فرصة لاتفوت عليكم فالعدد محدود !!!!! a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  بعض الطرق بالمذاكرة ( آخر مشاركة : نجم الصحراء    |    إجعل لك سبع سنابل ولوالديك ولكل من يعز عليك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    اكفل يتيم مدى الحياة (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل وأرخص طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في مكة داخل حدود الحرم وانت مرتاح مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أدخل في 12 مشروع من مشاريع السقيا بأسهل وأسرع طريقة (صورة) ( آخر مشاركة : الجنرال    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > المنـتـدى الـــشــرعـي
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

فرصة لاتفوت عليكم فالعدد محدود !!!!!

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 27-09-2010, 10:57 PM
العجيب العجيب is offline
عضو نشيط جداً
 





العجيب is on a distinguished road
 
فرصة لاتفوت عليكم فالعدد محدود !!!!!

 

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخواني واخواتي لقد اخترت لكم مجموعة من الفتاوي للعلمين رحمهما الله الشيخ عبد العزيز بن باز والشيخ محمد العثيمين بخصوص صوم الست من شهر شوال ومايتعلق به من مسائل مهمة ..
اخواني الأيام المتبقية محدودة فلا تفوت عليكم هذه الفرصة لأن الفرص سوف تعود وتتكرر إن شاء الله ولكن اخشى انها تعود ونحن غير موجودين فتفوت علينا لذا اغتنموها قبل فواتها فكم من انسان كان معنا قبل ايام والآن حال بينه وبين هالفرصة الموت نسأل الله ان يرحم من رحل وان يحسن لنا جميعا النية والخاتمة أخواني واخواتي والله انها سهلة ميسرة على من يسرها الله عليه لأنه قد تشاهدون هذه الأيام الأطفال وكبار السن وبعض المرضى يصومونها ونحن من انعم الله علينا بالصحة والعافية نتكاسل وما ذلك إلا من حيل الشيطان للحيلولة بيننا وبين الخير فهي ستة ايام إلا انها تعادل صوم شهرين وهي تكمل النقص الذي يحدث في صيامنا لرمضان فنصيحتي للجميع المبادرة واللحاق قبل فوات الآوان ...

س: رجل عليه كفارة شهرين متتابعين وأحب أن يصوم ستا من شوال، فهل يجوز له ذلك؟
ج: الواجب عليه المبادرة بصيام الكفارة التي في ذمته ولا يجوز له تقديم الست عليها، لأنها نفل والكفارة فرض وهي واجبة على الفور، فلزم تقديمها على صوم الست وغيرها من صوم النافلة. (ابن باز)


قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: إنه وإن انقضى شهر رمضان فإن عمل المؤمن لا ينقضي قبل الموت قال النبي صلى الله عليه وسلم:" (إذا مات العبد انقطع عمله) فلم يجعل لانقطاع العمل غاية إلا الموت فلئن انقضى صيام شهر رمضان فإن المؤمن لن ينقطع من عبادة الصيام فالصيام لا يزال مشروعا ولله الحمد في العام كله.
(مجالس شهر رمضان / ص226).

س: هل للمرأة أن تصوم من غير إذن زوجها لقضاء فرض أو تطوع، وإذا علم هل له أن يأمرها بالفطر؟
ج: صوم الفرض كقضاء رمضان ليس له منعها فيه بل يجب عليه تمكينها، وليس لها طاعته لو منعها لأن الله جل وعلا أمرها بالقضاء، أما التطوع فإن كان غائبا فلا بأس، وإن كان شاهدا فلا تصوم إلا بإذنه، لقوله صلى الله عليه وسلم:(لا تصومن امرأة وزوجها حاضر إلا بإذنه) أي: صوم التطوع كالاثنين والخميس أو الست من شوال وغيره.
(ابن باز)

شهر شوال كله محل لصيام الست، فهي أيام ليست معينة من الشهر بل يختارها المؤمن من جميع الشهر، فإن شاء صامها في أوله أو أثنائه أو آخره، وإن شاء فرقها أو تابعها، وإن بادر إليها وتابعها في أول الشهر كان ذلك أفضل لأن ذلك من باب المسارعة إلى الخير، ولا تكون بذلك فرضا بل يجوز تركها في أي سنة، لكن الاستمرار على صومها هو الأفضل والأكمل. (ابن باز)

قال صلى الله عليه وسلم: (من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر) بين صلى الله عليه وسلم أن صوم الست يكون بعد صوم رمضان، فالواجب على المسلم المبادرة والابتداء بالقضاء، ولو فاتته الست، للحديث المذكور ولأن الفرض مقدم على النفل. (ابن باز)


أخواني واخواتي لقد جمعت لكم هذه المسائل في موضوع واحد لضيق الوقت واهميتها بالنسبة للكثير ولذلك جمعتها لعل الله ان ينفع بها الجميع )

