مشاعر رومانسية وصرخات استغاثة تنطلق من أعمال الفوتوغرافيات a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  أدخل في 12 مشروع من مشاريع السقيا بأسهل وأسرع طريقة (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل طريقة لكي لاتفوتك صدقة عشر ذي الحجة خير أيام الدنيا (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أوقف برادة عنك أو عن والديك أو عن متوفى أنقطع عمله لتكون له صدقة جارية لاتنقطع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    وقف رسمي بمكة المكرمة داخل حدود الحرم حيث الحسنة بمائة ألف حسنة (صور ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أرخص كفالة حجاج في السعودية لعام 1440هـ (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    موبايلي ايقاف مبيعات باقة الانترنت اللامحدود ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    ماهي الأسباب المؤديه لبعض الأعضاء ترك منتدياتهم ؟!!! ( آخر مشاركة : ربيع الحق    |    أضِـف بصّـمَـتُـك اليَـوّمِـيّـة ( آخر مشاركة : سعود الصبي    |    كل عام وانتم بخير ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام التقنية والحاسوبية > ضَـــــوْء > ورشة التصوير
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

مشاعر رومانسية وصرخات استغاثة تنطلق من أعمال الفوتوغرافيات

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 15-10-2010, 09:49 AM
الصورة الرمزية لـ شقراء 1
شقراء 1 شقراء 1 is offline
:: عمدة أخبار الجماعة ::
 





شقراء 1 has a spectacular aura aboutشقراء 1 has a spectacular aura about
 
New1 مشاعر رومانسية وصرخات استغاثة تنطلق من أعمال الفوتوغرافيات

 

مشاعر رومانسية وصرخات استغاثة تنطلق من أعمال الفوتوغرافيات



روز السباعي - ممنوع السباحة
استطلاع- سلافة الفريح

تميل الفتيات إلى ترجمة أحاسيسهن عن طريق الكتابة أو الرسم أو التصوير والفنون بشكل عام ويعتبرنها متنفسا لهن في مجتمع كثيرا ما يسلبهن حقهن في الحوار والتعبير عن الذات فتلجأ إلى رسم مشاعر الحب ، الفرح ، الألم ، الكبت ، الضجر .. وغيرها باستخدام شخصيات وعناصر بعيدة عنها ولكنها في الحقيقة تعكس خلجات أنفسهن . وفي التصوير الفوتوغرافي نجد اللمسات الوردية قد اتخذت أشكالا متعددة في التعبير ما بين السطحية والعمق ، الرومانسية والعنف ، الخضوع وجلد الذات أحيانا ، ونجد منهن من تسلط الضوء على الأطفال ، الورود ، الدببة ، حياة الصباح ، مجتمع المقاهي النسائية .. إلخ . والبعض منهن ترسم لها خطا يعكس نفسيتها أو نفسيات من هم حولها عن طريق الورود الذابلة والزجاج المكسور والقيود وإيحاءات الاستغاثة .. فهل تبوح المصورات بأسرارهن ؟ أم يتركن الإجابة حائرة في إضاءات أعمالهن ؟

أحاسيس مضيئة

سارة البراك : أحب تجسيد شعور الفقد والحرمان من خلال الفلسفة الضوئية

تقول سارة عمر البراك : أحب تجسيد شعور الفقد والحرمان وأحاسيس الحب والتفاؤل والسلام في اللحظات العفوية من خلال الفلسفة الضوئية ، لذا أفضل استخدام الورود البيضاء وخامة الورق الأبيض فهي تلهمني لأفكار عدة وأشعر بالانطلاق مع كل إشراق ففي الصباح للتصوير أشتاق وحدي بلا رِفاق .

