريمة، وتركت أمام المسؤول -وهو الهدف من هذا التحقيق- فرصة للنهوض من كرسيه، والخروج إليهم، ومدّ يد المساعدة لهم ليساعدوا أنفسهم، ويعودوا إلى حياة أقرانهم في المجتمع ممن ينعمون بخيرات الوطن، ويستبشرون خيراً بحاضره ومستقبله، وجزالة حضوره الاقتصادي، والتنموي، والإنساني، دون أن يبقوا مكبلين على هذا الرصيف الذي حرمهم فرصة التواجد على رصيف آخر من التنمية والإنجاز.


أمام المسؤول فرصة النهوض من كرسيه والخروج إليهم ونقلهم إلى «رصيف التنمية»..



بائع "الخبز البايت"

محطتنا الأولى في أحد الشوارع الضيقة داخل حي شعبي وسط مدينة الرياض، حيث لا تستطيع أن تتمالك دموعك الحارقة وهي تسقط من عينيك وأنت تلحظ ذلك "الرجل السبعيني" وهو يعبر من أمامك، أو يعطّل حركة المرور عندما يلتقط قطعة "خبز بائتة" رميت أمام أحد المتاجر، أو أحد المخابز، وقبل أن نسأله عن حاله تأتينا الإجابة من ملامح وجهه التي أصابها الإعياء، وملابسه الرثة وأدواته التي قام بتعليقها على جوانب عربته ذات العجلة الواحد، وهي عبارة عن "مطاره ماء" أخذنا نتابع مشواره الحياتي اليومي، وعندما توقف اقتربنا منه، وتحدّث لنا "هادي بن مهدي" -68 عاماً- عن مشوار كفاحه اليومي، وقال:"بعد أن تقاعدت من البنك الزراعي قبل سنوات ضاقت بي الحياة، فراتبي التقاعدي (1800) ريال وتكاليف الحياة صعبة، وأنا لا أطيق الجلوس في المنزل، والأبناء كبروا ولم يعد في المنزل سوى أنا و"أم العيال"؛ فقررت شراء هذه "العربية "، وأصبحت أخرج في الصباح الباكر لأجمع "الخبز البائت" من أمام المخابز والأرصفة، وأذهب به قبل صلاة الظهر لأحد تجار الماشية وأبيعه من خمسة ريالات إلى عشرة ريالات في اليوم، ثم أعود لزوجتي في المنزل"، مشيراً إلى أن راتب الضمان الاجتماعي لا يكفيه، والوصول إلى الجمعيات الخيرية أصبح صعباً، مؤكداً على أن هذا العمل مفيد ولا يوجد فيه خجل ويكفيني أني أمارس رياضة المشي يومياً لمدة خمس إلى ست ساعات، والحمد الله أنا خالي من الأمراض وسعيد بعملي؛ لكن لقمة العيش أصبحت صعبة اليوم!.



«فئة معدمة» تحمل جراحها كل يوم بحثاً عن «أي شيء» يشعرها بالبقاءعلى قيد الحياة

لا يأس مع الحياة!

أما محطتنا الثانية على "رصيف التعب" بحثاً عن لقمة العيش، فكانت مع "أبي محمد"؛ ذلك الستيني الذي أصبح يطارد أحلاماً هاربة، ويلاحق طموحات سبقت عمره، حاملاً شعار "لا يأس مع الحياة"، حيث شاهدناه على الرصيف يصفّف مجموعة كبيرة من (المفكات، والمسامير، وأدوات السباكة)؛ لتمتد رحلته من الصباح الباكر حتى ساعات متأخرة من الليل، يحمل بداخله طموح الشباب؛ رغم أنه تجاوز سن الستين وأحيل على التقاعد قبل سنوات، واستمر البيع في دكانه الذي استأجره بسعر مرتفع؛ لكن الزبائن لم يعد "يدخلوا" عليه -على حد تعبيره- واضطر لتركه وعرض بضاعته على الرصيف؛ للحد من مضايقة بعض العمالة المخالفة له في رزقه ورزق أبنائه.