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 27-09-2010, 11:19 PM
الصورة الرمزية لـ المصباح المنير
المصباح المنير المصباح المنير is offline
مشرف القسم الشرعي
 





المصباح المنير will become famous soon enough
 

 

قمة الإبداع

بارك الله فيكِ

للفائدة

السؤال:
اذا أرادة المرأة اأن تصوم الستة من شوال وعليها عدة أيام قضاء من رمضان فهل تصوم أولا القضاء أم لا بأس بأن تصوم الستة من شوال ثم تقضي ؟


الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم

اختلف العلماء في جواز صيام التطوع قبل الفراغ من قضاء رمضان على قولين في الجملة:

الأول: جواز التطوع بالصوم قبل قضاء رمضان، وهو قول الجمور إما مطلقاً أو مع الكراهة. فقال الحنفية بجواز التطوع بالصوم قبل قضاء رمضان؛ لكون القضاء لا يجب على الفور بل وجوبه موسع وهو رواية عن أحمد.

أما المالكية والشافعية فقالوا: بالجواز مع الكراهة, لما يترتب على الاشتغال بالتطوع عن القضاء من تأخير الواجب.

الثاني: تحريم التطوع بالصوم قبل قضاء رمضان, وهو المذهب عند الحنابلة.

والصحيح من هذين القولين هو القول بالجواز؛ لأن وقت القضاء موسع، والقول بعدم الجواز وعدم الصحة يحتاج إلى دليل، وليس هناك ما يعتمد عليه في ذلك.

أما ما يتعلق بصوم ست من شوال قبل الفراغ من قضاء ما عليه من رمضان ففيه لأهل العلم قولان:

الأول: أن فضيلة صيام الست من شوال لا تحصل إلا لمن قضى ما عليه من أيام رمضان التي أفطرها لعذر. واستدلوا لذلك بأن النبي صلى الله عليه وسلم قال فيما رواه مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري: من صام رمضان ثم أتبعه ستّاً من شوال كان كصيام الدهر. وإنما يتحقق وصف صيام رمضان لمن أكمل العدة. قال الهيتمي في تحفة المحتاج (3/457): ((لأنها مع صيام رمضان أي: جميعه، وإلا لم يحصل الفضل الآتي وإن أفطر لعذر)). وقال ابن مفلح في كتابه الفروع (3/108): (( يتوجه تحصيل فضيلتها لمن صامها وقضى رمضان وقد أفطره لعذر, ولعله مراد الأصحاب, وما ظاهره خلافه خرج على الغالب المعتاد, والله أعلم)). وبهذا قال جماعة من العلماء المعاصرين كشيخنا عبد العزيز بن باز وشيخنا محمد العثيمين رحمهما الله.

الثاني: أن فضيلة صيام الست من شوال تحصل لمن صامها قبل قضاء ما عليه من أيام رمضان التي أفطرها لعذر؛ لأن من أفطر أياماً من رمضان لعذر يصدق عليه أنه صام رمضان فإذا صام الست من شوال قبل القضاء حصل ما رتبه النبي صلى الله عليه وسلم من الأجر على إتباع صيام رمضان ستاً من شوال. وقد نقل البجيرمي في حاشيته على الخطيب بعد ذكر القول بأن الثواب لا يحصل لمن قدم الست على القضاء محتجاً بقول النبي صلى الله عليه وسلم ثم أتبعه ستاً من شوال (2/352) عن بعض أهل العلم الجواب التالي: ((قد يقال التبعية تشمل التقديرية لأنه إذا صام رمضان بعدها وقع عما قبلها تقديراً, أو التبعية تشمل المتأخرة كما في نفل الفرائض التابع لها ا هـ. فيسن صومها وإن أفطر رمضان)). وقال في المبدع (3/52): ((لكن ذكر في الفروع أن فضيلتها تحصل لمن صامها وقضى رمضان وقد أفطر لعذر ولعله مراد الأصحاب، وفيه شيء)).

والذي يظهر لي أن ما قاله أصحاب القول الثاني أقرب إلى الصواب؛ لا سيما وأن المعنى الذي تدرك به الفضيلة ليس موقوفاً على الفراغ من القضاء قبل الست فإن مقابلة صيام شهر رمضان لصيام عشرة أشهر حاصل بإكمال الفرض أداء وقضاء وقد وسع الله في القضاء فقال:﴿ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ﴾ (البقرة: 185)، أما صيام الست من شوال فهي فضيلة تختص هذا الشهر تفوت بفواته. ومع هذا فإن البداءة بإبراء الذمة بصيام الفرض أولى من الاشتغال بالتطوع. لكن من صام الست ثم صام القضاء بعد ذلك فإنه تحصل له الفضيلة إذ لا دليل على انتفائها، والله أعلم.