روز السباعي: أفضل تسليط الضوء على جميع الحالات الإنسانية دون التقيد بشيء معين ، بل أدع الحالة « المزاجية « تأتيني بالأفكار ، فالمصور لا يختلف كثيراً عن الشاعر والرسام ، ومضاته كنبضات القلب تختلف دقاته مع اختلاف المشاعر التي تختلجه وإذا التقطها بطريقة صحيحة فستلد رسالة إنسانية ، أو هدفا معرفيا ، أو حالة عاطفية ، ومن المؤكد أن الحالة المزاجية تتحكم بعدسة المصور ، وفي الوقت الذي أشعر بقربي من نبض عدستي ؛ أبحر في التقاط الصور

البندري القبلان : في التصوير أترجم مشاعر لا أستطيع البوح بها

البندري خالد القبلان : أعبر عن نفسي كثيرا بالورد لأني أراه يشبهني وأحب الأوقات بالنسبة لي للتصوير في الليل لشاعريته وهدوئه وبعض الأفكار تجبرني على التصوير بالنهار. وتضيف: الكاميرا صديقتي التي تسهر معي ومتنفس لي في جميع حالاتي وتجدينني دائما أسلط الضوء على الحب والحنان والمشاعر والجروح وقد ترجمت هذه الأحاسيس من خلال الورود والقطرات والحشرات.

غادة الجبرين: صوري ترجمة لأحاسيسي وأجد نفسي في الصور التعبيرية التي تتحدث عن نفسها ولا تحتاج إلى تعليق فهي توصل الرسالة بشكل واضح وصريح وخصوصاً «البورتريهات» ،‎ ولا أستطيع التصوير في وقت مزاج سيىء، فالقضية ليست إمساك الكاميرا والتقاط الصور بل لابد من دراسة فكرة الصورة‫ وهدفها.

منيرة إبراهيم السويحب: ألجأ للتصوير لأخرج من نفسي ومن محيطي ، فهو عالم من اختياري ولا أملّه أبداً وبخاصة في الفجر حيث صفاء الروح ، وأيضا الطقس له دور في التصوير وقت المطر وتراكم السحب الكاميرا لاتفارقني وأحرص على تجهيزها لالتقاط أي حدث مفاجئ.

روان العمر: كل صورة ألتقطها تعبر عن مشاعري ، وأغلب الصور تكون لها خاطرة معينة كالشوق للعودة إلى الطفولة والفرح في المناسبات الأسرية السعيدة.

موقف الأهل

غادة الجبرين : أترجم أحاسيسي .. وأدرس فكرة الصورة

للعائلة دور كبير في احتواء البنات ودعمهن واحتضان مواهبهن فإذا أعطيت الفتاة الثقة ومساحة من الحرية أبدعت أيما إبداع .. تقول غادة : ‎لم أجد معارضة أبدا ‫، على العكس تماما وجدت التشجيع من قبل أهلي وبخاصة والدتي حفظها الله ، حيث تم تجهيز مكان خاص في البيت لممارسة هوايتي، أيضا كنت أشترك في رحلات وورشات تصوير ‫ولم أجد أي تمييز لأني بنت، بل قدموا لي كل الدعم .

سارة : لقيت معارضة قويّة في بداياتي ولكن وبفضل الله وجدت مساندة أقوى في الوقت الحالي من والديّ وأهلي وصديقاتي فكلمة شكراً لن تفي حقهم.

منيرة : وجدت كل المساندة والتشجيع من والدّي وإخوتي وبالأخص أخوي ، بتحفيزهم لي بالنشر والمشاركة بالمعارض الفوتوغرافية.

البندري : عرفت بحبي للتصوير وأنا دائماً من يوثق ذكريات الأهل لذا ولله الحمد لم أجد معارضة بل ساندوني كثيراً ، ففي البداية أهداني أخي الكاميرا الاحترافيه وأهدتني أختي عدسة الماكرو والاكستنشن تيوب وأمي حبيبتي هي أساس حبي لكل شيء جميل في هذه الحياة دائماً تشجعني وتلقبني بالمصورة وإذا كان هناك مسابقات تصوير ويحتاج خروجي من البيت لبعض الأماكن نذهب سوياً وألتقط الصور برفقتها وباقي إخوتي متابعين لي ويفتخرون بي كثيرا




ديمة محمد - مجبرة ولست مخيرة


فنون التصوير

بالرغم من أن أكثر المصورات يتجهن إلى تصوير الحياة الصامتة (ستل لايف) والبورتريه بحكم بيئتنا المحافظة وطبيعة الأنثى إلا أن كثيرات منهن خرجن عن هذه الدائرة .. تقول منيرة : أميل للتجريدي والمعماري وأهوى تصوير الطائرات.