العم هادي «بائع الخبز البايت» يبدأ رحلة العمل الشاقة كل صباح «عدسة-حاتم عمر»

يقول "أبو محمد" بعد أن أُحلت على التقاعد قبل سنوات لم يعد معاش التقاعد (1500) ريال يلبي احتياجات أسرتي اليومية؛ فلدي سبعة من الأبناء ما بين بنين وبنات، فاستأجرت دكاناً صغيراً وأخذت أمارس بيع قطع الغيار، وبعد سنوات أخذت العمالة تضايقني في رزقي، وحجز الأرصفة والبيع عليها دون رقيب يمنعها، ولم يعد يزرني أحد من زبائني فاضطررت أن أضع بضاعتي على الرصيف؛ رغم أن ذلك يشعرني بالتعب لكن "وش أسوي فالعيشة أصبحت صعبة اليوم"، مطالباً شباب اليوم أن يعوا مرحلة ما بعد التقاعد، ويؤمنّوا مستقبلهم قبل فوات الأوان، من خلال العمل الحر، إضافة إلى عملهم الحكومي.



سبعيني يجمع «الخبز البايت» وآخر يبيع «قوارير الماء» لسد أفواه الجياع!


قوارير المياه

وفي مسلسل الكفاح ضد الفقر، ومواجهة حلقات غلاء المعيشة التي لا تنتهي، كان بائع قوارير المياه قد دخل في لحظة "غفوة" بجانب وافد من الجنسية الباكستانية يعمل في ترقيع الأحذية، وعندما اقتربت منه وأيقظته نظر إليّ بنظرة يملؤها الحزن، وعرّفته بنفسي وسألته عن حاله، وقال: اسمي "عبدالوهاب حسن عبدالله مبروك"، وعمري (56) عاماً، وياليتك يا أخي لم توقظني .سألته لماذا؟، وقال لقد كنت أعيش حلماً جميلاً!، داعبته وقلت له: هل كنت تفكر في الزواج مرة ثانية؟، وجرّ بعض الآهات مجيباً: "أي زواج الذي تتحدث عنه لقد كنت أفكر كيف أوفر ثلاثين ريالاً من بيع المياه قبل أن يأتي مندوب البلدية ويصادرها عليّ؛ وهو قوت ثمانية من البنات والبنين ينتظرون عودتي للمنزل كل يوم".

وأخذ "عبدالوهاب" يسترسل في سرد ذكرياته في صراعه مع توفير لقمة العيش، وقال:"المعيشة اليوم صعبة، فأنا مستأجر بسبعمائة ريال في الشهر، ولدي ثمانية أبناء منهم ست بنات واثنين توائم أولاد، وعملت في "الحراج" قبل سنوات؛ لأني لا توجد معي شهادات، وحاولت أن أجد عملاً في أكثر من شركه لكن دون فائدة؛ فالشركات والمؤسسات لا تقبل سوى الوافدين!، والسعودة لا زالت حبراً على ورق!، متسائلاً: كيف أوفر قوت ثمانية من الأبناء في ظل ارتفاع الأسعار اليوم؟، فالمدارس تحتاج مصروفا يوميا، و"الإيجارات نار"، وكلما قامت الحكومة برفع المعيشة والرواتب للموظفين قام التجار برفع قيمة المواد الغذائية والعقار، ولا فائدة من رفع الرواتب، والجمعيات الخيرية شروطها قاسية، و"إذا أعطتك شيئاً أصبح بائتاً ولا يستفاد منه!"، والموظفون حتى لا يستطيعون اليوم السيطرة على ميزانيتهم فكيف بالعاطلين مثلي وكبار السن والمرضى؟، أرجوك اتركني أبيع ما تبقى من "المويه" قبل أن يأتي مندوب البلدية أو أرجع بها إلى البيت ويشربها الأولاد!، ثم أخذ ينادي "مويه. مويه. مويه".


«أبو محمد» ينتظر الفرج و«أم سعود» تبيع المأكولات لمساعدة زوجها المشلول



فستان العروس!