أخوكم
خالد بن عبدالله المصلح
14/10/1424هـ

فتاوى العلماء حول صيام ست من شوال


6) بقيت مسألة مهمة تنازع فيها العلماء المتقدمون والمعاصرون وهي هل يصوم التطوع من كان عليه قضاء؟
في هذه المسألة ثلاثة أقوال: المنع وهو رواية في مذهب الحنابلة، والكراهة وبه قال المالكية والشافعية، والإباحة وبه قال الحنفية ورواية عند الحنابلة اختارها ابن قدامة، والذي يظهر لي في التطوع الذي يفوت وقته كصيام الست وعرفة وعاشوراء أنه يصح تقديمه على القضاء إذا أمن من نفسه التمكن من القضاء وإن كان الأفضل هو تقديم القضاء إن تيسر ذلك، ويدل لهذه التوسعة ما يلي:
أولاً: أن الأصل في قضاء الصيام أنه واجب موسع لقوله تعالى "فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ" [البقرة:184]، ولم يدل على المنع من التطوع قبله دليل لعموم الحث على الصيام دون مثل هذا القيد، فمثلاً حين أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- الصحابة بصيام عاشوراء أطلق ولم يقيد ذلك بمن لم يكن عليه قضاء.
ثانياً: حديث عائشة -رضي الله عنها-: "كان يكون علي الصيام من رمضان فما أقضيه إلا في شعبان الشغل برسول الله -صلى الله عليه وسلم-" متفق عليه.
فلو قلنا لا بد من تقديم القضاء لكانت النتيجة بناء على قولها هذا أنها لا تصوم تطوعاً أبداً لا عرفة ولا عاشوراء ولا الست من شوال وهذا بعيد كل البعد في حق عائشة رضي الله عنها.
فإن قيل من صام الست قبل القضاء لم يدرك الفضيلة الواردة في حديث أبي أيوب –رضي الله عنه- (من صام رمضان وأتبعه ستا من شوال فكأنما صام الدهر) حيث إنه لم يصدق عليه أنه صام رمضان.
فنقول: أولاً أن من صام أكثر الشهر فيصدق عليه أنه صام رمضان بدليل حديث عائشة -رضي الله عنها- قالت: (لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يصوم شهرا أكثر من شعبان فإنه كان يصوم شعبان كله) متفق عليه، وتعني أكثره بدليل رواية مسلم: "كان يصوم شعبان كله كان يصوم شعبان إلا قليلا".
وحديث عائشة أيضاً الذي فيه: (...وترك الاعتكاف في شهر رمضان حتى اعتكف في العشر الأول من شوال) مع أنه لم يعتكف سوى تسعة لأن أولها العيد، وكذلك حديث: (كان يصوم العشر) وعاشرها عيد، وهذا معروف في استعمال العرب أن الأكثر له حكم الكل، ولأجل ذلك نجد من القواعد الفقهية:
• "الأكثر ينزل منزلة الكمال".
• "يقام الأكثر مقام الكل".
وقال البهوتي الحنبلي: "الأكثر ملحق بالكل في أكثر الأحكام".
ثانياً: أن من صام رمضان وهو عازم على قضاء ما فاته بعذر فهو في حكم الصائم للشهر كله في الأجر إن شاء الله فإخراجه من عموم الحديث غير متجه والله أعلم.
ثالثاً: أن القول بمنع من عليه قضاء من صيام الست حتى يقضي ما عليه يؤدي في حالات كثيرة إلى ترك صيام الست لأن المرأة مثلاً يكون عليها من رمضان ستة أيام أو سبعة أيام، وربما أكثر ثم تأتيها العادة في شوال ستة أو سبعة فإذاً ربما تدخل العشر الأخيرة من شوال وهي لم تتفرغ لصيام الست لاسيما حين يؤخذ بالاعتبار ما يكون في أول أيام العيد من سفر أو فسحة وما يعرض للشخص من عذر ومانع.
وعلى هذا فإننا نقول للمرأة مثلاً حين يكون عليها أيام من رمضان بادري بالقضاء ثم صيام الست فإن كان في ذلك شيء من المشقة فصومي الست من شوال واقضي في الأشهر بعد ذلك ، وهذا موافق لما ابتدأناه من التوسعة في باب التطوع والله أعلم.


د.فهد بن عبدالرحمن اليحيى

 

الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 28-09-2010, 01:34 PM
الصورة الرمزية لـ عبدالعزيز عبدالله الجبرين
عبدالعزيز عبدالله الجبرين عبدالعزيز عبدالله الجبرين is offline
مشرف القسم العام
 






عبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of lightعبدالعزيز عبدالله الجبرين is a glorious beacon of light
 

 

قمة الابداع

بارك الله فيك وغفر لك

وجزآك الله خير

 

الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 28-09-2010, 04:39 PM
العجيب العجيب is offline
عضو نشيط جداً
 





العجيب is on a distinguished road
 

 

يعطيكم العافيه للمرور العطر اسعدكم الله بالدنيا والأخرة يارب

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 01:17 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www