البندري : أفضل تصوير الماكرو كثيراً وأحب التمعن في التفاصيل الصغيرة كالقطرات. أحب الأشياء الغريبة والجديدة وفي الحشرات نرى إبداع الخالق سبحانه في تفاصيل هذه المخلوقات الصغيرة رغم صغرها. وتضيف: أميل لتصوير الحياة الصامتة فمن خلالها أترجم بعض ما لا أستطيع البوح به من مشاعر.

سارة : لأني لا أجيد التعبير بالكتابة، أحببت الفلسفة الضوئية، فهي نوع من أنواع التصوير الذي تعتبر صورُه ناطقة فلا يلزم شرحها وأحب تصوير الأطفال بعفويتهم كذلك التصوير الدعائي وتوثيق المناسبات.

روز: لكل نوع من أنواع التصوير جماله الخاص ولكن أفضل التجريد والماكرو.

غادة : جربت تقريبا جميع أنواع التصوير ووجدت نفسي أميل إلى البورتريه بشكل كبير.

تفاصيل تستوقفني.

عين المصور عين لماحة وحساسة تجاه تفاصيل الحياة وللمصورات عين ثالثة أرق إحساسا .. تقول البندري : أشياء كثيرة تستوقفني.. اللحظات الشاعرية كغروب الشمس ، ومشاعر البؤس والفقر في الشارع وتستوقفني تعابير وجوه كبار السن.

سارة : أحب عفويه الأطفال، تفاصيل حياة الناس ولحظات التأمّل لديهم ، اللحظات الإيمانية، شعور الفرح ، وأي لحظة مليئة بالإحساس الهادئ.

‎غادة : ‎كثيرة هي المواقف التي تستوقفني ولعل أكثر مايشدني هم كبار السن.

معدات بسيطة وأعمال جميلة

يظن البعض أن السبب في إبداع بعض المصورين هو إمكانياتهم المادية في شراء المعدات غالية الثمن مع أن كثيرا من الصور نجحت بإمكانيات بسيطة ، فالعبرة في قدرة المصور على الإبداع..

تقول سارة: في التصوير خارج المنزل أحب استخدام كاميرتي الصغيرة لأتمكن من التصوير في أي وقت وأي مكان بسهولة واستخدم الحامل الثلاثي لصور البانوراما ،وفي التصوير الداخلي أستخدم الكاميرا مع الحامل الثلاثي وإضاءة إما طبيعية أو إضاءة اللابتوب مع عواكس بسيطة مثل المرآة أو ورق القصدير.

البندري: بصراحه لا أملك سوى الكاميرا وعدسة ماكرو واكستنشن تيوب ولكن ولله الحمد من تجارب الإخوة المصورين وأفكارهم صنعنا سوفت بوكس منزليا وعاكسا منزليا والحمدلله رغم بساطة الأدوات والمعدات ولكن خرجنا بصور جميلة.




البندري القبلان - تهرب وتترك أغلى سجينة


مواقف لا تنسى

روان : التقطت صورة لحذاء ولم تعجبني ابداً وقد عزمت على حذفها لكن قلت لماذا لا أجرب نشرها وبالفعل كانت المفاجأه أنها من أكثر صوري مشاهدة وردودا ولم أتوقع ذلك ابداً. والموقف الثاني أني كنت في مكان جميل وأثناء التصوير فوجئت بمؤشر الكاميرا يعلن انتهاء البطارية فالتقطت آخر صورة بسرعة وضعتها في صفحتي في flickr ولم أتوقع نسبة الردود والمشاهدين ووجدت الدعم بعد هذه الصورة من مصورين كبار ولله الحمد.

سارة : أثناء تصويري لعمليات البناء في برج ساعة مكة ، استوقفني «رجل أمن» وطالبني بتسليم الكاميرا فوراً والفيلم التابع لها (مع أنها كاميرا رقمية) ! فرفضت، بحجة أن التصوير خارج الحرم مسموح ذلك الوقت وبعدها أراد أخذ الكاميرا مني بالقوة وبطريقة مروعة جداً، لا تنتمي لكلمة (الأمن) بصلة !

منيرة : من المواقف التي أحبها ردة فعل البعض عند التصوير ، وقفتهم أمامي ورؤية الابتسامة على وجهوهم مرددين (صورينا صورينا).

