«الإرهاب» يقضي على صور إنسانية في حياة السعوديين a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  أسهل طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في رمضان وانت مرتاح مكانك ( صورة ) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أحفر بئر ب 50 ريال فقط ليكون لك سبيل ماء وصدقة كل يوم ولاتنسى والديك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أجهزة المحمول الصينيه وصحة الانسان ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    توقف رسمي لخدمة فايبر في السعودية ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    ماهي الأسباب المؤديه لبعض الأعضاء ترك منتدياتهم ؟!!! ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    أروع وأجمل تموينات ومخبز ممكن أن تراها بعينك (صور) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أجمل وأروع مشروع بريال واحد فقط (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    معركة ( الثنية ) يارم افزعي لشيحان العقيد الشيخ على بن عطية ( آخر مشاركة : الطايل    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص وأجر خمس أوقاف بما فيها بئر للسقيا وجامع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

«الإرهاب» يقضي على صور إنسانية في حياة السعوديين

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 26-12-2003, 03:34 PM
ابن القويعية ابن القويعية is offline
عضو مثالي
 





ابن القويعية is an unknown quantity at this point
 
«الإرهاب» يقضي على صور إنسانية في حياة السعوديين

 

هناك اشياء معنوية هامة فقدها المجتمع السعودي منذ بدأ مسلسل الارهاب خوفاً من خلفياتها. فقد بات الخوف واضحا من تقديم أي مساعدة لمن يحتاجها وتوقفت «الفزعات» كما يسميها السعوديون وهي مد يد العون لمن يحتاجها دون معرفة سابقة واشياء اخرى كثيرة افرزها وجود الارهاب في البلاد وقضى على صور جميلة كانت تدور في اوساط المجتمع.
فذات يوم وقبل اكثر من سنتين لم يكن المتنقل بين المدن السعودية يجد صعوبة في الوصول الى غايته بايقاف أي سيارة او شاحنة تمر امامه ومرافقة صاحبها الى المكان الذي يرغب التوجه اليه، ولكن الاحداث التي فرضت على الشارع السعودي قضت على تلك المواقف الانسانية او ما يسمونها بـ«الفزعة». فحين فجر (الارهابيون) اجسادهم لم تكن جثثهم وحدها التي تقطعت اشلاء ولا جثث اولئك الاطفال الابرياء الذين كانوا نائمين بعد يوم شاق، بل تبعثر معها الكثير من العادات الجميلة التي كانت تميز السعوديين والمواقف الانسانية التي كانوا يعرفون بها.
على الطرقات السريعة التي تصل بين المدن السعودية كان ينتشر اولئك الذين لا يستطيعون دفع تكلفة السفر من اجرة الطائرة الى مقعد في حافلة الى مبلغ بسيط في قلب احدى سيارات التاكسي ولم يكن اولئك العاجزون عن الدفع يجدون صعوبة في التنقل، فبمجرد ان يقفوا على مخرج تلك المدينة التي ينوون مغادرتها يجدون من يقلهم الى حيث يريدون ودون مقابل ولكن الخوف الذي بات يجوس في نفوس البعض منعهم من تقديم تلك المساعدات الان.
قال محمد القحطاني: كنت في السابق اقف لاي شخص اجده على الطريق وخاصة الشباب لانني اسافر كل فترة واخرى الى جنوب السعودية حيث مقر اقامة والدي. وغالبا ما اجد طلاباً في الجامعات ينتظرون على الطريق من يقلهم واتوقف واصطحبهم لانهم يعتمدون في حياتهم على مكافآت الجامعة ولكن مؤخرا ومنذ الاحداث التي وقعت في المملكة لم اعد اساعد احداً وذلك خوفا من أي مسؤولية ربما اقع فيها.
ويضيف «افترض ان احد هؤلاء من المطلوبين امنيا او ممن يراقبون ويريد احد التعرف على شركائهم في عملياتهم او انه يرغب في سرقة سيارتي او أي شيء اخر».
ويؤكد القحطاني ان «هذه الفئة الضالة التي ارتكبت عمليات الارهاب لم تقتل اطفالاً ونساء ورجالاً مسلمين ابرياء وحسب بل دمرت مواقف انسانية كنا نعيشها ونتعايش معها ولااعتقد انها ستعود ذات يوم فالخوف اصبح يسيطر على القلوب وكل انسان لا يريد ان يقحم نفسه في امور خطرة». ويواصل «كان أي شخص يتعرض لاي مشكلة في سيارته في السابق على أي خط سريع داخل المملكة اثناء سفره برا لايعاني من أي صعوبة في ايقاف أي سيارة والحصول على المساعدة التي يريدها ومهما كانت اما الان فلا اعتقد ان ذلك سيحدث واذا تعطل شخص في أي مكان فلن يجد من يقدم له المساعدة، الا بالاتصال بالجهات الامنية التي تتولى الاشراف على الطرق السريعة في المملكة».
وقال خالد الغامدي (طالب جامعي بقسم اللغة اللعربية بجامعة ام القرى) انه يسافر اسبوعيا الى اسرته التي تقيم في منطقة الباحة ولانه لا يملك سيارة فانه ينتظر على الطريق الدائري في نهاية المدينة بانتظار احد المسافرين ليقله معه سواء بمقابل او مجانا لكن «الامور تغيرت عن السابق فقد كنت اجد من اسافر معه، وتتوقف لي سيارات كثيرة اغلبها لاشخاص اسافر معهم دون مقابل يبحث اصحابها عن شخص يرافقهم طوال الطريق ويقطعان الطريق بالحديث ولكن ومنذ مايقارب العام او اكثر من ذلك لم اعد انتظر هناك ولم اعد اتوقع ان يقف احدهم لمساعدة اخر خاصة في ظل الظروف الامنية الحالية الحرجة التي تمر بها البلاد فالكل اصبح يتشكك ويخشى ان يقع في ورطة بمساعدته لاي شخص خاصة ان هناك الكثير من المطلوبين الذين اعلنت عنهم وزارة الداخلية وتطلب القبض عليهم. فأي شخص يخشى ان يساعد احداً منهم دون ان يدري وربما اكتشف امره خاصة في ظل وجود التفتيشات الامنية المنتشرة في كل انحاء المملكة وهذا ما اصبح يمنع الجميع من تقديم المساعدة».
ويضيف خالد «الان انا اتجه الى موقف شركة النقل الجماعي واحجز تذكرتي بـ 70 ريالا ( الدولار 3.75 ريال ) واغادر بشكل نظامي دون ان اعرض نفسي او غيري للحرج».ويعتقد بعض المتابعين للاحداث ان هذه نتيجة طبيعية افرزها وجود المشاكل في هذه المرحلة وضرورة اخذ الحذر والحيطة وبرغم ان هناك عادات حسنة تلاشت بسبب الاحداث الا ان ذلك ربما يكون امرا ايجابيا بحيث لا نكون ساذجين نقدم المساعدة لمن لا يستحقها وخاصة ان السعوديين عرف عنهم مد يد العون، لكل من يحتاج، مما دفع بالبعض الى استغلال ذلك اسوأ استغلال واقحام البعض في طرقات خطرة بدون علمهم، تنتهي بهم الى الويلات وربما الضرر بهم وبأسرهم وما يشهده المجتمع حاليا نقطة تحول كبيرة.

 


::: التوقيع :::



 
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 12:54 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www