العريس "يحيى" -هذا هو الاسم الذي أصبح زملاؤه في "الحراج" يداعبونه به-؛ شاهدناه يرتدي قميصاً ويدفع بعربة امتلأت بكميات متنوعة من الملابس البالية؛ لعرضها في شارع ضيق تعارف عليه سكان الحي لشراء مستلزماتهم من تلك الملابس؛ وستر أبنائهم وبناتهم من غول غلاء الأسعار اليوم، ولحظة ما وصل إلى مكانه المعتاد في السوق أخذ زملاؤه يتهكمون.. وصل "العريس يحيى"، وتركناه حتى انتهى من تصفيف بضاعته، حيث كان منشغلاً بتعليق "فستان العروس"، وسألناه عن حكاية الفستان، فقال:"اشتريته ضمن بضاعة من الملابس البالية و"استرزق الله فيه".

وعن حكايته قال "يحيى فروي"- (55) عاماً- "كنت أعمل عسكرياً قبل سنوات، وتم فصلي من العمل، ولم أتزوج في حياتي، وبعد انفصال الزملاء عني؛ قررت العمل في البيع على الرصيف، من خلال هذه العربة وهي كل (رأس مالي)، حيث أجد في اليوم عشرة أو عشرين ريالاً وأذهب لأقرب (مطعم) وأتناول أكلي، ثم أنام في أقرب مكان في الطريق؛ لأن الإيجار غالٍ، وظروف المعيشة وغلاء الأسعار اليوم أصبحت صعبة للغاية.






أبو محمد يفترش الرصيف لبيع «مفكات، ومفاتيح» بعد أن ترك دكانه

بيع المأكولات

ولم ينتهِ بعد مسلسل المكافحين من أجل لقمة العيش، فلم يعد الرجل هو وحده من يكافح ليعيل الأسرة؛ فأصبح الشارع اليوم لا يخلو من العناصر النسائية التي تساند رب الأسرة في التصدي لغول الأسعار المخيفة، بدءاً من ارتفاع أسعار الإيجار والكهرباء والاتصالات، حيث تؤكد لنا "أم سعود" التي تجلس تحت حرارة الشمس صباحاً في أحد الشوارع؛ لبيع بعض المأكولات التي تعدها في المنزل.

وقالت:"إن زوجي (مشلول)؛ بسبب حادث مروري، ولم يعد راتبه التقاعدي يكفي لمواجهة غلاء المعيشة، فاضطررت للجلوس على الرصيف؛ لبيع بعض المأكولات، وسد حاجة ست من البنات وولد جميعهم في المدارس، حيث أكافح كل يوم لتوفير لقمة العيش لهم".


راتب الضمان لا يكفي

وفي أحد الأرصفة، لا تختلف حكاية "أم سعود" عن حكاية "أم فهد" تلك المسنة التي تجلس بجانب إحدى أشجار الأرصفة، حيث عرفها سكان الحي وعابري الطريق من خلال بيع بعض لعب الأطفال والملابس المنوعة.

تقول "أم فهد" عن حكايتها في توفير لقمة العيش: "لدي خمس بنات وولدان أحدهما عاطل، وراتب الضمان لا يكفي، وأخرج من البيت كل يوم، وأسترزق الله، رغم معاناتي من السكر والضغط، و(الله ما يضيع عبده إن شاء الله وما أحد ميت من الجوع!).



سيدة تبيع ملابس لمساعدة أسرتها على تجاوز مصاعب الحياة

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 26-10-2010, 06:04 AM
الصورة الرمزية لـ عبدالعزيز عبدالله الجبرين
عبدالعزيز عبدالله الجبرين عبدالعزيز عبدالله الجبرين is offline
مشرف القسم العام
 






عبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of light
 

 

شقراء 1


مشكوروالله يعطيك الف عافيه على موضوعك الرائع والمتميز
اتمنى لك دوام التوفيق

 


::: التوقيع :::

اللهم أسالك ان ترحم والدتي وشيخنا ابن جبرين و تغفر لهما ولجميع المسلمين انك سميع مجيب



 
الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 29-10-2010, 10:11 PM
الصورة الرمزية لـ جهير عمر
جهير عمر جهير عمر is offline
عضو جديد
 





جهير عمر is an unknown quantity at this point
 

 

يا رب وفقهم

 

الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 01-11-2010, 02:15 AM
الصورة الرمزية لـ رقيق المشاعر
رقيق المشاعر رقيق المشاعر is offline
عضو جديد
 





رقيق المشاعر is an unknown quantity at this point
 

 

الله يعطيك العافيه ومشكوور ..

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 06:06 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www