البندري : كنت أصور في سوق تراثي وأثناء التصوير لمنتجات تراثية ولا يوجد أحد حولي من الناس إلا بصوت امرأة من خلفي ضج المكان بصوتها قائلة: (أنتِ هيه لاتصورين ) ظننت أنني ارتكبت جريمة لمَ كل هذا ؟ لماذا يلاقي التصوير كل هذا الهجوم مع أنه فن راق ؟ أزعجني هذا الموقف كثيرا بالنظرة السلبية عن التصوير.

روز : في إحدى الرحلات البحرية مع عائلتي ، وبينما أنا التقط الصور فوجئت بتوقف أحد قوارب « خفر السواحل « بجوارنا وأصروا على رؤية الكاميرا والصور التي تم التقاطها ، ومن ثم مسحها ، بحجة أن المنطقة غير مصرح التصوير فيها ، مع العلم أنه لا يوجد أي لوحات إرشادية بهذا الخصوص

أحلام وطموحات

كم من الأعمال والإنجازات العظيمة في تاريخ البشرية بدأت بحلم ، والقلوب النابضة بالإحساس والفن والخير لا تتوقف عن الحلم ..

تقول سارة : التصوير هواية لديّ وأطمح بتصوير الحرمين الشريفين بكل أريحيه ونشر القيم والمبادئ الإسلامية للعالم أجمع من خلال التصوير.

منيرة : أتمنى ان تنال عدستي الشرف بالتقاطة للملك عبدالله بن عبدالعزيز ، وأتعمق بعالم الطيران ، ولا أطمح للاحترافية بقدر مآ أطمح للنجاح أينما كنت.

روان : طموحي أن أصل للاحتراف ويتحول من احتراف فوتوغرافي إلى إنتاج الأفلام ويكون في مجال الدعوة وخدمة الدين الإسلامي.

هموم مشتركة

اتفق الجميع على أهم ما يزعج المصور هوحساسية المجتمع تجاه الكاميرا وتخوفهم من المصورين والمصورات واستخدام عبارة «ممنوع التصوير» بلا مبرر بالرغم من الانفتاح والتحضر، مما يقيد الحرية في بعض الأماكن العامة ، مع بعض التفاؤل بزوال هذه الظاهرة بفضل الله ثم بجهود المصورين والإعلام الهادف.

وتضيف روان أمرا مهما» وهو : عدم إقامة أماكن خاصة بالفتيات كالمعاهد التي تقام فيها الدورات التدريبية والدروس مما يتيح الفرصة للمصورات بالالتقاء وممارسة هوايتهن بكل راحة وخصوصية. كذلك يزعجني تصوير بعض الصور المحرمة التي تخالف الشرع وفيها تطفل على خصوصيات الناس.

وتضيف منيرة : عشوائية وعدم كفاءة بعض جمعيات التصوير تزعجني، كذلك الإحباط (بشكل خاص) ولكن ولله الحمد سرعان مايتبدد بالتجديد.

وتختم البندري برأيها في واقع التصوير الأنثوي فتقول : الأنثى لديها حس مرهف وفن وذوق وتبدع في جميع أنواع التصوير رغم المعوقات التي تواجهها كونها امرأة وأثبتت بتصويرها أنها قادرة على الإبداع في مجالات كثيرة وهي في بيتها ، وتضيف : أصبح هناك تنافس وحماس بين الفتيات لعمل ورش ودورات واجتماعات والاستفادة من خبرات بعضهن . ومن سلبيات التصوير تطرق البعض لأمور محرمة وتصوير بعض أجزاء من أجسادهن وبالملابس الضيقة ونشرها وترى أنه من الذوق التباهي بهذه الصور وتنسى أنها عورة.

وتبقى هناك الكثير من الأسرار الوردية والإبداعات الأنثوية التي تستحق الظهور والتي سنتابع نشرها في الأعداد القادمة بإذن الله تعالى.




غادة الجبرين - انتباه





منيرة السويحب - عرض الصقور

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 16-10-2010, 08:28 AM
الصورة الرمزية لـ nostalgia
nostalgia nostalgia is offline
 





nostalgia will become famous soon enough
 

 

شكراً جزيلاً اخي شقراء على هذا الموضوع الرائع بالفعل

صحيح كثييير من البنات مبدعات وعندهم حس مرهف ماشاء الله بس اغلبهم مايلقى التشجيع


بالتوفيق يارب

 


::: التوقيع :::

1948


 
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 08:09 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www