صوره حيه من حياة فتاه صماء a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أدخل في 12 مشروع من مشاريع السقيا بأسهل وأسرع طريقة (صورة) ( آخر مشاركة : الجنرال    |    أسهل طريقة لكي لاتفوتك صدقة عشر ذي الحجة خير أيام الدنيا (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أوقف برادة عنك أو عن والديك أو عن متوفى أنقطع عمله لتكون له صدقة جارية لاتنقطع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    وقف رسمي بمكة المكرمة داخل حدود الحرم حيث الحسنة بمائة ألف حسنة (صور ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أرخص كفالة حجاج في السعودية لعام 1440هـ (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > الـقـسم الـعـام
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

صوره حيه من حياة فتاه صماء

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 12-08-2010, 09:54 AM
الصورة الرمزية لـ الفرحه اليتيمه
الفرحه اليتيمه الفرحه اليتيمه is offline
عضو مثالي
 





الفرحه اليتيمه is on a distinguished road
 
صوره حيه من حياة فتاه صماء

 



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


صــوره مليئة بروح الأمل
تجسدها لنا هذه القصة
من حياة فتاه صماء
أتمنى تستفيدوا منها




قصة حياة شابة صماء وصلت في تعليمها إلى الجامعة، كانت أمها صماء أيضا ونشأت أمها الصماء بعيدة تماما عن عالم الصم الحقيقي ، وقد أنجبت هذه الأم طفلتها الصماء التي تحكي قصة حياتها هذه ، أن الأم الصماء بقدرتها الطبيعية اكتشفت بعد ولادتها أن طفلتها غير طبيعية وأنها صماء،واستطاعت الأم أن توفر لطفلتها الظروف المناسبة لتنشئة طفلة صماء بشكل حقيقي ابتداء من الروضة حتى الجامعة، واستطاعت الأم الصماء أن تقدم لأبنتها كافة التسهيلات ، رغم الصعوبات والمشكلات التي واجهتها خلال رحلة مشوارها الطويل في تربية ابنتها، وآراء المتخصصين التي كانت تتعارض مع رأيها الخاص،وحكمتها الطبيعية في مسيرتها الطويلة.
تحكي الابنة الصماء التي تخرجت من الجامعة على لسانها تقول: كانت أمي طفلة صماء ،وكانت كلمة صماء غير مقبولة ،وأن صممها لم يعترف به أبدا،وأخذها والداها لتركيب سماعة في أذنها،وكانت نادرا ما تفهم ما يحدث حولها مما كان يعرضها للتوبيخ لعدم قدرتها على الاستماع.

وعندما ولدت أنا بصمم شديد إذ فقدت (100 ديسيبل) من السمع منذ البداية عرض علي والداي جميع وسائل الاتصال المعروفة من لغة الإشارة،وهجاء أصابع،وغيرها،وقد كان أحسن هدية قدمها والداي لي أن جعلاني اختار بحرية وسيلة الاتصال التي أتعلمها،وقد أعطاني والداي كل الحب والاهتمام وتعاملا معي بصورة واضحة مفهومة بالنسبة لي.

في الثالثة من عمري واجهت أمي مشاكل عديدة ، ومرت بمشاعر ومراحل صعبة للتعرف على مشكلتي ، فقد كانت طريقة كلامي تعتمد على الإشارة عندما أريد شيئا، في حين كانت أختي الكبرى عندما كانت في سني كانت لها حصيلة لغوية من الكلمات التي تنطق بها ،كما كانت تنطق بجمل مفيدة ، كنت طفلة ذكية ومحبة للاستطلاع كما تقول أمي ، ولكن عاجزة عن الكلام ، ولقد أمضيت أربع سنوات ، والأطباء يؤكدون لأمي بأنه لا يوجد أي شيء غير طبيعي أعاني منه ، غير أنني متأخرة في النضج فقط ، وقد وصفني أحد أطباء علم النفس بأنني طفلة عنيدة ، وأحتاج إلى بعض التأديب ، ولحسن الحظ إن غريزة أمي أظهرت أن آراء الأطباء خاطئة ، حيث كانت أمي تستعمل معي اللمس وتعبيرات الوجه والإشارات المختلفة لتنقل لي ما تريده ، وفي غضون شهور تغيرت تصرفاتي بالكامل ، فقد تعلمت من أمي استخدام الطرق الصحيحة للاتصال وفهم ما هو مطلوب من والاستجابة له ، وباستخدام وسائل عديدة كالتشجيع المستمر،والمكافأة بعد كل جواب صحيح على أي سؤال أصبحت اتطلع للأسئلة والامتحانات لكي أجيب عليها.

وعندما بدأت الذهاب إلى الروضة كان والداي خائفين من تأخري عن بقية الأطفال ، في سن السادسة التحقت بالروضة في فصل خاص للصم ، وكنت متفوقة في الاتصال مع الصم الذين في نفس عمري،في المدرسة الابتدائية كان هناك مدرس واحد لكل فصل مما جعلني أتعود على تعبيراته الوجيهة،وأحفظها بسهولة ، وكانت أمي تراجع معي الدروس مستخدمة جميع وسائل الاتصال لكي أفهم ما تريد توضيحه لي.

في المرحلة الإعدادية واجهتني مشكلة جديدة وهي أننا نغير الصف والمدرس لكل مادة دراسية ، مما صعب علينا عملية التعود على أسلوب وشخصية وتعبيرات وجه المدرس ، وقد عمل والدي على ضمي إلى برنامج وحيد والذي أوجدوه للصم ، وهو يقدم خدمات خاصة للصم يعتمد على التعبير الشفهي معتقدين بأنه سيوفر الوسيلة التي احتاجها لكي أتعلم وأنجز أعلى مستوى من النجاح بغض النظر عن أن البرنامج يؤدي إلى التعليم الشفهي أو غيره.

كنت مع زميلاتي نستخدم لغة الإشارات للتفاهم ، مما كان يعرضنا للعقاب ، حيث كان مدرس التخاطب كثير الطلبات منا ويستخدم القوة معنا لتحقيق أهدافه.
وقد طلبت المدرسة من أمي السماح بتسجيلي في فيلم وثائقي عن نجاح البرنامج الشفوي الذي أنا فيه ،غير أن أمي رفضت هذا الطلب بشدة لأن قدراتي البسيطة على الكلام الصوتي لم تكن نتيجة لالتحاقي في هذا البرنامج وإنما من تدريبي الشخصي مع أمي في البيت.

وعندما كنت في الصف السابع علمت أمي عن برنامج في أساليب الاتصال الكلي وطلبت تحويلي إليه ، وقد قوبل طلبها في البداية بالرفض لأنني أستطيع التعلم من خلال البرنامج الشفهي ، ولكن بعد إصرار والدتي الشديد تمت الموافقة على الطلب ، وانضممت إلى البرنامج الجديد ، في البداية كان المدرسون يستخدمون لغة الإشارة ، ومن حسن حظي كنت أجيد لغة الإشارة حتى إنني كنت أترجم لزملائي الصم في الصف بعض الأشياء غير المفهومة لديهم ، كما اشترت أمي كتابا لكي تتعلم لغة الإشارة المتقدمة لكي تستطيع أن تتفاهم معي بكل وضوح،وبالفعل كنت أجيد لغة الإشارة وتفوقت فيها.

التحقت بعد ذلك بكلية خاصة بوسائل الاتصال ،واستطعت الاعتماد على أفضل وسيلة اتصال بالنسبة لي، فهذا البرنامج يركز على استخدام الأصم لأحسن وسائل الاتصال المفيدة له ولإمكانياته،هذا كان مفيدا لي و لقدراتي على الكلام الصوتي،حيث كانت قدراتي جيدة في ذلك،حتى إن بعض الناس السامعين لا يصدقون أنني صماء،فهم يعتقدون أنه من الصعب على الصم أن يتكلموا بلغة صوتية جيدة ،وهذا ليس صحيحا بالضرورة إلا إذا أتيحت الفرصة للطفل لكي يتعلم اللغة من البداية،حيث من الصعب إتقان اللغة في الكبر.

ينصب الخوف الرئيس على الأسرة عندما تعلم أن طفلها أصم ،وأنه لن يستطيع أن يتعايش مع المجتمع الذي حوله ، ويجب أن يكون الوالدان أول مدرسين لطفلهما وهذا ما حدث معي ، لقد حصلت على الشهادة الجامعية ، وأنا الآن أحضر للماجستير في مجال الصم ، وحتى الآن لا أستطيع أن أرجع نجاحي إلى أي مدرسة دخلتها في حياتي العملية، فبدون إصرار والدتي وعزيمتها القوية لما وصلت إلى وصلت إلى ما أنا عليه الآن.

فالأطفال الصم مختلفون في احتياجاتهم،والوالدان هما الوحيدان اللذان يستطيعان أن يحددا هذه الاحتياجات ، ويكتشفا نقاط الضعف والقوة في الطفل ، وأحسن نصيحة يمكن أن أقدمها للأسرة هي أن يثقوا في عزيمتهم وأنفسهم ، و لا يتقبلوا أي شيء يقال لهم دون دراسة وافية ، فبعكس كل التوقعات التي توقعها الأطباء في سنواتي الأولى ، إلا أنني أتوقع حياة ناجحة بالنسبة لي ، ولحسن حظي حظيت بوالدين أصرا على إعطائي أحسن تعليم يمكن أن يعطيه الآباء لأبنائهم ، وحرية الاختيار في أي شيء يريده هذا الابن.



عن كتاب الإعاقة السمعية وبرنامج إعادة التأهيل


د/ محمد فتحي عبد الحي




((همسـه))
((الاراده والعزيمه تتجدد وتبقي بروح الصبر والايمان بالقدره على تخطى الصعاب))


ارق تحيه


مـ ن ـقـول

 


::: التوقيع :::

"بعض الناس تتصل به بالهاتف فيرد عليك بأقصى مايملك من الحفاوة والابتهاج وكأنك ستقدّم له مفاجأة كبرى , ويظهر استمتاعه بما ترويه من قصص وأخبار , إنها حيوية وعطر الكرم الذاتي الذي نحتاج إليه في أي وقت....." د. عبد الكريم بكّار


 
الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 16-08-2010, 07:41 AM
الصورة الرمزية لـ جروح الوفا
جروح الوفا جروح الوفا is offline
عضو دائم
 





جروح الوفا is an unknown quantity at this point
 

 

يعطيك العافيه

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 06:04 PM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www